صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: ((كيف نقل عرش بلقيس من اليمن الى فلسطين, بحث منقول ))

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    فى أى مكان ناطق بلسان الضاد
    المشاركات
    11,365

    ((كيف نقل عرش بلقيس من اليمن الى فلسطين, بحث منقول ))

    [frame="1 80"]

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال تعالى { قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَاْ آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ }


    قصة سليمان عليه السلام وبلقيس ملكة سبأ وموضوع نقل العرش، لم يكن إلا ضرباً من ضروب السحر فكيف يتمكن مخلوق من إحضار عرش ملكة سبأ في ذلك العصر من على بعد آلاف الكيلو مترات في جزء من ثانية، أي قبل أن يرتد إلى سليمان عليه السلام طرفه؟ ولكن العلم الحديث يخبرنا بأن هذا لا يتحتم أن يكون سحراً! فحدوثه ممكن من الناحية العلمية أو على الأقل من الناحية النظرية بالنسبة لمقدرتنا في القرن العشرين.

    أما كيف يحدث ذلك فهذا هو موضوعـنا.. الطاقة والمادة صورتان مختلفتان لشيءٍ واحد, فالمادة يمكن أن تتحول إلى طاقة والطاقة إلى مادة وذلك حسب المعادلة المشهورة وقد نجح الإنسان في تحويل المادة إلى طاقة وذلك في المفاعلات الذرية التي تولد لنا الكهرباء ولو أن تحكمه في هذا التحويل لا يزال يمر بأدوار تحسين وتطوير, وكذلك فقد نجح الإنسان -ولو بدرجة أقل بكثير- من تحويل الطاقة إلى مادة وذلك في معجلات الجسيمات (Particle accelerator) ولو أن ذلك مازال يتم حتى الآن على مستوى الجسيمات.

    فتحول المادة إلى طاقة والطاقة إلى مادة أمر ممكن علمياً وعملياً فالمادة والطاقة قرينان, ولا يعطل حدوث هذا التحول على نطاق واسع إلا صعوبة حدوثه والتحكم فيه تحت الظروف والإمكانيات العلمية والعملية الحالية, ولا شك أن التوصل إلى الطرق العلمية والوسائل العملية المناسبة لتحويل الطاقة إلى مادة والمادة إلى طاقة في سهولة ويسر يستدعي تقدماً علمياً وفنياً هائلين. فمستوى مقدرتنا العلمية والعملية حالياً في هذا الصدد ليس إلا كمستوى طفل يتعلم القراءة،.
    فإذا تمكن الإنسان في يوم من الأيام من التحويل السهل الميسور بين المادة والطاقة، فسوف ينتج عن ذلك تغيرات جذرية بل وثورات ضخمة في نمط الحياة اليومي، وأحد الأسباب أن الطاقة ممكن إرسالها بسرعة الضوء على موجات ميكرونية إلى أي مكان نريد, ثم نعود فنحولها إلى مادة! وبذلك نستطيع أن نرسل أي جهاز أو حتى منزلاً بأكمله إلى أي بقعة نختارها على الأرض أو حتى على القمر أو المريخ في خلال ثوان أو دقائق معدودة.

    والصعوبة الأساسية التي يراها الفيزيائيون لتحقيق هذا الحلم هي في ترتيب جزئيات أو ذرات المادة في الصورة الأصلية تماماً, كل ذرة في مكانها الأول الذي شغلته قبل تحويلها إلى طاقة لتقوم بوظيفتها الأصلية. وهناك صعوبة أخرى هامة يعاني منها العلم الآن وهي كفاءة والتقاط الموجات الكهرومغناطيسية الحالية والتي لاتزيد على 60% وذلك لتبدد أكثرها في الجو كل هذا كان عرضاً سريعاً لموقف العلم وإمكانياته الحالية في تحويل المادة إلى طاقة والعكس..

    فلنعد الآن لموضوع نقل عرش الملكة بلقيس, فالتفسير المنطقي لما قام به الذي عنده علم من الكتاب -سواء أكان إنسي أو جني- حسب علمنا الحالي أنه قام أولاً بتحويل عرش ملكة سبأ إلى نوع من الطاقة ليس من الضروري أن يكون في صورة طاقة حرارية مثل الطاقة التي نحصل عليها من المفاعلات الذرية الحالية ذات الكفاءة المنخفضة, ولكن طاقة تشبه الطاقة الكهربائية أو الضوئية يمكن إرسالها بواسطة الموجات الكهرومغناطيسية. والخطوة الثانية هي أنه قام بإرسال هذه الطاقة من سبأ إلى ملك سليمان, ولأن سرعة انتشار الموجات الكهرومغناطيسية هي نفس سرعة انتشار الضوء أي 300000 كم - ثانية فزمن وصولها عند سليمان ثلاثة آلاف كيلومتراً.. والخطوة الثالثة والأخيرة أنه حول هذه الطاقة عند وصولها إلى مادة مرة أخرى في نفس الصورة التي كانت عليها أي أن كل جزيء وكل ذرة رجعت إلى مكانها الأول!. إن إنسان القرن العشرين ليعجز عن القيام بما قام به هذا الذي عنده علم من الكتاب منذ أكثر من ألفي عام؛ فمقدرة الإنسان الحالي لا تتعدى محاولة تفسير فهم ماحدث.

    فما نجح فيه إنسان القرن العشرين هو تحويل جزء من مادة العناصر الثقيلة مثل اليورانيوم إلى طاقة بواسطة الانشطار في ذرات هذه العناصر. أما التفاعلات النووية الأخرى التي تتم بتلاحم ذرات العناصر الخفيفة مثل الهيدروجين والهليوم والتي تولد طاقات الشمس والنجوم فلم يستطع الإنسان حتى الآن التحكم فيها. وحتى إذا نجح الإنسان في التحكم في طاقة التلاحم الذري, لا تزال الطاقة المتولدة في صورة بدائية يصعب إرسالها مسافات طويلة بدون تبديد الشطر الأكبر منها. فتحويل المادة إلى موجات ميكرونية يتم حالياً بالطريقة البشرية في صورة بدائية تستلزم تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانيكية ثم إلى طاقة كهربائية وأخيراً إرسالها على موجات ميكرونية ولهذا السبب نجد أن الشطر الأكبر من المادة التي بدأنا بها تبددت خلال هذه التحويلات ولا يبقى إلا جزء صغير نستطيع إرساله عن طريق الموجات الميكرونية.

    فكفاءة تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانية ثم إلى طاقة كهربائية لن يزيد عن عشرين في المائة20 % حتى إذا تجاوزنا عن الضعف التكنولوجي الحالي في تحويل اليورانيوم إلى طاقة فالذي يتحول إلى طاقة هو جزء صغير من كتلة اليورانيوم، أما الشطر الأكبر فيظل في الوقود النووي يشع طاقته على مدى آلاف وملايين السنيين متحولاً إلى عناصر أخرى تنتهي بالرصاص. وليس هذا بمنتهى القصد! ففي الطرف الأخر يجب التقاط وتجميع هذه الموجات ثم إعادة تحويلها إلى طاقة ثم إلى مادة كل جزيء وكل ذرة وكل جسيم إلى نفس المكان الأصلي, وكفاءة تجميع هذه الأشعة الآن وتحويلها إلى طاقة كهربائية في نفس الصورة التي أرسلت بها قد لا تزيد عن50% أي أنه ما تبقى من المادة الأصلية حتى الآن بعد تحويلها من مادة إلى طاقة وإرسالها عن طريق الموجات الكهرومغناطيسية المكرونية واستقبالها وتحويلها مرة أخرى إلى طاقة هو10% وذلك قبل أن نقوم بالخطوة النهائية وهي تحويل هذه الطاقة إلى مادة وهذه الخطوة الأخيرة -أي تحويل هذه الطاقة إلى مادة في صورتها الأولى- هو ما يعجز عنه حتى الآن إنسان القرن العشرين، ولذلك فنحن لا ندري كفاءة إتمام هذه الخطوة الأخيرة وإذا فرضنا أنه تحت أفضل الظروف تمكن الإنسان من تحويل50% من هذه الطاقة المتبقية إلى مادة فالذي سوف نحصل عليه هو أقل من 5% من المادة التي بدأنا بها ومعنى ذلك أننا إذا بدأنا بعرش الملكة بلقيس وحولناه بطريقة ما إلى طاقة وأرسلنا هذه الطاقة على موجات ميكرونية, ثم استقبلنا هذه الموجات وحولناها إلى طاقة مرة أخرى أو إلى مادة فلن نجد لدينا أكثر من 5% من عرش الملكة بلقيس وأما الباقي فقد تبدد خلال هذه التحويلات العديدة نظراً للكفاءات الرديئة لهذه العمليات, وهذه الــ 5% من المادة الأصلية لن تكفي لبناء جزء صغير من عرشها مثل رجل أو يد كرسي عرش الملكة. إن الآيات القرأنية لا تحدد شخصية هذا الذي كان { عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ } هل كان إنسياً أم جنياً! وقد ذكر في كثير من التفاسير أن الذي قام بنقل عرش بلقيس هو من الإنس ويدعى آصف بن برخياء, ونحن نرجّح أن الذي قام بهذا العمل هو عفريت آخر من الجن, فاحتمال وجود إنسان في هذا العصر على هذه الدرجة الرفيعة من العلم والمعرفة هو إحتمال جدُّ ضئيل. فقد نجح هذا الجني في تحويل عرش بلقيس إلى طاقة ثم إرساله مسافة آلاف الكيلو مترات ثم إعادة تحويله إلى صورته الأصلية من مادة تماماً كما كان في أقل من ثانية, أو حتى في عدة ثوان إذا اعتبرنا عرض الجني الأول الذي أبدى استعداده لإحضار العرش قبل أن يقوم سليمان عليه السلام من كرسيه.
    فمستوى معرفة وقدرة أي من الجنيين الأول والثاني منذ نيف وألفي عام لأرفع بكثير من مستوى المعرفة والقدرة الفنية والعلمية التي وصل إليها إنسان القرن العشرين.

    (( اذا كانت هناك تفسير اخرى يرجى وضعها للافادة للجميع ))



    [/frame]

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    مصرٍ
    العمر
    34
    المشاركات
    37

    ،؛،؛تفسير منطقى جدااااااا

    شكراااااا على الموضوع والأفادةالطيبة ،؛،؛

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    فى أى مكان ناطق بلسان الضاد
    المشاركات
    11,365
    ،؛،؛تفسير منطقى جدااااااا

    شكراااااا على الموضوع والأفادةالطيبة ،؛،؛
    شكرا على المرور والتعليق الطيب
    يسلموووا

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    في اللا مكان
    العمر
    43
    المشاركات
    3,318
    انا معترض طبعا
    عشان الي جاب العرش مكنش اينشتين
    ده عبد من عباد الله عنده علم من الكتاب و يقال في الرويات انه يعرف اسم الله الاعظم
    هذا على حسب علمي
    لا يجوز تفسير المعجزات تفسير علمي
    لن تنطبق عليها النظريات العلمية
    شكرا لكم

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    وسط الالف مئذنة
    العمر
    53
    المشاركات
    5,603
    الاخ الحبيب صلاح الدين
    اتفق مع اماك فيما ذهب اليه فان المعجزات الالهية لا يمكن تفسيرها او ارجاعها الي ما نقيس عليه امورنا من قوانين بشرية
    اما عن هذا الذي عنده علم من الكتاب فانا ارجح انه كان من الانس و ذلك علي الرغم من اختلاف العلماء في "الذي عنده علم الكتاب" فمنهم من قال أنه وزيره أو أحد علماء بني إسرائيل وكان يعرف اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب. ومنهم من قال أنه جبريل عليه السلام.
    لكن السياق القرآني ترك الاسم وحقيقة الكتاب غارقين في غموض كثيف مقصود.. نحن أمام سر معجزة كبرى وقعت من واحد كان يجلس في مجلس سليمان.. والأصل أن الله يظهر معجزاته فحسب، أما سر وقوع هذه المعجزات فلا يدريه إلا الله.. وهكذا يورد السياق القرآني القصة لإيضاح قدرة سليمان الخارقة، وهي قدرة يؤكدها وجود هذا العالم في مجلسه.
    هذا هو العرش ماثل أمام سليمان.. تأمل تصرف سليمان بعد هذه المعجزة.. لم يستخفه الفرح بقدرته، ولم يزهه الشعور بقوته، وإنما أرجع الفضل لمالك الملك.. وشكر الله الذي يمتحنه بهذه القدرة، ليرى أيشكر أم يكفر.

    تقبل تحياتي و تقديري و احترامي
    "لا بد ان يبدأ العلم بالخرافات وبنقد الخرافات
    عندها سنتخلى عن الموروث لنحلق في افاق العلم بدون قيود"

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    184
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الصراحة الموضوع رائع جدا اذا قيس ت بالمستوى العقلى والبشرى ولكنها معجزة فلا يمكن باى حال من الاحوال قياس المعجزات وتفسيرها بمستوانا العقلى
    ولنفرض صحة التفسير
    فيما ينطبق على المادة وتحويلها واعاة ارجاعها
    فهل نتجاهل أن الملكة بلقيس انتقلت مع العرش
    التى تروى القصةفى السرد القرآنى أنها دخلت
    الى عرش سيدنا سليمان عليه وعلى نبينا السلام
    عندما كشفت عن ساقيها
    فيا أخى الحبليب انى احترم موضوعك ولكن يوجد ظواهر ومعجزات لايمكن تفسيرها بالعقل .. ويجب علينا ايضا ان لا نخوض فى تفسيرها بالعقل

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    فى أى مكان ناطق بلسان الضاد
    المشاركات
    11,365
    شكرا لكل الاراء والتعليقات والاضافات

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    10,472
    محاولة جيدة في تفسير معجزة نقل عرش سبأ
    قد نختلف مع التفسير أو نميل إليه
    ولكن يبقى في النهاية أن من يحاول أن يفسر وأن يعرف له منا كل التقدير والشكر لأ،ه يحاول أن يوسع مدارك الآخرين نحو المعرفة
    وق قرأت تفسيرات متعددة لمحاولة تفسير نقل العرش ومعه سبأ
    وفي النهاية يتبقى ان هذه المعجزة وغيرها من المعجزات الكثيرة علمها عند ربي سبحانه وتعالى
    صلادينو اشكرك كثيرا على نقلك المقال لنا كي نقرأه ونستفيد منه

    لا تنسحبوا .... عانوا الآن وعيشوا باقي عمركم أبطال





  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    القاهرة
    العمر
    52
    المشاركات
    9
    صديقى العزيز شكررررررررررررررا لموضوعك الشيق .........هذة صورة واضحة من صور قدرات اللة تعالى ومعجزاتة الالهية.........وان كان الذى عندة علم الكتاب انسيا كان او جنيا.........اعتقد ان اللة قد سخرة للقيام بهذا العمل بأعطائة هذا العلم.......ولم يعطة لاحد غيرة.الى وقتنا هذا بسم اللة الرحمن الرحيم....وما أوتيتم من العلم الا قليلا.....صدق اللة العظيم

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    فى أى مكان ناطق بلسان الضاد
    المشاركات
    11,365
    مشكورة قلب مصر على التعلقي واهلا بيكى


    شكرا خالد على المرور وتعليقك الطيب

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. بلقيس تدافع عن حقوق نساء اليمن
    بواسطة رويتر في المنتدى الأخبار اليومية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-02-2012, 10:20 AM
  2. كيف تم نقل عرش بلقيس ؟
    بواسطة sefadino في المنتدى القاعة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-12-2004, 09:03 AM
  3. فلسطين.. كل المنى أنتِ!! (منقول)
    بواسطة heba في المنتدى قاعة القضايا السياسية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-04-2003, 02:07 PM
  4. فلسطين أمي (منقول)
    بواسطة heba في المنتدى قاعة الشعر الفصيح
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-02-2003, 06:26 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيسبوك