يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 48

الموضوع: ســـفـر

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215

    Icon18 ســـفـر

    في حياة الإنسان تجارب كثيرة جديرة بأن تعاش،

    ولست أعني بالتجارب تلك التي يعيشها الإنسان بمنطق القصور الذاتي، بلا تخطيط ولا حتى إرادة منه ، كالتعلم والعمل والزواج وحتى الحب ، ولكنني أعني بها تلك التجارب التي نختارها بملئ إرادتنا... تلك التي تصهرنا وتعيد تشكيلنا ،
    من هذه التجارب تجربة السفر..


    السفر الذي يجعلنا نرتحل ليس فقط في أماكن البشر بل في وجدانهم وفي ملامح تجاربهم الإنسانية.. ذاك السفر الذي يلهمنا معان جديدة للحياة.. للوجود
    أبرز ما يمنحنا إياه السفرأنه يشعرنا بضآلتنا ليس فقط في مقومات حياتنا المادية بل في مقوماتها الإنسانية


    يتخلق بذواتنا عندئذ هذا الدافع الأهم بالإستزادة من كل ما ينقصنا
    والسفر لا يكون فقط الى أماكن بل يمكنه أن يكون إلى مهن أو فنون بل إلى جنس بشري آخر؛ كأن يتقمص الرجل دور المرأة والعكس، ويمكنه حتى أن يكون إلى جمادات وأشياء وظواهر طبيعية وحيوان
    كل ما يلزمنا لنقوم بهذا النوع من السفر أن نقوم ببعض الترتيبات الخاصة التي تلائم رحلاتنا تلك ،وأول هذه الترتيبات هو شحن طاقاتنا الروحية والجسدية تجاه الطريق الذي ننشده للسفر
    نقرر أن نفعل هذا مرة واحدة في اليوم أو في الأسبوع أو حتى في الشهر لمدة ساعة...ساعة واحدة فقط ...نحدد فقط فترة زمنية محددة لنقوم فيها بذلك ولا نخلف موعدنا الذي حددناه أبدا

    حقائبنا في تلك الرحلات ستكون ممتلئة بأكبر قدر ممكن من المعلومات والصور والتصورات الخاصة والعامة عن رحلتنا ، فإن كانت مهنة مثلا سنحاول معرفة طبيعة العلوم التي تدرسها ونوع الأدوات التي تستخدمها
    والمنتج أو الخدمة التي تقدمها للناس ، وتنسحب تلك التحضيرات مع إختلاف محتوى الحقائب ونوع المعونة أو المؤونة على وجهاتنا الأخرى في السفر سواء كانت لنوع من الفنون أوالمهن أو لصورة بشرية أخرى أو حيوان أو طائر أو حتى جماد ..ولم لا؟

    فكل ما على هذه الأرض يصلح للسفر والإبحار
    سيتسائل سائل وما جدوى هذا الفعل نصف المجنون ؟
    وأقول أن جدواه الأولى هو تجديد تيار الحياة بداخلك
    وأن تجري في مياهك أنواع أخرى من المياة
    ويختلط بطينك صنوف أخرى من الطين
    ثانيها أنك دون أن تشعر وبالتدريج ستخلق بينك وبين كل الموجودات في هذا العالم روابط ما..درجة قرابة ..إنصهار
    تماهي ...الخ
    الخلاصة أن إحساسك باغترابك عن العالم سيتبدد
    ستصبح محبا وعاشقا لكل ما ومن حولك ...ستصبح حالما ليس فقط بما تستطيعه بل بما لا تستطيعه وستصل في لحظة ما إلى يقين رائع بأنك تستطيع ...دااااائما تستطيع

    كل شيء مسخر لك وبك في هذا العالم

    ســــافروا

    شدوا الرحال

    وبدلوا الحال


    وانشدوا المحال

    فترزقون الحب




    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    ميونخ المانيا
    العمر
    39
    المشاركات
    3,900
    السلام عليكم جيهان.
    تقصدي السفر ولا المعرفة والشعور بالاخر لتعلم احترامه ايا كان الاخر دا وايا كان رأيه او مكانته او درجته الخ الخ؟
    أظن ان غالبية الناس عندها صعوبة انها تسافر جواها وانها تتسق مع نفسها وتتصالح مع نفسها..كلنا بنصور نفسنا بصورة ما بتخلينا مابنسمحش حتى للمراية انها تغير الصورة دي..فما بالك بصعوبة السفر داخل ناس تانية او مهن تانية او ما الى خلافه؟
    اعترف ان السفر بمفهومه السطحي..السفر من مكان لمكان..له اثر كبير على توسيع مدارك الشخص, لانه بيختلط بثقافات تانية وببشر مختلفين تمام الاختلاف عما اعتاد عليه. بس دا شئ طبيعي لان الفرد خرج من مجاله ومن دائرة راحته بارادته علشان يدخل دائرة تانية ويتعلم منها.
    انما انى اسافر وانا فى مكاني علشان اتعرف على ثقافة ما او فرد ما او مهنة ما! اظن ان الامر صعب جدا بالنسبة لى على الاقل لاني مش هاقدر المس التغير الحقيقي, لانى فى الغالب لو ما اتحطتش فى الموقف بنفسي, اي حكم عن الموقف دا هايكون من خارج دائرة الموقف وبناءا عليه ايا كانت المعرفة اللى هاتلقاها هاتكون معرفة ملقنة مسبقا من عقلى الباطن ليا بناءا على نقاط وحصون محددة وضعها عقلى الباطن ليا لحمايتي.

    مثلا. تخيلي سفرك فى العالم الشرق اسيوي, واكتشافك رغم عنك ان الوضوء والصلاة والركوع والسجود امور دينية طبيعية عندهم فى ديانات اقدم من الاسلام بالفين سنة..بغض النظر عن شكل واختلاف الوضوء والصلاة والركوع والسجود عن الاسلام.. وقتها اظن ان عقلك الباطن هايضطرب ومش هايقدر هايعترف بأن فيه ديانة قبل الاسلام قدرت تعرف انه مع الركوع او السجود فيه طاقة ما بتبث فى جسم الانسان كفيلة بضبط خواصه النفسية...وهكذا من موروثات وبوستات الفيس بوك اللى بتحاول تثبت بطريقة او باخرى ان الاسلام هو افضل الدينات..ودا طبعا رأيي الشخصي مع اختلاف خبراتي عن خبرات الاخرين..بالرغم من ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق. اي ان الاخلاق فى البشر اساسا كانت موجودة والرسول صلى الله عليه وسلم جاء ليتممها
    يبقى اظن انه فى الاصل انا محتاج اسافر جوا نفسى وجوا عقلى الباطن علشان اقدر اديهم المساحة الكافية انهم يوسعوا مداركهم ويتقبلوا اي اخر..مهما كان بأه الاخر دا. والا لللاسف هاضطر انى افضى شنطتى واكمل نوم.

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    Egypt
    العمر
    63
    المشاركات
    3,890

    إلى الإبنة العزيزة الراقية "جيهان محمد علي".

    فكرة جديدة... فكرة مبهرة...

    بافكر فيها من أكتر من ساعة...

    واحترت فيها...

    احترت أعملها ازاي؟ وأعملها أساساً ولاّ لأ؟... ومنتظر أوصل منها لإيه؟...

    وأخيراً... اخترت الوضع "الأأمن"...

    أصلي متوقع إني لوحاولت... فخيالي حيكون محدد باللي موجود فعلاً في مخي وعقلي...
    حتى لو حشدت خبرات ومعلومات جديدة... ما هي برضه حتتخزن مع اللي قبليها... فمش حابعد كتير...

    اقتراحي أو على الأصح طلبي : أرجو منك يا أخت "جيهان" أو من الأخوة والأخوات اللي بيشاركونا يكتبوا لنا تجاربهم، ومراكبهم راحت فين؟ ورسيت على أي شواطئ؟ وداقوا إيه من التجارب المتخيلة؟

    يمكن دا يقربلي المسافات... وتبقى دي أول سفرية لي.
    مع أرق تحياتي.
    ***
    "إذا سرتك حسنتك، وساءتك سيئتك... فأنت مؤمن."
    (حديث شريف)

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمادو مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم جيهان.
    تقصدي السفر ولا المعرفة والشعور بالاخر لتعلم احترامه ايا كان الاخر دا وايا كان رأيه او مكانته او درجته الخ الخ؟
    أظن ان غالبية الناس عندها صعوبة انها تسافر جواها وانها تتسق مع نفسها وتتصالح مع نفسها..كلنا بنصور نفسنا بصورة ما بتخلينا مابنسمحش حتى للمراية انها تغير الصورة دي..فما بالك بصعوبة السفر داخل ناس تانية او مهن تانية او ما الى خلافه؟
    اعترف ان السفر بمفهومه السطحي..السفر من مكان لمكان..له اثر كبير على توسيع مدارك الشخص, لانه بيختلط بثقافات تانية وببشر مختلفين تمام الاختلاف عما اعتاد عليه. بس دا شئ طبيعي لان الفرد خرج من مجاله ومن دائرة راحته بارادته علشان يدخل دائرة تانية ويتعلم منها.
    انما انى اسافر وانا فى مكاني علشان اتعرف على ثقافة ما او فرد ما او مهنة ما! اظن ان الامر صعب جدا بالنسبة لى على الاقل لاني مش هاقدر المس التغير الحقيقي, لانى فى الغالب لو ما اتحطتش فى الموقف بنفسي, اي حكم عن الموقف دا هايكون من خارج دائرة الموقف وبناءا عليه ايا كانت المعرفة اللى هاتلقاها هاتكون معرفة ملقنة مسبقا من عقلى الباطن ليا بناءا على نقاط وحصون محددة وضعها عقلى الباطن ليا لحمايتي.

    مثلا. تخيلي سفرك فى العالم الشرق اسيوي, واكتشافك رغم عنك ان الوضوء والصلاة والركوع والسجود امور دينية طبيعية عندهم فى ديانات اقدم من الاسلام بالفين سنة..بغض النظر عن شكل واختلاف الوضوء والصلاة والركوع والسجود عن الاسلام.. وقتها اظن ان عقلك الباطن هايضطرب ومش هايقدر هايعترف بأن فيه ديانة قبل الاسلام قدرت تعرف انه مع الركوع او السجود فيه طاقة ما بتبث فى جسم الانسان كفيلة بضبط خواصه النفسية...وهكذا من موروثات وبوستات الفيس بوك اللى بتحاول تثبت بطريقة او باخرى ان الاسلام هو افضل الدينات..ودا طبعا رأيي الشخصي مع اختلاف خبراتي عن خبرات الاخرين..بالرغم من ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق. اي ان الاخلاق فى البشر اساسا كانت موجودة والرسول صلى الله عليه وسلم جاء ليتممها
    يبقى اظن انه فى الاصل انا محتاج اسافر جوا نفسى وجوا عقلى الباطن علشان اقدر اديهم المساحة الكافية انهم يوسعوا مداركهم ويتقبلوا اي اخر..مهما كان بأه الاخر دا. والا لللاسف هاضطر انى افضى شنطتى واكمل نوم.
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...أهلا يا حمادو

    في الحقيقة لم اقصد ابدا المعنى الذي ذكرته وهو تقبل الاخر او احترام الاختلاف ...الخ
    ربما يكون هذا كله نتيجة نحصل عليها لاحقا من سفرنا هذا.. ولم اقصد كذلك ان نسافر داخل انفسنا ..بالعكس فانا اريد السفر خارجها ...خارجها تماما
    بعيدا عن افكارها الخاصة وقناعتها ومبادئها وميولها وهواياتها ...بعيدا حتى عن طبيعتها البشرية (وهذا ما سأوضحه بعد قليل في مشاركة منفصلة سأحكي فيها تجربتي مع أول أسفاري)

    لكني هنا أود ان اعلق على أكثر من نقطة هامة جاءت في تعليقك ...اولا ان السفر بمعناه السطحي هو مفيد جدا ...بالفعل السفر مفيد للغاية ويغير الكثير فينا ولهذا رأيت ان السفر بمعناه الأعمق والأعقد ربما يكون أعظم فائدة لانه تجربة نختارها بأنفسنا ونستعد لها استعداد خاص وغير تقليدي ..هناك بشر لا يقتنعون أو يتقبلون أي تغيير في حياتهم الا لو كان مادي وملموس ومباشر ...وهذا ما يصنعه السفر التقليدي ...ولكن الانسان الذي يسعى الى سفر من نوع خاص كهذا الذي نحن بصدده أعتقد انه أكثر قدرة على صنع تغيير أعمق وأكثر ايجابية بحياته ..كما انه يساعده كثيرا على توقيع معاهدة سلام مع نفسه ومع العالم بأسره ..
    النقطة الثانية التي اود التعليق عليها هي تشابه الطقوس الدينية في كل الاديان تقريبا وتشابه أثرها النفسي على الانسان
    نقطة هاااااااامة جدا يا صديقي تلك
    أشكرك جدا عليها لأنها جاءت من انسان سافر وقرأ وعرف كثيرا عن البشر (الأخرون)
    ورأيي ان الله واحد وقد تسابق البشر منذ الخليقة على معرفته والوصول اليه ...وكل وصل اليه من طريق ...وتواصل معه بطريقته
    أشكرك



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ayman Roshdy مشاهدة المشاركة
    فكرة جديدة... فكرة مبهرة...

    بافكر فيها من أكتر من ساعة...

    واحترت فيها...

    احترت أعملها ازاي؟ وأعملها أساساً ولاّ لأ؟... ومنتظر أوصل منها لإيه؟...

    وأخيراً... اخترت الوضع "الأأمن"...

    أصلي متوقع إني لوحاولت... فخيالي حيكون محدد باللي موجود فعلاً في مخي وعقلي...
    حتى لو حشدت خبرات ومعلومات جديدة... ما هي برضه حتتخزن مع اللي قبليها... فمش حابعد كتير...

    اقتراحي أو على الأصح طلبي : أرجو منك يا أخت "جيهان" أو من الأخوة والأخوات اللي بيشاركونا يكتبوا لنا تجاربهم، ومراكبهم راحت فين؟ ورسيت على أي شواطئ؟ وداقوا إيه من التجارب المتخيلة؟

    يمكن دا يقربلي المسافات... وتبقى دي أول سفرية لي.
    أهلا بك شاعرنا الجميل الأستاذ أيمن رشدي

    أعترف أن من أوحى لي بهذه الفكرة أساسا هي قراءتي لكتاب "التجليات" للكاتب الكبير الراحل جمال الغيطاني
    هذا الكتاب المعجزة الذي يستحيل أن تخرج منه كما دخلته ..لابد وأن يغير بك شيئا ...وشيئا عميقا أيضا
    فهو نوع من السفر المتواصل في الازمان والاماكن والاشخاص وحتى الجمادات في اطار من الكتابة الساحرة والفريدة
    حاولت ان اتمثل تجربة او تجربتين في هذا النوع من السفر فوجدت الامر ممتع بل رائع
    وسأكتب تجربتي الأولى هنا التي اتمنى ان تساعدك على فهم الهدف من الموضوع أكثر
    تحياتي لتواصلك الجميل



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    "في بطن حوت"




    ولأنني (حوتية) الهوى والقدر..،
    سأكون اليوم في بطن حوت ..

    ليس على سبيل العقاب أو الانتحار
    ولكن على سبيل المؤانسة والمكاشفة ..

    سفري سيكون فيه.. هذا الكائن الذي يشبهني كثيرا

    فأنا لا أريد الإغتراب كثيراً في أول أسفاري
    إنه ممزق بين وطنين.. الماء واليابسة
    أحدهما فيه رزقه ومعاشه ، والآخر فيه أنفاسه وأحلامه
    لا يدري إن كان سمكا أم حيوانا ،
    الخيارات أمامه دائما بين اثنتين ..

    بين عالمين ..

    بين هويتين ..

    والقرار صامت

    جبــــان
    ..

    لأنه وأياًّ ما اختار ستكون نهايته
    !!

    تراه العيون عظيما.. قادرا.. قويا
    وتعرفه الحقيقة بائسا.. مظلوما ..هش

    هو حر منطلق يتسيد المحيطات والبحار
    ليس فيها ما هو أقوى منه ولا أعظم بأسا
    ولكن رجاءه دوما معلقا بالشواطئ البعيدة
    ،
    وهو يعلم أنه كسيح
    لا يستطيع فعل أبسط الحيوانات وأحطها على اليابسة
    ويخطو عليها خطوة واحدة

    إلى هذه الدرجة مفتقد للذة العيش
    ..!!
    ولكنه رغم الحيرة التي يعيشها جل حياته ،
    رغم الصراع الذي يقسمه نصفين بين سبيلي الحياة

    يتخذ القرار أخيرا ...يتخذ القرار الأخير

    الموت على الشاطئ



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    Egypt
    العمر
    63
    المشاركات
    3,890

    إلى الإبنة العزيزة الراقية "جيهان محمد علي".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيهان محمد على مشاهدة المشاركة
    "في بطن حوت"
    ولأنني (حوتية) الهوى والقدر..،
    سأكون اليوم في بطن حوت ..

    ليس على سبيل العقاب أو الانتحار
    ولكن على سبيل المؤانسة والمكاشفة ..

    سفري سيكون فيه.. هذا الكائن الذي يشبهني كثيرا

    فأنا لا أريد الإغتراب كثيراً في أول أسفاري
    إنه ممزق بين وطنين.. الماء واليابسة
    أحدهما فيه رزقه ومعاشه ، والآخر فيه أنفاسه وأحلامه
    لا يدري إن كان سمكا أم حيوانا ،
    الخيارات أمامه دائما بين اثنتين ..

    بين عالمين ..

    بين هويتين ..

    والقرار صامت

    جبــــان
    ..

    لأنه وأياًّ ما اختار ستكون نهايته
    !!

    تراه العيون عظيما.. قادرا.. قويا
    وتعرفه الحقيقة بائسا.. مظلوما ..هش

    هو حر منطلق يتسيد المحيطات والبحار
    ليس فيها ما هو أقوى منه ولا أعظم بأسا
    ولكن رجاءه دوما معلقا بالشواطئ البعيدة
    ،
    وهو يعلم أنه كسيح
    لا يستطيع فعل أبسط الحيوانات وأحطها على اليابسة
    ويخطو عليها خطوة واحدة

    إلى هذه الدرجة مفتقد للذة العيش
    ..!!
    ولكنه رغم الحيرة التي يعيشها جل حياته ،
    رغم الصراع الذي يقسمه نصفين بين سبيلي الحياة

    يتخذ القرار أخيرا ...يتخذ القرار الأخير

    الموت على الشاطئ
    يا نهارك أبيض يا "جيهان"...

    إيه دا؟

    قريتها...

    بس لازم أفكر قبل ما أرد...

    على الأقل يوم...

    أشوفكوا بكرة ان شاء الله.
    مع أرق تحياتي.
    ***
    "إذا سرتك حسنتك، وساءتك سيئتك... فأنت مؤمن."
    (حديث شريف)

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    70
    المشاركات
    8,881
    مسافر زاده الخيال
    كم سافرت وكل زادي خيالي ، جبت بلاد العالم ، حققت بالخيال ما كنت أتمناه ، كنت أتمني أن أكون بحار أجوب بحار العالم وتكون لي في كل مينا تجربة ( محدش يروح بخياله لبعيد ويفسر علي هواه فأنا لا يجوز لي إلا أربعة والمواني كثيرة ) وعلي رأي عفاف راضي ( كله في المواني ) .
    مره نمت زعلان وسافرت مع بينو كيو كنا زمايل كنت خيال مأته مزروع في الغيط بس العصافير ما خفتشي مني ونقرتني في عيني ولهفة كل المحصول !! .
    وكتير كنت بحلم أني جندي في جيش أحمس وأني شاركت في طرد الهكسوس من مصر .
    وكتير برضه حلمت بحورية البحر ، وكتير بيجيلي كابوس عفريت أو بالحديث (زومبي ).
    ويا ما أتمنيت أني أنام وأصحو علي ابتسامة الممثلة القديمة ( كلوديا كاردينالي أو حتي هند رستم ) تقول لي عيش ، وفي كل مره كنت أصحوا ألاقي نصفي الأسفل عريان .
    وياما ياما ، يامه فكرت أني ابقي يمامه ، أطير وأرفرف في الفضا .
    سافرت كل محافظات ومدن مصر ، قابلت شيخ قبيلة العبابدة ، أتعلمت من كل مدينة زرتها ، وذرت اليمن وسويا والعراق والسعودية وليبيا ولبنان ، ونزلت الكويت والعراق ترانزيت ، وفي كل هذه البلاد كنت صدقوني أقول بعلو صوتي أنا مصري .
    أتعلمت من السفر بخيالي ومن ترحالي ، اكتسبت خبرات فشلت أن أنقل معظمها لغيري !! ، رأيت من سافر سعياً خلف لقمة عيشه وكم سألت نفسي لماذا لا نعمل في مصر بجد مثل ما نعمل في دول الغربة ، ولما سألت الغير قال التقدير هو ما يدفعنا للعمل بجد ، قابلت من يسافر للسياحة والترويح عن النفس ، وقابلت من يسعي ليتعلم ويحصل ليستفيد ويفيد .
    تخيلت بلدنا عظمي ، أكلت في خيالي من زيادة مزروع القمح في مصرنا ، امتطيت ركوبة صنع مصر ، لمست سلاح صنع في بلدي ، مشيت أمناً ، ضحكت من كل قلبي .
    صحيت من النوم علي يد تغطي نصفي الأسفل
    https://www.youtube.com/watch?v=8EoYBmmwvuA

    دمتم بخير
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    مصــر
    العمر
    34
    المشاركات
    7,421
    الكتب ياما سفرتني بصراحة.. وحتى رغم اني حاليا بسافر واتنقل كتير لكن مازلت مرتبطة بالكتاب وسحره
    ساعات بتقابل عالورق اللي صعب اللي تلمحه عينك في الواقع أو يلمس قلبك

    موضوع جميل يا جيهان ..مستمتعة بمتابعته
    وخاصة مشاركتك الأخيرة

    وَلـَنْ ينجبَ الزَّيفُ إلا الدَّجَلْ !

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    Iraq
    العمر
    30
    المشاركات
    7,354
    جيهان المُحببة
    طرحك عميق ومحتاج صفاء ذهني وبُعْد إنساني ليصل للعقل والقلب كما يجب ،
    يمكن الموضوع يكون أقرب للأشخاص الحالمين ومفرطي التفكير لطبيعتهم التي تميل للغوص في كل التفاصيل وتغذيهم بشكل او بآخر على الخيال اللي في أحيان كثيرة يكون مفيد ..
    إنك تسافري خارج حدودك وتدخلي عالم ثاني او شخص ثاني او حتى جماد هي تجربة بحد ذاتها ممتعة لحظياً والاجمل منها مايترتب عليها بعدها،أقرب مثال بالنسبة لي هم المرضى اللي أتعامل معهم بشكل يومي لما حاولت _أسافر_ جوا كذا شخص فيهم وهو نايم تحت تأثير المخدر وأتخيل طريقة حوار داخل عقله ومشاعر ممكن يختبرها وصور ممكن تمر على باله أنا نفسي غيرت كم تفصيلة في شغلي بعدها ونفس الشيء ساعات تسافري جوه فكرة غريبة تماما عنك وتصدقي مرة سافرت جوه قطة وأنا سايقة ولقيتني وقفت فجأة في الشارع نطت لي قطة قدام السيارة فجأة
    أنا عجبني جداً الطرح لاني أميل للجنون شوية هههه
    أكيد حأنط لك هنا من وقت للثاني
    مودتي


    Sent from my iPhone using Tapatalk

صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك