النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المدينة المنورة
    العمر
    59
    المشاركات
    1,537

    الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء

    الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء

    من السنن المتروكة في هذه الأيام الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء: عَنْ ‏جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ الله عَنْهُ،‏ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلاثًا يَوْمَ ‏ ‏الاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلاثَاءِ وَيَوْمَ الأربعاء فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الأربعاء بَيْنَ الصّلاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ، ‏ قَالَ ‏ ‏جَابِرٌ: ‏ "‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلا ‏ ‏تَوَخَّيْتُ ‏ ‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏ ‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الإجابة ". رواه البخاري في الأدب المفرد وأحمد والبزار وغيرهم وحسنه الألباني في "صحيح الأدب المفرد" (1/246) رقم: ( 704).

    قال الشيخ حسين العوايشة حفظه الله في "شرح صحيح الأدب المفرد" (2/380-381):: ( فاستجيب له بين الصلاتين مِنْ يوم الأربعاء): قال شيخنا (أي: الألباني) حفظه الله مجيباً على سؤالي عن ذلك: لولا أَنَّ الصحابي رضي الله عنه أفادنا أَنَّ دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك الوقت من يوم الأربعاء كان مقصوداً، والشاهد يرى ما لا يرى الغائب وليس الخبر كالمعاينة، لولا أَنَّ الصحابيّ أخبَرنا بهذا الخبر؛ لكنّا قُلْنا هذا قد اتفق لرسول الله صلى الله عليه وسلم أَّنه دعا فاستجيب له، في ذلك الوقت من ذلك اليوم. لكن أَخذ هذا الصحابي يعمل بما رآه من رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً ووقتاً ويستجاب له. إِذاً هذا أمرٌ فهمناه بواسطة هذا الصحابي وأَنّه سنّةٌ تعبدية لا عفوية. انتهى كلامه حفظه الله.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "اقتضاء الصراط" ( 1 / 433): وهذا الحديث يعمل به طائفة من أصحابنا وغيرهم فيتحرون الدعاء في هذا كما نقل عن جابر ولم يُنقل عن جابر رضي الله عنه أنه تحرى الدعاء في المكان بل في الزمان.

    وقال البيهقي في "شعب الإيمان" ( 2 / 46): ويتحرى للدعاء الأوقات والأحوال والمواطن التي يرجى فها الإجابة تماما فأما الأوقات فمنها ما بين الظهر والعصر من يوم الأربعاء.

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    EgYpT
    العمر
    33
    المشاركات
    889
    جزاك الله كل خير وجعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله
    ويارب الناس كلها تستفيد

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المدينة المنورة
    العمر
    59
    المشاركات
    1,537
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة red devil مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خير وجعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله
    ويارب الناس كلها تستفيد

    أشكرك على المرور الجميل .

    ويشرفني تدوين تلك العبارات اللطيفة .

    وجزاك الله خيرا ، ووفقك الله لما يحبه ويرضاه .

    وتحياتي لك ولجميع الأعضاء والزوار .

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    S.A.
    المشاركات
    1
    السلام عليكم بعد إذنك يا د.عمر مايلي منقول من احد المنتديات:


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ===
    بيان ضعف حديث (الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء )
    عَنْ ‏جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ الله عَنْهُ،‏ أَنَّ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلَاثًا يَوْمَ ‏ ‏الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلَاثَاءِ وَيَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ، ‏ قَالَ ‏ ‏جَابِرٌ: ‏ "‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلَّا ‏ ‏تَوَخَّيْتُ ‏ ‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏ ‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الْإِجَابَةَ".

    جاء في تحقيق المسند طبع الرسالة (22/425)
    (إسناده ضعيف ، كثير بن زيد ليس بذاك القوي، خاصة إذا لم يتابعه أحد، وقد تفرد بهذا الحديث عن عبدالله بن عبدالرحمن بن كعب ، وهذا الأخير في عداد المجاهيل ، وله ترجمة في التعجيل (563)

    وأخرجه ابن سعد في الطبقات 2/73 والبخاري في الأدب المفرد (704) والبيهقي في الشعب(3874) من طرق عن كثير بن زيد بهذا الإسناد) انتهى.




    ونقل من أخواننا بملتقى أهل الحديث جزاهم الله عنا خير الجزاء


    ===========

    و للشيخ عبد الله زقيل



    هل ثبت أن هذا الوقت من أوقات الإجابة ؟

    الحمدُ لله وبعدُ ؛

    فهذا بحثٌ متواضعٌ عن وقتٍ من أوقاتِ الإجابةِ ، ورد فيه حديثٌ بخصوصه ، وقد فهمه بعض الأحبةِ على غيرِ ما جاءَ فبنوا عليه ساعةَ إجابةٍ يجهلها كثيرٌ من الناسِ ، هذا على فرضِ ثبوت الحديثِ إذا سلمنا بقولهم فكيف إذا كان الحديثُ لا يثبتُ ؟ والأمر الثاني أنهُ فُهم على غير مقصوده كما سترون .

    روى الإمامُ أحمدُ في مسندهِ (3/332) بسندهِ فقال :

    ‏حَدَّثَنَا ‏‏أَبُو عَامِرٍ ،‏ ‏حَدَّثَنَا ‏كَثِيرٌ - يَعْنِي ابْنَ زَيْدٍ - ،‏ ‏حَدَّثَنِي ‏عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ ،‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏جَابِرٌ - يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ اللَّهِ ‏- : ‏أَنَّ النَّبِيَّ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏دَعَا فِي مَسْجِدِ الْفَتْحِ ثَلَاثًا يَوْمَ ‏‏الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الثُّلَاثَاءِ وَيَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ فَاسْتُجِيبَ لَهُ يَوْمَ الْأَرْبِعَاءِ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ فَعُرِفَ الْبِشْرُ فِي وَجْهِهِ ‏.

    ‏قَالَ ‏‏جَابِرٌ :‏ ‏فَلَمْ يَنْزِلْ بِي أَمْرٌ مُهِمٌّ غَلِيظٌ إِلَّا ‏‏تَوَخَّيْتُ ‏‏تِلْكَ السَّاعَةَ ‏‏فَأَدْعُو فِيهَا فَأَعْرِفُ الْإِجَابَةَ .

    الحديثُ فيه علتانِ :

    الأولى : في سندهِ كثيرُ بنُ زيد ، وقد تفردَ بهذا الحديثِ ، وتفردهُ لا يحتملُ ، لأنه نقل أمراً تعبدياً لم ينقلهُ غيرهُ ، ولو كان الدعاءُ يومَ الأربعاءِ معروفاً لنقل عن غيرهِ .

    الثاني : فيه أيضاً عبد الله بن عبد الرحمن بن كعب بن مالك ، وقد ترجم له الحافظ ابن حجر في تعجيل المنفعة ، وذكر الخلاف في اسمه ، وهو مجهولٌ لا يعرفُ حالهُ .

    ولهذا قال البزارُ كما في " كشف الأستار " (1/216) للهيثمي بعد الحديث : قال البزار : لا نعلمه يُروى عن جابر إلا بهذا الإسناد .ا.هـ.

    والحديثُ ضعفه الأرنؤوط في تخريج المسند (14563) وقال : " لإسناده ضعيفٌ ، كثيرُ بن زيدٍ ليس بذاك القوي ، خاصة إذا لم يتابعه أحدٌ ، وقد تفرد بهذا الحديث عن عبد الله بن عبد الرحمنِ بن كعب ، وهذا الأخير في عداد المجاهيل ، وله ترجمةٌ في التعجيل (563) .ا.هـ

    وضعفهُ أيضاً عمرو عبد المنعم في " السنن والمبتدعات ( ص 297) وقال : ولاحجة فيه البتة على ما ذكره البيهقي ، لضعفه وسقوطه .ا.هـ.

    وعزى تخريج الحديث إلى " بدع الدعاء " ( ص 40 -41 ) ، وليس الكتاب عندي .

    وذهب بعض أهل العلم إلى تجويد الحديث وتحسينه .

    فجود إسناده الإمام المنذري في " الترغيب والترهيب " وقال : رواه أحمدُ والبزارُ وغيرهما ، وإسنادُ أحمد جيدٌ .ا.هـ.

    وقال الهيثمي في " لمجمع " (4/12) : رواه أحمد والبزار ورجال أحمد ثقات .ا.هـ.

    وحسن الحديثَ العلامة الألباني - رحمه الله - في " صحيح الأدب المفرد " (542) ، و " صحيح الترغيب والترهيب " (1185) .

    * مسألة :

    هل يستدلُ بهذا الحديثِ على فضلِ الصلاةِ في مسجدِ الفتح أم على تحري الدعاء في يومِ الأربعاءِ عند الزوالِ أو بعد الزوالِ أو بين الظهرِ والعصرِ ؟

    الذي يظهرُ من تراجم ِ العلماءِ للحديثِ أنهم يقصدون المسجدَ وليس الوقت ، فقد وضع الإمامُ المنذري الحديث في " الترغيب والترهيب " تحت باب " الترغيب في الصلاة في المسجد الحرام ومسجد المدينة ، وبيت المقدس وقباء " .

    وبوب له البخاري في " الأدب المفرد " (704) : " باب الدعاء عند الاستخارةِ " .

    وبوب عليه صاحب " كشف الأستار " : " باب في مسجد الفتح " .

    وقال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ في " اقتضاء الصراط المستقيم " (2/816) :

    وليس بالمدينة مسجد يشرع إتيانه إلا مسجد قباء وأما سائر المساجد فلها حكم المساجد العامة ولم يخصها النبي صلى الله عليه وسلم بإتيان ولهذا كان الفقهاء من أهل المدينة لا يقصدون شيئا من تلك الأماكن إلا قباء خاصة .

    وفي المسند عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا في مسجد الفتح ثلاثا يوم الإثنين ويوم الثلاثاء ويوم الأربعاء فاستجيب له يوم الاربعاء بين الصلاتين فعرف البشر في وجهه .

    قال جابر : فلم ينزل بي أمر مهم غليظ إلا توخيت تلك الساعة فأدعو فيها فأعرف الإجابة .

    وفي إسناد هذا الحديث كثير بن زيد وفيه كلام يوثقه ابن معين تارة ويضعفه أخرى .

    وهذا الحديث يعمل به طائفة من أصحابنا وغيرهم فيتحرون الدعاء في هذا كما نقل عن جابر ، ولم ينقل عن جابر رضي الله عنه أنه تحرى الدعاء في المكان بل في الزمان .ا.هـ.

    وذكر الدكتور خليل إبراهيم ملا خاطر في " فضائل المدينة المنورة " (2/391 - 392) عند ذكره لمساجد المدينة ما نصه :

    مسجد الفتح .

    وهو أحد المساجد السبعة المعروفة في المدينة المنورة ، غربي جبل سَلْعٍ ، وهو المسجد الأعلى فيها ، في شمالها ... ومن فضائل هذا المسجد - مسجد الفتح - أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما كانت غزوة الخندق دعا فيه على الأحزاب الذين غزوا المدينة ، فاستجاب الله سبحانه دعاءهُ وصار الدعاء فيه بعد ذلك مستحبا ، حتى إن بعض الصحابة رضي الله عنهم إذا حزبه أمرٌ ، أو وقعت له ضائقةٌ ، تحين الوقت الذي استجاب الله سبحانه وتعالى دعاء نبيه صلى الله عليه وسلم ، فدعا فيه ، فيستجيب الله سبحانه وتعالى له .ا.هـ.

    وذكر حديث جابر الآنف الذكر ، فهذا استدلال منه بالبقعة لا بالوقت .

    وعلى فرض أنها للمسجدِ فقد قرر العلماءُ المحققون أن المدينةُ لا تشرعُ زيارةُ المساجد لها إلا للمسجد النبوي وقباء فقط ، أما المساجدُ السبعةُ ومنها مسجد الفتح فلا يشرعُ زيارتها لعدم ثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم أو عن صحابته .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في " الفتاوى " ( 17/469) : " ولهذا لم يستحب علماء السلف من أهل المدينة وغيرها قصد شيء من المزارات التي بالمدينة وما حولها بعد مسجد النبي صلى الله عليه وسلم إلا مسجد قباء لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقصد مسجدا بعينه يذهب إليه إلا هو " .ا.هـ.

    وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله - في " فتاوى إسلامية (2/313) .بعد أن ذلك المواضع التي يشرع زيارتها في المدينة : " أما المساجد السبعة ومسجد القبلتين وغيرها من المواضع التي يذكر بعض المؤلفين في المناسك زيارتها فلا أصل لذلك ولا دليل عليه والمشروع للمؤمن دائما هو الاتباع دون الابتداع " .ا.هـ.


    كتبها الشيخ / عبد الله زقي
    ل

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المدينة المنورة
    العمر
    59
    المشاركات
    1,537
    [SIZE="5"][RIGHT]
    الدعاء بين الظهر والعصر يوم الأربعاء


    اخي thepoornomad رعاك الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبعد /

    اتصور ان فتوى الشيخ عبدالله الزقيل في تخصيص مسجد الفتح بعبادة وهذا غير مقصود ، لان تخصيص المكان لم يكن مقصودا ، ونحن نحذر اخواننا الحجاج والزائرين من تخصيص جامع الفتح او المساجد السبعة بعبادة ، وانه لا يجوز شد الرحال لغير المساجد الثلاثة ، ولا يجوز تخصيص اي مكان بعبادة مالم يحدد ذلك الشرع ، ولكن من اراد ان يقف على الاماكن التي وقعت فيها المعارك ليعرفها ويتعرف على بعدها عن المدينة فلا حرج .

    أما الحديث في مسألة فضل وقت الدعاء بين الظهر والعصر يوم الاربعاء في اي مكان في الارض

    كما اتمنا ان تعدل اسم الشيخ في آخر مداخلتك لانك حذفت اللام فصار المعنى سيئا جدا


    وجود إسناد الحديث الإمام المنذري في " الترغيب والترهيب " وقال : رواه أحمدُ والبزارُ وغيرهما ، وإسنادُ أحمد جيدٌ .ا.هـ.

    وقال الهيثمي في " لمجمع " (4/12) : رواه أحمد والبزار ورجال أحمد ثقات .ا.هـ.

    وحسنه الألباني في "صحيح الأدب المفرد" (1/246) رقم: ( 704) ، و " صحيح الترغيب والترهيب " (1185) .
    التعديل الأخير تم بواسطة د.عمر ; 07-10-2008 الساعة 02:16 PM

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المدينة المنورة
    العمر
    59
    المشاركات
    1,537
    أشكرك على المرور الجميل .

    ويشرفني تدوين تلك العبارات اللطيفة .

    وجزاك الله خيرا ، ووفقك الله لما يحبه ويرضاه .

    وتحياتي لك ولجميع الأعضاء والزوار .
    سُئل الإمام أحمد - رحمه الله -: كيف أصبحت؟ فقال: كيف أصبح مَن ربُّه يطالبه بالفرائض، ونبيُّه بالسُّنة، والملكان بتصحيح العمل، ونفسه بهواها، وإبليس بالفحشاء، وملك الموت يراقب قبض روحه، وعياله بالنفقة ؟! فالمطالب كثيرة والعمر قصير،... فالبدار البدار.

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    1,618
    بسم الله الرحمن الرحيم


    دعمر



    بارك الله فيك اخى الفاضل
    ورزقك الله تعالى الفردوس الاعلى
    "سبحان الله وبحمده سبحان ربى العظيم"





  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المدينة المنورة
    العمر
    59
    المشاركات
    1,537
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة الياسمينا مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم


    دعمر



    بارك الله فيك اخى الفاضل
    ورزقك الله تعالى الفردوس الاعلى

    اشكرك على مرورك ، بارك الله فيك

    اليوم الاربعاء 20 شوال 1431 هـ فاحرصوا على الدعاء بارك الله فيكم
    سُئل الإمام أحمد - رحمه الله -: كيف أصبحت؟ فقال: كيف أصبح مَن ربُّه يطالبه بالفرائض، ونبيُّه بالسُّنة، والملكان بتصحيح العمل، ونفسه بهواها، وإبليس بالفحشاء، وملك الموت يراقب قبض روحه، وعياله بالنفقة ؟! فالمطالب كثيرة والعمر قصير،... فالبدار البدار.

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Feb 2004
    الدولة
    جمهورية مصر العربية
    المشاركات
    21,978
    أخونا الفاضل د,عمر
    جزاك الله كل الخير
    وجعلك الله ممن يحيون سنن النبى صلوات ربى وسلامه عليه

المواضيع المتشابهه

  1. الدعاء ... فضل الدعاء ....أوقات وأحوال وأماكن وأوضاع يستحب فيها الدعاء
    بواسطة عابرة السبييل في المنتدى لقاءات في حب الله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-01-2012, 10:18 PM
  2. هارون الرشيد والعصر الذهبي للدولة العباسية
    بواسطة Sanzio في المنتدى قاعة التاريخ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 17-10-2007, 08:44 AM
  3. مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 15-04-2006, 02:19 PM
  4. الدعاء ... الدعاء ... الدعاء .... السلاح الغائب
    بواسطة شيزا في المنتدى لقاءات في حب الله
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-12-2005, 12:47 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-12-2004, 02:27 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيسبوك