بسم الله لرحمن الرحيم

تحذير للمصريين مؤامرة صهيونية في الطريق
من المؤكد إن إعداد كبيرة من المصريين الذين يشاركون في المظاهرات التي تطالب مصر بفتح معبر رفح بشكل دائم وليس للحالات الإنسانية لا يدركون أهمية وجود الفلسطينيين علي أرضهم هي الحل الوحيد لاسترداد كرامتهم . إن الذين يشاركون في المظاهرات لا يدركون أنهم بهذا إنما يساعدون إسرائيل وليس الفلسطينيين ويحققون احد أهداف إسرائيل الكبرى بتصفية القضية الفلسطينية وترحيل المشكلة إلي مصر .
وهي خطة صهيونية مدروسة مثل كل الخطط اليهودية القذرة نحو العرب التي نفذت منذ أيام هرتزل ووعد بلفور .. وليست عشوائية وتعتمد علي العواطف والانفعال الغير مجدي 0 ومن الغريب أيضا إن الخطة الإسرائيلية ليست غريبة وقد أعلنها الصهاينة من قبل وصرح بها الخنزير الراقد مثل الصنم ( شارون ) قبل إن يرقد في الغيبوبة 0 وتهدف هذه الخطة إلي تهجير أهل غزة إلي أراضي سيناء 00 لان ارض سيناء كما يزعم الصهاينة ـ بكل وقاحة ـ هي ارض بلا شعب والفلسطينيون شعب بلا ارض فإذا تحقق هذا التهجير ـ وهو مالن تسمح مصر به ابداً 00 والمصريون حتى أخر قطرة دماء من دمائهم ـ تكون القضية الفلسطينية قد صفيت نهائياً 00
المخطط الثاني لهم هو ضم الضفة الغربية إلي الأردن 00 وبذلك تختفي الهوية الفلسطينية إلي الأبد 00 ومن اجل الحفاظ علي الفلسطينيون وهويتهم من الضياع اصدر السيد /عمرو موسي أمين جامعة الدول العربية من الجامعة قرار بعدم منح أي فلسطيني جنسية هذه الدولة حتى تظل القضية الفلسطينية حية حتى يوم النصر بأذن الله 00



فهل هانت ارض سيناء علي أهلها ليضحوا بها بهذه السهولة ارض سيناء التي ضحى من اجل ترابها أكثر من ( 100 ) إلف شهيد مصري من خير شباب و جند الأرض ودفعوا دمائهم لاستردادها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نأتي ألان لموقف سيد الزبانية الذي يتكلم من تحت الأرض والذي هو من الخطر علي المسلمين أكثر من اليهود والصهاينة الشيعي / حسن نصر الله 00
القي خطاب منذ أيام حمل فيه مصر مسؤولية ما يحصل في غزة وطالب فيه الشعب والقوات المسلحة بالخروج عن الشرعية 0
لقد ظن العرب إن انتصار نصر الله علي إسرائيل من قبل هو أول انتصار للعرب عليهم وتناسوا إن مصر رائدة بشبابها وأولادها في تحطيم الغطرسة الصهيونية والغربية في حروب شتي كحرب :- ( الاستنزاف 1967 ـ أكتوبر المجيدة 1973 ) فيا شعب مصر وشبابه لقد كانت مصر اغني دولة عربية قبل إن يتأثر اقتصادها قبل حروب :-
_ ( 1948 – 1956 – 1967 - 1973 )* وهو ما يعايرنا به الجهلة والعملاء من أبناء دول لم يطلقوا رصاصة واحدة من اجل فلسطين الذين هم ألان أقصي ما عندهم هو محاصرة السفارات والقنصليات المصرية 0
أرجو من كل من قراء المقال نشره في المنتديات والمواقع إخواني إذا لم يقم كل منا بدوره فسوف نسحق والله العظيم نحن شعب ذو عزه وكرامة وقسماً بالله إذا مس أي شخص كان اسم بلدي إمامي سأحطمه إما بالإحداث وتواريخ بلده وخيانتها أو بالأساليب الاخري 00
ساهم معي وانشر المقال ولو باسمك ليعرف شباب مصر الخديعة

أخيكم في الله / ادهم المصري