تمنّت أن تسير بلا غرامى
وأنّ تحظى بلا أدنى اهتمامى
ولكن دونها قلب يغنّى
بأنّ فضاءه دوما زمامى
وأنّى شمسه الحسنى ويرجو
جميل الوصل دون لظى اتهام
فهل سيطيب لى يوما نداها
وتشدو أنّها سكنت غرامى ؟
0