صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 54

الموضوع: بحث : أصول التربية في اليابان المعاصرة .. الحاصل على الوسام الذهبي حورس 2009

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    64
    المشاركات
    3,097

    بحث : أصول التربية في اليابان المعاصرة .. الحاصل على الوسام الذهبي حورس 2009


    أصول التربية في اليابان المعاصرة
    ما ذا نعرف عن إمبراطورية اليابان ومن هم اليابانيون؟


    كانت اليابان منذ مائة وخمسون عاما مضت مجتمعا إقطاعيا متخلفا!!! مقارنة بمصر إحدى الدول العربية التي بدأت تعرف طريقها نحو التقدم والمعرفة وقد لقبت بدولة العصر الحديث فقد كان حاكمها آنذاك محمد علي قد قدر من الوعي بما يمكن ان تقوم به الدول دفعا لمجتمعاتها نحو التقدم والرفعة وقد كانت التربية الخلقية لأبناء المجتمع في رأيه هي طريق النور والازدهار ومحو الظلام الذي يسبب الجهل.
    وهناك في أقصى المشرق حيث كان التخلف على أشده ..كان التوق الى النهوض من جديد أيضا على أشده حيث أرسل ميج اليابان بعثة إلى مصر للتعلم والتفهم والاستزادة..؟؟؟ يا للمفارقات..فقد كانت مصر امة تنظر إليها الأمم في جميع الأرض نظرة انبهار لما حققته في فترة قصيرة قياسية في عمر الأمم فقد تقدمت مصر عشرات الخطوات إلى الأمام متخطية العشرات من الأمم المعاصرة آنذاك تاركة إياهم وراءها ساعية في تقدمها الحثيث نحو المقدمة لا تبغي غيرها بديلا وكان لها ما أرادت من قوة ومعه تقدم بسبب تربية أبنائها وتعليمهم وحرصها في الوقت نفسه على أن تبقى على عاداتها وقيمها وتقاليدها..دون ان يعميها التقدم والازدهار عن الأخلاق والحفاظ على بنود التربية وأصولها حتى تبقى على خطى التقدم..
    ومن هناك في أقصى مشارق الأرض ظهرت امة لها تاريخ بعد رقاد طويل هي اليابان فبعد أربعين عاما من نهضة مصر قام إمبراطور اليابان ذو الفكر المستنير والعزيمة القوية هزّ شعبه النائم بقوة وقام بتوجيهه ناحية الابداع والتقدم انه الإمبراطور ميجي (1868-1912) الذي أرسل بعثات من أبناء اليابان الى كل مكان ظن فيه التقدم والمعرفة ليستقوها وليقفوا على أسرار الإبداع حيث كان.
    -يتبع-
    التعديل الأخير تم بواسطة قلب مصر ; 06-01-2010 الساعة 11:30 PM سبب آخر: إضافة الوسام الذهبي حورس 2009

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    64
    المشاركات
    3,097

    تابع اصول التربية في اليابان المعاصر

    ودارت الأيام وأصبحت مصر ومن حولها (دمشق وبغداد تصنف في عداد الدول المتخلفة إلى يومنا هذا) فقد تدنت نسبة الأمية في مجتمعاتها بشكل مخيف بكل المعايير حتى اقتصادها بات يبحث عمن يموله من هنا وهناك ناهيك عن التعليم بكافة مراحله التي باتت تشكر أروقته الحاجة فما كان من علماءهم إلا أن نزحوا إلى الغرب وراء الحرية والأمان..اما موارد هذه البلاد ونعمها التي انعم الله عليها فقد سيئ استخدامها إلى حد أصبحت لا تكفي مواردها أبناء شعبها..
    أمم تنهض وأمم تنام فتتخلف..هذا ما أصبح عليه الحال القرنين الماضيين..
    لقد نهضت اليابان وتخطت جميع أمم الأرض التي انبهرت من هذا الشعب الذي حافظ على تقاليده ودعم نفسه بنفسه وكرس وقته للعلم والمعرفة ساعيا إلى التقدم بفضل إصراره بقفزات متخطيا العشرات من الأمم في وقت قياسي تاركا وراءه التخلف الذي وُصِم به ردحا من الزمن..وقد قامت اليابان بفضل انتمائها للوطن وحفاظها على الولاء إليه بالانتصار على الصين في حرب خاطفة والانتصار على روسيا العظمى في معارك مهينة عام 1905..وأدهشت العالم بمناوراتها الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب العالمية الثانية حتى لم تجد أمريكا بدا من ضرب اليابان بقنابل ذرية (إلقاء قنبلة على هيروشيما وناجازاكي) انتقاما منها وسد الطريق امام تقدمها وسبقها المنقطع النظير .. فقد كان هذا هو الخيار الأخير أمام أمريكا لتقصير زمن الحرب ووقف جريان الدماء ...
    ولكن المفاجأة التي صرعت العالم كان ظهور ذلك العملاق من تحت أنقاض هيروشيما وناجازاكي عملاق مد رأسه عاليا للاندفاع بقوة أقوى من ذي قبل ليواصل التقدم بإصرار بعد توفير ما كان ينفقه على الحروب ووضعه في قنوات التربية بادئ ذي بدء، لدرجة اضطرت الجنرال ماك آرثر القائد الأمريكي الى ابتعاث سبعة وعشرين من أساتذة التربية في أمريكا ليعكفوا على دراسة اوضاع التربية ومؤسساتها في اليابان ليقدموا مشروعا بهدم وتفكيك روح الوطنية التي تسكن في نفوس اليابانيين ومن ثم القضاء على النزعة العسكرية لدى أفراد المجتمع الياباني ابتداء من مراحل التعليم الأولية.
    وبالرغم من تطبيق هذا المشروع فعلا والذي عرف بالإصلاحات التربوية العسكرية وبالرغم من انشغال اليابانيين بالانصراف إلى البناء الاقتصادي والإنتاجي الذي اثر عليهم بعد تدمير جزء هام من إمبراطوريتهم العظيمة ومحاولة تحطيم الروح المعنوية لشعبهم فقد وصل بأبناء اليابان الأمر إلى

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    64
    المشاركات
    3,097
    الإبداع في أدق الأمور التكنولوجية مقارنة بأسواق العالم في الشرق والغرب فقد قاموا بتصنيع الكومبيوتر والترانزيستور والمذياع والتلفاز وبناء أضخم صناعة عرفها العالم وهي بناء ناقلة النفط والسفن المحيطية العملاقة وحفارات آبار البترول مرورا بصناعة السيارات التي يحتل إنتاجها العالم بأكمله منقولا على أساطيل من السفن تغزو العالم الآخر صناعيا وتجاريا..حتى حدا بأمريكا ان تسمح لليابانيين ببناء مصنع سيارات كبير على أراضيها..وغيره من المصانع العملاقة بنيت على ارض أمريكية..وأغلب الظن ان الأمريكيين يلعنون ماك آرثر الذي فتح الأبواب على مصراعيها ولجنة الإصلاح التربوي الذي حولت اليابان الى ناحية الإنتاج المدني بدلا من إنتاج الأدوات العسكرية والحربية والتفكير بالحرب.ولو نظرنا إلى ما فعلته التربية عند مجتمع ليس لديه مصادر من الموارد غير عقول أبناءه نرى إن الناتج القومي في عام 1974 وصل الى 700و451 بليون دولار وعلى الرغم من ان هذا الرقم يحتل المركز الثاني بين دول العالم الحر بعد الولايات المتحدة الأمريكية في تلك الحقبة الزمنية..
    نرى أن اليابانيين بإصرارهم ورجاحة عقولهم التي دربت تدريبا مكثفا ليكون الوطن في مقدمة الأولويات بالنسبة لشعبها وضعوا بلادهم في أمريكا أمامهم بوصفها هدفا لهم يقارنون أنفسهم به.
    أما الأمر الثاني وهو الأخطر إن مساحة أراضي اليابان لا تزيد على 4% من مساحة الولايات المتحدة الأمريكية بكل ما يعنيه هذا من مصادر طبعية هائلة
    اليابان أصبحت أولى دول العالم إنتاجا للسفن وأجهزة المذياع
    - كما أسلفت-والثانية في إنتاج السيارات ومنتجات المطاط والثالثة في إنتاج الاسمنت والحديد والصلب وقد ارتفع مستوى إنتاج اليابان من الناجم والصناعات التحويلية عام 1960 إلى أكثر من ثلاثة أضعاف ونصف ما كان عليه قبل الحرب ..
    ولمــــــــاذا؟؟؟
    لو القينا نظرة على أصول التربية اليابانية لعرفنا السبب في ارتقاء هذا الشعب وتلك الأمة بوطنهم فكيف كانت التربية سببا في هذا الرقي؟
    - يتبع-

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    64
    المشاركات
    3,097
    إن نجاح اليابان في إعادة بناء مجتمعها المحطم والمتناثر عقب الحرب العالمية الثانية يعزى عادة إلى نظامها التربوي الممتاز . لعل ذلك من الامر المهمة إن تذكر دوما..فإن هذا النظام في التربية لم يكن وليد اللحظة التي تلت تلك الحرب.. أي بعد عام 1945م. ولكنه – واقعيا- ناتج عن تطور كبير خلال عدد من القرون المنصرمة وخاصة منذ الفترة التي عرفت باسم عهد طوكوجاوا التي امتدت من عام 1603 إلى عام 1868م. والتي أثبتت الدراسات الغربية الحديثة الإسهامات الهامة للتربية في فترة طوكوجاوا تلك في تطور اليابان الحديثة ونموها
    جذور التربية اليابانية المعاصرة:
    كنفوشيوس الذي حكم اليابان بفكرة النظامي في فترة حكم أسرة طوكوجاوا والذي اهتم بالتعليم وجعل له أفضلية كبرى وم
    لقد أصبحوا هكذا بسبب إطلاق قدرات الشعب الياباني الخلاقة بوصفها العامل الأول في إعادة البناء الاقتصادي وهذا بطبيعة الحال عمل التربية أساسا وقبل كل شيء...
    أما من ناحية الإنتاج الزراعي الهائل الذي وصل إلى حد الاكتفاء الذاتي بنسبة 79% من احتياجات السكان جميعا والذي يصل إلى 120 مليون وبأراضيها الزراعية التي تعد من اجو د الأراضي وأكثرها انتاجية في العالم وذلك بفضل التحسينات التي قاموا بها باستمرار واستخدام الأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية أي بالعلم والتدريب والتربية ...بالرغم من ان اليابان ليس لديها سوى 5و6 هكتار من الأراضي الزراعية.
    ان دول الخليج العربي تقيس تقدمها بما لديها من نفط منحه الله لها في حين ان عليها إن تستصلح من أراضيها باستثمار الطاقة النفطية وما يرد منها لاستصلاح أراضيها شبرا شبرا.... حين نرى لا تقيس اليابان تقدمها بما منحه الله لهم من أراض صالحة للزراعة فكل ما هو قابل للزراعة زرع بالفعل حتى الجبال أصلحوها ودرجوها بالزراعة لكل ما يؤكل ويستفاد منه. مقارنة بدول الخليج نرى ان المملكة العربية السعودية قد وضعت أقدامها على هذا الطريق بثبات فقد عملت على استصلاح أراضيها لتكون صالحة للزراعة باستخدام الأسمدة العضوية والبذور التي يتم استيرادها لتحسين الانتاج الزراعي من الأراضي المتصحرة والتي باتت شبه خضراء تصلح بمثابرة بنيها على إصلاحها .

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    64
    المشاركات
    3,097
    مدعومين من حكومتها الرشيدة وسيرا على نهج دولة اليابان التي أثبتت وجودها ما جعلها ترتقي الى مصاف الدول الزراعية المنتجة.

    هناك موارد ايضا قام اليابانيون باستغلالها أحسن استغلال ...الا وهي الثروة السمكية ..فقد حبا الله الإنسان بديلا عن طبيعة أرضه التي لا تصلح للزراعة أو الى عدد سكانه الكبير الذي لا تكفيه الموارد الزراعية للحياة عوضه الله سبحانه وتعالى بالثروة السمكية المجانية..لقد قامت اليابان بفضل استخدام عقول أبناءها إلى استغلال الثروات البحرية بشكل هائل إلى أن أصبحت اليابان من أهم الدول العالمة في هذا المجال صناعيا وتجاريا إنتاجا واستهلاكا وتصديرا من أولى دول العالم فقد طورت طرق الصيد التي تعددت طرقه وأساليبه التي أتاحت لأبنائها العمل في الصيد والصناعة للمنتجات البحرية حتى باتت تصدر إلى كافة دول العالم من ثروتها السمكية التي أفاض الله عليهم بها.
    أقارن ببحثي هنا الفرق في استغلال الموارد الطبيعية بين اليابان ودول غنية بموارد الذهب الأسود ..فلو أن دول النفط قامت بمواكبة الصناعة العالمية لكانت وفرت على نفسها بلايين من العملة المحلية التي تصرف على المواد الغذائية واستبدال الاستيراد بالتصنيع والذي يعود بأكثر مما يتوقع فقد حباها الله سبحانه وتعالى ببحار وانهار غنية بثروات سمكية لا تقدر مجانيتها بثمن- ..وليس عليها إلا أن تقوم بإنشاء المصانع وتربية النشء على استغلال هذه الثروات بدلا من استيرادها من الخارج وبذلك تكون قد وصلت إلى التقدم ليس بالثروة السمكية فقط ولكن أيضا بالثروات الطبيعة بما تحويه مناجمها من ثروات لا تعد ولا تحصى ومن اراض زراعية صالحة مائة بالمائة للزراعة والابداع في أساليب الزراعة ومن ثم التصدير والاستغناء عن الاستيراد.
    ان الدرس الأهم من هذا الشعب المثابر هو كيفية استثمار الموارد الطبيعية لتعود آثاره على شعبه ليحيا عيشة كريمة بدلا من الفقر الذي يعتبر العدو الأول للبلاد النامية ولكن ، إن المبادرة لا تأتي من الشعب نفسه فالشعوب تحتاج إلى راع يرعاها ويوجه طاقاتها وإمكانياتها بتربيتهم ونشأهم على حب الوطن وعلى الكرامة والسيادة بدلا من اضاعة ثرواتهم المهدورة وهم عاقدوا أيديهم بلا حراك..

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    64
    المشاركات
    3,097
    أخيرا هذه لقطات (حرفية وليست مشاهدة) عن أهم ما خرجت به من هذا الدراسة انا وولدي عبد الرحمن:


    الشعب الياباني : أنحن فعلا متأخرون عنهم

    أم هم أناس غير عاديين ؟

    أنحن أمة إقرأ أم هم القارئون ؟
    أنحن الشعوب المحافظة أم هم؟


    لا يخفى على أي قارئ او مطلع طبيعة وعادات وتقاليد وثقافات الشعوب عامة واليابانيين خاصة..الشعب الياباني الذي بدأ من الصفر حياة عملية جادة بعد ما مر به من كوارث بيئية نتيجة لتلك القنابل النووية التي القيت على هيروشيما ونجازاكي كانوا من أشد الشعوب إصرارا على التمسك بخطط صنعوها لمستقبل باهر يتفوق على الدول العظمى مع الحفاظ على عاداتهم وتقاليدهم برغم ما وصلوا إليه من رقي وتميز في كافة شئون ومتطلبات الحياة صناعيا ، غذائيا وأكاديميا ، عمرانيا وتجاريا.....

    نحن نعلم من خلال الوسائل الإعلامية إن لم نقم بزيارة تلك البلاد العريقة بالحضارة والنهضة ولا شك أنه من خلال الصناعات الخفيفة المبهرة التي تدخل بيوتنا من سيارات تلفاز الى مواقد طبخ ، الى هواتف نقالة و حاسبات آلية ، من مكانس كهربائية الى ادق الصناعات اختصر وأقول إن التي غزت السوق الصناعي والتجاري العالمي والعربي.. في ساحاحتي الصناعة والتجارة ومجالات العلم والتكنونولجيا الحديثة كان لليابان فيها النصيب الاول من حيث الجودة والكمال وما زالت لا يمر عليها يوما الا واختراع او جهاز جديد قد غزا الاسواق..

    إن الياباني لا يزال إلى اليوم يأكل بالشوكة اليابانية ، ان اليابانيين لا يزالون إلى اليوم يلقون تحيتهم الموروثة أبا عن جد، أن الياباني لا يزال إلى اليوم يلبس لباسه التقليدي المعهود...............
    أن الشعب الياباني يعد أكثر الشعوب نظافة في العالم.
    ألا تعلم أمة اقرأ إن الياباني يعد الأكثر قراءة للكتب على الإطلاق وتعلم عموم الشعوب العربية والإسلامية و الدولية والعالمية أن الشعب الياباني طار وحلق وأكتشف ما لم يخطر على بال ...

    والكاتب (مؤلف كتاب التربية في اليابان) قد عقد مقارنة بين بعض الشعوب والشعب الياباني ومن ضمنها دول الخليج العربي وعرض كيفية إمكانية تقدم الشعوب باستغلال عقول أبناءها وتبني مواهبهم الى حد التفرغ التام لهذه المهمة حتى يهيئوهم ليقوموا بأنفسهم باستغلال موارد بلادهم وثرواتها بالشكل الصحيح صناعيا وتقنيا حتى وصلوا الى ما وصلوا اليه الآن من براعة اخذتهم الى مصاف الدول العظمي في الصناعات الثقيلة والانتاج الآلي والتكنولوجي

    والصناعات الخفيفية وما الى غير ذلك من

    استغلال لأراضيها الواسعة شبرا شبرا

    دون ان يكلوا او يقفوا عند حد
    فآه على أمة إقرأ التي لا تقرأ كما امرها الله ولا تعمل كما امرها الله بل اصبحت بما لديها من ثروات (البترول ) تبني بلادها نتاج نهضة الدول المتقدمة .. !!!!!!!!!!!!

    هدا هو التقدم، وهذه هي اليابان

    وهناك من كان وما يزال خلف الشعب الياباني يدعمه ويزج به في الوقت نفسه الى اتون المعرفة والجد.

    إن تربية الأجيال تربية مثالية في اليابان يعد في المقام الاول سببا في ار تقاء هذا البلد وشعبه فتربية النشئ منذ نعومة أظفارهم تعلمهم النظام والمثابرة والدقة والاخلاص في العمل إنه شعب كبله العملاق الأمريكي خوفا من استمرارية تقدمه صناعيا وعسكريا على امريكا وبدأ هذا عن طريق عقد الاتفاقيات بصرف اليابانيين عن التصنيع العسكري والحربي بل توجيههم الاتجاه المعاكس ألا وهو الصناعة السلمية ليفسح المكان لأمريكا حتى لا تختنق في عنق زجاجة المنافسة التصنيعية العسكرية


    إن امة اقرأ كانت رائدة الأمم علما وحضارة ورقي وما أضحت عليه في القرنين التاسع عشر والعشرين كان اتجاها آخرا بعيدا كل البعد عن الترقي والاستمرارية الحضارية العلمية منها والصناعية ذلك بعد ما سقطت دولها تحت نير الاستعمار والذل واستبيحت أراضي السلام والإسلام لتنقسم على بعضها ولتصبح دول هزيلة رهن حكامها مستقبلها بيد الغرب الأمريكي والأوربي.



    تعلمنا ان المال والرفاهية هي التي ترقى بالأمم وترفع مستواها
    لكن الواقع عكس ذلك بعض الدول العربية الغنية والتي أصبح أبنائها يهدرون الأموال على شراء مشتروات بملايين الدولارات لان بلادهم تفتقر الى الصناعات الراقية بسبب تدني مستوى التربية والعلم بالتغاضي عن اهمية هذين العنصرية كأساس لرقي الاوطان.

    وعلى الرغم من أننا شعب لا يفتقر إلى الخلق والإبداع والذكاء ومهارة اليد العاملة ، ولا يفتقر إلى العقول المتفتحة التي ان دعمت دعما صحيحا ووجهت توجيها صحيحا لكانت سببا في رقي بلادها..ولكن .....ما يحدث عكس ذلك واضحا جليا في البطالة المتفشية بين الشباب والشابات الذين يعتبرهم أي مجتمع النواة الأساسية في استمرارية التقدم والازدهار لأوطانهم ...فلا مواهب تصقل ولا عقول تتبنى ..بل للأسف الشديد أصحاب العقول يهاجرون إلى ما وراء المحيطات ليجدوا من يمد لطموحاتهم يد العون والدعم وليستغل هذا في النهاية لصالح بلد المهجر...

    الطفل في بلادنا العربية للأسف وعلى عكس الطفل الياباني دائما ما يعتبر قاصرا و المريض عقليا يعتبر مجنون لا قيمة له
    وكبار السن في يعتبرون أناسا انتهى دورهم في الحياة فلا يصبحون سوى عالة على أهلهم وبلده..ولكن لا تعميم بذلك طبعا...

    أشكر صبركم على القراءة وأشكر جهدك جميعا ...
    مع تمنياتي لشعوبنا العربية ان تنمو مثل هذا النماء حتى نستحق بجدار لقب (أعظم الأمم)

    لميس الامام




  7. #7

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    بورسعيد
    العمر
    39
    المشاركات
    7,021
    سلام الله عليك استاذة لميس

    أحييك على مجهودك

    و انتقائك..

    فقط ينتابني فضول..إن كان ذلك بحث علمي..له أهداف..و اهمية و مقدمة

    و ما إلى البحوث العلمية من إجراءات

    فإن كان كذلك..فحبذا إن نشرت و لو ملخص من الفصل الأول الذي يحوي الإجراءات البحثية المعتادة..من اهمية و إاهداف و مقدمة..إلخ

    أستاذة لميس..لك مني خالص الاحترام..و التقدير

    بسم الله الرحمن الرحيم

    {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}


  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    64
    المشاركات
    3,097
    [frame="2 80"]الاخت العزيزة ايمان الشامي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هل تصدقين؟ بالأمس قمت بالرد على تساؤلاتك واليوم لا ارى ردي!!!!!!!!
    يجوز انني لم اعتمد الرد بعد ان شاهدت ما كتبت ..هاهاهاها

    اولا صباح الخير وجمعة مباركة عليك وعلى احبائي ابناء مصر
    كما ذكرت في بداية تقديمي لهذه الدراسة انها بالفعل بحث علمي
    وقد قمت به وابني عبد الرحمن متعاونة معه كي يكون على دراية
    تامة بكتابة البحث العلمي ..وقمنا بالفعل بمجهود لا بأس به لاتمام البحث
    المشكلة التي قابلتني وإياه هي ان المرجع الوحيد الذي اتاحه مدرس المادة هو
    كتاب واحد فقط يشتمل على اصول التربية في اليابان المعاصرة
    اعطيت وقتا انا وعبد الرحمن لقراءة الكتاب لانني بالحقيقة لم يكن لدي سوى ما يعرفه الجميع
    عن اليابانيين وتفانيهم بالعمل ورخص الايدي العاملة وتاريخ عريق ما زالوا يؤمنوا به الخ..
    لكن ما حواه الكتاب كان اكبر واعم من معلوماتي الضئيلة ..صدقيني لم استطع ان اترك الكتاب
    الى ان انتهيت من التهامه ، وكان ان شرحت لابني اولا كيف وانه لابد من التركيز على النقاط الهامة
    المرتبطه بعنوان البحث ليكون له هدف من كتابة البحث
    لان الأبحاث تكتب من اجل خدمة المجتمع (ان كان بحث اجتماعي) وايصال رسالة الباحث الى المتلقي
    والعمل على ابداء حلول من خلال عقد مقارنة بين طرفي نقيض لموضوع البحث..
    قمت هنا على صفحات الصالون الادبي بنشر مختصر مفيد عما قمنا بعمله لتقديمه للاستاذ مدرس المادة
    حتى تسهل قراءة المادة المنشورة هنا على المتلقي مع ابداء حلول ضمنية كمحاولة لاتباع بعض المناهج التي تسير عليها تربية اليابانيين المثالية لمجتمعنا العربي..
    سأقوم بنشر أصول وطرق البحث العلمي في مشاركة خاصة هنا ولو اني على علم بان كل جامعي لابد وان يكون قد مارس كتابة الابحاث ..ولكن لا ضير من نشر هذه الطرق لمن يود ان يتعلم اكثر...

    تحية من القلب اهديك اختي ايمان شاكرة لك هذا الاهتمام بنص المادة...

    مودتي

    لميس الامام[/frame]

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    المشرية
    المشاركات
    4

    Icon20 كرم الرب

    شكرا دكتورة لميس
    جاء في سورة إقراء قوله تعالى " اقراء و ربك الاكرم"
    لقد قرن الله جلا جلاله فعل اقراء بالاكرم
    فالقراءة فعل و ليست غير فعل و حيث ما على معدل فعل القراءة في موطن ما علا كرم الرب بالمقابل
    حيث ما توجد دولة راقية انظر الى معدل القراءة في هذه البلاد
    حيث ما توجد دولة متخلفة يكون معدل القراءة فيها ضعيفا
    و الخلاصة ان كرم الرب عز و جل لا يتواجد الا حيث علا معدل القراءة و التحصيل المعرفي و كانت ظروف النخب المثقفة من حسن الى أحسن " في العالم العربي كتاب واحد لكل 20000 فرد "

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    جدة
    العمر
    64
    المشاركات
    3,097
    نور الدين

    تحية تقدير واحترام..

    إن الله موجود في كل مكان ..ومع كل من يتبع تكاليفه..ولكن اسعى يا عبد وانا اسعى معاك
    لماذا نفتقر الى تثقيف انفسنا ونعمل بهذه الثقافة في عالمنا العربي..حيث ان الكتب كثيرة
    والمعرفة اكثر؟
    كما ذكرت فإن رقي الامم يأتي من التهام المعرفة عن طريق القراءة..فلو قرأنا وعملنا بما نقرأ
    لكنا من اعظم الامم كما ارادها الله سبحانه وتعالى لنا..والله المستعان..

    خالص الشكر لحضورك المتميز

    لميس الامام

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. حـــرير صمتكـــ.. ... الحاصل على برونزية حورس 2009
    بواسطة لميس الامام في المنتدى قاعة الخواطر والقصة القصيرة
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 20-12-2014, 05:02 PM
  2. مشاركات: 311
    آخر مشاركة: 25-02-2010, 09:48 PM
  3. وحده يعرف الســـــبب......\لميس الامام ..الحاصل على الوسام الفضي حورس 2009
    بواسطة لميس الامام في المنتدى قاعة الخواطر والقصة القصيرة
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 16-01-2010, 09:23 PM
  4. القلب حبك يا أنا ........ الحاصل على ذهبية حورس 2009
    بواسطة الشحرورة في المنتدى قاعة الشعر العامي
    مشاركات: 55
    آخر مشاركة: 15-01-2010, 10:22 PM
  5. اصول التربية ..........في اليابان المعاصرة
    بواسطة لميس الامام في المنتدى قاعة الصالون الأدبي والثقافي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-01-2010, 06:02 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيسبوك