يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 45

الموضوع: جاليري أبناء مصر

  1. #21

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    13,188
    موضوع بالطبع رائع الاستاذ العزيز عاصم أبو ندى
    الحقيقة كنت فى طريقى لتنفيذ نفس الفكرة
    ولكن بشكل أعمق يكاد كون تخصصى..
    توارد أفكار عجيب..
    جزاك الله كل الخير على ما تمتع به أعيننا من فن راق
    وتقبل خالص تحياتى،

  2. #22

    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    906
    يمكن حد يفتكر ان احنا معندناش فنانين عالميين مع اننا من اول الناس اللى استخدموا النحت

    اليكم فنان مصرى عظيم




    المثال المصري المميز محمود مختار، أحد الفنانين الرواد القلائل في فن النحت وصاحب تمثال نهضة مصر الشهير وله متحف باسمه قائم إلى الآن، متحف الفنان محمود مختار الذي يعد قبلة لدارسي الفنون في مصر وشاهد على فترة تاريخية وسياسية هامة.
    نشأ محمود مختار في نواحي مدينة المنصورة وتحديدا بقرية نشا إحدى قري محافظة الدقهلية وكان مولدة في (‏10‏ مايو ‏[1891‏] وكانت لإنتقالاتة الكثيرة بين ربوع مصر وخاصة ين الصعيد والمنصورة وإ ختلاف الطبيعة ما بين المنطقتين أثر كبير في تشكيل وعيه الفني للمرحلة الجديدة في حياته وأثر ذلك واضح فيما أشٌتهرت به أعماله من دمج بين الأنماط المختلفة للفن المصري عبر العصور.
    قدم محمود مختار إلي القاهرة عام‏1902‏ وعاش في احيائها القديمة، والذي على مقربة منه افتتحت مدرسة الفنون الجميلة، بحى "درب الجماميز" عام ‏1908، فكانت مدخل الصبى إلى مستقبل غير متوقع، بعد أن التحق بصف أول دفعة، وهو في السابعة عشرة من عمره. بدت موهبة مختار ساطعة للأساتذة الأجانب، مما حدى بهم إلى تخصيص "مرسم خاص" له، ضمن مبنى المدرسة، لإعداد منحوتاته به، من تماثيل، وأشكال تستعيد مشاهد الريف، وملامح رفاق الحي. موهبته أيضاً دفعت راعى المدرسة، الأمير يوسف كمال، إلى أن يبتعث الصبي، إلى باريس، كى يتم دراسته هناك. ومثلما نشأ مايكل آنجلو في رعاية الأمير الفلورنسي لورينزو دي ميديشي، فقد نشأ محمود مختار في رعاية الأمير المصري يوسف كمال. وتلقى مختار أول الدروس في الفن في المدرسة الملحقة بقصر الأمير يوسف كمال بالقاهرة.
    لكن نشأته الريفية ارست في وجدانه جذور الانتماء حتى انه أثناء الدراسة في باريس بعد تخرجه عام 1911 أبدع تمثالين احدهما لخالد بن الوليد والثاني لطارق بن زياد وكلاهما من قادة الجيوش الإسلامية, كما اتخذ من الفلاح والفلاحة رموزاً قوية للنهضة والحرية التي كانت تسود المناخ الاجتماعي المصري آنذاك
    كان المناخ الفني العام الذي عاصره محمود مختار أثناء اقامته في باريس حتى عودته للقاهرة عام 1921 وطوال تردده عليها إلى ان توفي عام 1934, مفعماً بالاساليب المستحدثة والبدع, لكنها لم تؤثر على إبداعه بشكل جذري, لانه كان يعرف كيف يقف من الحركة الثقافية العالمية موقف الرائد المساهم وليس التابع المتلقي, رغم أنه كان محاطاً بالاتجاهات الفنية العديدة التي ظهرت في أوروبا آنذاك, لكنه احتفظ بانتمائه وفكره المستقل وذكائه الذي مكنه من اثراء ابداعه بافكار عصره مستنداً إلى تراث فريد من الفن المصري القديم مضيفاً بصمته الخاصة التي اقتربت من حدود الكمال مع نصب (نهضة مصر) الذي جمع بين الحيوية والدنيونية والجاذبية والإثارة والجلال والهيبة وعظمة البناء ودقة الاداء.
    استلهم مختار موضوعاته من الحياة المصرية والمشاعر الاجتماعية العامة واستعار رموزاً وأوضاعاً تراثية في تمثالي الوجهين البحري والقبلي... واذا كان مايكل انجلو قد بعث النحت الاغريقي الكلاسيكي فقد ادى مختار نفس الدور بالنسبة للفن المصري القديم مصيفاً اليه الحيوية والدنيونية ومخلصاً إياه من الجمود والاخروية.. وحين فاز بالميدالية الذهبية في صالون باريس عام 1929 على تمثال (عروس النيل) كان ذلك تقديراً لمراعاته لبعدي الاصالة والمعاصرة
    لقد خاطب مختار بتماثيله الآمال والاحلام والوجدان واثار الخواطر وجسد الخيال وامتزجت مشاعره بمشاعر قومه فسيطرت عليه فكرة نهضة مصر أثناء اقامته في باريس, لم يكن تمثالاً لشخص أو تكليفاً من هيئة بل احساساً نابعاً من اعماقه ولم يكن يدري ان شعبه سيطالب باقامته صرحاً جرانيتياً مهيباً لم يزل يتصدر الطريق إلى جامعة القاهرة.. هكذا جاء التمثال موازياً لثورة 1919 وكان مختار يقول (لست صاحب التمثال بل الشعب هو صاحبه).
    يصور امرأة واقفة في ملابس الفلاحة المصرية ترفع عن وجهها الحجاب بيسراها، بينما يمناها مفرودة لتلمس بأصابعها رأس تمثال أبى الهول الذي يفرد قائمتيه الأماميتين في تعبير عن النهوض. في هذا التمثال يشير الفنان إلى الشعب المصري بالفلاحة ألام.. فالمصريون يطلقون على بلدهم (أمنا مصر) وهو رمز يختلف عن صورة الوطن في بلاد أخرى، عند الإنجليز مثلا رمز الوطن هو الاسد وعند الأمريكيين الوطن هو فتاة لعوب.. وهكذا.. أبوالهول يرمز إلى تاريخ مصر في فترات عظمتها وقوتها ونهضتها، فالاعتماد على العظمة السابقة كنموذج ومثال يسعى المعاصرون إلى بلوغه بازاحة ما يعوق التقدم والرقى وما يحجب الرؤية هو طريق النهضة وبلوغ مماثل معاصر للمجد القديم. التكوين الهرمى يكمل معنى الرسوخ والثقة والايمان بالمستقبل، وقد نزع الفنان عن أبى الهول المعنى الدينى القديم الذي يصوره كائنا مقدسا واخرجه من صورته الثابتة عندما افترض انه ينتفض ليتحرك وينهض وجسد هذه الصورة المتخيلة محتفظا له بالجلال والهيبة ليستنهض الهمم ويخيف الأعداء.. وفى نفس الوقت حافظ على الكتلة النحتية الراسخة التي ميزت تماثيل القدماء لتحقيق هدف مشترك هو البقاء والخلود
    سافر محمود مختار عام ‏1911 إلى باريس ليعرض نموذج لتمثاله الشهير نهضة مصر، بمعرض شهير آنذاك وهو معرض الفنانين الفرنسيين ‏1920 ونال عليه شهادة الشرف من القائمين على المعرض، ذلك التشريف الذي جعل بعض المفكرين البارزين في ذلك الوقت وحدا بهم إلى ضرورة إقامة التمثال في أحد ميادين القاهرة الكبرى.لأنجاز ذلك الهدف الشعبي في ذلك الوقت، تمت الدعوة إلى تنظيم اكتتاب شعبي لإقامة التمثال وساهمت فيه الحكومة، وتحقق الحلم وكشف عنه الستار عام‏ 1928 ولا زال قائماً إلى الآن أمام حديقة الحيوان بالقاهرة.
    عاش الفنان الرائد حياة عريضة مملؤة بقصص النجاح والتفوق والصراع من اجل وضع فن النحت في أعلى مكانة من المجتمع الذي كان يعادى صناعة التماثيل ويعتبرها امتداداً لصناعة الاصنا. وقد وضع الفنان موهبته في خدمة الحركة الوطنية معبراً بتماثيله عن المرحلة الاجتماعية والسياسية التي عاشها: مرحلة النهضة والبحث عن الشخصية المحلية في اعقاب ثورة 1919. ولقد حظى فنه باحترام وتقدير الاوساط الفرنسية الرسمية في المجال الفنى، واكتسب في نفس الوقت تأييداً حماسياً من جماهير الشعب المصري التي اشعلت هذه الثورة الوطنية. قد كان مختار أول فنان يعرض عملاً فنياً في معرض عالمى بباريس، كما كان أول فنان مصري يكسب جائزة من صالون باريس متفوقاً على فنانيها، فقد نال الميدالية الذهبية لمعرض الفنانين الفرنسيين السنوى الذي يقام في السراى الكبرى (جراند باليه) عن نموذجه المصغر لتمثال نهضة مصر. الذي نفذه بعد ذلك منحوتاً في حجر الجرانيت الوردى ليقام في أكبر ميادين القاهرة. كما فاز بجائزة من معرض صالون باريس عام 1925 عن تمثاله "لأم كلثوم".. وكان أول فنان عربى يقيم معرضاً شخصياً لتماثيله في باريس. وتكثل اعماله نقطة البداية الرائعة لحركة فن النحت الحديث، ليس في مصر وحدها ة لكن في البلاد العربية كلها.. ذلك لانه حقق في حياته القصيرة شهرة واسعة وحظى بتكريم جماهيرى لم يفز به أى فنان مصري آخر، سواء في حياته أو بعد وفاته.. فهو الفنان الوحيد الذي استقبلته مظاهرات الترحيب بالإسكندرية عند عودته إلى مصر من أوروبا ليقيم تمثالاً يخلد ثورتها الوطنية بعد ان كانت تماثيل الميادين لاتصور سوى الملوك والقادة من الافراد.. وقد تبرع الفلاحون بملاليمهم وقروشهم لتغطية نفقات اقامة هذا التمثال. فبعد انتهاء الحرب العظمى (1914-1918) بدأت تتجمع نذر الثورة على الاستعمار الانجليزى في مصر تحت شعارات ثلاث: الاستقلال والعدالة والدستور.. وبدأ يتكون حزب الوفد بزعامة سعد زغلول، وكان للحزب تنظيمه السرى الذي أطلق على نفسه اسم "اليد السوداء".
    نحت محمود مختار تمثالي الزعيم المصري الشعبي سعد زغلول بالقاهرة والأسكندرية في الفترة ما بين عامي 1930-1932.‏

  3. #23

    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    906
    موناليزا (بالإيطالية: Mona Lisa) أو الجيوكاندا (بالفرنسية: La Joconde‏) هي لوحة رسمها الإيطالي ليوناردو دا فينشي. يعتبرها النقاد والفنانون واحدة من أفضل الأعمال على مر تاريخ الرسم. حجم اللوحة صغير نسبيا مقارنة مع مثيلاتها حيث يبلغ 30 إنشا ارتفاعا و 21 إنشا عرضا.

    بدأ دا فينشي برسم اللوحة في عام 1503 م، وانتهى منها جزئيا بعد ثلاث أو أربع أعوام، فيما تم الانتهاء من أجزاء من اللوحة عام 1510. وهي لسيدة إيطالية تدعى ليزا ديل جيوكوندو (1479-1542) زوجة للتاجر الفلورنسي فرانشيسكو جوكوندو صديق دا فينشى والذي طلب منه رسم اللوحة لزوجته عام 1503.

    للمشاهد العادي أهم ما يميز لوحة الموناليزا هو نظرة عينيها والابتسامة الغامضة التي قيل إن دا فينشي كان يستأجر مهرجا لكى يجعل الموناليزا تحافظ على تلك الابتسامة طوال الفترة التي يرسمها فيها. إختلف النقاد والمحللين بتفسير تلك البسمة، وتراوحت الآراء بسر البسمة بدرجات مختلفة إبتدأ من "إبتسامة أم دا فينشي" وانتهاءا "بعقدة جنسية مكبوته لديه".


    منظر موناليزا المجسم 3D في الشكل الهرمىإلا أن ما يميز لوحة الموناليزا هي تقديم لتقنيات رسم مبتكرة جدا (ما تزال سائدة إلى الآن). فقبل الموناليزا كانت لوحات الشخصيات وقتها للجسم بشكل كامل وترسم مقدمة الصدر إما إسقاطا جانبيا لا يعطي عمقا واضحا للصورة (و هي الأغلب) وإما أماميا مباشرا للشخص وبنفس العيب. فكان دا فينشي أول من قدم الإسقاط المتوسط الذي يجمع بين الجانب والأمام في لوحات الأفراد. وبذلك قدم مبدأ الرسم المجسم. يمكن ملاحظة الشكل الهرمي الذي يعطي التجسيم في اللوحة حيث تقع اليدين على قاعدتي الهرم المتجاورتين بينما تشكل جوانب الأكتاف مع الرأس جانبين متقابلين للهرم. هذه التقنية كانت ثورية وقتها وهي التي أعطت دفعا يجبر المشاهد إلى التوجه إلى أعلى الهرم وهو الرأس. هذا الأسلوب تم تقليده فورا من قبل عظماء الرسامين الإيطالين المعاصرين له مثل رافئيل. كما قدم ليوناردو تقنية جدا في هذه اللوحة وهي تقنية الرسم المموه، حيث لا يوجد خطوط محددة للملامح بل تتداخل الألوان بصورة ضبابية لتشكل الشكل. نفس التتقنية الضبابية إعتمدها ليوناردو ليعطي انطباع العمق في الخلفية. حيث يتناقس وضوح الصورة في الخلفية كلما إبتعدت التفاصيل. وهي تقنية لم تكن معروفة قبل هذه اللوحة وأعطت إحساسا بالواقيعة بصورة لا مثيل لها ضمن ذلك الوقت. فرسومات ذلك العصر كانت تعطي نفس الوضوع لجميع محتويات اللوحة. هذه التقنية مكنته ممن دمج خلفيتين مختلفتين تماما ويستحيل الجمع بينها في الواقع؛ فالخلفية على يمين السيدة تختلف في الميل والعمق وخط الأفق عن الخلفية التي على اليسار. بحيث تظهر كل خلفية وكأنها رسمت من ارتفاعات إفقية مختلفة للرسام.


    أحد أعمال رافئيل، حيث يظهر تقليده لعمق دا فينشييعتقد أن الصورة الحالية غير كاملة إذ يوجد لوحات منسوخة من قبل رافائيل للموناليزا تظهر تفاصيل جانبية إضافية يعتقد بأنها قد أتلفت سابقا عند نقل اللوحة من إطار إلى إطار أخر. فرانشيسكو زوج الموناليزا لم يستلم اللوحة من دا فينشي، كون دا فينشي أخذ وقتا طويلا برسمها، ويعتقد بأن دا فينشي كان يسافر حاملا اللوحة معه ليعرض إسلوبه الجديد ومهاراته.

    جلب ليوناردو الصورة إلى فرنسا عام 1516 م واشتريت من قبل ملك فرنسا فرنسيس الأول. وضعت الصورة أولا في قصر شاتوفونتابلو ثم نقلت إلى قصر فرساي. بعد الثورة الفرنسية علقها نابليون الأول بغرفة نومه. واللوحة تعرض حاليا في متحف اللوفر في باريس فرنسا.


  4. #24

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215


    البوم الذكريات



    Back Oil On Canvas
    The Old Album
    110 × 85 Cm
    2006

    للمبدع إيمان مالكي.



    في شطحة نوعية وكمية اضيء على الفن الحديث مع ايمان مالكي .




    متمكن ومبدع وخلاق لابعد الدرجات.


    يحاكي الواقع وقد يدخل المتأمل لأعماله الى عالم من المناخوليا الهستيرية لعدم

    التمكن من التمييز ايهما الاصدق والاقرب الى القلب والنفس البشريه
    هل الاصل المقتبس عنه.
    او الصورة المقتبسه بطريقة ساحره....






    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  5. #25

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,215
    ذاكرة منزل...




    Memory of that house
    Oil on canvas

    83 × 58 Cm


    2001


    الموقع الرسمي للفنان

    http://imanmaleki.com/en/





    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  6. #26

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مصر- الجيزة
    المشاركات
    1,476

    مبتسم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    عز الدين نجيب
    بين فن " المستوى"
    وفـــــن " التأثير"
    ولد عام 1940
    يذكر أسمه بالمعارك! , لا يكاد يخرج من معركة حتى تراه مستعدا لاشتباك جديد !
    كتب القصة القصيرة, ومارس فن التصوير , وغرق في العمل الجماهيري , وكتب النقد التشكيلي , وهو في كل مجال من تلك المجالات كان يقاتل من أجل فرض ما يعتقد أنه صواب, وكان من طبعيا أن يتعرض للكثير من العسف , واضطراب الامن , وتبديد العديد من اللوحات .
    إن مجال الابداع عنده , ومجال العمل الجماهيري توحدا في هدف واحد هو " الاتصال والتأثيرفي الجماهير " فلم يعنه فيما يظن , أن يكون فنانا شاملا , موهوبا بقدر ما يهمه أن يحقق دفء التلاقي , وسخونة الصراع ! ولهذا كان يتنقل من مجال لأخر دون أن يفقد توازنه وحرارته , ففي الوقت الذي كان يعمل فيه مديرا لقصر ثقافة كفر الشيخ استغرقه العمل الجماهيري , وانصرف أو كاد ... عن ممارسة أي لون من ألوان الفن التشكيلي أو الكتابه , للدرجة التي تظن معها أنه وجد خلاصه , واستقر علي أختيار , فإذ به يفاجئك بعد أنتقاله إلي الإشراف علي القصر التاريخي " المسافر خانة" بالأستعداد لمعرض , واندماجه في الرسم , وقتاله منذ اللوحة الأولي ضد الأساليب الفنية لفناني القصر الراسخين ! يستفزه الهدوء , ويحركه الحماس الدائم الاشتعال


    عمالقة الجبل -1983 45*55سم ( الوان أكليرك علي ورق)
    ]


    [size="5"] البهلونات -1976 - 60*80 سم ( أصباغ وشمع)[/
    size]



    دائرة الخناجر -1976
    أصباغ مع زيت جاف (60*80)



    ثلاثية الأحجار -1975
    100*110 سم( زيت علي قماش)


    من وحي سيناء -1983 ( ألوان أكليريك )

    شجرة الصبار-1974
    80*100سم ( زيت علي قماش)


    صانع المفاتيح الضرير -1969
    80*100سم ( زيت علي قماش)



    فتاة من سيناء-1984
    60*80سم ( اكليريك علي قماش )
    [/center]
    التعديل الأخير تم بواسطة عاصم ابوندي ; 24-03-2010 الساعة 03:13 AM
    ليس عيبا أن تجهل أشياء كثيرة‏..‏ وإنما العيب أن تتظاهر بمعرفة كل شيء‏!‏

  7. #27

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مصر- الجيزة
    المشاركات
    1,476
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيهان محمد على مشاهدة المشاركة
    موضوع من أجمل ما يكون
    سلمت يداك عليه أخى الفاضل عاصم أبو ندى
    متابعة ومشاركة معكم بإذن الله
    تحياتى


    الاجمل تواجدك فيه
    ليس عيبا أن تجهل أشياء كثيرة‏..‏ وإنما العيب أن تتظاهر بمعرفة كل شيء‏!‏

  8. #28

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مصر- الجيزة
    المشاركات
    1,476
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zizo_ya_zizo مشاهدة المشاركة
    الموضوع ده جميل قوى وفعلا استفدت منه حاحات كتير
    تسلم ايديكو فعلا على الفن الجميل ده
    ويسلم زوقك الرفيع
    ليس عيبا أن تجهل أشياء كثيرة‏..‏ وإنما العيب أن تتظاهر بمعرفة كل شيء‏!‏

  9. #29

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مصر- الجيزة
    المشاركات
    1,476
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اليمامة مشاهدة المشاركة
    موضوع بالطبع رائع الاستاذ العزيز عاصم أبو ندى
    الحقيقة كنت فى طريقى لتنفيذ نفس الفكرة
    ولكن بشكل أعمق يكاد كون تخصصى..
    توارد أفكار عجيب..
    جزاك الله كل الخير على ما تمتع به أعيننا من فن راق
    وتقبل خالص تحياتى،
    استاذة ندي الموضوع موضوعك بالتاكيد ونظرتك المتخصصة سوف تضيف لنا نحن المتلقين ارشدات عن مواطن الجمال في الفن الراقي ...
    المنتدي يزخر بالفنانين التشكيليين مثل الاستاذة غادة والاستاذ حكيم عيون اللي ها موت واعرف اسمه الحقيقي رغم اشك انه احد ثلاث اسماء بالمنتدي وايضا لا ننسي المهندس جمال الشربيني ... عزرا خرجت عن النص علي قولت حكيم عيون .
    في انتظار ابدعاتك استاذة ندي
    ليس عيبا أن تجهل أشياء كثيرة‏..‏ وإنما العيب أن تتظاهر بمعرفة كل شيء‏!‏

  10. #30

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مصر- الجيزة
    المشاركات
    1,476
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mohameddessouki مشاهدة المشاركة
    يمكن حد يفتكر ان احنا معندناش فنانين عالميين مع اننا من اول الناس اللى استخدموا النحت

    اليكم فنان مصرى عظيم




    المثال المصري المميز محمود مختار، أحد الفنانين الرواد القلائل في فن النحت وصاحب تمثال نهضة مصر الشهير وله متحف باسمه قائم إلى الآن، متحف الفنان محمود مختار الذي يعد قبلة لدارسي الفنون في مصر وشاهد على فترة تاريخية وسياسية هامة.

    نشأ محمود مختار في نواحي مدينة المنصورة وتحديدا بقرية نشا إحدى قري محافظة الدقهلية وكان مولدة في (‏10‏ مايو ‏[1891‏] وكانت لإنتقالاتة الكثيرة بين ربوع مصر وخاصة ين الصعيد والمنصورة وإ ختلاف الطبيعة ما بين المنطقتين أثر كبير في تشكيل وعيه الفني للمرحلة الجديدة في حياته وأثر ذلك واضح فيما أشٌتهرت به أعماله من دمج بين الأنماط المختلفة للفن المصري عبر العصور.
    قدم محمود مختار إلي القاهرة عام‏1902‏ وعاش في احيائها القديمة، والذي على مقربة منه افتتحت مدرسة الفنون الجميلة، بحى "درب الجماميز" عام ‏1908، فكانت مدخل الصبى إلى مستقبل غير متوقع، بعد أن التحق بصف أول دفعة، وهو في السابعة عشرة من عمره. بدت موهبة مختار ساطعة للأساتذة الأجانب، مما حدى بهم إلى تخصيص "مرسم خاص" له، ضمن مبنى المدرسة، لإعداد منحوتاته به، من تماثيل، وأشكال تستعيد مشاهد الريف، وملامح رفاق الحي. موهبته أيضاً دفعت راعى المدرسة، الأمير يوسف كمال، إلى أن يبتعث الصبي، إلى باريس، كى يتم دراسته هناك. ومثلما نشأ مايكل آنجلو في رعاية الأمير الفلورنسي لورينزو دي ميديشي، فقد نشأ محمود مختار في رعاية الأمير المصري يوسف كمال. وتلقى مختار أول الدروس في الفن في المدرسة الملحقة بقصر الأمير يوسف كمال بالقاهرة.
    لكن نشأته الريفية ارست في وجدانه جذور الانتماء حتى انه أثناء الدراسة في باريس بعد تخرجه عام 1911 أبدع تمثالين احدهما لخالد بن الوليد والثاني لطارق بن زياد وكلاهما من قادة الجيوش الإسلامية, كما اتخذ من الفلاح والفلاحة رموزاً قوية للنهضة والحرية التي كانت تسود المناخ الاجتماعي المصري آنذاك
    كان المناخ الفني العام الذي عاصره محمود مختار أثناء اقامته في باريس حتى عودته للقاهرة عام 1921 وطوال تردده عليها إلى ان توفي عام 1934, مفعماً بالاساليب المستحدثة والبدع, لكنها لم تؤثر على إبداعه بشكل جذري, لانه كان يعرف كيف يقف من الحركة الثقافية العالمية موقف الرائد المساهم وليس التابع المتلقي, رغم أنه كان محاطاً بالاتجاهات الفنية العديدة التي ظهرت في أوروبا آنذاك, لكنه احتفظ بانتمائه وفكره المستقل وذكائه الذي مكنه من اثراء ابداعه بافكار عصره مستنداً إلى تراث فريد من الفن المصري القديم مضيفاً بصمته الخاصة التي اقتربت من حدود الكمال مع نصب (نهضة مصر) الذي جمع بين الحيوية والدنيونية والجاذبية والإثارة والجلال والهيبة وعظمة البناء ودقة الاداء.
    استلهم مختار موضوعاته من الحياة المصرية والمشاعر الاجتماعية العامة واستعار رموزاً وأوضاعاً تراثية في تمثالي الوجهين البحري والقبلي... واذا كان مايكل انجلو قد بعث النحت الاغريقي الكلاسيكي فقد ادى مختار نفس الدور بالنسبة للفن المصري القديم مصيفاً اليه الحيوية والدنيونية ومخلصاً إياه من الجمود والاخروية.. وحين فاز بالميدالية الذهبية في صالون باريس عام 1929 على تمثال (عروس النيل) كان ذلك تقديراً لمراعاته لبعدي الاصالة والمعاصرة
    لقد خاطب مختار بتماثيله الآمال والاحلام والوجدان واثار الخواطر وجسد الخيال وامتزجت مشاعره بمشاعر قومه فسيطرت عليه فكرة نهضة مصر أثناء اقامته في باريس, لم يكن تمثالاً لشخص أو تكليفاً من هيئة بل احساساً نابعاً من اعماقه ولم يكن يدري ان شعبه سيطالب باقامته صرحاً جرانيتياً مهيباً لم يزل يتصدر الطريق إلى جامعة القاهرة.. هكذا جاء التمثال موازياً لثورة 1919 وكان مختار يقول (لست صاحب التمثال بل الشعب هو صاحبه).
    يصور امرأة واقفة في ملابس الفلاحة المصرية ترفع عن وجهها الحجاب بيسراها، بينما يمناها مفرودة لتلمس بأصابعها رأس تمثال أبى الهول الذي يفرد قائمتيه الأماميتين في تعبير عن النهوض. في هذا التمثال يشير الفنان إلى الشعب المصري بالفلاحة ألام.. فالمصريون يطلقون على بلدهم (أمنا مصر) وهو رمز يختلف عن صورة الوطن في بلاد أخرى، عند الإنجليز مثلا رمز الوطن هو الاسد وعند الأمريكيين الوطن هو فتاة لعوب.. وهكذا.. أبوالهول يرمز إلى تاريخ مصر في فترات عظمتها وقوتها ونهضتها، فالاعتماد على العظمة السابقة كنموذج ومثال يسعى المعاصرون إلى بلوغه بازاحة ما يعوق التقدم والرقى وما يحجب الرؤية هو طريق النهضة وبلوغ مماثل معاصر للمجد القديم. التكوين الهرمى يكمل معنى الرسوخ والثقة والايمان بالمستقبل، وقد نزع الفنان عن أبى الهول المعنى الدينى القديم الذي يصوره كائنا مقدسا واخرجه من صورته الثابتة عندما افترض انه ينتفض ليتحرك وينهض وجسد هذه الصورة المتخيلة محتفظا له بالجلال والهيبة ليستنهض الهمم ويخيف الأعداء.. وفى نفس الوقت حافظ على الكتلة النحتية الراسخة التي ميزت تماثيل القدماء لتحقيق هدف مشترك هو البقاء والخلود
    سافر محمود مختار عام ‏1911 إلى باريس ليعرض نموذج لتمثاله الشهير نهضة مصر، بمعرض شهير آنذاك وهو معرض الفنانين الفرنسيين ‏1920 ونال عليه شهادة الشرف من القائمين على المعرض، ذلك التشريف الذي جعل بعض المفكرين البارزين في ذلك الوقت وحدا بهم إلى ضرورة إقامة التمثال في أحد ميادين القاهرة الكبرى.لأنجاز ذلك الهدف الشعبي في ذلك الوقت، تمت الدعوة إلى تنظيم اكتتاب شعبي لإقامة التمثال وساهمت فيه الحكومة، وتحقق الحلم وكشف عنه الستار عام‏ 1928 ولا زال قائماً إلى الآن أمام حديقة الحيوان بالقاهرة.
    عاش الفنان الرائد حياة عريضة مملؤة بقصص النجاح والتفوق والصراع من اجل وضع فن النحت في أعلى مكانة من المجتمع الذي كان يعادى صناعة التماثيل ويعتبرها امتداداً لصناعة الاصنا. وقد وضع الفنان موهبته في خدمة الحركة الوطنية معبراً بتماثيله عن المرحلة الاجتماعية والسياسية التي عاشها: مرحلة النهضة والبحث عن الشخصية المحلية في اعقاب ثورة 1919. ولقد حظى فنه باحترام وتقدير الاوساط الفرنسية الرسمية في المجال الفنى، واكتسب في نفس الوقت تأييداً حماسياً من جماهير الشعب المصري التي اشعلت هذه الثورة الوطنية. قد كان مختار أول فنان يعرض عملاً فنياً في معرض عالمى بباريس، كما كان أول فنان مصري يكسب جائزة من صالون باريس متفوقاً على فنانيها، فقد نال الميدالية الذهبية لمعرض الفنانين الفرنسيين السنوى الذي يقام في السراى الكبرى (جراند باليه) عن نموذجه المصغر لتمثال نهضة مصر. الذي نفذه بعد ذلك منحوتاً في حجر الجرانيت الوردى ليقام في أكبر ميادين القاهرة. كما فاز بجائزة من معرض صالون باريس عام 1925 عن تمثاله "لأم كلثوم".. وكان أول فنان عربى يقيم معرضاً شخصياً لتماثيله في باريس. وتكثل اعماله نقطة البداية الرائعة لحركة فن النحت الحديث، ليس في مصر وحدها ة لكن في البلاد العربية كلها.. ذلك لانه حقق في حياته القصيرة شهرة واسعة وحظى بتكريم جماهيرى لم يفز به أى فنان مصري آخر، سواء في حياته أو بعد وفاته.. فهو الفنان الوحيد الذي استقبلته مظاهرات الترحيب بالإسكندرية عند عودته إلى مصر من أوروبا ليقيم تمثالاً يخلد ثورتها الوطنية بعد ان كانت تماثيل الميادين لاتصور سوى الملوك والقادة من الافراد.. وقد تبرع الفلاحون بملاليمهم وقروشهم لتغطية نفقات اقامة هذا التمثال. فبعد انتهاء الحرب العظمى (1914-1918) بدأت تتجمع نذر الثورة على الاستعمار الانجليزى في مصر تحت شعارات ثلاث: الاستقلال والعدالة والدستور.. وبدأ يتكون حزب الوفد بزعامة سعد زغلول، وكان للحزب تنظيمه السرى الذي أطلق على نفسه اسم "اليد السوداء".

    نحت محمود مختار تمثالي الزعيم المصري الشعبي سعد زغلول بالقاهرة والأسكندرية في الفترة ما بين عامي 1930-1932.‏
    دمت بخير
    ليس عيبا أن تجهل أشياء كثيرة‏..‏ وإنما العيب أن تتظاهر بمعرفة كل شيء‏!‏

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. إلى أبناء النيل
    بواسطة abo_lana11 في المنتدى قاعة التعارف والمناسبات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-03-2010, 12:04 AM
  2. حفلة أبناء مصر لأغانى الأطفال (حصريا على أبناء مصر)
    بواسطة ღ قمر السكرღ في المنتدى قاعة الأغاني
    مشاركات: 242
    آخر مشاركة: 16-12-2009, 08:14 AM
  3. إلى أبناء مصر الكرام من أبناء المملكة العربيه السعوديه
    بواسطة فيصل الأول في المنتدى قاعة القضايا السياسية
    مشاركات: 95
    آخر مشاركة: 31-05-2007, 08:26 AM
  4. يامجرفكين أبناء مصر
    بواسطة مامتكم في المنتدى قاعة التصميم والجرافكس
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 11-04-2006, 07:04 AM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك