صفحة 12 من 61 الأولىالأولى ... 2101112131422 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 111 إلى 120 من 605

الموضوع: قالوا .... (رصد لكلام الناس ونبض الحياة)

  1. #111

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,220

    -- " لا تتركيني أفكر فيك دون أمل.
    اتركي لي دائما فجوة صغيرة أمرر من خلالها قلبي , فأنا لا أكتب و أنا يائس.
    لاتجعليني أيأس , لأن اليأس دائماً شعورُ فوضويُ هدّام ,
    كم مرةً أنقذت قصائدي من فم النار,
    وكم مرةً جمعت أجزاءها من سلة المهملات ,
    وكم مرة أعَدتُ كتابتها في ورقة أخرى بعد أن شوهتها بخربشات كثيفةٍ تشبه الظلام ,
    الكتابة اليائسة تشبه زنا التّقي اذا استيقظ قلبه , و أنا
    أكره أن أفعل ذلك , ولكنّه القلم , عصاي التي أتوكأ عليها ,
    و أهش بها على ألمي "

    مِنْ رِوَاية [ سَقفُ الكِفَايَة ] لِلكاتِب { مُحمّد حسن علوان }




    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  2. #112

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,220



    -- " ليسَ لَدينا حبٌّ يُولَدُ حراً , و ينمو حراً , ويعيش حراً ,
    لابد أن ينقلب عليه الجميع, لابد أن يلقى أمامه بالجزور ,
    لابد أن تزرع دونه الأشواك , وينفى إلى الشعب الأجرد.
    لا يوجد مولودٌ يولد بأغلاله إلا الحب , وهنا فقط . "



    -- "
    الكِتابة, نقص المَناعة المُكتِسبة للروح ,
    كما هو الإيدز , نقص المناعة المكتسبة للجسد"




    -- "
    الحَياةُ ملأى بهذه الدفاتر المزدوجة
    التي تصلح عقد نكاح لرجل ,
    وشهادة وفاة لآخر "




    --
    يُؤجّلُ اللهُ أمْنِيَاتُنا .. وَ لا يَنْسَاهَا



    -- "
    يُعلِموننا كيفَ نكون ذكوراً قبل أن يعلمونا كيف نكون إنساً ,
    تكتمل ذكورتنا قبل إنسانيتنا, ويجتهد الجميع في تلقين هذا الدرس,
    حتى النساء أنفسهن, يربين أولادهن على الذكورة الصرفة,
    ويوحين للابن منذ طفولته بأنه رجل, لا يجدر به اللعب مع البنات.

    لا أفهم كيف يمكن لأم أن تربي ابنها على انتقاص بنات جنسها دون أن تدري؟
    فيكبر الفتى وهو مستعلٍ على النساء , وتكبر الفتاة وهي خائفة من رجل لم تعرفه,
    لم أفهم أبداً لماذا يعلمون الأولاد دروس التفاضل على النساء,
    ولا يعلمونهم دروس التكامل معهن من أجل معادلة
    صحيحه "










    -- "
    هي تخشى عليَّ من كتمانٍ يقرضني ,
    و أنا أخشى عليها من بوح يؤلمها,
    ستستجوب دموعي حتما, وهذا مايمنعني من اللجوء إليها .
    ياليتني أعقد معها اتفاقاً خفياً أسكب بِموجبه العبرات ,
    وأحتفظ بالأسرار, آخذ منها دفأها , وأمنحها بدلاً منه دموعي فقط "

    <<
    فِي خِطَابٍ ذاتِيٍّ مُوجّهٍ لِـ وَالِدَتِهِ،




    -- "
    سَأظلُّ أبداً أتأبط فكرة الصُّمود الواهي ,
    الشجرة التي تصفر فيها الريح , وتظلُّ واقفه ,ولاتشكو إلى أحد.
    أمارس هذا التهريج, ولا أنتبه إلى أنّي قد أموت وحيداً ولا يعلمون "




    -- "
    عندما لا يمكن للحياة أن تستمر, لابد أننا نحتاج إلى وَقفة طويلة للحزن,
    الحياة تكره أن نتجاهل ضرباتها لنا , وترفض أن نستمر فيها دون نقف عديداً,
    لنعلن انهزامنا أمام سلاحهاالقدري.

    إننا نقدَّم لها شيئا من الحزن كلما احتجنا مزيداً من العمر, وعندما تنتهي أحزاننا,
    أو نتجمّد في أضلاعنا, نموت, بين الموت والحزن تواطؤٌ و تناقض, الموت الذي نظنه
    بداية حزننا هو نفسه نهاية حزنه , لذلك لسنا في حاجةٍ لأن نخشى الموت,
    ولكنا نخشى أن تستمر بنا الحياة ونحن حزانى "



    -- "
    لماذا لم أكن أُسعِفُ نوبات اكتئابي كما ينبغي ؟
    لماذا لم أكن ألجأ إلى الصّبر بأسرع مما ألجأ إلى أغنية حَزينة أجمّل عليها حُطامي الوان,
    وأبثُّ في آهاتها تباريح صَدري , أو أبحث في ذاكرتي عن أقرب صورةٍ محزنةٍ فارقتني علها ,
    لأبكيك من خلالها مرة أخرى ؟ "



    -- "
    الكِتابة بعد الفاجعة , فاجعةٌ أكبر .
    تُشبه الكتابة العدسة المكبرة التي تجمع الأحزان , وتركزها في شعاع واحد حارق
    يَسقط على قلبي , واردت آنذاك أن أوفِّر على نفسي الوجع الذي أصنعه لها , فلم أكن
    بحاجةٍ إلى هذا النّزيف الإضافي , وكل مافي روحي يَنزف , بكل ضعف , أغلقت دفتري
    على آخر كَلمة كتبتها فيه:
    ((
    لم يعد العائد من الكتابة أكبر من الحزن الذي أبذله أثناءها , ولم يعد لدي من
    أكتب لأجله, بعد أن رحلت مها , سيدة دفاتري )) ."



    -- "
    لأول مرّة أشعُرُ أن حزني أكبر من أوراقي, كنت دائما أصرُّ على أن الورقة
    عندما نحسن استغلالها تكون قادرة على الاحتواء, أياً كان حجم الجرح , وشدة البَرد ,
    ولكنّي عاجز عن مُناقشة حزني معها الآن, هي تتكلم لغة الكِتابة, و أنا أتكلم لغة المنكوبين,
    المفجوعين, والمطعونين بقسوة في صميم أحلامهم و مشاعرهم . "




    -- "
    عندما يَتملكُني القنوط, أكتب بطريقة مختلفة عن كل أساليبي,
    القي بأصول الكتابة عرض الحائط, لا أكتب كلمات ذات معنى, لا أضع
    النقاط على الحروف, لا أصل الخطوط حتى تكتمل, ولا أحترم بدايات
    الأوراق ولا نهاياتها, أكتب طولاً أو عرضاً , لايهم.

    والكلمة القَبيحة اضغطها بقوة على الأوراق حتى تتألم, و أسمع أنينها
    بساديّة يائس, أحفرها حفراً حتى يصبح لها شكلٌ آخر, أو اشردها بين
    سطرين متعاقبين حتى يتمزَّق فيها المَعنى, هكذا اركض على أوراقي
    بجنون, وألعن كل شيء, وأبكي عليه. "




    -- "
    صرتُ أعتقد أن فُقداني للكتابة, وللوطن, ولأمي, لم تكن إلا محاولاتٍ مني
    لفقد أشياء أخرى غيركِ, أردت أن يجتمع الحزن على الحزن, فيمتزج بعضها مع
    بعض حتى تندثر معالم حزنك الأول, رُبما صدّقني بعضهم و أنا أقول هذا فيما بعد,
    وربما ظنّني مجنوناً ذهب الحب بعقله, ولكني أؤمن أن الطعنة الواحدة أشد إيلاماً
    من الطعنتين, والجرح يكون أكثر وجعاً عندما يكون بقية الجسم سَليماً, و أنا أردتُ
    أن أشتت أفكاري بين عدّة أحزان حتى لاينفرد بي حزنٌ واحد, فيقتُلني . "


    مِنْ رِوَاية [ سَقفُ الكِفَايَة ] لِلكاتِب { مُحمّد حسن علوان }

    ::
    //::






    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  3. #113

    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    القاهرة
    العمر
    45
    المشاركات
    2,739
    خلينا ماشيين زي ما ماشيين
    مين عارف مين بكره جايب إيه !!

    ***

    ومادام عايشين ومادام قادرين
    نحلم بنخاف من حلمنا ليه ؟؟!!


    ***


    أغنية لخالد سليم
    أجدادنا فخر الأجداد
    أولادنا يا زين الأولاد


    - دوام الحال من المحال وربنا كبير -

  4. #114

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,220
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيهان محمد على مشاهدة المشاركة
    المَجِيءُ / الذَهَاب :

    وَ لأنّكِ لمْ تَكوني وَ لو للحظَة .. أُنثى عَادِيّة ..
    فَكذلكَ كَان مَجِيئُكِ ... وَ كذلكَ صَار ذهابُك !

    فَفِي مجيئكِ تعلمّت الكَثير مما كُنت أعلم ... وَلكنْ بِـ صُورة أجمل !
    كَأن أَنطِق اسْمَك بِطرِيقَة أروَع ! ، أو أن أهمسَ :أُحبكِ بِنبْرَة لم يَسبِق إِليها صَوت بَشرْ !
    تَعَلّمت كيف أَصنع مِن الأشياءِ التّافهة أَشياء عَظيمة ! ،
    وَ كيفَ أُحول الرّوح إلى حَرف وَ الحرفَ إلى كَلِمة وَ الكَلمة إِلَى جُملَة وَ الجُملةَ إِلى لَوحة و اللوحَة إِلى صورَة و الصُّورة إلى مُوسيقى ؛ وَ المُوسيقى إِلى بضْعَةِ أَنفاسٍ مِن صَدْرِك !
    وَ فِي مَجيئِك أَيضًا أصبحت رجلاً باذخ الإغراءِ ؛ صَار ملهمًا لجُنون أُنوثتكِ ؛ وَ مُحَرِّضًا
    لِـ شَغَبِ طُفُولتِكِ ؛ لِـ يَرتكبَا معًا أَعنف وَ أجمل جَرائمِ العشْقِ عَلى مَدَى الحُبِّ !
    أَمّا في ذَهابكِ فتعلمت الكَثير مما لم أكُن أعلَمُ ! ، كَـ المَشْي عَلَى المَاءِ بِكَامِلِ أَناقتي ! ،
    و الابتسَام للأمواجِ حِين تصفعُ وجهي وَ صدرِي كَمَا لو كُنتُ تُقبلينَهُما ! ،
    وَ كأنّ أُزاحِم بِـ رٌوحكِ النّجوم حِين أرسم وَجهكِ بيدٍ وَاحدة عَلى خَدّ السّماءِ ...
    بَينما يدِي الأخرى تتكِئُ عَلى البحْرِ ! ، وَ كأن أُعلقَ ابتسامَةً


    لا تَمُوتُ عَلى شَفتِي مَا أمرّ به من الأَشياءِ وَ النّساء !


    وَ في ذهابِك أيضًأ تلّمتُ كيف أستميتُ اسْتمتاعًا بِـ لَحظةِ أَلم ! ،
    وَ كَيف أتلَذذ بِـ شُعوري الآني أَيًا كَانت ملامِحُه ! ، وَ كيف أصنَعُ منْ الحُزن طَبقًا رئيسيًّا فِي وجبَات اليومِ الثّلاث ، وَ كيفَ أَصنع مِن الفَرحِ طبَقًا شهيًّا أَلتهمه بَعد الوَجباتِ السَّابِقة ! ،


    بَل و أَكثر مِن ذلكَ كأن أكتُب قَصيدة جَميلة بِـ خَطٍّ جميلٍ عَلى أوراقِ مَبلولَة ! ،
    و كأن أرسُمَ سَهمًا عَلى صَدرِ السّماءِ يُشيرُ إِلى هِلال الخَامس مِن الشَّهرِ
    وَ أَكْتُبَ عَلى آخرهِ مُوضحًا : " ابتِسامَة حبيبَتي !



    فَـ المَزِيد مِن المجِيءِ يَا حبيبتِي وَ المزِيد المَزيد من الذَّهابِ
    يَا حَبيبَتِي ... لأعْلمَ وَ أَتعَلم المَزِيدَ !

    " مَاجِد إبراهيم / اخِتفاءْ "




    -- "هي تخشى عليَّ من كتمانٍ يقرضني ,
    و أنا أخشى عليها من بوح يؤلمها,
    ستستجوب دموعي حتما, وهذا مايمنعني من اللجوء إليها .
    ياليتني أعقد معها اتفاقاً خفياً أسكب بِموجبه العبرات ,
    وأحتفظ بالأسرار, آخذ منها دفأها , وأمنحها بدلاً منه دموعي فقط "

    <<
    فِي خِطَابٍ ذاتِيٍّ مُوجّهٍ لِـ وَالِدَتِهِ،
    -- " عندما يَتملكُني القنوط, أكتب بطريقة مختلفة عن كل أساليبي,
    القي بأصول الكتابة عرض الحائط, لا أكتب كلمات ذات معنى, لا أضع
    النقاط على الحروف, لا أصل الخطوط حتى تكتمل, ولا أحترم بدايات
    الأوراق ولا نهاياتها, أكتب طولاً أو عرضاً , لايهم.

    والكلمة القَبيحة اضغطها بقوة على الأوراق حتى تتألم, و أسمع أنينها
    بساديّة يائس, أحفرها حفراً حتى يصبح لها شكلٌ آخر, أو اشردها بين
    سطرين متعاقبين حتى يتمزَّق فيها المَعنى, هكذا اركض على أوراقي
    بجنون, وألعن كل شيء, وأبكي عليه. "



    حقاً ....إن من البيان لسحر






    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  5. #115

    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    حلوان
    العمر
    54
    المشاركات
    4,983
    فى صحيح الإمام مسلم
    قال أرق قلب عرفته البشريه محمد صلى الله عليه وسلم كلاما معناه
    يدخل الجنة أقوام أفئدتهم مثل أفئدة الطير
    قيل أى متوكلون
    وقيل قلوبهم رقيقه
    وأنا أرى من خلال تأمل مخلوقات الله تعالى
    والتمتع بعجائب قدرتة عز وجل
    من سره أن يكون له قلب مثل قلوب الطير
    فليسبح الله ساعة قبل الغروب وساعة قبل الشروق
    ففى هذا الوقت بالذات أستشعر للطير ..
    مع الله حديث
    و لا أرى عادة هى عليها الأدوم
    مثلما تفعل قبل الغروب والشروق
    سبحان الله وبحمدة سبحان ربى العظيم
    التعديل الأخير تم بواسطة صفحات العمر ; 14-01-2010 الساعة 07:08 AM
    أبناء مصر حب وإنتمـــاء

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك

  6. #116

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    قلب أمي
    المشاركات
    830

    مبتسم تسلم الايادي

    عزيزتي .. جيهان

    شكراً لإفتتاحك هذا الموضوع القيم
    حقاً غاليتي .. غالباً ما نقرأ أو نسمع أقوالاً .. تسر بها الروح
    ويطرب لها الفكر ..

    ..
    اياكم و محقرات الذنوب فان الصغير منها يدعوا الي الكبير
    و قيل من العود ثقلت ظهور الحطابين
    ومن الهفوة الي الهفوة كثرت ذنوب الخطائين..


    علي بن ابي طالب (ع)

    :
    :

  7. #117

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,220
    لا زلتُ أُفجعُ فى البشر....!!
    لازلتُ رغم الحرص.. والعزلة.. والدروس الأليمة.. أُفجع فيهم....!!!!!!!!!!!!!!!!
    متى تُغادرنى تلك الطفلة الساذجة المصدقة للوعد بالحب.... ؟؟؟؟
    متى تغادرنى تلك البلهاء المتفانية فى بناء الجنة الموعودة على الارض... ؟؟؟؟
    متى تعرف أن هذه الارض ما هى إلا داراً للشقاء ولن تكون أبداً جنة أو مدينة فاضلة...؟؟؟؟
    مازالت رغم الدرب.. ورغم الكرب.. ورغم الصعب
    تنشدُ الحلم المستحيل .......!!!!!!!!!!!!!!!!!


    جيهان محمد على





    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  8. #118

    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الدولة
    هنااااااااك
    العمر
    39
    المشاركات
    10,975
    والله الواحد مش عارف يرد يقول ايه على جمال تعبيراتك
    وصدق كلماتك يا جيهان

    تسلم ايدك
    متابعة كالعادة

  9. #119

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    بين نبضة .. وقبضة .. وسقطة ..أعيش أنا
    المشاركات
    8,220
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت شهريار مشاهدة المشاركة
    والله الواحد مش عارف يرد يقول ايه على جمال تعبيراتك
    وصدق كلماتك يا جيهان

    تسلم ايدك
    متابعة كالعادة
    أشكرك يا عبير على رقتك وذوقك حبيبة قلبى
    بس صدقينى لما بنسيب أرواحنا تتكلم على سجيتها بتكون النتائج مذهلة
    الكلام اللى بيعلم جوانا تأكدى بيكون مصدره الروح مش أى حاجة تانية .... ممكن تلاقى كلمات بسيطة جدا ويمكن بنستعملها ملايين المرات فى حياتنا لكن لما بيقولها شخص معين فى موقف معين تلاقينا نحسها ويمكن جسمنا يقشعر لما نسمعها عارفة ليه؟؟ لأنه قالها بروحه وبمنتهى الصدق اللى فى الدنيا... صدقينى الموضوع مافيهوش اى عبقرية .... بس هى الروح لما بنطلق سراحها
    هههههههههههه آسفة رغيت كتير
    نورتينى ياقمر







    لأننا نتقن الصمت ؛ حمَّلونا وزر النوايا

  10. #120

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    بورسعيد
    العمر
    39
    المشاركات
    7,021
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيهان محمد على مشاهدة المشاركة
    المَجِيءُ / الذَهَاب :


    وَ لأنّكِ لمْ تَكوني وَ لو للحظَة .. أُنثى عَادِيّة ..
    فَكذلكَ كَان مَجِيئُكِ ... وَ كذلكَ صَار ذهابُك !

    فَفِي مجيئكِ تعلمّت الكَثير مما كُنت أعلم ... وَلكنْ بِـ صُورة أجمل !
    كَأن أَنطِق اسْمَك بِطرِيقَة أروَع ! ، أو أن أهمسَ :أُحبكِ بِنبْرَة لم يَسبِق إِليها صَوت بَشرْ !
    تَعَلّمت كيف أَصنع مِن الأشياءِ التّافهة أَشياء عَظيمة ! ،
    وَ كيفَ أُحول الرّوح إلى حَرف وَ الحرفَ إلى كَلِمة وَ الكَلمة إِلَى جُملَة وَ الجُملةَ إِلى لَوحة و اللوحَة إِلى صورَة و الصُّورة إلى مُوسيقى ؛ وَ المُوسيقى إِلى بضْعَةِ أَنفاسٍ مِن صَدْرِك !
    وَ فِي مَجيئِك أَيضًا أصبحت رجلاً باذخ الإغراءِ ؛ صَار ملهمًا لجُنون أُنوثتكِ ؛ وَ مُحَرِّضًا
    لِـ شَغَبِ طُفُولتِكِ ؛ لِـ يَرتكبَا معًا أَعنف وَ أجمل جَرائمِ العشْقِ عَلى مَدَى الحُبِّ !
    أَمّا في ذَهابكِ فتعلمت الكَثير مما لم أكُن أعلَمُ ! ، كَـ المَشْي عَلَى المَاءِ بِكَامِلِ أَناقتي ! ،
    و الابتسَام للأمواجِ حِين تصفعُ وجهي وَ صدرِي كَمَا لو كُنتُ تُقبلينَهُما ! ،
    وَ كأنّ أُزاحِم بِـ رٌوحكِ النّجوم حِين أرسم وَجهكِ بيدٍ وَاحدة عَلى خَدّ السّماءِ ...
    بَينما يدِي الأخرى تتكِئُ عَلى البحْرِ ! ، وَ كأن أُعلقَ ابتسامَةً


    لا تَمُوتُ عَلى شَفتِي مَا أمرّ به من الأَشياءِ وَ النّساء !


    وَ في ذهابِك أيضًأ تلّمتُ كيف أستميتُ اسْتمتاعًا بِـ لَحظةِ أَلم ! ،
    وَ كَيف أتلَذذ بِـ شُعوري الآني أَيًا كَانت ملامِحُه ! ، وَ كيف أصنَعُ منْ الحُزن طَبقًا رئيسيًّا فِي وجبَات اليومِ الثّلاث ، وَ كيفَ أَصنع مِن الفَرحِ طبَقًا شهيًّا أَلتهمه بَعد الوَجباتِ السَّابِقة ! ،


    بَل و أَكثر مِن ذلكَ كأن أكتُب قَصيدة جَميلة بِـ خَطٍّ جميلٍ عَلى أوراقِ مَبلولَة ! ،
    و كأن أرسُمَ سَهمًا عَلى صَدرِ السّماءِ يُشيرُ إِلى هِلال الخَامس مِن الشَّهرِ
    وَ أَكْتُبَ عَلى آخرهِ مُوضحًا : " ابتِسامَة حبيبَتي !


    فَـ المَزِيد مِن المجِيءِ يَا حبيبتِي وَ المزِيد المَزيد من الذَّهابِ
    يَا حَبيبَتِي ... لأعْلمَ وَ أَتعَلم المَزِيدَ !
    " مَاجِد إبراهيم / اخِتفاءْ "


    ايه ده؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    هو في كده؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    جيهان

    دايما بقولها..و هفضل أقولها


    اختياراتك شديدة الرقي

    انا من كتر استمتاعي بالاختيار ده


    مش عارفة اكمل قراية

    وصف ..لمحبوبة..أكيد مش من الارض


    و لا لا يمكن قلب المحب هو اللي مش من البشر؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    المهم انه وصف رائع..رقيق..هادئ


    ملالالالالائكي


    شكرا لك جيهان..امتعتيني..كالعادة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}


صفحة 12 من 61 الأولىالأولى ... 2101112131422 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 14-07-2009, 01:20 PM
  2. مصر بطلة العالم لكمال الأجسام
    بواسطة عمرو صالح في المنتدى قاعة الرياضة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-10-2006, 12:48 PM
  3. قالوا عنك وياما قالوا بقلم هاني مختار
    بواسطة LORDKAZA في المنتدى قاعة الشعر العامي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-03-2006, 01:12 AM
  4. قالوا :: ما الحياة
    بواسطة مزمزة في المنتدى القاعة العامة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 19-07-2004, 01:09 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك