صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 14

الموضوع: مشروع المكتبة الشعرية الألكترونية

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    1,897

    توضيح مشروع المكتبة الشعرية الألكترونية

    أعزائي رواد قاعة الصالون الأدبي

    لكل منا شاعر يفضله ومن أجل ذلك فقد رأينا تقديم السيرة الذاتية لبعض الشعراء المعاصرين مع نشر بعض قصائدهم لتكون في متناول من يحب الأطلاع عليها وستقوم زميلتنا المشرفة النشطة / مروة دياب بمشاركتي في هذا العمل الذي أرجو أن ينال أستحسانكم ....
    وشاعرنا الأول الذي قمت بإختياره هو الشاعر الفنان : فاروق جويدة

    نبذة حول الشاعر: فاروق جويدة


    [img]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Sayed/My%20Documents/My%20Pictures/فاروق%20جويدة.bmp[/img]


    *شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة في حركة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيرام ن ألوان الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري.
    *قدم للمكتبة العربية 20 كتابا من بينها 13 مجموعة شعرية حملت تجربة لها خصوصيتها، وقدم للمسرح الشعري 3 مسرحيات حققت نجاحا كبيرا في عدد من المهرجانات المسرحية هي: الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي.
    *ترجمت بعض قصائده ومسرحياته إلى عدة لغات عالمية منها الانجليزية والفرنسية والصينية واليوغوسلافية، وتناول أعماله الإبداعية عدد من الرسائل الجامعية في الجامعات المصرية والعربية.
    *تخرج في كلية الآداب قسم صحافة عام 1968، وبدأ حياته العملية محررا بالقسم الاقتصادي بالأهرام، ثم سكرتيرا لتحرير الأهرام، وهو حاليا رئيس القسم الثقافي بالأهرام.
    1
    عيناك أرض لا تخون
    ومضيتُ أبحثُ عن عيونِكِ
    خلفَ قضبان الحياهْ
    وتعربدُ الأحزان في صدري
    ضياعاً لستُ أعرفُ منتهاه
    وتذوبُ في ليل العواصفِ مهجتي
    ويظل ما عندي
    سجيناً في الشفاه
    والأرضُ تخنقُ صوتَ أقدامي
    فيصرخُ جُرحُها تحت الرمالْ
    وجدائل الأحلام تزحف
    خلف موج الليل
    بحاراً تصارعه الجبال
    والشوق لؤلؤةٌ تعانق صمتَ أيامي
    ويسقط ضوؤها
    خلف الظلالْ
    عيناك بحر النورِ
    يحملني إلى
    زمنٍ نقي القلبِ ..
    مجنون الخيال
    عيناك إبحارٌ
    وعودةُ غائبٍ
    عيناك توبةُ عابدٍ
    وقفتْ تصارعُ وحدها
    شبح الضلال
    مازال في قلبي سؤالْ ..
    كيف انتهتْ أحلامنا ؟
    مازلتُ أبحثُ عن عيونك
    علَّني ألقاك فيها بالجواب
    مازلتُ رغم اليأسِ
    أعرفها وتعرفني
    ونحمل في جوانحنا عتابْ
    لو خانت الدنيا
    وخان الناسُ
    وابتعد الصحابْ
    عيناك أرضٌ لا تخونْ
    عيناك إيمانٌ وشكٌ حائرٌ
    عيناك نهر من جنونْ
    عيناك أزمانٌ ومرٌ
    ليسَ مثل الناسِ
    شيئاً من سرابْ
    عيناك آلهةٌ وعشاقٌ
    وصبرٌ واغتراب
    عيناك بيتي
    عندما ضاقت بنا الدنيا
    وضاق بنا العذاب
    ***
    ما زلتُ أبحثُ عن عيونك
    بيننا أملٌ وليدْ
    أنا شاطئٌ
    ألقتْ عليه جراحها
    أنا زورقُ الحلم البعيدْ
    أنا ليلةٌ
    حار الزمانُ بسحرها
    عمرُ الحياة يقاسُ
    بالزمن السعيدْ
    ولتسألي عينيك
    أين بريقها ؟
    ستقول في ألمٍ توارى
    صار شيئاً من جليدْ ..
    وأظلُ أبحثُ عن عيونك
    خلف قضبان الحياهْ
    ويظل في قلبي سؤالٌ حائرٌ
    إن ثار في غضبٍ
    تحاصرهُ الشفاهْ
    كيف انتهت أحلامنا ؟
    قد تخنق الأقدار يوماً حبنا
    وتفرق الأيام قهراً شملنا
    أو تعزف الأحزان لحناً
    من بقايا ... جرحنا
    ويمر عامٌ .. ربما عامان
    أزمان تسدُ طريقنا
    ويظل في عينيك
    موطننا القديمْ
    نلقي عليه متاعب الأسفار
    في زمنٍ عقيمْ
    عيناك موطننا القديم
    وإن غدت أيامنا
    ليلاً يطاردُ في ضياءْ
    سيظل في عينيك شيءٌ من رجاءْ
    أن يرجع الإنسانٌ إنساناً
    يُغطي العُرى
    يغسل نفسه يوماً
    ويرجع للنقاءْ
    عيناك موطننا القديمُ
    وإن غدونا كالضياعِ
    بلا وطن
    فيها عشقت العمر
    أحزاناً وأفراحاً
    ضياعاً أو سكنْ
    عيناك في شعري خلودٌ
    يعبرُ الآفاقَ ... يعصفُ بالزمنْ
    عيناك عندي بالزمانِ
    وقد غدوتُ .. بلا زمنْ
    2
    [B][FONT=Simplified Arabic][SIZE=4][COLOR=#373737]
    التعديل الأخير تم بواسطة sayedattia ; 02-04-2006 الساعة 11:39 PM

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    1,897

    توضيح مشروع مكتبة الكترونية لأهم الشعراء

    سنتواصل مع أشعار الشاعر الفنان / فاروق جويدة

    2
    في هذا الزمن المجنون
    ==========
    لا أفتح بابي للغرباء
    لا أعرف أحدا
    فالباب الصامت نقطة ضوء في عيني
    أو ظلمة ليل أو سجان
    فالدنيا حولي أبواب
    لكن السجن بلا قضبان
    والخوف الحائر في العينين
    يثور ويقتحم الجدران
    والحلم مليك مطرود
    لا جاه لديه ولا سلطان
    سجنوه زماناً في قفص
    سرقوا الأوسمة مع التيجان
    وانتشروا مثل الفئران
    أكلوا شطآن النهر
    وغاصوا في دم الأغصان
    صلبوا أجنحة الطير
    وباعوا الموتى والأكفان
    قطعوا أوردة العدل
    ونصبوا ( سيركاً ) للطغيان
    في هذا الزمن المجنون
    إما أن تغدوا دجالاً
    أوتصبح بئراً من أحزان
    لا تفتح بابك للفئران
    كي يبقى فيك الإنسان !

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    1,897

    توضيح مشروع مكتبة الكترونية لأهم الشعراء

    3
    شهداؤنـــــــا
    شعر: فاروق جويدة
    ======



    شهداؤنا بين المقابر يهمسون..
    والله إنا قادمون..
    في الأرض ترتفع الأيادي..
    تنبُت الأصوات في صمت السكون..
    والله إنا راجعون..
    تتساقط الأحجار يرتفع الغبار..
    تضيء كالشمس العيون..
    والله إنا راجعون..
    شهداؤنا خرجوا من الأكفان..
    وانتفضوا صفوفًا، ثم راحوا يصرخون..
    عارٌ عليكم أيها المستسلمون..
    وطنٌ يُباع وأمةٌ تنساق قطعانا..
    وأنتم نائمون..
    شهداؤنا فوق المنابر يخطبون..
    قاموا إلى لبنان صلوا في كنائسها..
    وزاروا المسجد الأقصى..
    وطافوا في رحاب القدس..
    واقتحموا السجون..
    في كل شبر..
    من ثرى الوطن المكبل ينبتون..
    من كل ركن في ربوع الأمة الثكلى..
    أراهم يخرجونْ..
    شهداؤنا وسط المجازر يهتفونْ..
    الله أكبر منك يا زمن الجنونْ..
    الله أكبر منك يا زمن الجنونْ..
    الله أكبر منك يا زمن الجنونْ..
    ****
    شهداؤنا يتقدمونْ..
    أصواتهم تعلو على أسوار بيروت الحزينة..
    في الشوارع في المفارق يهدرونْ..
    إني أراهم في الظلام يُحاربونْ..
    رغم انكسار الضوء..
    في الوطن المكبل بالمهانة..
    والدمامة.. والمجون..
    والله إنا عائدون..
    أكفاننا ستضيء يومًا في رحاب القدسِ..
    سوف تعود تقتحم المعاقل والحصونْ..
    ****
    شهداؤنا في كل شبر يصرخونْ..
    يا أيها المتنطعونْ..
    كيف ارتضيتم أن ينام الذئب..
    في وسط القطيع وتأمنونْ؟
    وطن بعرْض الكون يُعرض في المزاد..
    وطعمة الجرذان..
    في الوطن الجريح يتاجرون..
    أحياؤنا الموتى على الشاشات..
    في صخب النهاية يسكرون..
    من أجهض الوطن العريق..
    وكبل الأحلام في كل العيون..
    يا أيها المتشرذمون..
    سنخلص الموتى من الأحياء..
    من سفه الزمان العابث المجنون..
    والله إنا قادمون..
    "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا
    بل أحياء عند ربهم يرزقون"
    ****
    شهداؤنا في كل شبر..
    في البلاد يزمجرونْ..
    جاءوا صفوفًا يسألونْ..
    يا أيها الأحياء ماذا تفعلونْ..
    في كل يوم كالقطيع على المذابح تصلبونْ..
    تتنازلون على جناح الليل..
    كالفئران سرًّا للذئاب تهرولونْ..
    وأمام أمريكا..
    تُقام صلاتكم فتسبحونْ..
    وتطوف أعينكم على الدولارِ..
    فوق ربوعه الخضراء يبكي الساجدونْ..
    صور على الشاشاتِ..
    جرذان تصافح بعضها..
    والناس من ألم الفجيعة يضحكونْ..
    في صورتين تُباع أوطان، وتسقط أمةٌ..
    ورؤوسكم تحت النعالِ.. وتركعونْ..
    في صورتين..
    تُسلَّم القدس العريقة للذئاب..
    ويسكر المتآمرون..
    ****
    شهداؤنا في كل شبر يصرخونْ..
    بيروت تسبح في الدماء وفوقها
    الطاغوت يهدر في جنونْ..
    بيروت تسألكم أليس لعرضها
    حق عليكم؟ أين فر الرافضونْ؟
    وأين غاب البائعونْ؟
    وأين راح.. الهاربونْ؟
    الصامتون.. الغافلون.. الكاذبونْ..
    صمتوا جميعًا..
    والرصاص الآن يخترق العيونْ..
    وإذا سألت سمعتَهم يتصايحونْ..
    هذا الزمان زمانهم..
    في كل شيء في الورى يتحكمونْ..
    ****
    لا تسرعوا في موكب البيع الرخيص فإنكم
    في كل شيء خاسرونْ..
    لن يترك الطوفان شيئًا كلكمْ
    في اليم يومًا غارقون..
    تجرون خلف الموتِ
    والنخَّاس يجري خلفكم..
    وغدًا بأسواق النخاسة تُعرضونْ..
    لن يرحم التاريخ يومًا..
    من يفرِّط أو يخونْ..
    كهاننا يترنحونْ..
    فوق الكراسي هائمونْ..
    في نشوة السلطان والطغيانِ..
    راحوا يسكرونْ..
    وشعوبنا ارتاحت ونامتْ..
    في غيابات السجونْ..
    نام الجميع وكلهم يتثاءبونْ..
    فمتى يفيق النائمونْ؟
    متى يفيق النائمون؟.



  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    1,897

    توضيح مشروع مكتبة الكترونية لأهم الشعراء

    4
    حبيتي تغيـــرنـــا
    شعر : فاروق جويدة
    ========

    تغير كل ما فينا..تغيرنا
    تغير لون بشرتنا ...
    تساقط زهر روضتنا
    تهاوى سحر ماضينا
    تغير كل ما فينا...تغيرنا
    زمان كان يسعدنا ...نراه الآن يشقينا
    وحب عاش في دمنا ...تسرب بين أيدينا
    وشوق كان يحملنا ...فتسكرنا أمانينا
    ولحن كان يبعثنا ...إذا ماتت أغانينا تغيرنا
    تغيرنا ....تغير كل ما فينا
    *************
    وأعجب من حكايتنا ...تكسر نبضها فينا
    كهوف الصمت تجمعنا ...دروب الخوف تلقينا
    وصرتِ حبيبتي طيفا لشيئ كان في صدري
    قضينا العمر يفرحنا ....وعشنا العمر يبكينا
    غدونا بعده موتى ..فمن يا قلب يحيينا ؟؟



    5
    وأنت الحقيقة لوتعلمين
    شعر : فاروق جويدة
    ========

    يقولون عني كثيرا كثيرا
    وأنت الحقيقة لو يعلمون
    لأنك عندي زمان قديم
    أفراح عمر وذكرى جنون
    وسافرت أبحث في كل وجه
    فألقاك ضوءا بكل العيون
    يهون مع البعد جرح الأماني
    ولكن حبك لا.. لا يهون
    * * *
    أحبك بيتا تواريت فيه
    وقد ضقت يوما بقهر السنين
    تناثرت بعدك في كل بيت
    خداع الأماني وزيف الحنين
    كهوف من الزيف ضمت فؤادي
    وآه من الزيف لو تعلمين
    * * *
    لماذا رجعت زمانا توارى
    وخلف فينا الأسى والعذاب
    بقاياي في كل بيت تنادي
    قصاصات عمري على كل باب
    فأصبحت أحمل قلبا عجوزا
    قليل الأماني كثير العتاب
    * * *
    لماذا رجعت وقد صرت لحنا
    يطوف على الأرض بين السحاب؟
    لماذا رجعت وقد صرت ذكرى
    ودنيا من النور تؤوي الحيارى
    وأرضا تلاشى عليها المكان؟
    لماذا رجعت وقد صرت لحنا
    ونهرا من الطهر ينساب فينا
    يطهر فينا خطايا الزمان؟
    فهل تقبلين قيود الزمان؟
    وهل تقبلين كهوف المكان؟
    أحبك عمرا نقي الضمير
    إذا ضلل الزيف وجه الحياة
    * * *
    أحبك فجرا عنيد الضياء
    إذا ما تهاوت قلاع النجاة
    ولو دمر الزيف عشق القلوب
    لما عاش في القلب عشق سواه
    دعيني مع الزيف وحدي مع السيف
    وتبقين أنت المنار البعيد
    وتبقين رغم زحام الهموم
    طهارة أمسي وبيتي الوحيد
    أعود إليك إذا ضاق صدري
    وأسقاني الدهر ما لا أريد
    أطوف بعمري على كل بيت
    أبيع الليالي بسعر زهيد
    لقد عشت أشدو الهوى للحيارى
    و بين ضلوعي يئن الحنين
    وقد استكين لقهر الحياة
    ولكن حبك لا يستكين
    يقولون عني كثيرا كثيرا
    وأنت الحقيقة لو تعلمين



  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    1,897

    توضيح مشروع مكتبة الكترونية لأهم الشعراء

    6
    تحت أقدام الزمان
    شعر : فاروق جويدة
    ========

    واستراحَ الشـوقُ منـي ..
    وانزوى قلبي وحيداً ..
    خلف جدرانِ التمنـي
    واستكانَ الحـب في الأعماقِ
    نبضاً .. غابَ عنّـي
    آه يا دنـياي ..
    عشتُ في سجني سنيناً
    أكرهُ السجانَ عمري
    أكره القيدَ الذي
    يقصيك .. عني
    جئتُ بعدك كي أغنّـي
    تاه منّـي اللحنُ
    وارتَجَفَ المغنّـي
    خانني .. الوتـر الحزين
    لم يعُد يسمعُ منّـي
    هل ترى أبكيك حباً
    أم تُرى أبكيك عمراً
    أم ترى أبكي .. لأني
    صرتُ بعدك .. لا أغنـي
    ***
    آه يا لحناً قضيتُ العمـرَ
    أجمعُ فيه نفسي !!
    رغم كل الحـزنِ
    عشتُ أراهُ أحلامي
    ويأسي ..
    ثم ضاع اللحـنُ منّـي
    واستكـانْ
    واستـراح الشوقُ
    واختنقَ الحنـــانْ
    ***
    حبنا قد ماتَ طفلاً
    في رفاتِ الطفلِ
    تصرخُ مهجتانْ
    في ضريحِ الحبّ
    تبكي شمعتانْ
    هكذا نمضي .. حيارى
    تحت أقدام الزمـانْ
    كيف نغرقُ في زمانٍ
    كل شيءٍ فيهِ
    ينضحُ بالهـوانْ


    7
    بائع الأحلام
    شعر : فاروق جويدة
    ========

    تسألوني الحلم أفلس بائع الأحلام
    ماذا أبيع لكم !
    وصوتي ضاع وأختنق الكلام
    ما زلت أصرخ في الشوارع
    أوهم الأموات أني لم أمت كالناس ..
    لم أصبح وراء الصمت شيئاً من حطام
    مازلت كالمجنون
    أحمل بعض أحلامي وأمضي في الزحام
    ***
    لا تسألوني الحُلم
    أفلس بائع الأحلام ..
    فالأرض خاوية ..
    وكل حدائق الأحلام يأكلها البَوَار
    ماذا أبيع لكم .. ؟
    وكل سنابل الأحلام في عيني دمار
    ماذا أبيع لكم ؟
    وأيامي انتظار ........ في انتظار


    8
    الحرف يقتلني
    شعر : فاروق جويده
    ========

    أنا شاعر ..
    مازلت أرسم من نزيف الجُرح
    أغنية جديدة ..
    ما زلت أبني في سجون القهر
    أزماناً سعيدة
    مازلت أكتبُ
    رغم أن الحرف يقتلني
    ويلقيني أمام الناس
    أنغاماً شريدة ..
    أو كلما لاحت أمام العين
    أمنية عنيده ..
    ينساب سهم طائش في الليل ..
    يُسقِطُها .... شهيدة ...





  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    1,897

    توضيح مشروع مكتبة الكترونية لأهم الشعراء

    9
    اليوم الأول بعد رحيل الشمس
    شعر : فاروق جويدة
    ========

    مازال حبك أمنيات حائرات في دمي
    أشتاق كالأطفال ألهو ثم أشعر بالدوار
    وأظل أحلم بالذي قد كان يوماً
    أحمل الذكرى على صدري
    شعاعاً
    كلما أختنق النهار
    والدار يخنقها السكون
    فئران حارتنا تعرب في البيوت
    وسنابل الأحلام في يأس تموت
    ونظرت للمرآة في صمت حزين
    العمر يرسم في تراب الوجه أحزان السنين
    أصبحت بعد كالعجوز
    يردد الكلمات
    يمضغها وينساها ويأكلها
    ويدرك أن شيئاً لا يقال
    ما عدت أعبأ بالكلام
    فالناس تعرف ما يقال
    كل اللذي عندي
    كلام لا يقال !!!


    10
    وعشقت غيري
    شعر: فاروق جويدة
    ========

    وأتيتَ تسأل ياحبيبي عن هوايا

    هل مايزال يعيش في قلبي ويسكن في الحنايا؟

    هل ظل يكبر بين أعماقي ويسري..في دمايا؟

    الحبُ ياعمري..تمزقه الخطايا

    قد كنتَ يوماً حب عمري قبل ان تهوى..سوايا

    ***

    أيامُك الخضراء ذاب ربيعُها

    وتساقطت أزهاره في خاطري..

    يامن غرسَت الحب بين جوانحي ..

    وملكت قلبي واحتويت مشاعري

    للملمت بالنسيان جرحي ..بعدما

    ضيعت أيامي بحلم عابر..

    *****

    لو كنت تسمع صوت حبك في دمي

    قد كان مثل النبض في أعماقي

    كم غارت الخفقاتُ من همساته..

    كم عانقته مع المنى أشواقي

    ***

    قلبي تعلم كيف يجفو ..من جفاني

    وسلكت درب البعد ..والنسيانِ

    قد كان حبك في فؤادي روضة

    ملأت حياتي بهجة ..وأغاني

    وأتى الخريف فمات كل رحيقها

    وغداالربيع..ممزقَ الأغصان

    ***

    مازال في قلبي رحيقُ لقائنا

    من ذاق طعمَ الحب..لا ينساه..

    ماعاد يحملني حنيني للهوى

    لكنني أحيا..على ذكراهُ

    قلبي يعود إلي الطريق ولا يرى

    في العمر شيئاً..غيرطيف صبانا

    أيام كان الدربُ مثل قلوبنا..

    نمضى عليه..فلا يملُ خطانا
    التعديل الأخير تم بواسطة sayedattia ; 03-04-2006 الساعة 01:44 PM

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    الدولة
    اقروا الفاتحة لأبو العباس
    المشاركات
    16,282
    الاستاذ سيد الغالي
    موضوع رائع ومجهود أروع
    اشكرك جدا عليه استاذنا المبدع

    بسنت




    حكمة وقالها هريدي
    لف في أي منتدى براحتك .. في غير اللؤلؤة مش حتاخد راحتك



  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    1,897

    توضيح مشروع المكتبة الشعرية الألكترونية

    11
    أحلام حائرة
    شعر : فاروق جويدة
    [IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Sayed/My%20Documents/My%20Pictures/فاروق%20جويدة.bmp[/IMG]
    الموج يجذبني إلى شيء بعيد
    و أنا أخاف من البحار
    فيها الظلام
    و لقد قضيت العمر أنتظر النهار
    أترى سترجع قصة الأحزان في درب الحياة؟
    فلقد سلكت الدرب ثم بلغت يوما.. منتهاه
    و حملت في الأعماق قلبا عله
    ما زال يسبح.. في دماه
    فتركت هذا الدرب من زمن و ودعت الحنين
    و نسيت جرحي.. من سنين
    * * *
    الموج يجذبني إلى شيء بعيد
    حب جديد!
    إني تعلمت الهوى و عشقته منذ الصغر
    و جعلته حلم العمر
    و كتبت للأزهار للدنيا
    إلى كل البشر
    الحب واحة عمرنا
    ننسى به الآلام في ليل السفر
    و تسير فوق جراحنا بين الحفر..
    * * *
    الموج يجذبني إلى شيء بعيد
    يا شاطئ الأحلام
    يوما من الأيام جئت إليك
    كالطفل ألتمس الأمان
    كالهارب الحيران أبحث عن مكان
    كالكهل أبحث في عيون الناس
    عن طيف الحنان
    و على رمالك همت في أشعاري
    فتراقصت بين الربا أوتاري
    و رأيت أيامي بقربك تبتسم
    فأخذت أحلم بالأماني المقبلة..
    بيت صغير في الخلاء
    حب ينير الدرب في ليل الشقاء
    طفل صغير
    أنشودة تنساب سكرى كالغدير
    و تحطمت أحلامنا الحيرى و تاهت.. في الرمال
    و رجعت منك و ليس في عمري سوى
    أشباح ذكرى.. أو ظلال
    و على ترابك مات قلبي و انتهى..
    * * *
    و الآن عدت إليك
    الموج يحملني إلى حب جديد
    و لقد تركت الحب من زمن بعيد
    لكنني سأزور فيك
    منازل الحب القديم
    سأزور أحلام الصبا
    تحت الرمال تبعثرت فوق الربى
    قد عشت فيها و انتهت أطيافها
    و رحلت عنها.. من سنين
    بالرغم من هذا فقد خفقت لها
    في القلب.. أوتار الحنين
    فرجعت مثل العاشقين



  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    1,897

    توضيح مشروع المكتبة الشعرية الألكترونية

    12
    وحدي علي الطريق
    شعر : فاروق جويدة
    [IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Sayed/My%20Documents/My%20Pictures/فاروق%20جويدة.bmp[/IMG]
    (1)
    و نظل نسلك في الحياة طريقنا..
    نمضي على الدرب الطويل
    لكي نصارع.. يأسنا
    قد تمسح الأيام فيه دموعنا
    أو تستبيح جراحنا
    و نظل نمضي.. في الطريق
    و أتيت يوما.. للطريق
    كل الذي في القلب كان شجيرة..
    تتظلل الآمال فيها.. و الزهور
    و الحب في الأعماق يحملني بعيدا كالطيور
    و العمر عندي لحظة
    تتحطم الأسوار فيها.. و الجسور
    تتجسد الأفكار فيها و الشعور
    إن عاشها الإنسان يوما
    ليس تعنيه الشهور..
    (2)
    و أتيت يوما للطريق
    فيه القصور..
    ((تتشدق)) الكلمات في أرجائها
    تتمزق الأزهار فيها و الطيور..
    و غذاء كل القصر تأكله الصقور..
    كم من صغار في الحديقة تنتهي..
    و غذاؤها الكلمات أو بعض السطور
    و طلائع الغربان تخترق السماء
    لتصيح فوق مدينتي:
    لا تتركوا شيئا على الطرقات للطير الصغير
    لا ترحموا فيها الزهور..ة أرى صغار الطير
    تسبح في سحابات البخور
    قدر أراد الله أن نحيا عبيدا للصقور...
    (3)
    و مضيت وحدي في الطريق
    و سمعت في جيبي دبيبا.. خافتا
    و أصابع تلتف تلتمس الخفاء
    و نظرت خلفي في اضطراب!
    طفل صغير.. لا تغطيه الثياب
    لم يا بني اليوم تسرق
    أين أنت.. من الحساب؟!
    يوما ستلقى الله..
    لم ينطق المسكين قال بلهفة:
    الله..
    من في الأرض يخشى الله يا أبتاه؟!
    الجوع يقتلني و لا أجد الرغيف
    و الدرب كالليل المخيف..
    (4)
    و مضيت وحدي في الطريق
    إيوان كسرى خلفه غصن عتيق
    صوت جهير ينفجر:
    الشعب مقبرة الغزاة
    و كفاحنا سيظل مفخرة الحياة
    و رأيت كل الناس تهتف في الطريق
    و جميعهم جاءوا.. (حفاة)
    و توارد الخطباء في القصر العتيق
    يتهامصون.. و يهتفون لصحوة الشعب العريق
    و يرتل الخطباء ما قال(الرفيق)
    هيا و ثوروا ثورة الإنسان تزأر كالحريق...
    هيا نحطم قلعة الأصنام في هذا الضفاف
    و ترنح الخطباء في نخب الهتاف
    و تصافحوا...
    و نظرت خلفي في الطريق
    سيارة تجري و أخرى تنطلق..
    سيارة سمراء تعوي.. تخترق
    و رأيت أشباح الجميع الثائرة
    وقفت بعيدا.. تنتظر
    ساعاتها كسلى
    و عقارب الساعات تنظر حائرة..
    سيارة حمراء تمضي مثل أشلاء الرفات
    لا شيء فيها غير صندوق يصيح
    فلترحموا يا ساداتي القلب.. الجريح
    و رفعت رأسي للسماء
    ما أجمل الكلمات تسري في الفضاء..
    (5)
    و مضيت وحدي.. في الطريق
    و شجيرة الياسمين خلف ردائها..
    وقفت تطل برأسها
    و أزها النوار ((تغمر)) للفراش بعينها
    و تبدد الصمت الجميل..
    همسات شوق في الحديقة تختفي
    قبلات حب في الهواء تبخرت...
    و عناق أحباب يهز مشاعري
    فسفينة الأحلام مني أبحرت..
    قالت له: أحلامنا
    فأجاب في حزن: أراها أدبرت..
    و لم الوداع و أنت عمري كله
    و حصاد أيامي و همس مشاعري
    و غذاء فكري و ابتهال.. محبتي
    و عزاء أيامي و صفو سرائري؟
    فأجابها المسكين: حبك واحتي
    لكنني يا منية الأيام ضقت برحلتي
    فإلى متى أحيا و فقر العمر يخنق عزتي
    سأودع الأرض التي
    عشت الحياة أحبها
    كم كنت أحلم
    أن يكون العش فيها.. و الرفيق
    أن ينتهي فيها الطريق
    لكنني ضيعت أيامي على أمل الانتظار
    حتى توارى العمر مني
    و أتيت أبحث عن قطار
    يوما قضيت العمر أشرب ((قهوتي))
    و أدور في الطرقات أبحث عن.. جدار
    لا شيء يأوينا فكيف الحب يحيا في الدمار؟
    الحب يا دنياي أن نجد الرغيف.. مع الصغار
    أن نغرس الأحلام في أيدي النهار
    ألا نموت بمكتب ((السمسار))
    (6)
    و مضيت وحدي.. في الطريق
    شاب تعانق راحتاه يد القدر
    يمضي كحد السيف منطلق الأمل
    و تعثر المسكين في وسط الطريق
    هزمته أحقاد البشر
    فقد ضاق بالأحزان من طول السفر
    أين البريق و أين أحلام العمر؟!
    ضاعت على الطرقات في هذا الوطن
    شيء من الأيام ينقصني بقايا.. من زمن
    قالوا بأن الشعر أسود و السنين قليلة!
    أنا عند كل الناس طفل في الحياة..
    لكن ثوم العلم فيك مدينتي ثوب العراة
    فمتى بياض الشعر يبلغ.. منتهاه؟؟
    (7)
    و مضيت وحدي.. في الطريق
    جلست لتنزف في التراب دموعها
    كم من جراح العمر
    تحمل هذه الخفقات
    من أنت.. قالت:
    نجن الذين نجيء في صمت
    و نمضي في سكون
    نحن الحيارى الصامتون
    نحن الخريف المر نحن المتعبون
    تتربع الأحزان في أعماقنا..
    تتجسد الآلام في أعمارنا..
    لا شيء نعلم في الحياة
    و ليس تعنينا.. الحياة
    فالعمر يبدأ.. ثم يبلغ منتهاه
    إني قضيت العمر في هذا المكان
    ما جاءني ضيف و لا عشت الزمان
    لم جئت تسأل؟
    لا تسل عنا فنحن التائهون
    نحن الرغيف الأسود المغبون
    نحن الجائعون...!!
    (8)
    و مضيت وحدي.. في الطريق
    قد جئت أبحث عن رفيق
    ضاع مني.. من سنين..
    قد ضاع في هذا الطريق
    لكنني
    ما زلت أبحث عنه..
    ما زلت أبحث عنه..

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    1,897

    توضيح مشروع المكتبة الشعرية الألكترونية

    12
    وحدي علي الطريق
    شعر : فاروق جويدة
    [IMG]file:///C:/Documents%20and%20Settings/Sayed/My%20Documents/My%20Pictures/فاروق%20جويدة.bmp[/IMG]
    (1)
    و نظل نسلك في الحياة طريقنا..
    نمضي على الدرب الطويل
    لكي نصارع.. يأسنا
    قد تمسح الأيام فيه دموعنا
    أو تستبيح جراحنا
    و نظل نمضي.. في الطريق
    و أتيت يوما.. للطريق
    كل الذي في القلب كان شجيرة..
    تتظلل الآمال فيها.. و الزهور
    و الحب في الأعماق يحملني بعيدا كالطيور
    و العمر عندي لحظة
    تتحطم الأسوار فيها.. و الجسور
    تتجسد الأفكار فيها و الشعور
    إن عاشها الإنسان يوما
    ليس تعنيه الشهور..
    (2)
    و أتيت يوما للطريق
    فيه القصور..
    ((تتشدق)) الكلمات في أرجائها
    تتمزق الأزهار فيها و الطيور..
    و غذاء كل القصر تأكله الصقور..
    كم من صغار في الحديقة تنتهي..
    و غذاؤها الكلمات أو بعض السطور
    و طلائع الغربان تخترق السماء
    لتصيح فوق مدينتي:
    لا تتركوا شيئا على الطرقات للطير الصغير
    لا ترحموا فيها الزهور..ة أرى صغار الطير
    تسبح في سحابات البخور
    قدر أراد الله أن نحيا عبيدا للصقور...
    (3)
    و مضيت وحدي في الطريق
    و سمعت في جيبي دبيبا.. خافتا
    و أصابع تلتف تلتمس الخفاء
    و نظرت خلفي في اضطراب!
    طفل صغير.. لا تغطيه الثياب
    لم يا بني اليوم تسرق
    أين أنت.. من الحساب؟!
    يوما ستلقى الله..
    لم ينطق المسكين قال بلهفة:
    الله..
    من في الأرض يخشى الله يا أبتاه؟!
    الجوع يقتلني و لا أجد الرغيف
    و الدرب كالليل المخيف..
    (4)
    و مضيت وحدي في الطريق
    إيوان كسرى خلفه غصن عتيق
    صوت جهير ينفجر:
    الشعب مقبرة الغزاة
    و كفاحنا سيظل مفخرة الحياة
    و رأيت كل الناس تهتف في الطريق
    و جميعهم جاءوا.. (حفاة)
    و توارد الخطباء في القصر العتيق
    يتهامصون.. و يهتفون لصحوة الشعب العريق
    و يرتل الخطباء ما قال(الرفيق)
    هيا و ثوروا ثورة الإنسان تزأر كالحريق...
    هيا نحطم قلعة الأصنام في هذا الضفاف
    و ترنح الخطباء في نخب الهتاف
    و تصافحوا...
    و نظرت خلفي في الطريق
    سيارة تجري و أخرى تنطلق..
    سيارة سمراء تعوي.. تخترق
    و رأيت أشباح الجميع الثائرة
    وقفت بعيدا.. تنتظر
    ساعاتها كسلى
    و عقارب الساعات تنظر حائرة..
    سيارة حمراء تمضي مثل أشلاء الرفات
    لا شيء فيها غير صندوق يصيح
    فلترحموا يا ساداتي القلب.. الجريح
    و رفعت رأسي للسماء
    ما أجمل الكلمات تسري في الفضاء..
    (5)
    و مضيت وحدي.. في الطريق
    و شجيرة الياسمين خلف ردائها..
    وقفت تطل برأسها
    و أزها النوار ((تغمر)) للفراش بعينها
    و تبدد الصمت الجميل..
    همسات شوق في الحديقة تختفي
    قبلات حب في الهواء تبخرت...
    و عناق أحباب يهز مشاعري
    فسفينة الأحلام مني أبحرت..
    قالت له: أحلامنا
    فأجاب في حزن: أراها أدبرت..
    و لم الوداع و أنت عمري كله
    و حصاد أيامي و همس مشاعري
    و غذاء فكري و ابتهال.. محبتي
    و عزاء أيامي و صفو سرائري؟
    فأجابها المسكين: حبك واحتي
    لكنني يا منية الأيام ضقت برحلتي
    فإلى متى أحيا و فقر العمر يخنق عزتي
    سأودع الأرض التي
    عشت الحياة أحبها
    كم كنت أحلم
    أن يكون العش فيها.. و الرفيق
    أن ينتهي فيها الطريق
    لكنني ضيعت أيامي على أمل الانتظار
    حتى توارى العمر مني
    و أتيت أبحث عن قطار
    يوما قضيت العمر أشرب ((قهوتي))
    و أدور في الطرقات أبحث عن.. جدار
    لا شيء يأوينا فكيف الحب يحيا في الدمار؟
    الحب يا دنياي أن نجد الرغيف.. مع الصغار
    أن نغرس الأحلام في أيدي النهار
    ألا نموت بمكتب ((السمسار))
    (6)
    و مضيت وحدي.. في الطريق
    شاب تعانق راحتاه يد القدر
    يمضي كحد السيف منطلق الأمل
    و تعثر المسكين في وسط الطريق
    هزمته أحقاد البشر
    فقد ضاق بالأحزان من طول السفر
    أين البريق و أين أحلام العمر؟!
    ضاعت على الطرقات في هذا الوطن
    شيء من الأيام ينقصني بقايا.. من زمن
    قالوا بأن الشعر أسود و السنين قليلة!
    أنا عند كل الناس طفل في الحياة..
    لكن ثوم العلم فيك مدينتي ثوب العراة
    فمتى بياض الشعر يبلغ.. منتهاه؟؟
    (7)
    و مضيت وحدي.. في الطريق
    جلست لتنزف في التراب دموعها
    كم من جراح العمر
    تحمل هذه الخفقات
    من أنت.. قالت:
    نجن الذين نجيء في صمت
    و نمضي في سكون
    نحن الحيارى الصامتون
    نحن الخريف المر نحن المتعبون
    تتربع الأحزان في أعماقنا..
    تتجسد الآلام في أعمارنا..
    لا شيء نعلم في الحياة
    و ليس تعنينا.. الحياة
    فالعمر يبدأ.. ثم يبلغ منتهاه
    إني قضيت العمر في هذا المكان
    ما جاءني ضيف و لا عشت الزمان
    لم جئت تسأل؟
    لا تسل عنا فنحن التائهون
    نحن الرغيف الأسود المغبون
    نحن الجائعون...!!
    (8)
    و مضيت وحدي.. في الطريق
    قد جئت أبحث عن رفيق
    ضاع مني.. من سنين..
    قد ضاع في هذا الطريق
    لكنني
    ما زلت أبحث عنه..
    ما زلت أبحث عنه..

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أحمد شوقي (المكتبة الشعرية الألكترونية ) .... سيد عطيه
    بواسطة sayedattia في المنتدى قاعة الصالون الأدبي والثقافي
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 28-06-2011, 09:01 PM
  2. أبو القاسم الشابي .... (المكتبة الشعرية الألكترونية ) ... سيد عطية
    بواسطة sayedattia في المنتدى قاعة الصالون الأدبي والثقافي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 25-07-2006, 11:38 AM
  3. أمل دنقل (المكتبة الشعرية الألكترونية ) .... سيد عطية
    بواسطة sayedattia في المنتدى قاعة الصالون الأدبي والثقافي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 25-07-2006, 11:32 AM
  4. الشاعر فاروق شوشة (المكتبة الشعرية الألكترونية ) ... سيد عطيه
    بواسطة sayedattia في المنتدى قاعة الصالون الأدبي والثقافي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-06-2006, 01:00 PM
  5. مشروع المكتبة الشعرية الألكترونية
    بواسطة sayedattia في المنتدى قاعة الصالون الأدبي والثقافي
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 07-04-2006, 03:52 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك