في الوقت الذي تشهد فيه عدة دول حول العالم انخفاضاً في عدد حالات الإصابات بفيروس كورونا المستجد، أصبحت دول أمريكا اللاتينية من أكثر الدول تضرراً من الوباء العالمي، لدرجة أن المنطقة أصبحت البؤرة الجديدة للفيروس.
في الوقت الذي تشهد فيه عدة دول حول العالم انخفاضاً في عدد حالات الإصابات بفيروس كورونا المستجد، أصبحت دول أمريكا اللاتينية من أكثر الدول تضرراً من الوباء العالمي، لدرجة أن المنطقة أصبحت البؤرة الجديدة للفيروس.


أقرأ المزيد...

نقلا عن موقع ال CNN