لم تكن رسائلى لك يوماً بوحاً ذليلا ..لحب يائس


ولا وصف وردى... لحكاية غرام هانئ


ولا نداءات حب ..تستجدى قلب ..حيرنى أمره حد التسليم بإستحالته


ولا قول نفاق ...فى حب اكتملت له أركان العظمة ؛ حتى بات أسطورة أحياها وتحيانى..


رسائلى إليك... هى أجمل.. وأكمل.. وأنبل من كل هراء كُتِبَ عن الحب يوماً


رسائلى اليك... سجينة صدرى وسر عمرى ...

وأنَّى لهم يا حبيبى بحبنا... بإستطاعته... بيقينه... بنقاءه... بسره الضارب فى أعماق قلوبنا....؟؟؟؟!!!!


بعض الأسرار لا تنتهك ...بعض الاسرار تحس ولا تقال ...

إطمئن فهم لن يعلموا ...وإن علموا..،،



رسائلى اليك هى ملامح صورتك ..وسر عذوبتك ..ومرآة حكمتك

وأنت وحدك... صاحب حقوقها الفكرية

وأنت وحدك... صانع أفراحها اللانهائية

وأنت وحدك... من خط نهاياتها المبكية

وأنت وحدك


،،،


أنت وحدك


،،،



أنت وحدك




الذى لن يقرأها أبدا
...
..
.











































خارج النص
(بعض هذه الرسائل حقيقى، والبعض الآخر محض خيال.. ولكنها كلها (صادقة)..
فمن دماء قلبى خُطت وبه فقط إكتسبت شرعيتها وحقيقتها
ففضلا لا تقرأوها بعيونكم إقرأوها بيقينكم ، وبنطفة الخير الكامنة
فيكم)
..

.