المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كأس الأمم الأوروبية ( 2008م )



PILOT
06-06-2008, 07:32 AM
كأس الأمم الأوروبية ( 2008م )

أحداث كأس الأمم الأوروبية 2008التي تنطلق أحداثها السبت المقبل في النمسا وسويسرا

احـمد محمود
09-06-2008, 02:03 PM
ألمانيا تفتتح حملتها في اليورو بفوز منطقي علي بولندا


كتب: كريم سعيد- افتتح المنتخب الألماني حملته في كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) بفوز منطقي علي بولندا بنتيجة 2-0 في المباراة التي أقيمت بينهما ضمن مباريات المجموعة الثانية.

أحرز المهاجم لوكاس بودولسكي هدفي المباراة في الدقيقتين 20 و72 ليحتل صدارة هدافي البطولة.

واحتل المنتخب الألماني صدارة المجموعة برصيد 3 نقاط وبفارق الأهداف عن كرواتيا التي كانت قد فازت في وقت سابق علي النمسا صاحبة الأرض بهدف نظيف.

ولم يكد حكم اللقاء يطلق صافرة البداية حتى أعلن الألمان عن وجودهم في الدقيقة الرابعة بعدما كسر ميروسلاف كلوزه مصيدة التسلل البولندية لينفرد بالمرمي.

وفي الوقت الذي توقع فيه الجميع أن يحرز المهاجم الألماني الهدف الأول في المباراة، إذ به يمرر الكرة إلي ماريو جوميز الخالي ولكن الأخير وضع الكرة بجوار القائم بغرابة شديدة.

علي الرغم من ضياع الفرصة، اثبت أداء الماكينات الألمانية أن إحراز الهدف الأول ما هو إلا مسألة وقت فقط، وبالفعل تمكن بودولسكي في الدقيقة 20 من افتتاح النتيجة للمانشافت بعدما كسر كلوزه مصيدة التسلل للمرة الثانية وانفرد بالمرمي ومرر الكرة إلي بودولسكي الخالي الذي لم يجد ادني صعوبة في إيداعها بالشباك.

لم يهدد منتخب بولندا مرمي الحارس يانس ليمان للمرة الأولي إلا في الدقيقة 27 عندما انطلق فوجتشيتش لوبوديزينسكي من الجهة اليمني وسدد كرة قوية مسكها حارس ألمانيا بثبات.

وكاد ماسيتش زورافسكي ان يدرك التعادل للمنتخب البولندي في الدقيقة 35 عندما تلقي تمرير عرضية من لوبوديزينسكي، سددها الأول بطريقة مباشرة نحو مرمي ليمان ولكن لسوء حظه مرت الكرة بجوار القائم بقليل.

رد المانشافت جاء سريعا عن طريق جوميز الذي تلقي تمريرة مشابهة من كليمينس فريتز في الدقيقة 36 ولكن المهاجم الألماني سدد بعيدة عن المرمي لينتهي الشوط علي هدف بودولسكي.



الشوط الثاني جاء اقل من أوله بعدما هدا لعب المنتخب الألماني بشكل كبير في أول 20 دقيقة وترك الاستحواذ للمنتخب البولندي.

وعلي الرغم من سيطرته، اتسمت هجمات بولندا بالخجل الشديد ولم تزيد عن كونها تسديدات بعيدة المدى لم يجد ليمان أي مشكلة في التصدي لها.

في الدقيقة 70 سدد مايكل بالاك تصويبة صاروخية من مسافة قريبة من المرمي ولكن ارتور بوروك حارس بولندا تصدي لها ببراعة.

ولكن الحارس البولندي لم يتمكن في الدقيقة 72 من التصدي لتسديدة صاروخية آخري من بودولسكي الذي استغل رعونة الدفاع البولندي في تشتيت الكرة بعيد عن مرماه ليسدد الكرة بنجاح في المرمي محرزا الهدف الثاني له ولفريقه في اللقاء.

وكاد البديل روجر جريرو أن يقلص النتيجة للفريق البولندي في الدقيقة 83 عندما مر من الجهة اليمني وأرسل كرة عرضية خطيرة كادت أن تخادع ليمان الذي امسك بها بصعوبة.

وقبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقتين رفض بودولسكي أن يكمل (الهاتريك) بعد أن وصلته الكرة داخل منطقة الجزاء ولكنه سدد بعيدة فوق المرمي.

احـمد محمود
09-06-2008, 02:06 PM
كرواتيا تهزم النمسا وأصحاب الأرض يواصلون السقوط في اليورو



كتب: محمد جبريل – نجح المنتخب الكرواتي في حصد أول ثلاث نقاط له في بطولة كأس الأمم الأوروبية عندما تغلب على النمسا بهدف للاشيء في المباراة الافتتاحية للمجموعة الثانية يوم الأحد.

وكانت سويسرا - الدولة المنظمة الأخرى - قد تلقت الهزيمة الأولى في المباراة الافتتاحية للبطولة على يد المنتخب التشيكي .

جاءت بداية المباراة سريعة من قبل الضيوف ونجح المنتخب الكرواتي في إحراز هدف مبكر في مرمى الدولة المنظمة عن طريق اللاعب مودريتش من ضربة جزاء في الدقيقة الرابعة من الشوط الأول.

حاول المنتخب النمساوي الرد بسرعة وكانت أولى محاولاته على المنتخب الكرواتي عن طريق تسديدة قوية من اللاعب يورجين صامويل في الدقيقة 8 .

وجاء الرد سريعا من المنتخب الكرواتي الذي شن العديد من الهجمات الخطرة كاد أن يحرز منها اللاعب افيكا اوليتش الهدف الثاني لبلاده.

ومرة أخرى كاد اللاعب كيتريتش أن يتمكن من إحراز الهدف الثاني للمنتخب الكرواتي عندما هرب من مصيدة التسلل وانفرد بالحارس النمساوي ولكنه سدد بقوة فوق المرمى.

لم ييأس المنتخب النمساوي وحاول مرارا وتكرارا في تعديل النتيجة وكان قريبا جدا من إحراز التعادل في الدقيقة 41 من اللقاء لكن يقظة الدفاع الكرواتي حالت دون ذلك لينتهي الشوط الأول بتقدم كرواتيا بهدف للاشيء.



بدأ المنتخب النمساوي الشوط الثاني بقوة واندفع للهجوم الأمر الذي جعل نظيره الكرواتي يشكل خطورة كبيرة من خلال الهجمات المرتدة السريعة.

واصل المنتخب النمساوي هجومه الكاسح طوال الشوط الثاني ولاحت له العديد من الفرص لتعدي النتيجة إلا أنه افتقد إلى اللمسة الأخيرة.

وقبل نهاية المباراة بدقيقتين سدد اللاعب اومت كوركماز كرة صاروخية كادت أن تتوج مجهود أصحاب الأرض وتمنحهم التعادل إلا أن حارس المنتخب الكرواتي حرم النمسا من التعادل لتنتهي المباراة بفوز المنتخب الكرواتي.

احـمد محمود
09-06-2008, 02:07 PM
قبل مواجهة رومانيا .. فرنسا لا تريد الغرق في بحيرة لومان


نيقوسيا (ا ف ب) - تلتقي فرنسا حاملة لقب كأس الأمم الأوروبية مرتين عامي 1984 و2000 مع رومانيا في زيوريخ ضمن منافسات المجموعة الثالثة من بطولة كأس أوروبا 2008 المقامة حاليا في سويسرا والنمسا.

وحذر مدرب فرنسا ريمون دومينيك من خطورة هذه المباراة الأقل صعوبة على الورق من المواجهتين المنتظرتين مع هولندا وايطاليا في الجولتين المقبلتين عندما أطلق تصريحه الشهير "المباراة ضد رومانيا قد تطلقنا في البطولة أو تودي بنا في البحيرة" في إشارة إلى بحيرة لومان الشهيرة في سويسرا.

وأضاف دومينيك الذي قاد المنتخب الفرنسي إلى نهائي مونديال 2006 في أول بطولة كبيرة له "المباراة ليست سهلة والفريقان اللذان سيخسران مباراتهما الأولى سيفقدان الكثير من الأمل".

وأضاف "للمباراة الأولى تأثير كبير على المباريات الأخرى ومشوار آي منتخب. رومانيا سحقت مونتينيجرو 4-صفر وإذا كانت هذه النتيجة لا يعتد بها لضعف المنافس فسبق أن فازت على روسيا المتأهلة إلى النهائيات 3-صفر في مارس. المنتخب الذي يفوز 3-صفر يملك مواهب عديدة وقد شاهدنا ذلك خلال التصفيات".

وستكون البطولة فرصة أمام نجمي منتخب فرنسا فرانك ريبيري لاعب وسط بايرن ميونيخ وكريم بنزيمه مهاجم ليون ليؤكدا موهبتهما الكبيرة في المحافل الدولية.

وكان ريبري قد قدم أداء رفيع المستوى في مونديال 2006 علما بأنه كان في بداية مسيرته الدولية في حين سيخوض بنزيمه هداف الدوري الفرنسي الموسم المنقضي أول بطولة كبيرة له ويريد أن يؤكد علو كعبه وتهافت الأندية الأوروبية الكبيرة على الحصول على خدماته وعلى رأسهم ريال مدريد الأسباني ومانشستر يونايتد الانجليزي.

ويضم المنتخب الفرنسي عناصر خبيرة من امثال كلود ماكاليلي وليليان تورام بالإضافة إلى بعض المواهب الشابة هي بالإضافة إلى بنزيمة باتريس ايفرا وسمير نصري وبافي جوميز.

اما المنتخب الروماني فيخوض البطولة من دون ضغوطات لأنه وقع في المجموعة الحديدية والشيء الأكيد أنه سيخوض مبارياته دون عقدة نقص خصوصا انه تصدر مجموعته في التصفيات التي كانت تضم هولندا.

وأعرب مدرب منتخب رومانيا فيكتور بيتوركا عن ثقته بقدرة فريقه في التأهل عن مجموعة الموت التي تضم أيضا فرنسا وايطاليا وهولندا وقال"لا احد يرشحنا لبلوغ الدور ربع النهائي نظرا لقوة المجموعة لكننا نريد تحقيق المفاجأة المنتخب حاليا قوي جدا والعامل الأهم هو روح التضامن العالي في صفوفه".

وأضاف "بالطبع نستطيع التأهل إذا ظهرنا بمستوانا نستطيع تحقيق هذا الانجاز".

لكنه أشار "نستطيع بلوغ النهائي ولما لا إحراز اللقب لكن يمكن أيضا أن نخسر جميع مبارياتنا كل شيء يجوز في هذه البطولة".

وأوضح "يتذكر الجميع ما فعله المنتخب اليوناني قبل 4 سنوات لم يرشحه احد لتحقيق أي شيء لكنه خرج متوجا باللقب وأنا ككل مدرب في هذه البطولة اطمح للذهاب بعيدا".

ويعول بيتوركا كثيرا على مهاجم فيورنتينا ادريان موتو ومدافع خيتافي كوزمين كونترا والمدافع الأنيق كريستيان شيفو.

احـمد محمود
09-06-2008, 02:08 PM
ايطاليا تواجه هولندا وأجنحتها المتكسرة



نيقوسيا (ا ف ب)- تلتقي ايطاليا وهولندا المثقلتان بالإصابات في مواجهة قوية مساء الاثنين في برن ضمن منافسات المجموعة الثالثة من بطولة كأس أوروبا 2008 المقامة حاليا في سويسرا والنمسا.

وخسر "المنتخب البرتقالي" ثلاثة أجنحة وهم راين بابل الذي أصيب قبل انطلاق البطولة ولن يشارك فيها في حين لم يتعافى روبن فان بيرسي من إصابة في ساقه قبل أن يتعرض اريين روبن للإصابة هو الأخر في التدريبات السبت.

أما ايطاليا فخسرت جهود قائدها فابيو كانافارو لإصابة في كاحله قبل انطلاق البطولة وسيغيب عن الملاعب لمدة شهرين على الأقل وسينوب عنه في حمل شارة القائد الحارس العملاق جانلويجي بوفون في حين يحوم الشك حول مشاركة المدافع المخضرم الأخر كريستيان بانوتشي.

غير أن بانوتشي الذي لم يكن احد أفراد المنتخب الفائز بكأس العالم في مونديال 2006 في ألمانيا أعرب عن أمله في المشاركة في المباراة الأولى ضد هولندا وقال "لا أريد أن أغيب عن المباراة الأولى واعتقد أنني سأنجح في أن أكون جاهزا لخوضها".

في المقابل يواجه مدرب منتخب هولندا ماركو فان باستن مازقا حقيقيا في غياب الثلاثي الذي يشغل الأجنحة.

وتؤمن الأجنحة التوازن للمنتخب الهولندي الذي يلعب عادة بمهاجم واحد هو قناصه رود فان نيستلروي مع مساعدة كبيرة من روبن وفان بيرسي.

ومن المتوقع ان يدفع فان باستن بمهاجم ليفربول الانجليزي الذي يمكن ان يشغل مركز الجناح الايمن على ان يشرك رافايل فان در فارت على الجناح الأيسر وويسلي شنايدر وراء فان نيستلروي.

وتسعى هولندا إلى الثأر من ايطاليا التي أخرجتها من الدور نصف النهائي للبطولة التي استضافها المنتخب "البرتقالي" عام 2000 بفوزها عليها بركلات الترجيح.

ولا يزال حارس هولندا ومانشستر يونايتد ادوين فان دير سار يتذكر تلك المباراة جيدا ويقول في هذا الصدد "هذه المباراة هي أسوأ ذكرى في مسيرتي الطويلة لأننا أهدرنا ركلتي جزاء في الوقت الأصلي ثم ثلاث ركلات ترجيحية". وأضاف "كنا الفريق الأفضل وسنحت لنا فرص عدة للتسجيل لم نستغلها".

ورفض مدافع منتخب هولندا جيوفاني فان برونكهورست التحدث عن الثأر وقال "لا يمكن التحدث عن الثأر بعد مرور ثمانية أعوام لقد تغير اللاعبون وظروف المباراة مختلفة. عام 2000 دخلنا المباراة مرشحين للفوز أما الآن فالوضع مختلف لان ايطاليا هي المرشحة للفوز لأنها بطلة العالم".

في المقابل تدخل ايطاليا المباراة خلافا لعادتها حيث تواجه مشاكل في خط دفاعها الذي طالما كان ركيزتها الأساسية في حين تملك وفرة من المهاجمين الرائعين أبرزهم العملاق لوكا توني وانطونيو دي ناتالي واليسادرو ديل بييرو.

وكانت ايطاليا قد توجت بطلة للعالم بفضل دفاعها القوية بقيادة كانافارو حيث لم يدخل مرمى سوى هدفين في 7 مباريات.

ويفضل مدرب المنتخب روبرتو دونادوني اللعب الهجومي وغالبا ما انتهج أسلوب 4-3-3 مع الاعتماد على الثلاثي الهجومي توني ودي ناتالي وماورو كامورانيزي مع وجود البديلين الجاهزين ديل بييرو وانطونيو كاسانو.

لكن المشكلة التي يواجهها دونادوني هي اختيار قلبي الدفاع واغلب الظن بأنه سيلجأ إلى ماركو ماتيراتزي وواحد من اثنين اندريا بارزاجلي او جورجيو تشيلليني لكن في كل الأحوال فان خط الدفاع لن يؤمن الضمانات اللازمة لمدربه.

احـمد محمود
09-06-2008, 03:29 PM
إصابة روبن تزيد معاناة هولندا




يغيب الجناح الهولندي آريين روبن عن مباراة بلاده الافتتاحية في كأس الأمم الأوروبية أمام إيطاليا بعد تعرضه للإصابة خلال تدريبات يوم السبت، واضعا فريقه في ورطة.

وقال المدير الفني الهولندي ماركو فان باستن إن إصابة روبن خسارة كبيرة للمنتخب، خاصة بعد استبعاد ريان بابل من القائمة قبل انطلاق البطولة.

وكان مهاجم أرسنال الإنجليزي والمنتخب البرتقالي روبن فان بيرسي قد خرج من حسابات الجهاز الفني بسبب فشله في استرداد لياقته قبل موقعة الأتزوري.

وتقلصت خيارات فان باستن في مهاجم ليفربول الإنجليزي ديرك كاوت، وهداف آياكس أمستردام الهولندي كلاوس هانتلر مع قناص ريال مدريد الإسباني رود فان نيستلروي.

ويعاني روبن من تعاقب الإصابات عليه منذ الموسم قبل الماضي، ولكنه استرد عافيته خلال المراحل الأخيرة من الدوري الإسباني حيث توج بالدوري مع ريال مدريد.

حسام عمر
09-06-2008, 04:16 PM
مجهود رائع اخي عاشق الزمالك

احـمد محمود
09-06-2008, 07:56 PM
مجهود رائع اخي عاشق الزمالك


شكرا على متابعتك

احـمد محمود
09-06-2008, 07:58 PM
فرنسا تقع في فخ التعادل السلبي مع رومانيا


كتب: شريف طارق – تعادل المنتخب الفرنسي مع نظيره الروماني بالسلب يوم الأحد في إطار منافسات المجموعة الثالثة لكأس الأمم الأوروبية.

المباراة شهدت بداية هادئة حيث سيطر الحذر الدفاعي على أداء الفريقين بشكل واضح في الدقائق الأولى، وبشكل عام قدم الفريقين أداءً متوسطا.

بعد مرحلة جض النبض، بدأ الديوك يفرضون سيطرتهم على اللقاء بشكل تدريجي، وسنحت لكريم بنزيمة أول فرصة للتسجيل من تسديدة بعيدة المدى، لكنها افتقدت للإتقان.

ولم يحصل المنتخب الروماني على أي فرص تذكر، حيث كانت تسديدة اللاعب نيكولا في الدقيقة 15 من عمر الشوط الأول هي الأخطر على مرمى الديوك.

وكاد مالودا أن يضع منتخب فرنسا في المقدمة في الدقيقة 17 من زمن المباراة من إنفراده تامة بالمرمى، إلا أن استبسال الحارس الروماني بوجدان لوبنوت حال دون ذلك.

وبعد مرور 10 دقائق، اقتربت فرنسا مرة أخرى من إحراز هدف التقدم عن طريق كرة رأسية قوية من اللاعب أنيلكا، لكنها مرت فوق العارضة بسنتيمترات قليلة. وهدد نفس اللاعب مرمى الرومانيين أكثر من مرة بعد ذلك.



السيطرة الفرنسية استمرت طوال الشوط الأول لكن دون جدوى، وجديرا بالذكر أن الديوك افتقدوا إلي خدمات الغزال الأسمر تيري هنري طوال حيث جلس على قائمة البدلاء.

وفي الدقائق الأولى من الشوط الثاني، أشعل الفرنسيون المباراة بهاجمات متتالية على مرمى رومانيا ونجحوا في فرض سيطرتهم على مجريات المباراة بشكل شبه كامل.

وشكل اللاعب فرانك ريبيري المحترف في صفوف بايرن ميونخ الألماني مصدر إزعاج للمنتخب الروماني من الجانب الأيمن.



وبعد مرور الدقائق العشر الأوائل من الشوط، توازنت المباراة نسبيا وهدئت، وظلت فرنسا صاحبة اليد العليا والأكثر استحواذا على الكرة.

وبالرغم من كثرة هجمات الديوك طوال الشوط الثاني، لم تنجح فرنسا في فك رموز الدفاع الروماني الذي كان بالمرصاد لكل الهجمات الزرقاء، لتنتهي المباراة بتعادل سلبي محبط.

احـمد محمود
10-06-2008, 11:38 AM
هولندا تلقن إيطاليا درسا قاسيا وتنفرد بصدارة مجموعة الموت



كتب: محمد جبريل – لقن المنتخب الهولندي نظيره الإيطالي درسا قاسيا في فنون الكرة بتغلبه عليه بثلاثية نظيفة في المباراة الثانية للمجموعة الثالثة في كأس الأمم الأوروبية الاثنين.

بهذا الفوز تصدر المنتخب الهولندي المجموعة الثالثة الملقبة بمجموعة الموت برصيد ثلاث نقاط في حين يأتي أبطال العالم في ذيل المجموعة برصيد خالي من النقاط.

وكانت فرنسا قد في مباراة من نفس المجموعة فقدت بدورها نقطتين ثمينتين بتعادلها سلبيا مع رومانيا .

بدأت المباراة بقوة من كلا الجانبين سعيا لإحراز هدف مبكر لإرباك الآخر. وجاءت أولى الفرص للمنتخب الهولندي من ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء للمنتخب الأزوري إلا أن تسديدة شنايدر ارتطمت بزميل له.

وجاء رد أبطال العالم من هجمة منظمة انتهت بكرة عرضية على رأس القناص لوكا توني لكن كرته مرت بجوار القائم الأيسر للحارس الهولندي.

مرة أخرى تضغط الطواحين الهولندية بكل قوة ويمرر اللاعب ديرك كويت تمريرة سحرية في الدقيقة 18 إلى فان نستلروي المنفرد الذي يراوغ الحارس بوفون إلا أن الأخير لم أجبره على الخروج بعيد عن منطقة الجزاء دون أن يعرقله.

وبالفعل وتحت هذا الضغط الكبير نجح المنتخب الهولندي في التقدم بالهدف الأول في الدقيقة 26 عن طريق اللاعب نيستلروي الذي حول تسديدة زميله داخل المرمى على الرغم من مطالبة لاعبي إيطاليا بإلغاء الهدف بداعي التسلل وهو ما رفضه الحكم.

ولم يكتفي المنتخب الهولندي بالهدف الأول واستغل اندفاع الأزوري للهجوم لمعادلة النتيجة وأضاف الهدف الثاني من هجمة مرتدة مثالية عن طريق اللاعب المتألق وسلي شنايدر من تسديدة متقنة في الدقيقة 31.

وفي الدقيقة 42 ينفرد نيستلروي مرة أخرى بحارس المنتخب الأزوري بوفون إلا أن الأخير يثبت أنه لا يزال من افضل حراس العالم ويتصدى لتسديدة لاعب الطواحين الهولندية.

وكاد اللاعب ديناتالي تقليص الفارق لأبطال العالم من تسديدة صاروخية في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول لكن كرته علت العارضة بقليل.

وفي بداية الشوط الثاني، واصل المنتخب الهولندي تقديم عروضه الرائعة بامتلاكه لوسط الملعب عن طريق التمركز الجيد للاعبيه.

حاول المدرب الإيطالي سد الفراغات الموجودة في دفاع فريقه بإقحام اللاعب فابيو جروسو بدلا من اللاعب ماركو ماتيراتزي في مركز الدفاع بالإضافة إلى تنشيط الجبهة اليسرى التي شهدت بالفعل بعض الإنطلاقات من جروسو.

وفي الدقيقة 64 أقحم دونادوني النجم ديل بييرو بدلا من اللاعب ديناتالي لتنشيط خط الهجوم. وبالفعل يطلق ديل بييرو أولى تسديداه الصاروخية من داخل منطقة الجزاء إلا أن كرته علت العارضة بقليل.

وفي الدقيقة 74 يهدر المنتخب الإيطالي فرصة محققة للتقليص الفارق عندما انفرد توني بالحارس فان در سار لكنه أطاح بالكرة فوق المرمى بغرابة شديدة.

ولم يكتف المنتخب الهولندي بالهدفين وجاء اللاعب فان برونكهوست ليطلق رصاصة الرحمة على المنتخب الأزوري من رأسية رائعة ارتطمت في أحد المدافعين الإيطاليين وهي في طريقها إلى مرمى بوفون لتنتهي المباراة بفوز الطواحين الهولندية بثلاثية نظيفة على أبطال العالم.

احـمد محمود
11-06-2008, 11:51 AM
السويد تسقط اليونان حامل اللقب بهدفين في اليورو


كتب: كريم سعيد- تمكن المنتخب السويدي من إسقاط المنتخب اليوناني حامل اللقب بهدفين نظيفين في المباراة التي جرت بينهما ضمن مباريات المجموعة الرابعة لكأس الأمم الأوروبية 2008.

سجل هدفي اللقاء كل من زلاتان ابراموفيتش في الدقيقة 67 وبيتر هانسون في الدقيقة 72.

وحصد المنتخب السويدي أول 3 نقاط له في المجموعة ليحتل المركز الثاني خلف المنتخب الاسباني صاحب نفس الرصيد من النقاط بعد فوزه الكبير علي المنتخب الروسي ولكن الماتادور الاسباني يتفوق بفارق الأهداف.

بداية الشوط الاول جاءت حماسية من الفريق السويدي الذي وضح اصرار لاعبيه علي إحراج حاملي لقب البطولة الماضية.

وكاد اندريس سينفنسون أن يضع الفريق الاسكندينافي في المقدمة في الدقيقة 11 عندما سدد كرة قوية من علي حدود منقطة الجزاء ولكنها ذهبت خارج المرمي.

واصل المنتخب السويدي سيطرته علي مجريات اللقاء وسنحت له في الدقيقة 32 فرصة ثمينة عندما ارتقي زلاتان ابراموفيتش عاليا داخل منطقة جزاء اليونان ووضع الكرة برأسه تجاه المرمي في الوقت الذي كان فيه انطونيوس نيكوبوليديس حارس اليونان خارجا من مرماه ولكن لسوء حظ المهاجم السويدي ذهبت الكرة فوق المرمي بقليل.

علي الجانب الآخر، وضح اعتماد المنتخب اليوناني في هجماته علي مهاجمه الأول انجلوس خريستياس والذي لم يكن ليصنع الخطورة المطلوبة علي مرمي الحارس اندريس ايزاكسون بمفرده.

وشهدت الدقيقة 44 أول فرصة حقيقية لليونان عندما سدد انجيلوس باسيناس تسديدة متقنة من مسافة بعيدة ولكن ايزاكسون كان يقظا وحول الكرة إلي خارج الملعب.



مع بداية الشوط الثاني، واصل المنتخب السويدي ضغطه وسنحت فرصة خطيرة لكريستيان ويلهيلمسون ليضع الفريق الاصفر في المقدمة عندما انفرد بالمرمي من الجهة اليمني ولكنه وضع الكرة فوق المرمي.

وفي الدقيقة 66 كاد بيتر هانسون ان يضع اليونان في المقدمة عندما اخطأ الكرة برأسه لتتجه نحو مرماه ولكن لحسن حظه تمر الكرة بجوار القائم الأيمن بقليل.

وتأتي الدقيقة 67 لتحمل الهدف الأول للسويد عندما انطلق ابراموفيتش من الجهة اليسري وأطلق تسديدة صاروخية لا تصد ولا ترد ذهبت إلي الزاوية اليمني العليا لمرمي نيكوبوليديس.

وتمكن هانسون من مضاعفة النتيجة للمنتخب الأصفر في الدقيقة 72 بعدما انفرد هنريك لارسون بالمرمي وسدد الكرة في جسد نيكوبوليديس لترتد إلي هانسون الذي يناضل في متابعتها ويضعها في المرمي.

حاول المنتخب اليوناني تقليص النتيجة في الدقائق المتبقية ولكن هجومه لم يكن بالفاعلية الكافية لفعل ذلك لينتهي اللقاء بفوز السويد.

احـمد محمود
11-06-2008, 11:53 AM
أسبانيا تعلن عن نفسها بقوة برباعية في مرمى روسيا



كتب: محمد جبريل – استهل المنتخب الإسباني طريقه في المنافسة على لقب كأس الأمم الأوروبية بفوز مستحق على نظيره الروسي بأربعة أهداف لهدف في المباراة التي جمعت بينهما يوم الثلاثاء ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

بهذا الفوز يتصدر المنتخب الإسباني مجموعته برصيد 3 نقاط في انتظار ما سيسفر عنه اللقاء الآخر في نفس المجموعة بين فريقي السويد واليونان.

جاءت بداية اللقاء حذرة من الفريقين بعض الشيء، وجاءت أولى المحاولات على المرمى من جانب الفريق الإسباني عن طريق اللاعب دافيد سيلفا في الدقيقة 12 لكن الحارس الروسي ايجور اكنيفيف تصدى لها بسهولة.

وعلى عكس الأداء الهادئ الذي اتسمت به العشرين دقيقة الأولى من المباراة جاء اللاعب توريس ليمنح إسبانيا الهدف الأول عندما انفرد بالحارس الروسي ومرر الكرة لزميله دافيد فيا القادم من الخلف الذي وضع الكرة بسهولة داخل المرمى.

بعد الهدف بدقيقتين كاد المنتخب الروسي أن يعدل النتيجة من تسديدة قوية ارتطمت بالقائم الأيمن من اللاعب كوسنتانطين زيريانوف.

ومرة أخرى تلقى النجم الرائع توريس تمريرة من وراء المدافعين وانفرد بالحارس وراوغه لكن تسديدته أخطأت المرمى.

واصل المنتخب الإسباني ضغطه الكبير ونجح في إحراز الهدف الثاني عندما مرر اللاعب انييستا تمريرة بينية إلى المنفرد دافيد فيا الذي وضع الكرة بإتقان داخل بين قدمي الحارس الروسي وذلك في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.



بدأ المنتخب الروسي الشوط الثاني بقوة بهد تحقيق التعادل مبكرا وكاد أن ينجح في ذلك عن طريق رأسية اللاعب فلاديمير بيستروف لكن الحارس المدريدي كاسياس كان لها بالمرصاد.

ولكن المنتخب الإسباني دائما ما شكل خطورة خصوصا من المتألق دافيد فيا الذي سدد بقوة في الدقيقة 57 لكن الحارس الروسي كان في المكان المناسب.

واصل المنتخب الإسباني أدائه المبهر وكاد أن يضيف الهدف الثالث من فرصتين محققتين أولاهما رأسية اللاعب سينا الذي تصدى لها الحارس الروسي بمهارة لترتد الكرة على حدود منطقة الجزاء لتجد اللاعب دافيد سيلفا الذي يطلق صاروخا لكن الحارس العملاق يتصدى لكرته مرة أخرى.

وبمرور الوقت تحول الأداء الإسباني إلى الاستعراض بعض الشيء حيث كان بإمكانه إضافة الهدف الثالث بسهولة لكن رعونة اللاعب سيلفا حالت دون ذلك.

لكن نجم اللقاء "دافيد فيا" أبى أن تنتهي المباراة قبل أن يحرز ثالث أهدافه له ولبلاده وذلك في الدقيقة 75 عندما انفرد بالحارس وسدد بقوة في الشباك ليكون بذلك أول لاعب في هذه البطولة يحرز هاتريك.

وفي الدقيقة 85 نجح المنتخب الروسي من تقليص الفارق من رأسية اللاعب رومان بافلتشينكو المتقنة.

وعاد النجم فابريجاس ليضع اسمه في قائمة الهدافين عندما أحرز هدفه الدولي الأول مع المنتخب الأول بمتابعة رأسية جيدة من تسديدة اللاعب سيلفا.

احـمد محمود
11-06-2008, 11:54 AM
مواجهة حاسمة بين البرتغال والتشيك .. ولقاء الجريحين بين سويسرا وتركيا



رويترز - محرر ياللاكورة - تدخل بطولة كأس الأمم الأوروبية المقامة في سويسرا والنمسا يومها الخامس بمباريتين متكافئتين مساء الأربعاء ضمن لقاءات المجموعة الأولى.

ففي المباراة الأولي يلتقي البرتغال احد المرشحين للقب مع التشيك في مواجهة صعبة ومثيرة ستؤهل الفائز للدور الثاني بعد أن نجح كل منهما في حصد النقاط الثلاث لمباراته الأولى بفوز تشيكيا على سويسرا البلد المضيف بهدف وتخطي البرتغال تركيا بهدفين.

وقال ثنائي منتخب البرتغال ريكاردو كارفاليو ونونو جوميز عن مباراة منتخب بلادهما أمام التشيك إن بيتر تشيك حارس مرمى منتخب التشيك وزميله المهاجم يان كولر سيكونان أكبر عائقين أمام فوز منتخب بلادهما على التشيك.

وأضاف كارفاليو ونونو جوميز قولهما للصحفيين أن البرتغال ستحاول التغلب على تشيك طويل القامة في أحد جانبي الملعب وزميله كولر الأكثر طولا في الجانب الأخر من الملعب في المباراة التي ستقام في جنيف.

وقال المهاجم نونو جوميز "ان تشيك واحد من أفضل حراس المرمى في العالم. بالتأكيد سأقوم بسؤال زميليه (في تشيلسي الانجليزي) ريكاردو وباولو فيريرا عما إذا كان يعاني من أي نقاط ضعف."

أما كارفاليو فقال "سيكون من الصعب التغلب على تشيك. لا أظن انه يعاني من أي نقطة ضعف لكن هناك فرصة دائما.. ترتكب الناس دائما أخطاء."

وتوقع كارفاليو ايضا ان يواجه وقتا صعبا أمام كولر الذي يبلغ طوله 2.02 متر.

وقال كارفاليو "إنها مباراة في غاية الأهمية لأنها من الممكن ان تعطينا بطاقة المرور للدور التالي.. نملك لاعبين جيدين وسيتعين على منافسنا ان ينجح في إسقاطنا."

واذا حقق ايا من الفريقين الفوز فسيضمن التأهل لدور الثمانية إذ يتقاسم الفريقان صدارة المجموعة برصيد ثلاث نقاط بعد أن حققا النصر في المباراة الأولى.

وسيكون اللقاء الذي سيجمع بين سويسرا في المجموعة ذاتها هو لقاء الفرصة الأخيرة لكل من المنتخبين بعد أن تعثر كليهما في الجولة الأولى.

واللقاء بين المنتخبين هو الأول بينهما منذ مباراتهما الشهيرة في الملحق المؤهل إلى مونديال 2006 حيث أطلق عليها تسمية "معركة اسطنبول" لما شهدت من اشتباكات بين لاعبي المنتخبين واعتداء من الأتراك على الجهاز الفني السويسري.

جدير بالذكر أن الخاسر سيصبح أول الفرق التي تودع البطولة فيما قد يطيح التعادل بالفريقين معا.