قتله غروره وسمكة صغيرة حية 1732 (GMT+04:00) - 28/01/05


صياد السمك

ماناغوا، نيكاراغوا (CNN) -- اختنق صياد، الخميس، وفارق الحياة عندما أراد أن يلهو متظاهرا بقدرته على ابتلاع سمكة حية.

ولم تترك له السمكة فرصة التباهي أمام رفاقه، بل انزلقت داخل حنجرته حالما أدخلها فمه، وماتا معا.

وقالت الشرطة في ماناغوا إن خوسيه آنخل توريس باديا، الذي يبلغ من العمر 22 عاما، كان يصطاد السماك مع رفاق له عندما وقعت الحادثة، بحسب وكالة الأسوشيتد برس.

وإن الشاب صياد سمك يعيش في ضاحية داريو البحرية.

وروى رفاقه أن خوسيه وضع السمكة الصغيرة في فمه، وهي لا تزال حية، وهو يقول مازحا إنه سيأكلها، إلا أن السمكة انزلقت فعلا لتسد حنجرته.

وأكد الطبيب الشرعي في ماتاغالبا، بينيتو ليندو، أن تشريح الجثة أثبت فعلا وجود سمكة في الحنجرة.

رجال الإطفاء لإنقاذ قدم حشرت في آلة تدليك القدمين1915 (GMT+04:00) - 25/01/05


شاع مؤخراً استخدام آلات تدليك القدمين

هونغ كونغ (CNN) -- تدخل رجال الإطفاء لإنقاذ امرأة حشرت قدمها أثناء تجربة آلة لتدليك القدمين في إحدى محلات هونغ كونغ التجارية.

وشعرت السيدة التي عُرفت باسم "لو" بألم حاد في قدمها اليسرى أثناء تجربة آلة التدليك OTO Big Foot فيما باءت جميع مساعيها في نزع قدمها المحشورة بالفشل.

وتمت الإستعانة برجال الإطفاء الذين بادروا بتفكيك الآلة وإرسال "لو إلى المستشفى."

وسارع مصنعو الآلة "أتو للعناية بالجسم" إلى سحب المنتج بعد الحادث.

بعد 6 أيام من حادثة، يكتشف مسماراً بجمجمته 1244 (GMT+04:00) - 18/01/05


صورة من الأرشيف لحادثة مماثلةكولورادو، الولايات المتحدة (CNN) -- لم يجد طبيب الأسنان سبباً للألم الذي يعاني منه باتريك لولر في سقف حنجرته سوى مسمار طوله أربع بوصات استقر في جمجمة عامل البناء دون علمه.

ولم يلحظ لولر، 23 عاماً، الذي كان منهمكاً في أداء عمله في منتجع للتزلج بوسط كولورادو، أن آلة إطلاق المسامير أطلقت مسمارين استقر أحدهما داخل فمه، بحسب ما نقلت وكالة الأسوشيتد برس عن شقيقته ليزا ميتكالسي.

وشعر لولر حينئذ ما تهيأ له كألم في الأسنان وتشوش في الرؤية.

وعندما لم تجد المسكنات في تهدئة الألم، توجه لولر بعد ستة أيام إلى طبيب الأسنان الذي فاجأه بنبأ وجود مسمار في جمجمته.

وقالت زوجة الضحية، كاترينا لولر "نحن أصدقاء وطبيب الأسنان.. لقد ظننا في الوهلة الأولى أنه يمزح وحتى أكد لنا بلهجة جادة وجود مسمار حقيقي في جمجمة لولر."

وخضع العامل إلى عملية جراحية لإزالة المسمار الذي استقر بوصة ونصف البوصة داخل دماغه وعلى بعد مسافة قصيرة للغاية من عينه اليمنى.

وقال طبيب جراحة الأعصاب شون ماركي إنها "حالة نادرة .. ولم يسبق أن مررنا بواحدة مماثلة لم يلحظ فيها المصاب بوجود مسمار في جمجمته."
رجل المسامير يتماثل للشفاء 1322 (GMT+04:00) - 06/05/04


صورة أمامية للمريض وقد اخنرقت المسامير رأسهكاليفورنيا، الولايات المتحدة (CNN) -- يتوقع أطباء يشرفون على حالة عامل بناء اخترقت جمجمته ستة مسامير أطلقت من مسدس خاص بقوة عالية، أن يتماثل للتعافي بصورة كاملة.

وكانت ثلاثة مسامير اخترقت جمجمة إسيدرو ميغا، فيما اخترق مسمار عموده الفقري من وراء الهيكل العظمي.

وقال الأطباء إن المسامير -بالكاد- ضلّت جذع المخ والنخاع الشوكي، مما منع من حدوث شلل أو أدى إلى الوفاة، وفق ما نقلت وكالة الأسوشيتد برس.

واستطاع المريض ميغا الظهور على الملء للمرة الأولى الأربعاء بعد نحو أسبوعين من إصابته بمسامير طويلة بلغ قياسها 3.5 بوصة اخترقت وجهه ورقبته وجمجمته.

وقال ميغا للمراسلين من على كرسيه المتحرك، إنه لا يتذكر الكثير عن الحادثة، لكنه يشعر بالامتنان لكونه ما زال على قيد الحياة.

ونقل المريض عن الطبيب المشرف عليه رفائيل كوينوز، "هو (الطبيب) سعيد جداً لأنني ما زلت حيا، لقد أخبرني هذا الصباح بأنه كان يظن أنني سوف أموت، لكنه كان سعيدا حينما فتحت جفوني."

وكان ميغا البالغ من العمر 39 عاما، في مكان مرتفع بأحد المنازل التي لم ينتهي بناؤها بعد، حينما سقط من علٍ على زميله الذي كان يستخدم مسدسا خاصا بإطلاق المسامير.

ورغم أن الاثنين حاولا تفادي السقوط على بعض، إلا أن محاولتيهما فشلتا، فقد سقطا على الأرض وانطلقت ذخيرة المسامير من المسدس في تلك اللحظة لتخترق رأس ميغا.

ويتذكر ميغا في تلك اللحظة شعوره بصدمة أو رعشة في رقبته من الخلف ثم ما لبث أن غاب عن الوعي، بحسب ما قال الطبيب كوينوز.

وأشار الطبيب "لم يكن لدينا كبير الأمل في نجاته، لكننا فعلنا ما باستطاعتنا وتمكن هو من النجاة .. لقد كان الأمر أشبه بمعجزة."

ويستطيع ميغا اليوم أن يمشي بمساعدة بسيطة، كما يمكنه الحديث ببطء نوعا ما لأن مركز النطق في دماغه قد تأثر، لكن "التقدم ملحوظ" في حالته بحسب الأطباء.

ويقول كوينوز "إنه إنسان عادي (الآن)."

وكانت خمسة مسامير قد أزيلت من وجهه في اليوم ذاته الذي وقعت فيه الحادثة، فيما أزيل المسمار السادس والأخير في 23 إبريل/ نيسان