النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الأسبلة في قاهرة المعز في عصر أسرة محمد علي

  1. #1
    Tetris Champion!
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    الدولة
    القاهرة
    العمر
    49
    المشاركات
    8,981

    Icon23 الأسبلة في قاهرة المعز في عصر أسرة محمد علي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    و نصل إلى آخر حلقة في الاسبلة في قاهرة المعز و هي

    الأسبلة في عصر أسرة محمد علي

    51-سبيل حسن أغا ارزنكان



    انشأه الامير حسن أغا أرزنكان
    تاريخ الإنشاء 1246هـ/1830م
    نقل هذا الأثر من الدرب الأحمر إلى شارع أحمد ماهر (تحت الربع) – باب الخلق


    52-سبيل أم محمد علي الصغير

    انشأته الأميرة أمنية هانم إبراهيم الهامي زوجة الخديوي توفيق
    تاريخ إنشاء الأثر 1869هـ 1286 م



    يقع السبيل خلف مسجد الفتح فى القاهرة، وهو على شكل نصف دائرة ملىء بالنقوش واللوحات الرخامية والنحاسية، واجهة السبيل بالرخام الأبيض و بها الأشكال الهندسية التى تشكلت منها أبوابه ذات الزخارف الإسلامية، والنقوش الموجودة على حوائطه، ولوحتين كبيرتين من النحاس يسجلان تاريخ السبيل،فى الجانب الأيمن من الباب الرئيسى للسبيل، يوجد ممر يصل إلى داخله،


    53-سبيل أم عباس



    أنشأته ذبيدة قادن والدة عباس باشا ابن عم إسماعيل باشا
    تاريخ الإنشاء 1867هـ 1284 م
    يقع السبيل في شارع الصليبة جنوب القاهر
    وتتضمن الكتابات على السبيل أزاراً كتابيا يمتد بطول الجدران الخارجية للسبيل ويشمل سورة الفتح بأكملها يعقبها توقيع الخطاط
    و توجد لوحات أخرى موزعة على الجدران الخارجية فى مستوى أقل أنخفاضا من مستوى الازار العلوى السابق وتتضمن نصوصا قرأنية أيضا من سورة البقر.
    و هناك لوحات بيضاوية أعلى شبابيك السبيل يتضمن نصوصا قرأنية ممتازة للتعريف بوظيفة السبيل كمكان خيري لسقى المارة بالماء
    و لوحة النص التذكارى التأسيسى ويتضمن نصا باللغة العثمانية يشير إلى إسم المنُشئ ويمجد أفعاله .
    يوجد اربع لوحات دائرية الشكل داخل حجرة السبيل تتضمن كل منها تكوينات خطية تشتمل على نص قرأنى يتصل مضمونه أيضا بالشراب والماء .


    54-سبيل محمد علي باشا-النحاسين



    أنشأه الوالي محمد علي باشا الكبير
    تاريخ الإنشاء 1828هـ 1244 م
    يقع في شارع المعز لدين الله أمام مدرسة الناصر محمد بن قلاوون
    أنشأه محمد علي باشا صدقة على روح ابنه إسماعيل باشا الذي مات بالسودان



    ونشاهد واجهة السبيل مكسوة بالرخام المحلى بنقوش وكتابات جميلة، وواجهته مكونة من أربعة أضلاع يغطى كل منها شباك نحاسي مصبوب به رسوم بيضاوية يتخللها توريق، وقد كسيت هذه الأضلاع بالرخام من أسفلها إلى أعلاها، وحليت خواصر عقود الشبابيك بزخارف مورقة و يعلو كل شباك لوحة مكتوبة بالتركية و يعلوها عقد بداخله زخارف يغطى الجميع رفرف خشبي حلى بزخارف مذهبة، وتتصل به من طرفية أبنية المدرسة


    55-سبيل محمد علي باشا-العقادين



    أنشأه محمد علي باشا الكبير
    تاريخ الإنشاء 1820هـ 1236 م
    يقع السبيل في رأس حارة الروم المتفرعة من شارع المعز لدين الله
    انشأه محمد علي باشا تصدقاً على روح ابنه الأمير طوسون باشا المتوفى سنة 1816هـ 1231 م

    وكان السبيل أيضا نقطة في معمار القاهرة، فطراز الزخرفة الغنية المنحوتة على الرخام على الواجهة المقوسة كان جديدا تماما، وكان هذا الطراز الذي ظهر في مبان كثيرة في اسطنبول تحويرا عثمانيا لطراز الباروك الأوروبي، لكنه كان تحويرا حديثا للغاية في عصره مع عنصر كلاسيكي قوي، كذلك كانت الأفاريز الخشبية البارزة المنقوشة الغنية بالنحت متأثرة بطرز معمارية تركية. وزيادة في البعد عن تقاليد العصر المملوكي، لم يبن فوق السبيل كتاب، إنما بنيت قبة مغطاة بالرصاص على غرار مبان عديدة في عاصمة الدولة العثمانية، ولزيادة التأكيد على هذه الفكرة، كان باطن القبة مزخرفا بلوحات تصور مشهدا تركيا مبنيا خياليا لا يشبه أفق القاهرة، وكان يتوج المبنى هلال لامع مطلي بالذهب، وكانت أبواب المدخل الرئيسي مصبوبة بالبرونز الصافي، وكان المقصود بتغطية القضبان المزخرفة المصابع الذهبية في النوافذ المقنطرة، إبهار الرواد الذين كانوا يرتقون الدرج ليملأوا كوبا من الماء من الأحواض الرخامية خلفها، وكان الماء يحفظ في صهريج ضخم تحت الأرض عمقه تسعة أمتار، ومسقوف بتسع قباب حجرية، وجدرانه مبطنة بمونة غير منفذة للماء، على غرار المباني الرومانية القديمة، وكانت تغذيه بالماء أنابيب تملؤها سواق منصوبة على الخليج المصري الذي كان يخترق المدينة وقتها، وتبلغ سعة الصهريج 455 ألف لتر، تكفي لملء مليون ونصف مليون كوب من الماء، وعادة ما يكون الناس الذين يشربون من السبيل يتركون عملات رمزية عرفانا للجميل، ووجد منها الكثير خلال الترميم تحت الدرجات وفقا للعرف الشعبي، وكان باستطاعة الذين يرتقون الدرجات من الشارع ليصلوا إلى النوافذ المغطاة بالقضبان ليشربوا، أن يلمحوا باطن القبة المزخرف فوق قاعة السبيل، فتوحي لهم المدينة الخيالية والنقوش النباتية المزهرة المنقوشة عليها بصور الجنة


    56-سبيل وقف الحرمين



    أنشأه إبراهيم ابن أدهم البغدادي
    تاريخ الإنشاء 1856هـ 1272 م
    يقع السبيل في شارع خان جعفر المتفرع من شارع المشهد الحسيني
    يجاور السبيل و الكتاب وكالة وقف الحرمين من إنشاء إبراهيم البغدادي أيضاً

    وهنا نكون قد وصلنا لختام سلسلة الأسبلة في قاهرة المعز كل الشكر لكم

    دمتم بكل خير
    في رعاية الله،،،
    التعديل الأخير تم بواسطة boukybouky ; 23-10-2011 الساعة 01:47 PM


    يارب إن كان إدراك الحكمة صعباً.. فاجعل برحمتك الصبر والرضا سهلاً.

    على الطريــق

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    51
    المشاركات
    482
    وكان باستطاعة الذين يرتقون الدرجات من الشارع ليصلوا إلى النوافذ المغطاة بالقضبان ليشربوا، أن يلمحوا باطن القبة المزخرف فوق قاعة السبيل، فتوحي لهم المدينة الخيالية والنقوش النباتية المزهرة المنقوشة عليها بصور الجنة

    تتبعت موضوع الأسبلة بأجزائه وصولا إلى هنا حيث عثرت على إجابة مرضية لسؤال قفز إلى ذهني منذ الموضوع الأول، والسؤال عن علاقة القيمة الاستعمالية للأسبلة بالقيمة الجمالية لها؟.. أقصد أن وظيفة السبيل كانت خدمة الغرباء و"أبناء السبيل" وهي وظيفة ليست في حد ذاتها دافعا للاهتمام الجمالي الباذخ الذي أوضحته بجلاء هذه الصور الساحرة ذات التنوع الحاشد في طرز المعمار وفخامته وجمالياته. وحتى الدافع الديني المتمثل في الحصول على الثواب واقتناص الحسنات والجنة التي وعد بها المتقون لا يصلح في حد ذاته مفسرا أو هو ليس في حد ذاته دافعا جماليا. لكن العبارة السابقة التي أقتبستها هنا أوصلتني بصورتها الوصفية للإجابة التي أشبعت تطلعات سؤالي. والسر - كما تراءى لي - يكمن في أن الوظيفة الاستعمالية للأسبلة لم تكن مجرد خدمة أهل السبيل، سقيهم وإطعامهم وإيوائهم، لكنها تتعدى ذلك إلى إظهار المغزى الإنساني والقيمة الأخلاقية والفضيلة الدينية الكامنة وراء هذا الهدف الظاهري، والتي تعد حقيقته الرفيعة ودافعه السامي، ألا وهي تجسيد قيم وفضائل الأخوة والتعاون والكرم والإحسان كطرق موصلة للجنة تجسيدا واضحا في ذهن وروع كل أبناء المجتمع المصري من المصريين وأبناء المجتمع العربي والإسلامي كله، وأتي دور الفن والجمال هنا مصاحبا لتأكيد هذه القيم في الوجدان وعازفا على وتر هذه الفضائل في الروح. والدرس الذي يمكن أن نستخلصه من جمالية الأسبلة هو أن الفضائل في حد ذاتها مرتبطة ارتباطا لا ينفصم بالشعور الجمالي، فهي في التحليل الأخير جماليات في حد ذاتها، إذ لا يمكن أن ترتبط الفضائل مهما بلغ شأنها أو قيمتها بالقبح. جماليات الأسبلة هي درس عملي وقيم في ارتباط معاني وفضائل السمو الديني والإنساني بوحدات وهيئات التكوين الجمالي، درس أتمنى أن يستفيده كل مصري يعايش أثار بلاده حتى تصل هذه الرسالة الحضارية العابرة للقرون من الأجداد إلى ورثة حضارتهم الأقل شأنا - ربما - لكن ليسو الميئوس من رقيهم ونهضتهم في حال استوعبوا الدرس التاريخي الحضاري البليغ...
    التعبير لا يكافيء ما أمتلأت به موضوعات الأسبلة من رسائل جمالية ودينية وتاريخية وحضارية، والشكر لا يفي صاحبة الموضوعات "ريهام محمود" بما بذلته من مجهود، لكن الاستفادة التامة من ثمار عملها الراقي قد يوفيها بعض ما تستحق
    تحية وتقديرا


  3. #3
    Tetris Champion!
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    الدولة
    القاهرة
    العمر
    49
    المشاركات
    8,981
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طريق مشاهدة المشاركة
    وكان باستطاعة الذين يرتقون الدرجات من الشارع ليصلوا إلى النوافذ المغطاة بالقضبان ليشربوا، أن يلمحوا باطن القبة المزخرف فوق قاعة السبيل، فتوحي لهم المدينة الخيالية والنقوش النباتية المزهرة المنقوشة عليها بصور الجنة

    تتبعت موضوع الأسبلة بأجزائه وصولا إلى هنا حيث عثرت على إجابة مرضية لسؤال قفز إلى ذهني منذ الموضوع الأول، والسؤال عن علاقة القيمة الاستعمالية للأسبلة بالقيمة الجمالية لها؟.. أقصد أن وظيفة السبيل كانت خدمة الغرباء و"أبناء السبيل" وهي وظيفة ليست في حد ذاتها دافعا للاهتمام الجمالي الباذخ الذي أوضحته بجلاء هذه الصور الساحرة ذات التنوع الحاشد في طرز المعمار وفخامته وجمالياته. وحتى الدافع الديني المتمثل في الحصول على الثواب واقتناص الحسنات والجنة التي وعد بها المتقون لا يصلح في حد ذاته مفسرا أو هو ليس في حد ذاته دافعا جماليا. لكن العبارة السابقة التي أقتبستها هنا أوصلتني بصورتها الوصفية للإجابة التي أشبعت تطلعات سؤالي. والسر - كما تراءى لي - يكمن في أن الوظيفة الاستعمالية للأسبلة لم تكن مجرد خدمة أهل السبيل، سقيهم وإطعامهم وإيوائهم، لكنها تتعدى ذلك إلى إظهار المغزى الإنساني والقيمة الأخلاقية والفضيلة الدينية الكامنة وراء هذا الهدف الظاهري، والتي تعد حقيقته الرفيعة ودافعه السامي، ألا وهي تجسيد قيم وفضائل الأخوة والتعاون والكرم والإحسان كطرق موصلة للجنة تجسيدا واضحا في ذهن وروع كل أبناء المجتمع المصري من المصريين وأبناء المجتمع العربي والإسلامي كله، وأتي دور الفن والجمال هنا مصاحبا لتأكيد هذه القيم في الوجدان وعازفا على وتر هذه الفضائل في الروح. والدرس الذي يمكن أن نستخلصه من جمالية الأسبلة هو أن الفضائل في حد ذاتها مرتبطة ارتباطا لا ينفصم بالشعور الجمالي، فهي في التحليل الأخير جماليات في حد ذاتها، إذ لا يمكن أن ترتبط الفضائل مهما بلغ شأنها أو قيمتها بالقبح. جماليات الأسبلة هي درس عملي وقيم في ارتباط معاني وفضائل السمو الديني والإنساني بوحدات وهيئات التكوين الجمالي، درس أتمنى أن يستفيده كل مصري يعايش أثار بلاده حتى تصل هذه الرسالة الحضارية العابرة للقرون من الأجداد إلى ورثة حضارتهم الأقل شأنا - ربما - لكن ليسو الميئوس من رقيهم ونهضتهم في حال استوعبوا الدرس التاريخي الحضاري البليغ...
    التعبير لا يكافيء ما أمتلأت به موضوعات الأسبلة من رسائل جمالية ودينية وتاريخية وحضارية، والشكر لا يفي صاحبة الموضوعات "ريهام محمود" بما بذلته من مجهود، لكن الاستفادة التامة من ثمار عملها الراقي قد يوفيها بعض ما تستحق
    تحية وتقديرا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أهلاً بك طريق منور الأسبلة

    لا تتصور مقدار سعادتي بمشاركتك ..فأكثر ما يفرحني أن أشعر أن هناك من يستفيد بما أقدم
    دوماً لا تشغلني المشاركات في هذه النوعية من الموضوعات بمقدار ما يرضيني عدد الزيارات
    لكن مشاركتك هذه بالفعل كان لها مردود رائع عندي فحقاً الف شكر لك

    فيما يخص البعد الجمالي ..كثير من الناس أو المهندسين حتى كانوا يهتمون بجانب واحد فقط إما الوظيفي أو الجمالي
    و كان لوقت يتم تعارض بين الجانبين ...لكن عندما نرجع لدراسة و تأمل آثارنا الجميلة وخاصة الآثار الإسلامية
    نجد تناغم يفوق الوصف بين البعد الوظيفي والجمالي ...تناغم يخدم كلا الغرضين

    ليتنا ندرك معنى الجمال في كل شئ حولنا حتى نتعلم كيف نتذوق

    كل الشكر لك طريق ودمت بكل خير
    في رعاية الله،،،


    يارب إن كان إدراك الحكمة صعباً.. فاجعل برحمتك الصبر والرضا سهلاً.

    على الطريــق

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    73
    المشاركات
    8,881
    مبروك ذهبية حورس 2010
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    مصر - القاهرة
    العمر
    38
    المشاركات
    17,549

    مصري السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوعك ده خلانى أول مرة اخد بالى من جمال الاسبلة تحسى انها عبق من الماضى الجميل ,,
    يسلم ايدك يا بوكى ..

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    الدولة
    جمهورية مصر العربية
    المشاركات
    22,004
    الموضوع فعلا كان يستحق الفوز
    شكرا يا ريهام

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    مصــر
    العمر
    36
    المشاركات
    7,421
    من أجمل ابداعاتك يا بوكي .. عايزين من ده كتير
    اشتقنا لجولاتك

    وَلـَنْ ينجبَ الزَّيفُ إلا الدَّجَلْ !

المواضيع المتشابهه

  1. [مصر] الأسبلة في قاهرة المعز الحاصل على ذهبية حورس 2010
    بواسطة boukybouky في المنتدى قاعة الوطن العربي
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 11-01-2011, 04:49 PM
  2. [مصر] الأسبلة في قاهرة المعز في العصر العثماني 3
    بواسطة boukybouky في المنتدى قاعة الوطن العربي
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-01-2011, 08:42 PM
  3. [مصر] الأسبلة في قاهرة المعز في العصر العثماني 1
    بواسطة boukybouky في المنتدى قاعة الوطن العربي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-01-2011, 08:37 PM
  4. من قاهرة المعز جيت
    بواسطة foxtz73 في المنتدى قاعة التعارف والمناسبات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-12-2010, 10:45 AM
  5. [مصر] الأسبلة في قاهرة المعز في العصر العثماني 2
    بواسطة boukybouky في المنتدى قاعة الوطن العربي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-10-2010, 02:06 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •