يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 23456 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 63

الموضوع: لأن الكتابة ....فن

  1. #31

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    لأنّ الكِتابة فنّ , ...

    ................... و .. حشيش .




    عثر علماء من جنوب أفريقيا على أدلة تثبت بأن الكاتب والشاعر المسرحي الإنجليزي وليم شكسبير ربما يكون كتب بعض أعماله المسرحية تحت تأثير مخدر الحشيش
    وقالت دراسة نشرتها مجلة ساينتيس الجنوب أفريقية إن فريقا من العلماء عثر على هذه الأدلة عندما اختبر مجموعة غلايين فخارية من بيت شكسبير فى مدينة سترادفورد أبون إيفون الإنجليزية

    وأضاف العلماء أن هناك أدلة بوجود آثار لمادة الحشيش المخدرة في ثمانية غلايين من الأربعة والعشرين غليونا التي قاموا باختبارها

    ويعتقد العلماء أن الشاعر ربما أشار في أحد أشعاره إلى الحشيش وبالأخص في السونيتة التي تحمل رقم ستة وسبعين، وهي قصيدة من أربعة عشر بيتا


    وقال كتاب مختصين في شعر شكسبير إن التلميح إلى أن شكسبير استخدم مخدر الحشيش ليساعده على الكتابة والإبداع يقلل من عبقرية الشاعر التي يعترف بها الجميع، ووصفوا نتائج الدراسة بالأمر المؤسف

    ويرى أحد الباحثين الأفريقيين أن السبب وراء انطلاق المشروع هو إعادة قراءة إحدى سونيتات قصائد شكسبير التي يشير فيها إلى الإبداع وعشبة ضارة معروفة

    وكلمة عشبة ضارة أو - وييد - بالإنجليزية تطلق أيضا على مادة الحشيش أو الماريجوانا الأمر الذي جعل الباحثين الأفارقة يفترضون بأن شكسبير قد يكون قد استخدمها كعامل مساعد للإلهام والوحي

    وقد استعمل الحشيش، الذي بدأت زراعته في إنجلترا في عام 400 بعد الميلاد، في صناعة مادة القنب لحبال السفن وأكياس الخيش في القرنين السادس عشر والسابع عشر


    وقال أحد النقاد إن المشروع يحاول القول إن شكسبير لم يكن شاعرا عظيما بل أنه كتب أعماله تحت تأثير عوامل خارجية، مثل المخدرات

    وأضاف أنه يوجد حوالي ثمانية ملايين شخص يستخدمون الحشيش في بريطانيا في الوقت الراهن، فهل يعني هذا أن اي منهم قادر على إنتاج عمل بمستوى سونيتات شكسبير، ويجيب قائلا: لا أعتقد ذلك

    ------------------------------------------------------

    * عن : هل دخن شكسبير الحشيش ؟
    من
    BBC العربية .



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  2. #32

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    لأنّ الكِتابة فنّ , ...

    ................... ولغة ؟ , فنّ وفكرة ؟ , فنّ ولغة وفكرة ؟ .





    الشّاعر صلاح عبد الصّبور

    [ كنت عندئذ قد أمضيت عامين قادرا على نظم الشعر الموزون , وكانت هذه القدرة تستخفني حتى لأجربها يوميا وحتى لأجربها أحيانا في كراسات الإنشاء والتدريب المدرسي على البيان والبديع , فالإنسان يفرح فرحا غامراً حين يكتشف في نفسه القدرة على الوزن حتى ليتصور انه ملك كنزا من كنوز السحرة الأقدمين , وإنه ليجن أحيانا بهذه السعادة جنونا لا يقاس به جنون "جوردان" حين اكتشف في مسرحية " فولتير" انه يقول نثرا عشرات السنين دون أن يدري ] .



    الشّاعر نزار قبّاني

    [ حين كانت طيور النورس تلحس الزَبَد الأبيض عن أقدام السفينة المبحرة من بيروت إلى إيطاليا في صيف عام 1939 وفيما كان رفاق المرحلة من الطلاب والطالبات يضحكون , ويتشمسون , ويأخذون الصور التذكارية على ظهر السفينة , كنت اقف وحدي في مقدّمتها أدمدم الكلمة الأولى من أول بيت شعر نظمته في حياتي .

    أذهلتني المفاجأة , قفز البيت الأول من فمي كأنه سمكة حمراء تنطّ من أعماق الماء ,
    بعد دقيقتين قفزت السمكة الثانية , وبعد عشر دقائق قفزت الثالثة , ثم الرابعة , ثم الخامسة ..... ثم العاشرة ..
    طرت فرحا باختلاج السمك الأحمر , والأزرق , والذهبيّ في فمي .
    ماعدت أعرف ماذا أفعل ! , كيف التقط السمك المرتعش , أين أضعه , وماذا أطعمه ليبقى حيّاً .

    نزلت بسرعة إلى حجرتي في السفينة , أخرجت دفترا ووضعت فيه كل السمك الذي جمعته ولم أخبر أحدا من رفاق الرحلة عن كنزي .

    خفت أ ن يأخذوا مني سمكاتي ..
    وللمرة الأولى , وفي سن السادسة عشر وبعد رحلة طويلة في البحث عن نفسي
    .
    .
    .
    نمت شاعرا ]



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  3. #33

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    لأنّ الكِتابة فنّ , ...

    ................... و .. همّ , وليست سعادة .





    الإنجيل مؤلمٌ جداً , كلامه يشبه السّياط , اسفاره قصصٌ حزينة ..
    القرآن يغلبُ عليهِ طابع آخر غير السّعادة ..
    الدّعاء الرّقيق والجميل والواصل للسّماء ; موجع ومؤثّر وحزين , القصص الخالدة ; بؤسٌ وبُكاء , القصائد العظيمة تبكي كثيراً , الشّعراء الكبار حزَانى , الحكّاؤون فقراء وبائسين , ..

    ومع هذا يُطلب من الكاتِب الحزين الموجوع البائس الباكي أن يفسّر الدّمع النّأزل من عينيه , أن يشرح ارتجاف أصابع يديه , أن يبرّر الجمال الذي يطلع منه .
    هل لدينا وقت لهذا ؟! , هل يملك الكاتب المشغول بهمّه وقتاً للتّفسير , أن يفسّر لماذا سلبه الله نعمةَ المال , أو الصحّة , أو راحة البال , ووهبه نعمة التّعبير عن كلّ ذلك .

    أكبر جريمة قد ترتكَب في حقّ نصّ , بعد أن ترسم قوامه , وتُلبسه الزيّ الأنيق المناسب , وتصبغه بالنّقوش الغريبة والمثيرة , وتطرّزه بالفواصل والنّقَط , أن تنزع هذا كلّه عنه مرّة واحدة , أن تمزّقه وتعرّيه , إنّ شرح أي نصّ وهو في كامل أناقته ; يعني نزع كلّ ما ألبسته ايّاه من ثياب وحليّ وجواهر , أن تهيّئه للاغتصاب ..

    من يطلبون تفسير النّصوص , أو النّقاش حولها لا يعلمون أنّهم يطلبون منك أن تهتك عرض قصائدك , أن تجعلها تمشي في الشّارع عارية .

    رفضك لفضح مشاعرك أمام الملأ , يعني اتّهامهم أيّاك بالجهل , أو قلّة الثقافة , أو أنّك لست من فصّل وخاط الكلام بإصبعيه .

    كلّ ما هو مطلوب منكم أيّها الشّعراء , أيّها الكتّاب أن تدافعوا عن عرضكم , عن شعركم لا تنزعوا عنه أيّ قطعة .
    آآآآآآآآآآآآآآه....!!!




    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  4. #34

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    لأنّ الكِتابة فنّ , ...

    ................... و .. سـِـعـَـة .




    الاتّـســــاع

    مُعجَم مصطلَحَات النّقد العربيّ القديمْ
    الدكتور أحــمــد مــطــلــوب
    --------------------------------------------

    السّعَة : نقيض الضيق , وسِعَه يَسَعَه , واتّسع كوسِعَ , وأوسعه ووسّعه : صيّره واسعاً , وأوسعه الشّيءَ : جعله يسعَه .
    ( 1 )

    قال ابن رشيق : " هو أن يقول الشاعر بيتاً يتّسع فيه التأويل فيأتي كلّ واحد بمعنى , وإنما يقع ذلك لاحتمال اللفظ وقوته واتّساع المعنى "
    ( 2 )

    وقال المصريّ : " هو أن يأتي الشاعر ببيتٍ يتّسع فيه التأويل على قدر قوى النّاظر فيه وبِحسَب ما تحتمله ألفاظه " .
    ( 3 )

    وقال السّبكيّ : " هو كلّ كلام تتّسع تأويلاته فتتفاوت العقول فيها لكثرة احتمالاته , لنكتة ما كفواتح السّور " .
    ( 4 )

    وقال الحمويّ : هذا النّوع أي الاتّساع , يتّسع فيه التأويل على قدر قوى النّاظر فيه , وبحسب ما تحتمل ألفاظه من المعاني "
    ( 5 )

    وقال السيوطيّ : هو أن يأتي بلفظ يتّسع فيه التأويل بحسَب قوى النّاظر فيه وبحسَب مايحتمل اللفظ من المعاني كما وقع في فواتح السّور "
    ( 6 )

    وقال المدنيّ : وهذا النّوع عبارة عن أن يأتي المتكلّم في كلامه نثرا كان أو نظما بلفظ فأكثر يتّسع فيه التأويل بحسب ما يحتمل من المعاني "
    ( 7 )

    وقال الحليّ : " هو أن يجيء الشّاعر ببيتٍ يتّسع فيه التأويل على قدر قوى الناظر فيه , وبحسب ما تحتمل ألفاظه من المعاني "
    ( 8 )

    وقال السّجلماسيّ : " والاتّساع هو اسم مثال أوّل منقول إلى هذه الصّناعة , ومَقول بجهة تخصيص عموم الاسم على إمكان الاحتمالات الكثيرة في اللّفظ بحيث يذهب وهم كلّ سامع إلى احتمال من تلك الاحتمالات , ومعنى من تلك المعاني , وقول جوهره في صنف البديع والبيان هو صلاحية اللفظ الواحد بالعدَد المتعدّد للاحتمالات من غير ترجيح "
    ( 9 )

    وهذه تعريفات ترجع إلى ما بدأه ابن رشيق وقرّره المصريّ وهي تشير إلى أن الاتّساع يشمل الشّعر والنّثر , وكان ابن جنيّ قد سمّى هذا الفنّ ( توجّه اللفظ الواحد إلى معنيين اثنين )
    ( 10 )وعقد له باباً وقال أنّه في الكلام على ضربين :

    الأوّل : - وهو الأكثر - أن يتّفق اللفظ البتّة ويختلف في تأويله , نحو قولهم : " هذا أمر لا ينادي وليده " فاللفظ غير مختلف فيه , لكن يختلف في تفسيره .

    الثّاني : - وهو الأضيق - الذي ترى لفظه على صورة ويحتمل أن يكون على غيرها , ومن ذلك بيت المثقب العبدي :

    أفاطمُ قبل بينِكِ نَوّليني ::: ومنعكِ ما سألت كأنْ تبيني

    إي : منعك كبينك وإن كنتِ مقيمة .

    ومن أمثلة الاتّساع قوله تعالى ( والشّفعِ والوترِ )
    ( 11 ) , فقد اتّسع التأويل في هاتي اللفظتين على ثلاثة وعشرين قولاً , منها / هما الزوج والفرد من العدد , وهما كل ماخلقه الانسان , والشّفع هو الخلق لكون أزواجا , والوتر هو الله تعالى وحده , وهما الصلاة لأن فيها شفعا ووترا ( 12 )

    ومن قول امريء القيس :
    مكرٍّ مفرٍّ مقبلٍ مدبرٍ معاً ::: كجلمود صخرٍ حطّه السيلٌ من علِ

    فإنه أراد : أنه يصلح للكرّ والفرّ , ويحسن مقبلا مدبراً , ثم قال " معاً " أي جميع ذلك فيه , وشبّهه في سرعته وشدّة جريه بجلمود صخر حطّه السيل من أعلى الجبل , فإذا انحطّ من عال كان شديد السرعة فكيف إذا أعانته قوّة السيل من ورائه , وذهب قوم إلى أن معنى قوله " كجلمود صخر حطه السيل من عل " إنما هو الصلابة , لأن الصخر عندهم كلما كان أظهر للشمس والريح كان أصلب , وقال بعضهم : إنما أرادالإفراط فزعم أنه يُرى مقبلا ومدبرا في حالٍ واحدة عن الكرّ والفرّ لشدّة سرعته , واعترض على نفسه بما يوجد عيانا فمثّله بالجلمود المنحدر من قُنّة الجبل , فإنك ترى ظهره في النّصبة على الحال التي ترى فيها بطنه وهو مقبل إغليك


    وقال ابن رشيق بعد هذه التفسيرات :
    ولعل هذا ما مرّ ببال امريء القيس , ولا خطر في وهمه , ولا وقع في خلده , ولا روعه " .
    ( 13 )


    وقال المصري : " ولم تخطر هذه المعاني بخاطر الشاعر وقت العمل , وإنما الكلام إذا كان قويا من مثل هذا الفحل احتمل لقوّته وجوها من التاويل بحسَب ما تحتمل الفاظه وعلى مقدار قوى المتكلمين فيه " , ولذلك قال الاصمعيّ : " خير الشعر ما أعطاك معناه بعد مطاولة "
    ( 14 )

    وباب الاتساع واسع يجول فيه النقاد والمفسرون ويتأولون الكلام , وفي ذلك حرية عظيمة وتفنن في القول
    ----------------------------------------------------------------

    1 - اللسان ( وسع )
    2 - العمدة ج 2 ص 93
    3 - تحرير التحبير
    4 - عروس الافراح ج 4 ص 469
    5 - خزانة الادب ص 420
    6 - شرح عقود الجمان ص 139
    7 - انوار الربيع ج 6 ص 53
    8 - شرح الكافية البديعية ص 278
    9 - المنزع البديع ص 429
    10 - الخصائص ج 3 ص 164
    11 - الفجر
    12 - انوار الربيع
    13 - العمدة
    14 - تحرير التحبير 455





    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  5. #35

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    لأنّ الكِتابة فنّ , ...

    ................... و خصوصيّة .




    هل من حقّ الكتّاب الآخرين المتساويين في نفس القدرات , والكتّاب الأقلّ قدرة , والنقّاد , واللا كتّاب لا نقّاد ..

    تعديل نصّ قصصي , أو شعري بحجّة النقد الأدبي .
    بمعنى , عبارات مثل :
    " لو عدّلت هذا السّطر إلى كذا وكذا , لو الغيت هذا المقطع , أعدت الصياغة هنا , العنوان مش ولا بد , أكتب هذه الجملة بهذه الطريقة " ..

    بل أنّ بعضهم يأخذ على عاتقه إعادة صياغة النّص كاملا ومن ثمّ طرحه في نفس الصفحة كتعديل لك ..
    في بعض المنتديات كنت أرى نصوصا تُعدّل بالكامل , أو أجزاء كبيرة منها , والكاتب أحيانا يرضى بذلك .
    وأستغرب جداً , لأنّي لا أتصوّر في حياتي أن يرضى أبّ بتشويه ابنه لمجرّد أنّه دميم , أو غير مقبول من وجهة نظر الآخر ..

    قد يأتي من يقول أن الطبيب , ويوازيه في الأدب " الناقد " مسموحٌ له أن يتدخّل جراحياً لتجميل هذا الابن / النّص
    لكني أقول أن هذا يحدث في حالة واحدة فقط ; أن يكون هناك عيب خـَـلـْـقي في المولود , وهو يوازي في حالة المولود الشعري أو القصصي " المعلومة العلمية أو التاريخية المغلوطة " ..
    غير ذلك مما يندرج عن بشاعة النّص أو قبحه هو أمر نسبي , ولا يجب أن يتدخل فيه أي شخص سوى كاتب النّص , أباه البيولوجي , فقد أعتبره نوع من العيوب الخـُـلـُـقـيـّة التي تستدعي تدخّل الوالد فقط ...


    قد يأتي هؤلاء لتقطيع وتشريح وتشويه مشاعرك أيا كان مستواها , بأسلوبهم الذي قد يقلّ عنك بمراحل .؟! ..
    حتى لو تنفّذ التعديل , مجرّد شرشحة النّص بهذه الطريقة تؤذيه , وتهين إحساسك البِكر والعفوي والفطري ..

    هل يحق لهم عمل ذلك , ..
    أم الاكتفاء بتوضيح جوانب القصُور في النّص وترك المهمّة للكاتب , مهمّة أن يعدّل نصّه _ لو أراد _ وفقا للغته , ولسانه , وأسلوبه , وإحساسه هو ..




    برأيي الخاص لا يصح لأيا كان أن يعدّل على شًغل الكاتب حتى لو كان ناقدا محترفاً ..
    إلا لو كانت " معلومة " , معلومة علميّة أو تاريخيّة , أو أو ..

    وبرأيي الأكثر خصوصية ودقّة ..

    الناقد : يُعطي رأي أكاديمي متخصّص ويترك تحسين أو تطوير النّص للكاتب بأسلوبه الخاص حتى لا يتشوّه نسيج العمل .
    الكاتب النّد " غير المتخصص " : يُعطي رأي انطباعي وهو مهم أيضاً دون اقتراح اي تعديل
    الكاتب العادي : يتفرّج ويتمتّع فقط
    اللا كاتب , لا ناقد : ايه دخله الموضوع أساسا





    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  6. #36

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    نعم , ....
    ............... فنّ وخصوصيّة .

    المشكلة ليست في الصّمت أو التدخّل .
    هذا مسموح جداً لمن ذكرت , وربّما يكون " القاريء المتذوّق والذي تشكّلت لديه ذائقة راقية " _ كما ذكرتِ _ يتماهى مع " الكاتب الندّ " غير المتخصص " ..
    وهو الذي قد يعطي رأياً انطباعياً دون اقتراح أي تعديل ..

    المشكلة في التقاط المشرط والبدء في شقّ جسد النّص ..
    فبرأيي الخاص , الخاص جداً .. وذكرته في أوّل الطرح , حتّى النّاقد لا يحقّ له تعديل نصّ لكاتب ..

    في الأصل أنا أكتب الشّعر والنّثر ; وأكتبهما لإطلاق أيّ مشاعر أحسّ بها أثناء , أو قبل الكتابة ..
    لا أكتب لاستعراض عضلاتي اللغوية والأدبيّة ..
    لذلك فإنّ النّص الذي يطلع لكم على الشّاشة هو ببساطة : ( إحساسي الخاصّ ) .! ..

    أنا تعبت وعانيت وتعذّبت وسهرت وتوجّعت لكي يخرج النّص بهذا الشّكل .
    كذلك هو نتاج تجربة خاصّة , فالألفاظ التي كُتبت بطريقة ما , والسّطور التي رُتّبت بطريقة أخرى تعني لي شيئاً مهمّا .. حتّى الفواصل , حتّى الاستدراكات , حتّى حروف الجرّ والجزم والنّهي
    كلّها تعني لي موقفاً محدّداً .
    فلذلك أنا أرى أنّ النّص الأدبي شيء لا يُمسّ إطلاقاً , إلا لتصحيح معلومة ثابتة :
    كحدث تاريخي , كمعلومة علميّة , اسم علَم مهمّ ..

    مشاعري يجب أن تبقى بكلّ جمالها , وقبحها .
    بكلّ التشويه الذي قد يطولها نتيجة الغضب , الحزن , الشكّ , النّدم , الحيرة , الألم ..
    أثناء كتابة قصيدة شعريّة فإن أي شعور بالحُزن خلالها , أو بالنّدم قد يحدث فتحات كثيرة في النّص تعادل شقّ جراحي , لا أرغب ساعتها في أن يتدخّل أي جرّاح لتقطيبه ..
    نحن الشعراء مخلوقات " مازوخيّة " ونتمتّع باوجاعنا وقت الكتابة ..

    كلّ هذا المشاعر قد تُحدث ندوباً كبيرة وطويلة وعريضة في النّص
    أنا أرى هذه النّدوب هي علامة فارقة في نصّي , غيري يراها ندبة قبيحة يجب إزالتها بمشرط الجرّاح ..


    النّاقد المتخصّص , والقاريء الانطباعي صاحب الذائقة التراكميّة العالية _ أضفته بعد ردّك _ والكاتب الندّ غير المتخصّص في النّقد .. كلّهم يحق لهم إبداء رأي " فنّي " حيال النّص , لكن لا يحق لهم لمس كلمة واحدة منه ..

    بقيّة القرّاء والكتّاب يحقّ لهم المشاهدة فقط .

    أنا أرى أنّ الكاتب المبدع , أعلى مرتبة من النّاقد نفسه ..
    لذلك يجب أن يحذر النّقّاد من العبَث بقصيدة , أو رواية , أو قصّة , أو قطعة نثريّة بحجّة تطوير وتحسين النّص ..
    البعض قد يسمح , وهذا يجعلني أجزم أنّه كتب للبحث عن إطراء , أو كلمة مديح ..
    إذ أن أصحاب المشاعر الحقيقيّة لا يسمحون على الإطلاق بأنّ يمسّ أحدٌ أحاسيسهم الخاصّة , الخاصّة جداً ..

    العبث بمشاعر الآخرين يفقدنا مصداقيتها ..
    الإحساس يجب أن يبقى كما هو , كما ينزل المولود من الرّحم ..
    ملطّخا بالدّم , والماء ........ ويبكي كثيراً .



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  7. #37

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    Tip Of The Day

    في الكِتابة ; تذكّر أنّ النوايا الطيّبة لا تصنع نصّا طيّباً .

    إن قلت : ســ أكتب كذا وكذا , تأكّد أنّ الآخرين لن يصدّقوا ما كتبت , لن يرتاحوا له , ولن يحبّوه ..
    النّص الطيّب هو الذي يأتي بَغتة ; هو الذي يَصدم ويُدهش ويَترك الآخرين في حالة من الذّهُول , ويُبقي أثراً .

    لأن المفاجآت دوماً تبقى في الذّاكرة , فهكذا , هكذا الأفكار التي تأتي فجأة دون ميعاد



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  8. #38

    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    باسوس - قليوبية
    العمر
    82
    المشاركات
    2,253
    لك الله يا أستاذة جيهان !!
    لقد طوفت بعقولنا فى شرق الدنيا و غربها ، شمالها و جنوبها ، مررت بنا على الكتاب و الأدباء و الفلاسفة ، بل و الفنانين ..
    رحلة ممتعة بين ميادين الفكر و دروب المعرفة ، ذكرتينى بها بموسوعية المعرفة لدى العقاد ، و شمولية الفكر لدى الراحل العظيم أنيس منصور ..
    فالكتابة يا سيدتى - كما تفضلت و ألمحت - فن ، شخصية ، مزاج ، غرور ، تفس طويل ، ...الخ ، لا يجيدها إلا من وهبه الله أدواتها : فكر ناصع و قدرة على صياغة الفكر .. فتظهر المبدعة تعبيرا عن الشخصية أدبية كانت أو فلسفية أو فنية ...
    و الكتابة أيضا هى ثقافة يكتنزها الموهوبون ، ثم يخرجونها لنا فى صور جديدة ، و فى هذا المضمار يحضرنى مثال أقتبسه من الفيلسوف الإنجليزى فرانسيس بيكون : إن المبدع كالنحلة : تطوف على كل الزهور ، فتمتص الرحيق ، ثم تخرجه لنا عسلا شهيا .
    و الكتابة - كلون من ألوان التعبير عن الذات - تذكرنى بحادثة حدثت مع أرسطو - الفيلسوف اليونانى العظيم - حيث جلس أحد تلاميذه فى آخر الصفوف صامتا لا يبدو عليه سيماء التفكير - ثم ، و فجأة طرأ لهذا التلميذ أن يعبر عن نفسه - فقال له أرسطو : هكذا ، تكلم (عبر عن فكرك ) حتى أراك .
    بارك الله فيك يا أستاذتنا الفاضلة .. و مقالتك موضوع دراسة ، لا تكفى قراءتها مرة أو مرتين .. سأداوم على قراءتها كلما سمحت لى الظروف .
    سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم


  9. #39

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    الوالد والاستاذ الكبير\ مصطفى سلام
    إسمحلى ان أتحفظ هنا على لقب (أستاذة) الذى وصفتنى به فأنت هنا الأستاذ والموجه والمعلم وكل من عاداك هنا هو تلميذ ومتعلم يتشرف بأستاذيتك وتوجيهاتك القيمة له...
    أعجبنى كثيرا وصفك الموجز والشامل فى نفس الوقت( للكتابة) ...عشقى الاول والاخير ..
    وللكتابة فى رأيى أحولا شتى وملابسات وتفصيلات تجعل منها عالم قائم بذاته ..مُجهد- أعترف- ولكنه غاية فى الإمتاع والروعة فيه يتحقق للكاتب وجوده ويتعرف فيه على حقيقته ...،،
    أشكرك أستاذى الفاضل على المتابعة والتشجيع وأعدك ان أحاول دائماً أن أعرض هنا كل مايرقى لذائقتك ويشبع فضول القارئ عن الكتابة وأحوالها
    تحياتى وتقديرى











    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  10. #40

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    Tip Of The Day

    الكِتابة صَبر , والصّبر مفتاح الفرَج
    الكِتابة فُرجة المهموم , لذلك كن من مدرسة : " ..... وكنت أظنّها لا تُفرَجُ " ..
    أي النّفس الطويل , والصّبر , وطولة البال توصّل الأمل ..

    لذا :
    يجب أن لا تُجهِد نفسك في أوّل النّص , كن الحصان الصّبور , الحصان الأخير دوماً ..
    كن الحصان الأخير , الحصان الأخير , الأخير ..
    وقبل النهاية بعشر قوافي ..
    اطلق ساقيك للشّعر والكلام الجميل ..
    تربح سبَق الكتابة في آخر الأمر .



    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 23456 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. [موبيل] برنامج رائع للتبديل بين لغة الكتابة اثناء الكتابة بسحبة اصبع واحدة
    بواسطة remas rozan في المنتدى قاعة الموبايل والستالايت
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-08-2011, 09:10 PM
  2. عفــريت الكتابة
    بواسطة احمد عدوان في المنتدى قاعة المناقشات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-06-2010, 12:29 AM
  3. الكتابة فوق المألوف
    بواسطة احمد فؤاد في المنتدى قاعة الخواطر والقصة القصيرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-11-2008, 02:24 AM
  4. الكتابة او مسح عبارة
    بواسطة كويتية في مصر في المنتدى قاعة الكمبيوتر والبرامج
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-05-2007, 04:58 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك