يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 24

الموضوع: ............موسوعة شخصيات غيرت التاريخ.............

  1. #11

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    In The Space
    المشاركات
    902

    مبتسم شكرا لردك عزيزتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة emerald
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    الغاليتين سوسو الاسكندرية,وايجبت لوفر .
    شكرا جزيلا على الموسوعة المفيدة , لم اقرأها كاملة لكن لي عودة ان شاء الله .
    جزاكم الله الف خير على المجهود الرائع .
    الحق يقال ان في الموضوع اسماء اسمعها لاول مرة .

    بارك الله فيكم

    شكرا لردك عزيزتي ....
    انا ابحث الان عن المزيد من المعلومات وسأعرضها قريبا ان شاء الله ...

    شكرا للجميع

  2. #12

    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الدولة
    متكأ على جبين امرأة
    العمر
    40
    المشاركات
    1,168
    الاختين العزيزتين / سوسو الاسكندريه وايجيبت لافر

    شكرا لمجهودكم الرائع

    وان شاء الله هتابع معاكم

    تسلم الايادى

    عمرو امام

  3. #13

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    In The Space
    المشاركات
    902
    شكرا لك اخي العزيز على مرورك...

    وان شاء الله سأضيف المزيد عما قريب

  4. #14

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الدولة
    الاسكندرية
    العمر
    28
    المشاركات
    1,253
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    معلش اتاخرت عليكو

    بس رجعالكم انهارده مع

    شجرة الدر

    والاسكندر الاكبر

    والبرت اينشتاين

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نبدا مع شجرة الدر

    أول ملكة في الإسلام



    نسبها :

    شجرة الدر ، جارية من جواري الملك الصالح ، اشتراها الملك نجم الدين. اختلف المؤرخون في تحديد جنسيتها ، فمنهم من قال إنها تركية ومنهم قال إنها جركسية ،أو رومانية. ولكن لم تكن شجرة الدر كباقي الجاريات ، بل تميزت بالذكاء الحاد ، والفطنة ، والجمال كما أنها نالت الإعجاب بفتنتها وفنها ، إذ كانت متعلمة ، تجيد القراءة ، والخط ، والغناء.1

    زواجها:

    أعجب بها الملك نجم الدين واشتراها ، ولقبها بشجرة الدر. أنفرد بها ، وحظيت عنده بمنزلة رفيعة ، بحيث أصبح لها الحق في أن تكون المالكة الوحيدة لقلبه وعقله ، وصاحبة الرأي ثم أصبحت الشريكة الشرعية ، وأم ولده.2 أرسل الأمير نجم الدين بأمرٍ من والده ، إلى حصن كيفا، لولاية وحكم هذا الحصن(وهو حصن من حصون المشارق يقع على حدود تركستان). ثم وردت إليه أنباء من القاهرة ، تقول بان أباه الملك الكامل قد عين أخاه الصغير أبا بكر(الملك العادل) ولياً للعهد بدلاً منه، وكانت أمه اقرب إلى قلب الملك من أم الأمير نجم الدين. غضب الأمير نجم الدين من تصرف الملك ؛ لأن أخاه كان طائشاً ، ولأن الدولة كانت في خطر من كل الجوانب ، ويتربص بها الأعداء من الصليبين والمغول. أقسم الأمير نجم الدين أن الخلافة لن تكون لغيره بعد أبيه. وبدأ بالمقاومة ، لأنه أرشد من أخيه ، وأحق منه في الخلافة.

    وفي هذه الأثناء كانت شجرة الدر نعم الزوجة ، حيث قامت بتشجيع وتأييد زوجها ، فساعدته في الوصول إلى حقه المغتصب. وفي هذه الفترة أنجبت له ولداً أسماه خليل. توجه الأمير نجم الدين إلى القاهرة ، ومعه زوجته شجرة الدر ، وأبنهما ، وبطانته المؤلفة من عشرات الجنود فقط ، وبعض المماليك ، وعلى رأسهم ( بيبرس ، وأيبك ، وقلاوون ، وآق طاي). وبينما هم في طريقهم انقض عليهم جيش الملك الناصر داوود ، وهم ابن عم نجم الدين والي إمارة الكرك والشوبك ، وما يليهما من أرض الأردن. وأسرهم في قلعة الكرك عام (63)هـــ ، ثم أرسل إلى الملك العادل يخبره بما حدث ويطلب منه ثمن جلوسه على عرش الشام. استمر سجنهم سبعة أشهر ، كان الملك الناصر خلالها يساوم الملك العادل في القاهرة على الأمير نجم الدين ، أما زوجته شجرة الدر فقد وفرت له كل أسباب الراحة ، وبثت التفاؤل في نفسه ، خلال مدة الأسر.

    محاربة الصليبيين وولاية الملك :

    قامت بوضع خطة مع زوجها ، وذلك باتفاق زوجها مع خصمهِ الملك الناصر ، على أن يطلق سراح نجم الدين ليستولي على عرش مصر ومن ثم ، يقدم له عرش الشام ونصف الخراج. ثم سار الملك الصالح زوجها إلى القاهرة وهزم أخاه العادل نجم الدين ، وأسره في قلعة صلاح الدين. وهكذا بلغت شجرة الدر مرادها ، حيث قاسمت زوجها المجد والسلطة.

    كانت شجرة الدر قادرة على تسيير الجيوش للحرب ، وذلك عندما تعرضت مصر لحملة الصليبين. يقال أن الملك لويس التاسع شن الحملة ، ليوفي بنذره ، حيث نذر بأنه إذا شفي من مرضه ، فسوف يشن حملة على مصر. فجهز جيشاً وأبحر من مرسيليا عام 1249. وفي هذه الأثناء كان الملك الصالح مريضاً ، إلا إنه استعد للأمر، واتخذ من المنصورة مركزاً للقيادة العامة ، وولاها للأمير فخر الدين نزولاً عند رغبة شجرة الدر ، التي أثبتت على أنها قادرة على مواجهة الصعاب ، وأقسمت لزوجها على أن الصليبين سيقتلون في حملتهم. وبعد وصول الغزاة إلى مصر عام 1249. ظهرت حكمة وذكاء شجرة الدر، حيث أخفت نبأ وفاة الملك ، لعدة أسباب أهمها الخوف من حدوث البلبلة في الدولة ، وبخاصة صفوف الجيش ، وحتى تتغلب على العدو ، وكذلك حتى لا ينصرف اهتمام أمراء بني أيوب والمماليك إلى تولي العرش ، وساعدها على ذلك الأمير فخر الدين. واستمر الحال في القصر الملكي ، كالسابق. ولكن عندما لاحظت شجرة الدر ،أن خبر وفاة زوجها أوشك أن ينكشف وأن العدو أيضاً على وشك الانهزام. قامت باستدعاء ، ابن زوجها تورانشاه وأمرت رجال الدولة والجيش أن يحلفوا له يمين الولاء ، وأن يدعى لها على المنابر في المساجد؛ وذلك لتبقى السلطة في يدها ، وتعرف أمور الدولة كما تشاء. وذلك إن دل فيدل على ذكائها ودهائها.6

    وقبل وصول تورانشاه ، قامت شجرة الدر بوضع خطة حربية مع القوات ، وأمراء المماليك وظلت تشرف على تنفيذها ، ومراقبة سير المعركة في المنصورة عن قرب. وبلغ من حماسها أنها كانت تعاون الأهالي مع الجنود ، في صد هجمات الأعداء والرد عليهم. حتى انتصر المسلمون عام 1250. لم يدم حكم تورانشاه أكثر من شهرين ، وذلك لفساده وطغيانه

    وقام بأبعاد رجال الدولة الأكفاء ، وأخذ يهدد زوجة أبيه شجرة الدر ، ويطلب ما تبقى من ثروة أبيه ولم يكتف بذلك بل قام باستفزاز مماليك البحرية ، حتى لقي مصرعه على يد بيبرس. وافق الكل في مصر على تولي شجرة الدر العرش ، بعد مصرع تورانشاه.

    كان عهد شجرة الدر زاهياً وزاهراً ، أظهرت خلاله قدرتها وجدارتها في الحكم. وتنعم الفقراء بحسناتها ، إذ كانت ملكة عاقلة لبيبة ، على علم تام بنفسية الشعب ومتطلباتهم. لم تكن حكومتها استبدادية ، لا تشرع في عمل من الأعمال حتى تعقد مجلس المشاورة ، ولا تصدر قراراً إلا بعد أخذ رأي وزرائها ومستشاريها. وقامت بنشر راية السلام أيضاً ، فأمن الناس خلال فترة حكمها. في عصرها نبغ العديد من الأدباء والشعراء المصريين مثل ، بهاء الدين زهير ، وجمال

    الدين بن مطروح ،وفخر الدين بن الشيخ. وفي عهدها أيضاً قامت بعمل جيد ، وهو تسيير المحمل كل عام من مصر إلى الحجاز في موسم الحج ، ولم تزل عادة تسيير المحمل المصري متبعة إلى اليوم ، فهو يذهب كل عام إلى بيت الله الحرام حاملاً كسوة الكعبة ، والمؤن والأموال لأهل البيت ، مصحوباً بفرقة كبيرة من الجيش لحماية الحجاج.

    عرفت شجرة الدر بعدة ألقاب خلال حكمها مثل الملكة عصمة الدين ، والملكة أم خليل ، وأخيراً الملكة شجرة الدر أم خليل المستعصمية، نسبة إلى الخليفة المستعصم ، وذلك خوفاً من أن لا يعترف بها الخليفة العباسي ، الذي كان يجلس على عرش العباسيين في بغداد آنذاك. ودعي لها على المنابر ، كدعاء الخطباء كل جمعة في المساجد. كما أصبحت الأحكام تصدر باسمها ، ونقش أسمها على الدراهم والدنانير.

    ولم يرق للعباسيين أن تتولى امرأة عرش مصر. مما أدى إلى نشوب الكثير من الخلافات بين الأمراء والزعماء في مصر والشام ولذلك اتخذت من الأمير عز الدين أيبك مقدماً للعساكر ، ثم تزوجته ، وبفعلتها هذه أمنت كلام الناس واعتراض العباسيين لها. وقبل أن يعقد عليها اشترطت على أن يطلق زوجته ويتخلى عن ولده المنصور علي ، حتى لا ينتقل العرش إلى أبنه، وأطلق عليه اسم الملك المعز.

    نهايتها ووفاتها:

    مرت الأيام إلى أن أصبح زمام الأمور داخل مصر وخارجها ، في يد زوجها الملك المعز. وبلغها أن زوجها يريد خطبة ابنة الملك بدر الدين لؤلؤ ، صاحب الموصل. فساءت العلاقات بين شجرة الدر وبين الرجل الذي وثقت به ، وجعلته ملكاً. وكادت تفقد عقلها من شدة الحقد والغيرة. وعلمت أيضاً انه ينوي ، إنزالها من قصر القلعة إلى دار الوزارة في القاهرة ، وذلك ليتفادى الجدل والخصام معها ، وحتى يتم تهيئة القلعة ، لاستقبال العروس الضرة. غضبت شجرة الدر غضباً شديداً ، لما فيه من جرح لمشاعرها وكبريائها. وخاصة بعد تأكدها من عزيمته في التخلص منها. فكان لابد من التخلص منه. فدعته ذات يوم واستقبلته بصدرٍ رحب وبشاشة ، وكأن شيئاً لم يحدث بينهما ، حتى شعر بالطمأنينة ودخل الحمام ، وأنقض عليه خمسة من غلمانها الأقوياء ، وضربوه إلى أن مات. ثم أذيع بأن الملك المعز توفي فجأة ، ولكن لم يصدق الناس هذا النبأ.

    حاولت شجرة الدر أن يجلس أحد الأمراء المماليك على العرش لكي تحتمي بهِ ، إلا أن محاولاتها بائت بالفشل ، والتجأت إلى البرج الأحمر في القلعة عام 1257. ولكنها لم تنجُ بفعلتها ، حيث تم القبض عليها من قبل الأمراء المناصرين لزوجها القتيل ، وفرض عليها السجن المنفرد ، ولاقت فيه ألواناً مختلفة من العذاب والهوان. ومن ثم تدخلت ضرتها أم علي وهي زوجة الملك المعز الأولى، وحرضت ابنها علي على قتلها انتقاماً لأبيه. وهناك مراجع أخرى تقول بأنه ، تم قتلها على يد الجواري اللاتي واصلن ضربها بالقباقيب إلى أن فارقت الحياة.

    وهكذا عاشت شجرة الدر ، مكرمه وجليلة ، ذات نفوذٍ وقوة ، ولكنها ماتت ميتةٍ ذليلة ومهينه. إن سيرة شجرة الدر ، مازالت تروى ، وهناك العديد من النساء من تتمنى أن تقوم بشخصية شجرة الدر ، وذلك لقوة نفوذها ، وذكائها ودهائها ، وقدرتها العجيبة في الحكم. وقد خلد التاريخ ذكراها ، وذكر الخدمات التي قدمتها للمسلمين ومصر. إلا أن غيرتها على كبريائها وكرامتها ، كانت السبب الذي دفعها لارتكاب تلك الجريمة ، التي أسقطتها من قمة الشهرة وقضت عليها.


    التوقيع من تصميم الباشمهندسة سمر

  5. #15

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الدولة
    الاسكندرية
    العمر
    28
    المشاركات
    1,253
    ألبرت أنشتاين



    ولد ألبرت أينشتاين (1879-1955) في مدينة أُلْم في ألمانيا وكان والداه هِرمان و يولين أينشتاين يهوديين منحدرين من أسلاف فلاحين لا يبالغون في تدينهم كان والده يدير معملا كهر بائيا صغيراً بتمويل من احد أقارب يولين وكان إخفاقه قبل إن يكمل البرت السنة الأولى من عمره هو سبب رحيله إلى مونيخ حيث كوّن مع أخيه جاكوب شراكه بحيث أدار صناعة للكهروكيمياويات وبعد سنه ولدت مايا أخت البرت لم تكن هذه العائلة متمسكة دينيا فلم تكن تراعي شعائر اليهود
    كان البرت مثل نيوتن طفلا غير سابق لأوانه فكان بطيئاً في تعلم الكلام ولم تجر الألمانية على لسانه بسهوله إلا حين أصبح في العاشرة وخشي والداه أن يكون بليدا أو متخلفا ولكن على الأرجح كان يميل إلى أحلام اليقظة التي كانت تختطفه من هذا العالم فلم يبد كبير الاهتمام بدروسه في المدرسة الكاثوليكية التي واظب عليها خمس سنوات لذلك لم يهتم به مدرسيه حتى انه قد تقدم احد مدرسيه بتقرير لوالده بأنه لا أهمية للمجال الذي يختاره لابنه لأنه لن يفلح في أي مجال أبدا وفي عام 1889 انتقل البرت إلى ثانوية لويتبولد وهي مدرسه ألمانية نموذجيه حيث كان يعنى المعلمون بالمحافظة على انضباط الطلاب مثلما يعتنون بتعليمهم دروسهم فغرس هذا الجو ألقسري القاسي في نفس البرت ميزة الارتياب بالسلطة وخاصة التعليمية وقد أكد البرت بعد ذلك أن معلمين هذه المدرسة غير صالحين لعملهم وهي كغيرها من المدارسة وهذا ما اثبت لألبرت أن على المرء أن يكون شكاكا دائما بالأعراف (العلمية فقط ) وهي الطريقة التي اتخذها البرت في نظرته للميكانيكا التقليدية حين كان يعتقد اغلب المدرسين أن الفيزياء انتهت ولم يتبقى منها سوى القليل . وقد حدث لألبرت حادث ترك اثر عميقاً في نفسه إذ عثر على كتاب وهو في الثانية عشر عن الرياضيات وتعلم منه الهندسة قبل أن تدرس له في المدرسة وترك اتساق النظريات أثرا لم ينمحي .



    في عام 1894 بعد أن اخفق هرمان في عمله انتقل والداه وأخته إلى ميلانو في إيطاليا ولما لم يكن البرت قد استوفى شروط شهادته التي كانت ضرورية لقبوله في الجامعة فقد تخلف عن أسرته وبقي في رعاية بعض الأقارب ولما لم يكن سعيداً في مدرسته والمنزل بدأ يهمل في عمله إلى أن طلب منه أخيرا احد الأساتذة أن يترك الثانوية فقبل البرت نصيحته بكل سرور ورحل إلى ميلانو للانضمام إلى أسرته وقد بدأ يفكر جديا بسبب وضع أسرته المالي القلق في نوع المهنة التي عليه أن يمارسها ولاسيما أن افتقاره للشهادة الذي حرمه من الانتساب إلى أي جامعه في ايطاليا ’ ولكن سرعان ما علم أن معهد البوليتكنيك (المتعدد التقانات) في زوريخ في سويسرا لا يتطلب شهادة ثانوية لانتساب إليه وأن ما على الطالب المرشح إلا أن يجتاز فحص القبول وهكذا سافر أينشتاين إلى سويسرا وتقدم للامتحان ولكنه لم ينجح وكان إخفاقه ناجما عن عدم تحضيره المناسب أكثر مما كان ناجما عن افتقاره للمعرفة في علوم الرياضيات الأساسية لذلك انتسب إلى المدرسة الثانوية في آرو وأجهد نفسه في دراسة الموضوعات الضعيفة لديه مثل علم الأحياء واللغات وقد وجد أينشتاين أن سنته في آرو كانت سارة بخلاف سنواته في ثانوية لويتبولد فمعظم المعلمين كانوا يظهرون اهتمام أكبر في تعليم الطلاب أن يفكروا وحدهم بدلاً من أن يرهبوهم . ومهما يكن فقد تقدم للامتحان القبول في عام 1896 ونجح فيه نجاحا حسنا هيأه لمتابعة أربع سنوات بعدها يصبح معلما وقد أتى قبوله في معهده البوليتكنيك السويسري في أواسط نفس العام بعد ستة اشهر من تخليه عن الجنسية الألمانية رسميا وظل بلا جنسيه لنه لم يطلب الجنسية السويسرية . ولم تكن سنوات المعهد الخارقة فقد استمر في مناقشات طويلة مع أصدقائه في مواضيع تتدرج من السياسة والدين إلى العلم والرياضيات وكان لا يهتم كثير بملبسه ويعزف على كمانه من حين إلى أخر في حفلات موسيقيه فرديه وكان يقوم بنزهات طويلة سيرا على الأقدام في الريف وتعلم قيادة المركب الشراعي وقد وجد بعد جو دراسته الأكاديمية الكئيب في ألمانيا حياة راقيه ولطيفه في المعهد غير أن موقفه الواهن وغير النشط تجاه قاعات الدرس لم يتغير فنادرا ما كان يحضر المحاضرات وكان يقرأ كتبه في غرفته ويستعير الملخصات من زملائه كي ينجح في امتحانه ومع ذلك وجد البرت أن الشروط الأكاديمية تتطلب منه لكي يحقق رغبته في أن يصبح فيزيائي أن يكون لديه أساس متين في علوم الرياضيات كما أقنعت مطالب المنهج البرت بميزة نظام التعليم الذاتي فاجبر نفسه على امتلاك ناصية المبادئ الأساسية وبعد نيله الشهادة عام 1900 اخفق في الحصول على مركز مساعد في المعهد لان عدم اهتمامه لم يشجع احد من الأساتذة على قبوله وقد تدبر عمل في زوريخ مع أ ز ولفر مدير مرصد السويسري الفدرالي حيث مكنه تعيينه من أن يفي بمتطلبات الحصول على الجنسية السويسرية . وفي كانون الأول /ديسمبر من عام 1900 ظهر أول بحث منشور لاينشتاين في مجلة فيزيائية وهو عمل استوحاه من أعمال الكيميائي أستفالد الطليعية في مبادئ التحليل الكهربي ومع إن هذه المقالة لم تُكسب البرت منصبا في البحث العلمي فإنه استكمل كسب عيشه بالتعليم والدروس الخاصة وفي أثناء هذا العمل غير المضمون أكمل أطروحة في النظرية الحركية للغازات وأرسلها إلى جامعه زوريخ كي يفي بشروط الدكتوراه وفي عام 1902 وجد البرت وظيفة مستقره وظيفة مدقق مبتدئ في مكتب براءات الاختراع السويسري حيث وجد في عزله جوا مثاليا للتأمل في المكان والزمان وطبيعة العالم الفيزيائي وهكذا كان ألبرت طيلة السنوات التالية يطوّر أفكاره في شقته الصغيرة في برْن ’ أفكار ثوريه عن المكان والزمان , ثم تمكن بزواجه من زميلة سابقه في الدراسة هي ميليفا ماريك أن يتجنب استهلاك وقته في شؤون الطبخ والتنظيف وكان من المشكوك فيه أن البرت اهتم يوما بكيّ سرواله فقد قضى معظم وقته حر يفكر في فيزياء نيوتن فطور بالتدريج هيكل النظرية بأن مفهوم المكان والزمان عند نيوتن مفهمو خطئ والملفت للنظر أن البرت لم يتدارس أفكاره مع أي فيزيائي أخر بل طورها لوحده وحين أرسل ثمرة بحوثه في مقالات إلى مجلة ( physik annalen der ) لم يكن قد حصل على الدكتوراه بعد لذلك خشي وهو لا يحمل أي صفه علميه بارزه أن لا ينظر بجديه لها ولكن طبيعة مقالاته الثورية انكشفت لحسن الحظ إذ رأى فين رئيس تحرير المجلة أنها كانت أعمال شاب في مقتبل العمر26 سنه يمتلك بصيرة رائعة في الفيزياء فالبحوث كانت قصيرة نسبيا ولكنها جميعا تحوي الأساسيات لتصبح نظريات جديدة ومع ذلك لم يقبل الجميع أفكار اينشتاين منذ البدء لأن عددا من العلماء المحافظين ظلوا يعارضونها كانت نتائجها ثوريه ساحقة إلى أن أتى الفيزيائيون التجريبيون واثبتوا صحت النظرية . وعلى الرغم من استقبال علماء أوروبا لاينشتاين إلا أن العلماء الذين حققوا نجاح على أفكار نيوتن عارضوا هذه الأفكار الثورية وكان اينشتاين يجل ماكس بلانك الذي كان معجب بأفكار اينشتاين وقد هدمت هذه الأفكار معظم الفيزياء النيوتينية فمثلًا كانت إن أي جسيم يستطيع أن يسير باي سرعة يريدها بشرط وجود القوه اللازمة لتلك السرعة لكن هذه الفكرة خطأ لأنه لاشي يسير بأسرع من الضوء واثبت اينشتاين بعكس نيوتن انه لكي نسرع جسم بسرعة الضوء نحتاج إلى ما لا نهاية من الطاقة وهذا مستحيل لان الطاقة الكونية محدودة . عُين البرت أينشتاين أستاذ في جامعة زوريخ عام 1909. كان البرت معجب بنيلز بور وكان الأخر كذالك ولكن كلا منهما يرى أن الأخر على ضلال بشأن أفكار هما حول النظرية الكمومية فكان البرت معارضا لها ونيلزبور مقتنع بها ولاسيما أن البرت هو من أعاد لها الحياة حيث انه اثبت أن الضوء يتألف من أمواج وجسيمات ودعّم الفكرة القائلة انه يمكن تطبيق فرضية بلانك على المادة نفسها كما طبقت على الإشعاع أما بور فهو الذي أتى بالتأييد العلمي لأولى هاتين الفكرتين مبدأ التتامية وجعل للفكرة الثانية أساس معقول بتفسير نموذج ذرة ردرفورد النووي ومع ذلك ولدت هذه الأفكار خلاف كبير بين الرجلين واقر الناس لبور بالنصر إلا أن البرت رفض الاستسلام لأنه كان يؤمن بالحتمية ويقول أن الله لا يلعب بالنرد وأما بور فقد قال انه ليس ظروري في الكم لسببيه وهذا الخلاف جعل البرت ينسحب من سواد المؤيدين للفيزياء الحديثه وبقي البرت في برلين إلى أن وصل هتلر إلى السلطة عام 1933 . وقد أصبح عرضه للقتل لانه كان داعيه للسلام ولم يكن يميل للحرب فكان الفاشيون ينتقدونه لذلك وتحط من قدره وكان يريد ان يرحل من المانيا الى الابد ولكن كان بلانك يمنعه لانه يرى في ذلك خساره كبيره لالمانيا وكان يعلم انه في اكبر صرح علمي وكان يخشى اذا رحل لا يستطيع ان يكمل الهيكله الرياضيه التي كان قد بدأ فيها عام 1920 كي يجمع الكهرطيسيه والثقاله في نظرية الحقل الموحّد. واعتلى هتلر السلطه وكانت نهاية حياة اينشتاين في برلين سافر الى امريكا في جوله لدعايه ثم عاد الى بلجيكا وتركت جوازه الالماني عن ممثل القنصل الالماني واستقر في أورستد والتحق في برنستون في عام 1933 وفيما عدا بعض الجولات العرضيه في اولايات المتحده فإنه بقي في برنستون الى ان توُفي عام 1955.
    قضى البرت اخر حياة في البحث عن نظرية الحقل الموحد ولكن جهوده ذهبت ادراج الرياح. وربما كون اهم عماله التي قامه بها اثناء إقامة في برنستون هي رسالة الشهيره التي ارسلها الى فرانكلين روزفلت في ربيع عام 1940 يحذر فيها من أن النازيين يمكن أن يصنعوا قنبله انشطاريه ويستحذ حكومة الولايات المتحده على تنسيق الجهود والبحث وقد شغل البرت اينشتاين منصب مستشار لمكتب بحرية الولايات المتحده للمعدات الحربيه منذ عام 1943 الى 1946. وبعد الحرب اخذت يتحدث على الملا ويحذر من خطر الحرب النواويه والحفاظ على النوع وكان يرى انه لابد ان تكون هناك قوه مسؤله عن مراقبة انتشار هذه الاسلحه واستمر بالدعوه لصالح الحركة الصهيونيه وعرض عليه أن يخلف حاييم وايزمان بعد موته عام 1952 في رئاسة دولة اسرائيل ولكنه رفض العرض قائلا بانه اصبح في سن لاتسمح له بالانتقال إلى اسرائيل وكان اخر اعماله هو توقيعه على بيان قبل وفاته بعدة ايام باعثه براتراند راسل يلخص البيان أخطار الحرب النوويه ويحث الامم كلها على حل خلافاتها بالطريقه السليمه.





    له حسنة وله سيئة :
    حسنته : النظرية النسبية ظلت تجول في عقول علمائنا اليوم
    1905 البعد الرابع:
    أحدث السويسري الألماني الأصل ألبرت أنشتاين الموظف المتواضع في مكتب الاختراعات في برن بسويسرا ثورة حقيقية في عالم الفيزياء. وذلك عندما خرج للعالم بنظرية النسبية المحدودة في عام 1905 ثم العامة سنة 1917 لإذ أضافت للفراغ ذي الأبعاد الثلاثة. حسب غاليلية ونيوتن بعدا رابعا هو الزمن، وأصبحت السرعة بعد ذلك عاملا هاما في سلوك المادة ضمن هذا الفراغ رباعي الأبعاد.
    وسيئته : القمبلة النووية التي أزالت مدينتين في اليابان
    1945: القنبلة الذرية في متناول البشر:
    في السادس من أغسطس عام 1945 وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية غمر نور مبهر وخيالي سماء هيروشيما، وفي التاسع منه تكرر الحدث نفسه في ناجازاكي. ولم يكن ذلك النور سماويا، بل بشريا أثبتت القنبلة من خلاله أن العلم إذا لم يستخدم بشكل إنساني وأمين قد يفتك بالبشرية كانت الحصيلة مائة وأربعين ألف قتيل بالإضافة إلى آلاف المشوهين مما خلف صدمة عالمية لا سابق لها ولم تتكرر بعدها ونأمل ألا تتكرر.


    التوقيع من تصميم الباشمهندسة سمر

  6. #16

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    الدولة
    الاسكندرية
    العمر
    28
    المشاركات
    1,253
    الاسكندر الاكبر مؤسس الاسكندريه



    ملك مقدونيا، وغازِ الإمبراطورية الفارسية، وأحد أعظم القادة العسكريين في كل العصور.

    ولد الإسكندر في بيللا، عاصمة مقدونيا القديمة، وهو ابن الملك فيليب الثاني، ملك مقدونيا، وابن الملك أوليمباس، أميرة إبيروس. وكان أرسطو هو مُعَلِّم الإسكندر؛ وقد أعطاه تدريب كبير في علم البلاغة والخطابة والأدب، وحثَّ إهتماماته بالعلوم والطب والفلسفة.. وفي صيف عام 336ق.م. أُغتيل والده، وصعد الإسكندر على العرش. وجد نفسه مُحاطاً بالأعداء في بلده، وتهديدات من المتمردين خارجها. وتخلَّص الإسكندر من كل هؤلاء بسرعة بالإعدام! ثم نزل إلى ثيسالي (ربما صقلية)، حيث تولّى حلفاؤه الحكم، وإستعاد حكم مقدونية. وقبل نهاية هذا الصيف، ثبَّت وضعه في اليونان وتم إنتخابه عن طريق الهيئة التشريعية في كورونثوس. وفي عام 355ق.م. قام الإسكندر -كرئيس اليونانيين- بحملة ناجحة ضد الفارسيين، التي قام بتخطيطها والده أصلاً، من خلال نهر الدانوب. وفي عودته سحق في إسبوع واحد إليريانز ثم ذهب إلى طيبة بسرعة، التي كانت في مرحلة الثورة. وأخذها بقوة ودمّرها، تارِكاً فقط معابد الآلِهة، وبيت الشاعِر اليوناني بيندار، وقام ببيع الساكنين الذين كانوا ما يزالوا على قيد الحياة، وكانوا نحو 8000 شخص، باعهم كعبيد. وبسبب قوة ما حدث، خضعت الولايات اليونانية الأخرى تحت سيطرته..

    وبدأ الإسكندر حربه ضد فارس في خريف عام 334ق.م. بعبور الهيليسبونت بجيش يتكون من 35000 فرقة مقدونية ويونانية؛ مع رؤساء الجيوش، وكل المقدونيين، وأنتيجوناس وبطليموس وسلوقاس. وهاجم عند نهر جرانيسوس جيشاً يتكون من 40000 رجل، وانتصر على هذا الجيش، وجعله ينسحِب، وخسر هو 110 رجلاً فقط، وبعد هذه الحرب خضعت كل ولايات آسيا الصُّغرى له. وخلال عبوره لبريجا، قيل أنه قطع عقدة جورديان. وخلال تقدّمه جنوباً، قابَل الجيش الفارسي الرئيسي، تحت قيادة داريوس الثالث، في إيسوس شمال سوريا. وحجم جيشه غير محدد، ولكن قيل أنه مكوَّن من 500 ألف رجل، وهذه مبالغة كبيرة! وإنتهت تلك الحرب بنصر عظيم للإسكندر. وهرب داريوس من خلفية الجيش شمالاً، تارِكاً أمه وزوجته وأولاده للإسكندر!! الذي عاملهم بكل إحترام نظراً لنسبهم الملوكي. وقد قابل أهل ميناء طيره الإسكندر بمقاومة شديدة، ولكن انتصر عليهم الإسكندر كالعادة، ولكن بعد حصار دام 7 أشهر! وكان ذلك عام 332ق.م. وقد غزا الإسكندر غزة، وعبر منها إلى مصر، حيث تم الترحيب به كمخلص! وبهذه الإنتصارات تحكَّم في دول محيط شرق البحر المتوسط. ثم أسَّس عام 332ق.م. مدينة الإسكندرية عند نهاية نهر النيل، والتي أصبحت بعد ذلك المركز الثقافي والعِلمي والتجاري للعالم اليوناني.

    وفي خريف عام 331ق.م. ذهب الإسكندر في رحلة سياحة إلى المعبد العظيم آمون رع، رب الشمس في مصر، والذي يُقابله زيوس عند الإغريق. وكان المصريون القدماء يؤمنون بأن الفرعون هو إبن الإله آمون رع، وقد أراد الإسكندر كحاكِم جديد للبلاد أن يعترِف به الإله كإبنٍ له. وقد نجحت تلك الرحلة جداً، وأعطته إحساساً بجذور إلهية!

    وتوالت الغزوات والإنتصارات على عشرات البلاد، إلى أن بدأ المقدونيين أنفسهم في التمرد! وكان ذلك في سبتمبر عام 325ق.م. وقد أدى القصور في الماء والطعان إلى خسارة كبيرة في جيشه. وقضى الإسكندر بعد ذلك حوالي العام في إعادة تنظيم قوّاته، وإنهاء غزواته..

    إلى أن وصل إلى بابل عام 323ق.م. وفي يونيو من نفس العام أُصيب بالحُمى ومات! وقد ترك إمبراطوريّته إلى "الأقوى" على حَد تعبيره.. وأدت هذه الشهادة إلى صراعات دامت نصف قرن..



    لقد كان الإسكندر قائداً عظيماً، وذو قدرة كبيرة على التخطيط والبراعة في الأداء والقيادة، وقد استطاع في خلال مدة وجيزة غزو العديد من البلاد.. وقد كان عادة شجاعاً وكريماً، ولكنه كان قاسيِاً وبلا رحمة في أوقاتٍ أخرى. ومن المعروف عنه أنه كان سكيراً! لدرجة أنه في إحدى المرات قتل صديقة كليتوس في نوبة غضب! وقد ندم كثيراً على ذلك الأمر.

    وقبل موته بفترة وجيزة، جعل اليونان تعبده كإله! وذلك بسبب طبيعته كإله كما كان يقول عن نفسه.. وقد إنتهى هذا الأمر بموته.

    وقد سمّى العديد من البلاد باسم "الإسكندرية"، (حوالي 44 مدينة)، وقد اهتم بتلك المدن جيداً، من حيث الرَّصْف وماء الشرب. وقد أقام في تلك البلاد عمال وشباب وتُجّار ودارِسين.. وقد انتشرت الثقافة واللغة اليونانية في تلك المدن. وبالتالي انتشرت الحضارة اليونانية وزاد تأثيرها، ومهَّدت الطريق أمام الحضارة الهيلينيّة، وغزوات الإمبراطوريّة الرومانيّة.


    التوقيع من تصميم الباشمهندسة سمر

  7. #17

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    In The Space
    المشاركات
    902

    مبتسم

    عبد الله الغافقي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اشكرك عزيزتي ساره...


    (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)


    بكلمات الله أبدا حديثي عن بطل تفتقد العروبة مثله,يفتقد الاسلام فتوحاته, لكن اراده الله ان يكون هذا البطل ضمن الكثير من الشهداء الذين يسعون الان في رزقه وجناته.


    هوعبد الرحمن الغافقي ,احد الشخصيات الاسلامية التي نحن في أشد الحاجة لكي نعرف شبابنا الأن بجهوده وبطولاتة وأيضا قصة استشهادة التي تضرب أروع الامثال في التمسك بقيم الدين ومبادئه.


    والأن نستطلع معا هذا النجم من النجوم التي سطعت في سماء الاسلام.


    فتح الأندلس:


    بعد فتح افريقية توجه بصر المسلمون الي أوروبا . باعتبارها جزء يجب ان تمتد اليه يد الفتوحات لكي تبسط السيطرة الاسلامية كاملة علي العالم القديم.وكانت المحاولات الاسلامية لفتح اوروبا تتمثل في الجهود لدخول القسطنطينية عاصمة بيزنطة . لكن بعد تولي موسي بن النصير افريقية اتجهت احلامة الي فتح الشاطيء المقابل لافريقية.وبينما كان موسي يبحث عن وسيلة اولا لتطهير اقريقية من وجود القوط من خلال ثغر سبتة ومنها الي الشاطيء المقابل عرض الكونت يوليان امير سبتة ان يقوم بدعم حملة عربية لمحاربة رودريك (لذريق) ملك القوط في ذلك الوقت,وذلك انتقاما منه علي مافعله بأبنتة.


    والحقيقة عرض يوليان لم يكن عرضا لكي يغزو المسلمون أسبانيا كما يظن البعض ولكن كان الغرض من جراء عرضه ان يقوم العرب بتحطيم شوكه رودريك الذي كانت تسانده بيزنطة بقوي اخري اقوي منه وذلك في مقابل الغنائم والمكاسب المادية التي سوف يحصل عليها المسلمون.


    ولقد وعي بن النصير غرض يوليان فقام بأزالة اي شكوك بنيه المسلمون فتح بلاده من نفسة.فأرسل موسي يستشير الوليد بن عبد الملك الخليفة الأموي بالامر والأخذ بأذنه في فتح أسبانيا .ووافق الوليد بعد نجاخ سرية مسلمة بقيادة قأئد بربري يدعي طريف بن مالك تتكون من خمسمائة رجل والعودة بغنائم تبشر بخير بلاد القوط الذي ينتظرهم.


    وعلي اثر نجاح طريف وموافقة الخليفة قام موسي بتجهيز جيش مكون من سبعة ألاف رجل ونقلهم يوليان بسفنة الي البر المقابل ,وقاد هذا الجيش (طارق بن زياد بن عبدالله بن ولغو بن ورفجوم بن نيرغاس بن ولهاص بن يطومث بن نفزا)الاسم كاملا.


    ونجح الجيش المسلم في عام 92 هجريا /711 ميلاديا ان يهزم جيش القوط الذي كان اضعافة في موقعه الفرنتيره وان يقتل رودريك


    مابعد الفتح:


    بعدان استتب الامر للمسلمين في اسبانيا واحكموا قبضتهم عليها ,اتجة فكر القائد موسي الذي لايرضيه سوي صيحات الجهاد في سبيل الله ان تظل في اذنيه جنبا الي جنب صليل السيوف وصهيل الخيول ,الي فتح أوروبا والدخول الي القسطنطينية عن طريق الغرب والعبور الي دمشق من الضفه الأخري.


    لكن الخلاف مع الحكام منع موسي من تنفيذ حلمه فحين ذهابة الي الوليد في مرض الموت بغنائم الاندلس طلب منه سليمان بن عبد الملك ان يتأخر في قدومه لقرب وفاه الوليد وان يبدأ سليمان خلافتة باستقبال هذة الغنائم لكن موسي رفض وقدم الي الوليد.حتي حضر منيته ولم يرجع الي الأندلس من حينها حتي توفي.


    أمير بلاط الشهداء:


    بعد موسي بن النصير تولي ولاه كثيرون أمارة الاندلس لكن وجود العصبيات الكثيرة من بربر وعرب وشاميين ومصريين بجانب الصقالبة أوجد خلافات كثيرة وثورات عديدة كادت تعصف بالولاية الوليدة.الي ....


    الي أن تولاها الامير عبد الرحمن الغافقي والذي استطاع في فترة قليله ان يوحد الجميع خلف راية واحدة وهدف واحد وأن يقضي علي الثورات والفتن وان يقوم بتوجيه القوي المسلمة الي فتح بلاد الفرنج.

    نقلا من منتدى المؤرخ..

  8. #18

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    In The Space
    المشاركات
    902

    مبتسم

    عبد الله الغافقي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اشكرك عزيزتي ساره...


    (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)


    بكلمات الله أبدا حديثي عن بطل تفتقد العروبة مثله,يفتقد الاسلام فتوحاته, لكن اراده الله ان يكون هذا البطل ضمن الكثير من الشهداء الذين يسعون الان في رزقه وجناته.


    هوعبد الرحمن الغافقي ,احد الشخصيات الاسلامية التي نحن في أشد الحاجة لكي نعرف شبابنا الأن بجهوده وبطولاتة وأيضا قصة استشهادة التي تضرب أروع الامثال في التمسك بقيم الدين ومبادئه.


    والأن نستطلع معا هذا النجم من النجوم التي سطعت في سماء الاسلام.


    فتح الأندلس:


    بعد فتح افريقية توجه بصر المسلمون الي أوروبا . باعتبارها جزء يجب ان تمتد اليه يد الفتوحات لكي تبسط السيطرة الاسلامية كاملة علي العالم القديم.وكانت المحاولات الاسلامية لفتح اوروبا تتمثل في الجهود لدخول القسطنطينية عاصمة بيزنطة . لكن بعد تولي موسي بن النصير افريقية اتجهت احلامة الي فتح الشاطيء المقابل لافريقية.وبينما كان موسي يبحث عن وسيلة اولا لتطهير اقريقية من وجود القوط من خلال ثغر سبتة ومنها الي الشاطيء المقابل عرض الكونت يوليان امير سبتة ان يقوم بدعم حملة عربية لمحاربة رودريك (لذريق) ملك القوط في ذلك الوقت,وذلك انتقاما منه علي مافعله بأبنتة.


    والحقيقة عرض يوليان لم يكن عرضا لكي يغزو المسلمون أسبانيا كما يظن البعض ولكن كان الغرض من جراء عرضه ان يقوم العرب بتحطيم شوكه رودريك الذي كانت تسانده بيزنطة بقوي اخري اقوي منه وذلك في مقابل الغنائم والمكاسب المادية التي سوف يحصل عليها المسلمون.


    ولقد وعي بن النصير غرض يوليان فقام بأزالة اي شكوك بنيه المسلمون فتح بلاده من نفسة.فأرسل موسي يستشير الوليد بن عبد الملك الخليفة الأموي بالامر والأخذ بأذنه في فتح أسبانيا .ووافق الوليد بعد نجاخ سرية مسلمة بقيادة قأئد بربري يدعي طريف بن مالك تتكون من خمسمائة رجل والعودة بغنائم تبشر بخير بلاد القوط الذي ينتظرهم.


    وعلي اثر نجاح طريف وموافقة الخليفة قام موسي بتجهيز جيش مكون من سبعة ألاف رجل ونقلهم يوليان بسفنة الي البر المقابل ,وقاد هذا الجيش (طارق بن زياد بن عبدالله بن ولغو بن ورفجوم بن نيرغاس بن ولهاص بن يطومث بن نفزا)الاسم كاملا.


    ونجح الجيش المسلم في عام 92 هجريا /711 ميلاديا ان يهزم جيش القوط الذي كان اضعافة في موقعه الفرنتيره وان يقتل رودريك


    مابعد الفتح:


    بعدان استتب الامر للمسلمين في اسبانيا واحكموا قبضتهم عليها ,اتجة فكر القائد موسي الذي لايرضيه سوي صيحات الجهاد في سبيل الله ان تظل في اذنيه جنبا الي جنب صليل السيوف وصهيل الخيول ,الي فتح أوروبا والدخول الي القسطنطينية عن طريق الغرب والعبور الي دمشق من الضفه الأخري.


    لكن الخلاف مع الحكام منع موسي من تنفيذ حلمه فحين ذهابة الي الوليد في مرض الموت بغنائم الاندلس طلب منه سليمان بن عبد الملك ان يتأخر في قدومه لقرب وفاه الوليد وان يبدأ سليمان خلافتة باستقبال هذة الغنائم لكن موسي رفض وقدم الي الوليد.حتي حضر منيته ولم يرجع الي الأندلس من حينها حتي توفي.


    أمير بلاط الشهداء:


    بعد موسي بن النصير تولي ولاه كثيرون أمارة الاندلس لكن وجود العصبيات الكثيرة من بربر وعرب وشاميين ومصريين بجانب الصقالبة أوجد خلافات كثيرة وثورات عديدة كادت تعصف بالولاية الوليدة.الي ....


    الي أن تولاها الامير عبد الرحمن الغافقي والذي استطاع في فترة قليله ان يوحد الجميع خلف راية واحدة وهدف واحد وأن يقضي علي الثورات والفتن وان يقوم بتوجيه القوي المسلمة الي فتح بلاد الفرنج.

    نقلا من منتدى المؤرخ..

  9. #19

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    In The Space
    المشاركات
    902

    مبتسم يحيى عياش

    ( يحيى عياش )

    يحيى عياش.. شعلة للمقاومة.. راية للشهادة.. شعاع إثر شعاع.. سنبلة تلو سنبلة.. وتواصل قافلة الشهداء عبر التاريخ.. نجم جهادي انضم إلى كوكبة الشهداء.. ريحانة انغرست في أرض فلسطين.. هكذا ترجَّل فارس المجاهدين قائد مجموعات الاستشهاديين في كتائب الشهيد (عز الدين القسام)- الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).



    حياته

    لم يكن عياش إنسانًا عاديًّا، ولا شخصًا محدود القدرات والمواهب؛ بل كان رجلاً فذًّا، ومجادها متمرسًا، وقائدًا صلبًا، ومؤمنًا ورعًا، تفيض نفسه بالإيمان، وتعمر روحه بالصفاء والنور والتقوى.. نشأ يحيى عياش في قرية (رافات)، التي ولد فيها عام 1966م، ودرس العلوم الإسلامية، وحفظ القرآن الكريم، وتفوق في دراسة الابتدائية والثانوية؛ وهو ما دفعه إلى دراسة الهندسة الكهربائية في جامعة (بيرزيت)، فحصل منها عام 1991م على شهادة البكالوريوس.



    تفوق عياش في الدراسة، ولم يمنعه انشغاله بمسألة التحصيل العلمي من التفكير في قضايا شعبه، والتخلص من الاحتلال اليهودي الجاثم على أرض فلسطين، فاتجه عياش لتسخير مقدراته العلمية وتفوقه في مجال الهندسة الكهربائية؛ لمحاربة الإرهاب اليهودي الذي يرتكب المجازر ضد الآمنين في منازلهم، والعاملين في حقولهم، والمصلين في معابدهم، فبرع يحيى عياش في صنع المتفجرات والعبوات الناسفة، واستطاع ابتكار طرق مختلفة للتفخيخ والتفجير، وأجاد التحرك والاختفاء، واستطاع من خلال ترؤسه لمجموعات الاستشهاديين في كتائب الشهيد عز الدين القسام أن ينتقم لضحايا الإرهاب الصهيوني الذي يدير منذ أوائل هذا القرن حربًا للقتل والإرهاب والتعذيب والبطش، تارة بأيدي العصابات الصهيونية، وطورًا بأيدي المستوطنين وجيش الاحتلال.



    زواجه

    تزوج الشهيد المهندس بعد تخرجه مباشرة من كلية الهندسة من الأخت "أسرار"، وأنجب منها ولدان؛ البراء، وعبداللطيف.



    أهم العمليات

    عبقرية القائد يحيى عياش نقلت المعركة إلى قلب المناطق الآمنة التي يدَّعي الإسرائيليون (الصهاينة) أن أجهزتهم الأمنية تسيطر فيها على الوضع تمامًا، فبعد العمليات المتعددة التي نفدت ضد مراكز الاحتلال والدوريات العسكرية، نفذ مقاتلو حماس بتخطيط من قائدهم عياش عددًا من العمليات داخل المناطق الآمنة، أهمها:



    1- إبريل 1994م: الشهيد رائد زكارنة يفجر سيارة مفخخة قرب حافلة صهيونية في مدينة العفولة؛ وهو ما أدَّى إلى مقتل ثمانية صهاينة، وجرح ما لا يقل عن ثلاثين، وقالت حماس: إن الهجوم هو ردها الأول على مذبحة المصلين في المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.
    2- إبريل 1994م: مقاتل آخر من حركة حماس هو الشهيد عمار عمارنة يفجر شحنة ناسفة ثبتها على جسمه داخل حافلة صهيونية في مدينة الخضيرة داخل الخط الأخضر؛ وهو ما أدى إلى مقتل 5 صهاينة وجرح العشرات.



    3- أكتوبر 1994: الشهيد صالح نزال؛ وهو مقاتل في كتائب الشهيد عز الدين القسام، يفجر نفسه داخل حافلة ركاب صهيونية في شارع ديزنغوف في مدينة تل أبيب؛ وهو ما أدى إلى مقتل 22 صهيونيًّا، وجرح ما لا يقل عن 40 آخرين.



    4- ديسمبر 1994م: الشهيد أسامة راضي؛ وهو شرطي فلسطيني، وعضو سري في مجموعات القسام، يفجر نفسه قرب حافلة تقل جنودًا في سلاح الجو الصهيوني في القدس، ويجرح 13 جنديًّا.



    5- يناير 1995م: مقاتلان فلسطينيان يفجران نفسيهما في محطة للعسكريين الصهاينة في منطقة بيت ليد قرب نتانيا؛ وهو ما أدى إلى مقتل 23 جنديًّا صهيونيًّا، وجرح أربعين آخرين في هجوم وصف أنه الأقوى من نوعه، وقالت المصادر العسكرية الصهيونية: إن التحقيقات تشير إلى وجود بصمات المهندس في تركيب العبوات الناسفة.



    6- إبريل 1995م: حركتا حماس والجهاد الإسلامي تنفذان هجومين استشهاديين ضد مواطنين يهود في قطاع غزة؛ وهو ما أدى إلى مقتل 7 مستوطنين؛ ردًّا على جريمة الاستخبارات الصهيونية في تفجير منزل في حي الشيخ رضوان في غزة، أدى إلى استشهاد نحو خمسة فلسطينيين، وبينهم الشهيد "كمال كحيل" أحد قادة مجموعات القسام ومساعد له.



    7- يوليو 1995م: مقاتل استشهادي من مجموعات تلاميذ المهندس يحيى عياش التابعة لكتائب الشهيد عز الدين القسام يفجر شحنة ناسفة ثبتها على جسمه داخل حافلة ركاب صهيونية في رامات غان بالقرب من تل أبيب؛ وهو ما أدى إلى مصرع 6 صهاينة وجرح 33 آخرين.



    8- أغسطس 1995 هجوم استشهادي آخر استهدف حافلة صهيونية للركاب في حي رامات أشكول في مدينة القدس المحتلة؛ وهو ما أسفر عن مقتل 5 صهاينة وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح، وقد أعلن تلاميذ المهندس يحيى عياش مسئوليتهم عن الهجوم.



    المطلوب رقم واحد

    إنجازات المهندس التي أنهكت الاحتلال وأجهزته الأمنية جعلته المطلوب رقم 1 للأجهزة اليهودية التي طاردته طوال 5 سنوات، وسخرت كل إمكانياتها لكشف هذا اللغز، وشكلت وحدة تنسيقية بين كافة الأجهزة الأمنية لتقصي أية إشارة عن تحرك المهندس ونظموا دراسات عديدة حول شخصية المهندس وأسلوب حياته، وراقبوا أصدقاءه في فترة الدراسة، وأرسلوا وحداتهم الخاصة التي نصبت له الكمائن في الليل والنهار في المدن والمخيمات في الغابات والكهوف؛ حيث لم تعد هناك قرية في الضفة الغربية إلا وداهمتها وحدة مختارة من جنود الاحتلال الصهيوني؛ بحثًا عن الأسطورة الجهادية التي ولدتها وأهلتها حماس.. مرات كثيرة أنجى الله يحيى عياش قبل وصول الصهاينة بدقائق في حي القصبة في نابلس، وفي حي الشيخ رضوان في غزة؛ حيث استشهد رفيق جهاده الشهيد كمال كحيل، ومطلوب آخر من حماس هو إبراهيم الدعس.



    شهادته

    لكن بعد طول جهاد آن أوان الاستشهاد، واقترب الرحيل، ونال يحيى عياش شهادة كان يلاحقها، فترجل الفارس إلى عليين، وصعدت روحه الطاهرة إلى باريها صباح يوم 5/1/1996م، اغتالت يد الحقد والغدر الصهيوني البطل الهمام، أسطورة الجهاد والفداء، بعد عملية استخباراتية تكنولوجية معقدة، هي الأولى في هذا العالم بعد تفخيخ الهاتف المحمول الذي كان يستخدمه أحد أصدقاء المجاهد بتواطؤ وتعاون الأجهزة الأمنية الفلسطينية.



    ورحل القائد المهندس إلى علين مع الأنبياء والشهداء والصدقين، ينعم برضا الله وجنات عرضها السموات والأرض، ويُحيي بدمائه الطاهرة أمَّة وأمل: ﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾ (آل عمران: 169).


    مزيد عن حياته:
    http://www.alqassam.com/arabic/?action=shohda&&nid=60

    من منتديات المؤرخ...
    التعديل الأخير تم بواسطة Egypt lover ; 14-06-2006 الساعة 06:52 PM

  10. #20

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    In The Space
    المشاركات
    902

    يغمز

    ملحمة بطولة علي أرض سيناء

    اللواء بحرى محمود فهمي


    رحل في الاحتفال بيوم التحرير


    بعد أن حصل الطالب محمود عبدالرحمن فهمي علي شهادة التوجيهية عام‏1946(‏ الثانوية العامة الآن‏),‏ قدم أوراقه للالتحاق بكلية الطب‏,‏ التي سبق أن التحق بها شقيقه الأكبر‏,‏ وبعد أيام زارهم قريب لهم‏,‏ وأخبرهم أن الملك فاروق وقع مرسوما ملكيا بإعادة إنشاء السلاح البحري‏,‏ الذي قررت سلطة الاحتلال الانجليزي إلغاءه بعد هزيمة القوات المصرية بقيادة أحمد عرابي في موقعة التل الكبير عام‏1882.‏ بعدها أنبأهم عن بدء اجراءات قبول أول دفعة للالتحاق بالكلية البحرية‏,‏ ثم التفت الضيف إلي محمود وسأله‏,‏ عما إذا كان يرغب في الالتحاق بهذه الدفعة؟

    فأجابه بأنه تقدم للالتحاق بكلية الطب فما كان من قريبهم الضيف البكباشي‏(‏ المقدم‏)‏ فريد أبوشادي إلا أن أخبره أنه سيسافر إلي الاسكندرية غدا في قطار الساعة التاسعة صباحا‏,‏ فإذا ما أعاد التفكير في الأمر‏,‏ وقرر الالتحاق بالكلية البحرية‏,‏ فما عليه سوي اللحاق بهذا القطار‏.‏

    وأمضي الشاب الليلة ساهرا يفكر في مستقبله‏,‏ وفي الصباح الباكر أعد حقيبته‏,‏ واتجه إلي محطة السكك الحديدية للسفر إلي الاسكندرية‏.‏

    وانضم إلي أول دفعة بالكلية البحرية‏,‏ وكان العدد‏50‏ طالبا‏.‏

    واندلعت معركة‏1948,‏ وهو طالب بالكلية‏.‏ وانتهت سنوات الدراسة‏,‏ وجاء ترتيبه الثالث علي الدفعة‏.‏ وفي عام‏1950‏ تقرر سفر الثمانية الأوائل إلي انجلترا في بعثة لدراسة التخصصات البحرية التي تؤهلهم لرتبة الملازم الثاني بحري‏.‏ وتخصص في دراسة المدفعية هو وزميله فاروق الشيخ‏.‏

    وقبل أن تبدأ فرقة التخصص‏,‏ استدعاهما الضابط المسئول عن هذه الفرقة‏,‏ وأخبرهما أن بالفرقة ثلاثة ضباط من البحرية الاسرائيلية‏.‏ فإن كان وجودهم سيحول بينهما وبين الاستمرار في الدراسة فإنه يمكنهما العودة إلي وطنهما‏.‏ ثم قال لهما إنني أنصحكما مخلصا بالاستمرار في الدراسة لأنكما لو قررتما العودة لن تستفيدوا شيئا‏,‏ ولن تخدموا وطنكم‏,‏ أما الاسرائيليون فسيتعلمون ويستفيدون وسيتأهلون لخدمة وطنهم بصورة أفضل‏.‏

    وأخذ الضابطان المصريان بنصيحة الضابط الانجليزي‏.‏

    وطوال فترة الدراسة كانا هما الأفضل‏,‏ والأكثر تفوقا بين‏12‏ دارسا‏,‏ اثنان من الدنمارك‏,‏ وأربعة من تايلاند‏,‏ وواحد من فنزويلا‏,‏ وثلاثة من إسرائيل‏,‏ بالاضافة إليهما‏.‏

    ويعود إلي مصر بعد انتهاء البعثة‏,‏ ليعمل بالوحدات البحرية المختلفة‏.‏ ويشارك في المفاوضات التي انتهت إلي أول صفقة سلاح مع الاتحاد السوفييتي عام‏1955,‏ التي أطلق عليها صفقة الأسلحة التشيكية‏,‏ وتشيكوسلوفاكيا منها بريئة‏.‏

    ويبدأ مرحلة جديدة من التدريب علي القطع البحرية الجديدة في بولندا‏,‏ بعدها يعود إلي الاسكندرية‏.‏

    وتصل إلي قاعدة الاسكندرية البحرية المدمرات التي تم التعاقد عليها بقيادة أطقم سوفيتية‏,‏ وإن كانوا يرتدون ملابس البحرية البولندية ويرفعون علي المدمرات الأعلام البولندية ليقتنع الناس‏,‏ بأن الصفقة مع بولندا وليست مع الاتحاد السوفيتيي‏.‏

    وتخوض مصر تجربة الحرب مع اسرائيل مرة أخري عام‏1956,‏ وتخضع سيناء للاحتلال الاسرائيلي بالاضافة إلي قطاع غزة‏.‏

    وتتحرر سيناء بفضل الضغوط الدولية خاصة الأمريكية‏,‏ ولكن بعد أن تحصل اسرائيل علي حق المرور في كل من خليج العقبة وقناة السويس‏.‏

    ويشارك الرجل في معارك اليمن بعد نجاح الانقلاب العسكري الذي قاده السلال عام‏1962,‏ وتدخل مصر عسكريا لمساندة الانقلاب والانقلابيين‏.‏

    ويتحول التدخل العسكري إلي ورطة كبيرة استنزفت مصر اقتصاديا ونالت من حيويتها‏,‏ بعد أن تضخم حجم القوات المسلحة باليمن وتجاوز الرقم‏65‏ ألف مقاتل‏.‏ وكانت التكاليف اليومية لهذه القوات تتجاوز نصف مليون جنيه استرليني‏.‏ وتدق طبول الحرب بدءا من مايو‏1967,‏ وتحشد مصر قواتها في سيناء بصورة عشوائية اعتبارا من يوم‏15‏ مايو‏,‏ وتندلع الحرب في‏5‏ يونيو‏1967,‏ وتتوقف النيران بعد أن واجهت مصر هزيمة غير مسبوقة‏.‏

    وقبل أن يتوقف إطلاق النار يبرز علي المسرح عدد من القادة والضباط‏,‏ بفضل الأدوار التي أدوها والمسئوليات التي تحملوها‏,‏ والجهود التي بذلوها‏,‏ منهم اللواء محمد صادق مدير المخابرات الحربية‏,‏ والعميد كمال حسن علي قائد فرقة مدرعة‏,‏ والمقدم إبراهيم سلامة قائد مكتب مخابرات العريش‏,‏ والرائد محمود عادل وكان يعمل تحت قيادة إبراهيم سلامة‏,‏ والمقدم إبراهيم الرفاعي‏.‏

    وكان دور ابراهيم الرفاعي‏,‏ هو النقطة التي انطلق منها التفكير لتشكيل مجموعة كوماندوز للعمل خلف خطوط العدو في سيناء‏.‏

    وتبدأ القصة‏,‏ بعد أن تبين محمد صادق أنه لابد من عرقلة وصول القوات المدرعة الاسرائيلية التي تتقدم علي الطريق الساحلي بسرعة حتي تتمكن من إغلاق مضايق سيناء الثلاثة من جهة الغرب لتمنعها من الوصول إلي القناة والعبور إلي الضفة الغربية لها‏.‏ وبذلك كانت هذه القوات ستعمل كسندان‏,‏ في حين تقوم المجموعات المدرعة الثلاث التي تطارد القوات المصرية المنسحبة بدور المطرقة‏,‏ خاصة بعد أن تدخل المضايق‏.‏

    وأسند محمد صادق المهمة إلي ابراهيم الرفاعي الذي اختار مجموعة من الضباط والصف والجنود‏,‏ وبعد أن تمكن من الوصول إلي الطريق الساحلي أعد عددا من الكمائن القتالية أدت في النهاية إلي توقف الطابور المدرع الاسرائيلي لعدة ساعات كانت كافية لاتمام وصول عشرات الآلاف من القوات المنسحبة إلي الضفة الغربية للقناة‏.‏

    هذا النجاح‏,‏ وهذه الشجاعة‏,‏ والكفاءة في تحمل المسئولية‏,‏ وفي مثل هذه الظروف أهلته لقيادة مجموعة الكوماندوز‏(‏ المجموعة‏39‏ قتال‏)‏ التي تحملت الجزء الأكبر من مسئولية العمل خلف خطوط العدو طوال الفترة التي أعقبت احتلال اسرائيل لسيناء واستمرت حتي ما بعد وقف إطلاق النار في أغسطس عام‏1970.‏

    بعدها تمكن الرفاعي من تفجير تشوينات الذخيرة التي تركتها القوات المصرية في سيناء لتمنع القوات الاسرائيلية من استخدامها‏,‏ ومن نسف قطار اسرائيلي كان متجها من سيناء إلي اسرائيل بركابه من القادة والضباط والجنود المتوجهين لقضاء إجازة بين أهليهم‏.‏

    وجاءت هذه العمليات لتعكس رفض مصر الهزيمة‏,‏ وفي نفس الإطار شنت القوات الجوية هجوما علي القوات الاسرائيلية شرق القناة‏.‏

    أما العملية الكبري في تلك الفترة فتمثلت في إغراق المدمرة إيلات وكانت المدمرة قد درجت علي الإبحار في المياه الاقليمية المصرية في مواجهة بورسعيد‏,‏ فقررت القيادة إغراقها‏.‏ واجتمع العميد بحري محمود عبدالرحمن فهمي رئيس شعبة عمليات القوات البحرية بفريق من قادة وضباط الشعبة منهم العقيد محمد علي محمد والمقدم علي جاد لدراسة الموقف‏,‏ ووضع خطة إغراق المدمرة‏.‏

    وتقود المجموعة العمل‏,‏ ويخرج لنشا صواريخ‏,‏ الأول بقيادة النقيب أحمد شاكر والثاني بقيادة النقيب لطفي جاد الله‏.‏

    وفي مكتب العقيد عادل هاشم‏,‏ جلس محمود فهمي في انتظار بلاغات العملية بعد أن أبلغ الفريق ذكري قائد القوات البحرية بالخطة‏.‏

    وبدأت البلاغات من قاعدة بورسعيد البحرية‏,‏ صاروخ نمرة واحد طلع‏..‏ صاروخ نمرة واحد أصاب الهدف‏..‏ صاروخ نمرة اثنين طلع‏..‏ صاروخ نمرة اثنين أصاب الهدف‏..‏ الهدف تحطم

    هكذا في دقائق معدودة تحطمت أكبر وحدة بحرية اسرائيلية‏,‏ لقد غرقت إيلات‏..‏ ولحقت بالكبرياء الاسرائيلية إهانة كبيرة‏,‏ وتمكنت البحرية المصرية من جدع أنف اسرائيل وقواتها البحرية‏.‏

    واللافت للنظر أن الرجال الثلاثة الذين شكلوا العمود الفقري لمجموعة العمليات المسئولة عن إغراق إيلات‏,‏ قد أصبحوا فيما بعد قادة للقوات البحرية‏.‏

    ويصدر قرار بتعيين محمود عبدالرحمن فهمي قائدا للقوات البحرية اعتبارا من يوم‏12‏ سبتمبر‏1969.‏

    وكان من أهم ما فكر فيه أن يمسك بزمام المبادرة‏,‏ وأن تتحول القوات البحرية للهجوم‏,‏ وأن تتحرك الوحدات البحرية إلي حيث تتحرك الوحدات البحرية الاسرائيلية‏,‏ مع اتخاذ الاجراءات الدفاعية التي تستوجبها الظروف‏.‏

    وفي أوائل شهر أكتوبر‏1969,‏ أي بعد تعيينه بأقل من ثلاثة أسابيع‏,‏ التقي باللواء محمد صادق رئيس هيئة أركان حرب القوات المسلحة‏,‏ وأثناء مناقشة ضرب بعض التجمعات الاسرائيلية علي الساحل‏,‏ اقترح صادق منطقة العريش‏,‏ واستقر الرجلان في نهاية الحوار علي إعداد خطة لقصف تجمعات العدو في منطقتي رمانة وبالوظة‏,‏ التي سبق أن هاجمتها مجموعة الرفاعي بالصواريخ أرض ـ أرض‏.‏

    والمنطقتان تبعدان عن بورسعيد بنحو‏40‏ كيلو مترا‏,‏ وتبعد كل منطقة منهما عن الأخري بنحو‏10‏ كيلو مترات‏.‏ وتستخدم اسرائيل الموقعين كمخازن للذخيرة بالاضافة إلي تكديسات وتجمعات شئون إدارية‏.‏

    والمنطقتان تبعدان عن الساحل بنحو‏5‏ كيلو مترات‏.‏

    مثل هذا التفكير الهجومي‏,‏ أتسم بالجسارة‏,‏ وبالرغبة في تكبيد اسرائيل أكبر قدر من الخسارة‏,‏ لا تلك المتمثلة أو الناتجة عن العملية الهجومية‏,‏ بل وأيضا فيما سوف تسفر عنه من نتائج ستؤدي إلي تحمل الميزانية العسكرية الاسرائيلية المزيد من الأعباء‏.‏

    فمثل هذه المنطقة‏,‏ كانت تعد بعيدة عن متناول الأعمال العسكرية المصرية‏,‏ وإذا كانت قوات الكوماندوز قد وصلت إليها‏,‏ فإن حجم الخسائر يظل محدودا قياسا بالخسائر التي ستنجم عن عملية قصف بحري باستخدام المدمرات‏.‏

    وكان وصول المدمرات المصرية إلي هذه المنطقة يعني زيادة الدوريات البحرية الاسرائيلية وعدد نقاط المراقبة‏,‏ ومضاعفة قوة الحراسة برا وبحرا‏.‏

    ولكن كانت هناك عقبات ومحاذير‏,‏ فمثل هذه المناطق لايمكن قصفها في عملية نهارية‏,‏ لأن ذلك يعني إمكانية كشفها‏,‏ وسهولة التعامل معها سواء بواسطة الوحدات البحرية أوالقوات الجوية‏.‏ ولم تكن القوات الجوية المصرية بقادرة علي توفير مظلة جوية لحماية القطع البحرية التي ستشارك في العملية‏.‏

    وقد راعي فريق التخطيط مثل هذه الظروف‏,‏ وتضمنت الخطة أن يتم القصف ليلا‏,‏ مع الاحتفاظ بعاملي المفاجأة والمبادأة‏.‏

    وكانت المفاجأة هي العنصر الرئيسي لنجاح الخطة‏,‏ لذا تقرر مراعاة حصر المعلومات في أقل عدد ممكن من الأفراد وإخفاء أخبار العملية حتي عن المنفذين‏.‏

    وتقرر أن يتم قصف المنطقة بواسطة المدمرتين الناصر ودمياط‏,‏ علي أن تغادرا قاعدة الاسكندرية في ميعاد مناسب وفي إطار برامج التدريب الشهرية العادية‏,‏ وأن تتجها غربا في البحر المتوسط قبل أن تعودا إلي اتجاه الشرق‏,‏ للتوجه نحو منطقة الهدف بعد معرفة الخطة والتعليمات الخاصة بها‏.‏

    ومن أجل التصديق علي خطة العملية سافر الفريق صادق رئيس الأركان وبصحبته اللواء التهامي رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة إلي الاسكندرية‏,‏ حفاظا علي السرية‏,‏ وحرصا علي عنصر المفاجأة‏,‏ وجاء يوم التنفيذ وهو نفس اليوم المحدد في خطة تدريب القتال الاسبوعية لاختيار المهمة النهائية للمدمرين‏,‏ واستدعي قائد القوات البحرية الرائد هاني قاسم ضابط أمن القيادة‏,‏ وأعطاه تعليمات العملية لكي يسلمها للعقيد جلال فهمي قائد لواء المدمرات قبل خروج المدمرتين للبحر‏,‏ وكان نصها‏:‏ من قائد القوات البحرية إلي العقيد جلال فهمي قائد لواء المدمرات‏.‏ شعبان‏8‏ نفذ اليوم‏.‏ بالتوفيق بإذن الله‏.‏

    وكانت جملة شعبان‏8‏ هي الاسم الذي تم اختياره للعملية وخرجت المدمرتان‏,‏ وأجرتا بعض التدريبات‏,‏ قبل أن تتجها شرقا‏.‏

    ولقد كان علي ظهر كل مدمرة خبير روسي‏,‏ وقد اقترح محمود فتحي انزالهما إلا أن الفريق صادق رفض موضحا أن مثل هذه الخطوة قد تكشف لهما أو لغيرهما أن خلق خطة الابحار عملية جري التخطيط لها‏.‏

    وباشر الكل عملهم كالمعتاد‏:‏ اللواء صادق رئيس الأركان‏,‏ اللواء طيار علي بغدادي قائد القوات الجوية‏,‏ اللواء بحري محمود فهمي‏,‏ والكل في انتظار التوقيتات التي تضمنتها الخطة‏,‏ بعد أن تم اتخاذ كل الترتيبات لوضعها موضع التنفيذ‏.‏

    وفي الساعة الثامنة مساء‏,‏ اجتمع محمود فهي بقادة القوات البحرية‏,‏ وأبلغهم بالخطة‏,‏ ونشطت دورة العمل في مركز العمليات الدائم‏.‏

    وفي تمام الساعة الحادية عشرة إلا عشر دقائق‏,‏ بدأت سرايا المدفعية الساحلية في قاعدة بورسعيد تقصف النقطة الاسرائيلية الحصينة شرق بورفؤاد‏.‏

    واستمر القصف لمدة‏10‏ دقائق وكان الهدف جذب أنظار العدو باتجاه هذه النقطة‏,‏ وبعيدا عن منطقتي رمانة وبالوظة‏.‏

    وفي الساعة الحادية عشرة‏,‏ بدأت المدفعية الثقيلة بالمدمرتين من عيار‏130‏ مم ثمانية مدافع‏,‏ أربعة في كل مدمرة ــ في قصف المنطقتين في حراسة عدد من لنشات الصواريخ وزوارق الطوربيد واستمر القصف لمدة‏20‏ دقيقة‏.‏

    وسار كل شئ مثلما خططت القيادة‏,‏ بل وعلي أحسن ما تمني قائد القوات البحرية‏.‏

    وبدأت رحلة العودة إلي الاسكندرية‏,‏ واتجهت المدمرتان غربا بعيدا عن خط السير العادي‏,‏ لتجنب محاولات طائرات السلاح الجوي الاسرائيلي العثور عليهما وظهرت في السماء أول طائرة استطلاع اسرائيلية‏,‏ كمقدمة لهجوم جوي علي المدمرتين وباقي قطع الحراسة البحرية‏.‏ وبعد نحو ربع ساعة كانت الطائرات الاسرائيلية تحلق في سماء المنطقة‏,‏ وتستخدم القنابل المضيئة لإنارتها‏,‏ وبعد اكتشاف مدافع المدمرتين‏,‏ بدأت معركة جديدة بين وسائل الدفاع الجوي بالمدمرتين المتمثلة في مدافع مضادة للطائرات خاصة من عيار‏57‏ مم‏.‏ وسقطت القنابل الاسرائيلية علي مسافة أمتار من المدمرة الناصر التي كانت سرعتها أقل من سرعة المدمرة دمياط‏.‏

    وقد أصابت شظية من شظايا القنابل التي أصابت القطعة البحرية أحد الجنود أفراد طاقم موقع مضاد للطائرات‏,‏ فخلع قميصه ومزقه وربط به كتفه‏,‏ واستمر في الضرب‏,‏ وعندما هدأ القصف المعادي‏,‏ نزل إلي العيادة‏,‏ حيث استخرج الطبيب الشظية‏,‏ وبعدها صمم علي العودة إلي موقعه للاستمرار في القتال‏.‏

    في هذه الأثناء‏,‏ كان رئيس الأركان يدخر مفاجأة لإنقاذ المدمرتين من مواصلة الهجوم الجوي المعادي‏,‏ حيث أقلعت مقاتلة ليلية من طراز ميج‏21‏ وحلقت علي ارتفاع عال فوق المنطقة‏,‏ فتصور الاسرائيليون أن هناك كمينا جويا ينتظرهم‏,‏ استكمالا لعملية القصف البحري‏,‏ فانحسر الهجوم قليلا لتبين حقيقة الأمر‏.‏

    في تلك اللحظات أمر اللواء صادق بإضاءة مدينة بورسعيد إضاءة كاملة‏.‏ وابتلع العدو الطعم‏,‏ وتوقع أن تتجه المدمرتان إلي بورسعيد‏,‏ فركز نشاطه الجوي في هذه المنطقة‏,‏ وهذا بالتحديد ما خطط له رئيس الأركان‏.‏

    وفي الساعة الرابعة صباحا‏,‏ وصل بلاغ من نقطة ملاحظة عند الطابية بمنطقة رشيد يفيد مرور قطعتين بحريتين معاديتين في اتجاه الاسكندرية‏.‏

    وطلب محمد صادق التأكد‏,‏ من قطعة واحدة أم قطعتين‏,‏ وجاء تأكيد البلاغ عن قطعتين فحمد الله‏,‏ ولكنه لم يتصل برئيس الجمهورية إلا بعد التأكد تماما أنهما القطعتان المعنيتان‏.‏

    وفي الساعة السادسة من صباح اليوم التالي‏,‏ لمح اللواء بحري محمود فتحي المدمرتين من شرفة مكتبه المطل علي البحر بمنطقة رأس التين‏,‏ فسجد لله شكرا‏.‏

    أما الحرائق التي اشتعلت في منطقتي رمانة وبالوظة من جراء القصف‏,‏ فقد استمرت لأكثر من‏30‏ ساعة‏.‏

    هذه مجرد سطور من قصة حياة قائد وبطل مصري من أفضل قادة وأبطال القوات المصرية المسلحة والقوات البحرية‏,‏ رحل عن عالمنا يوم الجمعة الماضي‏,‏ وبعد أيام من الاحتفال بيوم تحرير سيناء استعادت مصر سيادتها كاملة علي أرضها لأول مرة في التاريخ المعاصر‏,‏ أي في اليوم الذي أسهم بجهده وحسن قيادته في التمهيد له وصنعه‏.‏

    هذا مقال من جريدة الاهرام
    http://friday.ahram.org.eg/Index.asp...1.HTM&DID=8842

    قام هذا البطل بكتابتة كتاب عن حرب اكتوبر وكرمتة السيدة سوزان مبارك بسبب الكتاب ولكن تم مصادرة هذا الكتاب بدعوى امنية
    واسم الكتاب(صفحة من التاريخ)
    وتم الحديث عن هذا البطل امس علي دريم اثناء استضافة الابطال الحقيقين الذين هاجمو ميناء ايلات والقصة المعروفة

    وطالبو بضرورة الافراج عن هذا الكتاب تكريما لهذا البطل

    نقلا من المؤرخ..

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. اعظم مئة شخصية غيرت مجري التاريخ
    بواسطة رهـف في المنتدى قاعة التاريخ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-09-2011, 01:45 AM
  2. مسابقة " شخصيات تاريخية غيرت الدنيا "
    بواسطة ابن طيبة في المنتدى قاعة التاريخ
    مشاركات: 659
    آخر مشاركة: 21-08-2011, 11:07 PM
  3. شخصيات من التاريخ
    بواسطة لؤلؤة مصر في المنتدى قاعة التاريخ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 29-06-2009, 11:16 PM
  4. _-_(من اهم شخصيات التاريخ )_-_
    بواسطة K-E-$-H-E في المنتدى القاعة العامة
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 02-12-2008, 09:56 PM
  5. المسابقة التاريخية مواقف غيرت وجه التاريخ
    بواسطة قلب مصر في المنتدى قاعة التاريخ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 20-01-2008, 02:20 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك