يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: عظمة مصر (4) المماليك

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    68
    المشاركات
    8,877

    مصري عظمة مصر (4) المماليك

    عظمة مصر (4) المماليك

    (أ)
    أصولهم مختلفة ، معظمهم أما تم أسرهم صغار أثناء الخروب ، أو تم خطفهم وبيعوا بواسطة تجار الرقيق ( سوق النخاسة )، وظل اسم المماليك يطلق عليهم حتي بعد أن استقروا ووصل بعضهم لكرسي الحكم .
    أطلق البعض عليهم في البداية لفظ الرقيق الأبيض ثم طغا اسم المماليك وثبت ، ولم يعامل المماليك مثل العبيد ، بل كانوا يقربونهم منهم لدرجة تكاد تقترب من درجة أبنائهم، وكانت نربطهم رابطة المعلم والتلميذ، وكان المماليك يطلقون على الذي يشتريهم لقب ( الأستاذ ) ، كان الأساتذة يربون المماليك منذ نعومة أظافرهم علي مبادئ الفروسية وفنون القتال ، وعند وصول المملوك لسن البلوغ احضروا له معلمين للفروسية والقتال و فنون الحرب وركوب الخيل والرمي بالسهام والضرب بالسيوف، حتى يصلوا إلى مستويات عالية في المهارة القتالية، والقوة البدنية، مع الحرص علي تعاليم الشريعة الإسلامية وحفظ القرآن الكريم والفقه الإسلامي ، وتعلم اللغة العربية قراءة وكتابة ، و الحرص علي تأديتهم للصلاة والمواظبة عليها ، وكان المملوك يراقب مراقبة شديدة من مؤدبيه ومعلميه ، بعد ذلك كان يتم أعدادهم لتولي أمور القيادة والإدارة ووضع الخطط الحربية ، وكان المملوك إذا أظهر نبوغًا عسكريًّا ودينيًّا يرقي إلي أعلي المناصب القيادية ، ويعطِي بعض الإقطاعيات ليمتلكها، بل يرقون ليصبحوا أمراء لفرق الجيش و للأقاليم .
    انتظروني لنستكمل الموضوع
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    68
    المشاركات
    8,877
    عظمة مصر
    (ب)
    كانت بدايتهم سابقة لعصر الملك الصالح نجم الدين أيوب ، وكانت بدايتهم في أيام الدولة العباسية ، خاصة في الصراع بين الأمين والمأمون أبناء الخليفة هارون الرشيد ، فقد بدء المأمون في استجلابهم خلال فترة حكمه من سنة 198هـ إلى 218هـ ، واستمر أخيه المعتصم الذي حكم من سنة218هـ إلى 227هـ في تدعيم قواته باستجلاب أعدادًا ضخمة من الرقيق عن طريق الشراء، واستخدموهم كفرق عسكرية لتدعيم حكمهم ، إذاً فلظ المملوك يطلق علي العبيد الذين تخصصوا في أمور القتال .
    وعندما بزغ نجم الدولة الأيوبية توسع ملوكها في استجلاب أعداد من المماليك لتدعيم قوتهم واستخدامهم في حروبهم ، وفي عصر حكم الملك الصالح أيوب، بكل من الخوارزمية والمماليك مع المتحالفين معه من قوى التحالف الأيوبية ضد الصليبين في موقعة غزة سنة642هـ ، وانتصر فيها الملك الصالح و حرَّر بيت المقدس ، ثم أكمل طريقه في اتجاه الشمال، ودخل دمشق، ووحد مصر والشام من جديد، ثم حرر طبرية وعسقلان وغيرهما من المدن الواقعة تحت السيطرة الصليبية وقد بزغ نجم المقاتل المملوكي نجم الدين بيبرس ( الظاهر بيبرس ) في هذه الفترة ، ثم حدثت فتنة انفصال الخوارزمية من جيشه (ينتمي الجنود الخوارزمية إلي منطقة خوارزم وبعد الاجتياح التتري لمنطقتهم، انضموا كمرتزقة لجيش الصالح نجم الدين ، وولائهم كأي مرتزقي لمن يدفع أكثر، بعكس المماليك الذين كانوا يدينون بالولاء لمن جلبوهم ويعتبرونهم أساتذتهم )، وقد زاد اعتماد الصالح أيوب علي المماليك و تزايدت أعدادهم وخاصة في مصر حيث كانوا هم العماد الأساسي للجيش المصري ، ومع تعدد الصراعات بين الصالح أيوب وبين الملوك من بني أيوب ، وظهور خطر المغول والحملات الصليبية .
    انتظروني لنستكمل الموضوع
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    68
    المشاركات
    8,877
    عظمة مصر
    (ج)
    أصول المماليك
    ينتمي معظمهم إلي الأعراق التركية التي تنتمي لبلاد ما وراء النهر (نهر جيحون، بين شمال تركمانستان وأفغانستان، ويفصل بينهما وبين أوزبكستان وطاجيكستان)، وأيضاً كان يوجد مماليك من أصول أرمينية، ومغولية، و أوربية ( الصقالبة المنتمين لشرق أوروبا. وكان المماليك ينتسبون إلى استاذهم ، فالمماليك الذين اشتراهم الملك الصالح يعرفون بالصالحية، والذين اشتراهم الملك الكامل يعرفون بالكاملية، وهكذا.
    المماليك ومعركة المنصورة:
    كان للمماليك دور رئيسي وهام في معركة المنصورة ، فبعد أن توفي توفي السلطان الصالح نجم الدين أيوب في يوم الاثنين ظ،ظ¤ من شعبان سنة ظ¦ظ¤ظ§هـ/ ظ¢ظ* نوفمبر ظ،ظ¢ظ¤ظ©م، وكتمت زوجته

    شجرة الدر نبأ وفاته حفاظاً علي معنويات الجيش، وأرسلت في استدعاء ابنه توران شاه من إمارته على حدود العراق وتركيا ، وكانت المعركة محتدمة مع تقدم القوات الصليبية نحو مدينة المنصورة ، ولغياب فخر الدين أقطاي المكلف من قبل شجرة الدر بإحضار توران شاه ، فقد تولي الأمير بيبرس البندقداري تنظيم الدفاع عن المدينة ، وفي ظ¤ من ذي القعدة ظ¦ظ¤ظ§هـ/ فبراير ظ،ظ¢ظ¥ظ*م وصلت طليعة القوات الصليبية للمنصورة ، واستعان ركن الدين بيبرس بأولاد البلد من المصريين ليقاتلوا بجانب الجيش المصري المشكل من المماليك ، وأسفرت المعركة عن أعداد كبير من قتلى الصليبيين بينهم عدد كبير من النبلاء، ومن نجح منهم في الهرب لقوا حتفهم غرقًا في النيل ، وفي المحرم من سنة ظ¦ظ¤ظ¨هـ/ ظ،ظ¢ظ¥ظ*م كان توران شاه قد وصل ومعه فخر الدين أقطاي وقادوا الجيش في المعركة مع الجيش الصليبي الرئيسي بقيادة لويس التاسع قرب فارسكور وقد تم القضاء على الجيش الصليبي، وأسر الملك الفرنسي لويس التاسع ومعه بعض ملوك وأمراء الفرنجة في قرية منية عبد الله شمالي المنصورة، ثم نقل إلى دار ابن لقمان القاضي بالمنصورة؛ حيث بقي سجينًا فترة من الزمان حتى أُفرِجَ عنه لقاء فدية كبيرة، ومقابل الجلاء عن دمياط
    انتظروني لنستكمل الموضوع

    عظمة مصر
    (د)
    مقتل غياث الدين توران شاه و انتهاء حكم الأيوبين في مصر
    بموت الصالح نجم الدين أيوب ، تولي أبنه توران شاه حكم مصر ولقب بغياث الدين ، لم يكن غياث الدين على قدر المسئولية؛ فانشغل باللهو بعد انتصاره على الصليبيين، وأساء معاملة قادة الجيش من المماليك، كما أساء إلى زوجة أبيه شجرة الدر فتآمرت مع قادة المماليك الصالحية ( أقطاي و بيبرس وقلاوون الصالحي وأيبك التركماني ) وتم قتل توران شاه في يوم 27 محرم سنة 648هـ، بعد سبعين يومًا فقط من اعتلائه عرش مصر.
    و بمقتل أخر ملوك بني أيوب في مصر ( توران شاه ) أغلقت صفحة صفحتهم وبدء حكم المماليك ، فكر المماليك في تولي حكم مصر فقد كانوا هم القوة الفعلية في مصر ، و كانوا يدركون أن الأيوبيين سيسعون للثأر منهم ، المشكلة الرئيسية التي واجهتهم أن المصريين يشترطون أن يكون حكامهم من الأحرار والمماليك في الأصل عبيد ،وفكروا أن يكون حكم مصر فترة انتقالية تمهد الطريق لحكمهم ويتقبلها المصريين و العالم الإسلامي.
    كانت شجرة الدرّ المملوكية والتي كانت جارية أعتقها الصالح أيوب وتزوجها وجه مقبول لدي المصريين ، من خلالها حكم المماليك مصر ، تم أخذ البيعة لشجرة الدرّ حاكمة لمصر في أوائل صفر سنة 648هـ .
    ولإسكات أي صوت معترض من المصريين أو الأيوبيين في الشام أو الخليفة العباسي المستعصم فتزوجت من عز الدين أيبك أحد قادة المماليك وأخذت له البيعة وأعلن سلطانًا على مصر، وهو أول حكام مصر من المماليك وتلقب بالملك المعز.
    انتظروني لنستكمل الموضوع
    عظمة مصر
    (هـ)
    تكوين الجيش

    أعد المماليك جيش قوي منظم مسلح جيداً أحرزوا به انتصارات رائعة وكان الظاهر بيبرس هو من تولي الجيش بعنايته في بداية تكوينه خاصة منذ ولى عرش مصر، فاستكثر من شراء المماليك وعنى بتربيتهم تربية دينية وعسكرية، وكانت عقيدتهم أن جهادهم فى سبيل الله.
    فلما ولى السلطان قلاوون الحكم (679هـ)، زادت عنايته بشئون تدريب الجند المماليك وأسكنهم قلعة الجبل ولم يسمح لهم بالخروج منها ، ولما تولي أبنه خليل سنة (689هـ)، سمح لهم بالخروج نهارًا فقط ، ثم بنى لهم الناصر محمد بن قلاوون عندما تولي الحكم مساكن (الطباق) بساحة الإيوان بالقلعة وجعلها مقرا لهم.

    كان الجيش يتكون من المماليك السلطانية ( مماليك السلطان ) وهم القوات الخاصة وحرس السلطان وهم يرقون لمراتب الأمراء وكان من حق الأمراء شراء مماليك ليحرسوهم (مماليك الأمراء ) وكانت تمنح لهم إقطاعيات وكانوا أثرياء . والطائفة الثانية من الجيش يسمون جنود الحلقة وكان لكل أربعين جنديا منهم رئيس يحكمهم إذا خرجوا إلى القتال .
    أساليب المماليك فى القتال

    عرف المماليك بالشجاعة والفروسية وكانوا يتميزون بولائهم لأستاذهم أميرهم ، وقبل الدخول فى أية معركة كان هناك نظام دقيق، فيتم عقد (المجلس العسكري وكان يسمي مجلس الجيش) برئاسة السلطان، وعضوية أتابك العساكر، والخليفة، وقضاة المذاهب الأربعة، وأمراء المائتين الذين بلغ عددهم أربعة وعشرين أميرًا؛ وبعد التدارس يتم إعلان مشروعية الحرب ؛ فيأمر السلطان باستدعاء الجنود ، فيحلفون يمين الطاعة والولاء ، ويتسلمون ما يلزمهم من عتاد الحرب من السلاح خانة ، ثم يعلن النفير العام ويستعرضهم السلطان وهو بلباس الحرب، ويسمي قائدًا على رأس الحملة الحربية، وكان القائد يتخذ مركزه فى القلب؛ حتى يراه جميع جنوده، وينفذوا أوامره، أو يتخذ مركزه فى المقدمة ليثير الحماسة فى نفوسهم، ويلقى الرعب فى قلوب أعدائه.
    كان المماليك يأخذون فى حروبهم بطريقة قتال الصفوف ، ويسير الجنود على هذا النحو حتى يصلوا إلى حيث استقر العدو ، وكان الخليفة يصحب الجيوش فى حملاتهم ليحث الجنود على الجهاد، ويبث الروح الدينية فى نفوسهم.
    برع المماليك في الفروسية وتفننوا فيها لذا عنوا بالخيل فى حروبهم، وكان لهم دراسات مكتوبة ( كتب ورسائل ) وهي محفوظة في مكتبات المخطوطات فى العالم ، وقد استفاد منها العثمانين بعد استيلاء على مصر سنة (1517م)، حيث درسوها وأخذوا بنظامهم القتالي وأساليبهم ، و تعددت أسلحتهم الحربية، فكان منها: ( السيف- الخنجر- الطبر( يشبه الفأس والبلطة )- البلطة- الفأس- القوس و السهم- الحربة – المقلاع- المنجنيق- وكانوا يدرعون الخيول (الدبابات ذات الخيول)- القلاع المتحركة-النار اليونانية(مزيجا مركبا من عدة مواد سريعة الاشتعال كالكحول - النفط - وملح الصخور - والكبريت - والقار وكانت لهذه المادة خاصية الاحتراق حتى على سطح الماء، لذلك سميت أيضا بالنار السائلة أو البحرية ، وجعلوا لهذه الأسلحة دارًا تحفظ وتخزن فيها أطلقوا عليها اسم: (الزرد خانة)، وجعلوا رئاسة هذه الدار لأمير السلاح وهو من أمراء المائتين، يعاونه جماعة من الموظفين (السلاح دارية) ، علاوة علي الصناع (الزرد كاش) ومعناها: صانع الزرد، لصناعة وصيانة الأسلحة، واختص كل منهم بنوع معين من أنواع السلاح.
    وقد بسط المماليك نفوذهم ومد سلطانهم على مصر والشام و الحجاز و اليمن و جزر المتوسط ، كما اهتموا بالسلاح البحرى إلى جانب اهتمامهم بتدريب الجند وتوفير ما يلزمهم.
    عظمة مصر
    (ز)
    البحرية فى عهد المماليك

    بعد تولي الظاهر بيبرس السلطنة عام (658هـ) قرر إعداد أسطول بحري قوي ليؤمن حدود مصر، جمع الصناع المهرة من المصريين وتم بناء ( الشوائى ) وهى السفن الحربية ذات الأبراج والقلاع العالية للدفاع والهجوم، وكذا قطع كثيرة من مختلف الطرازات حتى بلغ إعداد سفن الأسطول أربعين قطعة حربية ، سار الأشرف خليل بن قلاوون على منوال الظاهر بيبرس فقد أنشأ أسطولا مكونًا من ستين مركبًا جُهِّزت بالآلات الحربية والرجال، واتبع نفس النهج السلطان الناصر محمد بن قلاون بالعناية بالأسطول فأصبح لمصر أسطول من أقوى أساطيل هذا العهد، فقد كان يجمع بين «الشوائى»، و «الحراريق» (سفن حربية أقل من الشوائى)، و «الطرادات» (سفن حربية سريعة الحركة صغيرةالحجم)، و «الأغربة» (سفن حربية تشبه رءوسها رءوس الفرسان والطيور)، و «البطش» (سفن تحمل المجانق)، و «القراقر» (سفن تستخدم فى تموين السفن)، ، وقد أطلق الشعب على رجال الأسطول لقب: «المجاهدون فى سبيل الله والغزاة فى أعداء الله» .
    انتظروني
    عظمة مصر
    (ح)
    النظم الإدارية فى عهد المماليك

    أهم الدواوين

    تكون الجهاز الإدارى فى «مصر» والشام من عدة دواوين حكومية،يشرف كل منها على ناحية معينة من نواحي الإدارة العامة، وكانت أهم هذه الدواوين فى هذا العهد ما يلى:
    ديوان الأحباس : يتولى صاحب هذا الديوان الإشراف على المساجد والربط، والزوايا، والمدارس، والأراضي، والعقارات المحبوسة عليها، والإحسان إلى الفقراء والمعوزين.
    ديوان النظر: ترجع إليه سائر الدواوين فى كل ما يتعلق بالمسائل الخاصة بالمتحصل والمنصرف من أموال الدولة، و الإشراف على حساب الدولة، وأرزاق الموظفين الدائمين والمؤقتين، وكان هذا الديوان يتخذ من القلعة مقرا له.
    ديوان الخاص: : لإدارة الشئون المالية التى تتعلق بالسلطان
    ديوان الإنشاء : أهم اختصاصاته تنظيم العلاقات الخارجية للدولة، وكان مقره قاعة الصاحب بقلعة الجبل، حيث ترد المكاتبات إليه من جميع أنحاء الولايات والممالك ، كما كانت تحرر فيه الكتب التى كان يرسلها السلطان إلى الملوك والأمراء.
    ديوان الأهراء: لإدارة شئون الغلال السلطانية
    ديوان الطواحين: ويتولى صاحبه الإشراف على طحن الغلال.
    ديوان المرتجعات: ويشرف صاحبه على الأمور الخاصة بتركات الأمراء .
    علاوة علي وجود دواوين مستقلة ، عبارة عن إدارات تتصل اتصالا مباشرًا بالقصر السلطاني، أو بأحد الدواوين الرئيسية السابق ذكرها ، ومنها ديوان الإسطبلات، و ديوان المواريث، ديوان الخزانة ، ديوان العمائر، و ديوان المستأجرات.
    انتظروني
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

المواضيع المتشابهه

  1. السمات الأساسية لدولة المماليك .
    بواسطة احمد غانم كاتب في المنتدى القاعة العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-10-2012, 12:29 PM
  2. [مصر] العمارة الإسلامية في مصر في عصر المماليك الجراكسة (البرجية)-الجزء الأول
    بواسطة boukybouky في المنتدى قاعة الوطن العربي
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 07-09-2007, 07:28 PM
  3. [مصر] العمارة الإسلامية في مصر في عصر المماليك
    بواسطة boukybouky في المنتدى قاعة الوطن العربي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-07-2007, 11:03 PM
  4. [مصر] العمارة الإسلامية في عصر المماليك الأتراك (البحرية)-الجزء الأول
    بواسطة boukybouky في المنتدى قاعة الوطن العربي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-06-2007, 12:45 AM
  5. عودة المماليك
    بواسطة Abdou Basha في المنتدى قاعة الشعر العامي
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 04-12-2006, 11:47 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك