ربما تعتقد أنه في زمننا هذا مع وجود جوجل ووكيبيديا لا حاجة لك لحفظ المعلومات، ولكن ماذا عن تقدمك لوظيفة معينة وإجراء مقابلة مع المختصين، قطعاً لن تستخدم الانترنت حينها وإلّا لن تكمل دقيقة واحدة أمامهم، أو ماذا عن إلقاءك لمحاضرة ما أمام جمع من الجمهور، أعتقد أنه ليس من الإحترافية قراءة كل معلومة تريد أن تشرحها لهم.

عامةً نحن كبشر يستلزم علينا أن نملك ذاكرة قوية وتعتبر هذه إحدى سمات الفطنة والذكاء لدينا، فكم مرة التقيت بشخص تعرفه لكنك لا تذكر اسمه، ومع تلعثمك فى الكلام لاحظ هو! أمر محرج أليس كذلك، ماذا أيضاً عن الدراسة والامتحانات، أعتقد أن سمة الحفظ فقط تعتبر عيباً عندما لا تستطيع استخدام تلك المعلومات أو تحليلها والاستفادة منها، حينها تصبح “حافظ” وليس “فاهم”!

ذاكرتك ترتبط ارتباطاً قوياً بقدرتك على التعلم، وربط الأفكار والمواضيع القديمة بالأفكار والمواضيع الجديدة التي تتعلمها، سأشرح لك الآن بعض الطرق التي ستساعدك على تحسين ذاكرتك واسترجاع المعلومات التي تحتاجها

1- اقبض يدك اليمنى عند التعلم، ويدك اليسرى عند التذكر




ربما تبدو معلومة غريبة، ولكن اثبتت دراسة حول تحسين الذاكرة القصيرة فعاليتها، ببساطة عند قيامك بعملية التعلم قم بقبض يدك اليمنى، وفيما بعد عندما تريد التذكر قم بعصر يدك اليسرى للتذكر، ومع ذلك عليك ملاحظة أن الدراسة أثبتت فعاليتها بالنسبة لمن يستخدمون يدهم اليمنى، وقاموا بدراسة أخرى حول من يستخدمون اليد اليسرى كذلك، لكن نتائج الدراسة تحتاج للنظر وإعادة التجربة، لذا يمكنك الإنتظار “إذا كنت أعسر” أو ببساطة يمكنك تجربتها بنفسك وملاحظة النتائج.

2- استخدام الروائح



أثبتت الدراسات أن الرائحة عامل مهم لاسترجاع الذكريات وتقوية الذاكرة، حتى انها أفضل من الصوت، ولكن ما الطريقة الأمثل لاستخدامها؟! الطريقة الأمثل هى استخدام رائحة مميزة عند الدراسة والتعلم واستخدام نفس الرائحة عند احتياجك لاسترجاع تلك المعلومات، مثال على ذلك عند مذاكرتك لمادة معينة كعلوم الحاسب مثلاً، يمكنك وضع عطر معين على ظهر يدك، وحينما يأتى ميعاد الإختبار لا تنسى وضع نفس رائحة العطر، ويمكنك استعمال نفس الطريقة عند إلقاءك محاضرة أو مقابلة عمل، ولا تقلق هذه لا تعتبر غشاً icon biggrin 10 طرق بسيطة لتحسين ذاكرتك


3- استخدام نفس الأوضاع




يفترض أنك لو كنت في نفس الوضع الذي كنت تتعلم فيه فإن عملية التذكر حينها ستصبح أسهل، كما ذكرت هذه الدراسة، وفي حين أنها اقتصرت على تذكر المواقف الحياتية التى مر بها الشخص في عمره، إلا انه يمكن تطبيقها في أشياء أخرى، فقم بالدراسة بوضع معين كوضع قدميك على حرف X أو أي وضع يريحك عند تلقي المعلومة، وعندما تريد تذكر المعلومة ذاتها في المقابلة قم بنفس الوضع.

4- مضغ العلكة



هناك نظريتان حول تلك الطريقة، الأولى أن مضغ العلكة “اللبان” يزيد من تدفق الدم للدماغ وبذلك يسمح بتنشيط العقل وعملية التعلم، الثانية أن عند المضغ والدراسة معاً فقد وُجدت رابطة ما بين تذكر المعلومات ومضغ العلكة عند محاولة استرجاع المعلومة، وبغض النظر عن تصديقك لأي منهم فإنه من الممتع أن تصطحب معك علبة علكة قبل دخولك للإمتحان، ويجب أن تكون بنفس الطعم مثلها مثل طريقة الرائحة.

5- لا تقوم بالدراسة طوال الليل




لا تنسى بعد يوم مليئ بالاستذكار والدراسة أن تأخذ قسطاً كافياً من النوم، فالنوم سيقوم بتحسين ذاكرتك، كما أثبتت دراسة أن المذاكرة طوال اليوم لن تقوم بتحسين ذاكرتك بل بالعكس، لذا فيفضل ان تقوم بالتعلم لفترات معينة بينها راحات قصيرة تقوم بإنعاش نشاطك وإراحة دماغك قليلاً من الإستذكار، وتعتبر هذه الطريقة مفيدة بالذات عند تعلمك للغة جديدة.


المصدر : آراجيك