يمكنك الآن الإشتراك في قناة أبنا مصر على اليوتيوب
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: تابع معنا على ابناء مصر مشكلة الدورى الايطالى والى اين ستصل!!!!

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مـكــان بـعـيــد
    المشاركات
    19,114

    تابع معنا على ابناء مصر مشكلة الدورى الايطالى والى اين ستصل!!!!

    السلام عليكم
    اخوانى اعضاء منتدى ابناء مصر باذن الله سوف نتابع فى هذا الموضوع
    المشاكل التى تدور حاليا فى الدورى الايطالى (الكالتشيو) وايقافه ومايدور حول هذا الموضوع
    بسبب احداث العنف التى دارت فى لقاء قطبى جزيرة صقليه كاتانيا وباليرمو فى الدورى الايطالى
    والتي أودت بحياة شرطي وأدت إلى إصابة مئة شخص بينهم شرطي آخر بين الحياة والموت.


    فلنبدا معا من البدايه...............

    كرة القدم بين المتعة والعنف


    لاشك أن الجميع قد صدم من أحداث العنف التي وقعت أثناء لقاء قطبي جزيرة صقلية كاتانيا وباليرمو في الدوري الإيطالي، والتي أودت بحياة شرطي وأدت إلى إصابة مئة شخص بينهم شرطي آخر بين الحياة والموت.

    فلم يكن أحد يتوقع أن مباراة كرة قدم أياً كانت أهميتها أو حساسيتها ستنتهي هذه النهاية الدموية، ومازاد الأمر مرارة أن الشرطي القتيل والذي يبلغ من العمر 38 عاماً ويدعى فيلبو راشيتي لم يقتل جراء اشتباك مع الجماهير أو جراء سقوط حجر أو كرسي تم خلعه من المدرجات المشتعلة عليه، ولكنه قتل بعد أن ألقى أحد المشجعين في وجهه قنبلة يدوية.

    والحقيقة أن من يتابع الكرة الأوروبية عن كثب في الآونة الأخيرة يجد أن العنف في الملاعب الأوروبية يسير من سيئ إلى أسوء.

    فقبل أيام أصدر الاتحاد الأوروبي قراره الهام باستبعاد فريق فينورد روتردام من دور الـ 32 لكأس الاتحاد الأوروبي بعد أحداث العنف والشغب التي وقعت في استاد روتردام في مباراة فينورد ونانسي الفرنسي في الدور الأول من المسابقة والتي امتدت إلى الملعب.

    وما يدل على استفحال الأزمة أن العقوبة الأولى التي أقرتها لجنة الجزاءات بالاتحاد الأوروبي كانت تغريم فينوورد 200 ألف يورو، إلا أن مجلس الرقابة والانضباط التابع للاتحاد الأوروبي استأنف هذه العقوبة لتنزل بفينوورد العقوبة الأشد في تاريخ المسابقة، ويومها قال وليام جيلارد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي:" حقيقة أن استئنافنا قرار مجلس الرقابة والانضباط يظهر أننا لسنا سعداء بالعقوبة الأولى غير الصارمة، لأن الجميع يتحدثون عن عدم التهاون مع مثل هذه الأحداث".

    سجل حافل بأحداث العنف
    وهذه ليست هي الحادثة الأولى التي تقع مؤخراً، فإيطاليا نفسها كانت مسرحاً لحادثة لا تقل عنفاً عن موقعة جزيرة صقلية، ففي إحدى مباريات فرق الهواة والتي يشرف عليها الاتحاد الإيطالي قتل مسؤول في فريق سامرتينسي وذلك أثناء مشاجرة حدثت بعد أنتهاء مباراة كان فريقه طرفا فيها.

    وقتها قال بانكالي الرئيس المفوض للاتحاد الإيطالي:"لابد من وقفة جادة في الملاعب الإيطالية حتى لا يستفحل الأمر". ولكن للأسف يبدو أن هذه الوقفة لم تحدث من الأساس والدليل ماحدث في استاد مدينة كتانيا.

    والغريب والمثير في الوقت نفسه أن حوادث العنف التي وقعت في الفترات الأخيرة، تركزت معظمها في الدول الأوروبية الكبيرة، فلم تعاني هولندا أو إيطاليا وحسب، بل إن فرنسا عانت بشدة من الحوادث المأساوية في المدرجات، ففي كأس الإتحاد الأوروبي وأثناء مباراة كان أحد طرفيها فريق باريس سان جيرمان وكانت تجري أحداثها على أرض استاد باريس أطلق أحد ضباط الشرطة المكلفين بحراسة الجماهير النار على أحد المشجعيين فأرداه قتيلاً. يومها ثار الرأي العام بشدة في فرنسا، خاصة وأن الحكومة الفرنسية كانت قد أنفقت الكثير لتأمين الملاعب ويكفي أن نعلم أن الأستاد الذي وقعت فيه تلك الحادثة كان مزود بـ 102 كاميرا للمراقبة.

    أما في ألمانيا فقد تجاوزت حوادث الشغب والاحتكاكات بين الجماهير كل الخطوط الحمراء، حيث اعتقل أكثر من 40 شخصا خلال اشتباك مجموعة من المشجعين الألمان مع رجال الشرطة خلال المباراة التي فاز فيها المنتخب الألماني على مضيفه السلوفاكي 4/1 ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الاوروبية 2008.

    وجاءت تلك الأحداث بعد يومين من إصابة مساعد حكم في المباراة التي جمعت بين شتوتغارت كيكرز الذي ينافس بالدرجة الثالثة وهرتا برلين ضمن الدور الثاني بمسابقة كأس ألمانيا برميه بزجاجة جاءته من مدرجات جماهير فريق شتوتغارت كيكرز مما اضطر حكم المباراة لإلغائها.

    هذه الأحداث دفعت وزارة الداخلية الألمانية إلى تشكيل قوة تسمى بقوة المهام يكون أهم أهدافها حماية الملاعب ومراقبة المدرجات أثناء إقامة المباريات، إضافة إلى منع مثيري الشغب المسجلين والمعروفين بالهوليغانز من حضور المباريات من الأساس. وكان النظام السابق يقضي بعزلهم في إحدى جنبات المدرجات وعدم السماح لهم بالاختلاط ببقية المشجعين.

    سجل العنف خارج القارة الأوروبية
    ورغم كل مايحدث في الملاعب الأوروبية إلا إنها تعتبر برداً وسلاماً إذا ما قورن بما يحدث في الأرجنتين، بلاد التانغو ومارادونا وميسي التي حولت جماهير كرة القدم فيها الملاعب الأرجنتينية من ملاعب تمارس عليها كرة القدم اللاتينية المعروفة بمهارات لاعبيها الممتعة إلى ساحات للقتال والاشتباك.

    فلا يكاد يمر أسبوع من الدوري الأرجنتيني دون أن تتوقف أو تلغى إحدى مبارياته بسبب اجتياح الجماهير لأرض الملعب أو بسبب اشتباك اللاعبين مع بعضهم البعض وما يعقبه دائما من معارك تدور رحاها في المدرجات.

    كل ذلك يثير تساؤلاً هاماً، ألا توجد طريقة ما لمنع العنف في المدرجات أو لكبح جماح الجماهير المتعصبة؟ ويبدو أن المسؤولين عن كرة القدم في البرازيل حاولوا أن يجيبوا عن هذا السؤال، فقد خصص المسؤولون بالاتحاد البرازيلي لكرة القدم إدارة مستقلة في كل نادي مهمتها الأساسية هي تسجيل الجماهير الراغبين في حضور المباريات، وذلك بعد الكشف على أسمائهم في سجلات الشرطة والتأكد من أنهم ليسوا من مثيري الشغب أو أصحاب تاريخ سيئ في الملاعب، وبعد تسجيل المشجعين يتم إعطاء بطاقة خاصة لهم يستطيعوا بموجبها شراء تذاكر حضور المباريات.

    هذه كانت التجربه البرازيلية، ويوجد اقتراح أيضاً أطلقه بعض أعضاء اللجنة الفنية بالإتحاد الدولي لكرة القدم ولكنه مازال قيد مناقشة وبحث، ويقضي هذا الأقتراح بأن يتم خصم نقاط من الفريق الذي يقوم مشجعوه بأعمال الشغب، وعدم الاكتفاء فقط بأن يلعب الفريق بدون جمهور أو تنقل له مباريات خارج ملعبه.

    والطريف أن المنتخب المصري لكرة القدم ومنذ أكثر من 13 عام طبقت عليه عقوبة مماثلة لهذه العقوبة المقترحة، وذلك عندما كان المنتخب المصري يواجه منتخب زيمبابوي في مباراة حاسمة في تصفيات كأس العالم عام 1994 يومها كان لزاماً على المصريين أن يفوزوا باللقاء حتى يتأهلوا للدور الثاني من التصفيات، وبالفعل فازت مصر 2/1 بالمباراة.

    إلا أن الاتحاد الدولي تدخل بعد أكثر من أسبوعين من إقامة المباراة وقرر إلغائها بسبب أن تقرير حكم اللقاء جاء فيه أن الألماني فابيتش مدرب زيمبابوي قد تعرض لقذف حجر من المدرجات مما أدى لشج في رأسه، وقد أعيدت المباراة ثانية في مدينة ليون الفرنسية وانتهت بالتعادل وخرج المنتخب المصري من كاس العالم بفعل فاعل، ولكنه فاعل مصري من مدرجات استاد القاهرة لايزال مجهولاً حتى يومنا هذا وهي واقعة شهيرة يعرفها المصريون بأسم " واقعة الطوبة".

    وبصورة عامة فسواء كانت العقوبة هي خصم نقاط أو حتى شطب فريق فإن ما يهمنا في المقام الأول هو اختفاء ظاهرة الشغب التي استشرت في الملاعب العالمية، فكفانا ظواهر سيئة أخرى مازال الاتحاد الدولي والاتحادات القارية والمحلية تحاول محاربتها مثل العنصرية والفساد والتلاعب في نتائج المباريات.

    ألقيت القنبلة اليدوية من المشجع الإيطالي المهووس لتفجر بعد إلقاءها عدة أسئلة حائرة تبحث عمن يجيب عليها، فمن أين أتى هذا المشجع بتلك القنبلة الحارقة؟ وكيف له أن يدخل بها إلى المدرجات، وما هي فائدة كل وسائل تأمين الملاعب وكل خطط منع الشغب التي تنفق عليها الدول الأوروبية الكثير من أجل حماية ملاعبها من مثيري الشغب وخاصة الهوليغانز؟، ربما تحتاج الإجابة على هذه التساؤلات تحقيقا خاصا.

    المصدر: الجزيرة الرياضية

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مـكــان بـعـيــد
    المشاركات
    19,114

    الصحف الإيطالية تتوقع إيقاف الدوري أسبوعين

    الصحف الإيطالية تتوقع إيقاف الدوري أسبوعين


    أفادت مصادر عدة في أروقة الكرة الإيطالية، أن الدوري الإيطالي لكرة القدم سيتوقف لمدة 15 يوماً ثم يستكمل من دون جمهور وذلك على خلفية أحداث الشغب على هامش مباراة كاتانيا وضيفه باليرمو في جزيرة صقلية الجمعة الماضي ما أدى إلى مقتل شرطي.

    وخرجت الصحف الإيطالية الأحد، بعناوين تؤكد صحة ما تردده تلك المصادر، فذكرت صحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" الرياضية الواسعة الانتشار تحت عنوان :"وقف الدوري لمدة أسبوعين، إنه الحل الأكثر احتمالاً في الوقت الحالي".

    أما يومية "كورييري ديلا سيرا" فاعتبرت أن "السلطات الرياضية والحكومية، ستمنع جماهير الفرق الضيوف من مؤازرة فرقها بعيداً عن ملعبها"، فيما رأت صحيفة "ال ميساجيرو" أنه "في موازاة الإجراءات المتشددة من قبل رومانو برودي، هناك توجه أقل قسوة من قبل رؤساء الأندية الذين عبروا عن قلقهم من الانعكاسات الاقتصادية السلبية في حال عدم السماح للجمهور بحضور المباريات".

    وتعقد اللجنة الأولمبية الإيطالية اجتماعاً طارئاً الأحد لبحث اتخاذ الإجراءات المناسبة للحد من ظاهرة الشغب.

    وكان رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم لوكا بانكالي أكد بأن قرار وقف الدوري الكروي سيبقى ساري المفعول حتى اتخاذ الإجراءات الرادعة لمنع تكرار أعمال الشغب.

    وكان الشرطي فيليبو راسيتي (38 عاماً) لقي حتفه عندما أُلقيت قنبلة على سيارته إثر مواجهات بين رجال الشرطة وأنصار الفريقين، فاتخذ الاتحاد الإيطالي قراراً بتأجيل مباريات السبت والأحد ضمن المرحلة الثانية والعشرين.

    المصدر: الجزيرة الرياضية

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مـكــان بـعـيــد
    المشاركات
    19,114

    اقصاء ملاعب وتحميل المسئليه للانديه

    اقصاء ملاعب وتحميل المسئليه للانديه


    هددت اللجنة الأولمبية الإيطالية الأحد بإقصاء ملاعب كرة القدم غير المطابقة لقوانين السلامة بسحب رخصتها، وطالبت الأندية المحلية أن تتجنب مستقبلاً أي تورط لها مع مجموعة مشجعيها المشاغبين.

    وتأتي تحذيرات اللجنة الأولمبية الإيطالية بعد يومين على حادث مقتل شرطي خلال مباراة دربي جزيرة صقلية بين كاتانيا وضيفه بالريمو والتي انتهت بفوز الثاني (2-1) ضمن دوري الدرجة الأولى، والتي أجبرت اتحاد اللعبة على تعليق جميع المباريات وفي كافة الدرجات حتى إشعار آخر، كما ألغت مباراة منتخب بلادها الودية مع رومانيا الأربعاء المقبل.

    وأوكلت اللجنة الأولمبية إلى اتحاد اللعبة، فرض بعض التدابير في ما يخص الرخص التي ستمنح للملاعب خلال موسم 2007-2008، خصوصاً بعدما أظهرت حوادث الجمعة أن العديد من الملاعب الإيطالية لا تتطابق مع قوانين السلامة.

    وكانت الحكومة الإيطالية السابقة برئاسة سيلفيو بيرلوسكوني أصدرت قانوناً مخصصاً لسلامة الملاعب، يتمثل في ترقيم تذاكر الدخول وغيرها من الإجراءات وتم التصويت عليه بنجاح، إلا أنه لم يدخل حيز التنفيذ حتى الآن.

    وطلبت اللجنة الأولمبية من الاتحاد أن يتخذ إجراءات تمنع العلاقات "غير الأخلاقية" بين الإداريين والمدربين واللاعبين وبين مجموعات المشجعين.

    يذكر أن رئيس الاتحاد الإيطالي لوكا بانكالي أكد بأن قرار وقف الدوري الكروي سيبقى ساري المفعول حتى اتخاذ الإجراءات الرادعة لمنع تكرار أعمال الشغب.

    وقد توفي الشرطي فيليبو راسيتي (38 عاماً) عندما ألقيت قنبلة على سيارته إثر مواجهات بين رجال الشرطة وأنصار الفريقين، فاتخذ الاتحاد الإيطالي قراراً بتأجيل مباريات المرحلة الثانية والعشرين.

    وقال بانكالي: "هذا القرار سيبقى صامداً لأن ضميري يؤكد لي بأنه الخيار الوحيد المتاح أمامنا حالياً".

    وأضاف بانكالي: "ستتخذ إجراءات لجعل الأندية مسؤولة عن تصرفات أنصارها لأننا لا نستطيع البقاء على هذه الحال لفترة طويلة".

    وتابع: "كرة القدم لا قيمة لها عندما تصبح أرواح الناس معرضة للخطر بسبب مواد متفجرة"

    من جهته قال جوليانو أماتو وزير الداخلية: "طالما أن الاعتداء كان غير عادي فإن رد الفعل ينبغي أن يكون على نفس الدرجة".

    وأضاف :"خاطرت الجماهير باحتمال عدم مشاهدة كرة القدم مرة أخرى، وأن تفتقد اللعبة للأبد عندما تكون الملاعب خالية من الجماهير ومغلقة في وجهها".

    وجاء اجتماع اللجنة الأولمبية الإيطالية التي تعد أعلى سلطة رياضية في إيطاليا لتحديد سياستها والتوصل لتوصيات بشأن ما حدث قبل اجتماع الحكومة الاثنين.

    وتخضع بعض الإجراءات الأخرى للدراسة ومن بينها فرض حظر على الجماعات المنظمة من الجماهير التي تنتقل من مكان لآخر وطرح تذاكر تحمل اسم المتفرج عليها ووضع المزيد من كاميرات المراقبة.

    وسيلتقي رومانو برودي رئيس الوزراء الذي تعهد بإجراءات قاسية مع كبار الوزراء الاثنين لصياغة إجراءات جديدة، حيث سيلقي بياناً أمام البرلمان بعد غد الثلاثاء.

    المصدر: الجزيرة الرياضية + وكالات

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مـكــان بـعـيــد
    المشاركات
    19,114

    مالديني يفضل التأجيل عن منع الجمهور

    مالديني يفضل التأجيل عن منع الجمهور


    أكد المدافع المخضرم باولو مالديني قائد منتخب إيطاليا سابقاً وفريق ميلان لكرة القدم الاثنين، إنه يفضل تأجيل مباريات الدوري المحلي لأسبوع آخر عن إقامة المباريات بدون جمهور، إثر أحداث الشغب التي رافقت مباراة افتتاح المرحلة الثانية والعشرين من الدوري، بين كاتانيا و ضيفه باليرمو في دربي جزيرة صقلية، والتي انتهت بفوز الأخير بهدفين مقابل هدف واحد، بعد توقف دام طويلاً، بسبب شغب الجماهير الذي استمر أيضاً بعد اللقاء، وأدى إلى وفاة شرطي.

    وكانت بعض وسائل الإعلام الإيطالية قد ذكرت أن مباريات الدوري قد تستأنف في الحادي عشر أو الثامن عشر من الشهر الجاري، ولكن بدون جمهور، وعلق مالديني على ذلك قائلاً إن اللعب بدون جمهور هو "حل عبثي"، وشيء محبط بالنسبة لأي لاعب، مع تأكيده بوجوب أخذ الاحتياطات اللازمة لمنع تكرار هذه الأحداث المؤسفة.

    المصدر: الجزيرة الرياضية

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مـكــان بـعـيــد
    المشاركات
    19,114

    مقتل راتشيتي يهدد مستقبل الكرة الإيطالية

    مقتل راتشيتي يهدد مستقبل الكرة الإيطالية


    شيعت مدينة كاتانيا الإيطالية جنازة الشرطي فيليبو راتشيتي (38 عاماً) الذي لقي مصرعه على يد مثيري الشغب خلال دربي جزيرة صقلية في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بين فريقي كاتانيا وباليرمو، في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة الإيطالية لاتخاذ إجراءات حازمة جديدة تهدف لقمع العنف المتعلق بكرة القدم.

    وحضر تشييع راتشيتي الذي حمل نعشه على أكتاف رجال الشرطة والملفوف بالعلم الإيطالي حشد كبير من المسؤولين والأقارب واللاعبين.

    وكان راتشيتي قد قتل خارج ملعب "أنجيلو ماسيمينو" خلال الاشتباكات التي وقعت بين الجماهير والشرطة عقب المباراة يوم الجمعة الماضي.

    وأظهر تشريح جثمان الشرطي أنه تعرض لإصابات قاتلة في البطن ربما بسبب ركله أو ضربه بحجر قبل دقائق من إلقاء أداة متفجرة عليه.

    وألقت الشرطة القبض على 30 شخصاً من بينهم أربعة سنغاليين متهمين بإخفاء ألعاب نارية ومتفجرات نيابة عن مشجعي كاتانيا المتعصبين.

    وأرسل بابا الفاتيكان بينيدكت السادس عشر رسالة تعزية أدان فيها المشاجرات التي جرت عقب المباراة ووصفها بأنها "وصمة عار في عالم كرة القدم" كما قدم مواساته لزوجة راتشيتي وأطفاله.

    ودفعت وفاة راتشيتي المسؤولين إلى تأجيل جميع مباريات كرة القدم التي كانت ستجرى ضمن منافسات الدوري المحلي اضافة لمباراة ودية للمنتخب الإيطالي حامل كأس العالم، وأخرى لمنتخب الشباب. وينتظر أن يمتد هذا التأجيل لأسبوع آخر على الأقل.

    وتلح عدة أندية كبيرة على مسؤولي كرة القدم حالياً للسماح باستئناف المنافسات في أقرب وقت ممكن وأبدوا استعدادهم لدفع ملايين اليورو لإصلاح الأضرار.

    ورأى كلارنس سيدورف لاعب خط وسط فريق ميلان والمنتخب الهولندي أن مثل هذه الإحداث ستنعكس بشكل سيء على الجميع سواءً مدربين أو لاعبين ومشجعين.

    وقال: "إننا كلاعبين وأي شخص متعلق بكرة القدم نحتاج إلى التكاتف لإدانة هذه الإعمال".

    ومن المنتظر أن تعقد الحكومة الإيطالية اجتماعاً طارئاً في العاصمة روما لمناقشة سبل تعزيز الجوانب الأمنية في كرة القدم.

    وتتضمن الإجراءات المدروسة حالياً منع جماهير الفريق الزائر من السفر في المباريات الخارجية لفرقهم. وإقامة المباريات بدون جمهور في الملاعب التي تعتبر غير آمنة.

    كما ستتحمل الأندية مسؤولية ما يحدث بالقرب من الملاعب وسيطلب منها قطع أية صلة لها بمثيري الشغب.

    وأدان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أحداث الشغب ولكن تردد أنه استبعد فرض عقوبات ضد إيطاليا في الوقت الراهن.

    ويأتي حادث مقتل رجل الشرطة بعد أسبوع من مقتل إرمانو ليكورسي (41 عاماً) مدرب أحد فرق الهواة في مقاطعة كالابريا الجنوبية وذلك أثناء محاولته تهدئة نزاع نشب بعد إحدى المباريات.

    ومنذ عام 1962 قتل إجمالياً 15 شخصاً بداخل أو بالقرب من الملاعب خلال مباريات لكرة القدم في إيطاليا.

    ويرى الخبراء أن أحداث العنف الأخيرة التي شهدتها إيطاليا تقلل من فرص البلاد في الفوز بحق استضافة بطولة كأس الأمم الأوروبية لعام 2012.

    المصدر: الجزيرة الرياضية

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مـكــان بـعـيــد
    المشاركات
    19,114

    بانكالي: على الأندية تحمل المسؤولية

    بانكالي: على الأندية تحمل المسؤولية


    دعا رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم لوكا بانكالي الأندية لتحمل مسؤوليتها تجاه أعمال الشغب التي تحدث في الملاعب خلال المباريات، مؤكداً أن قرار وقف بطولة الدوري الذي اتخذ الجمعة إثر مقتل شرطي خلال دربي جزيرة صقلية بين كاتانيا وضيفه باليرمو في افتتاح المرحلة الثانية والعشرين سيبقى ساري المفعول حتى اتخاذ الإجراءات الرادعة لمنع تكرار أعمال الشغب.

    واشتبك رجال الشرطة مع مشجعي كاتانيا خلال المباراة التي كان من المفترض أن تلعب يوم الأحد، لكن وتخوفاً من حصول أعمال شغب بين مشجعي الجارين اللدودين، تم تقديمها إلى يوم الجمعة وتم تكليف أكثر من 1700 شرطي لضبط الأمن فيها، لكن ذلك لم يمنع مثيري الشغب من رمي المفرقعات النارية على أرض ملعب "انجيلو ماسيمينو" أكثر من مرة مما أدى إلى توقف اللعب في الدقيقة 57 بأمر من الحكم لأكثر من عشرين دقيقة بعدما سقطت على أرض الملعب قنابل دخانية حجبت الرؤية وأصابت اللاعبين والحكام بنوبات من السعال الحاد.

    وقد توفي الشرطي فيليبو راسيتي (38 عاماً)عندما ألقيت قنبلة على سيارته إثر مواجهات بين رجال الشرطة وأنصار الفريقين، فاتخذ الاتحاد الإيطالي قراراً بتأجيل مباريات يومي السبت والأحد ضمن المرحلة الثانية والعشرين.

    وقال بانكالي: "سيبقى وقف الدوري ساري المفعول حتى اتخاذ الإجراءات الضرورية لإعادة الهدوء".

    وأضاف: "هذا القرار سيبقى صامداً لأن ضميري يؤكد لي بأنه الخيار الوحيد المتاح أمامنا حالياً".

    وستعقد اللجنة الأولمبية الإيطالية التي تشرف على جميع الاتحادات الرياضية المحلية اجتماعاً طارئاً الأحد لاتخاذ الإجراءات اللازمة وسيلتقي بانكالي مع رئيس الوزراء رومان برودي لهذا الغاية.

    وأعلن بانكالي عن اتخاذ إجراءات لجعل الأندية مسؤولة عن تصرفات أنصارها "لأننا لا نستطيع البقاء على هذه الحال لفترة طويلة".

    وتابع "كرة القدم لا قيمة لها عندما تصبح أرواح الناس معرضة للخطر بسبب مواد متفجرة.

    المصدر: الجزيرة الرياضية

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مـكــان بـعـيــد
    المشاركات
    19,114

    ريفا: ما حصل يعكس صورة سلبية عن كرة القدم

    ريفا: ما حصل يعكس صورة سلبية عن كرة القدم


    رأى مهاجم المنتخب الإيطالي السابق ومفوض اتحاد الكرة الإيطالي جيجي ريفا أن عدم خوض المنتخب الإيطالي الفائز بلقب بطولة كأس العالم التي أقيمت الصيف الماضي في ألمانيا، يوم الأربعاء المقبل للمباراة الدولية الودية التي كان من المقرر أن يلتقي فيها بنظيره الروماني في مدينة سيينا الايطالية، سيعكس صورة سلبية عن كرة القدم في البلد.

    وقال ريفا: "لقد أصبحت الملاعب مثل المنطقة الحرة. حيث يتم تجاهل الجرائم التي تقع فيها دوماً بسبب استحالة التعرف على الجناة، في إشارة منه لما حصل يوم الجمعة خلال مباراة كاتانيا وباليرمو والتي أدت إلى مقتل شرطي، والتي أتت بعد أسبوع من مقتل إرمانو ليكورسي (41 عاماً) مدرب أحد فرق الهواة في مقاطعة كالابريا الجنوبية وذلك أثناء محاولته تهدئة نزاع نشب بعد إحدى المباريات.

    وتحدث ريفا عن الغش والفساد وانعدام الأخلاق المنتشرين على كافة المستويات في الكرة الإيطالية، قائلاً: "من الواضح أن هذا العالم عليه اتخاذ بعض القرارات".

    وكان الاتحاد الإيطالي قرر تأجيل مباريات السبت والأحد ضمن المرحلة الثانية والعشرين من الدوري المحلي بعد أحداث دربي جزيرة صقلية.

    المصدر: الجزيرة الرياضية

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    الجسد فى الكويت و الروح فى مصر
    المشاركات
    7,933
    شكرا يا سامح على الموضوع الجميل

    متابعين معاك يا باشا




  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مـكــان بـعـيــد
    المشاركات
    19,114
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام كابو
    شكرا يا سامح على الموضوع الجميل

    متابعين معاك يا باشا
    اهلا بيك اخى عصام نورت الموضوع
    وفى انتظارك دائما
    شكرا لك على مرورك

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    مـكــان بـعـيــد
    المشاركات
    19,114

    تكهنات صحفية حول الكالتشيو

    تكهنات صحفية حول الكالتشيو


    تعود الحياة من جديد إلى الدوري الإيطالي الأحد وفقاً لما أكدته نسختا الثلاثاء من صحيفتي "كورييري ديللو سبورت" و"لا ريبوبليكا" اللتين أوردتا أيضاً أن مبارتين من أصل عشرة ستوصد أبوابهما أمام الجماهير.

    وأوضحت الصحيفتان أنه في حال تم الاتفاق على أن المرحلة الثالثة والعشرين ستكون باكورة الانطلاقة الجديدة فإن مباراتي كييفو وإنترميلان واتالانتا ولاتسيو ستقامان من دون جمهور, أما مباراتي فيورنتينا-اودينيزي وميلان-ليفورنو فسيتم تحديد إمكانية حضور الجماهير فيها من عدمه في وقت لاحق.

    أما في حال تم استئناف الدوري من حيث توقف أي المرحلة الثانية والعشرين التي شهدت أعمال العنف في المباراة بين كاتانيا وباليرمو, كتبت الصحيفتان إن مباراتي اسكولي-ميلان واودينيزي -سمبدوريا ستقامان من دون جمهور.

    كما أشارت الصحيفتان أن الإجراءات الجديدة لن تقتصر على الدوري الممتاز بل تتعداه إلى الدرجة الثانية حيث ستقام 6 مباريات من دون جمهور.

    إجراءات صارمة
    وتأتي هذه المعلومات الصحفية بعد يوم واحد من المؤتمر الصحفي الذي عقده وزير الداخلية الإيطالي اماتو, عقب اجتماعه الاستثنائي بوزيري العدل والرياضة ورئيسي اللجنة الأولمبية واتحاد اللعبة, وتحدث فيه عن إجراءات السلامة مؤكداً أن بعض الملاعب لا تتوفر فيها شروط تتطابق مع القانون وعليه ستجرى بعض المباريات من دون جمهور, انطلاقاً من قابلية الملاعب من النواحي التجهيزية.

    وينص هذا القانون الذي كانت الحكومة السابقة برئاسة سيلفيو بيرلوسكوني أصدرته، على ترقيم تذاكر الدخول والمقاعد المخصصة للمشجعين وتزويد الملاعب بكاميرات مراقبة داخلية وخارجية وتثبيت موقع للشرطة داخل الملعب، إلى جانب استعمال الماكينات المخصصة لكشف المعادن التي يحملها المشجعون وتحسين الإضاءة في محيط الملاعب.

    كما أشار وزير الداخلية أن هنالك إجراءات اقل شدة تتمثل بعدم السماح ببيع التذاكر للجماهير التي تتابع فرقها خارج أرضها, مستطرداً أنه في خلال سير المباراة يمنع حتى على عمال التنظيفات دخول حرم الملاعب.

    واعتبرت الصحافة المحلية أنه لا يوجد في إيطاليا إلا 4 ملاعب تتطابق مع هذه الشروط، وهي الملعبان الأولمبيان في روما وتورينو وملعبا باليرمو وسيينا.

    من جهتها صرحت وزيرة الرياضة جيوفانا ميلاندري أنه سيتم عقد اجتماع خاص لمجلس الوزراء الأربعاء لتناول الإجراءات الطويلة الأمد والاستثنائية المستجدة.

    ماتاريزي يرغب بالاستمرار
    وكان أنطونيو ماتاريزي رئيس رابطة الدوري الإيطالي، ورئيس اتحاد كرة القدم سابقاً، قد أعرب يوم الاثنين عقب تشييع جنازة الشرطي راتشيتي، عن تأثره لما حصل، وأضاف:" لكن العرض يجب أن يستمر"، مشيراً إلى رغبته في استمرار مباريات البطولة، باعتبار أن كرة القدم مثلها مثل أية صناعة أخرى، لا يمكن أن يتم إغلاق مصانعها لأجل غير مسمى، وهو ما أثار انتقادات عدة من اللجنة الأولمبية الإيطالية، ورئيس الحكومة رومانو برودي.

    واعتبرت اللجنة الأولمبية في إيطاليا تصريحات ماتاريزي "مهينة للغاية"، بينما انتقد رئيس الوزراء برودي تصريحات رئيس رابطة الكالتشيو، واصفاً إياها بأنها "غير مقبولة على الإطلاق"، وأضاف: "ماتاريزي يعتبر ما حدث كان أمراً محتماً، ومن غير المقبول أن نعتبر هذه الأحداث أمراً طبيعياً".

    يذكر أن قرار الاتحاد الإيطالي المتخذ الجمعة عقب أحداث الشغب والذي قضى بتأجيل جميع المباريات المحلية ولقاءات المنتخب إلى أجل غير مسمى لاقى تبايناً في الآراء بين مؤيد ومعارض له من قبل رؤساء الأندية.

    المصدر: الجزيرة الرياضية

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تابع أخبار منتدى ومجلة ابناء مصر أثناء تواجدك بالفيس بوك
    بواسطة ابن البلد في المنتدى قاعة رأيك يهمني
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 19-11-2010, 11:00 AM
  2. تابع معنا تاني حلقات الطب البديل
    بواسطة مستخلص جمركي في المنتدى قاعة الصحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-04-2009, 12:00 AM
  3. تآكل الأسنان مشكلة كبيرة لدرء خطرها اقرأ معنا
    بواسطة القمرايا في المنتدى قاعة الصحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-08-2008, 06:14 PM
  4. معنا من الان فى ابناء مصر فارس من الجنوب صاحب ( طابت عيونك يا حبيبه )
    بواسطة صفحات العمر في المنتدى قاعة الشعر العامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-04-2006, 04:29 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك