المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أكتشافات ودراسات علميه حديثه ---- -هامة



ابن مصر
08-09-2002, 03:08 AM
العسل يمنع الأورام الخبيثة بعد الجراحة
========================
أظهرت دراسة تركية أن استعمال العسل مرهما مع جراحة سرطان القولون، يساعد على منع تجدد الأورام الخبيثة عقب الجراحة. وصف خبير في أمراض السرطان نتائج الدراسة بأنها مشجعة ولا يمكن تجاهلها.

وقد أجرى الدراسة باحثون في جامعة اسطنبول تحت إشراف الدكتور إسماعيل حمزة. وقام الباحثون بالتجربة على ستين فأرا إذ قاموا بشق جروح في رقابها وحقنوها بخلايا ورم سرطاني، ثم وضع الباحثون العسل على الجروح لدى 30 فأرا ولم يستعملوا العسل مع النصف الآخر.

وأثبتت النتيجة أن جميع الفئران الثلاثين التي لم يوضع العسل على جروحها نمت لديها أورام سرطانية, بينما لم تظهر الخلايا السرطانية إلا عند ثماني فئران من التي عولجت بالعسل.

وتهدف الدراسة إلى تحسين نظام الحماية في جراحة المنظار، والتي تستعمل بشكل متزايد لمعالجة بعض أنواع السرطان. ويقوم الجراحون في هذه العمليات بإدخال أدوات دقيقة مع المنظار من خلال جروح دقيقة ثم يتم حقن غاز ثاني أكسيد الكربون في تجويف الجسم لنفخ البطن، ليفسح مجالا لعمل الجراحين.

وتعتبر أورام القولون النوع الوحيد من السرطان الذي يستخدم الأطباء فيه المنظار للكشف. لكن الحماس لهذه التقنية خف بعد ورود تقارير تفيد أن استخدام المنظار في الكشف عن سرطان القولون يمكن أن يسبب بنفسه أوراما في جدار البطن.

ويقول الباحثون الأتراك إن العسل قد يعمل كمادة عازلة تمنع نمو الأورام إذا ما وضع على الجروح. يشار إلى أن العسل يستعمل منذ القدم علاجا شعبيا لالتئام الجروح.

-----------------------------------------------------------------------------------------------

السمك الدهني يقلل مخاطر الإصابة بسرطان البروستات
==========================================
كشفت دراسة نشرت نتائجها اليوم أن تناول السمك الدهني مثل السالمون والرنجة أو الماكريل قد يقلل بصورة ملحوظة من مخاطر الإصابة بسرطان البروستات.

وقال باحثون فنلنديون من معهد كارولينسكا في ستوكهولم بالسويد إن تحاليل أجريت لرجال لم يتناولوا سمكا خلال فترة 30 عاما أظهرت أنهم أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات بمرتين أو ثلاث مرات ممن يتناولون السمك بانتظام.
وقال العلماء إن السمك الغني بالأحماض الدهنية التي تسمى (أوميغا 3) يحتوي على مواد فعالة جدا.
وقالت أليسيا ووك من قسم علم الأوبئة بالمعهد إن الرسالة التي تحملها هذه الدراسة هي ضرورة الإكثار من تناول السمك. وأضافت أن من المهم أيضا معرفة أن هذه الأحماض الدهنية أوميغا 3 تعتبر فعالة جدا للحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية.
وأجري البحث الذي نشر في دورية لانسيت الطبية على 3600 رجل سويدي تقريبا في الفترة بين عامي 1967 و1997. وخلال هذه الفترة أصيب 466 منهم بسرطان البروستات وكانت حالة 340 منهم قاتلة.
وذكرت لانسيت أن الرجال الذين لم يتناولوا أي سمك على الإطلاق ارتفعت لديهم خطورة الإصابة بسرطان البروستات بنسبة ضعفين أو ثلاثة عن هؤلاء الذين يتناولون كميات معتدلة أو كبيرة من السمك.
وقال المشرفون على الدراسة إن الأحماض الدهنية قد ثبتت فعاليتها في كبح نمو خلايا سرطان البروستات، لكن الإحصاءات والتجارب السابقة كانت أقل من الدراسة السويدية.
وسرطان البروستات هو أكثر أنواع السرطان شيوعا بين الرجال السويديين وهو ما يمثل 27% من إجمالي حالات الإصابة بالسرطان بين الذكور.


المصدر : رويترز
--------------------------------------------------------------------------------------------------

العسل الأسود أفضل للصحة من الأنواع الفاتحة
===================================
إذا كنت تسعى للاستفادة من العسل والحصول على الكثير من عناصره المغذية, ينصحك الباحثون في جامعة إلينوي الأميركية بتناول العسل الأسود أو ذي اللون الداكن.

وأوضح هؤلاء أن هذا النوع من العسل يحتوي على الكثير من العناصر المضادة للأكسدة التي تضعف تأثير الجزيئات الضارة في الجسم المعروفة بالراديكالات الحرة التي تدمر المادة الوراثية وتعرض الإنسان للإصابة بالتهاب المفاصل والسكتات والسرطانات مقارنة مع أنواع العسل الفاتحة اللون.


ووجد الباحثون تحليل أنواع متعددة من العسل جمعت من 14 مصدرا مختلفا من الزهور أن العسل المصنوع من رحيق أزهار الحنطة السوداء في إلينوي احتوى على كمية أكثر من مضادات الأكسدة بحوالي 20 مرة من ذلك المصنوع من أزهار الميرمية في كاليفورنيا.
ورغم أن العسل لا يمكن أن يحل محل الفواكه والخضر كمصدر لمضادات الأكسدة, فإن الخبراء يؤكدون أن بالإمكان استخدامه للتحلية بديلا مثاليا عن السكر.

المصدر :قدس برس

----------------------------------------------------------------------------------------------------
ضررالكلور في المسابح على رئة الطفل مثل ضرر الدخان
=====================================
على رئة البالغ :

يؤثر الكلور في مياه وأجواء المسابح على رئات الأطفال ، الذين يزورون هذه المسابح مرة واحدة في الاسبوع ، كما يؤثر دخان السجائر على المدخنين البالغين. وأكدت الدراسة التي أعدها باحثون من بروكسل ، وعرضوها على مؤتمر الجمعية الأوربية لأطباء الجهاز التنفسي المنعقد في العاصمة البلجيكية، ان الضرر على الرئتين يزداد بازدياد تردد الأطفال على المسابح.
اجرى العلماء دراستهم على 226 طفلا من أعمار تتراوح حول 10 سنوات ويختلفون عن بعضهم تماما من ناحية التردد على المسابح التي تستخدم الكلور للتعقيم في مياهها. وفحص الأطباء دماء هؤلاء الأطفال بعد ستة أشهر بحثا عن ثلاثة انواع من البروتينات التي تدل نسبتها في الدم وارتباطاتها بالمواد الاخرى على مدى تأثر أنسجة الرئتين بالكلور.
وكانت نسبة هذه المواد عالية بشكل استثنائي بين الأطفال الذين يزورون المسابح بشكل منتظم مرة في الاسبوع. والأدهى من ذلك هو ان نسبة هذه البروتينات في الدم ، التي تعتبر مقياسا لضرر الرئة عند المدخنين ايضا ، كانت عند الأطفال المتأثرين تعادل نسبتها عند المدخنين الثقيلين البالغين.
وطبيعي فقد عزز العلماء نتائج أبحاثهم من خلال استفتاء عام أجروه على أهالي الأطفال ويحتوي على أسئلة تفصيلية حول الأمراض التي يعانيها الأطفال ، العوامل الوراثية ، التردد على المسابح ... الخ . وظهر من خلال البحث ان السباحة المتكررة في المياه - المكلورة ( المعقمة بواسطة الكلور ) تزيد من خطر إصابة الأطفال بالربو والحساسيات الاخرى المختلفة.
ورغم الأرقام والنتائج المقنعة التي قدمها الباحثون فان عددا من الأطباء دعوا الى " التأني " في تبني هذه الدراسة بالنظر الى الدور الذي تلعبه السباحة في معالجة حالات الربو عند الأطفال. وتساءل أطباء أخرون ما اذا كان الأفضل تعويد الأطفال على السباحة في البحر والبحيرات النظيفة و في المسابح التي لا تستخدم الكلور مطلقا او تستخدمه ضمن حدود معينة.
--------------------------------------------------------------------------------------------------------
فحص الدم للكشف المبكر عن السمنة
============================
تمكن باحثون أميركيون من تطوير فحص للدم يساعد الأطباء في تحديد الأطفال المعرضين للإصابة بالبدانة في مراحل حياتهم اللاحقة. ويتيح هذا الاكتشاف التعرف على المشكلات الصحية المتوقعة واتخاذ تدابير للوقاية منها قبل الإصابة بها.
وقال العلماء في الجمعية الأميركية للتطور العلمي إن الفحص أثبت فعاليته في الكشف عن استعداد الفئران للإصابة بالبدانة عند تناولها طعاما مكافئا للوجبات السريعة كالهمبورغر والبطاطا والدجاج المقلي، مشيرين إلى إمكانية تطبيقه على البشر بسبب الشبه في آلية الشهية وزيادة الوزن بينهم وبين الفئران.

ويرى الباحثون أن هذا الاختبار يتيح التعرف على المشكلات الصحية قبل تفاقمها، واتخاذ الحذر، وخاصة عند الإفراط في تناول الأطعمة الدسمة التي تزود الجسم بأكثر من 30% من السعرات الحرارية في اليوم.

ووجد الباحثون أن ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية إلى أعلى مستوياتها يشير إلى خطر إصابة الأفراد بالسمنة وتعرضهم لزيادة الوزن، لأنها تحفز المورثات الحساسة للدسم في الدماغ، وبوجه خاص في منطقة تحت المهاد، المسؤولة عن الإفراط في الأكل وتخزين الدهون والشحوم في الجسم.

وأظهرت البحوث أن وجبة واحدة غنية بالدسم تكفي لتفعيل هذه المورثات التي تعمل بصورة إضافية عند الفئران طبيعية الوزن التي تميل للسمنة، وذلك عبر إنتاج كميات كبيرة من الببتيدات البروتينية بعد تناول وجبة غنية بالدسم.

ولاحظ العلماء أن الحيوانات التي وجدت في دمها مستويات عالية من الدهون الثلاثية تعمل على إنتاج مواد مثيرة للشهية تعرف باسم "أوريكسين" و"جالانين"، كما تعيق قدرة هرمون "ليبتين" الذي يعمل على تثبيط الشهية.

وأشار هؤلاء في الدراسة التي نشرتها مجلة الأكاديمية الأميركية الوطنية للعلوم إلى أن هذا النوع من الدهون يعمل على إنتاج هرمونات الأستروجين والبروجسترون الجنسية عند النساء، التي تشجع بدورها إطلاق المزيد من الببتيدات الدماغية المسؤولة عن زيادة الوزن


المصدر : قدس برس
----------------------------------------------------------------------------------------------------------
الرضاعة الطبيعية تقلل من وفيات الاطفال
==================================
قال تقرير نشر يوم الاربعاء ان الرعاية الصحية الاساسية وبعض الاجراءات غير المكلفة مثل الرضاعة الطبيعية وتدفئة الطفل يمكن ان تقلل من وفيات الاطفال وتحفظ حياة ملايين الرضع كل عام.

ويموت 50 رضيعا كل ست دقائق في العالم. ويولد اربعة ملايين طفل ميتا بينما لا يبلغ اربعة ملايين سن الشهر الواحد ولكن كثير من الوفيات يمكن تحاشيها بتحسين صحة الحوامل.

وقال البروفسور انتوني كوستيلو من معهد صحة الطفل في بريطانيا والذي شارك في اعداد التقرير "في كثير من الدول النامية العناية الصحية للحامل خلال الفترة الحرجة قبل الولادة وبعدها مباشرة غير موجودة فعليا... معظم الامهات يلدن دون اي زيارة لجهة رعاية صحية."
وقارن التقرير الذي جاء بعنوان " حالة مواليد العالم" بين الرعاية الصحية التي تحصل عليها الامهات والاطفال في الدول الفقيرة بما هو متوفر في بريطانيا ودول اوربية اخري والولايات المتحدة.

ووجد التقرير ان معظم وفيات الاطفال في الدول النامية سببها الامراض المعدية والولادة المبكرة والصعوبات خلال عملية الولادة والعيوب الخلقية.

وذكر التقرير ان 53 مليون تلدن كل عام دون اي رعاية صحية متخصصة وان احتمالات ان تجهض الام الحامل في غرب افريقيا خلال الشهر الاول تزيد 30 مرة عن الحامل في غرب اوروبا وامريكا الشمالية


المصدر .لندن روي
---------------------------------------------------------------------------------------------------------
منقالة لااستفادة الجميع
ابن مصر