صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 30

الموضوع: لماذا فقد المعلم احترامه؟؟

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    الدولة
    اقروا الفاتحة لأبو العباس
    المشاركات
    16,282

    لماذا فقد المعلم احترامه؟؟

    نسمع اباءنا يقولون ان المعلم عندما كان يدخل الفصل
    لاتسمع دبة النملة .. وكل الطلاب يقفون له اجلالا وتقديرا
    يهابونه ويحترمونه ويقدرونه حق تقديره

    أما اليوم فقد انعكست الصورة تماما ..
    يخاف المدرس ان يستثير غضب احد طلابه
    حتى لا يكون نصيبه منه (علقة ساخنة ) عقابا
    على تطاول المعلم على التلميذ...

    يشتري المعلم ود الطلاب سعيا وراء استقطاب اكبر
    عدد منهم للدروس الخصوصية .. فيتقرب اليهم ويطلب ودهم ورضاهم عنه

    هل هذه الصورة الممسوخة للعلاقة بين المعلم وتلميذه جديرة باخراج جيل
    ناجح مثقف .. هل يمكن للطالب ان يحقق تقدما وتفوقا مع وجود مثل هذه
    العلاقة التي تفتقر الي احترام المعلم والذي يفترض ان يكون مثلا اعلى وقدوة له؟؟

    من المذنب في هذا التردي الشديد .؟؟ المدرس المعدم والذي اذا اعتمد على راتبه
    لن يجد العيش (الحاف) لاطعام اهل بيته ؟؟ ام هي حكومتنا الفقيرة بمرتباتها المعدمة؟؟
    أم هم اولياء الامور الذين شجعوا ابنائهم على التطاول دون ردع أو توجيه ؟؟
    أم كل ما سبق ذكره مجتمعا؟؟


    دعوة لنقاش هاديء ليس فيه حدة أو تجريح .. ولكم تحياتي


    بسنت




    حكمة وقالها هريدي
    لف في أي منتدى براحتك .. في غير اللؤلؤة مش حتاخد راحتك



  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    الدولة
    الجــــــــــنة
    العمر
    34
    المشاركات
    322

    موضوع مهم جدا

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اختي الغالية / بسنت

    اولا اخبارك ايه ؟ :8:

    يارب تكوني بخير

    ثانيا موضوعك مهم جدا يا بوسي

    فمن اكثر الاسباب اللي خلت التعليم فشل في مصر هو فقدان المعلم احترامه

    فعلا ذي ماقلتي احنا بنسمع من اهلينا علي مدرسينهم وكيفيه احترامهم لهولاء المعلمين بنقول انهم كانوا عايشين في مدينه افلاطون
    وكمان كل الاسباب اللي قلتيها من الاسباب اللي خلت المدرس يفقد احترامه

    واحب اضيف ان التعليم نفسه دلوقتي من الاسباب الرئيسيه لفقد هذا الاحترام كل حاجة غلط في غلط
    والحكومه في ايديها كل حاجه مثلا بدل مابنستورد ب12 مليار سجاير نخلي نصهم لمرتبات المعلمين يمكن الضمير يصحي شوية عندهم
    و زمان مهنة المعلم كانت مهنة مقدسة لايقدر عليها اي انسان ليقوم بيها
    اما دلوقتي للاسف الشديد كليات التربيه اصبحت ملجأ اجباري لكل من خانه مجموعه في الثانويه العامه
    بغض النظر عن كونه يصلح لهذه المهنة ولا لأ
    وما بنيي علي خاطيء فهو خاطيء
    زهرة:9:

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    الدولة
    اقروا الفاتحة لأبو العباس
    المشاركات
    16,282
    أختي الحبيبة زهرة العلا السكر

    أشكرك جدا على المشاركة القيمة جدا
    وفعلا ما ذهبت اليه صحيح 100%
    لو الدولة توفر للمعلم دخل افضل بحيث
    يرتفع مستوى معيشته ممكن دا يكون له
    تأثير ايجابي في امتناعه عن الجري وراء
    الدروس الخصوصية ..


    في شيء تاني مهم جدا وهو ان وزارة التربية والتعليم
    بتتعامل مع المدرس بأساليب حادة وتستخدم عقوبات رادعة
    وبتقوي صف التلميذ على صفة يعني لو فكر المعلم في معاقبة الطالب
    وقام الطالب بتقديم شكوى ضد المعلم .. دائما ما بيكون القرار في صالح الطالب
    فبالتالي بتضيع هيبة المعلم ولا يجد امامه الا الحذر من مضايقة الطالب
    في ان العكس هو الذي يجب ان يكون

    عموما نظام التعليم ككل محتاج اعادة تصحيح من جوانب عديدة
    لان طلبة اليوم هم رجال وأمهات المستقبل ومهم جدا توفير التربية والتنشئة
    السليمة لهم سواء بطاقم تعليمي مؤهل أو بمواد تعليمية وتربوية مفيده


    بسنت




    حكمة وقالها هريدي
    لف في أي منتدى براحتك .. في غير اللؤلؤة مش حتاخد راحتك



  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Nov 2002
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,868

    و لماذا لا يفقد المعلم احترامه ؟!
    فقد تهيأت كل الظروف و تضافرت كل الجهود و شارك الجميع – بما فيهم المعلم نفسه – في ضياع هيبة المعلم و احترامه .

    بداية أقول أن النشء الصغير فقد احترامه للكبير عموماً و ليس للمعلم فقط ، و لو نظرنا لكيفية تعاملهم مع الأب أو الأم أو حتى الكبار في الشارع لأدركنا أن الكثير من القيم بدأت في الاندثار في هذا الجيل .

    قضية احترام المعلم هي قضية شائكة يطول الحديث عنها ، فالظروف و العوامل التي أدت إلى تغير صورة المعلم و فقدانه لاحترامه و هيبته كثيرة ، و لكنني سأبدأ بالمعلم نفسه لأنني على قناعة بأن الاحترام ليس هبة تُمنح و إنما هو سلوك ذاتي يناله الفرد من الآخرين بقدر استحقاقه و أهليته له ..
    فمن المفترض أن المعلم صاحب رسالة سامية ورثها له الأنبياء ، قال صلى الله عليه و سلم ( إن العلماء ورثة الأنبياء إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما إنما ورثوا العلم فمن أخذ به أخذ بحظ وافر ) ، و قال عليه الصلاة و السلام : ( إن مثل العلماء في الأرض كمثل النجوم في السماء يهتدى بها في ظلمات البر والبحر فإذا انطمست النجوم أوشك أن تضل الهداة )
    فمن المفترض أن المعلم يحمل على عاتقه رسالة تكوين مجتمع كامل أخلاقياً و سلوكياً و تربوياً و علمياً . و من المفترض أنه قدوة حسنة للطالب إن لم يكن لجميع أفراد المجتمع .
    فهل المدرس بصورته الحاليه و شخصيته و أخلاقياته أدى رسالته و أوفى أمانته ؟؟!!
    للأسف و دون تحامل أو تجني فإن الكثير من المعلمين حالياً غير جديرين بالاحترام ، فشخصياتهم ضعيفة وحصيلتهم العلمية متواضعة وقدراتهم التربوية متدنية ، بل للأسف بعضهم أسوء قدوة في سلوكياته و أخلاقياته و تعامله مع طلابه أو زملائه من المعلمين ، أصبح شغلهم الشاغل و جل اهتمامهم بالتربح من الدروس الخصوصية و لم تعد المدرسة بالنسبة لهم سوى وسيلة تسويقية لجلب ( العملاء ) ، و من راعى منهم ضميره فعلاقته بالمدرسة و الطالب لا تتجاوز زمن الحصة الدراسية لشرح منهج دراسي مقرر عليه الانتهاء منه بأي طريقة حتى لو كانت التغاضي عن السلوكيات التربوية للطلاب .

    أما المدرسة .. فقد اختلف الدور الذي كانت تلعبه المدرسة في نظر جميع أطراف العملية التعليمية ، فهي بالنسبة للطالب ليست إلا وسيلة للحصول على شهادة نجاح في سنة دراسية و طالما توافرت لديه البدائل سواء بالدروس الخصوصية أو الغش أو غيره فلا قيمة و لا احترام للمدرسة ، أما للمعلم فكما قلنا فهي ليست إلا سوق واسع للترويج لسلعته أو مجرد عمل مقابل أجر يؤديه ، لم تعد المدرسة كما كانت في السابق مجتمع كامل على جميع المستويات ، فلا أنشطة اجتماعية و لا رياضية و لا فنية ، لا مكتبة و لا فناء و لا جماعات للأنشطة .


    أما وزارة التعليم – و صراحة لا أعرف ما هو آخر اسم لها حالياً – فقد شطبت كلمة ( التربية ) تماماً من مسماها و من أهدافها و خططها – بافتراض أن هناك خطط محددة بالفعل - .. العشوائية و التخبط هما السمة البارزة للوزارة بجميع هيئاتها ، و فيما يتعلق باهتمامها بالمعلم فالواقع مؤسف و يجعلنا في حيرة من أمرنا إن كان المعلم جاني أم ضحية ؟! فلا حقوق و لا امتيازات من أي نوع للمعلم أو أسرته ، لا رعاية و لا حماية و لا مساندة و لا توجيه ، حتى أصبح حال المعلم يرثى له ، مما دفع الشاعر إبراهيم طوقان - و الذي قضى حياته كلها معلماً - أن يعارض قصيدة أمير الشعراء أحمد شوقي :
    قم للمعلم وفِّه التبجيلا ..... كاد المعلم أن يكون رسولا
    فعارضه بأبيات يقول فيها :
    و يكاد "يفلقني" الأميرُ بقوله ..... كاد المعلمُ أن يكون رسولا
    لو جرَّب التعليمَ شوقي ساعةً ..... لقضى الحياة كآبةً وعويلا
    يا مـن تريد الانتحـار وجدته ..... إن المعلم لا يعيش طويلا

    و إن كنا تحدثنا عن أن الكثير من المعلمين حالياً غير جديرين بالاحترام ، فمن الانصاف أن نذكر أنهم لا يتحملون المسئؤولية وحدهم ، بل يشاركهم في تحملها الهيئات التي تتولى اختيارهم و إعدادهم و متابعتهم ، بداية من التحاقهم بكليات التربية إلى تعيينهم إلى إدارات التوجيه المعنية بالرقابة و التوجيه و التقييم ، و للأسف الشديد لا يوجد أي معايير دقيقة حتى أصبح البعض يتندر قائلاً : ( أن التعليم أصبح مهنة من لا مهنة له ) .


    و يشارك في هذه المصيبة بكل قوة ( الإعلام ) و الذي يحرص كل الحرص على إظهار المعلم في أسوء صورة ، إما من زاوية ساخرة تسخر من المدرس و تصرفاته و شخصيته و تبرز ( تلاعب ) الطلاب به ، أو من زاوية تبرزه في صورة رثة كشخصية بائسة مهمشة فقيرة ، أو كشخص جشع كل همه استغلال الطلاب في الدروس الخصوصية و استعداه لإهانة نفسه في سبيل هذا .
    أيضاً يشارك الإعلام بقوة من زاوية أخرى و هي تأثيره في تنشئة الجيل و سلوكياته و أفكاره و أخلاقياته ، و أعتقد أن إعلام ( ستار أكاديمي ) و ما شابهه لا يحتاج كثيراً للتحدث عن ما يزرعه في عقول النشء من أفكار و مبادئ و في نفوسهم من أخلاقيات .


    أحد الأطراف الرئيسة في هذه الجريمة التي قتلت احترام و هيبة المعلم هي ( الأسرة ) ، فهي التي تشكل السلوكيات الأولى للطفل و سلوكيات التعامل بين أفراد الأسرة داخل البيت تنعكس بالتأكيد على سلوكيات الطفل في تعامله مع المجتمع .. و إذا كان رسول الله صلى الله عليه و سلم حمل الأسرة مسئولية ديانة الطفل فقال عليه الصلاة و السلام : ( ما من مولودِ إلا و يُولد على الفطرة فأبواه يهودانه وينصرانه أو يمجسانه كما تنتج البهيمة بهيمة هل تحسون فيها من جدعاء ) ، فبلا شك أنها أيضاً تلعب الدور الأكبر في تكوين أخلاقيات و سلوكيات و أفكار و معتقدات الطفل .
    أما عن دورها المباشر في احترام الطفل للمعلم فساكتفي بذكر موقف واحد فقط لا زلت حتى الآن اتعجب كلما تذكرته ، فقد كنت في زيارة لأحد معارفي عندما دخل علينا ابنه الذي لم يتجاوز الثالثة عشرة ليدور بينه و بين والده حديث قصيره أنهاه الابن قائلاً بالحرف الواحد ( يوووه ، ده انت بقيت شلل ، دي حاجة تقرف ) !!!! ،وأشاح له بيده ثم غادرنا .. و لم يزد رد فعل الأب عن أن توعده قائلاً ( حاضر بعد الامتحانات كل ده هيتغير ) ، و كأن الامتحانات و نجاح الطال ( ذلة ) تضطر الأسرة معها إلى التغاضي عن أي انحراف سلوكي ، وكأن الحصول على الشهادة أصبح أكثر أهمية لدينا من الأخلاقيات .. فإذا كان الطفل قد تعود أن يتعامل مع والده بهذه الصورة ، فما بالنا بتعامله مع معلمه .


    نأتي إلى الطرف المباشر في ضياع و هيبة المعلم ألا و هو الطالب .. لم يعد من الغريب أن يتعامل الطلاب مع المعلمين من خلال الشغب و التمرد و العصيان و الاستهزاء و التطاول قولاً و عملاً ، بل و لم يعد من الغريب أن نسمع الحكايات عن تزايد نسب التدخين و تعاطي المخدرات و غير ذلك داخل المدرسة .
    نعم للأسف هذا واقع لا يمكن إنكاره .. لكن لا أدري إن كنت مصيباً أم لا إن قلت أن الطالب ما هو إلا ضحية لا يمكن أن نلقي بالمسؤولية عليه ، فما بالنا بنبتة صغيرة ولدت على الفطرة النقية ثم تضافر المجتمع بالكامل من أسرة و إعلام و مدرسة و شارع و هيئات حكومية لإفساده – إلا من رحم ربي - ، كيف نتوقع منه أن يشب على القيم و الأخلاقيات و الاحترام لنفسه و للغير ؟
    بالتأكيد لو اختلفت العوامل المحيطة بهذا الطالب لاختلف سلوكه ، فعلينا قبل أن نلومه أن نلوم أنفسنا أن ساهمنا في تشكيل شخصيته و سلوكياته بهذه الصورة .


    اعتذر كثيراً للإطالة إلا أن القضية بالفعل في غاية الأهمية و الخطورة ، و يتحمل الجميع المسؤولية في تدهور العملية التعليمية إلى هذا الحد .
    و نسأل الله أن يصلح أحوال مجتمعاتنا و أن يهديها إلى الخير و الرشاد


    كعادتك بنت مصر تطرحين قضايانا بوعي و إدراك
    فشكراً لكِ على إثارة هذا الموضوع البالغ الأهمية

    لك وافر تحياتي و تقديري
    إسلام شمس الدين



  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    الدولة
    اقروا الفاتحة لأبو العباس
    المشاركات
    16,282
    كالعادة يا اسلام عندما تشارك في اي موضوع
    فان مشاركتك بتكون دسمة ومركزة جدا

    الف شكر على هذه التغطية الرائعة للموضوع


    بسنت




    حكمة وقالها هريدي
    لف في أي منتدى براحتك .. في غير اللؤلؤة مش حتاخد راحتك



  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Sep 2003
    الدولة
    egypt
    العمر
    40
    المشاركات
    552
    اعتقد انى لا استطيع الا ان اقول موضوع جدير بالاهتمام

    اسلام حرام عليك ما خلتش حاجة نقولها

    اروح اشوى ضرة احسن باءة
    كل شىء مكتوب تبقى يوم مغلوب تبقى يوم غالب




  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    الدولة
    اقروا الفاتحة لأبو العباس
    المشاركات
    16,282
    ههههههههه شيري اهلا بيك وبمشاركتك
    انت روح اشوي درة وانا اسرع بعربية ترمس وأهو كله استرزاق


    بسنت




    حكمة وقالها هريدي
    لف في أي منتدى براحتك .. في غير اللؤلؤة مش حتاخد راحتك



  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Nov 2003
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    4,499

    صدق شيري و الله يا إسلام فما تركت لنا من شيء نقوله .. إلا كلمة واحدة
    أن التردي الحاصل هو تردي شامل و عام في كافة نواحي الحياة وليس التعليم فقط
    و لكن هناك قطاعين يبدو فيهما التردي أوضح من غيرهما لعظيم تأثيرهما و نفاذيتهما .. التعليم , و الفن
    و كما يقال كثيرا .. أن الفن مرآة المجتمع .. فالتعليم بنيان المجتمع

    و البنيان و المرآة ... هذه الأيام في حاجة ماسة إلى وقفة أو ثورة أو ..... أو ..... سمها ما شئت فإنها لازمة .. كما هو الحال مع باق أوجه الحياة

    تحية قيمة لبنت مصر على الموضوع "الحرج"
    و تحية لكل المشاركين

    يا خادم الجسم كم تسعى لخدمته .. أتطلب الربح مما فيه خسران
    أقبل على النفس و استكمل فضائلها .. فأنت بالنفس لا بالجسم انسان



  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    الدولة
    مصر- بورسعيد الباسله
    العمر
    45
    المشاركات
    292
    الاخت العزيزه بسنت
    السلام عليكم ورحمه الله

    فعلا الهيبه راااااحت خالص
    والسبب الرئيسي هو الفقر
    نعم الفقر هو السبب
    فطالب الثانوي يضع عينه على كليات التربيه لكي يصبح مدرس ليس لكي يساهم في عمليه التعليم ولكن لانه يعلم ان مهنه المدرس هي المهنه الوحيده التي يضمن ممتهنها الوظيفه (وده كان زمان )
    بالاضافه الى طمعه في الارقام الفلكيه التي نعرفها للدروس الخصوصيه
    فجائت اجيال من المعلمين ضعيفه تلهث وراء الماده ولا تهتم بالتربيه ولا بالتعليم
    فكان ما كان من امر فقد المعلم لهيبته
    في سبيل الله

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Apr 2002
    الدولة
    اقروا الفاتحة لأبو العباس
    المشاركات
    16,282
    كاتب الرسالة الأصلية : فاضــل

    أن الفن مرآة المجتمع .. فالتعليم بنيان المجتمع
    و البنيان و المرآة ... هذه الأيام في حاجة ماسة إلى وقفة أو ثورة أو ..... أو ..... سمها ما شئت فإنها لازمة .. كما هو الحال مع باق أوجه الحياة
    الاستاذ الفاضل فاضل العزيز

    رأي رائع وسديد البنيان والمرآة مدشدشين هذه الايام


    الف شكر على هذا الدرس الرائع والفائدة الجديدة التي تفضلت باضافتها

    ولك كل التحية والتقدير


    بسنت




    حكمة وقالها هريدي
    لف في أي منتدى براحتك .. في غير اللؤلؤة مش حتاخد راحتك



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. سكرتير الناتو الجديد يؤكد احترامه للإسلام
    بواسطة رويتر في المنتدى الأخبار اليومية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-08-2009, 05:20 AM
  2. لماذا فقد المعلم احترامه ؟؟؟؟
    بواسطة فلك 99 في المنتدى قاعة المناقشات
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 05-12-2007, 06:36 PM
  3. المعلم ميمى
    بواسطة zizoYAzizo في المنتدى قاعة الأسرة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 20-08-2007, 10:40 AM
  4. أدوار المعلم
    بواسطة صلاح كحيل في المنتدى القاعة العامة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-04-2006, 01:49 PM
  5. المعلم وإصلاح التعليم
    بواسطة سيد سليم العربي في المنتدى قاعة الشعر الفصيح
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-01-2005, 11:01 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك