يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 2 من 13 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 128

الموضوع: شموع لا تنطفئ

  1. #11

    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    الدولة
    Egypt
    المشاركات
    2,133
    الموضوع متميز كعادتك يا إسكندراني

    تسجيل حضور مع عودة للمشاركة بشمعة أتمني انها تضيف للموضوع

    شكرا علي الدعوة بالمشاركة يا إسكندراني .. لك مني خالص التحية و التقدير
    مالك يا بخت ...من بين البخوت لبخت

  2. #12

    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    ياريتنى في ميدان الشهداء
    العمر
    55
    المشاركات
    4,760

    الشيخ محمد رفعت

    السلام عليكم

    اليوم أتيت لكم بنبذة عن حياة الشيخ محمد رفعت "يرحمه الله"

    لقد كانت حياته كما كانت حياة السابقين فى الإسلام

    الزهد و التقوى و الورع و عدم الخوف من السلطان

    مع قيثارة السماء

    صوت القرآن في عصرنا الحديث



    الشيخ محمد رفعت
    المصدر : موقع إسلام أون لاين : مجاهيل و مشاهير :

    الشيخ "محمد رفعت" أعظم صوت قرأ آيات الذكر الحكيم في القرن العشرين، استطاع بصوته العذب الخاشع أن يغزو القلوب والوجدان في قراءة عذبة خاشعة.. صوته يشرح الآيات، ويجمع بين الخشوع وقوة التأثير، فكان أسلوبًا فريدًا في التلاوة.

    النشأة

    وُلِد محمد رفعت، واسمه مركب، في حي "المغربلين" بالدرب الأحمر بالقاهرة يوم الإثنين (9-5-1882)، وكان والده "محمود رفعت" ضابطًا في البوليس، وترقّى من درجة جندي - آنذاك - حتى وصل إلى رتبة ضابط، وحينها انتقل إلى السكن في منزل آخر في "درب الأغوات"، بشارع "محمد علي"، وكان ابنه " محمد رفعت " مبصرًا حتى سن سنتين، إلا أنه أصيب بمرض كُفّ فيه بصره، وهناك قصة لذلك، فقد قابلته امرأة، وقالت عن الطفل: إنه ابن ملوك - عيناه تقولان ذلك، وفي اليوم التالي استيقظ الابن وهو يصرخ من شدة الألم في عينه، ولم يلبث أن فقد بصره.

    ووهب "محمود بك" ابنه "محمد رفعت" لخدمة القرآن الكريم، وألحقه بكتّاب مسجد فاضل باشا بـ"درب الجماميز"، فأتم حفظ القرآن وتجويده قبل العاشرة، وأدركت الوفاة والده- مأمور قسم الخليفة في تلك الفترة- فوجد الفتى نفسه عائلا لأسرته، فلجأ إلى القرآن الكريم يعتصم به، ولا يرتزق منه، وأصبح يرتِّل القرآن الكريم كل يوم خميس في المسجد المواجه لمكتب فاضل باشا، حتى عُيِّن في سن الخامسة عشرة قارئًا للسورة يوم الجمعة، فذاع صيته، فكانت ساحة المسجد والطرقات تضيق بالمصلين ليستمعوا إلى الصوت الملائكي، وكانت تحدث حالات من الوجد والإغماء من شدة التأثر بصوته الفريد، وظلَّ يقرأ القرآن ويرتله في هذا المسجد قرابة الثلاثين عامًا؛ وفاءً منه للمسجد الذي بدأ فيه.



    التكوين

    لم يكتفِ الشيخ محمد رفعت بموهبته الصوتية الفذَّة، ومشاعره المرهفة في قراءة القرآن، بل عمق هذا بدراسة علم القراءات وبعض التفاسير، واهتم بشراء الكتب، ودراسة الموسيقى الرقيقة والمقامات الموسيقية، فدرس موسيقى "بتهوفن"، و"موزارت"، و"فاجنر"، وكان يحتفظ بالعديد من الأوبريتات والسيمفونيات العالمية في مكتبته.

    وامتاز محمد رفعت بأنه كان عفيف النفس زاهدًا في الحياة، وكأنه جاء من رحم الغيب لخدمة القرآن، فلم يكن طامعًا في المال لاهثًا خلفه، وإنما كان ذا مبدأ ونفس كريمة، فكانت مقولته: "إن سادن القرآن لا يمكن أبدًا أن يُهان أو يُدان"، ضابطة لمسار حياته، فقد عرضت عليه محطات الإذاعة الأهلية أن تذيع له بعض آيات الذكر الحكيم، فرفض وقال: "إن وقار القرآن لا يتماشى مع الأغاني الخليعة التي تذيعها إذاعتكم".

    وعندما افتُتحت الإذاعة المصرية الخميس (31-5-1934) كان الشيخ أول من افتتحها بصوته العذب، وقرأ: "إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا"، وقد استفتى قبلها الأزهر وهيئة كبار العلماء عما إذا كانت إذاعة القرآن حلالا أم حراما؟ فجاءت فتواهم بأنها حلال حلال، وكان يخشى أن يستمع الناس إلى القرآن وهم في الحانات والملاهي.

    وقد جاء صوت الشيخ رفعت من الإذاعة المصرية نديًّا خاشعًا، وكأنه يروي آذانًا وقلوبًا عطشى إلى سماع آيات القرآن، وكأنها تُقْرأ لأول مرة، فلَمَع اسم الشيخ، وعشقت الملايين صوته، بل أسلم البعض عندما سمع هذا الصوت الجميل، ففي ذات يوم التقى "علي خليل" شيخ الإذاعيين، وكان بصحبته ضابط طيَّار إنجليزي- بالشيخ رفعت، فأخبره "علي خليل" أن هذا الضابط سمع صوته في "كندا"، فجاء إلى القاهرة ليرى الشيخ رفعت، ثم أسلم هذا الضابط بعد ذلك.

    وقد تنافست إذاعات العالم الكبرى، مثل: إذاعة برلين، ولندن، وباريس، أثناء الحرب العالمية الثانية؛ لتستهل افتتاحها وبرامجها العربية بصوت الشيخ محمد رفعت؛ لتكسب الكثير من المستمعين، إلا أنه لم يكن يعبأ بالمال والثراء، وأبى أن يتكسَّب بالقرآن، فقد عُرض عليه سنة 1935 أن يذهب للهند مقابل (15) ألف جنيه مصري، فاعتذر، فوسّط نظام حيدر آباد الخارجية المصرية، وضاعفوا المبلغ إلى (45) ألف جنيه، فأصرَّ الشيخ على اعتذاره، وصاح فيهم غاضبًا: "أنا لا أبحث عن المال أبدًا، فإن الدنيا كلها عَرَضٌ زائل".

    وقد عرض عليه المطرب "محمد عبد الوهاب" أن يسجِّل له القرآن الكريم كاملاً مقابل أي أجر يطلبه، فاعتذر الشيخ خوفًا من أن يمسَّ أسطوانة القرآن سكران أو جُنُب.

    الشيخ الإنسان
    ومع تمتع الشيخ بحس مرهف ومشاعر فياضة، فقد كان - أيضًا - إنسانًا في أعماقه، يهتزّ وجدانه هزًّا عنيفًا في المواقف الإنسانية، وتفيض روحه بمشاعر جياشة لا تجد تعبيرًا عن نفسها إلا في دموع خاشعات تغسل ما بالنفس من أحزان؛ فقد حدث أن ذهب لزيارة أحد أصدقائه المرضى، وكان في لحظاته الأخيرة، وعند انصرافه أمسك صديقه بيده ووضعها على كتف طفلة صغيرة، وقال له: "تُرى، من سيتولى تربية هذه الصغيرة التي ستصبح غدًا يتيمة؟"، فلم يتكلم محمد رفعت، وفي اليوم التالي كان يتلو القرآن في أحد السرادقات، وعندما تلا سورة الضحى، ووصل إلى الآية الكريمة: "فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَر"، ارتفع صوته بالبكاء وانهمرت الدموع من عينيه كأنها سيل؛ لأنه تذكر وصية صديقه، ثم خصص مبلغًا من المال لهذه الفتاة حتى كبرت وتزوجت.

    وعُرف عنه العطف والرحمة، فكان يجالس الفقراء والبسطاء، وبلغت رحمته أنه كان لا ينام حتى يطمئن على فرسه، ويطعمه ويسقيه، ويوصي أولاده برعايته، وهو إحساس خرج من قلب مليء بالشفقة والشفافية والصفاء، فجاءت نغماته منسجمة مع نغمات الكون من حوله.

    كان منزله منتدى ثقافيًّا وأدبيًّا وفنًّيا، حيث ربطته صداقة قوية بمحمد عبد الوهاب، الذي كان يحرص على قضاء أغلب سهراته في منزل الشيخ بالسيدة زينب، وكثيرًا ما كانت تضم هذه الجلسات أعلام الموسيقى والفن، وكان الشيخ يُغني لهم بصوته الرخيم الجميل قصائد كثيرة، منها: "أراك عصيّ الدمع"، أما عبد الوهاب فكان يجلس بالقرب منه في خشوع وتبتل، وتدور بينهما حوارات ومناقشات حول أعلام الموسيقى العالمية.

    كان بكَّاءً بطبعه، يقرأ على الهواء مرتين أسبوعيًّا من خلال الإذاعة (يومي الثلاثاء والجمعة) مدة (45) دقيقة في كل مرة، والدموع تنهمر من عينيه.

    المرض

    شاء الله أن يُصاب الشيخ محمد رفعت بعدة أمراض لاحقته وجعلته يلزم الفراش، وعندما يُشفى يعاود القراءة، حتى أصيب بمرض الفُواق (الزغطة) الذي منعه من تلاوة القرآن، بل ومن الكلام أيضًا؛ حيث تعرَّض في السنوات الثمانية الأخيرة من عمره لورم في الأحبال الصوتية، منع الصوت الملائكي النقي من الخروج، ومنذ ذلك الوقت حُرم الناس من صوته، فيما عدا ثلاثة أشرطة، كانت الإذاعة المصرية سجلتها قبل اشتداد المرض عليه، ثم توالت الأمراض عليه، فأصيب بضغط الدم، والتهاب رئوي حاد، وكانت أزمة الفُواق (الزغطة) تستمر معه ساعات.

    وقد حاول بعض أصدقائه ومحبيه والقادرين أن يجمعوا له بعض الأموال لتكاليف العلاج، فلم يقبل التبرعات التي جُمعت له، والتي بلغت نحو (20) ألف جنيه، وفضَّل بيع بيته الذي كان يسكن فيه في حي "البغالة" بالسيدة زينب، وقطعة أرض أخرى؛ لينفق على مرضه. عندئذ توسط الشيخ "أبو العنين شعيشع" لدى "الدسوقي أباظة" وزير الأوقاف آنذاك، فقرَّر له معاشًا شهريًّا.

    وشاء الله أن تكون وفاة الشيخ محمد رفعت في يوم الإثنين 9 مايو 1950، نفس التاريخ الذي وُلد فيه، عن ثمانية وستين عامًا قضاها في رحاب القرآن الكريم.

    قالوا عن الشيخ محمد رفعت

    قال عنه الأديب "محمد السيد المويلحي" في مجلة الرسالة: "سيد قراء هذا الزمن، موسيقيّ بفطرته وطبيعته، إنه يزجي إلى نفوسنا أرفع أنواعها وأقدس وأزهى ألوانها، وإنه بصوته فقط يأسرنا ويسحرنا دون أن يحتاج إلى أوركسترا".

    ويقول عند الأستاذ "أنيس منصور": "ولا يزال المرحوم الشيخ رفعت أجمل الأصوات وأروعها، وسر جمال وجلال صوت الشيخ رفعت أنه فريد في معدنه، وأن هذا الصوت قادر على أن يرفعك إلى مستوى الآيات ومعانيها، ثم إنه ليس كمثل أي صوت آخر".

    ويصف الموسيقار "محمد عبد الوهاب" صوت الشيخ محمد رفعت بأنه ملائكي يأتي من السماء لأول مرة، وسئل الكاتب الكبير "محمود السعدني" عن سر تفرد الشيخ محمد رفعت فقال: كان ممتلئًا تصديقًا وإيمانًا بما يقرأ.

    أما الأستاذ "علي خليل" شيخ الإذاعيين فيقول عنه: "إنه كان هادئ النفس، تحس وأنت جالس معه أن الرجل مستمتع بحياته وكأنه في جنة الخلد، كان كيانًا ملائكيًّا، ترى في وجهه الصفاء والنقاء والطمأنينة والإيمان الخالص للخالق، وكأنه ليس من أهل الأرض".

    ونعته الإذاعة المصرية عند وفاته إلى المستمعين بقولها: "أيها المسلمون، فقدنا اليوم عَلَمًا من أعلام الإسلام".

    أما الإذاعة السورية فجاء النعي على لسان المفتي حيث قال: "لقد مات المقرئ الذي وهب صوته للإسلام"!!.

    هذا ما جاء بالموقع عن هذا الرجل الذى وهب حياته لله و لكتابه متأسيا بسيرة الرسول الكريم "صلي الله عليه و سلم" و بسيرة الصحابة الأعلام "رضوان الله عليهم أجمعين"

    و مما سمعته من معاصريه في أحاديثهم الإذاعية عن الشيخ "يرحمه الله"

    أنه تم إختياره كقارئ القصور الملكية و كان يحيى ليالى رمضان في قصر عابدين

    و حدث أن توفيت إحدى أميرات الأسرة الحاكمة و كان هو القارئ الرئيسى في المأتم

    و عندما كان يستعد للخروج و الذهاب للقصر الملكى سمع نبأ وفاة سيدة عجوز فقيرة ليس لها من بعد الله إلا جيرانها

    فتوقف و خرج لحضور الجنازة و حضر المأتم و قرأ القرآن في هذا المأتم و كانوا في القصر الملكى ينتظرونه على أحر من الجمر

    فأرسلوا إليه من يستدعيه و لم يبرح مكانه حتى قرأ في مأتم العجوز الفقيرة كما لم يقرأ في أى مأتم آخر و حين خروجه جاءه من وضع في يده مليما أحمر

    فقال له مستدعيه: أتتنازل عن جنيه ذهبى من القصر الملكى مقابل مليم أحمر

    فقال الشيخ: هذا المليم أهم عندى من جنيهات الذهب الملكية

    و من مواقفه أنه طلبت منه الإذاعة تسجيل القرآن الكريم كاملا بصوته حتى إذا حدث له مكروه لا قدر الله و لم يستطع أن يحضر للإذاعة في يوم من أيام تلاوته فيذيعون التسجيل

    و بالفعل بدء فى التسجيل و لكنه ترامى له أن زملاءه يقولون أن الإذاعة تقوم بالتسجيل له حتى لا تذيع لغيره من القراء فتوقف عن التسجيل حتى لا يضير غيره من القراء

    هذا الشيخ شمعة من شموعنا المضيئة و الموصول ضوءها بالسماء بحبل متين

    ندعو الله له بالرحمة و المغفرة و أن يجعله من مريدى حوض نبيه محمد "صلاي الله عليه و سلم" و نفعنا و نفع الإسلام و المسلمين بما تركه من قراءة و علم

    و من المعروف أن علامات الوقف الموجودة في المصحف كان هو أحد مصادرها

    شكراً

    و بإذن الله يكون لنا وقفات مع قراءٍ آخرين

    تخفق قلوبنا عند سماعهم


    التعديل الأخير تم بواسطة the_chemist ; 17-05-2008 الساعة 11:41 AM سبب آخر: الإملاء

    و قالت جدتي



    مصر أمى التى أغار عليها

  3. #13
    الصورة الرمزية نشــــوى
    نشــــوى غير متواجد حالياً من ترك شيئا لله ابدله الله خيرا منه

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    مصر..الاسماعيلية
    العمر
    33
    المشاركات
    2,347
    السلام عليكم

    موضوع أكثر من رااااائع أستاذ نادر
    حقيقي بشكر حضرتك على الفكرة .. وعلى دعوتك ليا للمشاركة هنا
    لأن لولا الدعوة دي انا مش كنت هشوف الموضوع لندرة دخولى للمنتدى
    بسبب الامتحانات ( ربنا يجازيها ...)..
    الف شكر لحضرتك مرة تانية على الفكرة الهايلة ..
    وإن شاء الله هرجع تاني مرتين ..
    المرة الاولى علشان أكمل قراءة في الموضوع ..
    والمرة الثانية علشان أضيف اضافة علشان حقيقي أحب ان انا يكون ليا شرف
    المشاركة في موضوع زى ده ..
    تقديري واحترامي لحضرتك





    والشكر طبعا موصول لكل من

    زهـــراء

    بنت شهريار

    هبة

    قيثارة

    أبو امنية

    على اضافتهم الرائعة .. اللي هيكون ليا عودة إن شاء الله لقرائتها بتأني ..

    تحيــــاتي للجميع ,,

  4. #14

    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    مصــر
    العمر
    34
    المشاركات
    7,421
    اخى الكريم
    أشكرك على دعوتك وشرف ليا انى اشارك بكلمه فى الموضوع وان شاء الله لى عوده مع شخصيه مصريه مبدعه
    ويارب تكون المشاركه على مستوى موضوع حضرتك الراقى ومشاركات الأعضاء القيمه


    خالص تحياتى

    وَلـَنْ ينجبَ الزَّيفُ إلا الدَّجَلْ !

  5. #15

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    2,813





    الشاعر الكبير الرومانسى الحالم
    فاروق جويدة


    نبذه عن حياة الشاعر فاروق جويده
    شاعر مصري معاصر ولد فى عام 1946بمحافظة كفر الشيخ ، تخرج في كلية الآداب قسم صحافة عام 1968
    وهو من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة نظم كثيراً من ألوان
    الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري.
    قدم للمكتبة العربية 20 كتابا من بينها 14 مجموعة شعرية وقدم للمسرح الشعري 3
    مسرحيات وهى
    دماء على ستار الكعبه
    والوزير العاشق
    والخديوى

    ترجمت بعض قصائده ومسرحياته إلى عدة لغات عالمية منها الإنجليزية والفرنسية
    والصينية واليوغوسلافية، وتناولت أعماله الإبداعية عدد من الرسائل
    الجامعية في الجامعات المصرية والعربية.
    وقد الف الكثير من الاشعار المتنوعه مثل القصائد الرومانسيه والوطنيه
    والقصائد التى تتناول جراح الامه
    و يقول الشاعر عن نفسه : حملت معي من قريتنا الصغيرة ثلاثة أشياء ..هي
    هذا العشق الشديد للطبيعة بكل ما فيها من مظاهر الجمال أرضاً و سماء و زرعاً ..
    و حملت أيضاً شيء من البساطة في الحياة و السلوك و حتى أسلوب الكتابة ،
    لأنني لا أعتقد أن الحياة في حاجة إلى المزيد من التعقيد ..
    ثم حملت الصدق مع الله و النفس و الآخرين..

    أاقول حزنا ....ليس في الدنيا كحزن الاشقياء
    أاقول صبرا ....ليس في الدنيا كصبر الابرياء
    أاقول مهلا ....ضاعت الدنيا من يدنا هباء





    ومن اشعاره الجميلة قصيدة
    لأني أحبك

    **************
    تعالي أحبك قبل الرحيل فما عاد في العمر غير القليل
    أتينا الحياة بحلمٍ بريءٍ فعربد فينا زمانٌ بخيل
    *** ***
    حلمنا بأرضٍ تلم الحيارى وتأوي الطيور وتسقي النخيل
    رأينا الربيع بقايا رمادٍ ولاحت لنا الشمس ذكرى أصيل
    حلمنا بنهرٍ عشقناهُ خمراً رأيناه يوماً دماءً تسيل
    فإن أجدب العمرُ في راحتيَّ فحبك عندي ظلالٌ ونيل
    وما زلتِ كالسيف في كبريائي يكبلُ حلمي عرينٌ ذليل
    وما زلت أعرف أين الأماني وإن كان دربُ الأماني طويل
    *** ***
    تعالي ففي العمرِ حلمٌ عنيدٌ فما زلتُ أحلمُ بالمستحيل
    تعالي فما زالَ في الصبحِ ضوءٌ وفي الليل يضحكٌ بدرٌ جميل
    أحُبك والعمرُ حلمٌ نقيٌّ أحبك واليأسُ قيدُ ثقيل
    وتبقين وحدكِ صبحاً بعيني إذا تاه دربي فأنتِ الدليل
    *** ***
    إذا كنتُ قد عشتُ حلمي ضياعاً وبعثرتُ كالضوءِ عمري القليل
    فإني خُلقتُ بحلم كبير وهل بالدموع سنروي الغليل ؟
    وماذا تبقّى على مقلتينا ؟ شحوبُ الليالي وضوء هزيل
    تعالي لنوقد في الليل ناراً ونصرخ في الصمتِ في المستحيل
    تعالي لننسج حلماً جديداً نسميه للناس حلم الرحيل




    ومن اكثر القصائد المؤثرة على قلبى التي كتبها بعد أن شاهد جثث الشباب المصري علي شواطئ تركيا،
    وكان قبلها بشهر واحد - حسب قوله - يقف علي شواطئ اليونان بعد حصوله علي جائزة وتكريم دولي هناك.

    «إلي شهداء مصر من الشباب الذين ابتلعتهم

    الأمواج علي شواطئ إيطاليا وتركيا واليونان»

    كم عشتُ أسألُ: أين وجــــــــهُ بــــلادي

    أين النخيلُ وأيـن دفءُ الــوادي

    لاشيء يبدو في السَّمـَــاءِ أمـامنــــــــــا

    غيرُ الظـلام ِوصــورةِ الجــلاد

    هو لا يغيبُ عن العيــــــــون ِكأنــــــــه

    قدرٌٌ .. كيوم ِ البعــثِ والميــــلادِ

    قـَدْ عِشْتُ أصْــــرُخُ بَينـَكـُمْ وأنـَـــــادي

    أبْنِي قـُصُورًا مِنْ تِـلال ِ رَمَـــادِ

    أهْفـُـو لأرْض ٍلا تـُسـَـــاومُ فـَرْحَتـِــــي

    لا تـَسْتِبيحُ كـَرَامَتِي .. وَعِنَــادِي

    أشْتـَـاقُ أطـْفـَـــــالا ً كـَحَبــَّاتِ النـَّــــدَي

    يتـَرَاقصُونَ مَـعَ الصَّبَاح ِالنـَّادِي

    أهْـــفـُــــو لأيـَّـام ٍتـَـوَارَي سِحْــرُهَـــــا

    صَخَبِ الجـِيادِ.. وَفرْحَةِ الأعْيادِ

    اشْتـَقـْــــتُ يوْمـًا أنْ تـَعـُــودَ بــِــــلادِي

    غابَتْ وَغِبْنـَا .. وَانـْتهَتْ ببعَادِي

    فِي كـُلِّ نَجْــم ٍ ضَــلَّ حُلـْـــٌم ضَائـِـــــع ٌ

    وَسَحَابَــة ٌ لـَبسـَـتْ ثيــَـابَ حِدَادِ

    وَعَلـَي الـْمَدَي أسْـرَابُ طـَيــر ٍرَاحِــــل ٍ

    نـَسِي الغِنَاءَ فصَارَ سِـْربَ جَرَادِ

    هَذِي بِلادٌ تـَاجَـــرَتْ فــِـي عِرْضِهـــَــا

    وَتـَفـَـرَّقـَتْ شِيعًا بـِكـُـــلِّ مَـــزَادِ

    لـَمْ يبْقَ مِنْ صَخَبِ الـِجيادِ سِوَي الأسَي

    تـَاريخُ هَذِي الأرْضِ بَعْضُ جِيادِ

    فِي كـُلِّ رُكـْن ٍمِنْ رُبــُــوع بـِـــــلادِي

    تـَبْدُو أمَامِي صـُورَة ُالجــَــــلادِ

    لـَمَحُوهُ مِنْ زَمَن ٍ يضَاجـِــعُ أرْضَهَـــا

    حَمَلـَتْ سِفـَاحًا فـَاسْتبَاحَ الـوَادِي

    لـَمْ يبْقَ غَيرُ صـُـرَاخ ِ أمـْــس ٍ رَاحـِـل ٍ

    وَمَقـَابـِر ٍ سَئِمَتْ مـِــنَ الأجْـــدَادِ

    وَعِصَابَةٍ سَرَقـَتْ نـَزيــفَ عُيـُـونِنـَــــا

    بـِالقـَهْر ِ والتـَّدْليـِس ِ.. والأحْقـَادِ

    مَا عَادَ فِيهَا ضَوْءُ نـَجْــــم ٍ شـَــــــاردٍ

    مَا عَادَ فِيها صَوْتُ طـَير ٍشـَـــادِ

    تـَمْضِي بـِنـَا الأحْزَانُ سَاخِــــرَة ًبـِنـَــا

    وَتـَزُورُنـَا دَوْمــًا بـِـلا مِيعــَـــادِ

    شَيءُ تـَكـَسَّرَ فِي عُيونـِــــي بَعْدَمَـــــا

    ضَاقَ الزَّمَانُ بـِثـَوْرَتِي وَعِنَادِي

    أحْبَبْتـُهَا حَتـَّي الثـُّمَالـَـــــة َ بَينـَمـَــــــا

    بَاعَتْ صِبَاهَا الغـَضَّ للأوْغـَــادِ

    لـَمْ يبْقَ فِيها غَيـرُ صُبْــح ٍكـَـــــــاذِبٍ

    وَصُرَاخ ِأرْض ٍفي لـَظي اسْتِعْبَادِ

    لا تـَسْألوُنـِي عَنْ دُمُـوع بــِــــــلادِي

    عَنْ حُزْنِهَا فِي لحْظةِ اسْتِشْهَادِي

    فِي كـُلِّ شِبْر ٍ مِنْ ثـَرَاهـَا صَــرْخَـــة ٌ

    كـَانـَتْ تـُهَرْولُ خـَلـْفـَنـَا وتـُنَادِي

    الأفـْقُ يصْغُرُ .. والسَّمَــاءُ كـَئِيبـَـة ٌ

    خـَلـْفَ الغُيوم ِأرَي جـِبَالَ سَـوَادِ

    تـَتـَلاطـَمُ الأمْوَاجُ فـَــوْقَ رُؤُوسِنـَــــــا

    والرَّيحُ تـُلـْقِي للصُّخُور ِعَتـَادِي

    نَامَتْ عَلـَي الأفـُق البَعِيـــدِ مَلامــــــحٌ

    وَتـَجَمَّدَتْ بَينَ الصَّقِيـِع أيـــَـــادِ

    وَرَفـَعْتُ كـَفـِّي قـَدْ يرَانـِي عَاِبـــــــــرٌ

    فرَأيتُ أمِّي فِي ثِيـَــابِ حـِـــــدَادِ

    أجْسَادُنـَا كـَانـَتْ تـُعَانـِـــقُ بَعْضَهـَــــا

    كـَوَدَاع ِ أحْبَــابٍ بــِــلا مِيعـَــادِ

    البَحْرُ لـَمْ يرْحَمْ بَـرَاءَة َعُمْرنـَـــــــــا

    تـَتـَزاحَمُ الأجْسَادُ .. فِي الأجْسَادِ

    حَتـَّي الشَّهَادَة ُرَاوَغـَتـْنــِي لـَحْظـَــة ً

    وَاستيقـَظـَتْ فجْرًا أضَاءَ فـُؤَادي

    هَذا قـَمِيـصـِـــي فِيهِ وَجْــــهُ بُنـَيتــِي

    وَدُعَاءُ أمي .."كِيسُ"مِلـْح ٍزَادِي

    رُدُّوا إلي أمِّي القـَمِيـــصَ فـَقـَـدْ رَأتْ

    مَالا أرَي منْ غـُرْبَتِي وَمُـرَادِي

    وَطـَنٌ بَخِيلٌ بَاعَنــي فـــــي غفلـــــةٍ

    حِينَ اشْترتـْهُ عِصَابَة ُالإفـْسَـــادِ

    شَاهَدْتُ مِنْ خـَلـْفِ الحُدُودِ مَوَاكِبــًـا

    للجُوع ِتصْرُخُ فِي حِمَي الأسْيادِ

    كـَانـَتْ حُشُودُ المَوْتِ تـَمْرَحُ حَوْلـَنـَا

    وَالـْعُمْرُ يبْكِي .. وَالـْحَنِينُ ينَادِي

    مَا بَينَ عُمْـــــر ٍ فـَرَّ مِنـِّي هَاربـــــًـا

    وَحِكايةٍ يزْهـُــو بـِهـَـــا أوْلادِي

    عَنْ عَاشِق ٍهَجَرَ البـِلادَ وأهْلـَهـــــــَـــا

    وَمَضي وَرَاءَ المَال ِوالأمْجـَـــادِ

    كـُلُّ الحِكـَايةِ أنَّهـــَـــا ضَاقـَتْ بـِنـَـــــا

    وَاسْتـَسْلـَمَتَ لِلــِّـصِّ والقـَـــوَّادِ!

    في لـَحْظـَةٍ سَكـَنَ الوُجُودُ تـَنـَاثـَـــرَتْ

    حَوْلِي مَرَايا المَوْتِ والمِيـَـــلادِ

    قـَدْ كـَانَ آخِرَ مَا لـَمَحْتُ عـَلـَي الـْمَـدَي

    وَالنبْضُ يخْبوُ .. صُورَة ُالجـَلادِ

    قـَدْ كـَانَ يضْحَـكُ وَالعِصَابَة ُحَوْلـَــــــهُ

    وَعَلي امْتِدَادِ النَّهْر يبْكِي الوَادِي

    وَصَرَخْتُ ..وَالـْكـَلِمَاتُ تهْرَبُ مِنْ فـَمِي:

    هَذِي بـِلادٌ .. لمْ تـَعُـــدْ كـَبـِلادِي



  6. #16

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    زهراء المعادى
    المشاركات
    1,646
    السلام عليكم ورحمة الله
    الاخ العزيز / اسكندرانى
    بجد بشكرك على الموضوع الرائع والدعوة للمشاركة الاروع
    دة تسجيل حضور
    وعودة مع شخصية الشيخ العالم محمد متولى الشعراوى رحمة الله واسكنة فسيح جناتة
    دعاء
    (الحزم سكين حادة... تقطع بلا صعوبة وبلا عيب)

  7. #17

    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    خلف دائرة الأحزان
    العمر
    39
    المشاركات
    3,241




    ??? أم كلثوم ???





    ??? سيدة الغناء العربي ???

    ولدت أم كلثوم إبراهيم السيد البلتاجي في 4 مايو 1904 بقرية طماي الزهايرة بمحافظة الدقهلية. والدها هو الشيخ إبراهيم السيد البلتاجى، و كان إمام مسجد قريته وكان صاحب صوت جميل وملم بالموسيقى وقد عمل بالغناء في الحفلات الخاصة كالموالد والأعراس في قريته والقرى المجاورة.



    تعلمت أم كلثوم القراءة والكتابة وحفظت أجزاء من القرآن الكريم مع أخيها خالد صاحب الصوت الشجى، ثم انتقلت إلى مدرسة الشيخ جمعه بالسنبلاوين.



    أول مرة غنت فيها كانت بمنزل شيخ بلد القرية حيث كانت تنشد القصائد والموشحات الدينية التى تحيى بها حفلات القرية، ومن منزل شيخ البلد إلى منزل العمدة وكبار أهل القرية، حيث تحيى حفلاتهم. وكانت أولى حفلاتها العامة فى بلدة "أبو الشقوق" ثم انتقل غناؤها من القرى إلى عواصم المديريات وكان قاصراً على القصائد والموشحات الدينية.



    غنت بالقاهرة لأول مرة عام 1920 حيث أقامت حفلا غنائيا، ثم عادت لقريتها وكلها أمل فى العودة مرة أخرى إلى أضواء القاهرة، وفى عام 1921 عادت أم كلثوم للقاهرة لتغنى ويسمعها فى تلك الليلة الشيخ على محمود والشيخ على القصبجى والد محمد القصبجى، ومن هنا بدأ نجمها يسطع فأحيت حفلاتها لحساب الشيخ أبوزيد وأحمد صديق بحى السيدة زينب، وأصبحت تنافس جميع معاصريها من المطربات الشهيرات فى هذا الوقت أمثال "منيرة المهدية – نعيمة المصرية – فتحية أحمد – فاطمة سرى".



    كان لظهور أحمد رامى عام 1924 فى حياة أم كلثوم أثر كبير فى تطور الأغنية حيث أنه كان شاعراً وليس زجالا ولكنه طوع الشعر إلى الأغنية وقدم لها أفضل الأغانى . وكان لظهور رياض السنباطى فى حياة أم كلثوم أثر كبير فى تلحين القصائد فالسنباطى كان أكثر الملحنين قدرة على تلحين القصائد فقدم مع أم كلثوم أروع الألحان التى تعيش حتى الآن وتثرى الغناء العربى.



    قدمت ام كلثوم اكثر من 1500 أغنيه من أروع الأغاني العاطفية والدينية و الوطنية. واختيرت نقيبة لنقابة المهن الموسيقية عام 1944 ولمدة اربع دورات مستمرة. قدمت للسينما المصرية مجموعة من الأفلام، كما نالت تكريم رائع من كافة الدول العربية والأجنبية التي زارتها، هذا بجانب الأوسمة و النياشين التي حصلت عليهم من الملوك و الرؤساء العرب.



    أهم الأعمال:
    رباعيات الخيام ومنها الأطلال، ولدى الهدى، عودت عينى، لسه فاكر، هجرتك، ياظالمنى ثم قدم محمد القصبجى لها ألحان عاشت حتى الآن فى وجدان كل عربى . كذلك بيرم التونسى الذى قدم لها أروع الأغانى مثل: هو صحيح الهوى غلاب، الفوازير ، النيل ، أنا فى انتظارك، وكذلك زكريا أحمد الذى قدم لها أروع الألحان مايقرب من 16 أغنية من أهمها: أهل الهوى، الآهات، أنا فى انتظارك، هو صحيح الهوى غلاب.



    وفى عام 1925 بدأت أم كلثوم تسجل أغانيها على اسطوانات وغيرت تختها من المعممين إلى المطربشين من العازفين المهرة أمثال "محمد القصبجى – سامى الشوا – محمد العقاد" وغنت بهذا التخت أغنيتها المشهورة "إن كنت أسامح وأنسى الآسية". غزت أم كلثوم الستار الفضى بفيلمها الأول "وداد" في عام 1936 ثم ظهرت لها أفلام أخرى مثل نشيد الأمل، دنانير، عايدة، سلامة، فاطمة.. كما غنت أم كلثوم بالإذاعة المصرية فى أول يوم لافتتاحها .



    عملت أم كلثوم خلال حياتها الفنية على تشجيع المواهب الجديدة من المؤلفين والملحنين الجدد فقدم لها بليغ حمدى وعبدالوهاب محمد أغنية "حب أية" كذلك لحن محمد الموجى لها أغانى منها: "للصبر حدود – أسال روحك". وبناء على رغبة الجماهير وعلى رأسهم الرئيس جمال عبدالناصر تم الجمع بين القمتين أم كلثوم وعبدالوهاب فى أغنية " أنت عمرى " وسميت هذه الأغنية بلقاء السحاب، كما لحن لها أغانى أخرى منها "فكرونى – هذه ليلتى – أغداً ألقاك – ليلة حب".

    توفيت ام كلثوم في 3 فبراير 1975. .




  8. #18

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    محافظة البحيرة
    العمر
    40
    المشاركات
    1,456
    للروعة و التميز اناس و استاذي اسكندراني احد الذين ابو الا ان يقدموا كل متميز و رائع و ذو فائدة عظيمة.
    اشكرك استاذي الفاضل و احجز مساحة لتقديم شخصية رائدة في الاقتصاد المصري و هي طلعت حرب.
    خالص ودي..
    فيها حاجة حلوة ... حاجة حلوة بينا
    حاجة كل مادا تزيد زيادة فيها إنة
    فيها نية صافية ... فيها حاجة دافية
    حاجة بتخليك تثبت فيها سنة سنة
    ام محمد

  9. #19

    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    خلف دائرة الأحزان
    العمر
    39
    المشاركات
    3,241




    ??? عبد الحليم حافظ ???





    ??? العندليب الأسمر ???

    العندليب الأسمر، عبدالحليم حافظ صاحب الصوت العذب الذي امتاز بالرغم من محدودية مساحته بالدفء والعذوبة والحساسية وصدق الأداء الذي لم يكن معهودا من قبل، والذى نقشت أغانيه سواء العاطفية أو الوطنية على جدران وجداننا وفي أعماق ذاكرتنا.



    وُلد عبدالحليم شبانة ـ والذي اُشتهر باسم عبدالحليم حافظ ـ 21 يونيو 1929 بمدينة طنطا. توفيت والدته بعد ميلاده مباشرة فكفلته خالته. وفي سن السادسة عشرة قرر الذهاب إلى القاهرة، للالتحاق بالمعهد العالي للموسيقى العربية، وتخرج في قسم الآلات عام 1948 عازفا لآلة الأبوا، وقد عمل أربع سنوات مدرسا للموسيقى في احدى المدارس بمدينة طنطا، ثم في الزقازيق وأخيرا في القاهرة.



    قدم عبدالحليم استقالته من التدريس عام 1949، والتحق بفرقة موسيقى الإذاعة، عازفا على الأبوا، وبطريق الصدفة قام بالغناء في احدى الفترات الغنائية بدلا من المطرب عبدالغني السيد، الذي تغيب عن التسجيل.
    اتت بدايته الحقيقية، عندما استمع إليه حافظ عبدالوهاب مدير البرامج الإذاعية، الذي كان أول من اقتنع بصوته، وأعطاه اسم حافظ بدلا من شبانة وقدمه لمحمد الموجي، وبدأت رحلته مع الغناء، وكانت أولى أغنياته قصيدة "لقاء" للشاعر صلاح عبدالصبور.



    في عام 1953 تم تقديم عبدالحليم حافظ في احدى حفلات أضواء المدينة التي أقيمت بمناسبة الاحتفال بمرور عام على قيام ثورة يوليو1952. ومع بداياته الغنائية، اتجه إلى عالم السينما حيث كانت بدايته مع المطربة شادية في فيلم "لحن الوفاء"، ثم توالت أعماله السينمائية الناجحة.



    ارتبط اسم عبدالحليم حافظ بالعديد من نجوم التلحين والتأليف الغنائي في فترة الخمسينات والستينات، ومنهم كمال الطويل، محمد الموجي، محمد عبدالوهاب، منير مراد، مرسي جميل عزيز، حسين السيد .
    كون عبدالحليم حافظ مع المطرب محمد عبدالوهاب، وصديقه ومدير أعماله مجدي العمروسي، شركة للانتاج الفني هي شركة "صوت الفن"، التي قامت بانتاج العديد من الأفلام السينمائية.



    أهم الأعمال:
    أفلام: لحن الوفاء، معبودة الجماهير، دليلة، فتى أحلامي، ليالي الحب، أيام وليالي، بنات اليوم، الوسادة الخالية، شارع الحب، حكاية حب، الخطايا، أيامنا الحلوة، البنات والصيف، موعد غرام، أبي فوق الشجرة، يوم من عمري.

    توفي العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ في 30 مارس 1977 بعد رحلة معاناة مع المرض.





  10. #20

    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    مصر - القاهرة
    العمر
    36
    المشاركات
    17,549

    مصري السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    [frame="7 80"]أستاذ\ نادر..
    موضوع أكثر من رائع......فدائما بتاريخ الأمم توجد شموع لا تنطفئ ابدا....
    وأشكر كل من شارك فى وضع شمعة من هؤلاء الشموع فالأختيارات أكثر من رائعة من حيث الشخصيات وحسن التنسيق.. سلمت يداكم..
    هذا تسجيل حضور ومتابعة لهؤلاء الشموع الذين أضاءوا حياتنا فى مختلف المجالات..
    تقبل مرورى وتحياتى الدائمة..[/frame]

صفحة 2 من 13 الأولىالأولى 123412 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. شموع لا تنطفئ - مهداة إلى روح الشهيد عبد المنعم رياض
    بواسطة aboesmael-k في المنتدى قاعة الشعر الفصيح
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-02-2009, 08:50 AM
  2. قلوب و شموع
    بواسطة shody20 في المنتدى قاعة الصور والأعمال الفنية التصويرية
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 11-10-2007, 10:24 AM
  3. شموع اخر شياكه
    بواسطة مي مؤمن في المنتدى الديكور
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 14-01-2007, 04:42 AM
  4. شموع cute
    بواسطة emerald في المنتدى الديكور
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 31-10-2006, 07:32 AM
  5. شموع..ورود..
    بواسطة د\أسماء علي في المنتدى قاعة الخواطر والقصة القصيرة
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 29-04-2006, 04:30 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك