كثير مننا تمتلكه أحاسيس مليئه بالشجن والحزن ..


أحاسيس تجعلك تسرح بخيالك لأقصى حد


وقتها لا ترى بعينيك النور .... فقط تغمضها ... وترجع بذاكرتك إلى الوراء


تتذكر كل مافاتك


احداث تتمنى ان لا تتكرر


أحداث تتمنى ان تختفى من مخيلتك


واحداث ينتابك شعور بالخوف والرهبه الشديدة من مجرد حتى تذكرك لها ...


ثم بعد ذلك قد تعود ذاكرتك من جديد
إلى الحاضر .... وقتك الذى تعيشه الأن وتفكر فيه الأن


فمن انا ؟ ...... ماذا افعل ؟


قد يستطيع عقلك الإجابه على كل هذه التساؤلات


ولكن مايجعل قلوبنا سريعه النبض من الخوف ..


هوا عدم القدرة على إيجاد اجابه للتساؤلات


فهنا قد تدرك إنك فى مشكلة حقيقيه


ولكن دعنا لا نقول مشكلة ..... بل تحدى


فأكبر تحدى فى حياة الإنسان


هوا إدراكة لمشكلته ومحاولة البحث عن حل لها


وعندما يستجيب عقلك لوقتك الحاضر


تأكد من انه يستطيع ان يحلم


ويذهب إلى بعيد ...... إلى عالم الأحلام


عالم الا معقول


فلم ارى اروع من هذا العالم للحياة


حيث كل شيئ متاح


فقط قل لعقلك اذهب لعالم الخيال


لتقص علينا اروع القصص


لنحلم معها اجمل الأحلام...


توقف العقل الأن وعاد من جديد للواقع


ماذا رأيت ؟


هل رأيت نفسك شخصاُ خلاباً


يملئ حياتك الأصدقاء والأصحاب


يلتفون الناس من حولك ليشاركوك نجاحك العظيم


هل رأيت نفسك ملكاً فى عملك


يأتون الناس من جميع البلاد ليستذيدوا من خبراتك


نعم ... انها احلام جميلة


ولكن بمجرد ذهاب عقلك إليها وإيمانه بها


ستصبح واقعاً تعيش فيه


ستصبح حقيقه


وسيتحول عالم الأحلام إلى عالم الحقائق


فقط قم الأن وانوى التغيير

فالتغيير لابد وان يمر بثلاث مراحل


1 : إدراك أخطاؤك فى الماضى


2 : وقفه مع النفس ومعرفه وضعك فى الحاضر


3 : الذهاب بمخيلتك لأقصى حد لما تريد ان تكونه فى المستقبل


وفى النهــــــاية لتعلم ان:


اعظم الانجازات كانت فى وقت ما مجرد حلما


منقوووووووووووووووووووووووووووووووول