النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الخديو اسماعيل

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    باسوس - قليوبية
    العمر
    83
    المشاركات
    2,253

    الخديو اسماعيل

    الخديو اسماعيل

    مفتر ٍأم مفترىًً عليه
    (1)
    هـــــــــــــــــوَ
    * اسماعيل بن ابراهيم بن محمد على
    * له أخوان غير شقيقين هما أحمد رفعت و مصطفى فاضل
    * ولد فى 31 من ديسمبر 1830 فى قصر المسافرخانة بالجمالية بالقاهرة .
    * تعلم اللغات العربية و التركية و الفارسية و الرياضيات و الطبيعيات .
    * أرسله أبوه إلى فيينا ليعالج من رمد أصابه , قضى فيها عامين فى التعليم .
    * انتقل إلى باريس و انضم إلى البعثة المصرية الخامسة .
    * أتقن الفرنسية و مكنه ذكاؤه من أن يتحدث بها كأحد أبنائها , و بهرته باريس .
    * فى عهد عباس- و لحقد بينهما - رحل إلى الآستانة فعينه السلطان عبد الحميد عضوا بمجلس أحكام الدولة العثمانية و أنعم عليه بالباشوية .
    * عاد إلى مصر فى عهد عمه سعيد حيث تولى رئاسة مجلس الأحكام .
    * أوفده سعيد فقابل نابليون الثالث فى باريس , والبابا بيوس التاسع حيث قوبل بالترحاب .
    * كان أخوه أحمد رفعت أحق بالولاية منه , و لكنه غرق فى سقوط عربة قطار كان يقله فى النيل عند كفر الزيات أثناء عودته
    من رحلة إلى الإسكندرية .
    * تولى منصب سردار الجيش المصرى وعهد إليه سعيد بإخماد تمرد بعض القبائل فى السودان , فقام بالمهمة دون أن يسفك
    قطرة دماء واحدة .
    * تولى الحكم بعد وفاة سعيد فى 18 يناير 1863

    و إلى اللقاء فى الحلقة القادمة ,,


    مصطفى سلام

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    فى أى مكان ناطق بلسان الضاد
    المشاركات
    11,365
    [frame="1 80"]


    جولة مع مقتطفات عهد الخديو اسماعيل وللقارئ الحق فى الحكم

    كوبري قصر النيل
    بناه الخديو اسماعيل لتحويل القاهرة إلى قطعة من أوروبا.. تحول إلى مبكى للعشاق

    فعلى الرغم من انتشار كباري القاهرة على امتداد طولها وعرضها إلا أن كوبري قصر النيل التاريخي الذي يقترب عمره من قرن وربع القرن، سيظل واحدا من الكباري التي يشتاق من يمر عليه مرة للعودة للمرور عليه مرة أخرى، قد يكون ذلك بسبب جمال تصميمه والأسود الأربعة التي تحرسه من الجانبين، أو لأنه يتوسط قلب العاصمة ويطل على أشهر معالمها برج الجزيرة والأوبرا وجامعة الدول العربية والفنادق الكبرى وحديقة الأندلس الى جانب نهر النيل بالطبع.

    وعندما قرر الخديو اسماعيل بناء كوبري قصر النيل ليكون بذلك أول معبر بين ضفتي النيل لم يكن يدرك أن معبره هذا سيتحول فيما بعد ليصبح مصيفا لفقراء القاهرة وغير القادرين على السفر والترحال الى الساحل الشمالي، أو أنه سيصبح مبكى وملتقى للعشاق الذين يكتفون بالنظر الى نهر النيل وفي يد كل منهم كيس «ترمس» هربا من التفكير في مشكلة كيفية اتمام الزواج التي قاربت في حلها، حل لوغاريتمات الرياضيات وكثيرا ما شهد الكوبري العديد من قصص الحب السعيدة والحزينة.

    * قطعة من أوروبا:

    * كان حلم الخديو اسماعيل أن يجعل مصر قطعة من أوروبا، ولهذا جاء تفكيره في إنشاء معبر من ميدان الاسماعيلية الذي حمل اسمه وهو ما يعرف الآن بميدان «التحرير» الى الضفة الأخرى من النيل، كان ذلك عام 1869، وافتتح الكوبري للمرور في العاشر من فبراير (شباط) عام 1872 بطول 406 أمتار وعرض 10 أمتار ونصف من بينها متران ونصف للرصيفين الجانبين، وقد كلف الخديو اسماعيل شركة فرنسية ببناء الكوبري ليربط بين القاهرة والجزيرة الواقعة على الضفة الأخرى من النيل، وتكلف انشاؤه 108 آلاف جنيه مصري، وكان مزودا بفتحتين ملاحيتين يتم المناورة بهما يدويا، كان طول كل منهما 32 مترا، وقد أسست دعائمه بالدبش المحاط بطبقة من الحجر الجيري الصلب، وتم تنفيذ أساساته بطريقة الهواء المضغوط، وصممت فتحاته لتحمل 40 طنا، فقد تم تصميمه لحمل عربات متتابعة وزن كل منها 6 أطنان، أو أن يحمل حملا موزعا مقداره 400 كيلو متر مربع، وكان المنشأ العلوي للكوبري عبارة عن جمالونين تربطهما كمرات عرضية ترتكز عليها أرضية الطريق، وكانت الفتحات الملاحية تدار يدويا بواسطة تروس بسيطة.

    أما أول تجربة تحميل للكوبري فقد تمت من خلال تمرير طوبجية مدفعية راكبة مكونة من 6 مدافع مع ذخيرتها، مرت أولا بالخطوة المعتادة ثم مرت مرة أخرى بخطوة سريعة، ثم قسمت قسمين مرا سويا من دون أن يحدث للكوبري أي اهتزاز.

    في 4 فبراير عام 1931 وبعد 60 عاما من انشائه قام الملك فؤاد الأول بتجديد كوبري قصر النيل وأطلق عليه اسم كوبري الخديو اسماعيل إحياء لذكرى والده وراعى في تجديده الناحية الفنية والجمالية ليناسب أهمية موقعه فأصبحت عند كل من مدخليه منارتان من حجر الجرانيت على رأس كل منها مصباح، وأمامها واحد من الأسود الأربعة التي كانت قائمة على مدخلي الكوبري القديمة احتفظ بها لتكون أثرا يدل على صاحب المشروع الخديو اسماعيل، وعند نهاية الكوبري شرفتان جميلتان تطلان على شاطئ النيل.

    وقد اشترطت مواصفات دهانات الكوبري أن تدهن جميع الأجزاء المعدنية بأربع طبقات، والطبقة الأولى من السلاقون، وتدهن بالمصنع، والثانية تدهن في موقع العمل قبل التركيب والثالثة والرابعة من بوية تقرها المصلحة والمعمل الكيماوي على أن تكون الطبقتان من لونين مختلفين ليتمكن المهندس المشرف على صيانة الكوبري مستقبلا من معرفة حالة الدهان ودرجة تأثره بالمتغيرات الجوية والزمن وخلافه.

    وقد سمي الكوبري بهذا الاسم لمجاورته لقصر نازلي هانم (الذي بناه محمد علي لابنته على ساحل النيل) وقد هدمه سعيد باشا فيما بعد، ليبني محله قشلاق قصر النيل لاقامة العساكر به.

    * رسوم العبور
    * ويشير بعض المؤرخين الى رسوم كان يدفعها كل من يعبر الكوبري القديم من البشر أو الدواب كانت تستخدم في صيانة الكوبري فضلا عن رد بعض تكاليف الانشاء، فقد فرض على (الجمل المحمل) قرشين رسم عبور، والفارغ قرشا واحدا، والخيول والبغال المحملة قرشا و15 بارة لكل واحدة وعربات الكارو المحملة 3 قروش والفارغة قرشا وكل واحدة من الغنم والماعز 10 بارات، أما الرجال والنساء فيدفع كل فرد 100 بارة وعربات الركوب قرشين محملة والفارغة قرشا واحدا مع إعفاء الأطفال حتى سن 6 سنوات، وتضمن المرسوم الملكي أيضا فرض رسوم عبور على النعام الصغير والكبير والغزال والكلاب والخنزير والحلوف والضبع والدب ويسدد كل منها 10 فضة.

    اختلف إذن كثيرا كوبري قصر النيل منذ ذلك الوقت حتى الآن فلم تعد الغزلان والكلاب والنعام تمر ولا حتى عربات الكارو، بل أصبح الكوبري ملجأ حقيقيا للأسر المصرية من حر الصيف، ومهربا لالتماس نسمة هواء رقيقة من حر الصيف، كما تحول الى ملتقى لأولاد وبنات يلتمسون خطواتهم الأولى في عالم الحب، ويخطون بأقلام رصاص، وفلوماستر على أسوار الكوبري كلمات عن الحب والفراق والذكريات.

    فقط سيقفون جميعا منتعشين ساكتين حينما تعبر عوامة من أسفل الكوبري تحفها الأضواء ويحيط بها الهدوء، وينبعث منها صوت هادئ رخيم محاط بنغمات عذبة مقبلة من ذلك الزمن الجميل، ستلتقي عيونهم جميعا على تلك العوامة وآذانهم تنصت مشدوهة لذلك الصوت الرخيم «امتى الزمان يسمح ياجميل، وأقعد معاك على شط النيل».

    [line]






    كوبرى الخديوى إسماعيل أثناء افتتاحه

    [line]

    بقلم: المهندس/ فؤاد عبد العزيز (رئيس مجلس إدارة جمعية الطرق العربية)


    كوبرى قصر النيل أثناء بناؤه
    يعد الكوبري أول كوبري للعبور على النيل ، بدىء في إنشائه عام 1869 وتم بناؤه في منتصف عام 1871 بطول (406 أمتار) وعرض (10,5 متر) منها (2,5 متر) للرصيفين الجانبيين وطريق بعرض (8 أمتار) .الكوبري مزود بفتحتين ملاحيتين يتم المناورة بهما يدويا طول كل منها (32 مترا) وقد أسست دعائمه بالدبش العادي محاطا بطبقة من الحجر الجيري الصلب


    وتم تنفيذ أساساته بطريقة الهواء المضغوط ، وصممت فتحاته لتحمل كل (40 طنا) وكان الكوبري مناسب للأحمال السائدة في هذا الوقت فقد صمم لحمل عربات متتابعة وزن كل منها (6 أطنان) أو أن يحمل حملا موزعا مقداره (400 كم/متر مربع) .

    وكان المنشأ العلوي للكوبري عبارة عن جمالونين شبكيين تربطها كمرات عرضية يرتكز عليها أرضية الطريق ، وكانت الفتحات الملاحية تدار يدويا بواسطة تروس بسيطة .

    تم عمل تجربة تحميل للكوبري بواسطة مرور بطارية طوبجية (مدفعية) سفرية راكبة مكونة من (6 مدافع) مع ذخيرتها وقد مرت هذه البطارية أولا بالخطوة المعتادة ثم مرت دفعة اخرى بخطوة الغار ثم قسمت بعد ذلك الى قسمين مرا سويا ووقفا دفعة واحدة ولم يحدث للكوبري إهتزاز يذكر ، وبلغت تكاليف انشائه (110 آلاف جنيه) .



    كوبرى الخديوى إسماعيل أثناء افتتاحه
    تلاحظ حدوث نحر حول دعامات الكوبري وقامت وزارة الري بملء النحر حول البغال بالدبش وحدث ميل بسيط في إحداها وتآكل في أجزائه الحديدية وقد عانة بغلتان من بغال الكوبري من تآكل المونة ورممتها مصلحة الطرق بملئها بالأسمنت السائل من الداخل وكحل العرانيس من الخارج وقد زادت حركة المرور على الكوبري وزادت الأحمال عن الأحمال المقدرة

    واضطرت مصلحة الطرق والكباري الى منع مرور العربات الثقيلة وعربات النقل البطيئة التي تعوق حركة السير ، وبعد اتخاذ الإجراءات الفنية الوقائية وادخال تعديل لحركة المرور عليه أكثر من مرة خوفا من حدوث خطر مفاجىء استقر الرأي على إقامة كوبري جديد يفي بحاجة النقل المتزايدة والحمولات الحديثة ويتلائم مع ما وصلت إليه القاهرة من عمران .

    وقد قام الملك فؤاد الأول بوضع حجر أساس الكوبري الجديد في 4 فبراير عام 1931 إحياء لذكرى والده فقد اطلق عليه اسم (كوبري الخديوي إسماعيل) الذي يطلق عليه حاليا اسم (كوبري التحرير) . طول الكوبري (382 مترا) - عرض الكوبري (20 مترا) - عدد الفتحات (8 فتحات) -


    أساسات الكوبري : صناديق حديدية مملوءة بالخرسانة المسلحة .
    دعامات الكوبري : من الخرسانة العادية المكسوة بالجرانيت وارد أسوان .

    وزن الجزء المعدني : (336 طنا) تمثل ضعف الكوبري القديم . حمل الفتحة : (186 طنا) . أشرف على التنفيذ مهندسو مصلحة الطرق والكباري . تكاليف الإنشاء : (291955 جنيها) . زمن الإنشاء : (30 شهرا) ابتداء من 1/1/1931 .

    روعي في انشائه الناحية الفنية وتم تجميله ليناسب أهمية موقعه فأقيمت عند كل من مدخليه منارتان من حجر الجرانيت على رأس كل منها مصباح وأمامها واحد من الاسود الأربعة التي كانت قائمة على مدخلي الكوبري القديم احتفظ بها لتكون اثرا ناطقا بالوفاء امنشئه الخديوي إسماعيل وعند نهاية الكوبري أنشلأت شرفتان جميلتان على شاطىء النيل يتصل بكليهما سلم من رخام مصر البديع .

    لتسهيل الملاحة أنشأت بالكوبري فتحة ملاحية بطول ( 68 مترا) تعمل بالكهرباء ويستغرق فتحها( 3,5 دقيقة) مع توفير إسلوب تبادلي لفتحها يدويا وتم وقاية دعامات الكوبري بتزويد الممر الملاحي بعوامات لارشاد السفن وحماية صينية الدوران .

    بدأ العمل بهدم الكوبري القديم بعد أن ظل مستخدما للمرور من 10/2/1872 الى 1/4/1872 الى 1/4/1931 أي تسعة وخمسين عاما .تم انشاء الكوبري في سنتين وشهرين وخمسة أيام وكان مقدارا لذلك سنتان وستة شهور . وقام الملك فؤاد الأول بافتتاحه يوم 6 يونيو عام 1933 ميلادية الموافق 13 صفر عام 1352 هجرية .

    الشروط الفنية و المواصفات التى وضعتها مصلحة الطرق و الكبارى
    تحديد المواصفات لسلامة الانشاء و طريقة التنفيذ و سلامة العمال.


    قامت المصلحة بتحديد جميع مواصفات الأجهزة التي ستستخدم فى الكوبري و طريقة حساب جميع الأجزاء الحديدية . و جميع الأعمال الخرسانية اللازمة للاساسات و أرضية الكوبري و أطوال الخوازيق المسلحة اللازمة لاجنحة الكوبري و نسب الخرسانات حسب نوع استعمالها و قد قامت المصلحة بتحضير هذه المواصفات و آخذها من المواصفات الفنية المقررة لدى الحكومات الأجنبية و الإنجليزية و الفرنسية و الألمانية التي تم تحضيرها بواسطة جمعيات المهندسين بها و أقرتها حكوماتها و أصبحت المرجع الأعلى فى جميع أعمال المهندسين الفنية بها.


    وضعت المصلحة جميع المواصفات اللازمة للقيسونات حيث حددت آلاتي:-

    سمك الحديد الواجب استعماله و طريقة تقويته .

    حجرة العمل و الجهاز المخصص لضغط الهواء و ازدواجه بحيث تعمل الوحدة التبادلية فى حالة حدوث عطل فى الوحدة الأصلية , و ضمانات الآمان التي تفتح إذا زاد الضغط عن المقرر و جهاز تبريد الهواء فى حجرة العمل , و الإضاءة داخل حجرة العمل , والاتصال التليفوني بين حجرة العمل والمهندس المشرف على عملية التعويض.

    الأجهزة الميكانيكية اللازمة لنقل مواد الحفر من حجرة العمل إلى الخارج.

    السقا يل و الخوازيق و الشكالات اللازمة لتغويض القيسون راسيا.

    طريقة مل حجرة الإدارة بالخرسانة بعد الانتهاء من التغويض و طريقة مل القيسون بالخرسانة.

    إنشاء مخدة خرسانية مسلحة أعلى القيسون بسمك (1 متر ) لضمان توزيع الحمل على القيسون بانتظام.



    البغال و الاكتاف
    وضعت المصلحة المواصفات اللازمة حيث حددت الآتي :-

    أحجام أجار الجرانيت المستخدم و اشتراط أن يكون محليا من أسوان .

    إنشاء التكسية بالجرانيت بحيث تكون الأحجار بالتوالي إحداها سهلا و الآخر حملا ( HEADER & STRETCHER ) و بالعكس فى المدماك التالي على آن يكون هناك اتصال تام بين حجر الجرانيت و الخرسانة الداخلية.

    تنحت الأحجار حسب الميول المتبنة بالرسم بدقة و يضبط كل مدماك بدقة على ميزان الماء بحيث يقرة المهندس المباشر أولا بأول .

    يتم إنشاء مخدة من الخرسانة المسلحة بسمك (0.5 متر ) لتوزيع الحمل على البغلة بانتظام.



    المنشا العلوى
    تم تجهيز جميع المواصفات اللازمة لنوع الحديد الواجب استخدامه فى كمرات الكوبري و كراسي الارتكاز و الجهاز المحرك آخذت اغلبها من المواصفات البريطانية ( BRITISH STANDARD SPECIFICATIONS ) ( BSS )

    و كذلك أسلوب قطع الحديد و طريقة تركيبة و طريقة البرشمة و مواصفات الصلب المصهور و جميع التجارب الميكانيكية التي ستجربها المصلحة على الحديد و البرشام .

    و قد أجازت المصلحة استعمال الصلب عالي الشد (HIGH TEN- SILE STEEL ) إلا إنها لم توص به بعد فتح المظاريف حيث لم يكن هناك فرق كبير فى التكاليف خصوصا و أن التجارب الميكانيكية وحدها لا تكفى لمعرفة صلاحية الحديد و ضرورة عمل تحاليل كيماوية و تجارب متعددة يتعذر عملها فى مصر ( فى هذا الوقت ) كما أن الحديد العالي الشد لم يستعمل إلا حديثا و لم تجد المصلحة عنة شيئا فى المواصفات البريطانية المقررة و إنما توجد مواصفات عن بعض أنواع هذا الحديد .

    حددت المصلحة جهود التشغيل ( WORKING STRESSES ) و حساب ضغط الهواء و المعاملات فى حالة الأحمال المفاجئة و طريقة حساب الجهود الثانوية و تأثير الحرارة و الجهود الناشئة من عملية التركيب و الجهود الناشئة من ضغط المياه أثناء الفيضانات العالية .

    اشترطت المصلحة آن يتحرك الكوبري تحركا أفقيا على درافيل على آن لا يحمل المحور آي حمل رأسي و إنما يقاوم الأحمال الجانبية و يمنع آي تحرك جانبي للكوبرى.

    اشترطت المصلحة آن تدور الفتحة الملاحية للكوبري بواسطة ترسين يتحرك كل منهما بواسطة موتور كهربائي مع وجود اتصال بين الموتورين ليتحركا بالتضامن و بقوة واحدة.

    تم تحديد طريقة حساب قوة هذه الموتورات و الزمن اللازم لفتح الكوبري و غلقة و هو (5د دقائق )

    اشترطت المصلحة بان تركز إطراف الكوبري على خوابير , و لادارة الكوبري لابد من إخراج هذه الخوابير ليصبح الكوبري مرتكزا على وسطة فقط و بذلك يمكن اداراتة .

    تتحرك الخوابير بواسطة موتورات مستقلة عن موتورات إدارة الكوبري مع وجود وسيلة اتصال ( INTERLOCKNIG SYSTEM ) بحيث لا يمكن تشغيل موتورات الإدارة قبل أن تخرج الخوابير من مكانها و يركب جهاز لقطع التيار الكهربائي إذا ما تجاوزت الفتحة الملاحية المشوار المحدد كما يتم تزويدها بفرامل كهربائية تعمل ذاتيا قبل نهاية المشوار فتقل السرعة تدريجيا حتى يقف الكوبري فى مكانة بالضبط .

    اشترطت المصلحة أن يكون على تابلوة غرفة الإدارة , جميع الأجهزة اللازمة لقياس مقدار التيار و قوته و أجهزة بيان توضح لعامل التشغيل موضع الكوبري إثناء الدوران و لمبات كهربائية حمراء و خضراء تبين لعامل التشغيل وضع الخوابير و آن كانت قد خرجت من مكانها فيمكن إدارة الكوبرى.

    حمولة الكوبرى
    حددت المصلحة حمولة الكوبري بثلاث قاطرات متحركة بجوار بعضها بحيث يبعد محور القاطرة عن محور الأخرى ثلاثة امتار.

    و تتكون كل قاطرة من آلة جر ثقيلة زنة ( 22 طنا ) و ثلاث عربات وزن كل واحدة (14 طنا )

    و هذا الحمل اصغر حمل مقرر لكباري الطرق الزراعية البريطانية حسب المواصفات التي قررتها وزارة النقل البريطانية عام 1922 , و قد تم إقرار هذا النموذج بعد آن ظهر إثناء الحرب العظمى ( الحرب العالمية الأولى ) أن معظم الكباري الإنجليزية تحتاج إلى تقوية و توسيع لكي تصلح لمرور آلات الجر الثقيلة و غيرها من المعدات الحربية التي لم تظهر إلا إثناء الحرب.



    دهان الكوبرى
    حددت مصلحة مواصفات الدهان و اشترطت أن تدهن جميع ألا جزاء المعدنية بأربع طبقات الطبقة الأولى من السلاقون ( IRON OXIDE) و تدهن بالمصنع , و الطبقة الثانية من السلاقون و تدهن فى موقع العمل قبل التركيب , والطبقة الثالثة و الرابعة من بوية تقرها المصلحة و المعمل الكيماوي , على إن تكون الطبقتان من لونين مختلفين لتمكن المهندس المشرف على صيانة الكوبري مستقبلا من معرفة حالة الدهان و درجة تأثيره بالتغيرات الجوية و الزمن و خلافة.

    تجارب الاستلام
    اشترطت المصلحة ضرورة عمل التجارب اللازمة و فحص الكوبري فحصا دقيقا بواسطة لجنة تنتدبها الحكومة بعد انتهاء أعمال الإنشاء كالآتي:-

    تحميل التلتورات بحمل موزع مقداره (450 كجم/ متر مسطح ) و هو الحمل المقرر فى الحساب على إن تظهر التجربة إن الجهود الناتجة من الحساب.

    مع وجود الحمل على التلتورات تمر ثلاثة صفوف من الهراسات آو آلات الجر الثقيلة مساوية آو معادلة للحمل المقرر فى الحساب و يتحرك هذا الحمل ذهابا و إيابا على كل فتحة و بسر عات مختلفة حسب ما يتراءى للجنة و آن تسير فى الأماكن التي تسبب أقصى الجهود على أعضاء الكوبري, و يجب آن تثبت التجربة آن الجهود المسموح بها و الناتجة من الحساب كما يجب آلا يتجاوز الترخيم فى الكمرات الرئيسية و الفرعية اكثر من (1/15) من الترخيم الناتج من الحساب و آن يزول هذا الترخيم بمجرد إزالة الأحمال .

    يتم التأكد من مدة الفتح و الغلق للفتحة الملاحية و آلا تتجاوز المدة المحددة فى الشروط و هي (5 دقائق ) كما تفحص جميع الأجهزة الميكانيكية و الكهربائية الخاصة بتحريك الكوبري و تثبيته و ارتكازه فحصا فنيا دقيقا على أن لا يظهر آي عيوب فنية منها.

    تفحص جميع أجزاء الكوبري سواء كانت المباني آو الأعمال الخرسانية بحيث لا يظهر فيها إي تشقق آو عيوب .



    العطاءات :-
    تقدم فى مناقصة إنشاء الكوبري (13 عطاء) من بيوت هندسية كبيرة منها (5) شركات إنجليزية و ثلاث شركات إيطالية و شركتان ألمانيتان و شركة فرنسية و نمساوية و بلجيكية.

    و قامت المصلحة بدراسة كل هذه المشروعات و مراجعة رسوماتها و حساباتها و مراجعة الكميات و الأسعار و عملت جميع الملاحظات الخاصة بكل مشروع و ظهر اختلاف كبير فى عدد الفتحات و عدد الكمرات ووزن الحديد و مكعبات المباني و التكلفة الإجمالية مما اضطر المصلحة لبذل مجهود كبير فى عمل التوصية , مراعية جمال التصميم و متانته و تكاليفه خصوصا و إن كثيرا من التصميمات تحتاج إلى تعديلات إذا أوصت المصلحة عليها.

    و بعد مراعاة كل هذه العوامل رأت المصلحة إن احسن العطاءات من حيث التصميم و المتانة و قيمة العطاء هي عطاءات شركة دورمان و لونج و كليفلاند و ذلك بعد إدخال تعديلات كثيرة قبلت كلا الشركتين عملها إلا أن الأعمال الزخرفية و شكل الكمرات فى تصميم دورمان لونج كانت اجمل بكثير من تصميم كليفلاند و هذه الأعمال الزخرفية قام بها المهندس المعماري الشهير ( SIR JOHN BURNET ) فانتهت الرأي على التوصية على قبول عطاء دورمان و لونج و أعطى له آمر التشغيل 1/1/1931 و كان لا يمكن السماح له ببدء العمل قبل ذلك لضرورة بقاء الكوبري القديم لانعقاد المعرض الزراعي فى هذا التاريخ.
    [/frame]

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    فى أى مكان ناطق بلسان الضاد
    المشاركات
    11,365
    [frame="1 80"]


    قصر عابدين .. من مقر لحكم مصر إلى متحف أثرى

    يعد قصر عابدين البداية الحقيقية لظهور القاهرة الحديثة في القرن التاسع عشر حيث رافق بناءه نهضة معمارية واسعة في القاهرة قادها الخديو اسماعيل الذي أمر بتخطيط القاهرة على النمط الاوروبي من حيث الميادين الفسيحة والشوارع الواسعة التي تربط بينها الكباري والجسور وتنيرها المصابيح وتنتشر وسطها الحدائق. وقد أمر ببناء القصر الخديوي إسماعيل فور توليه حكم مصر عام 1863، على أنقاض قصر صغير كان مملوكا لشخص يدعى «عابدين بك» كان قد شيده على مجموعة من البرك التي كانت منتشرة في تلك المنطقة بعد ردمها. جاء الخديوي اسماعيل ليردم بقيتها فهدمه وضم اليه العديد من الاراضي المحيطة به، ليشيد هذا القصر المنيف على مساحة تسعة أفدنة وليصبح مقرا لحكم مصر عقب انتقال الخديوي اسماعيل للاقامة فيه بعد الانتهاء من تشييده عام 1872، وليترك بذلك قلعة صلاح الدين الايوبي التي ظلت مقرا لحكم مصر منذ عام 1171م.

    وكان الخديوي اسماعيل يأمل في الانتهاء من انشاء هذا القصر عام 1869 قبل افتتاح قناة السويس ليستقبل فيه ضيوفه من ملوك وأمراء دول العالم إلا أن ذلك لم يحدث بسبب مساحة القصر الكبيرة والاهتمام بتفاصيل بنائه الدقيقة التي كلفت خزانة الدولة وقتها مبلغ 665 الفا و570 جنيها. وعلى الرغم من سكن الخديوي في القصر ونقل مقر الحكم اليه الا أن القصر ظل محتفظا بإسم صاحبه القديم عابدين بك لدى العامة الذين اطلقوا ذات الاسم على الميدان والحي بأكمله وعلى الرغم من قيام حكومة ثورة يوليو بتغيير اسم القصر والميدان الى قصر وميدان الجمهورية الا أن الناس ظلت تردد اسمه الاول.

    ولعل الخديوي اسماعيل عندما أراد بناء هذا القصر في هذه المنطقة على وجه التحديد كان يقصد النزول الى شعبه وعدم الاحتماء والانعزال بقلعة صلاح الدين في الجبل.. وقد أمر إسماعيل بشق العديد من الشوارع حول القصر مثل شارع السلطان العثماني عبد العزيز الى يمين المدخل الرئيسي للقصر «الذي تحول الان الى أكبر سوق لتجارة الهواتف الجوالة والاجهزة الكهربائية في القاهرة»، وكان يريد لمن يقف عند المدخل الرئيسي للقصر أن يرى محطة السكة الحديد برمسيس عبر هذا الشارع ـ الذي كان فسيحا ـ ، بالاضافة الى شارع الاسماعيلية المفضي الى ميدان الاسماعيلية «التحرير حاليا».

    وكان يجاور قصر عابدين بك مسجد صغير يعرف باسم مسجد الفتح قام الخديوي اسماعيل بضمه الى القصر وتجديده والعناية به، وجعل له مدخلا من حديقة القصر، وآخر من الشارع المجاور لسور القصر .. الا ان الملك أحمد فؤاد قام عند توليه الحكم بتجديد هذا المسجد وعهد به لوزارة الاوقاف للعناية به، التى أضافت لمساحة المسجد ضعفها لتبلغ 1246 مترا بعد أن كانت 640 مترا، وقد أدى الملك فؤاد الصلاة فيه بعد تجديده يوم الجمعة 26 مارس (آذار) 1920.

    ومع قيام ثورة يوليو 1952 فتحت الدولة القصر أمام الشعب، وهدمت أسواره فتعرض القصر وحدائقه للعديد من الانتهاكات، كما احتلت الهيئة العامة للاصلاح الزراعي جزءا من القصر، ووزارة الارشاد القومي (الاعلام) جزءا آخر.

    يضم المتحف الذي افتتح عام 1998، المتحف الحربي الذي يضم قاعة الرئيس وبها الاسلحة التي أهديت للرئيس مبارك في المناسبات المختلفة، وساحة النافورة التى تعرض فيه تماثيل لمحمد علي باشا والخديوي اسماعيل والملك أحمد فؤاد الاول وهناك أيضا ضريح «سيدى بدران» وهو أحد أولياء الله الصالحين الذي كان موجودا بجوار قصر عابدين بك، وأمر الخديوي اسماعيل بضمه للقصر.

    ويرتبط القصر في أذهان المصريين بعدد من الاحداث التاريخية لعل من أهمها المشاهد الاولى للثورة العرابية عندما زحفت قوات من الجيش المصري بقيادة الزعيم أحمد عرابي الى القصر لمطالبة الخديوي اسماعيل بالاستجابة للجيش والامة.

    كما شهد الميدان المواجه للقصر بدايات ثورة 1919 عندما ملأت الجماهير ميدان عابدين مطالبة الملك أحمد فؤاد الاول بالافراج عن سعد زغلول ورفاقه وعودتهم من المنفى.

    وفي فبراير (شباط) عام 1942 شهد القصر واحدا من اهم الاحداث المؤثرة في حياة الملك فاروق من خلال زحف القوات الانجليزية بالدبابات ومحاصرتها لقصر عابدين لاجبار الملك فاروق على تولية مصطفى النحاس باشا الوزارة.

    نفس المشهد تكرر بعدها بعشر سنوات حين حاصرت القصر مرة اخرى الدبابات المصرية بقيادة الجيش عند اندلاع ثورة 23 يوليو 1952. وفي عام 2005 حاولت حركة كفاية تنظيم مظاهرة للمطالبة باجراء إصلاحات سياسية في مصر الا ان قوات الامن منعتها من الوصول الى القصر.
    [/frame]

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    فى أى مكان ناطق بلسان الضاد
    المشاركات
    11,365
    [frame="1 80"]


    موجز تاريخي للأحداث
    - كانت مصر كغيرها من بلاد العالم الإسلامي تحكمها الدولة العثمانية . وكانت تُحكم بالشريعة الإسلامية ، وترتكز في أمورها على الإسلام بوجود الأزهر ، وهيئة كبار العلماء ، مع قصور وانحراف ، قلما يسلم منه أحد .
    - قام الفرنسيون بقيادة نابليون بونابرت بحملتهم على مصر عام 1798م ، بعد أن مهدوا لذلك بإرسال الجواسيس الذين يدرسون وضع البلاد ومدى قابليته للاحتلال .
    ولكنهم لم يفلحوا في البقاء فيها سوى 3 سنوات نظرًا لاتحاد أهل البلاد ضدهم، ووقوفهم صفًا واحدًا تجاه حملتهم –حكامًا ومحكومين- ؛ رغم تطمينات نابليون الكثيرة لهم بأنه لا يريد الإسلام بسوء !

    - كرر الإنجليز ما قام به إخوانهم الفرنسيون؛ فأرسلوا حملة عسكرية بقيادة "فريزر" لاحتلال مصر؛ لكنها باءت بالفشل –أيضاً-؛ للأسباب نفسها.
    - استمر العثمانيون يحكمون مصر من خلال الولاة الذين يعينونهم واحداً تلو الآخر، ولكن الشعب المصري لا يرتضيهم لظلمهم وتعسفهم.
    - إلى أن تم تعيين (محمد علي باشا) والياً على مصر بعد أن اختاره الشعب والعلماء والوجهاء - بإذن مسبق من الدولة العثمانية- مشترطين عليه أن يحكم بالعدل!
    - استغل (محمد علي باشا) الفرصة ولم يفوتها ، فحكم البلاد ، مفتتحًا حكمه بمذبحة شنيعة لبقايا "المماليك" ، الذين كانوا ينافسونه .
    - انشغل (محمد علي باشا) بالأمور العسكرية التي كان من أهمها: حملته الظالمة على أهل الدعوة السلفية في الجزيرة العربية، وحملته على السودان، وغيرها من الحملات العسكرية.
    - هلك محمد علي باشا عام (1849م ).
    - تولى الحكم بعده حفيدة: عباس بن طوسون بن محمد علي ( من عام 1848م إلى 1854م ).
    - ثم جاء بعده سعيد بن محمد علي ( من1854 إلى 1864). وفي عهده: تم منح امتياز شق قناة السويس لصديقه المهندس الفرنسي " دي ليسابس " بشروط مجحفة جرَّت على بلاد مصر الويلات فيما بعد.
    وفي عهده أيضاً بدأت مشكلة الديون حيث بدأ يستدين من الغرب بفوائد ربوية لينجز قناة السويس وغيرها من الأعمال المرهقة لميزانية البلاد دون فائدة كبيرة تجنى منها .
    - جاء بعده: الخديو إسماعيل بن إبراهيم بن محمد علي(من1863 إلى 1879م).
    وفي عهده افتتحت قناة السويس، وتضخمت الديون التي كان يستدينها لينفقها بإسراف على أمور شكلية أولافائدة منها للبلاد ؛ مما اضطره لبيع نصيب مصر من القناة على الإنجليز !!
    وفي عهده بدأ تدخل الدول الأوربية في البلاد بشكل سافر بدعوى حماية حقوقها المالية ؛ إلى أن وصل الحال إلى فرض وزيرين أوروبيين ضمن تشكيلة الوزراء ! إضافة إلى تدفق الأجانب في عهده على مصر ، وإقامة محاكم خاصة بهم .
    - كان رئيس الوزراء في عهد إسماعيل : القبطي النصراني ! نوبار باشا الذي كانت ميوله وعواطفه إلىجانب بريطانيا.
    - في عهد إسماعيل: قدم الرجل الغامض "جمال الدين الأفغاني" إلى مصر بدعوة من الوزير رياض باشا .( كان رياض من أصل يهودي، ادعت عائلته الإسلام).
    - أخذ الأفغاني يبث أفكاره "الثورية" و"العصرية" بين أصناف المصريين الطامحين من مسلمين وغيرهم؛فتشكلت من حوله مجموعة من المتأثرين بأفكاره.
    تركزت فكرة الأفغاني ومن معه على تكوين الصحف المتنوعة والمشاركة فيها، وتشويه صورة الحاكم والعلماء في أذهان الناس ، واستغلال أوضاع البلاد لتهييجهم ، إضافة إلى الإلحاح على المطالبة بالحكم النيابي، وتأسيس الأحزاب، والمشاركة الشعبية .. الخ. فعلى سبيل المثال: كان الأفغاني يهاجم الخديو إسماعيل علانية ويقول للمتجمهرين حوله: (أنت أيها الفلاح تشق الأرض لتستنبت ما تسد به الرمق، وتقوم بأود العيال، فلماذا لا تشق قلب ظالمك ؟! لماذا لا تشق قلب الذين يأكلون ثمرة أتعابك؟!) (دراسات في تاريخ العرب الحديث، للدكتور عمر عبد العزيز عمر، ص 297) ، وغيرها من الكلمات الثورية التهييجية.
    - تم عزل الخديو إسماعيل من قبل الدولة العثمانية بعد ضغوط إنجليزية لأنه بدأ يعارض بعض قراراتها .
    - تولى الحكم بعده ابنه الخديو توفيق (1879-1892م) الذي أحس بخطورة الأفغاني وما يبثه من أفكار، فنفاه خارج البلاد؛ لكن بعد أن بذر بذرته الخبيثة في البلاد.
    - كان وزير الحربية في عهد توفيق : (عثمان رفقي)، وهو شركسي متعصب قام بعدة أعمال ظالمة ضد الجنود والضباط المصريين؛ كمنعهم من الترقيات وغيرها.
    - مما دفع بأحمد عرابي (وهو أحد المتأثرين بدعوة الأفغاني ومحمد عبده) أن يثور ضد هذا الظلم ويطالب بإقالة عثمان رفقي . فاستجيبت مطالبه بعد عدة أحداث ومنازعات.
    - لم يكتف عرابي بما تحقق ؛ إنما اغتر بمن حوله وظن أنه ممثل الشعب، مما أداه إلى الاستطالة على ولي أمره، والخروج بمظاهرة ضده.
    - كان الإنجليز يشايعهم الفرنسيون يرقبون الأحداث بغبطة وسرور! وكانوا يوعزون من خلف ستار إلى عرابي أن امض في طريق "الإصلاح"، ولا تخش أحدًا! ومن ذلك ما ذكر محمد عبده في مذكراته عن الثورة العرابية –وهو أحد أقطابها- من أن قنصل فرنسا ( أرسل إلى أحمد عرابي وإخوانه يقول لهم: إنه يسره ما يراه من صلابتهم وعزيمتهم، واشتدادهم في المطالبة بالعدل، فعليهم أن يثبتوا في مطالبهم ولا يُضعفهم ما يُهَددون به) ! (الأعمال الكاملة لمحمد عبده، 1/528، 531) .
    و( أرسل إلى عرابي كتابًا يمدحه فيه على ثباته، ويشجعه على عدم المبالاة بالحكومة ). (مصر المجاهدة في العصر الحديث، عبد الرحمن الرافعي، ص 34) .
    أما إنجلترا فكانت تفعل الأمر نفسه بل أشد، من خلال جاسوسها المدعو: " بلنت" الذي كان يجوس بلاد مصر يؤلب الناس على الحكم، ويراسل عرابي ويستحثه على مواصلة الضغط على الحكومة لعلها تستجيب لمطالب "الإصلاح"! ، وهدفه الحقيقي فصل مصر عن الدولة العثمانية تمهيدًا لاحتلالها .
    يقول الدكتور محمد محمد حسين –رحمه الله- عن "بلنت" هذا: (كان لا يفتر عن التنقل بين مضارب الأعراب في مصر.. يدعو المصريين إلى الثورة، ويتكلم بعد وقوعها باسم عرابي، ويقدم له صورًا مضللة عن صفته الرسمية، وقدرته السياسية، وقوة الجيوش الإنجليزية..). (الإسلام والحضارة الغربية، ص 66).
    ويقول الأستاذ مصطفى غزال عنه : ( كان من أشد الناس تفانياً في مصالح الإنجليز، رغم أنه يتظاهر بصداقته للشرق المتمثل بالشعوب التابعة لتركيا، وبعدائه للحكومات البريطانية، بل كان أحيانًا يتظاهر بالدفاع عن قضايا الشعوب الشرقية، ويقف بجانبهم، كما وقف بجانب عرابي، ودافع عنه بعد أسره، كان هذا نوعًا من الدهاء والحنكة الإنجليزية).( دعوة جمال الدين الأفغاني في ميزان الإسلام، ص 123).
    - أحس الخديو توفيق بالخطر فلجأ إلى الإسكندرية طالباً من الإنجليز المتربصين بسفنهم في البحر حماية عرشه ! مع ضغطه هو والإنجليز على السلطان العثماني لإصدار منشور في عصيان عرابي ؛ لكي ينفض الناس عنه .
    - افتعل الإنجليز مذبحة للنصارى في الإسكندرية ليتخذوها ذريعة لاحتلالها عام (1882م) بدعوى حماية رعاياهم !
    قبل أن تتم المصالحة بين عرابي والدولة العثمانية .
    - تعاون المنافقون الخونة من أبناء مصر مع الإنجليز ، ومكنوا لهم من احتلال البلاد بعرض من الدنيا قليل !
    - لم يستجب عرابي للناصحين الذين حثوه على سد قناة السويس لكي لا يتسلل منها الإنجليز إلى عمق الأراضي المصرية ؛ منخدعاً –كما سيأتي- بتطمينات المهندس الفرنسي صاحب امتياز القناة .
    - قضي على الثورة العرابية بعد أن أوقعت البلاد بيد الاحتلال الإنجليزي ، الذي استمر أكثر من 70 عاماً !! (1882 – 1956م). رغم ادعاءاتهم وتصريحاتهم المتكررة بأنهم سيخرجون حالما يعود الهدوء والأمن للبلاد !!
    - بعد أن تمكن الإنجليز من البلاد المصرية عاثوا فيها فساداً في جميع المجالات: السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، مستعينين في ذلك كله بالمتعاونين معهم من أفراد الطابور (الخامس) ؛ وعلى رأسهم العصرانيون بقيادة شيخهم محمد عبده الذي كان له ولتلاميذه من بعده الدور الأول في تغريب البلاد وترويضها لقبول مطالب الاحتلال .
    - استمر الخديو توفيق في الحكم ، ثم جاء بعده ابنه عباس حلمي (1892 – 1914) ثم حسين كامل ابن إسماعيل (1914م – 1917م) ثم فؤاد بن إسماعيل (1917م – 1936م)، ثم الملك فاروق ابن فؤاد (1936-1952م) . وجميع هؤلاء الحكام لم يكن لهم عقد ولا حل، إنما كانوا واجهة شكلية أمام الناس، وأما السلطة الحقيقية فكانت بيد الإنجليز.
    - قام جمال عبد الناصر ومن معه بثورتهم العسكرية على الحكم الملكي عام (1952م) معلنين قيام الجمهورية العلمانية بتواطؤ وتمكين من الغرب ، ( لاسيما أمريكا التي رعت ثورتهم منذ البداية ) ( انظر : " ثورة يوليو الأمريكية " لمحمد جلال كشك - رحمه الله - ) .
    - رحل الإنجليز عن مصر عام (1956م) بعد أن سلموا السلطة لمن يحققون أهدافهم في مسخ البلاد وتغريبها، والقضاء على مظاهر الإسلام فيها ؛ وعلى رأس ذلك إلغاء الحكم بالشريعة . وبعد أن تحقق أهم هدف لهم ؛ وهو التكين ليهود من إقامة دولة لهم في أرض فلسطين
    [/frame]

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    10,472
    كعادة مواضيع حضرتك أستاذ مصطفى
    الموضوع رائع وانتظر من حضرتك باقى الحلقات بشغف شديد
    فأنا اعتبر أن الخديوى اسماعيل هو المرحلة الحاسمة فى النهضة الثقافية لمصر وبدأت من عهده
    واهتمامه المعروف بأن يدخل مصر فى عصر النهضة
    الف شكر لموضوعك الجميل

    سلادينو إضافاتك رائعة للموضوع وبها كم من المعلومات جميل وخصوصا معلومات كوبرى قصر النيل
    فأنا من عشاق هذا الكوبرى الرائع
    التعديل الأخير تم بواسطة قلب مصر ; 21-11-2006 الساعة 02:54 AM

    لا تنسحبوا .... عانوا الآن وعيشوا باقي عمركم أبطال





المواضيع المتشابهه

  1. حكم رفع اليدين في الدعاء
    بواسطة د.عمر في المنتدى لقاءات في حب الله
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 30-08-2007, 10:05 PM
  2. كيفيه تقشير اليدين
    بواسطة nono92 في المنتدى قاعة الأسرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-08-2007, 08:09 AM
  3. الخديو اسماعيل - الحلقة الثانية
    بواسطة مصطفى سلام في المنتدى قاعة التاريخ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 16-01-2007, 12:35 AM
  4. خلطة لجمال اليدين
    بواسطة سندرلا في المنتدى قاعة الأسرة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-12-2006, 12:22 PM
  5. دموع على الخدين
    بواسطة faridmoussa في المنتدى لقاءات في حب الله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-11-2003, 08:45 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك