تمنحك رحلة إلى الحافة الشمالية لـ "غراند كانيون" مناظر مذهلة بدون حشود. ومع وصول مستوى المياه في بحيرة باول إلى أدنى مستوياته القياسية، فإن التجديف في "أنتيلوب كانيون" سيسمح برؤية الجدران العالية والأودية الضيقة والمزيد من الميزات المخبأة سابقًا في الماء.

أقرأ المزيد...

نقلا عن موقع ال CNN