مُسْتَحَبَّات الصوم
1-التَّسَـحُّر لقوله صلى الله عليه وسلم :
{ تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً } [1]
ويحصل السحور بكثير الطعام وقليله ووقته بدخول نصف الليل.
2-تأخير السحور لما رُوي عن زيد بن ثابت قال:
{ تَسَحَّرْنَا مَعَ النَّبِيِّ ثُمَّ قَامَ إِلَى الصَّلاةِ، قُلْتُ: كَمْ كَانَ بَيْنَ الأَذَانِ وَالسَّحُورِ؟ قَالَ: قَدْرُ خَمْسِينَ آيَةً } [2]
3-تعجيل الفطر لقوله صلى الله عليه وسلم :
{ لا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ } [3]
4-أن يفطر الصائم على رطب أو تمر أو ماء وأن يكون وتراً لحديث أنس قال
{كَانَ رَسُولُ اللَّهِ يُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ فَعَلَى تَمَرَاتٍ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ}[4]
5-الدعاء عند الفطر لقوله صلى الله عليه وسلم :
{ ثَلاثَةٌ لا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ وذكر منهم: وَالصَّائِمُ حِينَ يُفْطِر } [5]
وكان يدعو عقب الإفطار فيقول:
{ اللَّهُمَّ لَكَ صُمْتُ وَعَلَى رِزْقِكَ أَفْطَرْتُ وبِكَ آمَنْتُ ولَكَ أسْلَمْتُ ذَهَبَ الظَّمَأُ وَابْتَلَّتِ الْعُرُوقُ وَثَبَتَ الأَجْرُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ } [6]
وكان ابن عمر– إذا أفطر – يقول:
{ اللهم برحمتك التي وسعت كل شيء اغفر لي }
6-الكفُّ عما يتنافى مع الصيام وروحانيته كالكذب والغيبة والنميمة وقول الزور وكسب الحرام والتشوق إلى الطعام أو الجماع والشتم والسب والقذف والعراك والشجار والغش وبالجملة كل المحظورات التي حرَّمتها الشريعة وجرَّمت فاعلها بالإثم والعصيان فعن أبي هريرة أن النبي قال:
{ مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ } [7]
وقال { إِذَا أَصْبَحَ أَحَدُكُمْ يَوْمًا صَائِمًا فَلا يَرْفُثْ وَلا يَجْهَلْ فَإِنِ امْرُؤٌ شَاتَمَهُ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ إِنِّي صَائِمٌ } [8]
7-الإكثار من تلاوة القرآن والأكمل أن تكون التلاوة مع المدارسة والتدبر والتمعُّن ففي الحديث الشريف:
{ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ أَجْوَدَ النَّاسِ وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ } [9]
8-الإكثار من الصدقة ففي الحديث الشريف:
{ وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ } [10]
9-الاغتسال من الجنابة قبل الفجر إن تيسَّر ليكون الصائم على طهارة من أول صومه.
10-إعانة الصائمين والقائمين والمتعبدين على طاعتهم لحديث { مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ } [11]

[
1] أخرجه البخاري ومسلم
[2] أخرجه البخاري ومسلم
[3] أخرجه البخاري ومسلم
[4] أخرجه أبو داود والترمذي
[5] أخرجه الترمذي وابن ماجة وأحمد في مسنده
[6] أخرجه أبو داود
[7] أخرجه البخاري
[8] أخرجه البخاري ومسلم
[9] أخرجه البخاري
[10] أخرجه الترمذي وابن ماجة وأحمد في مسنده
[11] رواه الشافعي وأحمد والترمذي
منقول من كتاب [الصيام شريعة وحقيقة]


للتحميل والمطالعة مجانا اضغط
الصيام شريعة وحقيقة