فن تنسيق الزهور IKEBANA


تشتهر اليابان بفن (الإيكبانا) وهو فن تنسيق الزهور الذي تعود أصوله
إلى آلاف السنين, ويقوم هذا الفن العريق على محاكاة الطبيعة,
وفهم أحاسيسها من خلال صنع تنسيقات تعبر عما يجيش في النفس
من مشاعر تجاهها.
ويعتمد هذا الفن على تعاليم تدعى (الزن) التي تعتبر أن الاشياء
لا تدوم على حالها فالتنسيقة التي تصنع اليوم لن تكون ذاتها بعد
أيام بعد أن تتفتح براعمها, وتورق أغصانها, ولهذا السبب يشبه
فن الإيكبانا بالحياة.‏

يقوم فن الإيكبانا على اختيار عدد قليل من الازهار ولكل زهرة
غصن, ويتم تنسيقها بشكل غير متوازن على عكس التنسيقات
الغربية, وغالباً ما تقوم التنسيقة على استعمال غصنين مثلاً
وثلاث زهرات والقليل من الحشائش الخضراء مع بعض الاضافات أحياناً
بحيث تكون نقطة الارتكاز خارجها.‏

وتعبر كل خطوط الإيكبانا عن معنى أو رمز فلسفي معين خصوصاً
وأن تنسيقة الإيكبانا ثلاثية الأبعاد أي يمكن رؤيتها والتمتع بها من
كل الجوانب




كلمة IKEBANA وهى كلمة يابانية تعنى الزهور الحية وأيضا
يعرف هذا الفن باسم
kadai وتعنى طريق الزهور...

فن تنسيق الزهور كان موجودا منذ القدم في الدول
الغربية,لكن الاسلوب اليابانى في تنسيق الزهور خلق
نوعا جميلا من التناغم و الانسجام الخلاب بالحياة
والالوان في الزهور بينما الدول الغربية كانت تهتم لانواع
الزهور والوانها فكان تركيزهم منصبا على جمال اوراق
الزهرة فقط......

اليابانين جعلوا من هذا الفن لا يقتصر على الزهور فقط بل
شمل الاغصان وبعض الاعشاب والشجيرات الصغيرة
وكذلك بعض انواع الثمار الصغيرة ..

ويرتكز هذا الفن على ثلاثة نقاط رئيسية

تمثيل الفردوس,تجسيد الارض ,طيبة الانسان...

تاريخ فن ال IKEBANA




بدأ هذا الفن في اليابان في بدايات القرن السادس عندما كان يزين
اليابانين معابدهم ....وكانت الازهار

والاغصان توضع في المعابد حينها للدلاة على قوة ايمانهم بالفردوس...
ومع بدايات القرن الخامس عشر ظهر أسلوب جديد في
التزيين يسمى rikka اي الزهور القائمة وهذا الاسلوب كان يعكس
المعنى الجميل والكامن للطبيعة فمثلا
كانت أغصان شجرة الصنوبر عندما تستخدم في التزيين
تجسد الصخور والحجارة وكذلك عندما تستخدم زهرة
الاقحوان البيضاء فهى تجسد النهر او النسيم
العليل...



وأصبح أسلوب rikka معروفا في القرن السابع عشر حيث أصبح
يستخدم في المهرجانات والاعياد وبعض المراسم حتى يومنا هذا....

وأعظم التغيرات التى حدثت لهذا الفن كانت في القرن الخامس عشر
عندما حكم اليابان
Ashikaga Yoshimasa من عام (1436م-1490م)

حيث بدأ في تلك الفترة بناء المساكن والبيوت والحصون التى بناها
الحاكم مع شعبه وكان من أهم مواصفات المنازل في
عهده ان يكون بها مكان لتوضع الزهور فيه ليزيد عشق الشعب
لهذا الفن ولحب الحاكم الشديد للزهور...

وحصل كذلك في نهايات القرن السادس عشر ولادة أسلوب جديد
للتزيين يسمى nageire ويعنى ارمها او ضعها في مكانها....




وهذا الاسلوب هو جزء من أجزاء مراسم اعداد الشاي الياباني
وهذا الاسلوب يكون بوضع الزهور في مزهرية مع
محاولة ابقائها تبدو بصورة طبيعية قدر الامكان ولا يهم ماهى
المادة التى تتكون منها المزهرية ...

ولهذا الاسلوب اسم اخر هو cha-bana اي زهور الشاي....
في عام 1890م قليلا بعد عهد الامبراطور Meiji

تطور أسلوب جديد يسمى moribana اي تكدس الزهور
وهذا الاسلوب هو الذي ربط فن IKEBANA مع الفنون الغربية
فكان هذا الاسلوب لايقتصر على مكان معين او هيئة معينة
بل يعطى الزهور حريتها مما أعطى حرية كافيه لعالم
تزين الزهور في اليابان...





وفن IKEBANA الحديث منذ عام 1930 بجميع أساليبه المذكورة
أعلاه يعتبر واحد من أهم الفنون التى تمارسها المرأة
في اليابان...
واليوم فن تزيين الزهور تجده في كل مكان في اليابان المراسم
والاحتفالات والاعياد... وللعلم فان المرأة العصرية اليابانية
لازالت تختار تعلم هذا الفن الجميل