صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: الرقــــــــــــص بالكلمـــــــــــــات

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    65
    المشاركات
    3,097

    الرقــــــــــــص بالكلمـــــــــــــات

    [frame="7 80"]

    الرقص بالكلمات...

    بدلت وساداتي اكثر من مرة حتى لا تلتقيني... ما عدت ابحث عنك حتى في الحلم ...يئست من عودك الي.. اكتفيت بذكرياتي وممتلكاتي منك تساهرني فاتجرعها بلا ارتواء ..أنام على هدهداتها واكتفي..

    فكيف الفكاك منك..؟؟؟

    قالوا قمم الجبال وحدها لا تلتقي..الا في سحيق الزلازل حيث تعود الى تَعانًقِ ذراتها فتتوحد..
    آمنت بتلك المقوله..فلم اعد انتظر الا التوحد الابدي معك..

    لحظة التعثر بك صادفتني مجددا بدون أجندة موعد مع القدر ..
    ما أجمل ان تتعثر بمن ضللت الطريق اليه والتوق يحدوك الى عناقه ..
    بعثرتني.. ثم لملمتني وانت مزق مثلي ...
    اخترقتنا معاني اللغة بدوار محموم وحروف متخاصرة تتراقص مرتبكة
    على إيقاع لحن لسيمفونية بلا عنوان بلا تاريخ ،
    حروف تتراقص مرتبكة متوترة،
    تعيد الأيام الى الوراء خطوتين وتأتي بالحلم القادم خطوه..شئ لا يصدق!!!
    أبعد قرار الايام بإبعادنا ..تعاودنا والحنين الى مرابع الشوق؟

    رتبت الاقدار بالاتفاق مع الطرقات موعدا للقاءنا دون إخطار كلينا..
    لقاء كان مصادفه على غير انتظار !!
    توقفت نبضة من نبضات قلوبنا عن الخفقان كما لالتقاط شهقة المفاجأة..
    حين جمعتنا أرصفة الطريق

    تحاورنا بلغة العيون التي لا تضل مفرداتها..
    تحاورنا ، بلغة تشابك الايدي التي تفضح الاشتياق واللهفة..
    تحاورنا بلغة الشفاه التي ترسم التوتر قبل ان تهتك اسرار المفاجأة من بين انطباقها..
    وتحت نثر الغيم الـ هتانه فوق رؤسنا يبللنا بلا مظلات،
    وقفنا ورعشة اللقاء مازالت ترتدينا..
    تسمر كلانا تحت مظلة السماء الفضية وبدون تفكرولا انتظار للاتقاط النفس
    بادرنا فورا نخلع بأيدينا ستائر شبابيك التقوقع وراء زنزانة الترقب والحذر.. بلا تردد ...
    أيتها السماء ..ايتها السحب المتراكمة فوق رؤسنا
    أيها الياسمين المتدلي كالثريات في خفر فوق اسوار الهوى..
    اشهدوا جميعا ، بأننا قد التحمنا من جديد...
    ولا تكتبوا فوق ماء رصيف الشوارع عهدا للبقاء ..
    فقد تخوننا مياه المطر قد تنسحق من بن شقوق صَدْع الطريق..
    فلنُشْهِد الحب يا حبيبي ولنرسم بريش النوارس فوق صفحة البدر النُحاسي المتربع فوق قمم الهوى.. وجميل المصادفات لنرسم عهدا بعود الهوى الى قلوب تاهت وضاع منها اللقاء في سنين الغربة..
    عهدا بالحفاظ على هوى بُعِثَتْ فيه الروح من جديد فوق اروقة الطريق وتحت عبث المطر..
    في أجمل سيناريو للقاء المصادفات...

    خططنا لبناء ظل ثاني ليكون لنا وهج وطن....
    وطن نوجده خارج مساحات الخوف. نلتقي فيه بدون وجل ..
    وطن بدون وقت ...وطن له شتاء هتان يهطل بدون توقف....
    شتاء وطن لا يحتاج الى مظلات .. وطن بربيع ريان موشى بروعة الطبيعه ..
    وطن له صيف يتوهج في الهواء صبح مساء..
    وطن بخريف تخلع الارض فيه رداءها لترتدي حلة من اوراق الشجر المتساقط بعبقرية الالوان .
    وطن.شفيق الزوابع لا يعرف الغبار...
    ذاك ما نحتاج من وطن مرسوم كزهرة في ظلمة البعيد..وطن نسكنه ويسكننا..وطن يخلدنا معا...


    لميس الامام[/frame]

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    اسوان
    المشاركات
    1,634
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لميس الامام
    [frame="7 80"]

    الرقص بالكلمات...

    بدلت وساداتي اكثر من مرة حتى لا تلتقيني... ما عدت ابحث عنك حتى في الحلم ...يئست من عودك الي.. اكتفيت بذكرياتي وممتلكاتي منك تساهرني فاتجرعها بلا ارتواء ..أنام على هدهداتها واكتفي..

    فكيف الفكاك منك..؟؟؟

    قالوا قمم الجبال وحدها لا تلتقي..الا في سحيق الزلازل حيث تعود الى تَعانًقِ ذراتها فتتوحد..
    آمنت بتلك المقوله..فلم اعد انتظر الا التوحد الابدي معك..

    لحظة التعثر بك صادفتني مجددا بدون أجندة موعد مع القدر ..
    ما أجمل ان تتعثر بمن ضللت الطريق اليه والتوق يحدوك الى عناقه ..
    بعثرتني.. ثم لملمتني وانت مزق مثلي ...
    اخترقتنا معاني اللغة بدوار محموم وحروف متخاصرة تتراقص مرتبكة
    على إيقاع لحن لسيمفونية بلا عنوان بلا تاريخ ،
    حروف تتراقص مرتبكة متوترة،
    تعيد الأيام الى الوراء خطوتين وتأتي بالحلم القادم خطوه..شئ لا يصدق!!!
    أبعد قرار الايام بإبعادنا ..تعاودنا والحنين الى مرابع الشوق؟

    رتبت الاقدار بالاتفاق مع الطرقات موعدا للقاءنا دون إخطار كلينا..
    لقاء كان مصادفه على غير انتظار !!
    توقفت نبضة من نبضات قلوبنا عن الخفقان كما لالتقاط شهقة المفاجأة..
    حين جمعتنا أرصفة الطريق

    تحاورنا بلغة العيون التي لا تضل مفرداتها..
    تحاورنا ، بلغة تشابك الايدي التي تفضح الاشتياق واللهفة..
    تحاورنا بلغة الشفاه التي ترسم التوتر قبل ان تهتك اسرار المفاجأة من بين انطباقها..
    وتحت نثر الغيم الـ هتانه فوق رؤسنا يبللنا بلا مظلات،
    وقفنا ورعشة اللقاء مازالت ترتدينا..
    تسمر كلانا تحت مظلة السماء الفضية وبدون تفكرولا انتظار للاتقاط النفس
    بادرنا فورا نخلع بأيدينا ستائر شبابيك التقوقع وراء زنزانة الترقب والحذر.. بلا تردد ...
    أيتها السماء ..ايتها السحب المتراكمة فوق رؤسنا
    أيها الياسمين المتدلي كالثريات في خفر فوق اسوار الهوى..
    اشهدوا جميعا ، بأننا قد التحمنا من جديد...
    ولا تكتبوا فوق ماء رصيف الشوارع عهدا للبقاء ..
    فقد تخوننا مياه المطر قد تنسحق من بن شقوق صَدْع الطريق..
    فلنُشْهِد الحب يا حبيبي ولنرسم بريش النوارس فوق صفحة البدر النُحاسي المتربع فوق قمم الهوى.. وجميل المصادفات لنرسم عهدا بعود الهوى الى قلوب تاهت وضاع منها اللقاء في سنين الغربة..
    عهدا بالحفاظ على هوى بُعِثَتْ فيه الروح من جديد فوق اروقة الطريق وتحت عبث المطر..
    في أجمل سيناريو للقاء المصادفات...

    خططنا لبناء ظل ثاني ليكون لنا وهج وطن....
    وطن نوجده خارج مساحات الخوف. نلتقي فيه بدون وجل ..
    وطن بدون وقت ...وطن له شتاء هتان يهطل بدون توقف....
    شتاء وطن لا يحتاج الى مظلات .. وطن بربيع ريان موشى بروعة الطبيعه ..
    وطن له صيف يتوهج في الهواء صبح مساء..
    وطن بخريف تخلع الارض فيه رداءها لترتدي حلة من اوراق الشجر المتساقط بعبقرية الالوان .
    وطن.شفيق الزوابع لا يعرف الغبار...
    ذاك ما نحتاج من وطن مرسوم كزهرة في ظلمة البعيد..وطن نسكنه ويسكننا..وطن يخلدنا معا...


    لميس الامام[/frame]

    هنا لميس الإمام كعادتها .... عادت لتتحكم في الكلمات ... كلمة كلمة .
    بل حبة حبة .. لتنطمها في عقد فريد من المشاعر والأحاسيس الراقية
    بين الوحدة .... والغربة كانت مسافات الوحشة متسعة كالصحاري
    غير أنها جمعت الأطرف في منقوشة الأمام الجميلة .
    الحبيب ... والوطن.

    سعدت بقرائتك كاتبتنا الرقيقة لميس الإمام.

    دمت بخير.

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الدولة
    الجيزه
    العمر
    35
    المشاركات
    109
    روعه وفي انتظار المزيد
    احمد سمير

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    القاهرة - بورسعيد
    المشاركات
    546
    أيتها السماء ..ايتها السحب المتراكمة فوق رؤسنا
    أيها الياسمين المتدلي كالثريات في خفر فوق اسوار الهوى..
    اشهدوا جميعا ، بأننا قد التحمنا من جديد...
    ما ابدع هذه الكلمات المعبرة
    استاذتنا
    تلك الدرر التى اقتبستها منك تذكرنى بجملة قيلت فى موقف عاطفى مثير
    ايتها الشمس لاتغربى قبل ان تشهدى ان حبنا خالد كخلودك
    بيد ان قائلها استشهد بالشمس فقط
    اما انت فقد استشهدتى بالسماء التى تحوى الاف الشموس واستشهدتى بالسحب والياسمين
    دائما تمتعينا عندما نجلس فى اى فصل من فصول مدرستك اللميسية

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    65
    المشاركات
    3,097
    أشكرك من اعماقي على هذا التعقيب شاعرنا الرائع محمد نديم
    لطلتك على الخاطرة واستباط العمق فيها
    جعلني ادرك ان منظومات الكتابة لا تتأتي الا بالتسلسل
    الوجداني والحس المدرج من خلال حروفها
    فشكرا لعقد نظمته كلماتك من حبات نصي..

    خالص مودتي واحترامي وتقديري


    لميس الامام

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    65
    المشاركات
    3,097
    الاستاذ الكبير مدحت

    تحياتي سيدي واشكر حضورك البهي فوق سطور خاطرتي ..ولا شك ان استشهادك بمقطع من قصة بين الاطلال الشهيرة وبتماثله مع ماخطه قلمي المتواضع لهو عظيم الشرف لي..

    دمت بكل الود والتقدير ..دائما

    لميس الامام

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    باسوس - قليوبية
    العمر
    85
    المشاركات
    2,253
    تراقَـَص القلم فى يدى , بل ارتعش , حين هممت بالتعليق , فلم أستطع أن أجارى الشاعرة الناثرة الأستاذة لميس .. و لم يستطع قلمى أن يخط خطا يعبر عن مدى التأثير العميق الذى خطته خاطرتها !!!
    الصور تتابعت , و المشاعر انهلت , و بدا الأمل فى بناء عش أو وطن جديد ملئ بالحياة بعد معاناة و مكابدات طالت و طال أنينها , فكانت الخاطرة الأمل .. الذى رتبه القدر دون مقدمات , ليثير كوامن الوجدان و ينثر الذكريات و يرسم الصور ..
    كثير من التعبيرات جاءت فى أثواب مبتكرة أنيقة , ترتديه صور تبدو فيه كعرائس رشيقة ...
    كثيرة تلك التعبيرات التى قد يستعيرها الشعراء ليرسموا بأقلام مغايرة صورا شعرية .. سبقتهم فى رسمها بكلمات راقصة الأستاذة لميس الإمام ..
    و هكذا الدنيا – تعطى و تأخذ , تمنح و تمنع , يتسع كرمها حينا , و يضيق بخلها أحيانا ..
    فكانت تلك الخاطره نتيجة كرم من الدنيا ..
    أدام الله عليك يا سيدتى السعادة , و متعنا بالمزيد من إبداعاتك ,,,
    مصطفى سلام

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,197
    [frame="8 80"] غاليتى لميس

    لقد هالنتنى الروعة المتقطرة هنا من بين حروفك
    وتبعثر أحساسى فأصدقكِ القول حين أُخبرك
    أننى قبل ان أحضر الان هنا كان قلمى يخربش
    بكلماته عن نفس الألم نفس الوجع!!!!!!!!!!
    ما هذا التلاقى والتخاطب أختى ؟!
    أحقا نتألم سويا ونتعذب سويا؟! ومشاعرنا تتجه نحو تلك
    الكلمات فى نفس الوقت لكنى لم أكمل فكعادتك
    معى أكملتىانتِ الحكاية ولم أعد بحاجة
    لمدادى كى يكملها فقرأتها هنا ولكن بحس أروع
    وموسيقى أعذب.. حقا سيمفونية مترعة بالشجن
    والجمال ......ويالها أختى من كثرة عثراتنا وترنح كلماتنا
    رقصـــــــــا اوطربـــــــا أو ألمـــــــــــــــــا
    ونزف حروفنا إبداعا او حزنـــــــا او دمـــــــــــــا

    فلكِ كل مساحات الشكر والتحيــــــــــــــــة

    مع تحيتــــــــــــــــــــــى

    [/frame]



    قيثـــــــــارة

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    65
    المشاركات
    3,097
    صديقني وغاليتي قيثارة

    لا استغرب ما قلتي واصدقك قطعا..انها احلام التفاؤل وذكريات الماضي..
    لا ضير ان ترصدي وارصد لنكمل الملحمة ..
    اتركي لقلمك العنان دعيه يتحدث نيابة عنك وعني ..
    فربما تجمعنا الايام ذات يوم بعدما عزّ اللقاء..
    ربما..هذا الالتقاء الروحي بيننا غاليتي قيثاره
    ينبئ عن توحد المشاعر ومشاعر الالم بما يعتمل في نفس الانثى حيث كانت..
    فلا المسافات تقطع حدود التخاطر
    ولا الاقلام تقف حائلا دون رصدها...ي

    سعدني ان أقرأ ما كتبته لعله يكون استكمالا بل تثبيتا لما سطرت ها هنا..بانتظار جميل نثرك ايضا..

    لناظريك ومرورك الحلو فوق سطور رقصة حروفي خالص التقدير وعبق التحايا..

    لميس الامام

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    65
    المشاركات
    3,097
    [frame="3 80"]
    يا سيدي عندما تراقص القلم بداية كان يبغي بناء وهج وطن ولكنه تراقص ايضا في يدي فخطا بايقاعاته
    على لحن سيمفونية امل جديد تتناسب ووهج الوطن المستحيل في عالمنا المستحيل فهاهو يخطو الى الوراء خطوتين ويتقدم بخطوة واحده الى الامام..هي رقصه الحياة ولاشك..التي صورتها بعبقرية قلمك تعطي وتأخد ، تمنح وتمنع، يتسع كرمها حينا ، ويضيق احيانا.. ورذاذ مطر كريم يغسل اوجاعنا..يبللها ونعيدها اليه ثانية كي يبللها وهلم جرا..

    لمرورك يا سيدي الفاضل تميز خاص دائما..فابقى مع خواطري لتزينها بهذه الدرر المشعه..

    دمت بكل الود والتقدير دائما..

    لميس الامام
    [/frame]
    التعديل الأخير تم بواسطة لميس الامام ; 19-03-2007 الساعة 01:51 PM

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •