السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عرفته حرفا حزيناً متألماً تلمع فى عينه الدموع
واكثر ظنى ان صدق استشعاره للواقع وعشقه الدؤب لقيم الانسان بوجهها المجرد البسيط
هو الذى خلف له هذا الهم الشديد بعدما بات يراها كل يوم تُسلب منها كل جمالياتها
ويرتكب فى حقها كل جرائم التبديد والافساد فانعكس تماما على ملامح كلماته
واغرورقت اعينها بدموع النبل فليس بوسع فطرته الشاعره الشديدة النقاء الا ان تبث عبر الاحرف والكلمات كل ما يعتمل بداخلها بوضوح ودون تزييف او تجميل إنه الشاعر والاديب المفاجأه :
محمد عثمان جبريل
الذى اسعدنى الحظ بلقائه اول امس فكان بحق لقاء غير عادى مرت الساعات فيه كدقائق معدوده
حلق بنا بساط الفن والادب الى مدن السحر والجمال حيث لا نهائيات المعنى والمضمون
وقدرا اكتشفنا اننا التقينا ذات مره بماسبيروا دون ان يعرف احدنا الاخر مع زملاء اخرين لنا
اعرب الشاعر والاديب : محمد عثمان جبريل عن حبه الشديد لمنتدى ابناء مصر
وعن اعتزازه التام بشعراء القاعه العاميه المبدعين دون استثناء
وانا اقول له اننا نقاسمه نفس السعاده والفخر بتواجد قلمه الجميل معنا

كل الحب والتقدير للاديب والشاعر محمد عثمان جبريل

ولجميع مبدعى قاعتنا الحبيبه

محمد سعيد