يشكل إرهاب القاعدة وفروعها المنتشرة في العديد من الدول هاجسا مشتركا للشعوب العربية. نرى اليوم عنفا متصاعدا في دول كثيرة بسبب جدول أعمال المتشددين وخطاباتهم التي تحث على الكراهية وإقصاء الآخرين وقتلهم على الهوية. فالمتطرفون، بغض النظر عن أسمائهم المختلفة، صعدوا هجماتهم ضد الجيش المصري في سيناء. وإرهابيون كجبهة النصرة يقتلون السوريين لغرس الخوف في المجتمع. وعشاق الدم في العراق يهاجمون المسلمين وهم في طريقهم للصلاة لكي يحرضوا ويؤججوا الطائفية ويقسموا الشعب. هذا دون أن نشير إلى امتداد هذا الورم لدول أخرى كمالي والجزائر وليبيا.

إخوتي الأعزاء، إنها مهمة كل منا أن نقف في وجه هذه الإيديولوجيات الظلامية التي لا تنتمي إلا للعصور الحجرية.

القيادة المركزية الأمريكية
www.centcom.mil