صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 37

الموضوع: تاريخ مصر الحديث جوه الطربوش الحاصل على ذهبية حورس 2010

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881

    مصري تاريخ مصر الحديث جوه الطربوش الحاصل على ذهبية حورس 2010


    وحشتنى القاعة بروادها ومشرفيها فلبست الطربوش وأمسكت بالمنشة ووضعت علبة النشوق فى جيبى وعلقت الساعة أم كاتنينة وأنطلقت فى طريقى . كنت ها انسى . عوجت الطربوش على جنب عياقة يعنى .

    عوج الطربوش على جنبه
    واد بلدي يعرف واجبه
    دا محدش ابداً عاجبه ما حدش عاجبه
    سلامات سلامات سلامات
    يا واد انتا يا بلاديات

    هل تتذكرون فيروز الطفلة المعجزة وهى تغنيها .


    زمان لما كنا صغيرين كنا نستغل أنا وأخوتي فرصة خلو حجرة والدينا رحمهم الله فنأتي بالكرسي ونساعد بعضنا فى الارتقاء حتى نصل لرف الدولاب العلوي حيث كان هناك طربوشان لونهم أحمر قاني ( احمر طرابيشي ) كان عصر استخدامهم قد انتهى وأصبحوا وعاء لحفظ مقتنيات والدي مثل ساعة الجيب أم سلسلة والمنشة الصغيرة المصنوعة من زيل الحصان ذات اليد العاجية بلون سن الفيل وأشياء أخرى ورثها والدي رحمه الله عن جدي مثل علبة النشوق وكان دائماً يتدلى من شماعة الدولاب كيس من القماش الأسود بداخله مظلة أو قل شمسية سوداء اللون ذات يد من العاج البني .
    وكم كان أخوتي من البنات يضحكون من منظري وأنا أرتدي الطربوش أبو زر يتدلى من الخلف ورأسي تغوص بداخله وكان ضحكهم يزداد وأنا أحاول عوجه على جنب على سبيل القيامة .
    ظللت أحلم بالطربوش وارتدائه حتى كان يوم فرح ابنتي حفظها الله ساعتها البسنى القائمين على الزفة طربوش ووضعوا فى يدي مبخرة ومنشة وظللت أدور حول العروسين لتبخيرهم حتى أتى دور والد العريس فأستلمهم بدلاً منى .
    رحم الله أيام الطربوش المحترم على رؤوس المصريين .
    ونحن نعلم أن أزياء الشعوب تعتبر أهم ما يميزها بل وتميز طبقات الشعب الواحد عن بعضها وقد اخترت هنا غطاء رأس المصريين سابقاً وهو الطربوش الذي ظن الكثيرين أنه الوريث الشرعي للعمامة والطاقية بأنواعها المختلفة إلا أنه كما ظهر وأنتشر سرعان ما أختفي.
    إذاً الطربوش يعتبر من التاريخ المصري الحديث حتى ولو لم تكن صناعته بدأت في مصر إلا أننا المصريين أشهر من ارتداه وكان رمزاً للرجولة والأبهة وكان المثل البلدي يقول ( حرمة من غير راجل زى الطربوش من غير زر )والزعامة. ولون الطربوش المعتاد أرجواني اللون ويقول الطرابيشية أى مؤرخي الطرابيش أن الطربوش دخل الى مصر على يد محمد علي باشا مؤسس مصر الحديثة وأصبح الزى الرسمي للبلاط زمن الخديوي عباس .
    إذاً للطربوش تاريخ فقد ظل لمائة وخمسين عاماً يعتلى رؤوسنا فهو موروث شعبي فقلت لنفسي لما لا أتيكم بتاريخه خاصة وكل معلوماته متوفرة بصفة خاصة على الشبكة العنكبوتية المعروفة ب ألنت .
    مع بداية ثورة يوليو 1952 بدء الطربوش فى التواري حتى سقط سريعاً حتى أننا فى عصرنا الحالي لا نراه إلا على رأس زعيم حزب الأمة ( احمد الصباحي ) وأخر العظماء الذين حملوه فوق رؤوسهم كان المرحوم فؤاد سراج الدين باشا زعيم حزب الوفد القديم ثم الجديد . والطربوش كان مقدساً عند جميع المصريين فلم يكن أى أفندي من المستوظفين يستطيع أن يدخل على رئيسه دون ارتداء الطربوش كما أنه كان زى إلزامي للطلبة فى المدارس يتم طرد من لا يرتديه وكانت تخصص له أماكن بشماعة الملابس التى توضع بجوار أبواب المساكن حتى يضعه سي السيد عليه قبل أن يجلس نافخاً ومصدراً صوت ( ههع ) فتاتى له زوجته مسرعة تخلع حذائه وتضع قدمه فى إناء به ملح وماء ( فين الأيام دي يا رجالة )
    ورغم سقوط عرش الطربوش التقليدي المعروف فأن الطربوش المضلع الذي يرتديه رجال الأزهر الشريف وقارىء القرآن الكريم تحت عمائمهم ما زال يحتفظ بمركزه شامخاً . وقد اختفت محلات بيع الطرابيش ومحلات كيه التى كانت منتشرة فى كل أنحاء مصر ويقال أنه تم أنشاء مصنع للطرابيش فى مصر أسسه السيد محمد الطربوش قبل مائة وخمسون عاما وفى الغالب فأن أصل الطربوش مغربي ,أفضله كان يصنع فى تونس وأن كان شكله مختلف عن الطربوش المصري والطربوش التركي فقد كانوا قريبين الشبه من بعضهم مع الطربوش السوري واللبناني والفلسطيني إلا أن الطربوش المصري كان اقصر من باقى الطرابيش وكان طربوش المتقدمين فى السن لونه أحمر داكن وطربوش الشباب أحمر .
    لم يتراجع عرش الطرابيش فى مصر فقط وإنما كانت الضربة الكبرى ألموجهه له عندما منع كمال أتاتورك ارتداؤه عام 1926 وكان منعه بقانون يسمى قانون القيافة وحل محل منع القبعات والبرانيط الغربية بعدها تراجع فى مصر وفى الشام التى دخلها على يد إبراهيم باشا نجل محمد على الأكبر عام 1831 كما أن الطربوش له جذور أوربية فقد لبسه النمساويين واليونانيون. وقد ظل بعض المصريين متمسكين به إلى أن صرح الزعيم جمال عبد الناصر بأن الطربوش رمز للرجعية والإقطاع فتم الاستغناء عنه .
    والطرابيش فى الغالب نوعان من ناحية مادة الصنع فأما من الجوخ أو اللباد ( الصوف المضغوط ) ويتدلى من الطربوش زر عبارة عن شرا شيب سوداء اللون وكسوة الطربوش من الداخل كانت من القش وغالباً كانت المادة الخام ‏ ‏التي تصنع منها الطرابيش تستورد من أوربا وبصفة خاصة النمسا وكذلك الخيوط الحريرية السوداء التى كان يصنع منها الزر كانت تستورد من أوربا وخاصة من نيوزيلندا وكانت صناعة الطربوش تبداء بتجهيز قالب من النحاس على هيئة طربوش ثم يوضع عليه قالب القش وهو الكسوة الداخلية للطربوش ثم يوضع فوقها الخامة المراد صنع الطربوش منها ويوضع غطاء نحاسي محكم فوقهم ( مكبس ) بعد مدة يصبح الطربوش جاهز وكان نس المكبس يستخدم كمكوي للطرابيش .
    ولما كان الطربوش لا يسمح بمرور الهواء للرأس فقد نصح أحد المسئولين فى مصر فى عصر ما قبل الثورة بعمل عدد ستة ثقوب بالطربوش إلا أن المصرين لم يعجبهم تشويه الطربوش وبقى على صورته التى أحبها المصريين
    اعتقد أن الطربوش كان ملازماً لتاريخ مصر الحديثة لذا فقد أخترت لكم بعض المشاهير الذين أرتدوا الطربوش .
    وكان لزاماً أن إبداء بمن أدخل الطربوش إلى مصر وهو محمد على باشا بانى مصر الحديثة :

    سأنزل بالموضوع على حلقات فأنتظرونى :
    التعديل الأخير تم بواسطة boukybouky ; 23-10-2011 الساعة 01:26 PM سبب آخر: إضافة وسام حورس2010
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881

    مصري

    الحلقة الأولى :
    محمد على باشا الكبيربانى مصر الحديثة :


    عين واليا على مصر 17 صفر 1220هـ - يقول بعض المؤرخين فى 9 يوليو 1805 م والبعض يقول فى 17 مايو 1805م حتى 2 شوال 1264هـ /أول سبتمبر 1848 م تولى محمد على حكم مصر فى الفترة ما بين 1805م حتى 1849م أى انه تولى بعد خروج الحملة الفرنسية من مصر
    هذا الرجل عبقري بكل المقاييس وقل أن يجود الزمان بمثله . نظر حوله فوجد من يقفون حوله كلهم ليسوا من المصريين فقد كان الوصول إلى جوار الحاكم قاصراً على الجلاب من الأجانب الذين كانت تتاح لهم كل السبل للارتقاء من تعليم مدني وعسكري حتى يضمنوا أن الحكم سيستمر فى رجالهم .
    محمد على لم يختلف عنهم فى ضرورة إسناد سدة الحكم لأسرته ولكنه بفطنته وفطرته على أن المصريين هم سنده ففتح لهم أبواب التعليم فى شتى المجالات العلمية والأدبية والحربية والطبية فكانوا خير سند له وخير جنود لوطنهم .
    محمد على أنار قلوب المصرين وأنار شوارعها وعمل على نظافتها حفاظاً على صحة وسلامة أبنائها فكان ينفذ المقولة المشهورة العقل السليم فى الجسم السليم
    وقد استطاع أن يجعل من مصر دولة عصرية واستعان بخبراء أوروبيين وقام منذ 1809 بإرسال بعثات تعليمية إلى عدة مدن إيطالية مثل ليفورنو، ميلانو، فلورنسا، وروما وذلك لدراسة العلوم العسكرية وطرق بناء السفن والطباعة. وأتبعها ببعثات لفرنسا وكان أشهرها بعثة 1826 التي تميز فيها إمامها المفكر والأديب رفاعة رافع الطهطاوي .

    محمد على البانى الأصل وكان أباؤه يعملون بتجارة الدخان ويقال أنه كردي الأصل تعود جذوره الى مدينة ديار بكر عاصمة كردستان الشمالية، وذلك بشهادة حفيدة الأمير محمد علي ولي عهد الملك فاروق ملك مصر عام 1949، وبشهادة أخرى من الأمير حليم أحد أحفاد محمد علي باشا، وقد جاء ذلك في مقال بعنوان "ولي العهد حدثني عن ولي النعم..." نشر في مجلة (المصور) المصرية الشهرية الصادرة يوم 25 نوفمبر عام 1949 على ( الصفحة 56)، بمناسبة مرور مئة عام على وفاة مؤسس مصر الحديثة محمد علي باشا . ولد محمد على في مدينة قولة الساحلية في شمال اليونان عام 1769وصار يتيم الأبوين وهو في الرابعة عشرة من عمره فكفله عمه طوسون الذي مات أيضاً فتولى صديق والده وأسمه الشوربجى تربيته فألحقه بسلك الجندية فأبدى شجاعة وبسالة فقربه الحاكم اليه وزوجه من أمينة هانم وهي فأنجبت له إبراهيم وطوسون وإسماعيل وأنجبت له أيضاً بنتين.
    أرسل إلى مصر عام 1801 ضمن الجيش العثماني لمحاربة الفرنسيين وكان يشغل منصب نائب رئيس الكتيبة الألبانية والتي كان قوامها ثلاثمائة جندي وسرعان ما تولى قيادتها بعد عودة قائد الكتيبة إلى بلده وكان يلقب بـ محمد علي أغا .
    بذكاء محمد على تقرب إلى المصريين بصفة خاصة مشايخهم ووجهائهم وبعد ثورة الشعب ضد المماليك فى مارس سنة 1804 م من كثرة وقوع المظالم وزيادة الضرائب على الشعب المصري.
    أختاره المصريون والياً على مصر في 17 مايو 1805 بفضل الدعم الشعبي الذي قاده عمر مكرم الذى سرعان ما أنقلب عليه وعزله ونفاه إلى دمياط وهادن المماليك الذين عمدوا إلى إحداث قلاقل سياسية حتى استطاع القضاء عليهم في مذبحة القلعة الشهيرة عام 1811 م وفى عهده حدثت معركة رشيد بين المصريين والإنجليز وبعد انتصار المصريين على حملة فريزر عام 1807 أصبحت مصر تتسم بالاستقرار السياسي وأن ظل تابع للخلافة العثمانية .
    بدأ محمد على باشا بتكوين أول جيش نظامي في مصر الحديثة وأسس أول مدرسة حربية في أسوان مستعيناً بالخبراء الفرنسسين ومنهم سليمان باشا الفرنساوى ( صاحب الشارع الشهير باسمه فى القاهرة ) .

    ارسل محمد على تجريدات من جيش مصر إلى الحجاز ونجد وضمهم لحكمه سنة 1818.كما أرسل تجريدة للسودان عام 1820 وللقضاء علي فلول المماليك الهاربين النوبة واستجاب للسلطان العثماني فى إرسال قوات للقضاء على الثورة في اليونان فيما يعرف بحرب المورة وهنا تنبهت الدول الأوربية لقوة الجيش المصري المتنامية فوقفوا إلى جانب الثوار في اليونان مما أدى إلى تحطم الأسطول المصري . وبعد الحرب خلع عليه السلطان العثماني جزيرة كريت تعويضاً لخسارته في حرب المورة.
    كان محمد على يهدف لحكم الشام ففتح عكا واستولى علي الشام وانتصر علي العثمانيين عام 1833 حتى أنه كاد أن أن يستولي على الآستانة عاصمة الدولة العثمانية التى لجاء سلطانها للتحالف مع روسيا وبريطانيا وفرنسا فانسحب محمد على ولم يبقى معه سوي سوريا وجزيرة كريت.
    تكررت الحرب بين محمد على والسلطان العثمانى سنة 1839 الذى احتمى بحلفاؤه الأوربيين وحطموا الأسطول المصري فى نفارين وفى مؤتمر لندن عام 1840 فرض على محمد على تحديد أعداد الجيش والاقتصار علي حكم مصر لتكون حكماً ذاتياً يتولاه من بعده أكبر أولاده سنا.
    ولأن محمد على كان مستنير الفكر محباً لمصر طموحاً منفتحاً على العالم فإن إنجازاته فاقت كل من سبقوه فأنشأ المدارس المدنية مثل مدارس دراسة العلوم والولادة والطب ( القصر العينى )والطب البيطرىوالزراعة والهندسة ومدارس اللغات والعسكرية ( السوارى والفرسان والمدفعية أو الطوبجية والموسيقى العسكرية) وأوجد زراعات جديدة كالقطن والسمسم وبني المصانع ومنها مصانع السلاح والزخيرة والسفن وطور العمارة المصرية واعتنى بالري وشيد القناطر الخيرية على النيل عند فمي فرعي دمياط ورشيد وضبط المعاملات التجارية والصناعية وأنشاء المحاكم الشرعية لتوثيق العقود بين المتعاملين .
    ولكن من عيوبه أنه أستخدم السخرة لتشغيل المصريين وأعتبر أن مصر ملك له ولأولاده فضم المصانع الصغيرة له وأصبحت تعرف بمصانع الباشا ومنها مصانع الحصير والغزل والكتان .
    ولـ"محمد على باشا" سبيلان بالقاهرة هما سبيل محمد على "بالنحاسين" بالمقابل لـ جامع السلطان الناصر محمد بن قلاوون ,الذى كان مدرسة النحاسين الابتدائية,والذى هو متحف الفلاح المصرى الآن,أما السبيل الثانى سبيل محمد على بشارع المعز لدين الله من جهة باب زويلة,والذى يتميز بروعة النقوش وتفردها.
    والمفاجأة أ، محمد على كاد يحرم العالم كله من أهم عجائب الدنيا السبع عندما أر بهدم الهرم الأكبر لأستخدام أحجاره فى المشاريع خاصة السدود على النيل لولا أن المهندسى الفرنسى المكلف بالمشاريع أستغاث بالقنصل الفرنسى فوجدوا له بديل أخر للحصول على الأحجار( ذكرت جريدة الأهرام بتاريخ 31 /1/2006 م السنة 130 العدد 43520 : " أن‏20‏ مليما فقط أنقذت هرم خوفو‏(‏ الهرم الأكبر‏)‏ من الهدم بأمر والي مصر محمد علي؟ فقد كشفت وثائق تاريخ الري المصري القديم في متحف الثورة الذي أقامته ثورة يوليو في منطقة القناطر الخيرية عام‏1957‏ أن محمد علي أصدر أمرا إلي المهندس الفرنسي لينان بهدم الهرم الأكبر‏,‏ واستخدام أحجاره الضخمة لبناء قناطر جديدة عند رأس دلتا النيل في منطقة شلقان‏,‏ التي أصبحت فيما بعد القناطر الخيرية‏.‏
    وتشير الوثائق إلي أن المهندس الفرنسي حاول إثناء محمد علي عن قراره علي أساس أن كميات أحجار الهرم الأكبر ستزيد أربعة أمثال المطلوب لبناء القناطر الجديدة‏,‏ وأن أحجار الهرم الأصغر منقرع لا تكفي للتشييد‏,‏ وطلب المهندس لينان المساعدة من قنصل فرنسا العام في مصر‏,‏ الذي انحاز بشدة لجهود حماية الهرم‏.‏ لكن ما دفع محمد علي إلي التخلي عن إصراره لم يكن إلا فكرة وجود بديل آخر‏,‏ يمكن أن يوفر‏20‏ مليما‏.‏ فقد ذكر لينان للوالي أن تكلفة نقل المتر الواحد من أحجار الهرم عشرة قروش‏,‏ أي مائة مليم‏,‏ وأن تكلفة نقلها من محاجر قريبة من منطقة شلقان تبلغ ثمانية قروش‏,‏ أي ثمانين مليما‏,‏ وهنا فقط تراجع والي مصر عن قرار هدم الهرم الأكبر‏.‏ وقد أكد المهندس أحمد عبدالعزيز مدير عام ري قناطر الدلتا لمندوب الأهرام أحمد نصرالدين أن الحوار الذي دار بين الوالي محمد علي‏,‏ والمهندس الفرنسي مسجل في وثائق تاريخ الري المصري )
    كما أنه فى عهده تم اصدارقانون الآثار لسنة 1835 وبموجبه كانت البعثات تحصل علي 50% من المكتشفات الأثرية وكان يتيح شرعية شراء الأجانب للآثار
    تنازل عن العرش في سبتمبر عام 1848 لأنه قد أصيب بالخرف.ويقال انه قد اصيب بالجنون بعد هزيمته ومات بـالإسكندرية في أغسطس 1849 ودفن بجامعه بالقلعة بالقاهرة.


    انتظرونى فى الحلقة التالية
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,229
    الله يا استاذ سيد بجد موضوع رائع
    بشكرك حقيقى عليه... متابعة معاك ولي عودة اكيد
    تحياتى استاذى













    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيهان محمد على مشاهدة المشاركة
    الله يا استاذ سيد بجد موضوع رائع
    بشكرك حقيقى عليه... متابعة معاك ولي عودة اكيد
    تحياتى استاذى










    دائماً يسعدنى مرورك يا استاذة جيهان . ارجو أن تحوز باقى الحلقات أعجابك . اشكرك ودمت بخير
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881








    مسجد محمد على

    مدفن محمد على

    مدخل قصر محمد على بشبرا الخيمة ( كلية الزراعة )





    قصور محمد على

    قصر راس التين

    سبيل محمد على

    ختم لمحمد على



    بوابة لمصنع الطرابيش

    إلى اللقاء فى الحلقة الثانية وتشمل بعض أفراد اسرة محمد على باشا
    اشكركم ودمتم بخير
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881

    مصري

    الحلقة الثانية
    إبراهيم باشا :




    هو من أدخل الطربوش إلى الشام
    قائد ومفكر عسكري مقدام شجاع فذ شهد له الأعداء قبل الحلفاء بعبقريته ورجاحة فكره وهو افضل قادة الجيوش فى العالم خلال القرن التاسع عشر وهو الابن الأكبر لمحمد علي باشا (1789 - 10 نوفمبر 1848)

    وكان الساعد الأيمن لوالده فى جميع مشروعاته خاصة المتعلقة بالحرب وفى أواخر حياة ابيه عندما أصيب أبيه بمرض الشيخوخة والخرف وقيل الجنون نصب إبراهيم باشا كقائم على العرش وإن كانت المدة بسيطة لم تتعدى الثمانية اشهر من 2 مارس حتى 10 نوفمبر 1848.
    فى اعقاب تمرد الوهابين بالسعودية قاد حملة عسكرية لصالح السلطان العثمانى إلى وسط الجزيرة العربية وقضى على الدولة السعودية الأولى وعين والى على مكة (1816 و1819 ) و لم يتمكن من ضم نجد للحكم العثماني لاستمرار المقاومة ضد جيشه تنظيم الغارات التي أوقعت بجيشه الكثير من الخسائر مما أضطره للانسحاب بجيشه.
    وقام بإنشاء التكية المصرية سنة 1816.
    وقد قاد الجيش المصرى فى حروبه في شبه الجزيرة العربية عام 1816والسودان 1821واليونان 1825وتركيا وسوريا وفلسطين عام 1832.ثم تركيا عام 1839وفيها أسر الأسطول التركى كاملاً فى معركة ( نزيب )

    عين بفرمان من البيت العالى نائباً فى حكم مصر فى حياة ابيه من 2 سبتمبرعام 1848 وكان أبوه في ذلك الوقت وتفوفى ابراهيم باشا فى حياة ابيه في نوفمبر من العام نفسه..



    معركة نفارين

    محمد على يستعرض الجيش المصرى بقيادة ابراهيم باشا
    أبنائه
    o الأمير محمد بك.
    o الأمير أحمد رفعت باشا.
    o : الخديوي إسماعيل.
    o : الأمير مصطفى بهجت.



    [COLOR="Blue"]عباس باشا الأول (1813 - 13 يوليو 1854):[/COLOR]


    ابن أحمد طوسون باشا بن محمد علي باشا وهو رجل لا مواهب ولا ميزات له وشاء حظنا العاثر أن يتولى حكم مصر فأوقف حركة الإصلاح والنهضة التى بدأها جده محمد على .
    حكم مصر بين عامي 1848 - 1854. وقد ولى الحكم بعد وفاة عمه إبراهيم باشا في حياة جده محمد علي باشا وقد كان اكبر أعضاء عائلة محمد على سناً بعد إبراهيم باشا لذا تولى الحكم.
    ولد عباس الأول فى جدة عام 1813 وحاول جده أن يعده لشئون الحكم فتقلده منصب مدير الغربية، ثم منصب الكتخدائية وقد اشتهر بالقسوة .اشترك مع عمه إبراهيم باشا في الحرب السورية ولعدم رضاء جده وعمه ابراهيم باشا عنه لقسوته وميله للعزلة وغرابة أطواره وسوء تصرفه فأبعد للحجاز وبقى هناك إلى أن مات عمه إبراهيم فاستدعي إلى مصر ليخلفه على سدة الأحكام تنفيذاً لنظام التوارث القديم الذي يجعل ولاية الحكم للأرشد فالأرشد من نسل محمد علي، و تولى الحكم في 24 نوفمبر سنة 1848وظل بالحكم خمسة سنوات ونصف كانت سنوات قاحلة على من لا يرضى عنهم فيستولى على أملاكهم وينفيهم لأقصى للسودان كما شجع تجسس الناس على بعضهم حتى كان الناس لا يؤمنون لبعضهم البعض .ولكل هذا انتهى حكمه بموته أغتيلاً فى قصره ببنها .
    .
    وأشهر أبناءه هو الامير عمر أغا الذي أسس محافظة البحيرة وكان حاكما للبحيرة هو وأفراد أسرته علي مر التاريخ حتي قيام الثورة
    كان يتخير لبناؤ قصوره الجهات الموغلة في الصحراء أو البعيدة عن الأنس، فيما عدا سراي الخرنفش و سراي الحلمية بالقاهرة. وقد بني قصراً فخما بصحراء الريدانية التي تحولت حديثاً إلى حى العباسية بالقاهرة وقد شاهد الميسو فرديناند دي لسبس هذا القصر سنة 1855 فراعته وضخامته وذكر أن نوافذه بلغت 2000 نافذة
    و قد أمتدت قسوته وسوء ظنه إلى أفراد اسرته فاسر بعضهم الرحيل إلى الأستانة والبعض إلى أوروبا خوفا من بطشه حتى أنه حاول قتل عمته الأميرة نازلي هانم فهاجرت إلى الأستانة خوفا من بطشه. وقد طالت عداوته ولى عهده سعيد باشا إذ حاول أن يجعل إبنه إلهامي باشا خليفته في الحكم بدلا من عمه سعيد باشا ولكنه لم يفلح في مسعاه .
    كان يميل للمذهب الوهابى وقام بتنفيذ نظام الحسبة في مصر، فكانت الشرطة تتطوف بالناس في الأسواق أثناء الصلاة لتغلق المحال وكانوا يستعملون السياط لمن لا يغلق محله أثناء الصلاة.
    وأبنائهo
    الأمير إبراهيم الهامي باشا.
    o الأمير مصطفى
    o الأميرة حواء.
    o الأمير محمد صديق
    o الأميرة عائشة.
    o الأمير عمر باشا والذي حكم البحيرة هو أفراد أسرته وعرف بالأمير عمر أغا


    [COLOR="Purple"][SIZE="5"]محمد سعيد باشا



    .[تولى الحكم بفرمان صادر من الباب العالى فى الأستانة من 24 يوليو 1854 إلى 18 يناير 1863 تحت حكم الدولة العثمانية. كان الابن الرابع لمحمد علي وكان ذو نزعة غربية حيث تلقى تعليمه في باريس لذا كان يميل للوربين ويكره الترك والشراكسة .وكان يعيش فى الأسكندرية ومن اصدقائه المقربين دي ليسبس ابن نائب القنصل الفرنسى بالأسكندرية .الذى منحه حق أمتياز حفر قناة السويس عام 1856 وأليه تنسب مدينة بور سعيد

    قطار الخديوى
    وقيل أن اطباق المكرونة التى كان يقدمها ماتيو دي لسيبس خلسة لمحمد سعيد باشا كانت من اسباب تساهله معه فى منحابنه أمتياز بناء قناة السويس فقد كان محمد سعيد ثميناً وأمر والده محمد على بعمل رجيم له وكلف ماتيو دى ليسبس برقابة نظام الرجيم والرياضة فخالفهم وقدم لمحمد سعيد اطبق المكرونة التى يحبها .

    عرض مشروع القناة على الخديوي
    ومن أعماله قيامه بتأسيس البنك المصري في عام 1854. كما في عهده تمت الموافقة على حفر قناة السويس. وأصدر عام‏1858‏ اللائحة السعيدية التي أباحت حق الملكية الخاصة للأطيان‏,‏ وحرية التصرف فيها بيعا أو رهنا‏,‏ فأقبل المصريون علي حيازة الأطيان كما توسع في تعيين المصريين في الوظائف الكبيرة وفى عهده ترقى الزعيم أحمد عرابى إلى رتبة القائم مقام . وعلى جانب آخر فقد قام بإغلاق المدارس العليا (الكليات) التي أنشأها والده، وقال بعد إغلاقها «أمة جاهلة أسلس قيادة من أمة متعلمة».

    افتتاح قناة السويس فى عهد الخديوى اسماعيل
    وأبنائه
    وأنجب منها: الأمير محمد طوسون باشا - الأمير محمود.

    إلى اللقاء لنستكمل الحلقة الثانية
    التعديل الأخير تم بواسطة سيد جعيتم ; 14-01-2010 الساعة 02:26 PM
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881
    [صور لمحمد سعيد باشا فقد فشلت فى إنزالها بجوار اسمه


    التعديل الأخير تم بواسطة سيد جعيتم ; 14-01-2010 الساعة 02:31 PM
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881

    مصري


    الخديوي إسماعيل (31 ديسمبر 1830 - 2 مارس 1895)،



    هذا رجل مصلح وسابق لعصره وهو)، خامس حكام مصر من الأسرة العلوية وقد اعتلى العرش فى 18 يناير 1863 ولم تعجب سياسته الأنجليز الذين كانوا يسيطرون على مقاليد البلاد فخلعوه عن العرش فى في 26 يونيو 1879 ومن كثرة إصلاحاته تكالبت الديون على مصر
    من اشهر اصلاحاته :
    - تحويل مجلس المشورة إلى مجلس شورى النواب وأتاح للشعب اختيار ممثليه و افتتحت أولى جلساته في نوفمبر 1866.
    - تحويل الدواوين إلى نظارات .
    - تنظيم إدارى للبلاد و أنشأ مجالس محلية منتخبة للمعاونة في إدارة البلاد.
    - الإصلاح القضائي :وأصبح للمجالس المحلية حق النظر في الدعاوى الجنائية والمدنية .
    - انحصار اختصاص المحاكم الشرعية في النظر في الأحوال الشخصية.
    - إلغاء المحاكم القنصلية وتبديلها بـالمحاكم المختلطة.
    - الانتهاء من حفر قناة السويس وإقامة إحتفالات افتتاح قناة السويس.
    - .إنشاء قصور فخمة مثل قصر عابدين وقصر رأس التين وقصر القبة.
    - إنشاء دار الأوبرا .
    - إنشاء كوبري قصر النيل .
    - استخدام البرق و البريد وتطوير السكك الحديدية .
    - إضاءة الشوارع و مد أنابيب المياة .
    - زيادة مساحة الأرض الزراعية خاصة المنزرعة قطناً.
    - حفر ترعة الإبراهيمية في صعيد مصر وترعة الاسماعيلية في شرق الدلتا .
    - إنشاء المصانع من بينها 19 مصنعاً للسكر .
    - إصلاح ميناء السويس وميناء الإسكندرية .
    - بناء 15 منارة في البحرين الأحمر والمتوسط لإنعاش التجارة.
    - زيادة ميزانية نظارة المعارف للارتقاء بالتعليم وأوق لذلك الكثير من الأ وكلف راضى علي مبارك بوضع قانون أساسي للتعليم وكلف الحكومة بتحمل نفقات التلاميذ في مصر .
    - إنشاء أول مدرسة لتعليم الفتيات في مصر , وهي مدرسة السنية .
    - إنشاء دار العلوم لتخريج المعلمين .
    - إنشاء دار الكتب .
    - إنشاء الجمعية الجغرافية ودار الآثار المصرية .
    - في عهده ظهرت الصحف مثل الأهرام والوطن ومجلة روضة المدارس


    قصر اسماعيل باشا
    ولد في في قصر المسافر خانه، و كان الابن الأوسط بين ثلاثة أبناء لإبراهيم باشا وقد تعلم في باريس. وكان محمد سعيد باشا فأبعده عن مصر بصفة مستمرة وذلك بإيفاده في مهمات عديدة أبرزها إلى البابا وإلى الإمبراطور نابليون الثالث وسلطان تركيا، ثم كلفه بقيادة جيش مصرى إلى السودان لتهدئة الأوضاع فيها تعداده 14000.
    حصل علي لقب خديوي من السلطان العثماني بموجب فرمان مقابل زيادة في الجزية، وتم بموجب هذا الفرمان أيضا تعديل طريقة نقل الحكم لتصبح بالوراثه لأكبر أبناء الخديوي سناً، كما حصل عام 1873 على فرمان آخر يتيح له استقلال أكثر عن الإمبراطورية العثمانية وعرف بالفرمان الشامل وكان منحه حق التصرف بحرية تامة في شئون الدولة ما عدا عقد المعاهدات السياسة وعدم حق التمثيل الدبلوماسى وعدم صناعة المدرعات الحربية مع الالتزام بدفع الجزية السنوية 750 ألف جنية.
    بعد أن عزله الأنجليز شافر إلى نابولى بإيطاليا ثم أنتق للستانة فى مارس 1995لدى عزله سافر على الفور إلى نابولي بإيطاليا، ثم انتقل بعدها للإقامة في الأستانة.و توفي في 2 مارس 1895 في قصره بإسطنبول وهو قصر قصر إميرجان الذي كان منفاه (أو محبسه) بعد إقالته.
    نحت له تمثال من صنع المثال الايطالي بييترو كانونيكو. أزاح الستار عنه الملك فاروق في 4 ديسمبر 1938 في مكانه الأصلي بميدان المنشية أمام الموقع الأول لقبر الجندي المجهول بالاسكندرية إلى أن نقل بعد ذلك، وهو مقام حالياً في ميدان الخديوي إسماعيل بكوم الدكة بالإسكندرية، وكان التمثال هدية من الجالية الإيطالية بالإسكندرية تقديراً لاستضافة مصر للملك فيكتور عمانويل الثالث آخر ملوك إيطاليا بعد الاطاحة به عن عرشه.
    [أبنائه
    الخديوي توفيق (1852 - 1892).
    السلطان حسين كامل (1853 - 1917).
    الملك فؤاد الأول (1868 - 1936).
    الأمير حسن باشا.
    الأمير إبراهيم حلمي .
    الأميرة زينب هانم.
    الأمير محمود حمدي.
    الأميرة توحيدة .
    الأميرة فاطمة.
    الأميرة جميلة فاضل.
    الأميرة أمينة.
    الأمير رشيد بك.
    الأمير علي جمال باشا


    انتظرونى مع باقى الحلقة الثانية
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881

    مصري

    الخديوي توفيق
    الخديوي محمد توفيق (15 نوفمبر 1852 - 7 يناير 1892)
    أسوأ الحكام في تاريخ مصر



    الابن الأكبر للخديوي إسماعيل وأمه لم تكن من زوجات الخديوى إسماعيل بل كانت من مستولداته وفرق أبيه وبين أخوته فى التعليم فقد أرسلهم إلى أوربا أما هو فلم ينل نفس الحظ لذا كانت علاقته بأبيه غير سليمة .
    فى عهده أحتل الأنجليز مصر وثار أحمد عرابى 1298هـ ـ 1881م وسقطت السودان فى يد أعوان المهدى فيما عرف بالثورة المهدية عام.و في عهده بيع حصة لمصر من قناة السويس تقدر نسبتها ب15/0وبتك الحصة فقدت مصر ما تبقى لها من ملكية قناة السويس حيث كانت الحصة مرهونة لألمانيين وفرنسيين منذ عهد والدة الخديوي إسماعيل
    تولي العديد من المناصب في عصر والده حيث شغل منصب رئاسة المجلس الخصوصي وهو ما يشبه رئاسة الوزراء حاليا ثم نظارة الداخلية ثم نظارة الأشغال . و شكل وزارته الأولى في عهد والده في مارس 1879 واستمرت شهر واحد حتى ابريل من نفس العام وقد سقطت لخلافه مع المعارضة بعد شهرا واحدا وجاءت بعدها وزارة محمد شريف باشا ولكن عندما تولى الخديوي توفيق الحكم خلفا لوالدة استقالت على الفور وزارة شريف باشا
    منذ تولي توفيق الحكم علم أن بقاءه مرهون برضا الأجانب عليه خاصة إنجلترا وفرنسا، وعلم السلطان عبد الحميد الثاني ذلك منه، فحاول تضييق سلطاته والمزايا التي كانت ممنوحة لأبيه إسماعيل من قبل، ولكن إنجلترا وفرنسا أفشلتا خطة السلطان عبد الحميد ليس عطفًا على الخديوي توفيق، ولكن منعًا لزيادة نفوذ عبد الحميد الذي سيعطل مشروعات الأجانب في احتلال مصر.

    وقعت عدة أحداث خطيرة في عهد الخديوي توفيق نتيجة اتباعه لسياسة الولاء الكامل للإنجليز والاستبداد المطلق على المصريين، فصار بذلك أسوأ الحكام في تاريخ مصر الحديث، حيث أدت هذه السياسة لاستقالة الوزارة الوطنية التي يمثلها «شريف باشا» وتعيين وزارة موالية للإنجليز برئاسة النصراني الأرمني «نوبار باشا» ثم نصراني آخر، وهذه الوزارة الموالية للأجانب عملت على زيادة التدخل الأجنبي في البلاد تحت ستار سداد الديون، وأقدمت وزارة رياض باشا على بيع حصة مصر في قناة السويس لإنجلترا.

    أثارت هذه السياسة العميلة نقمة الشعب والجيش من قبله، إذ عمد رياض باشا ووزير حربيته عثمان رفقي على تأخير ترقية الضباط الوطنيين وكلهم مسلمون، وبدا أنه مخطط خارجي لإضعاف الجيش المصري، فقامت ثورة أحمد عرابي الشهيرة سنة 1298هـ ـ 1881م، وعزلت وزارة رياض باشا، ووقعت أحداث خطيرة قام الإنجليز بتدبيرها لاستثارة الوطنيين خاصة أحمد عرابي الذي أصبح وزيرًا للحربية في الوزارة الجديدة، وحاول رئيس الوزارة شريف باشا إقناع أحمد عرابي أن إنجلترا وفرنسا تستدرج مصر للصدام ليكون ذلك مبررًا لاحتلال البلد فلم يفلح فاستقال، ولم يفهم عرابي ما يخطط له الإنجليز وأقدم على استثارة إنجلترا بتقوية دفاعات الإسكندرية فقصفت إنجلترا ميناء الإسكندرية والمدينة، وأعلن الخديوي العميل عزل عرابي، فخلع عرابي طاعته، واستثار الشعب المصري للدفاع عن البلاد، ولكنه هزم في معركة التل الكبير سنة 1299هـ ـ 1882م، ووقعت مصر أسيرة الاحتلال الإنجليزي.




    احمد عرابى يقدم مطالب الشعب للخديوى توفيق

    الخديوى توفيق مع ابيه الخديوى إسماعيل

    الخديوى توفيق مع حاشيته
    عين وزارة موالية للإنجليز برئاسة الأرمني «نوبار باشا» وهذه الوزارة الموالية للأجانب عملت على زيادة التدخل الأجنبي في البلاد تحت ستار سداد الديون.
    توفي في قصر حلوان بالقاهرة في 6 رجب سنة 1309هـ ـ 8 يناير 1892م..

    أولاده
    o الخديوي عباس حلمي الثاني.
    o الأمير محمد علي باشا توفيق.
    o الأميرة نازلي هانم.
    o الأميرة خديجة هانم.
    o الأميرة نعمة الله.





    الخديوي عباس حلمي الثاني (14 يوليو 1874 - 19 ديسمبر 1944)

    [
    رجل وطني لم يتحمله الإنجليز وعندما ذهب لصلاة الجمعة في مسجد الحسين في 11 يناير 1893 دوت الهتافات بحياته وأرتفع صوت الدعاء له وعبر الجميع عن حبهم له
    حكم مصر من 8 يناير 1892 إلى عزله في 19 سبتمبر 1914. وكان آخر خديوي لمصر والسودان.
    ولد في 1874 وهو أكبر أولاد الخديوي توفيق أنتهج سياسة إصلاحية وتقرب إلى المصريين وقاوم الاحتلال البريطاني
    انتهز الإنجليز فرصة بوادر نشوب الحرب العالمية الأولى وكان وقتها خارج مصر، فخلعوه من الحكم ونصبوا عمه حسين كامل سلطاناً على مصر وفرضوا على مصر الحماية رسمياً،
    بعد عام من توليه الحكم أقال وزارة مصطفى فهمي باشا، فوقعت أزمة مع إنجلترا وتحدى الخديوي اللورد كرومر المندوب السامي البريطاني فأدى ذلك إلى زيادة شعبيته.
    احتلال ودفع أموال
    أرسل اللورد كرومر لوزارة الخارجية في إنجلترا بأن الخديوي في حوار معه قال له إن إنجلترا وعدت بترك مصر وشرفها مقيد بهذا الوعد وظهر هذا في تصاريح الوزراء في مجلس النواب بل وفى خطب الملك وأيد السلطان عبد الحميد الخديوي فى مطلبه بجلاء الإنجليز عن مصر. وقام بتدعيم قوة الجيش المصري رغم معارضة أبدى لكتشنر القائد العسكري الإنجليزي لذلك فضغط عليه الإنجليز بشدة مما أضطره للاذعان لهم في 21 يناير 1894 مؤقتاً والتحول لميدان آخر وهو إصلاح الأزهر وتنصيب شيخ جديد وإرسال كسوة الكعبة. وفى عهده أشتبك الأهالي أكثر من مرة مع الإنجليز .

    وفي 1904 وقع اتفاق ودي بين إنجلترا وفرنسا بمقتضاه تطلق إنجلترا يد فرنسا في مراكش وتطلق فرنسا يد إنجلترا في مصر، وبهذا خسرت مصر النقد اللاذع من الفرنسين للإنجليز فأضطر الخديوي لمهادنة الإنجليز.
    في عام 1906 وقعت مذبحة دنشواي وعقدت محاكمة للأهالي وصدر ضدهم أحكام قاسية، وسافر مصطفى كامل لإنجلترا وشرح المأساة حتى نجح في خلق رأى عام ضد سياسة كرومر في مصر، وإستجابت الحكومة البريطانية ومجلس النواب وهاجم الأديب الأيرلندي برنارد شو الاحتلال فأعفي اللورد كرومر من منصبة في 12 أبريل 1907. . وفى 7 يناير 1908 أعلن الخديوي العفو عن 9 من المحكوم عليهم بالأشغال الشاقة المؤبدة في حادثة دنشواي
    أرسل الخديوي في عام 1908 وفد يطلب من وزراة الخارجية البريطانية منح مصر الحق في حكومة نيابية ذات سلطات معينة. وفي محاولة لإعادة سياسة الصدام وبايعاز منه رفض البرلمان والحكومة مد امتياز القناة على أساس إن هناك غبن وقع على مصر مقدارة 130 مليون جنية. وقد وصل كتشنر المندوب السامي الجديد في 27 سبتمبر 1911 وحاول إجراء إصلاح محدود فضم مجلس الشورى مع الجمعية العمومية في هيئة واحدة تسمى الجمعية التشريعية، فأصدر الخديوي قرار بانشاء الجمعية الجديدة وتعين سعد زغلول رئيساً لها في 22 يناير 1914.
    وفي 21 مايو 1914 إستقل الخديوي اليخت المحروسة في رحلة للخارج وكان هذا آخر عهده في مصر، وكان آخر ما فعله توقيع أمرين بتنقلات وترقيات لرجال القضاء الأهلي ووضع سلطاته لرئيس الوزراء.
    أقام الخديوي في فرنسا متنكراً ثم غادرها لتركيا، وفى 25 مايو بينما كان خارج من الباب العالي قام شاب مصري يدعى محمود مظهر بإطلاق الرصاص عليه وتسبب هذا الحادث في تأخير عودة الخديوي لمصر في الوقت الذي نشبت فيه الحرب العالمية الأولى ولم يعد السفر عبر البحار مأموناً وطلب السفير الإنجليزي في تركيا من الخديوي العودة إلى مصر فتردد فطلب منه أن يرحل إلى إيطاليا إلى ان تسمح الظروف بالعودة إلى مصر فرفض الخديوي. حتى الآن كانت الحرب بين إنجلترا وألمانيا إلا ان إنجلترا تعرف إنه كان هناك عداء تركي للإنجليز جعلهم يتشككون في نوايا الخديوي.. وفي 10 ديسمبر 1914 صدر القرار بعزل عباس وجاء فيه "يعلن وزير الخارجية لدى جلالة ملك بريطانيا العظمى أنه بالنظر لإقدام سمو عباس حلمي باشا خديوي مصر السابق على الانضمام لأعداء جلالة الملك رأت حكومة جلالته خلعه من منصب الخديوي".
    ظل الشعب المصري لفترة طويلة من 1914 إلى 1931 يهتف في مظاهراته ضد الاستعمار عباس جاي على أساس أن عباس هو رمز لعودة مصر للحكم العثماني ونهاية الحكم الإنجليزي. ولكنه تنازل عن كافة حقوقة في عرش مصر بعد مفاوضات اجراها معه إسماعيل صدقي باشا مقابل 30000 جنية دفعتها حكومة مصر وهو تصرف غير سليم فأما أن يجاهد في الحصول على حقه في عرش مصر أو يتركة كرها.
    وقد توفي في منفاه بعام 1944.

    أبنائهo الأمير محمد عبد المنعم. (الوصي على العرش بعد ثورة يوليو)
    o الأمير محمد عبد القادر.
    o الأميرة أمينة.
    o الأميرة عطية الله.
    o الأميرة فتحية.
    o الأميرة لطيفة شوكت.


    في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني يوم 15/11/1902 افتتاح متحف الأثار المصرية

    كوبرى عباس عام 1913يوجد في القاهرة يربط بين جزيرة منيل الروضة والجيزة.

    قصر المنتزه بالأسكندرية من مبانى الخديوى عباس حلمى الثانى
    التعديل الأخير تم بواسطة سيد جعيتم ; 16-01-2010 الساعة 07:19 PM
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    71
    المشاركات
    8,881

    مصري

    على الرغم من ألأن الموضوع لا يحظى بإعجاب أحد فأننى سأكمل ما بدأته
    اشكركم ودمتم بخير
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 2800
    آخر مشاركة: 07-05-2014, 02:12 PM
  2. الطب الوقائى الحاصل على ذهبية حورس 2010
    بواسطة سيد جعيتم في المنتدى قاعة الصحة
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 15-10-2011, 09:36 PM
  3. الإرهاب..الموضوع الحاصل على ذهبية حورس 2010
    بواسطة اليمامة في المنتدى قاعة المناقشات
    مشاركات: 84
    آخر مشاركة: 03-05-2011, 09:27 AM
  4. رأس الحربة المصرى الذى دوخ الإنجليز..الموضوع الحاصل على ذهبية حورس 2010
    بواسطة أحمد ناصر في المنتدى قاعة القضايا السياسية
    مشاركات: 130
    آخر مشاركة: 21-04-2011, 09:36 PM
  5. [مصر] الأسبلة في قاهرة المعز الحاصل على ذهبية حورس 2010
    بواسطة boukybouky في المنتدى قاعة الوطن العربي
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 11-01-2011, 04:49 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيسبوك