اشعر بحنين يشق صدري لك ي امي وكأن بالامس رحلت
لاداري ما بي ولكن فقدانها كان ومازال هو الاصعب طيلة عمري
كنت اعتقد ان فراقنا زمان كان هو الاصعب .لكني الان ادرك تماماً
ان الفراق الحقيقي هو الموت فلا استطيع حتى مهاتفتك
كم اشتاق لسماع صوتك ودعائك ودفء حضنك
انه يوم تحتفل به الابناء بامهاتها وكل عام يمر اقول ربما الوجع سيزول
لكني اكتشف انه مرار الوجع كل عام يزيد كأنه بالآمس رحلتي عني
افتقد تلك الكلمات والضحكات و رائحة القهوه ونحن سوياً
او كاسة الشاي ورائحة النعناع كل يوم ساعة العصاري
اوحتى بعض المناكاشات سوياً اوعندما تناديني
او عندما استيقظ ابحث عنك وارتاح عندما اراكي في سريرك
اشتقت ان اررسالتاح واطمئن كلما رائيتك
وسر بيننا لم اكن اعلم انني سافتقد كثيراً برحيلك
رحمك الله ي امي ع امل لقاء قريب ان شاء الله هناك ي حبيبة العمر

رساله من ابنتك لعلها تصلك
البنت الشـــقيه