يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 27 من 36 الأولىالأولى ... 172526272829 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 261 إلى 270 من 352

الموضوع: من ملفات المخابرات (متجدد)

  1. #261

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    القاهره
    العمر
    46
    المشاركات
    28,664

    مصري

    الشهيد/ابراهيم الرفاعي قائد المجموعة 39 صاعقة بطل من نور
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " للشهيد عند الله سبع خصال ، يغفر له في أول دفقة من دمه ، ويرى مقعده من الجنة ، ويجار من عذاب القبر ، ويأمن من الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج من الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه "
    صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم



    ولد البطل العقيد / إبراهيم الرفاعي في محافظة الدقهلية في السابع والعشرين من يونيه 1931 ، وقد ورث عن جده ( الأميرالاى ) عبد الوهاب لبيب التقاليد العسكرية والرغبة في التضحية فدائاً للوطن ، كما كان لنشئته وسط أسرة تتمسك بالقيم الدينية أكبر الأثر على ثقافته وأخلاقه .

    التحق إبراهيم بالكلية الحربية عام 1951 وتخرج 1954 ، وأنضم عقب تخرجه إلى سلاح المشاة واكن ضمن أول فرقة صاعقة مصرية في منطقة ( أبو عجيلة ) ولفت الأنظار بشدة خلال مراحل التدريب لشجاعته وجرأته منقطعة النظير .

    تم تعيينه مدرسا بمدرسة الصاعقة وشارك في بناء أول قوة للصاعقة المصرية وعندما وقع العدوان الثلاثي على مصر 1956 شارك في الدفاع عن مدينة بورسعيد .

    ويمكن القول أن معارك بورسعيد من أهم مراحل حياة البطل / إبراهيم الرفاعي ، إذ عرف مكانه تماما في القتال خلف خطوط العدو ، وقد كان لدى البطل أقتناع تام بأنه لن يستطيع أن يتقدم مالم يتعلم فواصل السير على طريق أكتساب الخبرات وتنمية إمكانياته فالتحق بفرقة بمدرسة المظلات ثم أنتقل لقيادة وحدات الصاعقة للعمل كرئيس عمليات .

    وأتت حرب اليمن لتزيد خبرات ومهارات البطل أضعافا ، ويتولى خلالها منصب قائد كتيبة صاعقة بفضل مجهوده والدور الكبير الذى قام به خلال المعارك ، حتى أن التقارير التى أعقبت الحرب ذكرت أنه " ضابط مقاتل من الطراز الأول ، جرىء وشجاع ويعتمد عليه ، يميل إلى التشبث برأيه ، محارب ينتظره مستقبل باهر ".

    خلال عام 1965 صدر قرار بترقيته ترقية أستثنائية تقديرًا للإعمال البطولية التى قام بها في الميدان اليمنى .

    بعد معارك 1967 بدأت قيادة القوات المسلحة في تشكيل مجموعة صغيرة من الفدائيين للقيام ببعض العمليات الخاصة في سيناء ، كمحاولة من القايدة لإستعادة القوات المسلحة ثقتها بنفسها والقضاء على إحساس العدو الإسرائيلي بالإمن ، ولقد وقع الإختيار على البطل / إبراهيم الرفاعي لقيادة هذه المجموعة ، فبدأ على الفور في إختيار العناصر الصالحة للتعاون معه .

    كانت أول عمليات هذه المجموعة نسف قطار للعدو عن ( الشيخ زويد ) ثم نسف مخازن الذخيرة التى تركتها قواتنا عند أنسحابها من معارك 1967 ، وبعد هاتين العمليتين الناجحتين ، وصل لإبراهيم خطاب شكر من وزير الحربية على المجهود الذى يبذله في قيادة المجموعة .

    ومع الوقت كبرت المجموعة التى يقودها البطل وصار الإنضمام إليها شرفا يسعى إليه الكثيرون من أبناء القوات المسلحة ، وزادت العمليات الناجحة ووطأت أقدام جنود المجموعة الباسلة مناطق كثيرة داخل سيناء ، فصار أختيار أسم لهذه المجموعة أمر ضرورى ، وبالفعل أُطلق على المجموعة أسم " المجموعة 39 قتال " ، وأختار الشهيد البطل / إبراهيم الرفاعي شعار رأس النمر كرمز للمجموعة ، وهو نفس الشعار الذى أتخذه الشهيد / أحمد عبد العزيز خلال معارك 1948 .

    كانت نيران المجموعة أول نيران مصرية تطلق في سيناء بعد نكسة 1967 ، وأصبحت عملياتها مصدرًا للرعب والهول والدمار على العدو الإسرائيلي أفرادًا ومعدات ، ومع نهاية كل عملية كان إبراهيم يبدو سعيدًا كالعصفور تواقا لعملية جديدة ، يبث بها الرعب في نفوس العدو .

    لقد تناقلت أخباره ومجموعته الرهيبة وحدات القوات المسلحة ، لم يكن عبوره هو الخبر أنما عودته دائما ما كانت المفاجأة ، فبعد كل إغارة ناجحة لمجموعته تلتقط أجهزة التصنت المصرية صرخات العدو وأستغاثات جنوده ، وفي إحدى المرات أثناء عودته من إغارة جديدة قدم له ضابط مخابرات هدية عبارة عن شريط تسجيل ممتلىء بإستغاثات العدو وصرخات جنوده كالنساء .

    فهو الذي قام و مجموعته صباح استشهاد الفريق عبد المنعم رياض بعبور القناة واحتلال موقع المعدية رقم 6 الذي اطلقت منه القذائف التي تسببت في استشهاد الفريق رياض واباده 44 عنصر اسرائيلي كانو داخله بقيادة الشهيد ابراهيم الرفاعي الذي كانت اوامره هي القتال باستخدام السونكي فقط .

    ومع حلول أغسطس عام 1970 بدأت الأصوات ترتفع في مناطق كثيرة من العالم منادية بالسلام بينما يضع إبراهيم برامج جديدة للتدريب ويرسم خططا للهجوم ، كانوا يتحدثون عن السلام ويستعد هو برجاله للحرب ، كان يؤكد أن الطريق الوحيد لإستعادة الأرض والكرامة هو القتال ، كان على يقين بإن المعركة قادمة وعليه أعداد رجاله في إنتظار المعركة المرتقبة .

    وصدق حدس الشهيد وبدأت معركة السادس من أكتوبر المجيدة ، ومع الضربة الجوية الأولى وصيحات الله أكبر ، أنطلقت كتيبة الصاعقة التى يقودها البطل في ثلاث طائرات هليكوبتر لتدمير آبار البترول في منطقة بلاعيم شرق القناة لحرمان العدو من الإستفادة منها وينجح الرجال في تنفيذ المهمة .

    وتتوالى عمليات المجموعة الناجحة ...
    ففي السابع من أكتوبر تُغير المجموعة على مواقع العدو الإسرائيلي بمنطقتي ( شرم الشيخ ) و ( رأس محمد ) وفي السابع من أكتوبر تنجح المجموعة في الإغارة على مطار ( الطور ) وتدمير بعض الطائرات الرابضة به مما أصاب القيادة الإسرائيلية بالإرتباك من سرعة ودقة الضربات المتتالية لرجال الصاعقة المصرية البواسل .

    في الثامن عشر من أكتوبر تم تكليف مجموعة البطل بمهمة إختراق مواقع العدو غرب القناة والوصول إلى منطقة ( الدفرسوار ) لتدمير المعبر الذى أقامه العدو لعبور قواته ، وبالفعل تصل المجموعة فجر التاسع عشر من أكتوبر في نفس الوقت الذى تتغير فيه التعليمات إلى تدمير قوات العدو ومدرعاته ومنعها من التقدم في إتجاه طريق ( الإسماعيلية / القاهرة ) .

    وعلى ضوء التطورات الجديدة يبدأ البطل في التحرك بفرقته ، فيصل إلى منطقة ( نفيشه ) في صباح اليوم التالى ، ثم جسر ( المحسمة ) حيث قسم قواته إلى ثلاث مجموعات ، أحتلت مجموعتين إحدى التباب وكانت تكليفات المجموعة الثالثة تنظيم مجموعة من الكمائن على طول الطريق من جسر ( المحسمة ) إلى قرية ( نفيشه ) لتحقيق الشق الدفاعي لمواقعها الجديدة .

    وما وصلت مدرعات العدو حتى أنهالت عليها قذائف الـ ( آربي جي ) لتثنيه عن التقدم ، ويرفض بطلنا / إبراهيم الرفاعي هذا النصر السريع ويأمر رجاله بمطاردة مدرعات العدو لتكبيده أكبر الخسائر في الأرواح والمعدات .

    وبينما يخوض رجال المجموعة قتالاً ضاريا مع مدرعات العدو ، وبينما يتعالى صوت الآذان من مسجد قرية ( المحسمة ) القريب ، تسقط إحدى دانات مدفعية العدو بالقرب من موقع البطل ، لتصيبه إحدى شظاياها المتناثرة ، ويسقط الرجل الأسطورى جريحًا ، فيسرع إليه رجاله في محاولة لإنقاذه ، ولكنه يطلب منهم الإستمرار في معركتهم ومعركة الوطن ..

    ويلفظ البطل أنفاسه وينضم إلى طابور الشهداء ، عليهم جميعًا رحمة الله.

    ذكريات عن الشهيد يحكيها احد ابطال مجموعته :
    1-ويذكر علي أبو الحسن أنه رغم كل المخاطر التي كانت المجموعة 39 تتعرض لها إلا أنهم كانوا يواجهون كل ذلك بروح المرح والسخرية ويقول : كنا نذهب إلي أي عملية وكأننا ذاهبين إلي نزهة أو رحلة ممتعة، ولم تكن كلمة الخوف موجودة في قاموسنا، وكان الرفاعي رحمه الله يقول أننا نجاهد في سبيل الله فلا يجب أن ننتظر أي مقابل وكنا مؤمنين بذلك.وأذكر كثيراً من الواقف الطريفة التي حدثت لنا في تلك الفترة، فمثلاً د. علي نصر القائد الثاني وعلي الرغم من كونه ينتمي لعائلة أرستقراطية وثرية جداً إلا أنه كانت له هواية دائمة فكان يقول لي : ((أعمل لنا يا أبو الحسن شاي في الكريستال)) وكان الكريستال هذا هو علب الفول الفارغة وكان لا يشرب الشاي إلا فيها. وأذكر في أحد المرات أننا كنا نتدرب في بحيرة قارون بالفيوم وكان موجوداً معنا خبير هولندي كان قد حضر و معه نوع جديد من القوارب لنجربه، وفي فترة الراحة ذهبنا للتمشية في المزارع القريبة من البحيرة وكان معي زميلين كانوا يسبقاني وفوجئت بهم يعودان وهم يجرون بسرعة وسألتهم عما حدث فقالوا لي ثعبان ولم أكن أتخيل أن يفعل بنا ثعبان هذا ولكني رأيته وفوجئت بثعبان ضخم طوله أكثر من أربعة أمتار وكان هناك (نمسين) يناوشان الثعبان وجرحوه مما أهاج الثعبان وحينما رآنا النمسان هربا جري الثعبان ورائنا حتى وصلنا إلي مكان التدريب ورآنا الرفاعي قادمين نجري مثل الريح وحينما لمحته تأخرت عن زميلي فسألهم الرفاعي ماذا حدث فقالوا له ثعبان فاستاء جداً أن يفعل فينا ثعبان ذلك ونحن المتعودين علي صيد الثعابين، ولم يسأل ولم يستفسر ولكنه قال جملة واحدة : ((أية ثعبان ؟ روحوا هاتوه)). وكان لابد من تنفيذ الأمر وأمسك بي الغضب من زملائي فأمسكت أحدهم وضربته من غضبي فأين سنعثر علي الثعبان وسط المزارع وبدأنا نبحث عنه حتى وجدنا ووجدنا النمسان عادوا له وتعاملنا مع الثعبان حتى تمكنا منه وقتلناه وعدنا ونحن نسحبه وراءنا ونحن فرحين وبمجر أن رآنا الخبير الهولندي ورأي ضخامة الثعبان جري مثل الريح من الخوف، وقد أقمنا وليمة من الثعبان في ذلك اليوم وأكلت منه المجموعة كلها.
    ومن المواقف الطريفة التي لا أنساها أيضاً أنني قبل أن انضم للمجموعة 39 قتال كان مقر عملي في لواء الضفادع بالإسكندرية وكنا نخرج مأموريات تستمر أسبوع أو اثنان أو شهر بالأكثر، وعندما انضممت للمجموعة صدرت الأوامر لنا بعدم إخبار أي شخص من مكاننا فكنت أقول لزوجتي أنني في مأمورية، وظللت علي ذلك لمدة عامين حتى ظنت زوجتي أنني تزوجت بأخري لأن مقرنا كان في القاهرة حتى أصبت في مرة بقاذف لهب في وجهي في إحدي العمليات وحدثت حروق بوجهي وعندما عدت في أجازة وأنا مصاب أيقنت زوجتي إنني كنت في مهمة عمل خاصة أنها كانت قد رأت رؤيا لي في نفس لحظة إصابتي وانتهي شكها في أنني تزوجت بغيرها.
    وبعد كل هذه السنوات أقول الحمد لله الذي أقدرنا علي أن نقدم شئ ساهم في تحرير تراب وطننا وأقول رحم الله شهدائنا العظام الذين قدموا أرواحهم فداء لوطنهم.
    2-
    ممنوع دخول الفتيات :
    ويضيف أبو الحين قائلاً أن الإسرائيليين كانوا كثيروا ما يحاولوا استفزاز المصريين الموجودين علي الضفة الغربية للقناة، فكان يوم السبت هو يوم الترفيه بالنسبة للإسرائيليين وكانت تحضر لهم فتيات إسرائيليات للترفيه عن الجنود وكانوا ينزلون للسباحة في القناة ليستفزوا المصريين بتصرفاتهم فقرر الرفاعي أن نأسر إحدي هؤلاء الفتيات لكي يتوقف الإسرائيليين عن إحضار فتيات لجنودهم، وبالفعل خرجنا لعمل استطلاع لمعرفة مواعيد نزولهم القناة وأثناء الاستطلاع قاد لي د. علي نصر أن هذه العملية عمليتك خطط أنت لها ونفذها، وكان لدينا أجهزة تنفس تحت الماء مفتوحة يمكن أن تنكشف من خلال الفقاقيع التي تخرج منها فذهبت إلي الإسكندرية وأحضرت أجهزة تنفس بالأكسجين مغلقة لا تنكشف وكان الإسرائيليون ينزلون إلي القناة من الساعة الخامسة إلي السادسة وكان البرد شديد في ذلك الوقت فنزلت إلي القناة قبل الساعة الخامسة وسبحت حتى وصلت إلي شمندوره تتوسط المسافة بيننا وبينهم في القناة وكانوا معتادين أن يعوموا حتى يصلوا إليها وظللت تحت الشمندوره لمدة ساعة كاملة انتظرهم وكان معي طرف حبل والطرف الآخر كان يمسك به الشهيد إبراهيم الرفاعي ود. علي نصر وكان برج المراقبة عندنا يراهم بوضوح، ومن شدة البرد شعرت أن أطرافي تكاد تتجمد لإني لا أتحرك فأعطيت لنفسي مهلة 5 دقائق أعود بعدها لموقعنا إذا لم ينزلوا إلي الماء، وفجأة وجدت الرفاعي يجذب الحبل بسرعة وكان ذلك علامة علي أن الجنود الإسرائيليين نزلوا للمياه فانتظرت حتى وصلوا إلي الشمندوره وفجأة وجدتهم يعودوا للشاطئ مرة أخري، وأراد الله أن تكون هناك فتاة في نهاية الصف وبسرعة أمسكت بها ولففت الحبل حولها فبدأت في الصراخ بصوت عالي وبدأ الإسرائيليين يضربون بالرشاش حولنا حتى لا تصاب الفتاة وكان زملائي يسحبون الحبل بسرعة فصعدت إلي سطح المياه وأخذت الفتاة علي صدري حتى يتوقفون عن الضرب وسحبني زملائي حتى وصلت للشط وبدأت الفتاة تصرخ وتسبنا وتحاول خربشتنا وأخذناها كأسيرة ومن ذلك اليوم لم تجرؤ فتاة أو جندي إسرائيلي علي النزول إلي مياه القناة، وقد بادلنا الفتاة بعدد كبير من جداً من الأسري المصريين بعد ذلك "وحرمناهم" إحضار فتيات إلي جنودهم.
    وأذكر في أحد المرات أن الشهيد الرفاعي كان يقوم بتصوير موقع إسرائيلي علي القناة من علي الضفة الغربية فرآه جندي إسرائيلي يقف علي الضفة الشرقية فقام بحركة سخيفة بيده لاستفزاز الرفاعي، فصوره الرفاعي وقام بتكبير الصورة وتوزيعها علينا وأمرنا أن نحضر هذا الجندي كأسير وبالفعل حفظنا شكله وبعد شهر كامل استطعنا أن نأسره عقاباً له علي فعلته.



    3-الثغرة واستشهاد الرفاعي :
    ويحكي أبو الحسن قصة الثغرة واستشهاد الشهيد العميد إبراهيم الرفاعي فيقول : كنا بعد كل عملية كأننا نولد من جديد فكنا ننزل في أجازة ولكن بعد الثغرة عدنا إلي مقرنا وتوقعنا أن نحصل علي أجازة ولكننا وجدنا الرفاعي وقد سبقنا وفوجئنا أن هناك سلاح تم صرفه لنا وكله مضاد للدبابات وكانت الأوامر أن نحمل السلاح علي السيارات ونعود مرة أخري إلي الإسماعيلية ودخلنا الإسماعيلية ورأينا الأهوال مما كان يفعله الإسرائيليين بجنودنا من الذبح وفتح البطون والعبور فوق الجثث بالدبابات، وكان العائدون من الثغرة يسألوننا أنتم رايحين فين وكنا نسأل أنفسنا هذا السؤال وكنت أجلس في آخر سيارة وكانت سيارة (الذخيرة) وكان ذلك خطر لأن أي كمين يقوم بالتركيز علي أول سيارة وآخر سيارة، ورأي أحد السائقين 3 مواسير دبابات إسرائيلية تختفي وراء تبة رمال وكانوا ينتظروننا بعد أن رأونا وكنا متجهين لمطار فايد، وأبلغنا السائق باللاسلكي وصدرت الأوامر بالتراجع فنزلت من السيارة بسرعة لأننا كنا نسير فوق (مدق) وحوله رمال وكان الإسرائيليون يزرعون الألغام بتلك الرمال فحاولت توجيه السائق حتى لا ينزل إلي الرمال وهو يدور بالسيارة ولكن السائق رجع بظهره بسرعة ووراؤه بقية السيارات وعدنا للإسماعيلية وجاء أمر لنا بأن نعود لفايد مرة أخري فعدنا وودعنا بعضنا قبل الدخول لأننا أيقننا أن داخلين علي الموت ودخلت السيارات تحت الشجر وترجلنا ومعنا أسلحتنا وقررنا أن نفعل شئ ذو قيمة قبل أن نموت وفوجئ اليهود بما ليس في بالهم وبدأنا في التدمير و(هجنا هياج الموت) وصعد أربعة منا فوق قواعد الصواريخ وكان الرفاعي من ضمننا وبدأنا في ضرب دبابات العدو وبدأوا هم يبحثوا عن قائدنا حتى لاحظوا أن الرفاعي يعلق برقبته ثلاثة أجهزة اتصال فعرفوا أنه القائد وأخرجوا مجموعة كاملة من المدفعية ورأيناهم فقفزت من فوق قاعدة الصواريخ وقفز زملائي ولم يقفز الرفاعي وحاولت أن أسحب يده ليقفز ولكنه (زغدني) ورفض أن يقفز وظل يضرب في الإسرائيليين حتى أصابته شظية فأنزلناه وطلبنا أن تحضر لنا سيارة عن طريق اللاسلكي وكنا نشك أن أي سائق سيحضر ولكن سائق أسمه سليم حضر بسرعة بالسيارة ووضعنا الرفاعي فيها ولكن السيارة غرزت في الرمال فنزل السائق وزميله لدفعها وقدتها ودارت السيارة ولم أتوقف حتى يركبوا معي من شدة الضرب الموجه لنا فتعلقوا في السيارة وسحبتهم ورائي، وكان الرفاعي عادة ما يرتدي حذاء ذا لون مختلف عن بقية المجموعة وعندما رأي زملاؤنا حذاؤه أبلغوا باللاسلكي أن الرفاعي أصيب وسمعهم اليهود وعرفوا الخبر وكانت فرحتهم لا توصف حتى أنهم أطلقوا الهاونات الكاشفة احتفالاً بالمناسبة وذهبنا به لمستشفي الجلاء وحضر الطبيب وكانت الدماء تملأ صدره وقال لنا (أدخلوا أبوكم) فأدخلناه غرفة العمليات ورفضنا أن نخرج فنهرنا الطبيب فطلبنا منه أن ننظر إليه قبل أن نخرج فقال أمامكم دقيقة واحدة فدخلنا إليه وقبلته في جبهته وأخذت مسدسه ومفاتيحه ومحفظته ولم نستطع أن نتماسك لأننا علمنا أن الرفاعي استشهد وكان يوم جمعة يوم 27 رمضان وكان صائماً فقد كان رحمة الله يأمرنا بالإفطار ويرفض أن يفطر وقد تسلمنا جثته بعد ثلاثة أيام وفي حياتنا لم نر ميت يظل جسمه دافئاً بعد وفاته بثلاثة أيام وتنبعث منه رائحة المسك .. رحمة الله.



    منقول

  2. #262

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    القاهره
    العمر
    46
    المشاركات
    28,664

    مصري

    محمد نسيم - ذئب المخابرات الاسمر

    هذه الشخصية الفريدة .. اللواء محمد نسيم .. وكيل المخابرات العامة الأسبق بمصر .. ووكيل أول وزارة السياحة المصرية فى نهاية الثمانينات
    هذا الرجل الأسطورة المجهول دورا وعظمة لدى الكثرة الغالبة من أبناء مصر .. مصر التى فداها وذاد عن حياضها كأكمل ما يكون الجهاد ..
    رحمه الله من فارس .. ورحمه الله من عقلية جبارة ..

    من هو .. ؟!!


    هو أحد ضباط الجيش المصري الذين انضموا لتنظيم الضباط الأحرار .. وشارك ضمن الصف الثانى من رجال الثورة ..
    ومع بدء التفكير فى انشاء جهاز مخابرات مصري فى أوائل عام 1954م .. قام الرئيس المصري جمال عبد الناصر بتكليف أحد رجال الثورة وهو فتحى الديب بتولى هذا الأمر فنشأت لجنة تابعة للجيش تقوم بأعمال التجسس والتخابر .. ثم تطور الأمر مع ازياد الحاجة الى جهاز مخابرات محترف على نفس النسق العالمى الذى ظهر فى الحرب العالمية الثانية .. والذى كانت لأجهزة المخابرات الفضل الأول ان لم يكن الوحيد فى انهائها لصالح الحلفاء ..
    أسند الرئيس جمال عبد الناصر الأمر اى زكريا محيي الدين وعلى صبري .. ليخرج الى الوجود جهاز المخابرات المصري .. ولكنه ولأنه جهاز ما زال يبحث عن هوية الاحتراف .. لذا تكلف انشاؤه من الجهد والوقت ما يفوق التصور فى وسط أجهزة معادية عملاقة كالموساد الذى تأسس قبل اعلان دولة اسرائيل أساسا وكان رجاله وضباطه من المحترفين الذين خاضوا غمار الحرب العالمية الثانية واكتسبوا الخبرة الطاغية التى افتقد اليها المصريون ..
    لكن .. ولأن المقاتل المصري بطبعه كاره للهزيمة والاستسلام ولا يعرف معنى المستحيل .. تمكن الرعيل الأول من الضباط الذين كونوا لبنة الجهاز الأولى من جمع الكثير من المراجع وكتابات الخبراء وعكفوا بصبر مدهش على دراستها واستخلاص ذلك العلم الغزير نحتا فى الصخر ..
    وكان هذا الرعيل .. عدد من ضباط القوات المسلحة الشبان من من يمتلكون شجاعة وجسارة المقاتلين مع الذكاء الفطرى ..

    ومنهم على سبيل المثال .. فتحى الديب .. وعبد المحسن فائق .. وحسن بلبل .. وعبد العزيز الطورى .. وصلاح نصر
    وبطلنا .. البكباشي " المقدم " فى ذلك الوقت .. محمد نسيم
    الفهد الأسمر ..

    كان محمد نسيم من ذلك الطراز من الرجال الذى يمتلك قلب أسد كما أطلق عليه رفاقه .. وعقل الثعلب .. وصبر الجمال .. واصرار الأفيال ..
    كان نادرا بحق .. رحمه الله وطيب ثراه ..

    وعندما تولى اللواء صلاح محمد نصر الشهير بصلاح نصر رياسة جهاز المخابرات العامة كان محمد نسيم أحد مديري العمليات بالجهاز ورجل المهام الصعبة ويكفي لبيان مدى سمعته الخرافية أن رئيس الجمهورية كان يتصل به مباشرة فى عدد من العمليات فائقة الحساسية وما أكثرها فى ذلك الوقت ..
    وفى بداية الستينيات كان جهاز المخابرات العامة مكتمل البناء .. وخاض العديد من العمليات العملاقة فى تاريخه ضد المخابرات الاسرائيلية والأمريكية .. وللحق ..
    فان انشاء الجهاز على صورته تلك .. كان لجهود رجاله وادارة صلاح نصر رئيس الجهاز على الرغم من انحرافه فيما بعد نتيجة للسلطة المطلقة التى تمتع بها فى ظل حماية المشير عبد الحكيم عامر نائب رئيس الجمهورية وقائد الجيش المصري وبطل فضيحة النكسة المريرة ..

    وكانت أولى عمليات محمد نسيم التى أكسبته سمعته الرهيبة بين رفاقه .. اعادة تأهيل العميل المصري الأشهر " رفعت الجمال " الشهير باسم " رأفت الهجان "

    كان رفعت الجمال قد سافرالى اسرائيل فى منتصف الخمسينيات واستقر بها بعد أن نجح فى زرعه رجل المخابرات العتيد اللواء " عبد المحسن فائق " المعروف باسم " محسن ممتاز فى المسلسل الشهير الذى حكى قصتة .. ومنذ أن تم زرعه فى اسرائيل وحتى بداية الستينيات لم تستفد منه المخابرات المصرية شيئا الا المعلومات التى أرسلها فى حرب العدوان الثلاثي .. وللحق فلم يكن هذا تقصيرا من رفعت الجمال .. أو معلمه عبد المحسن فائق .. بل كانت الظروف أقوى منهما لضعف الامكانيات التدريبية التى تلاقاها رفعت وكان جهاز المخابرات لم يزل وليدا فى ذلك الوقت ..
    وعلم المخابرات تطور تطورا مدهشا وسريعا عبر السنوات الخمس التى أمضاها رفعت فى اسرائيل فكانت الحاجة ماسة الى رجل مخابرات من طراز فذ يتمكن أولا من السيطرة على رفعت الجمال صاحب الشخصية شديدة العناد ويقوم بملئ الفراغ الذى تركه اللواء عبد المحسن فائق فى أعماقه .. وذلك حتى يتمكن من اقناعه بمواصلة التدريب والعمل ..
    وكان ضابط الحالة الذى تولى عملية الجمال هو عبد العزيز الطورى الشهير باسم " عزيز الجبالى " .. وبعد دراسة عميقة لشخصية رفعت .. ومع استحالة عودة اللواء عبد المحسن فائق من مقر عمله فى الولايات المتحدة فى ذلك الوقت .. لم يجد عبد العزيز الطورى الا قلب الأسد محمد نسيم المعروف بصرامته وشخصيته القوية ونبوغه الفائق وهو النموذج المماثل لعبد المحسن فائق ..
    وتم اللقاء بين قلب الأسد وبين رفعت .. ولم تمض ساعات على لقائهما الا وكان محمد نسيم وهو بالمناسبة الشهير باسم " نديم هاشم " فى مسلسل " رأفت الهجان .. وقام بدورة باقتدار بالغ الفنان المصري نبيل الحلفاوى فى واحد من أعظم أدواره على الاطلاق لا سيما وأن نبيل الحلفاوى كان يشبه اللواء محمد نسيم فى الشكل والأداء الى درجة مذهلة ..
    لم تمض ساعات على اللقاء بين العملاقين رفعت ونسيم .. الا وكان نسيم قد ألقي بغياهب شخصيته الفريدة فى وجه المتمرد النابغة رفعت الجمال ..
    وكان رفعت الجمال قد أبصر بعيونه عبر المعايشة لليهود . كيفية التقدم المدهش هم فى مجال الأمن .. وكان فى أمس الحاجة الى من يريه تفوق بلاده .. وقد كان .. تمكن نسيم عبر التدريبات المكثفة من اقناع رفعت بمدى التقدم المدهش الذى أحرزه المصريون على الاسرائيليين فى المواجهات المباشرة بينهما ..
    وبعد أسبوعين من التدريب المستمر والشاق ..
    خرج رفعت الجمال فى مستوى ضابط حالة وهو المستوى الأعلى لأى عميل مدنى فى نظم المخابرات .. ووقع تحت الاشراف المباشر لعبد العزيز الطورى وللتدريب على يد محمد نسيم لتكتسب مصر كما رهيبا من المعلومات باغة السرية التى أرسلها رفعت لا سيما بعد تمكنه من بسط علاقاته ونفوذه فى مجتمع تل أبيب بتعليمات نسيم عبر شركة " سي تورز " والمعروفة باسم " ماجى تورز "
    وفى قلب تل أبيب واصل نجم المجتمع الاسرائيلي " جاك بيتون " وهو الاسم المستعار
    لرفعت الجمال وهو الاسم الذى عرف فى المسلسل بـ " دافيد شارل سمحون " .. وبلغت علاقاته حدا جعله صديقا شخصيا للجنرال موشي ديان وجولدا مائير رئيسة الوزارة الشهيرة ..
    كل هذا بفضل نبوغ رفعت الشخصي .. وبراعة معلمه الفذ " محمد نسيم " .. ومن قبل هذا وذاك النصرة الالهية لأناس نصروا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم




    الصدمة ..


    كانت نكسة 67 .. مدمرة فى آثارها الى حد رهيب على العالم العربي أجمع ..
    الا أنها كانت ذات تأثير صاعق على الأسود الرابضة فى عرين المخابرات العامة المصرية الكائن فى حى حدائق القبة بالقاهرة الواقع خلف قصر القبة الشهير ..
    ولكى تتأملوا الأثر وتقدروه ..
    يكفي أن تعلموا أن مصر كلها ذاقت الهزيمة الا هذا الجهاز كان هو المنتصر على أى مقياس منطقي ..
    فقد تكفل رجاله ونجومه وعلى رأسهم رفعت الجمال بمعرفة كل التفاصيل الدقيقة والخرائط لخطة الحرب العسكرية فى 67 .. وقاموا بارسالها الى قيادتهم السياسية المغيبة .. ليفاجئ الأبطال بالنكسة وهم الذين كادوا يعطون قياداتهم أسماء الجنود والقادة من العدو اسما اسما لو طلبوا اليهم ذلك ..
    ولكن لعوامل كثيرة .. ليس هذا مكانها وقعت الواقعة وانهزمت مصر هزيمة ساحقة كادت تعبر بها حافة اليأس لولا توفيق الله والارادة الفولاذية التى قدت من الصخر ..
    وبدأت معارك الاستنزاف .. وتزلزلت القوات الاسرائيلية بكم العمليات الصادمة التى انتقت عيون أسلحة ورجال العدو مع المعلومات الغزيرة التى تولاها الرجال فى المخابرات العامة .. وذلك بعد تطهير الجهاز من قياداته المنحرفة ..
    وتولى محمد نسيم وأمين هويدى مسئولية اعادة الأمور الى نصابها فى جهاز المخابرات العامة عقب النكسة ..
    وأرسل عبد الناصر الذى كاد الندم يقتله .. الى محمد نسيم .. وتواعدا بالحديث وتقاسما الهم سويا ليتذكر عبد الناصر مدى قدرة الأسد الرابض أمامه وذكره باحدى عملياته التى لاقت شهرة واسعة على الرغم من سرية أعمال المخابرات فى العادة ..

    عملية عبد الحميد السراج ..
    ولكن ما هى تفاصيل تلك العملية ..




    عملية عبد الحميد السراج ..


    على عبد الحميد السراج .. ضابط جيش سورى .. معروف جدا .. فهو أحد الضباط الوطنيين النوابغ فى سوريا والذى نأى بنفسه عن كم الانقلابات الرهيبة التى تتابعت فى سوريا على يد حسنى الزعيم .. وأدب الشيشيكلى .. وسامى الحناوى .. ومصطفي حمدون .. وغيرهم من نجوم انقلابات سوريا العسكرية فى الفترة التى أعقبت التحرير على يد شكرى القويتلى ..
    وبدأ ظهور عبد الحميد السراج عقب التزامه بالخط الوطنى .. قبيل الوحدة مع سوريا .. ولمع اسمه فى مصر عند عبد الناصر نفسه عقب قيامه باسداء جميل العمر الى مصر كلها .. وهو الجميل الذى لم تنسه له مصر وقيادتها ..
    فعبد الحميد السراج هو رجل المخابرات العسكرية السورى الذى تولى تدمير خطوط أنابيب البترول الممتدة من العراق عبر سوريا الى سواحل البحر المتوسط لتصب فى الناقلات البريطانية لتغذية احتياجات بريطانيا من البترول ... وكانت هذه العملية أثناء تعرض مصر للعدوان الثلاثي .. ليصبح تدمير خطوط أنابيب البترول الشعرة التى قصمت ظهر البعير وكان البعير هنا هو أنتونى ايدن رئيس الحكومة البريطانية والذى قدم استقالته عقب فشل عدوان السويس عام 56 ..
    وكان طبيعيا مع بدء الوحدة المصرية السورية عام 1959م .. أن يلمع نجم عبد الحميد السراج أكثر وأكثر فتدرج فى السلطة حتى ولاه عبد الناصر نيابة القسم الشمالى وهو سوريا ليصبح نائبا لرئيس الجمهورية السورية ومع العلاقة الوثيقة التى جمعته بعبد الناصر خاصة بعد عملية أنابيب البترول وأيضا كشفه للمؤامرة التى استهدفت حياة عبد الناصر أثناء زيارته لسوريا عقب الوحدة ..
    من هذا كله تمكن عبد الحميد السراج من السيطرة ليس فقط على الأمن الداخلى كوزير للداخلية فى الاقليم الشمالى وتولى نيابة الرياسة بل سيطر أيضا على المخابرات وأجهزة الاقتصاد والتنظيم السياسي الوحيد وهو الاتحاد الاشتراكى ليصبح عبد الحميد السراج أقوى رجل فى سوريا بأكملها ..
    ولأن السلطة المطلقة مفسدة فى كل الأحوال .. فقد تغلبت أجواء السلطة على نقاء السراج .. لتتدهور الأمر أكثر وأكثر خاصة بعد فشل الوحدة المصرية السورية عام 1961 م .. وأتت نهاية عبد الحميد السراج على يد الانقلاب الذى أطاح به من قمة الحكم السورى .. عندما غفل عن ضابط الجيش السورى ومدير مكتب عبد الحكيم عامر الذى كان يتولى الرياسة فى الاقليم الشمالى للوحدة وكان هذا الضابط هو عبد الكريم النحلاوى .. والذى استهان به السراج فتمكن النحلاوى من قيادة تنظيم سري فى الجيشش ضده وأطاح به وطرد عبد الحكيم عامر من سوريا فى فضيحة مدوية .. ليتم اعتقال السراج فى أبشع المعتقلات السورية وهو " سجن المزة "
    وكان وقع الصدمة مدمرا على عبد الناصر ..
    الا أنه سلم بالأمر الواقع ونفض موضوع الوحدة مؤقتا وألقي بصره على مصير السراج المظلم فى أيدى خصومه المتعدديبن ..

    فالسراج كان له أعداء فى القوات المسلحة السورية وهى منفذة الانقلاب عليه ..
    وله عداوات رهيبة فى لبنان نتيجة لتدخله فى الشأن اللبنانى عندما اقتضت الظروف ذلك
    وله عداء قديم وثأر رهيب عند أصحاب مؤامرة اغتيال عبد الناصر ..
    اضافة الى عداء تقليدى من الموساد والمخابرات الأمريكية ورجالهما بلبنان ..
    فلك عزيزى القارئ أن تتخيل كيفية المصيدة التى وقع فيها السراج .. ولك أن تتخيل أكثر .. كيف يمكن تحقيق المستحيل وانقاذه منها ..

    أرسل عبد الناصر الى محمد نسيم وكلفه بانقاذ السراج مهما كان الثمن ..
    وكلمة مهما كان الثمن فى عرف العمل المخابراتى تعنى أنه لا مستحيل ..
    وسافر نسيم منفردا الى لبنان لهذا الغرض .. وفى تلك اللحظة كان السراج يهرب من سجن المزة الرهيب بمعاونة عدد من ضباط الجيش الذين كانوا لا يزالون على ولائهم للسراج .. وانتقل فيما يشبه المعجزة وعبر رحلة شاقة ووعرة الى لبنان ليلقي خبر هروبه قد سبقه الى لبنان وعشرات الذئاب الجائعة فى انتظاره ..
    وكشف الموساد وجود نسيم فى لبنان .. وكذلك كشفه اللبنانيون .. وغيرهم ..
    وتعرض فى تلك المهمة فقط لتسع محاولات اغتيال نجا منها جميعا كان آخرها عن طريق وضع قنبلة فى أنبوب العادم بسيارته وكانت تلك المحاولة غير قابلة للفشل لأن تلغيم السيارات كان من المعروف أنه يكون عن طريق تلغيم المقعد أو المحرك أو جسم السيارة السفلى ..
    أما وضع القنبلة فى أنبوب العادم فهو الابتكار غير قابل للكشف .. ومع ذلك فقد اكتشفها نسيم .. وفشلت المحاولة .. بل ونجح فى الخروج بالسراج من لبنان الى مصر وللأسف الشديد فكيفية الخروج ما زالت قيد السرية الى يومنا هذا ..
    ونال السراج مكانه فى مصر آمنا مطمئنا ..

    تذكر عبد الناصر قصة هذه العملية وهو يتحدث الى نسيم .. وكان نسيم يتساءل عن سبب استدعائه ليقول له عبد الناصر أنه رقد طريح الفراش بعد اعلان اسرائيل عن بدء عمليات التنقيب عن البترول فى سيناء فى اشارة واضحة الى أن سيناء قد أصبحت اسرائيلية لتذل القيادة المصرية ..
    وبرقت عينا نسيم غضبا .. وعاجله عبد الناصر وهو يقول له فى مرارة .. " الحفار يا نسيم " ..
    فنهض نسيم واقفا .. وقال له فى حزم " أمرك يا سيادة الرئيس " ..
    وبدأت عملية الحج ..




    عملية الحج


    كانت واقعة نية اسرائيل التنقيب عن البترول فى سيناء كما سبق القول نية سياسية لا اقتصادية .. وقد بعثت الى احدى الشركات الكندية لاستقدام أحد أكبر الحفارات فى العالم لاستخدامه فى التنقيب وهو الحفار " كينتج " ..
    وقد خططت اسرائيل بدقة لهذه العملية .. وقامت عمدا باستيراد هذا الحفار الكندى والذى تجره قاطرة هولندية وعليه بحار بريطانى .. لكى تعجز مصر عن ضرب الحفار بالطيران عند اقترابه من البحر الأحمر .. لأن مصر اذا غامرت بضرب الحفار علانية فمعنى هذا أنها استعدت عليها ثلاث دول كبري على الأقل ..
    ولأنها تعلم تماما أن المخابرات العامة لن تترك الحفار .. فقد احتاطت للأمر وقامت بتأمين الخطوط الملاحية للحفار القادم عبر المحيط الأطلنطى الى رأس الرجاء الصالح ثم البحر الأحمر .. وقامت بانتقاء خطوط سير ملاحية بالغة السرية وغير مألوفة .. كما جند الموساد رجاله وأجهزته بمعاونة المخابرات المركزية الأمريكية لمصاحبة الرحلة وحماية الحفار ..
    لكن من قال ان المصريين يعرفون المستحيل ..
    شكل محمد نسيم فريق عمل من أفضل رجال المخابرات العامة وخبراء الملاحة وضباط القوات البحرية .. لتبدأ عمليه الحج .. وكان سبب تسميتها مزامنه أحداثها لموسم الحج
    وقام محمد نسيم بتجنيد عملاء المخابرات العامة فى الدول التى سيمر الحفار عبر سواحلها وأعطى أوامر بضرورة التفرغ لهذه العملية .. وقام باستقدام فريق من أكفأ رجال الضفادع البشرية التابع للبحرية المصرية .. حيث استقرت الخطة على زرع متفجرات شديدة التدمير فى قلب البريمة الرئيسية للحفار لابطال مفعوله ..
    وبدأت لعبة القط والفأر بين نسيم ورجال الموساد ..
    وهناك .. فى أبيدجان الميناء الشهير لدولة ساحل العاج .. كان الحفار قد ألقي مراسيه بأمان للراحة .. وعلى الفور وبناء على الاستنتاجات المسبقة بعقله الفذ الذى أدرك أن أبيدجان هى الميناء المثالى الذى سيرسو عنده الحفار .. قام بحمل المتفجرات بنفسه ودار بها عبر أوربا وساحل افريقيا الشمالى وحط رحاله فى أبيدجان ولا أحد يعرف كيف تمكن من عبور مطارات خمس أو ست دول وهو يحمل هذه المتفجرات ..
    وكان فريق العمل أبطال البحرية قد سلك طريقا مماثلا عبر عدة عواصم أوربية حتى أبيدجان .. وفى فجر يوم العملية وصل الفوج الأول من الضفادع البشرية .. وبينما الكل فى انتظار الفوج الثانى علم محمد نسيم من مصادره فى أبيدجان أن الحفار فى طريقه لمغادرة ساحل العاج صباح اليوم التالى .. ليطير عقل محمد نسيم .. ويتخذ قراره بتنفيذ العملية بنصف الفريق فحسب .. وكان الحل السريع أن يكتفي نسيم بزرع المتفجرات تحت البريمة الرئيسية وأحد الأعمدة فحسب بديلا عن الخطة الرئيسية بتفجير البريمة والأعمدة الثلاثة
    وفى الفجر .. تسلل الأبطال تحت اشراف نسيم الى موقع الحفار وخلال ساعة واحدة كانت المتفجرات فى أماكنها .. ومضبوطة التوقيت على السابعة صباحا .. وخلال هذه الفترة أشرف نسيم بسرعة فائقة على سفر مجموعة العمل خارج ساحل العاج واستقبال المجموعة التى كان مقررا وصولها فى الصباح لتحط فى أبيدجان بطريقة الترانزيت وتكمل رحلتها خارج أبيدجان ..
    وبقي نسيم وحده ينتظر نتيجة العملية .. ومن شرفة فندقه المطل على البحر أخذ يعد الدقائق والثوانى التى تمضي ببطء قاتل .. حتى التقا عقربا الساعة عند السابعة صباحا ليتعالى دوى الانفجارات من قلب البحر .. ويصبح الحفار أثرا بعد عين فى الانفجار الذى هز أبيدجان ..

    لكنه كان كالموسيقي الكلاسيكية فى أذنى نسيم ...
    والذى تأمل الحفار المحطم .. لترتسم ابتسامة نصر مشرقة ومألوفة على الوجه الأسمر الصارم ..
    وبعدها توجه نسيم الى أحدى مكاتب البريد ليرسل تلغرافا الى جمال عبد الناصر يقول له كلمتين فحسب " مبروك الحج "

    هذا هو محمد نسيم أو نديم هاشم كما عرفه المشاهدون العرب فى المسلسل التليفزيونى الشهير " رأفت الهجان " والذى كتب قصته الأديب الراحل صالح مرسي وأخرجه المخرج يحيي العلمى .. لتنفجر الحماسة فى الشعوب العربية من المحيط الى الخليج
    اعجابا بهؤلاء الأبطال الذين قدموا لأوطانهم أسمى معانى الفداء ولم ينتظروا حتى مجرد كلمة شكر ..
    أسود المخابرات العامة المصرية الأفذاذ .. العاملون فى صمت .. النائمون فى قلب الخطر .. رواد العظمة ..
    ونجمهم رجل المستحيل محمد نسيم الذى اتخذ دوره الى جوار زملائه فى حرب أكتوبر ليتمكن جهاز المخابرات العامة من احاطة ترتيبات الحرب بالسرية الكاملة حتى ساعة الصفر القاتلة للعدو ..
    لتخرج المراجع العالمية معترفة بانتصار المخابرات العامة المصرية على جهاز المخابرات الأمريكى والسوفياتى والاسرائيلي والبريطانى ..




    عندما يترجل الفارس



    ومع بداية الثمانينيات .. وبعد عشرات العمليات الناجحة وشهرة واسعة .. نالها الفهد الأسمر المصري اللواء محمد نسيم .. اعتزل البطل العمل السري ليخرج من جهاز المخابرات الى وظيفة مدنية كوكيل لوزارة السياحة المصرية ..
    وفى عام 1998م ..
    أسلم الفارس البطل .. روحه وجاد بأنفاسه الأخيرة بعد رحلة مثمرة فى محراب البطولة تتوارى الى جوارها صفحات التاريخ خجلا ..
    وتقدم جنازة البطل كبار رجال الدولة .. والعامة فى ميدان التحريرالذى يقع فيه مسجد عمر مكرم الذى خرج منه جثمان البطل ..
    وتساءل العامة فى فضول .. وهم يلقون نظرة على اللافته التى يحملها الجنود فى مقدمة الجنازة وتحمل اسم البطل

    ترى من يكون محمد نسيم


  3. #263

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    القاهره
    العمر
    46
    المشاركات
    28,664

    مصري

    هذه العملية عملية حقيقية وهى عملية قامت بها المخابرات الامريكية ومن المرجح ان المخابرات الاسرائيلية شاركت فى هذه العملية الخطيرة عملية اغتيال مستشار الرئيس حسنى مبارك وهو سعيد بدير
    او حسب اسمه بالكامل سعيد سيد بدير 000000 واليك هذه القصة من ملفات المخابرات واعتقد ان اسمه بالكامل قد اثارك اخى وتهيأ لك انك سمعت اسم والده من قبل 000 نعم انت محق فى ذلك فوالده هو الفنان العظيم الراحل سيد بدير
    ولد سعيد فى يناير عام 1949 وفرح به والده الفنان سيد بدير ليس لانه كان آخر العنقود فحسب ولكن لانه فى سنواته الاولى ظهر عليه الذكاء بصورة كبيرة وكلما كبر زاد هذا الذكاء حتى ان اصدقائه فى المدرسة الثانوية قالوا عنه كتلة من الذكاء كانت تسير على الارض
    ونجح سعيد فى الثانوية العامة بمجموع خمسة وتسعون فى المائة وكان هذا المجموع وقتها لايحصل عليه احد بسهولة فقد كان سعيد بدير الثانى على مستوى الجمهورية واختار الكلية الفنية العسكرية للالتحاق بها واجتاز اختبارات الفنية العسكرية الصعبة جدا فى ذلك الوقت بسهولة وظل الخط البيانى له فى ارتفاع حتى وصل الى معيدا فى الكلية الفنية العسكرية عام 1972 ثم مساعد استاذ فى الكلية نفسها ثم مدرس فى الفنية العسكرية وذلك عام 1981 وتوالت انجازاته العلمية كذلك حتى قيل عنه يضع يده فى الحديد فينبض بالحياة يضع يده فى الطيارات العملاقة فتتحول الى طيارات ومقاتلات عملاقة 0
    وتحول سعيد من مدرس بالفنية العسكرية الى رئيس قسم الموجات والهوائيات بادارة البحوث والتطويرات فى قيادة القوات الجوية
    وامام ذلك بدأت مخاوف الغرب من هذه العقلية تصل الى حد الرعب
    خصوصا وان اصابع سيد قد بدأت تدب فى الطيران الشرقى وتززيده تطويرا خصوصا فى مصر واصبح سيد عقبة امام امريكا وعقبة امام
    بيع السلاح ولهذا بدأت القصة عندما سافر ليكمل تعليمه ويعمل كاستاذ زائر فى جامعة دويسبرج فى المانيا وكانت مدة العقد سنتان تبدأ فى 1987 وتحول سعيد بسرعة الى اسم لامع فى المحافل الدولية واكمل تعليمه العالى وحصل على دكتوراه فى الفلسفة فى هندسة الاليكترونيات من جامعة كنت فى انجلترا وبعد ذلك واصل ابحاثه بل انه صنف كواحد من اثناعشر عالما على مستوى العالم فى الميكرويف
    وكان ترتيبه الثالث بين هؤلاء العلماء 0
    وبدأ سعيد فى المانيا اجراء تجارب علمية على مشروع خاص باسم 254 وهو عبارة عن مشروع خاص بالهوائيات والاتصال بالفضاء
    وامكانية التشويش على سفن الفضاء الامريكية ولهذا عرضت عليه وكالة ناسا الامريكية العمل هناك والحصول على مبلغ خيالى ومقابل ان يحصل على الجنسية الامريكية ولكنه رفض حبا فى مصر وعرف ذلك الرئيس مبارك وعينه مستشارا له فى مجاله واستمر سعيد فى تجاربه فى المانيا على اساس ان الامكانيات فى مصر غير متاحة لمثل هذه التجارب وبدأت المخابرات الامريكية تهدده بطريقة غير مباشرة مثل محاولة قتل ولد له ومرة زوجته وهنا احس سعيد بالخطر فارسل زوجته وولديه الى مصر وارسل سعيدخطاب الى الرئيس مبارك عن طريق شقيق له يطلب حمايته وزاد التهديد والخطر فقرر ان يأتى الى مصر ونزل الى مصر ولكى يبعد الانظار عنه قرر ان يفتتح مصنع الكترونيات لمجرد صرف نظر المخابرات الامريكية عنه واعلن عن هذا المصنع وطلب شركاء ومساهمين وانهالت عليه العروض وكان اهمها عرض من المانيا 00000 وبعد ذلك باسبوع
    وبالتحديد فى الاسكندرية فى 13 يوليه عام 1989 تلقى قسم شرق بالاسكندرية بلاغا عن سقوط شخص من اعلى عمارة فى شارع طيبة بكامب شيزار على الارض وتنزف منه الدماء ويبدو انه انتحار ولهذا تم التحقيق فى الاسكندرية حول هذا الاتجاه فلا احد يعرف من هو سعيد بدير وما قيمته العلمية بالتحديد بل ووجدوا الغاز فى شقته وكأنه اراد الانتحار بالغاز وعندما فشل القى بنفسه من العمارة بل ووجدوا الوريد مقطوع وهكذا قيدت الحادثة انتحارا ولكن من يعرفون سعيد يؤكدون انه لايمكن ان ينتحر ابدا فلا هو بالفاشل فى حياته ولاهو الذى ينقصه المال مثلا وعندما سئلت زوجته فيما بعد هل تستطعين ان تقولى ان الموساد والمخابرات الامريكية وراء مصرع زوجك سعيد بدير ردت فى ثقة ذلك صحيح وبنسبة كبيرة جدا فسعيد لاينتحر ابدا 0000 ولكن فى اوراقنا الرسمية سجل الحادث على انه انتحار
    __________________

  4. #264

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    القاهره
    العمر
    46
    المشاركات
    28,664
    اشهر الجواسيس فى تاريخ الجاسوسيه المصرى والعالمى
    جـورج بليك
    جاسوس مزدوج اي يقوم بالتجسس لحساب دولتين
    كان يعمل دبلوماسياوعميل للمخابرات البريطانيه في المانيا
    اثناء الحرب العامية الثانية
    وانه في نفس الوت كان يعتنق المذهب الشيوعي
    لذلك قام بالتجسس لحساب روسيا وتم القبض عليه
    وصدر الحكم عليه بالسجن لمدة 42 سنة
    هرب من السجن الى روسيا ويعيش هناك حتى الان
    _____________________
    سيدني ريلي
    تفوق على جيمس بوند نفسه
    يمتلك 11 جواز سفر و11 زوجة
    مطارد من السوفيت لادانته بالتجسس لحساب انجلترا
    يجيد 7 لغات لاأحد يعرف اسمه الحقيقي او جنسيته الحقيقية
    حتى هو نفسه لم يعرف ذلك حتى بلغ التاسعة عشر
    عندها علم انه ابن غير شرعي
    اختفى فجأة دون ان يعرف احد اين هو؟؟؟
    ______________________
    توماس إدوارد لورانس
    من أبرز جواسيس المخابرات البريطانية
    من دارسي الآثار سافر إلى البلاد العربية
    وأجاد اللغة العربية ووأحب حياة البدو
    وكات يفكر في خيانة العرب وإستغلال صداقتهم
    بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى كرمته بريطانيا
    مات بعد 3 سنوات في حادث سيارة
    ______________________
    ماتا هاري
    راقصة هولاندية ولدت في جزيرة جاوة
    من أم اندونيسية وأب هولاندي
    اسمهاباللغة الإندونيسية معاه (نجمة الصباح)ماتا
    عملت لحساب المخابارت الألمانية في فرنسا
    كانت صاحبة علاقات قوية بالمسئولين الفرنسيين
    قامت بنقل اسرارهم للألمان في الحرب العالمية الأولى
    قبض عليها الفرنسيون عام 1916 وجندوها لحسابهم
    ثم قبض عليها الألمان واعدمت .
    ______________________
    كريستين كيلر
    عن طريق علاقاتها بوزير الحربية البريطاني جون بروفوميو
    قامت بنقل أسرار حربية بريطانيةللمخابرات الروسية
    من خلال معرفتها بالملحق العسكري السوفيتي برجين إيفانوف
    وطلب منها إيفانوف العمل كجاسوسة عندما علن بعلاقتها مع بروفومير
    انتهى الأمر بإستقالة وزير الحربية وعودة إيفانوف إلى روسيا
    وأصبحت هي من اشهر النساء في عالم الجاسوسية
    ______________________
    جمعة الشوان
    مصري ولد في مدينة من مدن القناة باسم احمد الشوان
    نجح في خداع المخابرات الاسرائيلية
    ______________________
    رأفت الهجان
    ولد في دمياط عاش في إسرائيل وكان اسمه هناك جاك بيتون
    تزوج من ألمانية وأسسا شركة سياحية لتكون ستار لأعماله
    واسمها (ايجيبتكو) ولم يكتشف احد امره
    طوال حياته التي قضاها في إسرائيل
    واسمه الحقيقي رفعت علي سليمان الحمال
    ______________________
    كيم فيلبي
    استطاع خداع الإنجليز لفترة طويلة
    كان يقوم بنقل اسرارهم الي المخابرات الروسية
    لم تعرف بريطانيا بذلك الا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية
    وكانت معاملة ابوه السيئة السبب في انجذابه للجاسوسية
    وكان ذا ميول شيوعية
    تولى العديد من المناصب في المخابرات البريطانية
    حتى كاد ان يكون مدير المخابرات
    هرب الى بيروت ثم إلى روسيا
    وتزوج من فتاة روسية وهي الزوجة الرابعة له
    _______________________
    ريتشارد سودج
    اشهر اسم في عالم الجاسوسية يطلق عليه اسم الأستاذ
    كان يعمل كصحفي الماني في اليابان
    كان اجتماعيا وله علاقات مع مسئولين يابانيين
    جذبت مقالاته انظار القادة الألمان
    لكنهم لم يدركوا انه شيوعيا يعمل لحساب الروس
    القى القبض عليه في عام 1941
    تقديرا لخدماته اصدرت روسيا طابعا يحمل اسمه عام 1965
    ______________________
    أمينة المفتي
    اشهر جاسوسة عربية
    جاسوسة لبنانية لصالح الموساد
    احبت يهوديا اسمه موشيه وتزوجته
    فباعت من اجله وطنها ودينها
    تسببت في قتل الكثير من الفلسطينيين
    قبضت عليها الشرطة
    وتم ابدالها بأثنين من رجال المقاومة الفلسطينين
    استقبلها الموساد في اسرائيل ومنحها 60 الف شيكل
    وتعيش الأن في تل ابيب
    _______________________
    مستر بيف وهو المرحوم الملك حسين ملك الاردن
    رئيس دولة محترم وفى نفس الوقت جاسوس لصالح دولة اخرى
    - ومستر بيف - هو الاسم الحركى
    الذى اعطته له المخابرات المركزيه الامريكيه حتى لايكتشف امره بسهولة
    طبعا كانت مهمته سهلة وبسيطة وهى
    التجسس على اخوته الملوك والرؤساء العرب بدء بعبد الناصر ومرورا بالسادات
    وكان يتقاضى مليون دولار فى السنه طبعا بااسعار السبعينات
    هو الذي سرب للموساد استعداد مصر لعبور القناة
    لكنه اخبرهم مؤخرا ولم يستطيعوا الإستفادة من هذه المعلومات
    اما الذى فضحه فهو الصحفى الامريكى بوب وود ورد وهو نفسه
    الصحفى اللى فضح ريتشارد نيكسون فى ووتر جيت
    ________________________
    جانسان فو نونو
    الجاسوس اليهودى الذى تجسس على امريكا لليهود
    لم يكن تجسسه من اجل المال
    كان حبه لدولة اسرائيل هو السبب للتجس
    تم القبض عليه من الأمريكان
    ولم يفلح اى رئيس وزراء اسرائيلى حتى اليوم فى ان يحصل له على عفو
    ________________________
    «أبو الريش»لبناني وكان يعمل ظابط سري في الموساد
    كان معروفا بتسكعه على طول الكورنيش البحري في غرب العاصمة
    وفي منطقة الحمرا الآمنة نسبيا والتي كانت تستقطب
    معظم القيادات الوطنية والفلسطينية قبل الاجتياح بفترة،
    كان يتسول ويبادل الناس الأحاديث السياسية بمهارة
    جعلت الكثير من المسؤولين في هذه القيادات يحاوره من دون تكليف
    وبعد الاجتياح فاجأ أبو الريش الجميع
    عندما استبدل ملابسه البالية ببدلة ضابط إسرائيلي
    وتقدم الجنود الذين اقتحموا العاصمة اللبنانية
    _______________________
    هبة عبد الرحمن عامر سليمان
    مصرية درست في السربون بفرنسا
    نشأت علاقة بينها وبين طبيب فرنسي اسمه بورتوا
    والذي عرفها على ظابط مخابرات اسرائيلي اسمه ادمون
    الذي ضمها الي الموساد
    سافرت هبة الي اسرائيل وتلقت تدريبات مكثفة علي أعمال الجاسوسية
    وعادت الي القاهرة مكلفة بجمع معلومات
    اتجهت انظارها لقريب لها ربطت بينهما علاقة حب منذ طفولتهما
    كان يعمل مهندسا ضابطا بالقوات المسلحة برتبة مقدم اسمه فاروق الفقي
    وجندته لإسرائيل
    وقبل حرب اكتوبر بأيام قليلة قررت المخابرات المصرية
    التي كانت تتابع تفاصيل هذه العملية القاء القبض علي الخائنين
    فاستدرجت هبة من باريس الي القاهرة
    اما هبة وفاروق فقد تم اعدامهما بعد محاكمتهم

  5. #265

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    القاهره
    العمر
    46
    المشاركات
    28,664
    ماذا تعرف عن: الموساد الإسرائيلي؟؟؟
    ماذا تعرف عن الموساد الإسرائيلي

    ماذا تعرف عن جهاز الموساد الاسرائيلى؟؟؟
    الموساد‎ ‎هو جهاز المخابرات السرية الاسرائيلية.. وكلمة موساد اختصار لعبارة : معهد‎ ‎الاستخبارات والخدمات الخاصة ‏باللغة العبرية‎..‎
    طوال نصف القرن الماضي تقريبا،‎ ‎حقق الموساد صيتا ذائعا في مختلف أنحاء العالم لدرجة ان وكالة المخابرات المركزية‎ ‎الامريكية وصفته في تقرير رسمي لها بانه من أكثر اجهزة المخابرات تنظيما علي مستوى‎ ‎العالم‎.‎‏ ويضم مجتمع المخابرات ‏الاسرائيلي ثلاثة أفرع رئيسية هي الموساد‎ ‎والمخابرات العسكرية المعروفة باسم أمان والشين بيت وهو جهاز الامن الداخلي‎ ‎بالاضافة الي جهاز الجاسوسية المضادة الذي تنحصر مهمته في مكافحة أعمال التجسس ضد‎ ‎اسرائيل‎.‎
    وخلال نصف القرن الماضي، فقد مجتمع المخابرات الاسرائيلي 360 عميلا‏‎ ‎قتلوا أو فقدوا حياتهم بسبب عمليات استخبارية ‏لحساب (اسرائيل).‏
    وكان أول جاسوس‎ ‎اسرائيلي فقد حياته بسبب خدمته في الموساد هو يعقوب بوكاي وهو يهودي من اصل سوري تم‎ ‎اعدامه ‏في اغسطس 1949 بعد ان تم القبض عليه في الاردن متخفيا في زي لاجيء‏‎ ‎عربي‎.‎
    لقد قامت دولة (اسرائيل) في الاساس نتيجة سلسلة من العمليات السرية‎ ‎والخفية.. وبمرور الوقت تحولت هذه الدولة الى ‏حكومة الجاسوسية والدليل علي ذلك ان‎ ‎الغالبية العظمى من زعماء اسرائيل عملوا خلال فترات مختلفة من حياتهم كعملاء‎ ‎وجواسيس للموساد من أمثال حاييم هيرتزوج رئيس الدولة السابق واسحق شامير رئيس‎ ‎الوزراء الاسبق ومناحم بيجين ‏وشيمون بيريز واسحق رابين وحتى رئيس الوزراء‎ ‎الاسرائيلي السابق ايهودا باراك.. وحتى جولدامائير كانت أيضا تعمل ‏لحساب الموساد‎ ‎قبل أن تتولى رئاسة الحكومة الاسرائيلية‎ .‎
    البدايــة
    ويعتبر الكثيرون من‎ ‎الخبراء أن القرن العشرين كان هو البداية الحقيقية لظهور أجهزة المخابرات الحديثة‎ ‎أي بالشكل ‏المتطور الذي تحددت لهذه الاجهزة فيه المهام التي ستقوم بها والذي جعلها‏‎ ‎احدى الادارات الحكومية الرسمية رغم السرية ‏التي تحيط بها‎.‎
    كانت بريطانية هي‎ ‎صاحبة المبادرة في هذا المجال حيث اقامت أول وكالة مخابرات حديثة تسيطر عليها‎ ‎الحكومة وتمولها ‏بشكل مباشر.. أما مهمة هذه الوكالة فكانت في الاساس هي الحصول على‏‎ ‎أسرار الاجانب و حماية الاسرار الوطنية‎.‎
    وفي عام 1913 ظهر للوجود جهاز المخابرات‏‎ ‎الالماني ثم المخابرات السوفيتية عام 1917 والمخابرات الفرنسية عام ‏‏..1935‏
    أما‎ ‎وكالة المخابرات المركزية الامريكية فقد اقيمت عام ..1947 ولاشك أن كل هذه الاجهزة‎ ‎كانت لها جذور عميقة في عالم ‏الجاسوسية قبل اعلان مولدها الرسمي ولكن المؤكد أيضا‎ ‎أن القرن العشرين شهد طفرة كبرى في جميع مجالات العمل ‏السري والاستخبارات‎.. ‎
    وبالنسبة ل(اسرائيل) فان قصة الموساد تكتسب أبعادا خاصة وشديدة التميز‎ ‎بالمقارنة مع أجهزة المخابرات الاخرى في جميع ‏انحاء العالم، ويرجع ذلك الي عدة‎ ‎أسباب من أهمها‎:‎
    أن الشخصية اليهودية تتوافر فيها كل مقومات الجاسوس أو العميل‎ ‎السري ومن أهمها الخبث والدهاء بالاضافة الي تقديس ‏المال وعدم وجود أي رادع‎ ‎أخلاقي يحول دون ارتكاب أكثر الجرائم وحشية وأشد العمليات قذارة‎.‎
    إن انتشار‎ ‎اليهود في مختلف انحاء العالم أتاح لهم الحصول على معلومات خطيرة خاصة أن هؤلاء‎ ‎اليهود يتواجدون في ‏مختلف المواقع الحكومية والعلمية والعسكرية والاقتصادية في هذه‎ ‎الدول وبالتالي لديهم حصيلة رهيبة من الاسرار التي ‏وضعوها في خدمة الدولة اليهودية‎ ‎حتى قبل عشرات السنين من اعلان قيام دولة (اسرائيل‎).‎
    وبمعني آخر فان الشخصية‎ ‎اليهودية بشكل عام تحظى بمواهب فطرية طبيعية في التجسس.. بجانب بعض‎ ‎الصفات الاضافية ‏المطلوبة في الجواسيس والعملاء مثل القسوة والاعتقاد بأن الغاية‎ ‎تبرر الوسيلة وعدم احترام أي حقوق للغير اذا كانت ‏تتعارض مع اطماع اليهود وسياساتهم‎ ‎ومخططاتهم‎.‎‏ لهذه الاسباب حقق اليهود نجاحا كبيرا عندما عملوا كجواسيس لحساب‎ ‎القوات البريطانية في الحرب العالمية الثانية‎.‎
    وكان من بين هؤلاء الجواسيس‎ ‎اليهود موشي ديان الذي أصبح بعد ذلك جنرالا اسرائيليا وتولي وزارة الدفاع‎ ‎في ‏‎(‎اسرائيل).. ومن أهم الاعمال التي قام بها هؤلاء اليهود تلك المهمة التي شارك‎ ‎فيها 32 جاسوسا يهوديا يعملون لحساب ‏المخابرات البريطانية 'اس. اي. اس' وقد تم‎ ‎اسقاطهم بالمظلات فوق أراضي المانيا‎.‎
    عصابات ارهابية‎ ‎
    وقد شكل اليهود عصابات‎ ‎ارهابية اجرامية لترويع عرب فلسطين والاستيلاء علي أراضيهم وكانت أهم هذه العصابات‎ ‎هي ‏‏'الهاجانا' و'الارجون' و'شتيرن' التي كانت لديها اجهزة سرية تعمل في خدمتها‎.. ‎وبعد اعلان قيام الدولة اليهودية اصبحت ‏هذه الاجهزة السرية الارهابية هي النواة‎ ‎الاولى لجهاز المخابرات الاسرائيلي‎.‎
    صراع رهيب
    ويرجع انشاء جهاز الموساد الى‏‎ ‎ما قبل الدولة اليهودية وبالتحديد الي عام 1937 تنفيذا لفكرة احد عتاة الصهاينة‏‎ ‎المتطرفين وهو شاؤول افيكور‎.‎
    وقد تم انشاء الموساد في البداية كقوة سرية تابعة‎ ‎لمنظمة الهاجانا الارهابية وكانت مهمة الموساد الاساسية في ذلك الحين ‏هي تنظيم‎ ‎الهجرة غير الرسمية لفلسطين وتهريب الاسلحة للعصابات الارهابية الصهيونية وفي عام‎ 1942 ‎بدأ تنظيم ‏الموساد كجهاز مخابرات يأخذ شكله العلمي من خلال عمل دورات متخصصة‎ ‎للعملاء والجواسيس وكان عددهم في أول دورة ‏‏40 عميلا شكلوا نواة المخابرات‏‎ ‎الاسرائيلية حيث تعلموا كل شئون الجاسوسية مثل الشفرة واطلاق النار وسبل التنكر‎ ‎والتخفي واللغات واجهزة الارسال والاستقبال اللاسلكي وغيرها‎.‎
    وبعد اغتصاب فلسطين‎ ‎عام 1948 قام رئيس الوزراء الصهيوني ديفيد بن جوريون باعادة تشكيل جهاز‏‎ ‎المخابرات ‏الاسرائيلي‎.‎
    وبعد ثلاث سنوات أي في عام 1951 جرت عملية اعادة تنظيم‏‎ ‎لاجهزة المخابرات الاسرائيلية.. ووفقا لهذه العملية أصبح ‏‏'الموساد' هو جهاز‎ ‎المخابرات الرئيسي في (اسرائيل) وتم تعيين راؤبين شلواح رئيسا له بينما تولي حاييم‎ ‎هيرتزوغ رئاسة ‏المخابرات العسكرية الاسرائيلية‎.‎
    اما رئيس جهاز الامن الداخلي‎ '‎الشين بيت' فكان هو ايسير هارئيل.. وقد اندلع صراع رهيب بين التنظيمات‎ ‎الثلاثة انتهي ‏بتولي هارئيل رئاسة الموساد بجانب رئاسته بالشين بيت وكان ذلك في‎ ‎عام 1953 حيث شكلت لجنة للتنسيق تضم رؤساء ‏ادارات المخابرات الاسرائيلية التي تم‎ ‎تقسيمها الى خمسة أقسام هي الموساد الذي يخضع مباشرة لرئيس الوزراء ‏والمخابرات‎ ‎العسكرية 'امان' وهي فاضحة لوزير الدفاع ورئيس الاركان و'الشين بيت' وهو جهاز‎ ‎الامن الداخلي ومكافحة ‏التجسس وفرع المهام الخاصة بالشرطة وهو اقرب الى مباحث‎ ‎أمن الدولة ويتبع وزير الداخلية ثم فرع الابحاث بالخارجية ‏الاسرائيلية وهو مسئول عن‎ ‎جمع وتحليل المعلومات الدبلوماسية الخارجية ويتبع وزير الخارجية‏‎.‎
    قهوة‎ ‎الصباح‎!‎
    وهناك تنسيق مستمر بين رؤساء اجهزة المخابرات الاسرائيلية المختلفة حيث‎ ‎يعقد اجتماع مرتين اسبوعيا بين رئيس ‏الموساد وأمان ويطلق على هذا الاجتماع اسم‎ '‎قهوة الصباح' ويحضره مدير الامن الداخلي.. شين بيت والمفتش العام ‏للشرطة ورئيس‎ ‎مخابرات وزارة الخارجية بالاضافة الى عدد من كبار المستشارين‎.‎‏ وهناك أيضا لجنة‎ ‎يطلق عليها اسم ‏‏'فعدات راش هاتشيروتيم' أي لجنة رؤساء الاجهزة مهمتها تنسيق جميع‎ ‎أنشطة الاستخبارات الاسرائيلية الميدانية سواء في ‏الداخل أو الخارج‎.‎‏ ويعتبر‎ ‎رئيس جهاز 'الموساد' هو الاكثر أهمية بين رؤساء افرع المخابرات الاخرى في (اسرائيل‎) ‎ولذلك ‏فهو يتولى اوتوماتيكيا رئاسة مثل هذه الاجتماعات التي تتم في أماكن مجهولة‎ ‎بعيدا عن المقار الرسمية لاجهزة المخابرات ‏وتتخذ احتياطات أمنية مشددة للحفاظ علي‎ ‎سريتها والحيلولة دون تسرب مناقشاتها لأي أطراف معادية‎.‎‏ ورئيس الموساد يتم‎ ‎اختياره مباشرة بواسطة رئيس الحكومة الاسرائيلية.. وفترة عمله المعتادة في هذا‎ ‎المنصب خمس سنوات ولكنها يمكن أن ‏تزيد أو تنقص في ضوء اعتبارات الكفاءة ومدى نجاح‎ ‎أو فشل العمليات التي ينفذها عملاء الموساد الذين يتم التعامل معهم ‏وفقا لدرجات‎ ‎وظيفية باعتبارهم من موظفي الدولة.. ويتقاعد عميل الموساد عن العمل في سن الثانية‎ ‎والخمسين ويحصل ‏علي معاش يعادل ثلاثة أرباع آخر مرتب تقاضاه قبل التقاعد‎.‎‏ أما‎ ‎الجواسيس الاجانب فيحصل الواحد منهم على راتب شهري ‏قد يصل الي خمسة آلاف دولار‎.. ‎وفي حالة سقوطه أو القبض عليه يتم رصد مبلغ نصف مليون دولار للوفاء باتعاب‎ ‎المحاماة والدفاع ورعايته داخل السجن بالاضافة الى نفقات أخرى غير محددة يتم‎ ‎انفاقها سعيا وراء اطلاق سراحه‎.‎‏ ويقول ‏الكاتب البريطاني 'رونالد رايني' صاحب‎ ‎كتاب 'الموساد' اخطر اجهزة المخابرات السرية 'ان اختيار عملاء الموساد من‎ ‎الاسرائيليين يتم وفقا لمعايير محددة أهمها الذكاء والقدرة على الكتمان واللياقة‎ ‎البدنية‎.‎‏ ويفضل المسئولون في الموساد ‏اختيار العملاء الجدد من بين الشباب‎ ‎اليهودي الذين تربوا في المزارع الجماعية أو الكيبوتزات نظرا لتطرفهم الديني‎ ‎والايديولوجي وايمانهم العميق بالصهيونية‎.‎‏ وبالاضافة الى ذلك يتم اختيار الشباب‎ ‎الذين ابدوا مهارات خاصة خلال فترات ‏التجنيد العسكري أو الدراسة‎ ‎الجامعية‎.‎‏ اختبارات قاسية ويخضع كل مرشح للعمل في الموساد لسلسلة صعبة من‎ ‎الاختبارات ‏النفسية بجانب عملية مراجعة دقيقة لتاريخ حياته وعلاقاته منذ لحظة‎ ‎مولده. وبعد ذلك، يبدأ عميل الموساد الجديد دورة ‏تدريبية تستمر لمدة 12 شهرا ويشمل‏‎ ‎التدريب مجالات عديدة مثل اللغات‎ ‎والاسلحة والاتصالات حتى الاتيكيت وكيفية ‏استخدام‎ ‎ادوات المائدة والماكياج‎.‎‏ وخلال مرحلة التدريب يتم التركيز على تقوية الذاكرة‎ ‎لدى عميل الموساد وذلك من خلال ‏تمارين خاصة كما يتم تدريبه على قوة التحمل وسرعة‎ ‎البديهة وحسن التصرف في المواقف الصعبة‎.‎‏ وفي هذا السياق يحكي ‏احد كبار رجال‎ ‎الموساد قصة عميل اسرائيلي تم ارساله في مهمة ببريطانيا ولم تكن لديه أي تعليمات أو‎ ‎أموال على اساس ‏انه سيحصل على كل ذلك عن طريق وسيط سيقابله في لندن. ولسبب ما، لم‎ ‎تتم هذه المقابلة وأصبح يتعين على رجل ‏الموساد أن يحل مشكلته بنفسه وان يعود الى‎ (‎اسرائيل) بطريقته الخاصة‎.‎‏ وكان الحل الذي توصل اليه هو انه قام باقتحام ‏احد‎ ‎محال السوبر ماركت في لندن وسرق خزينة المحل وهرب.. وفي اليوم التالي اشترى‎ ‎تذكرة طائرة الى تل أبيب وعاد ‏دون أي تدخل من جانب الموساد في ترتيب عودته‎..‎‏ وفي‎ ‎بعض الاحيان يقوم بعض رجال الموساد بالتنكر في هيئة عرب ‏ويختطفون أحد عملاء الموساد‎ ‎ثم يقومون باستجوابه وتعذيبه لاختبار مدى قدرته على الكتمان وتحمل الظروف‎ ‎الصعبة‎.‎‏ ‏ويعتبر الموساد هو جهاز المخابرات الوحيد في العالم الذي اقام نصبا‎ ‎تذكاريا لعملائه الذين قتلوا خلال عمليات تجسس في ‏خدمة (اسرائيل).. وفوق هذا النصب‎ ‎الذي يوجد داخل مقر المخابرات الاسرائيلية تم نقش 360 اسما جميعهم من عملاء ‏الموساد‎ ‎الذين قتلوا اثناء مهام تجسسية خارج (اسرائيل‎).‎‏ ويتميز الموساد عن غيره من اجهزة‎ ‎المخابرات العالمية ببراعته ‏الفائقة في مجال العمليات القذرة. ويرجع السبب في ذلك‎ ‎الى أن طبيعة وتدريب عميل الموساد تجعله لا يتوقف كثيرا عند أي ‏اعتبارات أخلاقية‎ ‎مادام الهدف هو خدمة الصهيونية والدولة اليهودية‎.‎‏ وبعد أحداث دورة ميونيخ‎ ‎الاوليمبية التي تم خلالها ‏اغتيال أفراد البعثة الاسرائيلية، شكل الموساد فرقة‎ ‎اغتيالات خاصة من عملائه أطلق عليها اسم 'الغضب الالهي' وكانت ‏مهمة هذه الفرقة هي‎ ‎قتل 12 فلسطينيا ثارت الشكوك حول تورطهم في عملية ميونيخ.. وقد تمكن أفراد هذه‎ ‎الفرقة من اداء ‏مهمتهم وحصلوا على الاوسمة والنياشين رغم أن بعض الضحايا الذين‎ ‎اغتالوهم لم تكن لهم أي علاقة بحادث ميونيخ‎.‎‏ ‏ويزعم قادة الموساد انهم يرفضون‎ ‎اللجوء الى وسائل الابتزاز والارهاب لتجنيد العملاء والجواسيس.. ورغم ذلك فهناك‎ ‎حالات عديدة تؤكد أن هذه الضغوط قد استخدمت لاجبار الكثيرين، خاصة من غير‎ ‎الاسرائيليين على العمل في خدمة ‏المخابرات الاسرائيلية‎.‎‏ ومن أبرز الامثلة على‎ ‎ذلك عرب الاراضي المحتلة الذين يضغط عليهم الموساد بشراسة للتحول الي ‏جواسيس وتقديم‎ ‎معلومات عن الدول العربية التي يزورونها‏‎.‎‏ ويعتبر الجاسوس اليهودي الامريكي‎ ‎جوناثان بولارد أحد هذه ‏النماذج التي تختلف تماما عن نوعية عميل المخابرات‎ ‎الاسرائيلية التي يروج لها الموساد.. فقد اشارت تقارير عديدة الي أن ‏بولارد الموجود‎ ‎حاليا في سجون أمريكا شخص مهتز ضعيف الشخصية لم يستطع مقاومة ضغوط الموساد فقدم لهم‎ ‎اخطر ‏الاسرار الامريكية‎.‎‏ وفي هذا السياق يقول وليام وبستر الرئيس السابق لمكتب‎ ‎التحقيقات الفيدرالي الامريكي والمدير السابق ‏للمخابرات الامريكية إن حالة جوناثان‎ ‎بولارد لا تتفق على الاطلاق مع نمط المخابرات الاسرائيلية‎.‎‏ ويعتمد الموساد كثيرا‎ ‎على يهود الشتات في تكوين شبكات التجسس خارج (اسرائيل).. فهؤلاء اليهود لا يتعرضون‎ ‎لمأزق الولاء المزدوج كما ‏يقول البعض وذلك لسبب بسيط هو أن [الولاء] لديهم‎ (‎لإسرائيل) فقط وليس لأي مكان آخر حتى ولو كان هو الوطن الذي ‏ولدوا على‎ ‎أرضه‎.‎‏ وهناك محطات تابعة للموساد في العديد من بلدان العالم الهامة مثل الولايات‎ ‎المتحدة وامريكا الجنوبية ‏واوروبا وآسيا وافريقيا.. ودول البحر المتوسط‎.‎‏ ولكل‎ ‎محطة من هذه المحطات رئيس وهيئة عاملين من الجواسيس ‏والعملاء وهي تعمل 24 ساعة في‏‎ ‎اليوم ويكون هناك تنسيق مكثف بين رئيس محطة الموساد في دولة ما والسفير‎ ‎الاسرائيلي في هذه الدولة بل أن الكثيرين من الدبلوماسيين الاسرائيليين في بلدان‎ ‎العالم هم في واقع الامر مجرد عملاء ‏وجواسيس للموساد‎. ‎هذا الموضوع مجمع من‎ ‎أكثر من مصدر.‏

  6. #266

    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    خلف دائرة الأحزان
    العمر
    39
    المشاركات
    3,241



    الأخ الفاضل .. حسام عمر





    ربما هذه هي أول مرة التي تجمع قلمي مع قلم أحد أعلام المنتدى

    ودعني لا أتحدث عن الموضوع .. فحقيقة لا أجد ما أعقب به !!

    ليس من قلة كلمات ولكن لتواضعها إذا ما قورنت بسحر كلماتك

    فدعني فقط وكل خجل أن أقول لك سلمت يداك على تلك السلسلة

    وتقبل مني فائق التقدير ، وكل عام وأنت بخير وسعادة وراحة بال




    أمات الحب عشاقا .. وحبكِ انتِ احياني

    ولو خيرت في وطناً لقلت هواكِ اوطاني


    مع تحياتي

    بدون ألقاب .. فقط .. أيمن خطاب


  7. #267

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    القاهره
    العمر
    46
    المشاركات
    28,664
    الف الف شكر


    اخي الكريم ايمن

    بارك الله فيك

  8. #268

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    القاهره
    العمر
    46
    المشاركات
    28,664

    مصري

    في إحدى روايات (رجل المستحيل) للدكتور (نبيل فاروق) ذكرت عملية قام بها بطل الروايات (أدهم صبري) في قلب سيناء ليلة 6 أكتوبر 1973 و كانت عملية إنزال في الممرات الجبلية في قلب سيناء.

    و الحقيقة ان هذة العملية حقيقية 100/ 100%، و حدثت فعلا و كان لها أثر مرعب على القيادة الإسرائيلية، و على المخابرات الحربية الإسرائيلية أيضا، التي فوجئت بعملية تكتيكية من العيار الثقيل، و بجرأة غير عادية من الجيش المصري و رجال الصاعقة في الوصول إلى أصعب المواقع العسكرية خلف خطوط العدو بالرغم من التقارير المخابراتية و الإستطلاعية عن قدرات الجيش المصري طوال السنوات الاحقة لحرب يونيو 1967 والتي كانت توضح إستحالة وصول المصريين لهذة الجرأة إلا في حدود معقولة حيث مهاجمة بعض المواقع القريبة من خط بارليف حيث مواقع الذخيرة أو التشوين و الإمداد و غيرها من المواقع القريبة إلى حد ما من القناة (إلا بعض العمليات القليلة التي تؤتي بثمار سياسية فقط)، كما أوضحت هذه التقارير إستحالة وجود عمليات عسكرية في عمق سيناء في ظل حالة التراخي للجيش المصري في تلك الفترة الي تلت فترة تولي الرئيس المصري (أنور السادات) الحكم في مصر.

    و لكن كيف بدأت هذة العملية التي أذهلت عقول العسكريين في العالم كله بجانب المعجزات الأخرى للجيش المصري و أبناءة البواسل ؟ و ما هي أسبابها و كيف تم التوصل إلى فكرتها ؟

    الحكاية تعود إلى مابعد مرحلة (النكسة) و عزل المشير (عبد الحكيم عامر) و (شمس بدران) و تعيين (محمد فوزي) وزيرا للحربية و اللواء (أحمد إسماعيل) مديرا عاما للجبهة، حيث بدا الإعداد من جديد للجيش المصري و إعادة تدريب القوات المصرية بشكل مختلف و كسر حاجز الخوف عبر عمليات الإستنزاف في قلب سيناء و على حدود (خطب بارليف) و داخله، و بدأ الحكومة إعادة تسليح الجيش من جديد، و بدأ معه القادة العسكريين إعادة تشكيل الخطة الدفاعية للبلاد و أيضا محاولة تطويرها لخطة هجومية و لكن لم تكن هذة النقطة محل إتفاق في تلك الفترة بس ما كان حدث من تطور حيث مبادرة (روجرز) و بعدها وفاة عبد الناصر و أيضا قبل وفاته مذبحة الفلسطينين في الآردن، و من ثم تولي الرئيس السادات الحكم، وقد كانت الحكومة السوفيتية في فترة حرب الإستنزاف تمد (مصر) بخبراء عسكريين (سوفييت) في الجيش المصري، و كان لهم تعليق ساخر و هو ان عبور خط بارليف يحتاج إلى قنبلة نووية أو قنبلتان على الأرجح، كانت القيادة العسكرية في مصر تدور في فلك مشكلة خط بارليف و لكن المشكلة الأكبر التي كانت تواجهم هي سيناء نفسها حيث أن سيناء طبيعتها جبلية بشكل قوي و المشكلة في التوغل العسكري للجيش المصري في سيناء بعد العبور حيث ان القيادة الإسرائيلية ستدفع بقواتها عبر ممرات سيناء الجبلية التي تمر بين الجبال و التي كانت من بينها ممرات شهيرة مثل ممر (متلا) و بالتالي فإن هذة الممرات مشكلة أخرى في حد ذاتها بجانب المشكلات التي كانت صداعا مزمنا في رأس القيادة المصرية.

    و مع بداية السبعينيات و بالتحديد بعد تعيين المشير (احمد إسماعيل) وزيرا للحربية و اللواء (سعد الدين الشاذلي) رئيسا للأركان و بداية الإستعداد لحرب أكتوبر و تطوير الخطة الدفاعية (بدر) إلى خطة هجومية هدفها تدمير خط (بارليف) و كسر حالة الجمود و التوغل بشكل منظم و محدود في قلب سيناء مع التطوير للهجوم وقت الحاجة، بدأت المشكلة التي شكلة صداعا منذ سنوات تعود من جديد و تأكيد الخبراء السوفييت قبل رحيلهم ان (مصر) تحتاج إلى قنبلة نووية لعبور القناة و ان عبر جيشها فسيخر في معركة غير متكافئة، و لكن كان للعسكريين المصريين راي آخر، رأي كان منه قلب موازين العلوم العسكرية و أسلوب الخطط و العمليات في الحروب التي أتت فيما بعد، حيث رأى القادة في مشكلة الممرات أن حلها يكمن في إنزال فرق في قلب هذة الممرات لتلغيمها و إيقاف أي وحدات معادية تمر بها و بالتالي شل حركة الجيش الإسرائيلي في قلب سيناء و بالتالي فشل عسكري مدمر لإستحالة وصول الإمدادات العسكرية لخط المواجهة مع الجيش المصري، و مع عنصر المفاجئة قبلها عنصر الخداع و التكيك ستفقد إسرائيل السيطرة على قواتها و سيصبح عليها التفكير بشكل جدي في الإنسحاب و ترك المواقع و النقاط الحصينة في خط بارليف و خلفه ايضا من اجل الحفاظ على قواتها من مواجهة غير متكافئة أبدا، و بالتالي يتقدم الجيش المصري خطوات للأمام بثبات مع وجود عنصر التقدم الإستجراتيجي في الحرب على عدوه اللدود.

    و بالفعل كان هذا السيناريو الذي توقعه رجال المخابرات الحربية و رجال هيئة العمليات بالقوات المسلحة تحت قيادة اللواء (عبد الغني الجمسي)، هو ماحدث فعلا في الحرب و بنفس الأسلوب و كأنهم كانوا يعلمون ما سيحدث في المستقبل، و فقدت إسرائيل فعلا توازنها بشكل عنيف في الحرب في الساعات الأول، و ذلك لأسباب عديدة أبسطها:
    1-المفاجئة العنيفة لجيش إسرائيل، و التي سبقها خداع منظم من القيادة العسكرية و السياسية في مصر.
    2-ظهور تفوق الطيران المصري على حساب الطيران الإسرائيلي مما افقد الإسرائلين القدرة على الهجوم المضاد بالطائرات المقاتلة أما طائراتنا.
    3- الفجوة العنيفة بين قيادة قطاع الوسط الإسرائيلي و الوحدات المشتبكة مع الجيش المصري بسبب إيقاف و شل حركة الإمدادات و الذخائر، مما وضع القوات الموجودة في المقدمة هدف سهل التعامل معه للجيش المصري.
    4- مصيدة الصواريخ المضادة التي نصبت في القناة، و أيضا تطوير المصيدة بصواريخ متنقلة و خفيفة إلى الأمام بعد عبور قوات المشاة القناة مما قضى على اسطورة سلاح الجو الإسرائيلي و أحدت من خطورتة إلى الأبد.

    و كانت لعملية (عنق الزجاجة) أثر عنيف في القيادة الإسرائيلية حيث تسببت هذه العملية بإصابة وزير الدفاع (موشي ديان) بحالة هياج عصبي شديدة بسبب فشله في الوصول بقواته المدعمة إلى خط المواجهه بسبب مجموعات من الصاعقة المصري أوقفوا تقدم القوات من قلب سيناء إلى أرض المعركة المباشرة، مما اصابه الجميع بحالة زهول و شلل في تفكيرهم، فلقد قلبت العملية بالفعل كل الموازين العسكرية في العالم، فكيف تأتي فصائل (كوماندوز) مصري بسيطة العدد و ليس كثيرة بكل هذه الخسائر المدمرة و لمن ؟ لجيش إسرائيل الذي كما إدعوا جيش لايقهر؟ و إذا كانوا المصريين بهذة القوة فأين كانوا من قبل؟ و كيف تطوروا بهذة السرعة المذهلة؟ و إذا تطوروا بهذة السرعة؟ فليس أكيد تطوروا كافيا لقلب موازين العلوم و القواعد العسكرية في خطط الحرب و القتال! فكيف وصلوا لهذة المرحلة مع قلة تسلحهم التكنولوجي و قلة تقدمهم العسكري و إعتمادهم على السلاح الروسي كمصدر وحيد؟ أسئلة كثيرة دارت في رأس المحللين العسكريين لملحمة أكتوبر و لهذة العملية و غيرها من العمليات، و لكن الذكاء المصري الذي تفوق على الذكاء الإسرائيلي و الأمريكي في هذة الجولة من الصراع العربي الإسرائيلي، كان هو السلاح الأول و الأخير للمصريين، و هو السلاح الذي نجح في العبور بعقول القادة إلى قلب سيناء بخيالهم الواسع و تفكيرهم الامحدود و المنظم في نفس الوقت قبل عبورهم بشكل حقيقي، لقد نجحت الخدعة المسماه (بعنق الزجاجة) في شل إسرائيل لفترة طويلة في الحرب، حيث أن الممرات حينما تقف الحركة فيها لأي سبب تصبح مثل (عنق الزجاجة) صعب الخروج منها و من هنا بدأ القادة العسكريون يضعون قواعد اللعبة بذكاء و بدوا يخططوا في هدوء و صمت لإنزال مجموعة قوات (صاعقة) في الممرات الهامة، ليلعبوا دور خناقة الكلب لرقبة الجيش الإسرائيلي، و شل حركة إمداده و تموينة بشكل قوي.

    و كانت المشكلة الأول التي تواجههم هي كيفية حماية أولئك الرجال و تأمين عودتهم خاصة و أن عودتهم ستكون مرهونة بمدة تفوق و تغطية الطيران المصري للوحدات الأرضية التي ستتوغل في قلب سيناء بشكل منظم من اجل إلتقاط هذة الفرق و العودة بها سالمة، و لكن و الحق يقال و الف شاهد له موجود من أهل بلاد الفراعنة و بلاد خير أجناد الأرض التي رفض أبنائها التخلي عن مهم أقل ما يقال عنها أنها مهمة موت لا عودة فيها و لا سبيل للنجاة و مطلوب فيها الموت أيضا بشجاعةو إستبسال، إذا لزم الأمر الموت يكون بأكبر تدمير للعدو، رفض رجال يندر وجودهم في هذا الزمان ان يتخلوا عن المهمة و ذاد عدد المتطوعين بشكل واضح ولكن الذي كان يحكم هذا العدد هو مدى الكفائة و الصلاحية و القدرات الفردية لكل جندي لأنها مهمة لا تحتاج إلى مجرد فدائي بل تحتاج إلى مقاتل زكي بروح فدائي، يعرف متى يضرب بعنف و متى يتوارى عن الأنظار و متى يضحي بنفسه بدون أي تردد لتحقيق النصر، مما ادى إلى تصفية ضخمة لأعداد المتطوعين في هذة العملية، و للأسف لم يتح لي معلومات عن عدد الفرق أو أسماء أفرادها بشكل في تاكيد رسمي، لكن المؤكد انهم كانوا فرق صغيرة العدد، و مدربين على مستوى عالي و قوي و إن كانوا قليلين لكنهم أقوياء بقلوبهم العامرة بالإيمان بحق بلادهم في الحرية و الكرامةو إستعادة التراب الغالي المجنس بأولاد الخنازير.

    و بدأت عملية الإنزال في ليلة السادس من أكتوبر، حيث تحركات بعض المروحيات التي تقل الفرق الإنتحارية عبر خط متعرج و إرتفاع منخفض حتى وصلت إلى الأماكن ذات الأفضلية في النزول من حيث إمكانية النزول بعيدا عن أعين العدو و نزلت الفرق الإنتحارية و أتخذت مواقعها في صمت و سكون و هدوء و بدون اي توتر أو خطأ و أتخذوا مواقعهم في سواتر مخفية في إنتظار اللحظة الحاسمة.
    و مع بداية شروق شمس السادس من أكتوبر و بداية التحضيرات في الضفة الغربية للهحوم المصري كانوا أبطال العملية يتخذوا إستعدادهم الواضح، و يشغلون مواقعهم بشكل سريع و دقيق في إنتظار اللحظة الحاسمة، و مع بداية الحرب و بدأ العبور و سقوط خط بارليف بدأت إسرائيل بالدفع بمنتهى السرعة بقواتها عبر الممرات الجلية من أجل أن تمنع المصريين من تحطيم أسطورة (الجيش الذي لايقهر)، و بدل من أن تصل القوات في سلام إلى أرض المعركة فوجئوا بجحيم من المعارك العنيفة في الممرات على قواتهم التي توقف عبورها قبل أن يبدأ في الممرات بسبب (وحوش بشرية) تقاتل كما لو كان اليوم هو آخر يوم في عمرها، أسود برية أقسموا على دفع ضريبة الوطنية بدون مقابل أو ثمن، فقط من أجل مصر و من أجل ترابها، تهون الروح و يهون الجسد و يهون كل شيء، إلا (مصر)، ليكتب أولئك الأبطال بدمائهم الذكية في صفحات من دهب و ليدون التاريخ أعظم بطولات الحروب في العصر الحديث و أعظم تفوق عقلي من عقل مصري برغم ضعف إمكانياته لكنه تفوق على من أعلى منه في الإمكانيات التكنولوجية و لكن في الحرب و الخطط و الحياة العسكرية الصراع العقلي هو الحاكم الأول و الأخير في الميدان، و أنهارت قيادة قطاع الوسط الإسرائيلي و أصيب قائدها الجنرال (ارييل شارون) بذهول و فظع و أخذ يتوسل إلى القيادة الإسرائيلية ان تحاول إمداده بالمزيد من القوات لكن هيهات يا (شارون) فلقد خسرت المعركة قبل أن تبدأها، و إنتصر جيش أدعيتم أنه لن يستطيع القيام بحرب لسنوات طويلة لضعفه و قلة حيلته و قلة مواردة و سوء تنظيمة، فجاء أبناء هذا الجيش لييفتحوا أبواب جهنم الحمراء عليكم جميعا، و تتحطم معها أسطورة جيش إسرائيل الذي لا يقهر، و تنهار رئيسة وزراء (إسرائيل) (جولدا مائير) و تطلب المزيد و المزيد من أمريكا من أجل مواصلة حرب خسرتها بالفعل.

    و انتهت العملية بنجاح ساحق و أبيد الإحتياطي الإسرائيلي قطاع الوسط في سيناء بنسبة 89% و ال11 % الباقون إنسحبوا في إنتظار المدد من (تل أبيب).

    لقد سجلت هذة العملية جزء بسيط من العبقرية المصرية في الحرب و سجلت ايضا شجاعة و بسالة رجال من ذهب، قلوبهم من الماس، و دمائهم تغلي بنيران حارقة بحب بلد علم و يعلم و سيظل يعلم العالم كله (فن الدفاع عن الوطن)


  9. #269

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    القاهره
    العمر
    46
    المشاركات
    28,664

    مصري

    جاسوس بكل الألوان
    ============
    عندما كان المدعو سمير عثمان الذى كان يغوص تحت الماء لمسافة كبيرة فى ميناء طابا سعيدآ بالخروج من الماء لانه انتهى من رحلته وخرج مسرورآ ولكنه مأن وصل الى الشاطىء
    فوجىء بأكثر من أربعة رجال يحيطون به ويمسكون به فى عنف فنظر اليهم متسائلآ :---
    ماذا حدث ؟؟؟الاتعرفون من أنا ؟؟؟؟
    نظر اليه أحدهم وهو يبتسم ابتسامة ساخرة وقال له :----
    نعم يا استاذ سمير عثمان أحمد على العائد الآن من ميناء ايلات غوصآ تحت الماء حيث كنت تقابل ضابط المخابرات الاسرائيلى ريدل ايروين كالعادة ....وقدسبق لك القيام بهذه الرحلة حوالى سبعة مرات
    وهنا لم يستطع الرجل المدعو سمير ان يسير فلم تعد قدمه تقوى على حمله وهنا نظر الرجل الذى كان يتحدث الى أحد ممن معه فهوى بقبضة قوية على وجه الرجل الذى كان وكأنه ينتظرها فسقط على ارض وحمله الرجلان ووضعاه فى سيارة وحينما تساءل بعض المارة ماهذا ؟؟وماذا حدث ؟؟؟كان التعليل ان الرجل مريض وسنأخذه الى المستشفى .....وانصرفت السيارة التى تحمل الرجل فى هدوء ولم يعلق او يهتم أحد من المارة كثيرا بما حدث لأن الرجل لم يكن معروفآ بدرجة كافية فى طابات شأنه شأن اى سائح او مصيف عدة أيام وينصرف . ...................ولكن سمير هذا عندما بدأ يستعيد وعيه تدريجيآ نظر ليجد حوله عدة رجال وكان الواضح ان بعضهم جاء ليحقق معه وهنا أدرك انه لامفر فقد سقط وسريعآ أدرك انه لاداعى للانكار فهم يعرفون الكثير وخصوصآ ماقاله الرجل له على شاطىء البحر
    ففكر وقال ان الاعتراف فى هدوء ربما يخفف عنه ما يستحقه من عقاب وربما يكون فى صالحه ولهذا عندما بادره أحدهم :--------
    اسمك بالكامل ؟؟؟؟
    رد فى هدوء وهو يثق انهم يعرفونه جيدآ :----
    اسمى ....سمير عثمان أحمد على ....كنت اسكن بالدرب الأحمر بالقاهرة قبل سفرى الأول
    فقاطعه الرجل قائآ فى ابتسامة واثقة :---
    نعم ..قبل سفرك للمرة الأولى خارج مصر الى العراق
    وهنا أعتدل سمير فى جلسته وقد تأكد انهم يعرفون كل شىْء واسترسل قائلآ
    حينما أدركت أن العمل الذى كنت اعمل به فى مصر كمعلم تربية رياضية لن يحقق طموحى ....سافرت الى العراق أثناء حربها أيام صدام مع ايران وعندما لم أجد العمل الذى سيحقق طموح الثراء الذى أسعى اليه انضممت الى الجيش العراقى أو قل تطوعت فى الجيش العراقى ...........والحقونى بالجيش الشعبى ومن خلال صداقة بينى وبين أحد أفراد حزب البعث انضممت الى الحزب ....ولنشاطى الملحوظ فى تتجنيد عدد كبير من المصريين هناك تمت ترقيتى الى رتبة ملازم أول وتلى ذلك الحاقى للعمل بالمخابرات العراقية ولكن العمل كان تافه فهو التجسس على المعارضين داخل العراق ولم يحقق طموحى هذا العمل فسافرت بعد فترة الى تركيا وقد كررت ألاأعود ثانيآ الى العراق .
    وهنا فاجأه الرجل الذى كان يسأله :---
    سافرت الى تركيا ....اليس كذلك ؟؟؟؟؟وماذا حدث بعد ذلك ؟؟؟؟
    وهنا أبتسم سمير فى سخرية فقد أدرك أنهم فعلآ يعرفون كل شىء ولذا فقد أدرك صحة ما فكر به أولآ واسترسل قائلآ :-----------
    وسافرت الى تركيا وهناك ذهبت بنفسى وعرضت نفسى على الموساد ولكنهم لم يوافقوا فى الحال ولهذا ظللت بتركيا حوالى شهر وكدت أغادرها عائدآ الى مصر ولكنهم فاجئونى بالموافقة وأخذونى الى مكان منعزل فى تركيا وهناك تم تدريبى على أشياء كثيرة وسروا عندما علموا اننى كنت بطلآ فى السباحة والغوص ......وأخيرآ كلفونى بعمليات فى مصر على ان أقوم بتوصيل ما أحصل عليه الى تل أبيب غوصآ تحت الماء من ميناء طابا وكنت اتظاهر بالنزول الى الماء كأى سائح او مصيف للغوص والسباحة واسبح الى تل أبيب وأحمل معى جوازات سفرى لعله يحدث أى طوارىء مع الشرطة الساحلية لحدود مصر اذا كشفت وأتظاهر أننى ضللت الطريق وقمت بعدة عمليات وقمت بتوصيل ما حصلت عليه من معلومات وصور الى تل أبيب بهذه الطريقة بعد ان اكون قد أتفقت مسبقآ مع ضابطى فى الموساد عن طريق جهاز ارسال صغير
    وهنا قاطعه الرجل الذى يحقق معه وللعلم وصلت احدى رسائلك اللاسلكية الينا ومنها اثناء مراقبتك عرفنا كل شىء عنك اولآ واصرارك على المجىء الى طابا لزيارتها أكثر من مرة خلال سنة هو ما أثار شكوكنا فيك وللعلم كانت هناك مراقبة لك تحت الماء حتى وانت تغوص
    عرض المعلومات على سمير عثمان بهذه اطريقة هو ما جعله يقر بكل ما يعرف وتم التحقيق فى سرية بعيدآ عن الاعلام والصحافة دون ان يتم الآعلان عن القبض على سمير لتستفاد المخابرات المصرية الكثير من اعتقاد اسرائيل بأن سمير فى أحسن حال ولم يقبض عليه
    لكن بعد التحقيق مع سمير تمت محاكمته الى محكمة عاجلة وحكمت عليه المحكمة بالسجن المؤبد وليس الاعدام ربما .....لان التحقيق معه لم يستغرق وقتآ كبيرآ

  10. #270

    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    eGYPT
    العمر
    64
    المشاركات
    203
    شكرا لك أخي حسام علي هذه المقالات الرائعة سلمت يداك وحفظ الله مصر دائما

صفحة 27 من 36 الأولىالأولى ... 172526272829 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. برنامج Flash Decompiler Gold v2.3.1.1380 سحب ملفات الصوت والفيديو من ملفات الفلاش
    بواسطة همسات الامل في المنتدى قاعة الكمبيوتر والبرامج
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-12-2010, 03:02 PM
  2. برنامج Flash Decompiler Gold 2.3.1.1212 سحب ملفات الصوت والفيديو من ملفات الفلاش
    بواسطة همسات الامل في المنتدى قاعة الكمبيوتر والبرامج
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-04-2010, 10:25 PM
  3. عملية سوزانا ......من ملفات المخابرات المصربه
    بواسطة stopp في المنتدى قاعة القضايا السياسية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-11-2006, 08:43 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك