النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: رؤية.. الوصية

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881

    مصري رؤية.. الوصية

    نزلت بهذه الرؤية ( قصة رؤية الوصية ) في منتدى أبناء مصر فى مارس من عام 2006 وتذكرتها مع إعادة بسيطة لصياغتها وقررت أزاحتها عن فكرى بالنزول بها مرة أخرى .
    رؤية.. الوصية
    بقلم : سيد جعيتم
    يوم ميلادي هذا العام له مذاق خاص .. فقد تخطيط العام الخامس والستين .. مضى قطار عمري متسللاً من ضجيج الحياة يبحث عن السكون .
    كافحت وعملت بجد .. حاولت .. و لم أقدم شيء محسوس .
    أحفادي يداعبوني ببراءة.. ضحكت من قلبي .. مددت يدي أمحو دمعة انحدرت من عيني ... ماذا سأورث أولادي من بعدى..
    تذكرت صندوقاً خاصاً بأبي رحمه الله.. أزلت عنه التراب وفتحته .. أمسكت ورحت اقلب في محتوياته منشياً برائحة أبى التي ما زالت تفوح بالطيب رغم مرور السنين .
    طربوش جدي رحمه الله أمسكته من الزر مازال كما هو .. وضعته فوق رأسي جلست على كرسي جدي المفضل .... أغمضت عيني..تناولت منشة الذباب ذات اليد العاجية وأخذت في البحث عن ذبابة لأهشها.
    بالصندوق علبة النشوق وأعواد البخور الهندية و الشمسية والجوارب الصوفية .. جريدة قديمة عنوانها مرحباً بسعد زعيم الأمة.
    نادتني زوجتي : أعد لك القهوة .
    عدت لحلمي بعد أن أخذت رشفة من فنجان القهوة.
    على المنضدة توضع صينية من النحاس الأصفر اللامع فوقها موقد كحولي مصنوع أيضاً من النحاس الأصفر اللامع و كنكة صغيرة لصنع القهوة ..
    تناولت فنجان القهوة التركية من يد جدتي.. فركت عيني يا الله جدتي أمامي .. مع أنها ماتت من سنين طويلة.
    هذه الرائحة تحمل عبق السنين ... اشعر بالنعاس ..
    تحمل زوجتي الكنكة و فنجان القهوة آتية من نحوى.
    عدلت الطربوش فوق رأسي وركنت ظهري للخلف مقلداً جدي رحمه الله .
    أتفضل القهوة يا سي الحج .. أه جدتي مرة أخرى فنجان القهوة تفوح منه رائحة التحويجة الشرقية زر ورد وحبهان وقمح محمص وجوز الطيب .
    التف أحفادي حولي.. رحت اربط على رؤوسهم أباركهم واتلوا عليهم الرقية .. حفيدي الأكبر نور ناداني باسم جدي . جاوبته بابتسامة .. خلعت الطربوش .. لملمت ميراثي .. أغلقت الصندوق.. والحلم الجميل .
    عدت لنفسى مرة أخرى .. لعالم ممتلئ بالأحداث المتلاحقة.. استمع للنشرة الإخبارية .. المظاهرات في كل مكان .. الدم يسيل في شوارع المحروسة .. أمريكا تصنع طائرة جديدة بدون طيار تضرب بها متى شاءت وأينما أرادت .. روسيا ستمدنا بالسلاح .. قولوا نعم ولا للدستور.. سوريا في نار والعراق يحترق وليبيا تنقسم والسودان أصبح دولتان.. إيران وقنبلتها النووية .. أحزاب مصر بعد ثورتان ما زالت شكلية.. في الخليج سباقاً للخيول العربية .
    بحثت عن قلم وورقة ورحت اكتب الوصية وأول بنودها أن يكون لي صندوقاً.

    أشكركم ودمتم بخير


    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,229
    الاستاذ الفاضل ..والجميل \سيد جعيتم

    ادخلتني بمفرداتك العذبة لعوالم من السحر والجمال والاصالة
    الاصالة التي نفتقدها منذ زمن بعيد ..هناك شروخ وتصدعات حقيقية في مجتمعنا ..تصاعد وتيرة العنف والكراهية اصبح شيء لا يطاق ولا يمكن احتماله ..رغم تشبثك بمفردات الماضي الا انني رأيتها دعوه للحاق بالمستقبل ..دعوه بالعودة من جديد لانفسنا ورغما عني وانا أطالع رباعيات جاهين اليوم (وربما للمرة الالف افعل هذا )تذكرت تلك الرباعية والتي ساهمت مع كلماتك في زرع احساس مختلف داخلي ..ربما كان نوعا من الرضا


    لو فيه سلام في الأرض وطمان و أمن
    لو كان مفيش و لا فقر و لا خوف جبن
    لو يملك الانسان مصير كل شـــــــــــئ
    انا كنت اجيب للدنيا ميت ألف ابــــــــــن
    عجبي !!



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874
    لو باحت الحروف ونطقت
    لأثنت على كاتبها
    أحسنت
    لك ودي
    تقبل مروري
    د. السيد عبد الله سالم
    المنوفية - مصر

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881
    أشكركم ودعائي لكم بالخير
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيسبوك