النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: المياه البيضاء و الزرقاء فى العين !

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    ماليزيا
    المشاركات
    157

    المياه البيضاء و الزرقاء فى العين !

    المياه البيضاء و الزرقاء فى العين !



    --------------------------------------------------------------------------------




    هنا معلومات كتبتها إجابة لسؤال من فاضلة حول مرضين شهيرين أضعها للأحباب الكرام



    العين


    هى عضو الإبصار المعجز الذى تتناسق فيه الكيمياء و الفيزياء و تنبض الحياة لتتحول الصور المنعكسة المقلوبة من العدسة لتفاعلات كيميائية ثم نبضات كهربية خاصة ثم تنقل لمكان آخر تترجم فيه لمدركات فى جزء من الثانية ,
    فسبحان الخلاق العظيم الذى أبدع أفضل و أحسن تقويم , و شكر النعمة يتمثل فى حفظها مادة و معنى ....

    و قد أثير موضوع الكليبات و الإعلانات البذيئة فى الحوار مؤخرا , وهو وثيق الصلة بحديثنا عن البصر , فكما نحمى العين من الأذى و القذى يجب أن نحميها من الفحش و الخنا ....


    لأنه لا يليق بنا , ثم لضرره على مستقبلنا , فكما قيل ( البصيرة كالبصر أقل شئ فيه يمنع النظر و إن لم يصل للعمى ... )

    فكما أن العين تؤذيها حبات الرمل و يؤذيها الشعر فالبصيرة تؤذيها المخالفات , فيضل المرء و يهوى فى الباطل دون تمييز لأن الران على قلبه يحجبه عن الهداية , فالمعاصى توقع فى الفتن نسأل الله العافية و السلامة


    و كما قال ابن خاتمة الأندلسى عن عمى البصير !



    العشق همة نفس ***عن الرشاد خلية

    يعمى البصير و يدنى *** من الأمور الدنية

    لم تشتغل بالتصابى ***إلا النفوس الشقية




    العين تشبه الكرة , و تلك الكرة الجزء الخلفى منها من مادة تسمى الصلبة ( بياض العين ) وهي غشاء ليفي , و الجزء الأمامى هو القرنية وهي غشاء شفاف , و تليه القزحية ( تشبه زرار القميص ) و هى دائرة من غشاء ليفي وعائي موضوع خلف القرنية و فيه فتحة تسمى الحدقة


    و تلك الكرة ليست فارغة فهناك سائل مائى خلف القرنية و جسم آخر هلامى ( مثل الجيلى) خلف العدسة

    و خلفها عدسة العين الشفافة




    المياه الزرقاء Glaucoma
    .مرض ينتج عن عدم التصريف التام للسائل
    المائى ( عادة يتصرف السائل فى قنوات داخلية فى الركن أو الحافة أو ما يسمى الزاوية بين القرنية و القزحية ) فيزيد ضغطه داخل العين، فيؤثر عليها و خاصة على العصب البصري الحساس .

    و هى نوعان

    المياه الزرقاء ذات الزاوية الواسعة ، تضيق فيها قنوات تصريف السائل بشكل تدريجى , وتضيق الرؤية الجانبية تدريجيا نتيجة الضغط على العصب , وتحدث فى عمر فوق الأربعين .



    المياه الزرقاء الأولية - ذات الزاوية الضيقة - أو الحادة . حيث تكون زاوية العين ضيقة أصلا ، وهو مرض يحدث فجأة في أي عمر عافاكم الله تعالى .

    ويحدث معها ألم في العين أو قريبا منها و قد يرى المريض هالات زرقاء حول مصدر الضوء أو يرى ألونا متعددة مثل أقواس قزح ( و ربما هو سبب التسمية اليونانية التاريخية لها بالمياه الزرقاء أو الشلالات الزرقاء ).

    و هناك أمور تؤدى لارتفاع ضغط العين عموما و بالتالى للمياه الزرقاء - أو لتفاقمها لو كانت موجودة - منها :
    الإلتهابات المتكررة و قطرات الكورتيزون
    و أورام العين الداخلية .


    العلاج :
    المياه الزرقاء ذات الرؤية الواسعة تعالج بقطرات العين مبدئيا , و ببعض الحبوب لتنظيم ضغط السائل في العين ، و فى حالات معينة لا تستجيب يتم فتح قناة دقيقة لتصريف السائل , أو شق القناة الأصلية بالليزر.



    أما حالات المياه الزرقاء الحادة فيجب التدخل الجراحي فيها فورا , و قد برع أطباء المسلمين فى عمل تلك الجراحة الدقيقة من مئات السنين , و سبقوا العالم ببراعتهم , كما تثبت كتبهم مثل عيون الأنباء بأنهم برعوا فى قدح الماء على العين و رد الإبصار للناس .













    الكتاراكت (الماء الأبيض)


    وهو سحابة بيضاء غير شفافة تغشي عدسة العين مسببة عتمة و غشاوة على شكل بقع أو غشاوة تامة , و قد يحدث ذلك لعين واحدة أو للإثنتين .


    تحدث مع تقدم السن و قلة مرونة و حيوية الأنسجة , و قد تحدث أيضاً نتيجة لمرض السكر أو بعض الإلتهابات و الأدوية و الإشعاعات و الحالة النفسية السيئة , و أحيانا يولد بها الطفل .



    و الجراحة بإزالة الغشاوة ووضع عدسات بلاستيكية داخل العين هى المعتمدة كعلاج .
    و يوجد اكتشاف لأول علاج بقطرة لتلك الحالات نسب للدكتور عبد الباسط فى المركز القومى للبحوث بمصر , و هو قطرة تركيبها به كيماويات تماثل بعض تركيب الدموع و تذيب الجزء المتليف , و الفكرة مستقاة من حقيقة عودة البصر لسيدنا يعقوب عليه الصلاة و السلام , حين شم رائحة قميص ابنه يوسف عليه الصلاة و السلام ( حسب اجتهاد د.عبد الباسط ) و لا زال الأمر قيد المتابعة





    و يحضرنى ما قاله البارودى عن غض البصر


    و لا تعامل صاحبا بالتى *** ترجع عنها تائبا تعتذر

    و غض من طرفك إن خفته ***فحاجب الشهوة غض البصر





  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    الدولة
    الوطن العربي
    المشاركات
    1,319
    الاخ الدكتور الفاضل / إسلام المازنى
    جزاك الله خير الجزاء على هذا الموضوع القيم والهام.
    ادعو الله العلي القدير ان يكون في ميزان حسناتك.
    وان يستفاد من اعضاء وزوار المنتدى.
    اكرر شكري وننتظر منك المزيد من مواضيعك القيمة.
    تحياتي للجميع.
    ربِ اشرح لي صدري * ويسر لي أمري *
    واحلل عُقدة من لساني * يفقهوا قولي

    دع المقـادير تجري في اعنتـها ولا تبيـتن الا خالي البال
    مابين غمضة عين وانتباهتها يغير الله من حال الى حال
    د. عادل الحميد ـ استشاري الامراض النفسية
    alhemaid@msn.com

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    الدولة
    اقروا الفاتحة لأبو العباس
    المشاركات
    16,282
    شكرا لك دكتور اسلام المازني على هذه الفائدة
    وان شاء الله يكون لك هذا العمل رفعا في الدرجات وثقلا في الموازين

    أدام الله عليك نعمة الصحة والعافية

    بسنت




    حكمة وقالها هريدي
    لف في أي منتدى براحتك .. في غير اللؤلؤة مش حتاخد راحتك



  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    ماليزيا
    المشاركات
    157
    أخى الحبيب د عادل ..

    بارك الله فى عمرك

    أحب تعقيبك الطيب دوما

    و لنلطف عمق الموضوع و نثريه لمن يتابع من الأحباب

    نتذاكر جميعا ذكرى حسنةتخص موضوع طب العيون فى حضارتنا

    هى أن الحسن بن الهيثم ألف فيالبصريات ما يقرب من أربعة وعشرين موضوعًا , ما بين كتاب ورسالة ومقالة ، ما بقيمنها ضمته مكتبات إستانبول ولندن وغيرهما.

    وقد سلم من الضياع كتابه العظيم "المناظر" الذي احتوى على نظريات مبتكرة في علم الضوء، وظل المرجع الرئيسي لهذاالعلم حتى القرن السابع عشر الميلادي بعد ترجمته إلى اللاتينية.


    وقررابن الهيثم أن شعاع الضوء يخرج من الشيء المبصر ويقع على العين ، وعرف الأجسامالشفافة ، وبحث في انكسار الأشعة الضوئية .

    وشرح الحسن بن الهيثم كيفية حدوثالرؤية، وبين في ذلك تركيب العين وانتقال التأثير الحاصل بواسطة العصبالبصري.







    بارك الله فيكم


  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    الدولة
    جمهورية مصر العربية
    المشاركات
    21,997
    شكرا لك يا د. إسلام على تلك المعلومات القيمة
    ونسأل الله العظيم العفو والعافية

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    ماليزيا
    المشاركات
    157



    أختنا الكريمة بنت مصر

    و أخى الغالى أحمد ناصر


    أشكر حضوركم و دعمكم الطيب و أرجو أن يتأمل الأحباب جميعا فى الكلمات عن مورثيهم عباقرة الأطباء أعلاه و يبنوا عليها مجدنا الآتى , فلابد أن ننظر فى تاريخنا المشرق و نستلهم منه المستقبل الأفضل الذى نحن أحق وأجدر به إن شاء الله ..

    فلم يكن أجدادنا مغرورين و لا منغلقى التفكير و لا كسالى و لا بعيدين عن روح القرءان و هديه ، بل كانوا قمما فى التواضع و آيات فى الإستقامة .

    و معلوم أن الأمم تقاس بحضارتها , فبمقدار ما يكون للأمة من يد على الحضارة بمقدار ما يكون لها من عظمة التاريخ . وكل أمة لا حضارة لها لا حضور لها ولا تاريخ .

    و الفارق الجوهرى بين حضارة الإسلام و غيرها هو أنه مع الرقى المادى كان هناك سمو روحى و قيم إنسانية راقية . وكان لحضارة الإسلام من التفوق فى الشأن العقلى والعلمى فى كل مناحى الحياة نصيبا لا يدرك , و تقاس خيرية الأمم بقدر عطائها , و من ناحية العطاء فقد كانت فى مرحلة الإلتزام خير أمة أخرجت للناس .

    و يجب أن يعرف أبناؤنا أننا كنا أفضل شعوب العالم يوما ما , وأن يدركوا أنه ليس الطب العباسى فقط هو ما نبغ فيه الجدود ...
    بل إن الهندسة العباسية بلغت شأوا عظيما وشيدت عمارة متقنة و جسورا ضخمة وقلاعا حصينة .
    وأن الرياضيات الإسلامية كان لها عصرها الذهبى و أقيمت إدارات للإحصاء و المواريث و المسح !
    و أن علم الفلك الإسلامى ألغى أوهام الكهان وسحرهم و حدد الإتجاهات فى كل بقعة للصلاة و للسفر فى البحر ! و نهضت جغرافيا الخرائط نهضة مذهلة .
    كل تلك الأمور فى وقت كان العالم فيه متأخرا بمراحل
    و أنقل ما قال الحبيب الشاعر سمير العمرى

    أَطَفَقْتَ تَهْذِي لِلوُجُوْدِ بِمَا تَرَى *** وَظَنَنْتَ أَنْ تَهْدِي لِدَرْبِ صََوابِ
    فَجَعَلْتَ غَرْبَ الأَرْضِ دَارَ حَضَارَةٍ *** وَجَعَلْتَ شَرْقَ الأَرْضِ لِلإِرْهَابِ
    وَجَعَلْتَ دَرْبَ الظُّلْمِ دَرْبَكَ سَالِكَاً *** وَجَعَلْتَ دَرْبَ العَدْلِ بَحْرَ سَرَابِ
    يَا أيُّهَا الغَرْبُ الذِي عَبَدَ الْهَوَى *** رَبَّاً ، وَتَاهَ عَلَى رُؤَى الإِعْجَابِ
    هَلْ غرَّكَ الْمَالُ الذِي هُوَ مَالُنَا *** تَخْتَالُ فِيْهِ بِنَاطِحَاتِ سَحَابِ
    أَمْ غَرَّكَ العِلْمُ الذِي مِنْ نَبْعِنَا *** عِلْمُ ابْنِ سِيْنَا فِيْهِ وَالفَارَابِي
    أَمْ غََرَّكَ السَّيْفُ الذِي كُنَّا بِهِ *** فِي حَدِّهِ لِلْحَقَّ فَصْلَ خِطَابِ
    إِنِّي أنَا العَرَبِيُّ وَابْنُ عَقِيْدَةٍ *** لِلْمُصْطَفَى مِنْ قَاهِرٍ وَهَّابِ
    إِنِّي أنَا العَرَبِيُّ مِصْبَاحُ الدُّجَى *** نُوْرُ الْهِدَايَةِ لِلْوَرَى الْمُرْتَابِ
    اللهُ رَبِّي ، وَالرَّسُوْلُ مَحَبَّتِي *** وَالْحَقُّ دَرْبِي ، وَالخِلالُ ثِيَابِي
    إِنْ كُنْتَ تَجْهَلُ عِزَّتِي وَكَرَامَتِي *** فَلْتَسْأَلِ التَّارِيْخَ عَنْ أَلْقَابِي
    أَوْ كُنْتَ تَجْهَلُ فِي النِّزَالِ صََرامَتِي *** فَاسْأَلْ صَلاحَ الدِّيْنِ عَنْ إِغْضََابِِي
    أَنَا لا أَنَامُ عَنِ الْمَهَانَةِ وَالأَذَى *** حَتَّى وَإِنْ كَلَّتْ يَدِي وَرِكَابِي
    اللهُ أَكْبَرُ فَوْقَ كَيْدِ شُرُوْرِكُمْ *** شَتَّانَ بَيْنَ الْخَانِ وَالْمِحْرَابِ
    إصْدَعْ لِنُوْرِ الْحَقِّ دُوْنَ جَهَالَةٍ *** فَالنَّصْرُ لِلإِسْلامِ يَا مُتَصَابِي

  7. #7
    Pool Jam - 1.5 Minute Game Champion!Tournaments Won: 1

    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    الدولة
    القاهرة
    العمر
    42
    المشاركات
    25,589
    ^^up^^

    يا اقرب مني ليا... يا كل الدنيا ديا... يا اجمل حاجة فيا ونور عينيا وحشتني!
    ليالي تغيب عليا ولسه فاكرك يا حبيبي... يا غايب عن عينيا ولسه شايفك ياحبيبي
    بحبك وانت عارف اد ايه انا روحي فيك... ومين في الدنيا بعدك يوم ياغالي يحس بيا




    LolosMail.blogspot.com
    الحمدلله

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-11-2009, 07:36 PM
  2. من معجزات القرأن.. علاج المياه البيضاء
    بواسطة سوما في المنتدى قاعة الصحة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-11-2007, 09:04 AM
  3. تساقط المياه من سقف محطات المترو .. المسئولون : المياه غير ملوثة!!
    بواسطة عمرو صالح في المنتدى القاعة العامة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 18-11-2006, 01:21 PM
  4. حكاية الخرزرة الزرقاء
    بواسطة bebey في المنتدى القاعة العامة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-10-2005, 07:05 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيسبوك