قيل لي إنّ السائقين الأمريكيين فقدوا نحو 36 ساعة كمعدّل وسطي عام 1921، بسبب زحمة حركة المرور. أمضوا كل هذا الوقت في السيارة الأمر الذي قد ينعكس سلبًا على صحتهم، جرّاء تراجع النشاط البدني وارتفاع ضغط الدم، وبالطبع، الكثير من التوتر. يقول دوايت هينيسي، عالم نفس حركة المرور، إنه لذلك من المهم الشعور بالراحة والثقة والهدوء على الطريق.

أقرأ المزيد...

نقلا عن موقع ال CNN