يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 11 من 13 الأولىالأولى ... 910111213 الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 110 من 128

الموضوع: شموع لا تنطفئ

  1. #101

    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    الدولة
    اسكندرية
    العمر
    58
    المشاركات
    8,428




    اخى العزيز
    ايمن رشدى

    ارق تحياتى لك دائما

    اشكرك على كلماتك الكريمة الطيبه

    وافخر واعتز بمشاركتك

    عن فخر مصر الاستاذ نجيب محفوظ

    دمت بكل خير


  2. #102

    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    الدولة
    اسكندرية
    العمر
    58
    المشاركات
    8,428




    ابنتى العزيزة
    زهــــراء
    ارق تحياتى لك دائما

    اشكرك على تعاونك ومشاركتك معنا فى الموضوع

    اشكرك مره اخرى على حسن اختيارك لشخصية

    محمود عباس العقاد

    دمتى بكل خير


  3. #103

    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    الدولة
    اسكندرية
    العمر
    58
    المشاركات
    8,428



    اختى العزيزة
    بنت شهريار

    ارق تحياتى لك دائما

    شكرا على مشاركتك الكريمة

    فشخصية عميد الادب العربى

    من الشخصيات الثرية

    بكفاحها واصرارها وثقافتها وعلمها

    شكرا لك ودمتى بكل خير


  4. #104

    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    ياريتنى في ميدان الشهداء
    العمر
    55
    المشاركات
    4,760

    عالم و أديب



    اليوم جئتكم بشخصية من الشخصيات الفذة

    كان عالماً أديباً برع في علمه و أدبه

    إنه هو



    د. أحمد مستجير




    فهل هو
    أديب يتنكر في صورة عالم

    أم عالم يتنكر في صورة أديب

    أنا في الحق موزع بين شاطئين كلاهما خصب وثري، أجلس على شاطئ وأستعذب التأمل في الآخر.. وأعرف أن الفن أنا، والعلم نحن، ذبت في الـ نحن وأحن إلى الأنا، وأعرف أن الفن هو القلق وأن العلم هو الطمأنينة؛ فأنا مطمئن أرنو إلى القلق" هذا هو أحمد مستجير كما يعرف نفسه، وكما لا يستطيع أحد غيره أن يعرفه.
    ولد مستجير في ديسمبر 1934 بقرية الصلاحات - محافظة الدقهلية - شمال مصر، وفي المرحلة الثانوية اهتم مستجير بكتب البيولوجيا؛ لأنه أحب مدرسها "خليل أفندي" الذي تخرج في كلية الزراعة، فأحب مستجير أن يلتحق بنفس الكلية، افتتن بأستاذه في الكلية عبد الحليم الطوبجي أستاذ علم الوراثة، فسلك ذات التخصص، وبلغت ثقة "الطوبجي" في مستجير "الطالب" أنه لما احتاج أن يكتب مذكرة للطلاب ولم يكن وقته يسمح بذلك أعطى الطلاب ما كتبه أحمد في المحاضرات!



    مؤثرات في تكوينه: الخضرة ووالده
    أحب من صغره هذا اللون المبهر، وعن ذلك يقول: "أنحاز إلى الأرض الريفية؛ لأني ابنها، وربما كان تفوقي في كلية الفلاحين (الزراعة) بسبب عشقي للزراعة والخيال واللون الأخضر، والريف هو عشقي الأبدي ومنبع الرومانسية المتأججة بداخلي".
    كما أثر فيه والده تأثيرا كبيرا، فقد كان والده قارئا نهما، ملأ المنزل بالكتب، فشابهه في حب القراءة كما شابهه في ملامحه الخلقية، وكان الأديب "كامل الكيلاني" صديقا لوالده فزوده بعشرات الكتب يشتريها له من المنصورة (إحدى المدن القريبة من قريته).
    حين كان في العاشرة من عمره نهر مدرس اللغة الإنجليزية "شفيق أفندي" أحد التلاميذ قائلا: "روح موت"، ومضت ثلاثة أيام ولم يظهر يوسف وفي اليوم الرابع وصل للأطفال خبر موته، فبكى مستجير طويلا، واعتقد أن شفيق أفندي قتل زميله (!!)، ولم يكتف بالاعتقاد بل كتب خطابا لرئيس الوزراء أحمد ماهر باشا، لكن الناظر توفيق أفندي عفيفي حاول أن يقنعه بما حدث، ولكنه يقول عن نفسه: "لم أقتنع ساعتها أبدا".
    مستجير الإنسان
    بعد أن تخرج مستجير الملقب بـ"الأديب المتنكر في صورة العالم"؛ نظراً لتعدد إسهاماته في أكثر من ميدان علمي وأدبـي وإنسانـي عام 1954، عمل مهندسا زراعيا لمدة 55 يوما فقط، تركت في نفسه أثرا كبيرا حيث تعامل مع الأرض بحب جارف. يذكر مستجير أنه أثناء إشرافه على الأرض لفت نظره طفل يجمع القطن، يقول إنه: "قرأ في وجهه وجه مصر؛ بهجة غامرة، وحزن بعيد وغامض وعميق"، فأعطاه قرشين، بعدها جاء مفتش من القاهرة وعلم ما فعله مستجير فعنفه وأوصاه أن يعامل الفلاحين بقسوة حتى يهابوه، ليلتها لم ينم وكتب في مفكرته: "هل تستلزم الوظيفة الجديدة قتل الإنسان داخلي؟.. هل يستكثرون أن يحظى الفلاح مني ببسمة؟ يكرهون أن يربت إنسان على كتف إنسان، أمن أجل 15 جنيها أحتاجها يقتلون فيَّ الإنسان؟"، ومن فوره ترك مستجير العمل.



    بداية طريق العلم
    التحق مستجير بالمركز القومي للبحوث عام 1955 ليحصل على الماجستير في تربية الدواجن من كلية الزراعة جامعة القاهرة سنة 1958 ويعمل معيدا بنفس الكلية، وفي هذه الفترة عرف من خلال قراءاته "آلان روبرتسون" أستاذ علم الوراثة البريطاني، فراسله وطلب منه مساعدته للالتحاق بمعهد الوراثة جامعة أدنبرة وقد كان.
    ومن المواقف الطريفة التي أوقعته فيها جرأته أنه أثناء دراسته في المعهد ذهب إلى رئيس المعهد بروفيسور "وادنجتون" يشتكي من عدم فهمه شرح أحد الأساتذة؛ فاستدعاه على الفور وواجههما معا، وكانت النتيجة عقوبة قراءة كتاب إضافي مكون من 400 صفحة!".
    حصل عام 1961 على دبلوم وراثة الحيوان بامتياز، وكانت المرة الأولى في تاريخ المعهد أن يحصل طالب على هذا التقدير.. ثم بدأ العمل للدكتوراة مع أستاذه "آلان روبرتسون"، وعنه يقول مستجير: "ذلك الرجل الذي سافرت كي أتتلمذ على يديه، أصبح عندي بعد أن عرفته المثال الحق لرجل العلم! تواضعا وحبا للخير، كان أذكى من قابلت في حياتي".
    ولا ينسى مستجير يوم أن ذهب إلى سكرتيرة المعهد لتكتب له رسالة الدكتوراة، فاعتذرت عن كتابتها لأن بها جزءًا كبيرًا من المعادلات الجبرية، فخرج حزينا، وعلى باب مكتبها قابله روبرتسون، ولما عرف سبب حزنه أخبره أنه سيجعل زوجته تكتب رسالته، ونظرًا لهذه العلاقة الراقية التي نشأت بين أستاذ وتلميذه فبعد حصوله على الدكتوراة عام 1963 وعودته إلى وطنه لم تنقطع صلته بأستاذه، "بعد عودتي من أدنبرة كنت أتلقى منه في كل عيد بطاقة تهنئة بخطه الجميل، إلى أن توفي في أغسطس 1990".



    القرية الصغيرة الظالمة!!

    حين كان يتابع نشرة الأخبار، ويسمع كيف أصبح العالم قرية صغيرة، كان يصرخ –بحسه الشاعري- ما أظلمها من قرية تلك التي تدع أطفالا تحولوا بفعل الجوع إلى هياكل عظمية؛ ولذا كان الأمل الذي يرفرف بين ضلوعه أن يقوم العلم بدوره الحقيقي في إنقاذ أرواح ملايين البشر، وتوفير الغذاء لمن يموتون جوعا، فحشد جهوده في تطوير مفهوم الزراعة واستنباط أنواع جديدة من المحاصيل والإنتاج الحيواني فأسس مركز علوم الوراثة وأصبح رائد علم الهندسة الوراثية في مصر والعالم العربي.
    يردد مستجير دائمًا: "في عالمنا الآن أطفال يولدون للشقاء، لليل طويل بلا نهاية! في جعبة العلم الكثير الكثير، في جعبته طعام وبسمة لكل فم".
    يرى أن البيوتكنولوجيا تستطيع إسعاد الفقراء، فهي تتضمن زراعة الأنسجة ودمج الخلايا والهندسة الوراثية - وباستخدامها يمكن إنتاج نبات مقاوم للأمراض أو مقاوم للملوحة أو متميز بمحصول وفير، والبشر يعتمدون في غذائهم على القمح والأرز، من هنا بدأ د. مستجير في استنباط سلالات من القمح والأرز تتحمل الملوحة والجفاف يقول مستجير: "إننا نتبنى حاليا التكنولوجيات التي تصلح لحل مشاكلنا الخاصة ببلادنا، فلو عرفنا الاستغلال الأمثل لمياه البحر في الري، لتمكننا من إنتاج أصناف من المحاصيل الزراعية التي تتحمل الملوحة والجفاف".
    وتبرز أهمية هذه التجربة بعد قيام الشركات الأمريكية بإنتاج بذور عقيمة صالحة للإنتاج، ولكن لا تصلح للاستنبات مرة أخرى، وهو ما يحرم الفلاح من حقه الأزلي في الاحتفاظ بكمية من البذور لزرعها في الموسم القادم، ويجعل أمريكا تتحكم في المستقبل الغذائي للبشرية، وقد أطلق مستجير على هذه البذور "بذور الشيطان" محذرا من خطرها على زراعتنا واقتصادنا.. ولمستجير تاريخ حافل سواء في مسيرته العلمية أو مؤلفاته أو الجوائز التي حصل عليها.



    مستجير.. شاعرًا مجيدًا
    كان أحمد محمود أعز أصدقاء مستجير صديقا للشاعر الكبير صلاح عبد الصبور، تزاملا بمدرسة الزقازيق الثانوية، وكانت قصيدة "الملك لك" لصلاح عبد الصبور هي أول قصيدة من الشعر الحر يقرؤها مستجير، بعدها أحبهما (الشعر الحر وصلاح عبد الصبور). وكتب مستجير أول مرة في حياته قصيدة من الشعر الحر بعنوان "غدا نلتقي"، وطلب من صديقه أحمد أن يصطحبه ليقرأها أمام صلاح.
    قرأ مستجير القصيدة فى خجل متخوفا أن يكون قد أصاب عبد الصبور بالملل، أما الشاعر فقد ظل صامتا إلى أن وصل مستجير لقوله "... فأصل المياه بكاء المحبين منذ القدم"، هنا نظر عبد الصبور إلى صديقه وقال: "كاتب هذه القصيدة شاعر" يومها طار مستجير فرحا، وبدأ يكتب الشعر وقد أصدر ديوانين هما: "عزف ناي قديم"، و"هل ترجع أسراب البط؟" (اقرأ قصيدته غدًا نلتقي).
    ومن أبرز جهوده الأدبية كتاباته في عروض الشعر، وضع في إحداها نظرية علمية رياضية لدراسة عروض الشعر العربي وإيقاعاته الموسيقية أودعها في كتابه "مدخل رياضي إلى عروض الشعر العربي"، قدم فيها رؤية مختلفة في موسيقى الشعر، من شأنها أن تبسط أمره لكل من يود معرفته، عوضًا عن الطريقة التقليدية التي تعتمد على التفعيلات والتي تقوم على الذوق أساسًا.




    زوجتي.. عميدة حياتي
    يقول الدكتور أحمد مستجير: لحسن حظي أن زوجتي امرأة عظيمة تعرف كيف تدفعني للأمام، رغم أنها أوربية التقيت بها أثناء دراستي هناك وتزوجتها عام 1965، فإنها لم تتردد لحظة في ترك بلادها من أجلي، إن من أسرار نجاحي وجود مثل هذه الزوجة في حياتي، فإذا كانت عمادتي لكلية الزراعة استمرت 9 سنوات فإن زوجتي عميدة حياتي لأكثر من 35 عاما.
    لدى مستجير 3 أبناء: طارق مهندس يعمل في الكمبيوتر والبرمجة، وسلمى معها ماجستير في اللغة الألمانية، ومروة تعمل في البيولوجيا الجزئية، وقد اكتشفت مع فريق الباحثين معها في فيينا أحد الجينات الوراثية التي تزيد من احتمال إصابة الإنسان بسرطان القولون والرئة.. فهل تكون مروة وريثة أبيها في كنزه العلمي؟ هذا ما قد تثبته الأيام.



    مسيرته العلمية
    عمل مستجير مدرسا بكلية الزراعة جامعة القاهرة سنة 1964، ثم أستاذا مساعدا عام 1971، ثم أستاذا سنة 1974، ثم أصبح عميدا للكلية من سنة 1986 إلى سنة 1995، ثم أستاذا متفرغا بها حتى الآن، كما أنه عضو في 12 هيئة وجمعية علمية وثقافية، منها: مجمع الخالدين، والجمعية المصرية لعلوم الإنتاج الحيواني، والجمعية المصرية للعلوم الوراثية، واتحاد الكتاب، ولجنة المعجم العربي الزراعي، ومجمع اللغة العربية بالقاهرة، حصل على العديد من الجوائز، منها وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى وجائزتَـيْ الدولة التشجيعية والتقديرية.



    بعض مؤلفات مستجير
    كتب مؤلفة فى التحسين الوراثي للحيوان:
    1- مقدمة في علم تربية الحيوان.
    2- دراسة في الانتخاب الوراثي في ماشية اللبن.
    3- التحسين الوراثي لحيوانات المزرعة.
    4- النواحي التطبيقية في تحسين الحيوان والدواجن.
    كتب مترجمة في العلوم والفلسفة:
    1- قصة الكم الكثيرة.
    2- المشاكل الفلسفية للعلوم النووية.
    3- الربيع الصامت.
    4- صراع العلم والمجتمع.
    5- صناعة الحياة.
    6- التطور الحضاري للإنسان.
    7- طبيعة الحياة.
    8- البذور الكونية.
    9- هندسة الحياة.
    10- لغة الجينات.
    11- الشفرة الوراثية للإنسان.
    12- عصر الجينات والإلكترونات.
    13- طعامنا المهندس وراثيا.
    14- الجينات والشعوب واللغات.
    كتب مؤلفة في الأدب والثقافة العلمية:
    1- في بحور الشعر - الأدلة الرقمية لبحور الشعر العربي.
    2- عزف ناي قديم (ديوان شعر).
    3- مدخل رياضي إلى عروض الشعر العربي.
    4- هل ترجع أسراب البط؟ ( ديوان شعر).
    5- أحاديث الإثنين.
    6- في بحور العلم.
    7- القرصنة الوراثية.
    كتب مترجمة في الأدب:
    1- ثلاثة رجال في قارب.
    2- أفكار تافهة لرجل كسول.
    بعض الجوائز التي حصل عليها
    - جائزة الدولة التشجيعية للعلوم والزراعة 1974م.
    - وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى 1974م.
    - جائزة أفضل كتاب علمي مترجم 1993م.
    - جائزة الإبداع العلمي 1995م.
    - جائزة أفضل كتاب علمي عام 1996م.
    - جائزة الدولة التقديرية لعلوم الزراعة عام 1996م.
    - وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى 1996م.
    - جائزة أفضل كتاب علمي لعام 1999م.
    - جائزة أفضل عمل ثقافي لعام 2000م.
    - جائزة مبارك في العلوم والتكنولوجيا المتقدمة لعام 2001م.



    و هنا نقدم نموذجاً للأديب الذى يجرى في عروقه

    [poem font="Simplified Arabic,6,White,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="http://www.egyptsons.com/misr/images/toolbox/backgrounds/34.gif" border="double,4,orangered" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    غدا نلتقي
    أخي اعشق، وغنِّ، وهات الدموع!
    وعش في الحياة!
    فلا كان عيش كدود القبور!
    ***
    ولا تسأل يا صاحبي من أحب؟
    ستعشق يا صاحبي واحدة
    ككل النساء!
    ولكنها لن تكون لديك ككل النساء!
    سترنو إليها كأصل الجمال
    كنبع الجمال
    وننسى جذور الجمال هناك بعيدا بجوف الطبيعة
    فتنسى المياه وعطر المروج
    وتنسى السماء وسحر النجوم
    وتنسى القمر
    أخي انظر إليها وحيِّ الجمال!
    وخلِّ الطبيعة أصل الجمال!
    ***
    أخي اجلس بليل عميق السواد
    يجلله لؤلؤ من نجوم
    لتصغى إلى همسات النسيم
    وهذي الضفادع حين تنادي
    وتلك الجنادب حين تصيح!
    وغنِّ مع الناي يا صاحبي
    لتسمع صوت الحياة ينادي
    وصوت الحبيبة يا صاحبي
    أتهتف...... إني أهيم به؟
    أصوت الحبيبة يا صاحبي
    سيعلو على همسات الحياة؟
    ***
    أخي انظر لهذي السماء طويلا
    وكيف تزغرد فيها الطيور
    لهذي الشجيرات حين تميل
    وهذي الزوارق حين تسير
    وهذي المياه!
    فأصل المياه بكاء المحبين منذ القدم
    تجمع في مثل هذا الغدير
    ليجري، فيملأ أرضا بزرع نضير
    وزهر يضوع!
    هدوء الحبيبة يا صاحبي
    أتهتف.. إني أهيم به؟
    وهذا الجلال.. هدوء الطبيعة..
    أما فيه يا خل كل الجمال؟
    ***
    أخي يا رفيق
    لتشهد يوما هياج المياه
    وكيف ستقذف بالزورق؟
    فيصرخ يا صاحبي صرخة
    تضيع بعيدا
    أخي انظر إلى الريح حين تثور
    وكيف تبعثر هذي الطيور..
    فتسمع أناتها في الفضاء
    وهذا الشجر
    ستسقط أوراقه الذابلات
    لتشدو -على الأرض- لحنا حزينا
    يضيع مع الريح حين تروح!
    أخي ابك هنا!
    اهجر الحبيبة يا صاحبي
    يزيد الدموع..
    وهذي الطبيعة
    أما تستحق عصي الدموع؟
    ***
    ولكنك يا صديقي عشقت!
    وكان الجمال جمال الحبيب
    ولم يشجني غير صوت الحبيب
    وكان الهدوء هدوء الحبيب
    ولم أبك إلا على هجره..
    أيا صاحبي، وعشقت البكاء!
    وسالت دموعي..
    لتنعى معي عهد هذا الغرام
    .. فلما أفقت...
    .. وجدت القمر!
    أخي والشجر!
    وصوت الجنادب والضفدع!
    وهمس الشجيرات قرب الغدير
    وشدو وريقاتها الذابلة!
    شدوت أنا..
    أنا مثلها.. ذابل يا رفيق!
    حنوت عليها..
    قبضت على حفنة في يدي
    وألقيتها في مياه الغدير
    وقلت.. سلاما
    غدا نلتقي! [/poem]




    و قالت جدتي



    مصر أمى التى أغار عليها

  5. #105

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    10,472
    في كل مرة أحاول ارد على هذا الموضوع أجدنى عاجزة تماما عن الرد
    فكل مشاركة في هذا الموضوع الراقى بمثابة موضوع بحد ذاته
    لا أعلم أشكر من ومن ومن
    فكل المشاركين أبدعوا في حبهم لمصر وعبروا عن هذا الحب بملحمة وطنية تغنوا فيها بشموع مصر المضيئة عبر الزمان

    أخى العزيز اسكندرانى كلمات الشكر قليلة ولن توفيك حقك في إدارة هذه الملحمة وبثها لنا
    أخوانى وأخواتى المشاركين أشكركم جزيل الشكر وأحييكم على هذا الإبداع الحميل

    واسمحوا لي أن أنضم لركبكم الجميل في هذه المسيرة الاحتفالية بشموع مصر
    وأشارككم بشخصيات مصرية أسهمت في نهضة هذا الوطن

    كل شكرى وتقديري الذين لن يكونوا على قدر مجهود الأخ الكريم اسكندرانى والجميلة لولي وكل المشاركين المبدعين

    لا تنسحبوا .... عانوا الآن وعيشوا باقي عمركم أبطال





  6. #106

    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    مصر - القاهرة
    العمر
    36
    المشاركات
    17,549


    محمود الفلكي






    يُعد "محمود حمدي الفلكي" رائداً فى علم الفلك الأثرى وواحدا من أبرز الفلكيين العرب في العصر الحديث، وهو أحد رواد النهضة ‏العلمية الحديثة في مصر،






    وصاحب العديد من الأبحاث المبتكرة والدراسات الفلكية المتميزة التي نالت تقدير ‏وإعجاب علماء الغرب، وكانت بداية حقيقية لظهور "علم الفلك الأثري" الذي ربط بين الظواهر الفلكية ‏والشواهد والمعالم الأثرية على نحو غير مسبوق.



    وُلد فى عام (1815) في قرية "الحصة" محافظة الغربية، وتلقى العلم في بدايات ‏حياته في الكتاب كغيره من أبناء القرية.‏‏‏‏ فلما بلغ العاشرة من عمره أخذه شقيقه الأكبر معه إلى مدينة "الإسكندرية"؛ حيث التحق بالمدرسة وتلقى ‏تعليمه الأولي.‏



    في سنة (1824) التحق بالمدرسة البحرية التي كان يطلق عليها "دار الصناعة" أو ‏‏"الترسانة"، وهي الدار التي أنشئت على يد الفرنسي المسيو "سيريزي" خبير بناء السفن.‏ ‏في هذه الدار اكتسب "محمود أحمد" العديد من المعارف الحديثة والعلوم العصرية، وأحرز تقدما كبيرا في ‏دراسته، واختلط بعناصر وشخصيات عديدة من دول مختلفة.



    تخرج "محمود أحمد" في المدرسة البحرية سنة (1833) برتبة البلوك أمين، ولكن طموحه ‏لم يقف عند هذا الحد، فالتحق ـ بعد ذلك ـ بمدرسة البوليتكنيك وتخرج فيها في نهاية عام ‏‏(1839)، وكان أول دفعته، ومنح رتبة "الاسبران" ـ الملازم ـ وعين معيدا بالمدرسة، وصار ‏مدرسا لعلم الجبر بها.



    في عام 1842 حصل على رتبة "اليوزباشي" ـ النقيب ـ واتجه إلى دراسة علم الفلك، ‏الذي ولع به عندما كان يقوم بأعمال الرصد في الرصدخانة، وكان بالبرج التابع للمرصد ساعة فلكية وآلات ‏رصد حديثة، استطاع محمود أحمد أن يفيد منها كثيرا وتدرب عليها مما زاد في مهاراته وخبراته.‏




    وفي عام 1854 حصل على شهادته العليا بعد وصوله إلى باريس بأربع سنوات، ولكنه لم ‏يكتفِ بذلك، فراح يتنقل بين العواصم والدول الأوروبية المختلفة، وأتم عددا من البحوث الفلكية ‏والجيوفيزيقية الهامة



    ظل محمود الفلكي في فرنسا وأوروبا نحو تسع سنوات، عاد بعدها إلى مصر في (18 أغسطس 1859) في عهد الخديوي سعيد، ومنح الرتبة الثانية.‏



    كما انتخب عضوا بالمجمع العلمي المصري، وتدرج في العديد من المناصب الحكومية الرفيعة حتى صار ‏وزيرا للمعارف



    انتخب محمود الفلكي عضوا في المجلس العالي الذي ألف في عهد وزارة شريف باشا للنظر في توسيع ‏نطاق المعارف العمومية في البلاد، كما ناب عن الحكومة المصرية في المؤتمر الجغرافي الذي عقد في ‏مدينة البندقية عام 1881.‏



    كما كان وزيرا للأشغال في وزارة محمود سامي البارودي، ثم عُين ناظرا للمعارف العمومية في وزارة نوبار ‏التي تألفت في 10 يناير 1884، وظل في هذا المنصب حتى وفاتة.‏



    تميزت الأبحاث التي قدمها محمود الفلكي بالابتكار والجدة، سواء تلك التي كتبها أثناء وجوده في باريس أو ‏التي كتبها بعد عودته إلى مصر.



    كانت بحوثه الدقيقة في علم الفلك موضع تقدير واحترام علماء الغرب، ويُعد محمود الفلكي رائد علم الفلك ‏الأثري، وله بحوث قيمة في هذا المجال، مثل بحثه القيم الذي استطاع من خلاله تحديد عمر الهرم الأكبر عن ‏طريق الفلك والأرصاد الفلكية، مما لم يسبقه إليه أحد من علماء الفلك الغربيين، وتوصل إلى نتائج دقيقة ‏مذهلة كانت مثار إعجاب الفلكيين والأثريين على حد سواء.‏



    من أبرز مؤلفاته ورسائله:‏ ‏
    ‏- بيان المزايا التي تترتب على إنشاء مرصد فلكي للحوادث الجوية.‏
    ‏- التقاويم الإسرائيلية: (طبع في بروكسل سنة 1855).‏
    ‏- التقويم العربي قبل الإسلام: (طبع بمطبعة بولاق).‏
    ‏- التنبؤ بمقدار فيضان النيل قبل فيضانه.‏
    ‏- الحالة الحاضرة للمواد المغناطيسية الأرضية في باريس: (قدمت للمجمع العلمي الفرنسي سنة 1856).‏
    ‏- حساب التفاضل والتكامل: (طبع بمطبعة بولاق).‏
    ‏- شدة المجال المغناطيسي في بلجيكا وألمانيا وفرنسا: (نشر بالمجلة الآسيوية سنة 1859).‏
    ‏- عمر الأهرام والغرض من بنائها كما يقرآن على نجم الشعري: (نشرت بالمطبعة المصرية الفرنسية سنة ‏‏1885).‏
    ‏- الكسوف الكلي للشمس في دنقلة: (طبعت بباريس سنة 1861).‏
    ‏- مشابهة "كان" الناقصة للفعل الفرنسي ‏Avoir‏: (نشرت بالمجلة الأسيوية سنة 1861م).‏
    ‏- المقاييس والمكاييل: (طبعت في كوبنهاجن سنة 1873).‏
    ‏- نتائج الأفهام في تقويم العرب قبل الإسلام: (نشرت بالمجلة الأسيوية سنة 1858).‏
    ‏- نبذة مختصرة في تعيين عروض البلاد وأطوالها: (مخطوط بدار الكتب).‏
    ‏- وصف مدينة الإسكندرية القديمة وضواحيها: (طبعت في كوبنهاجن سنة 1872).‏



    ‏توفى في 19 يوليو 1885عن عمر بلغ نحو سبعين عاما.‏

  7. #107

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    العمر
    33
    المشاركات
    5,783


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أ.نادر
    الكلام في حق الطرح و المشاركات اللي موجودة فيه حاجة مستهلكة قوي قوي..

    الموضوع ده عامل زي توثيق و فهرس لمنتدى أبناء مصر...بيضيف عراقة للمنتدى...تزيد و تعلي منه أكتر و أكتر في مصاف المنتديات المصرية..

    شكراً جزيلاً جداً جداً لكل قلم ساهم في إنجاح الموضوع...و شكراً جزيلاً لكل فكر تعب في إثراؤه...

    أ.نادر...جزاك الله ألف ألف خير...

    لولي الحبيبة



    وجودك بقى أوكسجين أي موضوع أو ملف ضخم بضخامة مواضيع أ.نادر...بجد تسلم ايديكم يا جماعة...حقيقي و زي ما عودتونا دايماً... أبدعتوا..




    لما قعدت أفكر مين من أبناء هذا الوطن ممكن يكون شمعة لم و لن تنطفيء....

    الحقيقة خطر على بالي شموع ضحت بأنفسها في سبيل إني أقعد في مكاني ده على جهازي و أعبر عن رأيي...

    شموع ضحت بأنفسها عشان كلنا ننزل الصبح لأشغالنا و نرجع آخر اليوم مع عائلاتنا و نعيش حياة طبيعية جداً...

    شموع ضحت بأنفسها لأجل الأجيال القادمة...

    الشموع دي هم أبطالنا الجنود المصريين اللي حرروا الأرض و العرض من أيدي المحتل الغاصب...اللي كانوا السبب بعد رب العالمين في كل نسمة حرية بنتنشقها جميعاً دلوقتي...و بيحسدنا عليها البعض...

    اخترت منهم شمعة معجبة بكل حرف في سيرة حياته...أتمنى إني أوفق في عرض السيرة الذاتية للشمعة المحفورة في قلبي دي...



    الفريق...عبد المنعم رياض
    فخر العسكرية المصرية





    يعتبر الفريق أول عبد المنعم رياض واحدا من أشهر العسكريين العرب في النصف الثانى من القرن العشرين.



    نشأته

    ولد الفريق محمد عبد المنعم محمد رياض عبد الله في قرية سبرباى إحدى ضواحى مدينة طنطا محافظة الغربية في 22 أكتوبر 1919
    وكان والده القائمقام (عقيد) محمد رياض عبد الله قائدا لبلوكات الطلبة بالكلية الحربية.



    تعليمه

    درس الشهيد في كتاب القرية وتلقى تعليمة الإبتدائي في مدرسة السيدة نفيسة بالعباسية ثم بمدرسة العريش الإبتدائية ثم انتقل الى مدرسة الرمل الإبتدائية بالإسكندرية.


    توفى والده عام 1931 وكان عمره وقتها لا يتجاوز الثانية عشر، التحق الشهيد عبد المنعم رياض بمدرسة الخديوي اسماعيل الثانوية وبرغم حبه للجندية الا أنه قدم أوراقه بعد تخرجه في المدرسة الثانوية لكلية الطب وتم قبوله بها ودفع مصروفاتها إرضاء والدته.وفي نفس الشهر أعلنت الكلية الحربية عن قبول دفعة جديدة، تروى شقيقته السيدة سميحة رياض هذه الواقعة: "دلفت والدته ذات صباح الى غرفته وكان عبد المنعم رياض يقرأ في المصحف ويبكي لدرجة أن دموعه كانت تبلل صفحات المصحف، وعندما سألته عن سبب هذا البكاء قال لها:" أنا أبويا ضابط وأنا عاوز أطلع ضابط مثله وأنا قدمت في كلية الطب وقبلت..وأنا مش عايز أكون دكتور .. لأن مهنة الطب كلها مرض وأدوية .. وأنا لا أحب هذا المناخ
    واليوم آخر فرصة للتقديم بالكلية الحربية". فتأثرت والدته بهذا الموقف وأقترحت عليه أن يذهب على الفور لحضور كشف الإمتحان في الكلية الحربية وأوصته أن يخبرهم بأنه أبن القائمقام محمد رياض وفعلا ذهب وأجرى الاختبارات وتم قبوله بالكلية الحربية.

    التحق بكلية التجارة بجامعة عين شمس عام 1967 رغبه منه في استكمال رسالة دكتوراه كان يعدها في الإستراتيجية العسكرية، ولما أردك أن بحثه لن يكتب له النجاح مالم يستوعب العلوم الإقتصادية قرر الإنتساب للكلية وأدى بعض امتحانات الفرقة الأولى لكنه لم يستكملها نظرا لاستدعاؤه للجبهة الأردنية.



    حياته العسكرية

    التحق الشهيد بالكلية الحربية في يوم 6 أكتوبر 1936 وتخرج فيها يوم 21 فبراير 1938

    برتبة الملازم ثان وكان ترتيبه الثاني على دفعته، ثم التحق بكلية أركان الحرب وحصل على ماجستير العلوم العسكرية عام 1944 وكان ترتيبه الأول على الخريجين.


    شارك في الحرب العالمية الثانية عام 1939 بالصحراء الغربية ومرسى مطروح، ثم شارك في حرب فلسطين عام 1948.

    تولى قيادة مدرسة المدفعية المضادة للطائرات في مايو 1952 ثم عُين في مايو 1953 قائدا للواء الأول المضاد للطائرات وفي يوليو عام 1954 عُين قائدا للمدفعية المضادة للطائرات.


    سافر الى انجلترا حيث حصل على تدريب خاص في سلاح المدفعية المضادة للطائرات بكلية "مانويير" بانجلترا بتقدير امتياز، ثم استكمل دراسته بأكاديمية "وولتش" العسكرية كما تلقى دراسات بالولايات المتحدة الأمريكية وقضى عدة سنوات في أرقى الكليات العسكرية بالاتحاد السوفيتي حيث أطلق عليه الروس لقب "الجنرال الذهبي".


    شارك في حرب السويس (العدوان الثلاثي) عام 1956.

    في 10 مارس 1964 صدر قرار بتعيينه رئيسا لأركان القيادة العربية الموحدة.

    رقي الى رتبة "فريق" في 21/4/1966، ثم عين قائدا لمركز القيادة المتقدم في الأردن ثم عين قائدا للجبهة الأردنية.


    بعد ستة أيام فقط من نشوب الحرب في يونيو 1967 عين عبد المنعم رياض رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة المصرية. وعلى الفور بدأ في عمل وصفه البعض بالمستحيل وهو إعادة بناء القوات المسلحة المصرية ونجح فيه بشكل أسطوري.حقق عبد المنعم رياض انتصارات عسكرية في المعارك التي خاضتها القوات المسلحة المصرية خلال حرب الاستنزاف مثل معركة رأس العش التي منعت فيها قوة صغيرة من المشاة سيطرة القوات الإسرائيلية على مدينة بورفؤاد المصرية الواقعة على قناة السويس وذلك في آخر يونيو 1967، وتدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات في 21 أكتوبر 1967 وإسقاط بعض الطائرات الحربية الإسرائيلية خلال عامي 1967 و 1968.



    الشهادة


    أشرف على خطة القيادة المصرية لتدمير خط بارليف ورأى أن يباشر تنفيذها بنفسه وتحدد يوم السبت 8 مارس 1969 موعداً لبدء تنفيذ الخطة ، وفى التوقيت المحدد إنطلقت نيران أسلحتنا على طول خط الجبهة لتكبد العدو أكبر قدر من الخسائر فى ساعات قليلة فى أعنف إشتباك شهدته الجبهة قبل معارك 1973 .

    وفى صباح اليوم التالى ( الأحد 9 مارس 1969 ) قرر عبد المنعم رياض أن يتوجه نفسه إلى الجبهة ليرى عن قرب نتائج المعركة ويشارك جنوده فى مواجهة إحتمالات الموقف ، وقرر أن يزور أكثر المواقع تقدماً ، ووقع إختياره على الموقع رقم 6 والذى كان أول موقع يفتح نيرانه بتركيز شديد على دشم العدو فى اليوم السابق .

    ويشاء الله أن يشهد هذا الموقع الدقائق الأخيرة فى حياة الفريق عبد المنعم رياض ، حيث إنهالت نيران العدو فجأة على المنطقة التى كان يقف فيها وسط جنوده ليلاقى ربه بطلاً فى ساحة الشرف .



    القصيدة دي من أجمل قصائد نزار قباني...اللي بجد بحبها جداً جداً...
    في وصف الشهيد عبدالمنعم رياض..

    [frame="7 60"]
    لو يُقتَلونَ مثلما قُتلتْ..
    لو يعرفونَ أن يموتوا.. مثلما فعلتْ
    لو مدمنو الكلامِ في بلادنا
    قد بذلوا نصفَ الذي بذلتْ
    لو أنهم من خلفِ طاولاتهمْ
    قد خرجوا.. كما خرجتَ أنتْ..
    واحترقوا في لهبِ المجدِ، كما احترقتْ
    لا استُبيحتْ تغلبٌ
    ولا انكسرَ المناذرهْ…
    لو قرأوا – يا سيّدي القائدَ – ما كتبتْ
    لكنَّ من عرفتهمْ..
    ظلّوا على الحالِ الذي عرفتْ..
    يدخّنون، يسكرونَ، يقتلونَ الوقتْ
    ويطعمونَ الشعبَ أوراقَ البلاغاتِ كما علِمتْ
    وبعضهمْ.. يغوصُ في وحولهِ..
    وبعضهمْ..
    يغصُّ في بترولهِ..
    وبعضهمْ..
    قد أغلقَ البابَ على حريمهِ..
    ومنتهى نضالهِ..
    جاريةٌ في التختْ..

    يا أشرفَ القتلى، على أجفاننا أزهرتْ
    الخطوةُ الأولى إلى تحريرنا..
    أنتَ بها بدأتْ..
    يا أيّها الغارقُ في دمائهِ
    جميعهم قد كذبوا.. وأنتَ قد صدقتْ
    جميعهم قد هُزموا..
    ووحدكَ أنت انتصرتْ
    [/frame]

    كالمعتاد..بعتذر بشدة على التطويل يا أستاذي العزيز...

    للجميع..
    خالص و عميق إحترامي و ودي





    و من يتهيب صعود الجبال..يعِش أبد الدهر بين الحفر

    "Sarah"


  8. #108

    تاريخ التسجيل
    Jun 2003
    الدولة
    اسكندرية
    العمر
    58
    المشاركات
    8,428



    الاخوه الاعزاء

    لا استطيع ان اوفيكم حقكم من الشكر والتقدير

    كل كلمات الشكر مهما كانت فى حقكم قليله

    ومهما اعترفت بفضلكم لن اوفيكم حقكم

    الاخوه الاعزاء

    أشكركم جزيل الشكر وأحييكم على هذا الإبداع الجميل

    لكم منى خالص التقدير ووافر الاحترام



  9. #109

    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    Egypt
    العمر
    63
    المشاركات
    3,890

    مصري تحية وتقدير

    السلام عليكم

    أكيدا الشكر لجميع الأخوات والأخوة على مشاركاتهم الجميلة.

    ولكن الشكر الأول لك أنت والأخت الفاضلة لولي على الفكرة الرائعة والجهد الممتاز.

    جزاكما الله كل الخير.
    التعديل الأخير تم بواسطة Ayman Roshdy ; 24-05-2008 الساعة 10:19 AM سبب آخر: تصحيح
    مع أرق تحياتي.
    ***
    "إذا سرتك حسنتك، وساءتك سيئتك... فأنت مؤمن."
    (حديث شريف)

  10. #110

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    الدولة
    القاهرة
    العمر
    35
    المشاركات
    810
    استاذى العزيز ذو الافكار المضيئة
    مرور سريع لتلميذتك مع وعد بقراءة متانية لكل شمعة
    ورجاء من الاخوة الاعضاء عدم الكتابة باللون الابيض عينى خلاص تعبيتنى
    ما اصعب ان يذبح قلبك على باب الفراق دون وداع ودون كلمات يذبحوه لانهم فقط ارادو ذلك
    لانهم فقط اتخذوا قرار بالرحيل فقط هم ارادو وعلى قلبك ان يلملم شراينه وينفذ القرار
    فقد صدر قرار بتنفيذ الحكم الجبرى دون استئناف

صفحة 11 من 13 الأولىالأولى ... 910111213 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. شموع لا تنطفئ - مهداة إلى روح الشهيد عبد المنعم رياض
    بواسطة aboesmael-k في المنتدى قاعة الشعر الفصيح
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-02-2009, 08:50 AM
  2. قلوب و شموع
    بواسطة shody20 في المنتدى قاعة الصور والأعمال الفنية التصويرية
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 11-10-2007, 10:24 AM
  3. شموع اخر شياكه
    بواسطة مي مؤمن في المنتدى الديكور
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 14-01-2007, 04:42 AM
  4. شموع cute
    بواسطة emerald في المنتدى الديكور
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 31-10-2006, 07:32 AM
  5. شموع..ورود..
    بواسطة د\أسماء علي في المنتدى قاعة الخواطر والقصة القصيرة
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 29-04-2006, 04:30 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك