أثارت تصريحات للرئيس الفلسطيني محمود عباس، عاصفة من الجدل، في تعليقه على محرقة الهولوكوست. على هامش زيارته ألمانيا، كان عباس يقف إلى جانب المستشار الألماني أولاف شولتز، عندما سئل عما إذا كان يعتذر عن عملية ميونيخ في سبتبمر/ أيلول 1972، التي استهدفت البعثة الرياضية الإسرائيلية خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية.

أقرأ المزيد...

نقلا عن موقع ال CNN