سنان باشا .. حياته ونشأته
يعد سنان باشا (1) من أعظم القادة العثمانيين الفاتحين في القرن (العاشر الهجري= السادس عشر الميلادي)، الذين كان لهم قدم وباع طويل في الجهاد العثماني خاصَّةً في الشمال الإفريقي.


وُلِد سنان باشا بن علي بن عبد الرحمن عام (912هـ= 1506م)، في رحاب الدولة العثمانية الفتية في عهد السلطان سليم الأول، ونشأ سنان باشا نشأة علمية وقتالية عالية، وكان لذلك أثر كبير في حياته، فاشتهر بذكائه ودهائه وقدراته العسكرية والسياسية، وما هي إلا سنوات حتى أصبح سنان باشا من رجال البلاط العثماني ومن الوزراء المقربين للسلاطين العثمانيين، خاصَّةً السلطان العثماني سليم الثاني (930هـ= 1524م - 982هـ= 1574م).





سنان باشا والفتح العثماني لتونس
أصدر السلطان سليم الثاني أوامره إلى وزيره سنان باشا وقبودانه قلج علي بالاستعداد للتوجه إلى تونس، لفتحها نهائيًّا، وإعادة نفوذ الدولة العثمانية إليها، كما صدرت الأوامر نفسها والتوجيهات لبقيَّة الأقاليم بتحضير الجنود والذخيرة، والمؤن والجنود مع مائتين وثلاث وثمانين سفينة مختلفة الأحجام، كما أكَّد على المكلفين بالخدمة في الأناضولي والروم يلي بالاشتراك في السفر بحرًا، كما أحضر المجدِّفين اللازمين للأسطول، وأنذر من لا يحضر من المجدفين بالفصل من مناصبهم على أن لا يسند إليهم في المستقبل أي عمل وبينما كان الأسطول يتأهب، أخذ حيدر باشا الحاكم العثماني في تونس الذي انسحب للقيروان في حشد المجاهدين من الأهالي الذين التفُّوا حوله.


أبحر الأسطول العثماني بقيادة سنان باشا وقلج علي في (23 المحرم 982هـ= 14 مايو 1574م)، فخرج من المضائق ونشر أشرعته في البحر الأبيض، فقاموا بضرب ساحل كالابريا، مسينا، واستطاع العثمانيون أن يستولوا على سفينة مسيحية ومن هناك قطعوا عرض البحر في خمسة أيام في هذا الوقت وصل الحاكم العثماني في تونس حيدر باشا، كما وصلت قوة من الجزائريين بقيادة رمضان باشا، وقوة طرابلس بقيادة مصطفى باشا، كما وصل ثمة متطوعين من مصر.


بدأ القتال في ربيع سنة 981هـ/ 1574م، ونجح العثمانيون في الاستيلاء على حلق الواد، بعد أن حوصروا حصاراً محكماً وقامت قوات أخرى بمحاصرة مدينة تونس، ففر الأسبان الموجودون فيها ومعهم الملك الحفصي محمد بن الحسن إلى البستيون التي بالغ الأسبان في تحصينها وجعلوه من أمنع الحصون في الشمال الأفريقي.


توجه العثمانيون بعد تجمع قواتهم إلى حصار البستيون، وضيق العثمانيون الخناق على أهلها من كل ناحية وباشر الوزير سنان الحرب بنفسه كواحد من الجند حتى أنه أمر بعمل متراس يشرف منه على قتال من في البستيون كما كان ينقل الحجارة والتراب على ظهره مثل الجنود، فعرفه أحد أمراء الجنود فقال له: ما هذا أيها الوزير؟ نحن إلى رأيك أحوج منا إلى جسمك، فقال له سنان: لا تحرمني من الثواب.


وشدد سنان باشا في حصاره على البستيون حتى استطاع فتحه لجأ الحفصيون إلى صقلية حيث ظلوا يوالون الدسائس والمؤامرات والتضرُّعات لملوك إسبانيا سعيًا لاسترداد ملكهم، واتَّخذهم الإسبان آلات طيِّعة تخدم بها مآربهم السياسيَّة حسبما تُمليه الظروف عليهم، وقضى سقوط تونس على الآمال الإسبانيَّة في إفريقيا، وضعفت سيطرتها تدريجيًّا حتى اقتصرت على بعض الموانئ مثل مليلة ووهران والمرسى الكبير، وتبدَّد حلم الإسبان نحو إقامة دولة إسبانيَّة في شمال إفريقيا وضاع بين الرمال.





سنان باشا والفتح العثماني لليمن
اضطربت الأحوال في اليمن مع ظهور الزعيم الزيدي المطهر الذي كاتب أهل اليمن ودعاهم للخروج عن طاعة السلطان العثماني فاجتمعت القبائل لدى المطهر الذي دخل صنعاء بعد أن ألقى بالعثمانيين هزيمة ساحقة وشعرت الحكومة العثمانية بخطورة الموقف وقررت إرسال حملة كبرى إلى اليمن بقيادة سنان باشا، وقد اهتم السلطان العثماني سليم الثاني اهتماماً كبيراً بإرسال تلك الحملة، لأن اليمن كان يمثل جزءاً هاماً من إستراتيجية العثمانيين في البحر الأحمر، وهي غلق هذا البحر أمام الخطر البرتغالي، علاوة على ذلك يكون درعاً قوياً للحجاز، وقاعدة للتقدم في المحيط الهندي.


وصل الوزير العثماني سنان باشا إلى مصر تنفيذاً لأوامر السلطان وهناك اجتمعت لديه الجنود في كافة الأنحاء، حتى أنه لم يبقى في مصر إلا المشايخ والضعفاء.


تحركت الحملة ووصلت إلى ينبع واستقبله هناك قاضي القضاة في مكة وعند وصوله إلى مكة المكرمة استقبله أهلها ودخلت الجيوش العثمانية معه، وكأن جنود مصر انتقلت إلى مكة بالإضافة إلى جنود الشام وحلب وفرمان ومرعش، وضبط سنان باشا الجنود، وأجرى الصدقات وأحسن على العلماء والفقهاء، ومكث عدة أيام في مكة وغادرها إلى جازان، وعندما اقترب منها، هرب حاكمها من قبل الإمام الزيدي المطهر، وأقام سنان باشا في جازان، فأقبلت عليه العربان يطلبون الطاعة وكان منهم أهل صبيا فأكرمهم سنان باشا وخلع عليهم وكساهم كما أقبلت عليه وفود عربان اليمن وبذلوا الطاعة طالبين الأمان.


أسرع سنان باشا إلى تعز، بعد أن ضبط جازان إذ بلغه أن الوالي العثماني في تعز ومن معه من الجنود في ضيق من أمرهم بسبب قطع عرب الجبال عليهم الميرة، وحصل عليهم المجاعة، فقطع الوزير سنان باشا المسافة في غاية السرعة، ونزل خارج تعز، وانتشر جنوده في جبالها ولما شاهد الزيديون كثافة ذلك الجيش، اعتصموا بأحد الجبال المسمى الأغبر.


قام سنان باشا وجزء من جيشه بمتابعة الزيود في جبل الأغبر، وتمكنوا منه عند ذلك خرج الزيود من مخابئهم لمواجهة العثمانيين، فانهزم الزيود وولوا هاربين فأنعم سنان باشا على جميع الجنود العثمانيين.





سنان باشا والاستيلاء على عدن
جهز سنان باشا حملتان وذلك للاستيلاء على عدن، الأولى عن طريق البحر بقيادة خير الدين القبطان المعروف بقورت أوغلي، وأخو سنان باشا، والثانية عن طريق البر بقيادة الأمير حامي وبرفقته عدد من الفرسان.


وكان حاكم عدن قاسم بن شويع من قبل الإمام الزيدي المطهر، قد أظهر شعار الزيدية، فكرهه أهالي عدن لأنهم شافعيون، ثابتون على الكتاب والسنة وبنى مدرسة باسم مطهر يدرس فيها بعض من مذهب الزيدية، كما استدعى البرتغاليون الذين أرسلوا سفينة وعليها عشرين جندياً، فأطلعهم قاسم إلى القلعة وأراهم ما فيها من العدد والآلات وأعطاهم المدافع ليدافعوا عن عدن من جهة البحر ويكون البر للزيدية وأشياعهم إلا أن خير الدين القبطان سبق إلى عدن ورأى من وسط البحر عشرين شراعاً للمسيحيين قاصدة عدن ولما تحقق خير الدين من ذلك توجه بسفنه إليهم فولوا هاربين، وتتبعهم خير الدين حتى اطمأن على ذلك.


لما عاد خير الدين إلى الساحل وأنزل مدافعه فوجهها نحو قلعة عدن منتظراً القوة البرية لتتم محاصرة عدن ففاجأهم الزيود، وإذا بالأمير ماحي قد وصل وأحاطوا بعدن من كل جانب، فهجموا عليها هجمة واحدة ودخلوا عليها من كل جانب، وأعطى خير الدين الأمان للأهالي الذين جاءوا بقاسم بن شويع وولده وذويه، وإذا بشخص منهم تقدم ليقبل يد خير الدين، فضربه بخنجر في بطنه وجرح خير الدين على أثرها، وتقدم الأمير ماحي، وقطع رأس بن شويع لاتهامه بهذه الخيانة وأراد قتل ولده وجميع أتباعه فمنعه الأمير خير الدين عند ذلك فرح لذلك الفتح الوزير سنان باشا وشاركه في ذلك الجنود وزينوا زبيد وتعز وسائر الممالك السلطانية في اليمن، ثم عين الوزير سنان باشا ابن أخته الأمير حسين، وأرسل معه مائتين من الجنود، ورقى جميع الجنود الذين فتحوا عدن.





سنان باشا ودخول صنعاء
فرغ سنان باشا في هذا الوقت من جنوب اليمن، فاتجه نحو ذمار وأمر بسحب المدافع لحصار صنعاء، فجهز المطهر نفسه للانسحاب منها، ونقل ما فيها من الخزائن وتقدم سنان باشا نحو صنعاء بعد أن وعد أهلها بالأمان فاطمأنت قلوبهم واختاروا عدداً منهم لمقابلته، فأكرمهم سنان ودخل صنعاء بعد ذلك إلا أنه لم يستقر فيها بل نهض بجيوشه الجرارة لحرب كوكبان وثلا؛ لأن سنان باشا رأى أنه لن يتمكن من السيطرة على اليمن بأكمله إلا بالقضاء على مقاومة المطهر وأتباعه، فأخذ يوالي حشد قواته وتبعه في ذلك الوالي العثماني، ودامت الحرب سجالاً ما يقرب من عامين، انتهت بموت الإمام الزيدي المطهر في مدينة ثلا سنة (980هـ= 1573م)، وقد أتاح موت المطهر للعثمانيين مزيداً من السيطرة وبسط النفوذ حتى تمكن الوالي العثماني حسن باشا من الاستيلاء على ثلا ومدع وعفار وذي مرمر والشرفين الأعلى والأسفل وصعدة مركز الإمامة الزيدية فقضى بذلك على حركة المقاومة اليمنية فترة من الوقت، واستطاع حسن باشا أن يأسر الإمام الحسن بن داود الذي استحوذ على الإمامة بعد وفاة المطهر.


لقد تحولت سياسة الدولة العثمانية بعد معركة ليبانتو (979هـ= 1571م) إلى أن تكون الأولوية للمحافظة على الأماكن المقدسة الإسلامية أولاً ثم البحر الأحمر والخليج العربي كحزام أمني حول هذه الأماكن، وتطلب ذلك منها أسطولًا قادرًا على أن يُقاوم البرتغاليين.


استطاعت الدولة العثمانية أن تبني درع قوي، حمى الأماكن المقدسة الإسلامية من الهجمات المسيحية، ومع ذلك الدرع فقد احتفظ السلطان بحرس عثماني خاص في مكة المكرمة والمدينة المنورة وينبع، كما أقامت الدولة العثمانية محطات حراسة بجوار آبار المياه على طول الطريق بين مصر وسوريا ومكة المكرمة لحماية القوافل، كما قررت الدولة أن يكون الوالي في جدة ممثلاً للباب العالي في الحجاز، عرف الحجاز في العصر العثماني بثنائية السلطة، وقررت الدولة أن تقسم حصيلة الرسوم الجمركية التي تجمع من السفن في ميناء جدة بين الوالي العثماني وشريف مكة المكرمة (2).





المناصب التي تقلدها سنان باشا
نظرًا إلى ما تمتع به سنان باشا من مهارات قيادية وعسكرية وما أظهره من إخلاص وتفان للدولة العثمانية جعلته موضع ثقة من السلاطين العثمانيين، فقد تقلد ولاية مصر مرتين الأولى في سنة (975 هـ= 1568م)، والثانية في سنة (979 هـ= 1571م). كما تقلد سنان باشا ولاية دمشق سنة (995هـ= 1586م).


ويقال أنه تقلد منصب الصدر الأعظم خمس مرات، أولها عام (988هـ= 1580م) في عهد السلطان مراد الثالث، ففي عام 1579م حدث أن قُتل الصدر الأعظم محمد باشا صوقللي، نتيجة لدسائس حاشية السلطان المتأثرة بدسائس الأجانب الذين لا يروق لهم وجود مثل هذا الوزير القدير، الذي سار على منهج الاستقامة، فدسوا إليه من قَتله تخلصا من صادق خدمته للدولة فكان موته ضربة شديدة ومحنة عظيمة لا سيما وقد كثر بعده تنصيب وعزل الصدور، وكان منهم سنان باشا (3).


وقد اضطربت أحوال الخلافة العثمانية فثارت الجنود الإنكشارية في إستانبول والقاهرة وبودا يطالبون بإشعال الحروب حينما اقتضت المصلحة ألا تكون هناك حروبا، وقد أشار الصدر الأعظم سنان باشا عام 997 هـ / 1589م على السلطان العثماني مراد الثالث إلى أشغالهم بمحاربة المجريين تحت إلحاح شديد من قبلهم وكانت النتيجة انهزام والي بودا العثماني ومقتل حسن باشا والي الهرسك وسقوط عدة قلاع عثمانية بأيدي النمسا، ثم استردها سنان باشا الصدر الأعظم سنة 1003هـ / 1595م (4).





سنان باشا .. آثاره المعمارية
مع اشتهار سنان باشا بالقدرات العسكرية والسياسية اشتهر -أيضًا- بالآثار المعمارية، ومنها إعادة فتح خليج الإسكندرية، وبناء قصر في حي الزيتون، وبناء جامع يحمل اسمه (مسجد سنان باشا)، في شارع السنانية المنسوب إليه بالسبتية في حي بولاق، وهو ثاني جامع عثماني يتم إنشاؤه في القاهرة في سنة (979هـ= 1571م)، يبلغ طوله 35 مترًا وعرضه 27 مترًا، ويتكوَّن من قبَّةٍ مركزيَّةٍ كبيرة يُحيطها ثلاثة إيوانات: شمالًا وجنوبًا وغربًا. ونظرًا إلى ضيق مساحته فإن الجامع لا يُحيطه فناء، بل أسوار تهدم الشرقي منها في العام 1902م، وكان الجامع يطل علي النيل مباشرة.


وفي العام (998هـ= 1590م) أتم سنان باشا بناء مجموعة في ساحة باب الجابية بدمشق، تضم جامعا ومدرسة وسبيلا للماء. والتي شرع والي دمشق سنان باشا في بنائه (994هـ= 1586م)، ويمتاز الجامع الذي عن غيره من مساجد دمشق بمناراته المستديرة والمكسوة بألواح القاشاني الأخضر (5).





وفاة سنان باشا
وفي (1004هـ= 1596م) توفي سنان باشا بعد حياة حافلة بالجهاد والعمارة، أسكنه الله فسيح جناته وحشره مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.


--------------
قصة الإسلام
1- سنان اسم عربي من بين معانيه فحل الإبل، و"باشا" لقب تركي كان يطلق علي من بلغ رتبة اللواء في الجيش العثماني، وفي القرن السادس عشر حمل اثنان من أعلام الدولة العثمانية الاسم واللقب نفسه "سنان باشا"، أولهما رائد العمارة العثمانية. والآخر قائد لامع وسياسي عرف بدهائه، ونجح في أن يصبح الرجل الثاني في الدولة. انظر محمد القدوسي: سنان باشا.. وسنان باشا! نشر في الدستور الأصلي يوم 27 - 08 – 2010م.
2- علي الصلابي: الدولة العثمانية - عوامل النهوض وأسباب السقوط، الناشر: دار التوزيع والنشر الإسلامية، مصر، الطبعة: الأولى، 1421 هـ - 2001م، 1/ 285- 288.
3- محمد فريد بك: الدولة العلية العثمانية، تحقيق: إحسان حقي، الناشر: دار النفائس، بيروت – لبنان، الطبعة: الأولى، 1401هـ - 1981م، 1/ 262- 263.
4- محمد فريد بك: الدولة العلية العثمانية، 1/ 264- 265. انهيار الدولة العثمانية: المكتب الإسلامي – دمشق، 1/ 78.
5- محمد القدوسي: سنان باشا.. وسنان باشا! نشر في الدستور الأصلي يوم 27 - 08 – 2010م.