يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: ديوان الشاعر الراحل محمود حسن اسماعيل (متجدد)

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874

    مصري ديوان الشاعر الراحل محمود حسن اسماعيل (متجدد)

    ديوان محمود حسن إسماعيل
    ولد بقرية النخيلة في أبو تيج بمحافظة أسيوط في 2/7/1910، وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي بين مدارس أسيوط و القاهرة. ثم لحق بكلية دار العلوم جامعة القاهرة وتخرج منها عام 1936 حيث حصل على ليسانس العلوم العليا، وقد اكتسب ثقافة واسعة وأُتيح له من التجارب ما لم يتح لزملائه، فعمل أول ما عمل محرراً بالمجمع اللغوي، ولم يلبث أن انتقل مستشاراً ثقافياً بالإذاعة المصرية وعمل فيها عدة سنوات، سافر بعدها في أواخر السبعينيات إلى الكويت بعد أن أُحِيلَ إلى التقاعد حيث عمل مدة سنتين أو ثلاثاً ومحمود حسن إسماعيل شاعر كبير متميز له لونه الشعري الخاص به، وقد أثار شعره الكثير من الجدل، فأشاد به بعض النقّاد باعتباره شعراً ذا أبعاد عميقة، وهاجمه آخرون باعتباره شعراً غامضاً بعيداً عن أرض الواقع، يجسد أخيلة مغرقة في الرمزية. وقد تشكّل وجدان محمود حسن إسماعيل بكل صور الطبيعة الجميلة التي شاهدها في قريته النخيلة، وبكل أحزان الفلاحين البسطاء ومعاناتهم، أولئك الذين نشأ بينهم وعاشرهم وتأثّر بهم فتشرّب كل هذه الصور التي عكسها في شعره طوال حياته.أثرى شاعرنا المكتبة العربية بأربعة عشر ديوانا تحمل عبير حياته وعمق تجربته التى عايش من خلالها تجربة الأمة العربية الدواوين الشعريةأغاني الكوخ، 1935. هكذا أغني، 1937. الملك، 1946. أين المفر، 1947. نار وأصفاد، 1959. قاب قوسين، 1964. لا بد، 1966. التائهون، 1967. صلاة ورفض، 1970. هدير البرزخ، 1972. صوت من الله، 1980. نهر الحقيقة، 1972 موسيقى من السر، 1978. رياح المغيب، نشرته دار سعاد الصباح لأول مرة عام 1993. من قصائد الشهيرة المغنّاةتغنى بشعره كبار المطربين، ومن أشهر قصائده: «النهر الخالد»، التي شدا بها الموسيقار محمد عبد الوهاب]] «ودعاء الشرق»، التي شدا بها الموسيقار محمد عبد الوهاب]] ، أنشودة «يد الله» للمطربة نجاح سلام ، وأغان أخرى مختلفة.توفي إلى رحمة الله بالكويت في 25 أبريل سنة 1977م، فنقل جثمانه إلى مصر حيث دفن في ثراها، وكانت مصر في وجدانه طوال فترة غربته عنها.



    د. السيد عبد الله سالم

    المنوفية – مصر


  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874

    مصري أنت دير الهوى ، وشعري صلاة

    أنت دير الهوى ، وشعري صلاة
    [إلى غمامتي الشاردة ... أهدي هذه الصّلاة !]
    أقْبِلي كالصّلاةِ رَقْرَقها النُّسْـ = ـكُ بمحرابِ عابدٍ مُتَبَتِّلْ
    أقبلي آيةً من الله عُلْيا = زَفَّها للفُنون وَحيٌ مُنزَّلْ
    أقبلي فالجراحُ ظمأى ! وكأس الْـ = ـحُبِّ ثكلَى ! والشعرُ نايٌ مُعطَّلْ
    أنت لحنٌ على فمي عبقريٌّ = وأنا في حدائق الله بلبلْ
    أقبلي .. قبل أن تميلَ بنا الرّيـ = ـحُ ! وَيهوِي بنا الفناءُ المعجّلْ
    زَوْرقي في الوجودِ حيرانُ شاكٍ = مثقَلٌ بالأسى ، شريدٌ ، مُضلّلْ
    أزعجته الرياحُ ، واغتالَهُ الليْـ = ـل بجنحٍ من الدياجير مُسبلْ
    فهو في ثورة الخضمِّ غريبٌ = خلط النوحَ بالمنى وتنقّلْ
    أقبلي يا غرام روحي ! فالشّطّ = م بعيد! والروحُ باليأس مثقلْ
    وغمامُ الحياةِ أعشى سواديّ = م ونور المنى بقلبي ، ترحّلْ
    أنا ميتٌ تغافلَ القبرُ عنّي = وهو لو درى شِقوتي ما تمهّلْ
    فاسكبي ليَ السنا ، وطوفي بنَعشي = يُنْعشُ الرّوحَ سحرك المتهلّلْ
    أنت نبعي ، وأيكتي ، وظلالي = وخميلي ، وجدولي المتسلسلْ
    أنت لي واحةٌ أفيءُ إليها = وهجيرُ الأسى بجنبيّ مُشعلْ
    أنت ترنيمة الهدوء بشعري = وأنا الشاعر الحزين المبلبلْ
    أنت تهويدة الخيال لأحزا = ني بأطياف نورها أتعلّلْ
    أنت كأسي وكرمتي ومدامي = والطلا من يديك سكرٌ محلّلْ
    أنتِ فجري على الحقُولِ..حياةٌ = وصلاةٌ ، ونشوةٌ ، وتَهَلّلْ
    أنتِ تغريدة الخلود بألحا = ني..وشعر الحياةِ لغوٌ مهلهلْ
    أنتِ طيفُ الغُيوب رفرفَ بالرّحْمـ = تةِ والطهر والهدى والتبتّلْ
    أنتِ لي توبةٌ إذا زلّ عُمري = وصَحا الإثمُ في دَمي وتَملمَلْ
    أنتِ لي رحمةٌ براها شعاعٌ = هلّ منْ أعين السما وتنزّلْ
    أنتِ لي زهرةٌ على شاطيءِ الأحْـ = ـلامِ تُرْوَى بمُهجتي وتظللْ
    أنتِ شعرُ الأنسامِ وسوست الفجْـ = ـر وذابت على حفيفِ السنبلْ
    أنت سحر الغروب ، بل موجةُ الإشْـ = ـراق عن سحرها جناني يُسأَلْ
    أنت صفو الظلال تسبح في النّهْـ = ـر وتلهو على ضفاف الجدولْ
    أنت عيد الأطيار فوق الروابي.. = أقبلي فالربيع للطير أقبلْ..
    أنتِ هَولي ، وحيرتي ، وجنوني = يومَ للحسن زهوة وتدلّلْ
    أنتِ ديرُ الهوى وشِعْرِي صلاةٌ = لكِ طابتْ ضراعتي والتّذلّلْ
    أنتِ نبعٌ من الحنان ، عليهِ = أطرقَ الفنّ ضارعًا يتوسّلْ
    أعيُنٌ للخشوع تُغري ، فخلّيـ = ـها على لوعتي تُغَصُّ وتُسبلْ
    واترُكيها وسحرَها يتمادى = علّما "بابل" بنجواه تُشَغلْ
    هو فنّي و مُلْهِمي..فابْعثيهِ = فهوَ من زهْوه شحيحٌ مُبخّلْ
    يتغلفى على الجفون ، فإنْ رُحْـ = ـتُ أناجيهِ لجَّ في الكرَى وتوَغّلْ
    وانْتشى من سناكِ وانسابَ في لحـ = ـظِكِ يحسو الضياءَ منهُ وينهلْ
    وانبَرَى من جُفُونكِ السود كالأقـ = ـدار يُرْدِي كما يَشاءُ ويقتلْ
    ليتَ لي من صِراعِهِ كلَّ يومٍ = غزوَةً في سكون قلبي تُجَلجِلْ
    ولكِ الصوتُ ناغمٌ! عادَهُ الشّوْ = قُ فأضحى حنينُهُ يترسّلْ
    نَبَراتٌ كأنها شجنُ الأوْ = تارِ في عود عاشقٍ مُترحّلْ
    أو حفيفُ الآذانِ في مِسْمع الفَجْـ = ـرِ ندِيُّ الصّدَى ، شذيُّ المنهلْ
    أو غناءُ الظّلالِ في خاطر الغُدْ = رَانِ شعرٌ في الصمتِ عانٍ مكبّلْ
    أو نشيدٌ أذابهُ الأفقُ النّا = ئي ، وغنّاهُ خاطري المتأمّلْ !
    ولكِ البسمةُ الوديعةُ .. طُهرٌ = وصفاءٌ ، وصبوةٌ ، وتغزّلْ
    لذّةُ الهمسِ في دَمِي تنقلُ الرُّو = حَ لوادٍ بصفو عمري مظلّلْ
    فاسكُبيها علَى جَنَاني ، وخلّي = سحرَها في مشاعري يتهدّلْ!
    ولك الهدأةُ التي تغمرُ الحسّ = فَيُرْوَى من السكون ويثْملْ
    واحةٌ للجمال ، قلبي فيها = من أسى الدَّهر نَاسكٌ مُتغزّلْ
    عَلَّمتني ظلالها كيفَ أَنْسى = صَخَبَ الهمِّ وهو عَصفٌ مُزلزلْ
    ولكِ العفّةُ التي عادَ منْها = "مَرْيَميُّ" الستور فوقك مُسْبَلْ
    ولكِ الحب ساعدي في وغى الأيا = م والقلبُ وهنانُ أعزلْ
    فتعاليْ نغيبُ عن ضجّة الدّنـ = ـيا ، ونمضي عن الوجودِ ونرْحَلْ
    وإلى عُشّنا الجميلِ.. ففيهِ = هزجٌ للهوى، وظلٌّ وسلسلْ
    وعَصافيرُ للمنى تتغنّى = بالترانيم بين عشبٍ وجدولْ
    وغرامٌ مقدّسٌ ، كاد يَضْوي = نورُهُ العذبُ في سمانا ويُشعلْ
    ووفاءٌ يكادُ يَسطعُ للدُّنـ = ـيا بشرْعٍ إلى المُحبّين مُرسلْ..
    عادَ للعشّ كلّث طيرٍ ، ولم يَبْـ = ـقَ سِوى طائرٍ شريدٍ مخبّلْ
    هو قلبي الذي تناسيتِ بلوا = هُ..فأضحى على الجراح يُولوِلْ
    أقبلي .. قبل أن تميلَ به الريْـ = ـحُ ، ويهوي به الفناءُ المُعَجّلْ!
    شعر: محمود حسن إسماعيل

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874

    مصري عارية ستانلي باي

    عارية ستانلي باي
    من علم البحر لجاج الهوى = واترع الحب بشطآنِهِ؟
    وقال للموجة: خمر الصبا = صَافٍ ، فعُبّي الكأس من حانهِ
    وأنشدي في الشط أغنية = أودعها الناي بألحانِهِ!؟
    حوريّةٌ صورها ساحرٌ = من روعة السحر وسلطانِهِ
    لو شامها قسٌّ بمحرابِهِ = يُذوّب الروح لقربانِهِ
    لأحرق القلب بخوراً لها = وأشعل النار بصلبانِهِ
    عُريانةٌ قدت مسوح الصبا = من بهجة الفجر وألوانهِ
    لم ترضَ بالديباج ستراً لها = مهفهفَ الطرف بقُمصانِهِ
    فهلهلتْ أسدالها في الضحى = ورفرفت طيراً ببستانِهِ
    أندى على الأرواح من نسمة = فيحاء يذكيها بريحانِهِ
    سارت إلى البحر وفي هولها = ما يضرم النار بقيعانِهِ
    ظمأى لظمآنَ هفت مثلما = يهفو حشا الطير لغدرانِهِ
    يا فتنةً رفت على فتنة = كالعرف إذ رف بعيدانِهِ
    سلبت رشد البحر حتى غوى = وأذهل العقل بطغيانِهِ
    هذا الذي جردته للسنا = يميس كالزهر بأفنانِهِ
    فضيحة الحسن أتيحت لنا = من شطط الغرب وكفرانِهِ
    جسم لو ان الروح ألقت له = زمامها فرّ لأكفانِهِ
    خزيان مزقت نقاب الحيا = من كل مستورٍ بجثمانِهِ
    يرعشه الخزي إذا ما نبرى = في لهوه العاري وتفنانهِ
    فيحسب الناظر من فتنةٍ = كهربةً تجري بسيقانِهِ
    *** = ***
    يا بدعة الشط سلبتِ الهدى = من كل معصوم بايمانِهِ
    لولا جلال الفن في بهرةٍ = للحسن أصلتني بنيرانِهِ
    ألهبت في شعري سعير اللظى = ورحت أُصليكِ بأوزانِهِ
    أو ألهم البحرُ مساسَ الحجا = لأغرق البر بطوفانِهِ
    ولم يدعْ في غمرهِ سابحاً = يُصافح الموج بشطآنِهِ!!


    شعر: محمود حسن إسماعيل

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874

    مصري دمعة في قلب الليل

    دمعة في قلب الليل
    فزعت للظلام روحي كما يقْـ = ـزعُ أعشى لومضةٍ من ضياءِ
    فحبست الخيال حتى إذا ما = ضجّ في خاطري من البُرحاءِ
    هربت أدمعي إلى ساحة الليْـ = ـلِ تهاوى في الدُّجيْة الظلماءِ
    ما لها في السنا ملاذٌ ولا في = فجّة النور خفقةٌ من رجاءِ
    ساقها في الظّلام حادٍ من الهمّ = بلا ريثةٍ ولا إبطاءِ
    مستحثّ الخطى حدوبٌ على القَـ = ـلْب يُزجّيه في رحاب الفضاءِ
    في عُباب الدُّجى يهيمُ بمسرا = هُ فتُضويهِ غيبةُ الميناءِ
    ليت ملاحي الضلولَ هدتهُ = بارقاتُ الهدى لشطّ الفناءِ
    طال في الليل سبحهُ وهو حيرا = نُ شجته مضاضةُ الإعياءِ
    وطحت بالشّراعِ هبّاتُ ريحٍ = عاصفاتٌ من زعزعٍ نكباءِ
    إيهِ ياليلُ ! قدّ لي من حواشيـ = ـكَ حجابا وناجي في خفاءِ
    لا تُذع شجويَ الكئيبَ ولا تكـ = ـشِفْ دموعي لأعينِ الرقباءِ
    ودعِ النسمة العليلةَ تَحسو = من فم الزهر بَلسما للشفاءِ
    ودع الكون هاجعاً ودع النا = سَ نشاوى في غمرة النعماءِ
    خلِّني للدموع وحدي أناجيـ = ـها وحيدا في العزلة السوداءِ
    أنا من كأسها شربتُ صبيّا = خمرةً سلسلت من البأساءِ
    عصرت من مطارف الألم الذّا = وِي بقلبي وعُتّقت في دمائي
    تخذت جامها المحاجر والسا = قي همًّا يؤجّ في أحشائي
    هيَ أشهى إلى عيوني من النّو=ر، وأبهى من لمحة الأنداءِ
    هات يا ليل قطرها فهي حيرى = كتمتْ برحها من الكبرياءِ
    سبقت مطلع الندى لكَ..دعها = تتهادى للسّحرة الفيحاءِ
    ربما أطلعت بظلكِ فجرا = شعشعت منه هالةٌ في السماءِ
    ربما روّت الأزاهرَ في المرْ = ج فماست في الربوة الغناءِ
    ربما فجّرت لقلبك نبعاً = وردهُ مُنيةُ القلوب الظّماءِ
    همسها في الجفون أصداءُ نايٍ = بلعت شدوهُ رياحُ المساءِ
    مزهرٌ للعيون أوتارهُ الهدْ = بُ وأنغامه رنين البكاءِ
    صامتٌ في الظلام ألهمَ قلبي = من معانيه عبقريّ الغناء
    لامني في هواه خالٍ من الهمّ = بليد الفؤاد جمّ الغباء
    ردّ عني يا ليل دعواه إنّي = كدتُ من لومه احطّم نائي
    لغةُ الدمع في سماءٍ من العصْـ = ـمةِ عزّت مشاعر الأغبياء
    حبست وحيها عن العقل إلا = حين تسمو ملاحنُ الشعراء
    ***
    هات يا ليل من أغانيك واملأْ = نغمي بالخواطر الهوجاء
    أنا في غارك المغلف بالظلْـ = ـمة أسيان مثقلٌ بالشقاء
    حكمةٌ في دجاكَ أنكرها العقْـ = ـل فلاذت بالصمت والإنزواءِ
    سمعت أرغن الليالي فهامت = من صداه بنغمة خرساء
    هوّمت في الفؤاد تُزجيه للحيْـ = ـرة والسحر والأسى والعناء
    واسِ يا ليل جرحه فلقد طا = ل أساه بريقة الأدواء
    أنت بحر الحياة ياليل كم فيْـ = ـكَ أهاويل من صروف القضاء
    كم غريقٍ بيمّك الأسود الصا = خب آدتهُ صرعة الأنواء
    صفعتهُ عنيفةٌ من كفوف الدّم = فانحطّ في مهاوي البلاء
    وسبوحٍ على متونكَ مجدو = دٍ تخطّته هيجة الدّاماء
    قد ضممتَ الأكوان تحت جناحَـ = ـيكَ سواءً في جنح هذا العماء
    هو ذا الكوخ رازحٌ تحت أثقا = لكَ وهنان كالضرير المُساء
    حاكَ من سدلك الكحيل غطاءً = وارتمى جاثيا ببطن العراء
    عابرٌ في حماك شفّت مطايا = هُ شجون السرى وبرح الحفاءِ
    لم يجد راحما يواسيه في البلْـ = ـوى وينسيه مضّةَ الإنضاءِ
    فتغافى من الضنى ينشد الرحـ = ـمة والصفو في الخيال النائي
    رجفت شمعةٌ بجنبيه تهفو = في دجاه كالمقلة العمشاء
    خنق الليل نورها خنقة البؤ = س لأرواح أهلها التعساء
    فرنت للقصور غيرى شجاها = أخيل من لواحظ الكهرباء
    سادرٌ في البروج كاد من الفتْـ = ـنة يرقى إلى بروج السماء
    لقي الليل حتفه حين وافا = هُ طريدا معرسا في الخلاء
    فثوى في التخوم كالهمّ ألقى = رحله صوب هالةٍ من صفاء
    ودنا الفجرُ في غلائله البيْـ = ـض شفيف الإهاب نضرَ الرواء
    يسكب النور في العيون ولكن = أين للروح ومضةٌ من سناء؟
    أين فجر الجنان؟ يا فجر هدهد = نغماتي ، ولا تضيّع ندائي
    شعر: محمود حسن إسماعيل

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874

    مصري أغنية ذابلة

    أغنية ذابلة
    غنيت لما شاقني الملتقى = باسمك – في الحرمان – يا زهرتي
    فمات لحني في شفاهي وما = حظيت بالسلوان من غنوتي
    عبدتها روحا إذا رفرفت = طهرت في أنوارها سجدتي
    لا بهجة الدنيا ولا صفوها = يشغل عن تقديسها فكرتي
    في كل لمح من سناها هوىً = وفتنةٌ جنت بها فتنتي
    وكل نبر من صدى صوتها = دنيا من اللحن بقيثارتي
    عبدتها ما بال من أرخصت = روحي لها تمعن في جفوتي
    بيضاء كالفل سوى أنها = خالدة الأنفاس في نكهتي
    قدسية الألحاظ إما رنت = قبست من أجفانها عفتي
    كم سامرت روحي تحت الدجى = في غير ما إثمٍ ولاريبةِ
    وألهمتني الشعر هل أسمعتْ = أُذناكَ لحناً من شذا وردةِ
    شعر: محمود حسن إسماعيل

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874

    مصري الصديق

    الصديق
    سألت عنه ..فقال الوهم مرتبكا = رفاتُ أسطورةٍ كانت تسلّيني
    دفنتها في خيالي يوم أن عصفت = بيَ الهواجس في أحلام مجنونِ
    شعر: محمود حسن إسماعيل

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874

    راهب الغرب

    راهب الغرب
    "ألقيت في أحد المؤتمرات الوطنية التي عقدها الشباب في مصر احتجاجا على تصريح المستر هور وزير خارجية إنجلترا إبان ثورة سنة 1935 م"
    هاجها مزهري وقد خنق القيْـ = ـد أناشيده فضجّ وثارا
    وهي حيرى تُطلّ لهفى على النيْـ = ـل وترنو لمتعبين حيارى
    منذ خمسين لم تحرك إليهم = قدما ، أو تطق إليهم مزارا
    درجت في الستين من عهد خوفو = حرةً ما وعتْ لديها إسارا
    عقدت تاجها على الشمس كبرا= أن يحلّى جواهرا ونضارا
    وبنت عرشها على مفرق الأهـ = ـرام زهواً بمجدها وافتخارا
    وجرى النيل ساجداً بينَ كفّيْـ = ـهَا جلالا وروعةً وصَغَارا
    ثمّ دار الزمانُ دورةَ نحسٍ = فإذا حظُّها مع النحسِ دارا
    وإذا راهب أتاها مِنَ الغرْ= ب تقيٌّ يَرومُ منها الجوارا
    قال: إنجيليَ السّلامُ ! فقالتْ: = مَرحبًا بالسّلام خِلاًّ وجَارا
    أنا ريحانةُ الغريب، وكهفٌ = للّذي عزّهُ الحِمى فاسْتَجارا
    نيليَ الخمرُ ذُقْ طِلاهُ ، وقلْ لي: = أين خفّ الجنانُ منكِ فطارا
    سلسلٌ يُلهمُ الهدى للذي ضلّ = وإن كان فاجرا كفّارا
    وجِناني مُنضّراتٌحَوَالٍ = حالماتٌ تُروّعُ الأفكارا
    جوسةٌ في خلالها تُرقصُ الرّو= حَ صفاءً ، وتُسكر الأعمارا
    كانتْ الطّيرُ سُكتّا فتهادتْ = في سمائي فهاجت الأطيارا
    فإذا ما المساءُ عطّلَ فاها = نقرت في الصباحِ دُفّا وطارا
    أنا في الشرق هالةٌ لو رآها = فاقد اللمح فجّر الأنوارا
    أنطقت بنتئور في صمته الدهْـ = ـر فغنّى وخلّد الأشعارا
    أنا دير الجمال يا راهب الغرْ = بِ فهيّج بساحتي المزمارا
    جس رحابي وطف حواليّ واخشع = وادعُ ما شئت جهرةً وسرارا
    إنّ للضيف في حماي وإن ذلّ = حماهُ معزةً ووقارا
    فشجى الراهبَ المقنّعَ ما قا = لتْ وألقى عن جَانبيه العِذارا
    وسرى في الديار تصحبهُ الفتْـ = ـكةُ أنّى مشى وأيّان سارا
    ساطيًا في الخفاء آنا وآنا = يخْتلُ الناس لا يُبالي جهارا
    أطمعتْهُ غضاضةُ القوم حتّى= ظنّهم ضلّةً لديهِ أُسارى
    فبدا بينهم هزبرا إذا ما = صاح خلف القطيع ولّى فرارا
    كلّما ضجّ منهمُ قلب حرٍّ = أترع الكأس من دماهُ عُقارا
    وقّحت طبعهُ القذائف تُلقى = لم يرعُها الردى ولم تخشَ ثَارا
    تسفِكُ الرّوحَ باللظى وهي ثملى = راوياتٌ من الدماء سُكارى
    علّمته السّفاهَ في منطق الحقِّ = فأخرت حياءه المستعارا
    قالها هور كلمةً ساقها البطْـ = ـشُ فجرّت على حِمى النيلِ عارا
    كم أست أنفساً وأفنت ضحايا = في صداها وجرّحت أحرارا
    أيقظت مصرَ من سُباتٍ لوَ انّ الصّخْـ = ـرَ فيهِ لما أطاق الغِرارا
    فرنت نحو ضيفها علّ عُتباً = يَرْعوي منهُ أو يَسوق اعْتذارا
    فإذا بالمسوح شعراتُ ذئبٍ = خشيَ السّطوَ جهرةً فتوارى
    وإذا الدير فورةٌ من دماءٍ = تتلظّى فتُفزع الأقدارا
    وإذا يالّتي شجاها نشيدي = ومَرَى جفْنها الدموع الغرارا
    هيَ مصرُ التي أثار شجاها = أن تُطيق القلوبُ عنها اصطبارا
    كبّلوها بكلّ قيدٍ أثيمٍ = عاقها أن تجوسَ تِلكَ الديارا
    سألتهم : علامَ تُصمّ سمع الليالي = ثورةً تُضرم السماكينِ نارا
    ماتَ عهدُ الكلام ! فَلْنجعل الثّو = رةَ والموتَ للجهادِ شِعارا
    شعر: محمود حسن إسماعيل

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    الدولة
    جمهورية مصر العربية
    المشاركات
    21,881
    رحم الله شاعر الكوخ
    فهو قيمة كبيرة فى تاريخ مصر الأدبى
    أسعدنى الحظ منذ أكثر من عشرة سنوات أن حضرت أحد الإحتفالات التى أقيمت لتأبينه
    وألقى فيها عدد من كبار شعراء مصر والوطن العربى قصائد فى رثاء الشاعر الكبير
    وألتقيت إبنته الإذاعية الكبيرة سلوان محمود
    وقد أبهرتنى بلاغتها عندما شرعت فى فى الحديث عن والدها
    كل الشكر لحضرتك د. السيد سالم على هذا المجهود الوافى والعرض الشيق للموضوع
    وفى إنتظار كل ما تجود به علينا من إسهامات قيمة
    التعديل الأخير تم بواسطة أحمد ناصر ; 19-05-2012 الساعة 05:22 PM

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد ناصر مشاهدة المشاركة
    رحم الله شاعر الكوخ
    فهو قيمة كبيرة فى تاريخ مصر الأدبى
    أسعدنى الحظ منذ أكثر من عشرة سنوات أن حضرت أحد الإحتفالات التى أقيمت لتأبينه
    وألقى فيها عدد من كبار شعراء مصر والوطن العربى قصائد فى رثاء الشاعر الكبير
    وألتقيت إبنته الإذاعية الكبيرة سلوان محمود
    وقد أبهرتنى بلاغتها عندما شرعت فى فى الحديث عن والدها
    كل الشكر لحضرتك د. السيد سالم على هذا المجهود الوافى والعرض الشيق للموضوع
    وفى إنتظار كل ما تجود به علينا من إسهامات قيمة


    كلماتك نبض حي ونغمات تشجيني
    يسرني دوما أن ترن في أذني
    شكرااااااا لك على الكلمات الجميلة الرقيقة
    وشكرااااااااااااا على مرورك الكريم
    د. السيد عبد الله سالم

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    cairo
    المشاركات
    874

    مصري على مذبح الحرية

    على مذبح الحرية
    "ألقيت في احتفال الأمة المصرية بذكرى شهيد دار العلوم عبد الحكم الجراحي في ثورة 1935 م وهي استيحاء موكب من مواكب الشهداء شق القاهرة وهي تضطرم كالجذوة في غروب يوم من أيام الثورة السالفة الذكر"
    يا واديَ الموتى بشطّكَ راقِدٌ = خفقت لهُ الأرواح بالصلواتِ
    ما ضمّهُ جدثٌ هناك وإنما = حضنتهُ دُنيا النور في هالاتِ
    سَهِرت عليهِ من السماءِ ملائكٌ = تُضفي عليهِ سوابغَ الرحمات
    ألقُ الضحى في ساحهِ متصوفٌ = ورعٌ يَطوف بأقدس الحُرمات
    وعوابرُ الأنسام تخطرُ حولهُ = ريّا بنفحِ عُطورهِ عَبقاتِ
    تنساب خاشعة وتسربُ عفةً = كمُطيّبٍ يمشي على عرفات
    والفجر قبل شروقهِ فوق الربي = يختار منهُ وشعائعا ألقات
    أفوافُ من لُمع السنا ، ومطارفٌ = يلقى غلائلها على الربواتِ
    ويسوف عطر الخلد من جنباتهِ = ويُذيعهُ من أكؤس الزّهَراتِ
    سأل الدّجى أسدافهُ لمّا بدتْ = في ليلهِ الغيّانِ مُلتمِعاتِ
    ما بالُ ما أسدلتهِ فوق الورى = وضفوته من حالك الظلماتِ
    لمّا نزلتِ بهِ على هذا الحمى = أضحى متوعَ الشمس فوق رباةِ
    فأجابت الأسدافُ: إنّ مُضرّجًا = بدمِ الفداء أضاء لي قسماتي
    سمّوهُ في الورق الشهيدَ وما اسمهُ = إلا الخلود بصفحة المهجات
    ما زال سحر النيل طيَّ حفيرهِ = يرتاعُ منهُ الذرّ في الحصيات
    وطلاسم الأهرام فوق جبينهِ = قبسُ الخلود يشعّ للنظراتِ
    وشعاعة الإيمان تشرق بينها = كالنجم يسكب رائع اللمحات
    وشواظُ هيجتهِ يكادُ على الثرى = يُذكي اللّظى بالأعظُمِ النخرات
    ملْ نحو مضجعهِ وأصغِ لجرحهِ = واسمع نشيدَ الدّمِّ في القطرات
    ما زالَ يُترع ثورةً من قلبهِ = خرساء مُصفحةً بلا نبراتِ
    وكأنّ آخر لفظةٍ هتفت بها = شفتاهُ مزمورٌ مِنَ التّوراةِ
    وكأنّ أجراحَ الأسنّةِ رايةٌ = حمراءُ شهرها الدخيلُ العاتِي
    لمح الشهيد خيالها فنضا لها = روحاً يثور بأصلب العزمات
    وأحالها مزقاً صواغر أصبحت = كفنا يُذيق القيدَ مُرّ شمات
    وارتدّ في ريعانهِ مستشهدا = يُزهي بقدس الموت في الحفرات
    وكأنهُ لمْ يلقَ من كرب الردى = إلاّ رسيسَ ضنًى وظلَّ صُمات
    ***
    أعوادُ زانٍ كنّ في كنفِ البلى = صفراً نبذنَ بأبشعِ الكسرات
    حمّلنهُ فأعادهنّ عرائشاً = تخضلُّ فوق الهام مؤتلقاتِ
    وكأنّ بين حنوطهِ ريحانةً = أزليةً هربت من الجنّاتِ
    نسمت عبير الخلد طيّ سُتورهِ = وترعرعت في ريق النفحاتِ
    وترى الشموع الموقدات لنعشهِ = شُعَلاً من الفردوس مُنبعثاتِ
    تهتز والهةً وتغضي رهبةً = كنوادبٍ في الركب مُستحياتِ
    والسّابريّ تخالهُ من طيبهِ = بردَ النبيّ معطرَ الصفحات
    لفّ الشهيدَ مُطهّراً فحسبته = مَلكاً تهيّأ مهدهُ لسُبات
    حارت شفاهُ الهاتفين حيالَهُ = ماذا تنصّ لهُ من الدعواتِ
    واهتاجت الغيد العوانس حيرةً = ماذا يفضن لهُ من الشرفاتِ
    الزهرَ ما تطيابهُ والعطرَ ما = تسكابهُ لمُعطّر النسماتِ
    والحسنَ ما تلماحهُ واللحنَ ما = تصداحهُ لمفجّر النغمات
    خُيبَ حين رجونَ أيةَ سلوةٍ = فوجمن من هول الردى جزعات
    يتّمن أدمعهن من طول البكا = وظللن في الأبراجِ مكتئباتِ
    ودنا الشهيد من القبور فأرعشتْ = طربا بمقدم نعشه فرحات
    كحمائم نزحت فضلل سربها = ظل المساء بوحشة الفلوات
    جثمت على الكثبان تنتظر السنا = وأتى الصباح فهجن منتعشات
    حتى إذا وافى الحفير كأنه = وحي السماء مبلج الآيات
    كادت عظام الهالكين تخشعاً = لجلاله تَصطفّ في الطرقاتِ
    وتعودها الأرواحُ من فرحٍ بهِ = وتظلّ حتى البعث مُبتهجات
    من مثل هذا الحيّ ؟ كرّمَ موتهُ = من سائر الأحياء والأموات
    وهناكَ تحت الغاب يعزف شاعرٌ = بقصيدةٍ مكروبة الأبيات
    أشجى بها الشهداء بين قبورهم = وأثار شجو الليل في الغابات
    وشدا فكاد الغاب يسجد نشوةً = ويرتّل الأشعار في السجدات
    لما أذاع شجونها في ليلةٍ = سوداء كالأمواج مصطخباتِ
    وثبت له روحٌ تفيضُ حماسةً = ومضت تلّومهُ بكل ثبات
    ما بال قلبك لجّ في نغم الأسى = وفواجع الأحلام والصبواتِ
    حطّم ربابتكَ التي تشدو بها = وادفن نشيد الهمِّ والحسراتِ
    واصدح لنا بقصيدةٍ وطنيةٍ = تدعُ الشهيد مسعر النفثات
    أسمعهُ قصتهُ فإن حديثها = سمر الزمان بهذه الخلواتِ
    شعر: محمود حسن إسماعيل

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ديوان عبد الحميد السنوسي (متجدد)
    بواسطة saydsalem في المنتدى قاعة الصالون الأدبي والثقافي
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 19-02-2013, 06:04 AM
  2. ديوان الشاعر الراحل صالح الشرنوبي (متجدد)
    بواسطة saydsalem في المنتدى قاعة الصالون الأدبي والثقافي
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 19-02-2013, 05:59 AM
  3. الشاعر الراحل عبد القوى الأعلامى
    بواسطة فاتن الجمال في المنتدى قاعة الشعر الفصيح
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 16-07-2009, 04:28 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك