رشح الإخوان المسلمون خيرت الشاطر لرئاسة الجمهورية
وقد برروا تراجعهم عن عدم ترشيح رئيس للجمهورية
بأن هناك من يريد تقويض الثورة
وبأنه هناك تلويح وتهديد بحل مجلس الشعب والشورى
وأنه قد تم الدفع ببعض الوجوه من فلول النظام السابق
وأن هناك من يريد إعاقة كتابة الدستور
وأن الجماعة لا تسعى إلى السلطة ولكن تسعى إلى غاية إرضاء الله والعمل على تحقيق الإصلاح الشامل
هى خطوة قد توقعها البعض منذ فترة
وظن البعض أنها مجرد تهديدات
ما هى قراءتكم السياسية لهذا الترشيح ؟
وما هى توقعاتكم لردود الفعل المصاحبة لذلك القرار؟
هل هناك بالفعل سيناريو لحل مجلسى الشعب والشورى من وجهة نظركم؟
هل هناك بالفعل من يقف كحجر عثرة فى طريق إتمام كتابة الدستور من أجل مصالح ضيقة تبتعد عن المصلحة العامة؟
هل تتوقعون أن الإنتخابات قد يتم تزويرها لصالح وجه من الوجوه المحسوبة على النظام السابق؟
أنتظر تعليقاتكم