يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 345
النتائج 41 إلى 48 من 48

الموضوع: ســـفـر

  1. #41

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ...sara.... مشاهدة المشاركة


    أرسلت من HUAWEI Y336-U02 بإستخدام تاباتلك
    مرحبا ساره
    أشكرك على متابعتك الجميلة للموضوع وأتمنى دوام تواصلك
    تحياتي



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  2. #42

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاضــل مشاهدة المشاركة
    حالتان فقط يستطيع فيهما الانسان أن ينفصل عن نفسه ليرى نفسه من الخارج و من ثم يستطيع رؤية ما لايراه في أحواله العادية : السفر و الصيام
    السفر يغير كل عادات الانسان و يمكن أن يكون بداية لإحداث أي تغيير مطلوب سواء بالتوقف عن عادات قديمة أو انشاء عادات جديدة
    السفر يتيح وقتا للتأمل لا تتيحه الأحوال الأخرى
    السفر يغرس في النفس قدرا من المرونة يجعلها تتقبل التغيير
    ذكرياتي مع السفر كثيرة
    و إن شاء الله أنتهز فرصة أول سفرية قادمة لأجوب معكم بعض الذكريات
    مرحبا فاضل

    لاحظت ان السفر وخصوصا المادي منه يغير كثيرا في تكويني النفسي وحتى الفسيولوجي ...تصور ؟
    احيانا اصاب بنوع من الحساسية الجلدية او اضطرابات النوم وحتى بعض الامراض الخفيفة بدون سبب معروف
    سوى اني سافرت لأيام لمكان مختلف ...صحيح يستغرق هذا فترة وبعدها اعود لقواعدي سالمة
    ولكن هذه طبيعتي ..
    أردت فقط ان أدلل لك الى أي حد يؤثر في السفر ليس فقط على المستوى النفسي ولكن الجسماني والصحي
    في انتظارك ان شاء الله لتثرينا بتجاربك المختلفة عن السفر
    تحياتي



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  3. #43

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ...sara.... مشاهدة المشاركة


    أرسلت من HUAWEI Y336-U02 بإستخدام تاباتلك



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  4. #44

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215

    "المجنونة"

    لست شابة

    ولا أظن أن كانت لي تلك الصفة في يوم من الأيام

    قفز العمر فوق تواريخه ببراعة مؤلمة ،

    وصَفَّ الأيام بصرامة تحت لواء الكهولة

    لم أستجدي يوما السعادة ،

    ولم أبحث عن الحب إلا في بطون الكتب

    إلى هذه الدرجة كنت مؤمنة بالقدر

    إلى هذه الدرجة زهدت العالم وتجاوزت نزواته

    ،

    لي ِ بحر من الأمنيات لا يتضمنها اسمي ..

    هي فقط تتعلق بأشياء لا تمت لي بصلة

    وشقيت كثيراً في سبل تحققها..

    كأن أحفر خندقا بالنيابة عن جندي يقاتل

    في ساحة حرب تقع في بلاد أجهلها ...ولا أستطيع نطق اسمها

    ،

    وأن أستعير كل تلك الألبسة السوداء

    من دولاب فقيرة عرجاء

    مشوهة السحنة ..والقُدرة

    ثم أهديها بالمقابل ملابس فرح لم أجروء يوما على إرتدائها

    لي كذلك جولات مهيبة بالحياة ..

    كسرقة هذا اللص الفاشل كل مساء،

    وتعويضه عن ممتلكاته في الصباح وأنا أضحك من الأعماق

    إحتفاءاً بنصري الزائف على ظلم العالم الذي تبادلناه معا

    ،

    آآه

    تذكرت نضالي مع عمال البريد

    في إحدى عواصم الدول الأوروبية

    ومطالبتي معهم بزيادة رواتبهم

    شاركتهم تظاهراتهم ، وكتبت بنفسي لافتات تمردهم

    بِتُّ ليال جليدية معهم على الأرصفة في إعتصام نبيل

    كنت مؤمنة حقا بقضيتهم ..!

    ولكني تذكرت فجأة أنني لم أحضر روايتي المفضلة... "البؤساء"

    فقررت أن أُنقدهم الزيادة التي يطالبون بها من جيبي الخاص

    وأنصرف سريعا ..

    النضال يتحول لمتعة حقيقية حين يصبح لعبة خطرة نمارسها

    ونحن في أقصى درجات الحماسة في

    "ديزني لاند "

    ،


    وكم غافلت ليال كثيرة وجلست مع تاجر للسعادة مفلس

    أقنعه بتعويض خساراته المزمنة من جيوبي الخاوية

    ونجحت أخيراً في إقناعه بالإنتحار على أبواب مدينتي الرئيسية


    آآآآآه يا لمعجزاتي العظيمة ..!!


    تمردي المضحك على العالم يطيب لي

    وعبر هوائه الملوث

    أمرر شفرتي الخبيثة للبقاء

    ولأني أحبكم ..وأشفق على مصيركم

    سأدون مذكراتي لكم

    هنــــــــــــا





    الإمضاء :

    نزيلة رقم (43)

    مستشفى الأمراض العقلية بالعباسية
    التعديل الأخير تم بواسطة جيهان محمد على ; 28-03-2017 الساعة 10:10 PM



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  5. #45

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    "السلطان"


    لو يفهم هؤلاء الغوغاء ان المهمة صعبة... والطريق وعرة


    الدماء الملكية سم زعاف في الروح يسري ،




    يقتل المباهج ، وينعي المتع ، ويحيل الحياة إلى ديار كرب وشقاء


    حين تحوز القدرة المطلقة بحدودها الدنيوية و عمقها المشوب بالخطر والمغامرة ؛

    يكون الشقاء عظيما



    حين يفوضك الله في مهمة من أكبر مهامه ؛ مصائر الأمم و شؤون العباد

    يصبح شغلك الشاغل كيف تفلت يديك من جمرات النار دون أن

    تتأذى... وهيهات أن تنجح ..!




    لو علم الدهماء أن البلاء في المعرفة... مجرد المعرفة



    معرفة حجم الثروات ،


    معرفة أسباب الثورات ،

    معرفة دروب الخيانات ،

    معرفة تفاصيل المؤامرات ،



    معرفة مكامن الأخطار ،

    معرفة الحقائق بكل قبحها و أسفها على أحلام البسطاء ..!

    المعرفة مع القدرة على الفعل هو الإختبار الأصعب أمام أي

    سلطان



    كما ان النجاة من متاهة الخيارات لهو بلاء آخر


    ماذا أختار؟!

    هل أحمي الرعية من الأعداء ،

    أم أحميهم من أنفسهم و شطوط النفس البشرية فيهم؟




    هل أكون حامي ومطعم ومكسي لهؤلاء الأحياء أمامي أم أفعل ذلك لأجيال


    قادمة هم أبناء لهم؟

    ولكم جيل أستطيع أن أقوم بمهمتي ؟

    جيل ..إثنان ..ثلاثة


    يا إلهي أنا لست بإله ، وقدرتي مهما عظمت لن تستطيع


    ولكن الخيار ..مجرد إتخاذ القرار يفوق القدرة والطموح ..


    و كيف أفاضل بين حياة إنسان و إنسان ،



    جماعة و جماعة ، قوم و قوم ؟



    وجميعهم رعيتي، و سلطاني مبسوط فوق رؤوسهم..


    فهل أوتيت أسباب العدل لأقيمه ؟


    هل إطلعت على خائنة الأعين ، وحديث الأنفس ؟


    هل تحسست ألم المتألم.. و تلذذت بنشوة المدبر المعتدي ؟


    وإن تساوا الفريقان في الجرم ، إن تساوا في البؤس والشقاء وأصبح


    التضحية بأحدهما ضرورة لبقاء قيمة العدل ذاتها فبمن أضحي و كل

    معايير إختياري قد زلت أو ...نضبت ؟!


    و ممن العون ؟


    إن كان إختيار المعينين بحد ذاته مأساه



    فكيف تنحي عن نفوسهم نفاقهم للناس... ولي


    ِ
    إن نجوت بهم من واحدة فكيف أنجو بهم من الثانية ؟



    بل كيف أترفع بهم عن دنيات نفوسهم ذاتها


    وأنا المسؤول.. أنا المسؤول


    المسؤول عن أؤلائك و هؤلاء ،



    أنا المحاسب ... أنا المحاسب



    المحاسب عن النبتة الضامرة في قلب الجبل ،


    والمحاسب عن الدابة الشاردة ترتجي الكلأ

    والمحاسب عن القلوب الحاقدة ، و النفوس الطامعه ،


    و العقول الضيقة ، والمظلوم يناجي ربه ولا تسمع أذناي مظلمته





    يا إلهي ..يا إلهي


    ليتهم يعلمون أن لا ابتلاء بعد ابتلائي في ملكك ،


    وليتهم يعتبرون من سيرة سلطان _ بائس_ يعلم علم اليقين ،

    وبكل طعنة ضمير


    أن لا سلطان في الكون... بعد سلطانك .

    التعديل الأخير تم بواسطة جيهان محمد على ; 12-04-2017 الساعة 09:05 PM



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  6. #46

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215

    "خيانة"
    لم أستشيرك يوما في الخيانة
    فأنا (زوجة طيبة) تؤجل المعاني لحينها
    ومناسباتها الخاصة
    ،
    مؤسف

    مؤسف جدا ..أن تجف أنهارنا قبل أن نرتوي
    بقاياك لم تعد تثيرني ، و شهوتك صارت تطفئني قبل ان أنتبه
    فرجل مثلك لم يقدم لي من البحر سوى ملحه .. جدير بالخيانة
    قلب واحد لا يكفيك ، وجسد واحد لا يحيط بمساحات عبثك مهما إرتضاها.. و انسحق تحت نيرانها
    ولأني امرأة (وطنية ) .. تجيد فنون الالتفاف و تجاوز المآسي ؛
    أحرص كل صباح على إزالة أصابعك الميتة من على جسدي
    بحجر( خفاف )
    فوضوئي لإقامة الحياة يستلزم ذلك.. جدا
    ولأني امرأة (مدبرة).. إعتادت على ترقيع أثوابك البالية حتى تبدو بمظهر_ أفضل_ في عيون الآخرين
    سأخيط رقعة كبيرة في حجر سروالك حتى تمنع تسرب خيانتك في عيون دراويشك و مريديك
    (تعجبني فكرة الاقتصاد المنزلي )
    ولأني امرأة _أحيانا _سوقية
    سأمارس أنشطتي النسوية داخل جيب معطفك الأيمن.. فقط
    هذا لأني لاحظت ان أيسرك ...منتهي الصلاحية
    وفي الأخير

    سأراسلك على عنوانك القديم في قلبي
    ولسهولة الوصول _ سأجزء المسافة بيني وبينك و أجعلها أرصفة متفرقة و متباعدة بينها فقط بضع سنوات ضوئية
    وسأكتب هذا في مفكرتي تحت بند
    (الأعمال الاضطرارية )
    في الواقع
    ليس هناك شيء يحكى في ثنيات الوداع ..سوى انني
    لطالما كرهت الفيزياء و أحببت علم الكيمياء ..وخاصة العضوية
    والآن.. خطرت لي فكرة جهنمية
    قررت ان أخون...
    فقط
    لأُ...عــــاااادل
    حــبــكـــ



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  7. #47

    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    4,499
    قيمة المكان و الإحساس بيه مرتبطة بالناس اللي موجودين فيه

    كنت في مرحلة ما اسافر إلى بلد ما

    كان مجرد خبر أن هناك سفر لهذا البلد يبعث على السعادة
    إجراءات التأشيرة رغم صعوبتها كانت تمثل فرصة للتمتع بالعلاقات مع أطراف اصدار التأشيرة
    حجز الرحلات و تأكيد الحجز و إصدار التذاكر كانت ثلاث محطات للبهجة
    تجهيز الشنطة و الاستيقاظ مبكرا و التبكير إلى المطار قبل الرحلة بثلاث ساعات تمثل تفاصيل إضافية للسعادة
    الدردشة في المطار انتظارا لصعود الطائرة كانت كتقليب طبخة محببة إلى النفس لتتصاعد منها روائح النضج الذكية
    المضيف/ المضيفة ودودين للغاية و الوجبة لذيذة و الطائرة في موعدها
    أما عن المتعة بالبلد نفسه و بكل تفاصيل المطاعم و اماكن التنزه و اللهو "البريء" و حتى العمل .. فحدث و لا حرج

    شيئا فشيئا لم يعد الناس هم الناس

    فجأة أصبح خبر السفر إلى تلك البلد مقبضا
    و إصدار التاشيرة نوعا من الضجر
    و تجهيز الشنطة يتأخر لآخر وقت و يوضع فيها "اي شيء و خلاص"
    و اصبح الأرق ليلة السفر هو القاعدة
    و ساعتي الانتظار في المطار تطول و كأنهما دهر
    أما عن الرحلة بالطائرة ففيها تأخير
    و المضيف / المضيفة يبدو عليهم الضيق
    و الوجبة ينقصها شيء
    و الرجل الذي يجلس بجواري متوتر و كأنه يريد مضايقتي

    أما عن البلد فاصبحت مملة و الحركة فيها رتيبة و الأكل فقد طعمه و لم يعد هناك حتى مجرد الرغبة في الفسحة أو الخروج

    فقط تغير الناس .. فحدث كل ذلك

    لذا فالحنين إلى الذكريات يعني حرفيا الحنين إلى الناس

    و السفر إما يقربنا منهم - أو يبعدنا عنهم
    يا خادم الجسم كم تسعى لخدمته .. أتطلب الربح مما فيه خسران
    أقبل على النفس و استكمل فضائلها .. فأنت بالنفس لا بالجسم انسان



  8. #48

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215

    "العصفور"

    للطبيعة نبي يهدينا... وكلنا عاص إلا ما رحم ربي
    إن أبشع ما يفعله المخلوق أن يضل عن رسالته في العالم ، أن يسحق ملكاته في إنتظار سعادة أو طموح لا يجتاز جلده ولون عينيه
    كنت ثملا بدفء أمي ..أتهادى بين دفتي جناحيها فوق بحر من الزغب الحنون ، وكانت تلقمني الطعام مذوبا في كؤوس من المحبة والنصاعة
    كنت صغيرها الوحيد ...وكانت امي الوحيدة ،
    فكنا بتلك الوحدانية الفريدة عالم بذاته ..فيه من الضعف ما لايحتمل أي شيء سوى المحبة
    وفيه من القوة مايقهر كل شيء إلا ...الفراق
    أعمتني السعادة عن سبل للسعادة أخرى
    وأعجزتني النعمة عن نعيم في الكون يهدى ...فقط
    للساعين المطالبين به
    ولكنها أمي
    رسول الإله لكل غفلة واستهانة بالحياة ، تستنهض بي القوة والقدرة على الفعل
    وفي مساء مهيب وكأنه مرسم من مراسيم الإمارة أو السلطنة وجدتها تقول لي : "عليك إحضار طعامك بنفسك في الصباح"
    فاجئتني قسوة المطلب
    "لماذا ؟ الستِ تحضريه لي كل يوم يا أمي؟"
    "من الغد سوف تقوم بذلك بنفسك"

    "ولكن جناحيَ ضعيفان"
    "كلا.. لما يعودا كذلك"
    "جسدي هذيل"
    "غير صحيح... فقد أطعمتك جيدا وأعرف أنك أصبحت قويا"
    "في الغابة وحوش كاسرة أخاف أن تفتك بي"
    "لديك جناحان ترتفع بهما عن كل الأخطار"
    "لا أعرف مواطن الكلأ والماء وأخاف أن أضِل فيخيب مسعاي"
    "لا يخيب المسعى إلا إذا فترت الإرادة وضعفت الهمة"
    "ولكن لماذا ؟ ألسنا سعيدين يا أمي ؟
    أنتِ أم تستمتعين بالأمومة ..وانا إبن أستمتع بالبنوة
    بالله عليكِ لماذا نتخلى عن سعادتنا ؟!"
    "لا توجد سعادة تدوم .. والقول بالثبات في أي نعيم هو هزل و عبث
    فالسعادة هي الطرق والسبل وليست في الغايات أو النهايات
    وعندما تصل لنهاية طريق اعلم أن عليك إجتياز آخر ،
    والوصول بحد ذاته لا وجود له بل محاولة الوصول ...محاولة المعرفة ..محاولة النجاح ..محاولة تغيير الأقدار ..أو ما تتوهمه أقدار
    أدعوك لتسلك طريق غير الذي إنتهى هذا المساء
    يا صغيري أنا أريد لك الحياة وليس مسمى للحياة ، لا تهتم بتصنيف حياتك ولا تأطيرها بالسعادة أو التعاسة فكل الصفات تسقط وتفقد معناها بإستمرارها ودوامها ، فأنا لن أستطيع أن أكون منقذتك على الدوام وهذا العش سوف يضيق على جسدك قريبا.. ويسقط بك
    فلا تنتظر السقوط على طريق ما وتحول إلى الآخر بكل همة وعزم ،
    سابق النهايات إلى بدايات جديدة وكن مترفعا حتى عن الموت ولا تظنه نهاية
    فكل نهاية هي بداية جديدة... وأمل جديد... ونور جديد
    يضيء الكون وتستمر به الحياة"



    وفي الصباح ... طار العصفور





    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى ... 345

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك