يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 12 من 13 الأولىالأولى ... 210111213 الأخيرةالأخيرة
النتائج 111 إلى 120 من 128

الموضوع: شموع لا تنطفئ

  1. #111

    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    ياريتنى في ميدان الشهداء
    العمر
    55
    المشاركات
    4,760



    اليوم جئت بشخصية عسكرية فذة

    رجل حمل رأسه على كفه و وضعها تحت أمر مصر و فداءاً لها و لترابها

    هو

    المشير أحمد إسماعيل على






    حياته مجموعة من المفارقات الغريبة لعب فيها القدر دورا كبيرا في رسم شخصيته وترك بصمه على مشوار حياته منذ مولده وحتى وفاته، قبل أن يولد كانت والدته قد أنجبت قبله ستة بنات ولما حملت فيه فكرت في إجهاض نفسها خشية أن يكون المولود بنتا آخرى لكنها لم تفعل، وجاء المشير أحمد إسماعيل إلى الدنيا في 14 أكتوبر 1917 في المنزل رقم 8 بشارع الكحالة الشرقي بشبرا.
    كان والده ضابط شرطة وصل إلى درجة مأمور ضواحي القاهرة. وكان أحمد إسماعيل يحلم منذ نعومة أظفاره باليوم الذى يكبر فيه ليصبح ضابطا بالجيش، وعقب حصوله على الثانوية العامة من مدرسة شبرا الثانوية حاول الإلتحاق بالكلية الحربية لكنه فشل فالتحق بكلية التجارة وبعد مرور عام على وجوده في كلية التجارة حاول الإلتحاق بالكلية الحربية مرة ثانية لكنه فشل مرة آخرى.
    وفي عام 1934 وكان وقتها في السنة الثانية قدم أوراقه مع الرئيس الراحل أنور السادات إلى الكلية الحربية للمرة الثالثة لكن الكلية رفضت طلبهما معا لانهما من عامة الشعب إلا أنه لم ييأس وقدم أوراقه بعد أن أتم عامه الثالث بكلية التجارة ليتم قبوله أخيرا بعد أن سمحت الكلية للمصريين بدخولها.
    كان زميلا لكل من الرئيس الراحل أنور السادات والرئيس جمال عبد الناصر في الكلية الحربية حيث شهد عام 1938 تخريج دفعتين الأولى تخرج فيها البطل عبد المنعم رياض والثانية تخرج فيها جمال عبد الناصر وأحمد إسماعيل. وبعد تخرجه برتبة ملازم ثان التحق بسلاح المشاة وتم إرساله إلى منقباد ومنها إلى السودان، ثم سافر في بعثة تدريبية مع بعض الضباط المصريين والإنجليز إلى ديرسفير بفلسطين عام 1945 وكان ترتيبه الأول.
    أشترك في الحرب العالمية الثانية - التى دخلتها مصر رُغما عنها بسبب وقوعها تحت الإحتلال البريطاني – كضابط مخابرات في الصحراء الغربية حيث ظهرت مواهبه في هذا المضمار.




    شارك في حرب فلسطين عام 1948 كقائد سرية، وكان أول من ينشئ قوات الصاعقة في تاريخ الجيش المصري كما شارك في إنشاء القوات الجوية.
    تميز البطل ( أحمد إسماعيل علي ) بدماثة الخلق ، و البساطة ، و الشجاعة ، و التفاني في العمل ، و التمسك بالتقاليد و القيم العسكرية ، و تميزت عسكريته بالضبط و الربط ، وكان يسخر كل إمكاناته لخدمة وراحة ضباطه و جنوده لأنه كان مؤمنا بأن الجندي المقاتل هو أثمن سلاح في المعركة .
    في عام 1957 إلتحق بكلية مزونزا العسكرية بالاتحاد السوفيتي ، و في نفس العام عمل كبيرا للمعلمين في الكلية الحربية ، و عد ذلك تركها وتولي قيادة الفرقة الثانية مشاه التي أعاد تشكيلها لتكون أول تشكيل مقاتل في القوات المسلحة المصرية .
    وفي عام 1950 حصل على الماجستير في العلوم العسكرية وكان ترتيبه الأول، وعين مدرسا لمادة التكتيك بالكلية لمدة 3 سنوات، تمت ترقيته عام 1953 لرتبة لواء.
    وعندما وقع العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 تصدى له كقائد للواء الثالث في رفح ثم في القنطرة شرق وكان أول من تسلم بورسعيد بعد العدوان
    التحق عام 1957 بكلية مزونزا العسكرية بالإتحاد السوفيتي ثم عمل كبير معلمين في الكلية الحربية عام 1959 وتركها بعد ذلك ليتولى قيادة الفرقة الثانية مشاة التى أعاد تشكيلها ليكون أول تشكيل مقاتل في القوات المسلحة المصرية.
    في عام 1960 حاولت مراكز القوى الاطاحة به ، وكان برتبة ( عميد ) و بعد عام 1967 وجدت تلك المراكز مبررا للاطاحة به ، وبالفعل نجحوا في ذلك ، ولكن الرئيس ( جمال عبد الناصر ) إستدعاه وسلمه قيادة القوات شرق قناة السويس
    تولى قيادة قوات سيناء خلال الفترة من عام 1961 حتى عام 1965، وعند إنشاء قيادة القوات البرية عين رئيسا لأركان هذه القيادة وحتى حرب 1967.



    بعد النكسة
    بعد أيام من النكسة أصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قرارا بإقالة عدد من الضباط وكبار القادة وكان من بينهم أحمد إسماعيل، وبعد أقل من 24 ساعة أمر الرئيس عبد الناصر بإعادته للخدمة وتعيينه رئيسا لهيئة العمليات.
    تم تعيينه في العام نفسه قائدا عاما للجبهة، وكان لديه شعور وإحساس قوي ان الجيش المصري لم يُختبر في قدراته وكفاءته خلال حرب 1967 ولم يأخذ فرصته الحقيقية في القتال، وكان يعتقد أن المقاتل المصري والعربي لم تتح له الفرصة لمنازلة نظيره الإسرائيلي منازلة عادلة لأنه لو أتيحت له هذه الفرصة لكانت هناك نتيجة مغايرة تماما لما حدث في النكسة.
    وكان على قناعة تامة بأنه لا يمكن إسترداد الأرض المصرية والعربية التى سلبتها إسرائيل عام 1967 بدون معركة عسكرية تغير موازين المنطقة وترفع لمصر والعرب هامتهم، لذلك بدأ في إعادة تكوين القوات المسلحة فأنشأ الجيشين الثاني والثالث الميدانيين، وكان له الفضل في إقامة أول خط دفاعي للقوات المصرية بعد 3 أشهر من النكسة.
    جمع شتات القوات العائدة من سيناء وأعاد تنظيمها وتسليحها وخلال فترة وجيزة خاض بهذه القوات معارك أعادت الثقة للجندي المصري في رأس العش، والجزيرة الخضراء ودمرت القوات البحرية المدمرة الإسرائيلية إيلات.



    في أواخر عام 1968 وتولي البطل ( أحمد إسماعيل علي ) رئاسة هيئة العمليات ، وبعد استشهاد الفريق الفريق ( عبد المنعم رياض ) رئيس أركان حرب القوات المسلحة علي الجبهة في التاسع من شهر مارس عام 1969 تولي رئاسة أركان حرب القوات المسلحة ، لكن أعداء النجاح استطاعوا زرع الوقيعة بينه و بين الرئيس ( جمال عبد الناصر ) لذلك إستدعاه الفريق أول ( محمد فوزي ) وزير الحربية أبلغه في الثاني عشر من شهر سبتمبر عام 1969 بإعفائه من منصبه وتركه للحياة العسكرية ككل ، فإستقبل هذا القرار بهدوء
    عكف بعد إعفائه من مناصبه على كتابة خطة حربية مثالية لإستعادة سيناء وأنهى هذه الخطة بالفعل معتمدا على خبرته وما يملكه من قراءات موسوعيه في التاريخ العسكري، وقرر إرسال الخطة للرئيس عبد الناصر لكنه أحجم عن ذلك في اللحظة الأخيرة.
    بعد وفاة الرئيس عبد الناصر عام 1970 وتولى الرئيس أنور السادات تم تعيين أحمد إسماعيل في 15 مايو 1971 مديرا للمخابرات العامة وبقى في هذا المنصب قرابة العام ونصف العام حتى 26 أكتوبر 1972 عندما أصدر الرئيس السادات قرارا بتعيينه وزيرا للحربية وقائدا عاما للقوات المسلحة خلفا للفريق محمد صادق ليقود إسماعيل الجيش المصري في مرحلة من أدق المراحل لخوض ملحمة التحرير.
    في 28 يناير 1973 عينته هيئة مجلس الدفاع العربي قائدا عاما للجبهات الثلاث المصرية والسورية والاردنية.
    أشرف البطل ( أحمد إسماعيل علي ) بنفسه علي تدريب القوات المسلحة و في لقاء مع الرئيس السادات سأله عن إمكانية دخول معركة عسكرية ناجحة ؟ فقال : قواتنا قادرة علي ذلك ولكن بالتخطيط و الإعداد السليم ، وتمكن في شهور من التغلب علي مشاكل رئيسية كانت تقف عقبة امام العبور .
    في الثامن و العشرين من يناير عام 1973 قامت هيئة مجلس الدفاع العربي بتعيينه قائدا عاما للجبهات الثلاث .. المصرية و السورية و الأردنية .
    وقبل أن تبدء المعارك يوم السادس من اكتوبرعام 1973 كان أحد أربعة يعلمون موعد ساعة الصفر وهم : الرئيس محمد أنور السادات ، و الرئيس السوري حافظ الاسد ، و محمد عبد الغني الجمسي ، وأحمد إسماعيل علي .
    و في يوم يوم الثلاثاء السابق ليوم السبت السادس من أكتوبر عام 1973 إستدعاه الرئيس ( محمد أنور السادات ) وقال له : ( اليوم الثلاثاء سوف نحارب يوم السبت القادم ، ويوم الثلاثاء قد تكون جثتك معلقة في ميدان التحرير لو لم تكسب المعركة فهل أنت قابل ؟) فرد ( نعم انا قابل يا سيادة الرئيس من اجل مصر ) و في السادس من أكتوبر قاد قوات الجبهتين الشمالية و الجنوبية في حرب التحرير .
    و عرف عنه أنه ( رجل المهام الصعبة ) و في تواضع شديد قال : ( لست إلا رجلا من بين هؤلاء الرجال أتاحت الظروف أن أكون في موقع القيادة فوفقني الله بهم ، وفقنا جميعا إلي تحقيق أمل أمتنا فيها ، و تحقق نصر أكتوبر المجيدة )
    في أعقاب حرب أكتوبر أصدر الرئيس ( السادات ) قرارا بترقية الفريق الأول ( أحمد إسماعيل ) إلي رتبة ( المشير ) أرفع الرتب العسكرية .




    منحه الرئيس السادات رتبة المشير في 19 فبراير عام 1974 إعتبارا من السادس من أكتوبر عام 1973 وهي أرفع رتبة عسكرية مصرية، وهو أول ضابط مصري على الإطلاق يصل لهذه الرتبة.
    تم تعيينه في 26 أبريل 1974 نائبا لرئيس الوزراء.



    وفاته
    سقط المشير أحمد إسماعيل بعد كل هذه الأعباء التى تحملها في حياته فريسة لسرطان الرئه، وفارق الحياة يوم الأربعاء ثاني أيام عيد الأضحى 25 ديسمبر 1974 عن 57 عاما في أحد مستشفيات لندن بعد أيام من إختيار مجلة الجيش الأمريكي له كوأحد من ضمن 50 شخصية عسكرية عالمية أضافت للحرب تكتيكا جديدا.
    لم يتمكن المشير – رحمه الله – من كتابة أهم كتاب عن حرب أكتوبر لكنه كان يكرر دائما أن الحرب كانت منظمة ومدروسة جدا وأن أى صغيرة أو كبيرة خضعت للدراسة وأن شيئا لم يحدث بالصدفة.



    من أقواله
    - لقد حققنا إنتصارا كبيرا بل حققنا إنتصارا مضاعفا لأننى تمكنت من الخروج بقواتي سليمة بعد التدخل الأمريكي السافر في المعركة.
    - كانت سلامة قواتي شاغلي طوال الحرب لذلك قال بعض النقاد أنه كان علينا أن نتقبل المزيد من المخاطرة وكنت على استعداد للمخاطرة والتضحيات لكنني صممت على المحافظة على سلامة قواتي لاننى اعرف الجهد الذى اعطته مصر لإعادة بناء الجيش وكان على أن أوفّق بين ما بذل من جهد لا يمكن ان يتكرر بسهولة وبين تحقيق الهدف من العمليات.
    - كنت أعرف جيدا معنى أن تفقد مصر جيشها إن مصر لا تحتمل نكسة ثانية مثل نكسة يونيو 1967 واذا فقدت مصر جيشها فعليها الاستسلام لفترة طويلة.




    قالوا عن الرجل:
    وقد قال عنه الرئيس ( جمال عبد الناصر ) بعد تعيينه قائدا للجيش في الجبهة عقب نكسة 1967 : ( إنه يستحق عن جدارة هذا المنصب وقادر علي تبعاته و تحقيق نتائج مبهرة)
    وقال عنه الفريق( عبد المنعم رياض ) : ( انه لا يسمح لأحد سواه في القوات المسلحة أن يناقشه في الأمور العسكري)
    وقال عنه الرئيس محمد أنور السادات : ( إن الأمة العربية لم تنجب مثله لا في المعلومات العسكرية ولا في رباطه الجأش أثناء إدارة المعركة)
    وقال عنه الرئيس محمد حسني مبارك : ( انه نوع فذ من القادة العظام )

    وقال مؤلفو كتاب - حرب كيبور - : ( لم تكن المفاجاة في الاستيلاء علي نقاط خط بارليف الحصينة وحدها ، كانت المفاجاة هي وجود قائد مصري يستطيع ان يحارب بهذه الكفاءة ) .. وكان المقصود بالمفاجاة الاخيرة هو البطل المشير ( أحمد إسماعيل)

    و نشرت مجلة التايمز البريطانية : ( أحمد إسماعيل هو الرجل الذي خطط لعبور الجيش المصري في سرية تامة و تصيد إسرائيل بصور مفاجاة ، وانه يتمتع بشخصية ابوية بالاضافة لقيادته العسكرية) .
    و في الثاني من شهر ديسمبر عام 1974 وقبل وفاته بأيام نشرت مجلة ( الجيش ) الامريكية صورة البطل المشير ( أحمد إسماعيل علي) ضمن 50 شخصية عسكرية معاصرة أضافت للحرب تكتيكا جديدا وقالت : ( انه قائد المصري الذي يتمتع بقدرة هائلة علي الصبر و تحمل المفاجآت ولديه ابتسامة عريضة لاتمكن الصحفيين من التقاط اي معلومة لايريد ان ينطق به).

    حصل المشير ( أحمد إسماعيل علي ) علي العديد من الأوسمة و النياشين و الميدليات تقديرا لكفاءته العسكرية

    في شهر ديسمبر عام 1974 فاضت روح البطل المشير ( أحمد إسماعيل ) في أحد مستشفيات لندن .

    و تقول زوجته السيدة سماح الشلقاني : ( كان البطل المشير أحمد إسماعيل علي علاقة طيبة بالقادة و الجنود ، و اذكر ان عقد قران ابنتنا نرمين .. شاهدي عقد زواجها هما : الرئيس جمال عبد الناصر ، و المشير عبد الحكيم عامر ، وعندما ترك الخدمة في شهر سبتمبر عام 1969 قرر له الرئيس جمال عبد الناصر معاش وزير ، قد كان وقتها رئيسا للاركان )

    ويقول الدكتور السفير محمد أحمد إسماعيل : ( والدي كان يقول لي .. والدتك تستحق اعلي الأوسمة فلقد تكلفت بتربيتكم وجعلتني اتفرغ تماما لعملي و دراساتي )
    وتقول الدكتورة نرمين أحمد إسماعيل : ( والدي كان اب حنون بمعني الكلمة ، وكان يضع قواعد ماولنا ننفذها حتي الان منها : احترم الصغير للكبير ، وعدم الحديث بصوت مرتفع ، فالنظام و الاحترام وحب الدراسة وحب مصر اشياء وضعها ابي ببساطة داخلنا حتي صارت جزءا منا )

    معظم ما جاء هنا هو من كتاب عن حياة الراحل العظيم

    من تأليف

    اللواء اركان حرب شوقي بدران




  2. #112

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    العمر
    26
    المشاركات
    2,411
    [frame="3 80"]السلام عليكم..
    أستاذي الفاضل اسكندراني.. و استاذتي الفاضلة لولي..
    الموضوع أروع من اني اقول عليه رائع..
    شكراً لجهودكم المتألقة دائماً..
    استمتعت جداً و أنا بأتصفح صفحات الموضوع
    و بأتعرف على ناس ماعرفتهاش قبل كده .. أو شموع لن تنطفئ مامرتش عليها قبل كده..
    و و أنا بأعرف أكتر على شخصيات عرفتها قبل كده..
    و فرحت قوي بإني عرفت كم الحاجات دي كلها عن تاريخ مصر اللي ماكنتش اعرفها..
    و اسمحولي ابقى أعدي على الموضوع كل شوية أقرأ فيه أكتر..
    يمكن أكون جيت متأخر.. لكني جيت و حبيت أضيف نبذة عن سميرة موسى..

    سميرة موسى.. المرأة والذرّة ..





    * ولدت سميرة موسى في (9 من جمادى الأولى 1335هـ= 3 من مارس 1917م) بقرية سنيو الكبرى مركز زفتى بمحافظة الغربية، وعرفت بنبوغها منذ الصغر، وحفظت القرآن الكريم في سن مبكرة، ثم انتقلت مع والدها إلى القاهرة والتحقت بمدرسة ابتدائية وحصلت على المركز الأول، ثم التحقت بمدرسة ثانوية كانت "نبوية موسى" ناظرتها.


    * لاحظت نبوية موسى نبوغ الطالبة سميرة وحبها للعمل، فاشترت معملا خاصا للمدرسة عندما علمت أن سميرة سوف تترك المدرسة لعدم وجود معمل بها.


    * ألفت سميرة كتابا في تبسيط مادة الجبر لزميلاتها في الدراسة وهي في الصف الأول الثانوي سنة (1351هـ= 1932م)، وحصلت على المركز الأول في شهادة البكالوريا على مستوى القطر المصري.


    * التحقت بالجامعة وتخرجت في كلية العلوم سنة (1358هـ= 1939م) بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، واعترضت إدارة الجامعة على تعيينها معيدة، حيث لم يكن تقرر بعد تعيين المرأة في هيئة التدريس بالجامعة، غير أن الدكتور مصطفى مشرفة أصر على تعيينها وهدد بالاستقالة من الجامعة إذا لم يتم ذلك، فاجتمع مجلس الوزراء وأصدر قرارا بتعيينها في الجامعة.


    * حصلت على شهادة الماجستير من القاهرة بامتياز، ثم سافرت إلى إنجلترا للحصول على شهادة الدكتوراة، وكانت مدة البعثة ثلاث سنوات لكنها استطاعت أن تحصل على الدكتوراة في أقل من عامين، فكانت أول امرأة عربية تحصل على الدكتوراة، وأطلقوا عليها اسم "مس كوري المصرية".


    * استغلت الفترة المتبقية من بعثتها في دراسة الذرة وإمكانية استخدامها في الأغراض السلمية والعلاج وكانت تقول: "سأعالج بالذرة كالعلاج بالأسبرين".


    * حصلت على منحة دراسية لدراسة الذرة في الولايات المتحدة عام (1371هـ= 1951م) بجامعة كاليفورنيا، وأظهرت نبوغا منقطع النظير في أبحاثها العلمية، وسمح لها بزيارة معمل الذرة السرية في الولايات المتحدة، وتلقت عروضا لتحصل على الجنسية الأمريكية، وتبقى في الولايات المتحدة، ولكنها رفضت ذلك، وأكدت أنها سوف تعود إلى مصر.


    * كان لسميرة موسى مشاركة في الشأن العام في مصر، فلم تكن حبيسة المعامل فشاركت في مظاهرات الطلبة عام (1351هـ=1932م) وساهمت في مشروع القرش لإقامة مصنع وطني لإنتاج الطرابيش، وشاركت في جمعية الطلبة للثقافة العامة التي هدفت إلى محو الأمية في الريف، وكانت عضوة في جمعية النهضة الاجتماعية وجمعية إنقاذ الطفولة المشردة.


    * توفيت سميرة موسى في حادث سيارة غامض في الولايات المتحدة في (13 من ذي القعدة 1371هـ= 5 من أغسطس 1952م) وكان عمرها 35 عاما.


    طفولتها

    تعلمت سميرة منذ الصغر القراءة والكتابة، وحفظت أجزاء من القرآن الكريم وكانت مولعة بقراءة الصحف وكانت تتمتع بذاكرة قوية تؤهلها لحفظ الشيء بمجرد قراءته.

    انتقل والدها مع ابنته إلى القاهرة من أجل تعليمها واشترى ببعض أمواله فندقا بالحسين حتى يستثمر أمواله في الحياة القاهرية . التحقت سميرة بمدرسة "قصر الشوق" الابتدائية ثم ب "مدرسة بنات الأشراف" الثانوية الخاصة والتي قامت على تأسيسها وإدارتها "نبوية موسى" الناشطة النسائية السياسية المعروفة.

    تفوقها الدراسي في المدرسة

    حصدت سميرة الجوائز الأولى في جميع مراحل تعليمها، فقد كانت الأولى على شهادة التوجيهية عام 1935 ، ولم يكن فوز الفتيات بهذا المركز مألوفا في ذلك الوقت حيث لم يكن يسمح لهن بدخول امتحانات التوجيهية إلا من المنازل حتى تغير هذا القرار عام 1925 بإنشاء مدرسة الأميرة فايزة ، أول مدرسة ثانوية للبنات في مصر.

    ولقد كان لتفوقها المستمر أثر كبير على مدرستها حيث كانت الحكومة تقدم معونة مالية للمدرسة التي يخرج منها الأول، دفع ذلك ناظرة المدرسة نبوية موسى إلى شراء معمل خاص حينما سمعت يومًا أن سميرة تنوي الانتقال إلى مدرسة حكومية يتوفر بها معمل.

    ويذكر عن نبوغها أنها قامت بإعادة صياغة كتاب الجبر الحكومي في السنة الأولى الثانوية، وطبعته على نفقة أبيها الخاصة، ووزعته بالمجان على زميلاتها عام 1933


    حياتها الجامعية

    اختارت سميرة موسى كلية العلوم ، رغم أن مجموعها كان يؤهلها لدخول كلية الهندسة .. حينما كانت أمنية أي فتاة في ذلك الوقت هي الالتحاق بكلية الآداب وهناك لفتت نظر أستاذها الدكتور علي مشرفة ، أول مصري يتولى عمادة كلية العلوم .

    وقد تأثرت به تأثرا مباشرًا، ليس فقط من الناحية العلمية بل أيضا بالجوانب الاجتماعية في شخصيته.


    تخرجها

    حصلت سميرة موسى على بكالوريوس العلوم وكانت الأولى على دفعتها وعينت كأول معيدة بكلية العلوم وذلك بفضل جهود د.علي مشرفة الذي دافع عن تعيينها بشدة وتجاهل احتجاجات الأساتذة الأجانب ( الانجليز ).


    اهتماماتها النووية

    حصلت على شهادة الماجستير في موضوع التواصل الحراري للغازات
    سافرت في بعثة إلى بريطانيا درست فيها الإشعاع النووي، وحصلت على الدكتوراة في الأشعة السينية وتأثيرها على المواد المختلفة.


    معادلة هامة توصلت اليها

    أنجزت الرسالة في سنتين وقضت السنة الثالثة في أبحاث متصلة وصلت من خلالها إلى معادلة هامة ( لم تلق قبولاً في العالم الغربي آنذاك ) تمكن من تفتيت المعادن الرخيصة مثل النحاس ومن ثم صناعة القنبلة الذرية من مواد قد تكون في متناول الجميع ، ولكن لم تدون الكتب العلمية العربية الأبحاث التي توصلت إليها د. سميرة موسى


    اهتماماتها السياسية

    وكانت تأمل أن يكون لمصر والوطن العربي مكان وسط هذا التقدم العلمي الكبير، حيث كانت تؤمن بأن زيادة ملكية السلاح النووي يسهم في تحقيق السلام، فإن أي دولة تتبنى فكرة السلام لا بد وأن تتحدث من موقف قوة فقد عاصرت ويلات الحرب وتجارب القنبلة الذرية التي دكت هيروشيما و ناجازاكي في عام 1945 ولفت انتباهها الاهتمام المبكر من إسرائيل بامتلاك أسلحة الدمار الشامل وسعيها للانفراد بالتسلح النووي في المنطقة.

    قامت بتأسيس هيئة الطاقة الذرية بعد ثلاثة أشهر فقط من إعلان الدولة الإسرائيلية عام 1948
    حرصت على إيفاد البعثات للتخصص في علوم الذرة فكانت دعواتها المتكررة إلى أهمية التسلح النووي، ومجاراة هذا المد العلمي المتنامي
    نظمت مؤتمر الذرة من أجل السلام الذي استضافته كلية العلوم وشارك فيه عدد كبير من علماء العالم
    وقد توصلت في إطار بحثها إلى معادلة لم تكن تلقى قبولاً عند العالم الغربي


    اهتماماتها الذرية في المجال الطبي

    كانت تأمل أن تسخر الذرة لخير الإنسان وتقتحم مجال العلاج الطبي حيث كانت تقول: «أمنيتي أن يكون علاج السرطان بالذرة مثل الأسبرين». كما كانت عضوا في كثير من اللجان العلمية المتخصصة على رأسها "لجنة الطاقة والوقاية من القنبلة الذرية التي شكلتها وزارة الصحة المصرية.


    هواياتها الشخصية

    كانت د. سميرة مولعة بالقراءة. وحرصت على تكوين مكتبة كبيرة متنوعة تم التبرع بها إلى المركز القومي للبحوث حيث الأدب والتاريخ وخاصة كتب السير الذاتية للشخصيات القيادية المتميزة.

    أجادت استخدام النوتة والموسيقى وفن العزف على العود، كما نمت موهبتها الأخرى في فن التصوير بتخصيص جزء من بيتها للتحميض والطبع وكانت تحب التريكو والحياكة وتقوم بتصميم وحياكة ملابسها بنفسها.

    نشاطاتها الاجتماعية

    شاركت د. سميرة في جميع الأنشطة الحيوية حينما كانت طالبة بكلية العلوم انضمت إلى ثورة الطلاب في نوفمبر عام1932 والتي قامت احتجاجا على تصريحات اللورد البريطاني "صمويل"

    وشاركت في مشروع القرش لإقامة مصنع محلي للطرابيش وكان د. علي مشرفة من المشرفين على هذا المشروع
    شاركت في جمعية الطلبة للثقافة العامة والتي هدفت إلى محو الأمية في الريف المصري
    جماعة النهضة الاجتماعية والتي هدفت إلى تجميع التبرعات؛ لمساعدة الأسر الفقيرة
    كما انضمت أيضًا إلى جماعة إنقاذ الطفولة المشردة، وإنقاذ الأسر الفقيرة


    مؤلفاتها

    تأثرت د. سميرة بإسهامات المسلمين الأوائل كما تأثرت بأستاذها أيضا د.علي مشرفة ولها مقالة عن الخوارزمي ودوره في إنشاء علوم الجبر

    ولها عدة مقالات أخرى من بينها مقالة مبسطة عن الطاقة الذرية أثرها وطرق الوقاية منها شرحت فيها ماهية الذرة من حيث تاريخها وبنائها، وتحدثت عن الانشطار النووي وآثاره المدمرة وخواص الأشعة وتأثيرها البيولوجي

    سفرها للخارج

    سافرت سميرة موسى إلى بريطانيا ثم إلى أمريكا لتدرس في جامعة "أوكردج" بولاية تنيسي الأمريكية ولم تنبهر ببريقها أو تنخدع بمغرياتها ففي خطاب إلى والدها قالت: "ليست هناك في أمريكا عادات وتقاليد كتلك التي نعرفها في مصر، يبدءون كل شيء ارتجاليا.. فالأمريكان خليط من مختلف الشعوب، كثيرون منهم جاءوا إلى هنا لا يحملون شيئاً على الإطلاق فكانت تصرفاتهم في الغالب كتصرف زائر غريب يسافر إلى بلد يعتقد أنه ليس هناك من سوف ينتقده لأنه غريب.

    مصرعها

    استجابت الدكتورة إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في عام 1951، أتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية ميسوري الأمريكية، تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس، وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة؛ لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادي عميق، قفز سائق السيارة واختفى إلى الأبد .

    بداية الشك في حقيقة مصرعها

    أوضحت التحريات أن السائق كان يحمل اسمًا مستعاراً وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها كانت تقول لوالدها في رسائلها: «لو كان في مصر معمل مثل المعامل الموجودة هنا كنت أستطيع أن أعمل حاجات كثيرة». ولقد علق محمد الزيات مستشار مصر الثقافي في واشنطن وقتها أن كلمة (حاجات كثيرة) كانت تعني بها أن في قدرتها اختراع جهاز لتفتيت المعادن الرخيصة إلى ذرات عن طريق التوصيل الحراري للغازات ومن ثم تصنيع قنبلة ذرية رخيصة التكاليف.

    وفي أخر رسالة لها كانت تقول: «لقد استطعت أن أزور المعامل الذرية في أمريكا وعندما أعود إلى مصر سأقدم لبلادي خدمات جليلة في هذا الميدان وسأستطيع أن أخدم قضية السلام»، حيث كانت تنوي إنشاء معمل خاص لها في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة

    ولازالت الصحف تتناول قصتها وملفها الذي لم يغلق ، وأن كانت الدلائل تشير - طبقا للمراقبين - أن الموساد، المخابرات الاسرائيلية هي التي اغتالتها ، جزاء لمحاولتها نقل العلم النووي إلى مصر والعالم العربي في تلك الفترة المبكرة.

    *****

    مع خالص ودي و إحترامي و تقديري..


    [/frame]
    مدونتي: ريميات

  3. #113

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    SomeWhereNtheAiR
    المشاركات
    1,753

    أوكي

    السلام عليكم...

    استاذ اسكندرانى / لـولى
    حقيقى بحيكم على مجهودكم الواضح فى الموضوع
    و فعلا اصبح ثرى بكل الشخصيات المصرية الرائعة الموجوده فى تاريخنا

    و بشكر كل الاعضاء على مشاركتهم الفعالة و على مجهودهم....

    واسمحولى اشارك معاكم و اضيف شيئ بسيط عن شخصية مصرية جديدة...


    [frame="6 80"]نجيب الريحاني





    هو علامة من علامات المسرح المصري على مدى نصف قرن، عاش هذا الكوميدي الموهوب في الفترة (1889 ـ 1949) وقد لُقب بموليير الشرق.

    وُلد إلياس نجيب الريحاني ونشأ في أسرة من الطبقة المتوسطة بحي باب الشعرية بالقاهرة، انجذب نجيب الريحاني نحو المسرح منذ الصغر على الرغم من عدم ثقته من موهبته، وقد درس بمدرسة الفرير واشترك في تمثيل نصوص من المسرح الفرنسي.

    بعد حصوله علي البكالوريا اشتغل كاتباً في أحد البنوك، ثم تركه ليعمل بفرقة "أحمد الشامي" التي كانت تتجول في الأرياف، بعدها التحق بشركة الحوامدية للسكر، و لكنه فصل منها لاشتغاله بالتمثيل، ثم التحق بفرقة "جورج أبيض" ليمثل أدوار التراجيديا، ولكنه لم يستمر، ثم التحق بالعمل في البنك الزراعي، وتعرف علي الممثل الكبير "عزيز عيد"، واشتغلا معا "كومبارس" في بعض الفرق الأجنبية التي كانت تمثل روايات اجتماعية، وتاريخية علي مسرح "الأوبرا"، ثم التحق الاثنان بفرقة "عكاشة"، وظهرت مواهب الريحاني فيها كممثل كوميدي بطريقة واضحة خاصة في الفصول القصيرة التي كان يمثلها بين فصول الروايات الدرامية للفرقة.

    أنشأ فرقة باسم صديقه "عزيز عيد"، وصادفت نجاحاً كبيراً، ولكنه انفصل عن صديقه، والتحق بفرقة "اسكندر فرح"، ثم تركها واشتغل بفرقة "سليم عطا الله"، وكان أول دور مثله مع "سليم عطا الله" دور الإمبراطور في رواية "شارلمان"، وفي عام 1914 احترف التمثيل مع فرقة جورج أبيض، وتعتبر رواية "الملك لير" لشكسبير أول رواية اشترك في تمثيلها علي المسرح،

    وفي عام 1917 كون فرقته الخاصة "فرقة الريحاني" حيث قدم رواية "حمار وحلاوة" لأمين صدقي، كما قدم الروايات الاستعراضية بالتعاون مع "بديع خيري"، والفنان "سيد درويش"، وكانت أول رواية "علي كيفك"، واستعان بأشهر المطربات وقتها "فتحية احمد"، كما قدم خلال ثورة 1919 (أوبريت العشرة الطيبة) من تلحين سيد درويش، وتأليف محمد تيمور فأحدثت دوياً، وتعتبر فرقة الريحاني التي كونها مع بديع خيري من أهم دعائم المسرح الكوميدي، كان يشارك في إعداد المسرحيات التي يمثلها علي خشبة المسرح، وكان علي دراية بالإخراج المسرحي، وكانت معظم مسرحياته تعالج مشكلات المجتمع من خلال فكاهة راقية.

    واخذ يكثف الريحاني الخط الكوميدي الإنتقادي و ينهل من صيغ الكوميديا متعددة المستويات ابتداء من الكوميديا الراقية إلى الفارس والكوميديا الشعبية ، إلا أنه خفف قدر استطاعته من أساليب الهزل والهذر التي لا تخدم غايته وكانت سائدة في مراحل سابقة .

    توفي نجيب الريحاني إثر إصابته بالتيفوئيد في 8 يونيو 1949 .


    من أشهر أعمــاله:

    في مجال المسرح:
    "خليك تقيل ـ حمار وحلاوة ـ حكم قراقوش ـ اديله جامد ـ بكره في المشمش ـ تعاليلي يا بطة ـ ابقي قابلني ـ جنان في جنان ـ هز يا وز ـ حماتك تحبك ـ حلق حوش ـ وصية كشكش بك ـ كشكش بك في باريس ـ لعبة الست ـ الدلوعة ـ الستات مايعرفوش يكذبوا ـ السكرتير الفني ـ الدنيا لما تضحك ـ 30 يوم في السجن".

    في مجال السينما:
    "بسلامته عايز يتجوز ـ سي عمر ـ أحمر شفايف ـ لعبة الست ـ أبو حلموس ـ غزل البنات".


    ..............................................

    منقول عن موقع اعلام و شخصيات مصرية.
    خالص التحية و التقدير للجميع.

    [/frame]
    X

  4. #114

    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    544
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسكندرانى مشاهدة المشاركة



    الاخوه الاعزاء

    لا استطيع ان اوفيكم حقكم من الشكر والتقدير

    كل كلمات الشكر مهما كانت فى حقكم قليله

    ومهما اعترفت بفضلكم لن اوفيكم حقكم

    الاخوه الاعزاء

    أشكركم جزيل الشكر وأحييكم على هذا الإبداع الجميل

    لكم منى خالص التقدير ووافر الاحترام


    أخى فى الله اسكندرانى


    حقيقى موضوع اكتر من رائع ومش غريب على موضوعاتك

    كلها تتسم بالجمال والكمال دايما أختيارك بكل شيئ صائب

    اشكرك لهذه الموسوعه التى دونت بأيدى الأعضاء المميزين

    وأشكرهم على مجهودهم الطيب وأشكرك على الفكره

    الرائده الناجحه

    وشكرا للرقيقة لولى وتصميماتها الرائعه



    الله يديمك يا مطر


  5. #115

    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    المنصورة
    العمر
    29
    المشاركات
    404
    أستاذى الفاضل...اسكندرانى



    ربما تُقال كلمه..(أستاذ)..على كل من سبقنا فى العمرفقط

    ولكنى حينما أقولها على صفحاتك أكون أعنيها بكل ما لها من معانى ..حقا أستاذ

    يكفينى رؤية اسمك فقط على الموضوع كى اعلم ان له طابعا خاصا

    مفيد...فكرة راقيه...اخراج رائع...اقبال غير مشهود

    جئت هذة المرة أشكرك على موضوعاتك القيمه

    وان شاء الله المرة القادمه ستكون مشاركتى

    سلمت يمناك

    ودمت بخير

    تقبل خالص تقديرى واعجــــــــابى



    امووووله

  6. #116

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,207

    موضوع يستحق كل تحية وتقدير ...إنه معزوفة ساحرة فى حب الوطن .... رد مُفحم لكل من تخول له نفسه ويتهم هذا الشعب فى وطنيته وإنتمائه....وثيقة تبقى باقية ... خالدة تؤرخ لعظام ولدوا وعاشوا وأعطوا لهذا البلد وأفنوا حياتهم فى سبيل تقدم ورقى وإزدهار وطنهم.... كل الشكر لمن خط حرفاً فى هذه السيمفونية الرائعة .... كل الشكر للمايسترو قائد هذه السيمفونية الرائعة (اسكندرانى)والذى لا أجد من كلمات الشكر والإمتنان ما أوفيه به حقه ...كل الشكر للمبدعة لولى على تصميماتها الرائعة والتى أضفت على الموضوع مسحة خاصة جداً من الجمال والتميز
    واسمحوا لى أن أشارك وأضيف أسماء وشموع أخرى إحترقت فى سبيل أن تبدد ظلام حياتنا ...إسمحوا لى إخوتى أن أشارك بقطرة فى بحر حبكم العظيم هذا لمصر ولعظماء مصر...,,




    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  7. #117

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,207

    أحمد أمين



    ولد أحمد أمين الطباخ فى(فى 2 من محرم 1304الموافق 11 أكتوبر 1886)
    فى القاهرة وكان أبوه أزهرياً مولعاً بجمع كتب التفسيروالفقة والحديث واللغة والادب بالإضافة إلى أنه كان يحفظ القرآن ويعمل فى الصباح مدرساً فى الأزهر ومدرساً فى مسجد الإمام الشافعى وإماماً للمسجد كما كان يعمل مصححاً بالمطبعة الأميرية فتفتحت عيناه على القرآن الكريم الذى كان يقرأه والده ليل نهار

    واهتم والده به منذ صغره فكان يحفظه القرآن وفرض عليه برنامج شاق فى تعلم القراءة والكتابة والإطلاع كما كان صارماً فى تربيته مما أثر فى شخصيته بعد ذلك وجعله شخصية خجولة ... ودخل أحمد أمين الكتاب ثم المدرسة الإبتدائية ثم إلتحق بعد ذلك بالأزهر ودرس الفقة الحنفى
    ثم إلتحق بعد ذلك بمدرسة القضاء الشرعى وتخرج منها سنة 1911حاصلاً على الشهادة العالمية واختاره عاطف هلال معيداً فى المدرسة فتفتحت نفس الشاب على معارف جديدة وصمم على تعلم اللغة الإنجليزية وبالفعل تعلمها بعد معاناة شديدة

    وكان تأثير عاطف بركات (ناظر المدرسة ) شديداً عليه حيث تعلم منه العدل والحزم والثبات على الموقف حتى أنه أقصى على المدرسة بسبب وفائه لأستاذه بعد قضائه 15 عاماً فيها والذى قال عند تركها (بكيت عليها كما أبكى على فقد أم أو أب أو أخ شقيق)

    القضاء والعدل
    شغل أحمد أمين وظيفة القاضى مرتين الاولى سنة 1913فى الواحات الخارجة لمدة ثلاث شهورأما المرة الثانية فحين تم إقصائه من مدرسة القضاء الشرعى وأمضى فى القضاء فى تلك الفترة أربع سنوات

    الجامعة
    بدأإتصال أحمد أمين بالجامعة سنة 1926 عندما رشحه الدكتور طه حسين للتدريس فى كلية الاداب فكانت هذه هى الخطوة الاولى فى بحثه المنهجى عن الحياة العقلية فى الإسلام والتى أثمرت عن
    (فجر الاسلام) و(ضحى الاسلام)وتدرج فى مناصبه داخل الجامعة حتى أصبح عميداً لكلية الاداب لمدة عامين

    الجامعة الشعبية

    سنة 1945أنتدب مديراً للإمارة الثقافية بوزارة المعارف وفى توليه لهذه الإمارة جائت فكرة( الجامعة الشعبية) حيث كان يرى أن للشعب حقاً فى التعلم والإرتواء العلمى وكان يعتز بهذه الجامعة إعتزازاً كبيراً وتعتبر هى البذرة الاولى للقصور الثقافية وكان آخر منصب شغله قبل التقاعد هو منصب مدير الادارة الثقافية بجامعة الدول العربية
    لجنة التأليف والترجمة والنشر

    أشرف أحمد أمين على لجنة التأليف والترجمة والنشر مدة أربعين سنة وكانت الثقة فى مطبوعات اللجنة كبيرة جداً كما أنشأت هذه اللجنة مجلة الثقافة فى يناير 1939وترأس تحريرها أحمد أمين وظلت تصدر مدة 14 عام وكان يكتب مقالاً أسبوعياً فيها والذى تم تجميع هذه المقالات بعد ذلك فى كتابه الرائع (فيض الخاطر)
    كما كان يكتب فى مجلة الرسالة الشهيرة وخاض معارك فكرية مع كبار الكتاب مثل زكى نجيب محمود ومعركتهم الشهيرة عن جدوى إحياء التراث الإسلامى القديم

    المجامع اللغوية

    أصبح عضو بمجمع اللغة العربية سنة1940وكان رأيه أن وظيفة المعجم اللغوى الاساسية ليست وضع المصطلحات ولكن وضع المعجم اللغوى التاريخى الادبى الكبير كما أختير عضواً فى المجلس الاعلى لدار الكتب سنة 1939

    السياسة

    كانت السياسة عند أحمد أمين تعنى الوطنية لا فرق بينهما ورغم ميله للوفد فإنه لم يشارك في السياسة خوفاً من العقوبة وفى صراحة شديدة يقول ( ظللت أساهم فى السياسة وأشارك بعض من صاروا زعماء سياسيين ولكن لم أندفع إندفاعهم لأسباب أهمها لم أتشجع شجاعتهم فكنت أخاف السجن وأخاف العقوبة)

    شخصية لا تعطى لوناً واحداً

    إمتازت كتاباته بدقة التعبير وعمق التحليل والنفاذ إلى الظواهر وتعليلها والعرض الشائق مع ميله إلى سهولة فى اللفظ وبعد عن التعقيد والغموض فألف حوالى 16 كتاب كما شارك مع آخرين فى تأليف وتحقيق عدد من الكتب الأخرى وترجم كتاباً فى مبادئ الفلسفة

    فجر الإسلام والحياة العقلية

    أما شهرته فقامت على ما كتبه من تاريخ للحياة العقلية فى الاسلام فى سلسلته عن فجر الاسلام وضحاه وظهره لأنه فاجأ الناس بإسلوب جديد فى منهج البحث ونتائجه ...أما كتبه الاخرى فهى (ظهر الاسلام )و(يوم الاسلام )(قاموس العادات والتقاليد المصرية) و(النقد الادبى )و(قصة الادب فى العالم )و(قصة الفلسفة )وغيرها

    وتعاون مع بعض المحققين فى إصدار كتب مثل (العقد الفريد )لإبن عبد ربه و(الإمتاع والمؤانسة) لأبى حيان التوحيدى وغيرها

    النهاية

    وقد أصيب أحمد أمين قبل وفاته بمرض فى عينه ثم بمرض فى ساقه فكان لا يخرج من منزله إلا للضرورة ورغم ذلك لم ينقطع عن التأليف والبحث حتى توفاه الله فى 30من مايو سنة 1954
    فبكاه الكثيرون ممن يعرفون قدره ولعل مقولته الشهيرة (أريد أن أعمل لا أن أسيطر) مفتاح هام فى فهم هذه الشخصية الكبيرة

    رحم الله الكاتب والمفكر الكبير( أحمد أمين)




    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  8. #118

    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    البحرين
    العمر
    53
    المشاركات
    261
    شموع لاتنطفيء !!
    ذكريات لاتنسى !!
    تأريخ لايهمل !!
    دروس وعبر تستفيد منها الاجيال القادمة!!
    سلمت وتسلم أناملك وأنت تخطين اروع ما خلده التأريخ

  9. #119

    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    83
    [frame="7 80"]



    بكل حب واحترام وتقدير

    اُعطر حبر قلمك بالمسك والعنبر

    الذى خط ونسج الينا هذا الموضوع العظيم

    عن عظماء مصر أمى الحبيبة

    والذى أبهرنى عندما قرأته

    سيدى الفاضل


    لم أجد كلمات أسطرها

    رداً على كتابتك العظيمة

    ومجهودك الرائع لمُحب بلده مصر الوافيةُ

    أحسستُ بقلبك الكبير

    أحسستُ منه الطهارةُ والعفةُ

    كم أنت عظيم تحب بلدك بكل فخر

    كم أنت رائع لتكتب مثل هذا الشموخ

    لرجال وسيدات لِعِلاَمةُ مصر الشامخة دائماً

    سيدى


    تقبل انحنائى تواضعاً أمام هذا الموضوع العملاق

    سيدى

    تقبل منى كل تقدير وأحترام لشخصك المتميز

    لكَ أرق التحيات
    [/frame]



    فينك يابحر حزن ما فى

  10. #120

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    10,472
    للرفع لإضاءة هذا الموضوع من جديد
    فنحن بحاجة لأن نوقد كل الشموع التى في استطاعتنا أن نوقدها حتى ننير لهذا الشعب طريقه وننير لأجيال الشباب الآتية الطريق نحو مستقبل بإذن من الله وحده سيكون مشرقا ومضيئا بهم
    تعالوا نضيئ ونوقد الشموع سويا
    ونشكر كل من ساهموا هنا في إضاءة الطريق
    تحياتي أخي العزيز اسكندراني مرة أخرى
    لهذا الموضوع الذي لن ينطفئ أبدا بمرور السنين

    لا تنسحبوا .... عانوا الآن وعيشوا باقي عمركم أبطال





صفحة 12 من 13 الأولىالأولى ... 210111213 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. شموع لا تنطفئ - مهداة إلى روح الشهيد عبد المنعم رياض
    بواسطة aboesmael-k في المنتدى قاعة الشعر الفصيح
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-02-2009, 08:50 AM
  2. قلوب و شموع
    بواسطة shody20 في المنتدى قاعة الصور والأعمال الفنية التصويرية
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 11-10-2007, 10:24 AM
  3. شموع اخر شياكه
    بواسطة مي مؤمن في المنتدى الديكور
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 14-01-2007, 04:42 AM
  4. شموع cute
    بواسطة emerald في المنتدى الديكور
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 31-10-2006, 07:32 AM
  5. شموع..ورود..
    بواسطة د\أسماء علي في المنتدى قاعة الخواطر والقصة القصيرة
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 29-04-2006, 04:30 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك