المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مماليك للبيع....ملوك للبيع!!؟؟



ابن طيبة
07-11-2006, 07:49 PM
مماليك للبيع

(اهداء الي اخي الفاضل هورس)
استكمالا لموضوعه قف ايها التاريخ قف تحية للعظماء

كان المماليك يحكمون مصر و يفرضون الضرائب و يدوسون الشعب المغلوب علي امره حتي جاء العز بن عبدالسلام وافد من بلاد الشام
إلى القاهرة عام 639هـ فرحب به (نجم الدين أيوب) سلطان مصر، وولاه منصب قاضي القضاة، وخطيب مسجد عمرو بن العاص، واشتهر الشيخ بالعدالة في القضاء، والجرأة في الحق، حتى أحبه الناس والتفوا حوله
وقد حدثت له حادثة أثناء توليه القضاء تدل على شجاعته وعدله: فقد أفتى العز بن عبد السلام أن أمراء المماليك حكام مصر في ذلك الوقت مازالوا عبيدًا رقيقًا، وأنه يجب بيع هؤلاء الأمراء لصالح بيت مال المسلمين وذلك لتحريرهم من عبوديتهم وعتقهم بالطريق الشرعي، حتى يجوز لهم أن يتصرفوا تصرف الأحرار، فكانت هذه الفتوى ضربة قاضية لهم، حطمت كبرياءهم، وعطلت مصالحهم بل إنهم أصبحوا مصدرًا لسخرية الناس بعد أن قوي نفوذهم، وزاد طغيانهم، وكثرت مظالمهم.
غضب الأمراء المماليك غضبًا شديدًا، وقدموا شكوى إلى السلطان، وطالبوه بأن يقنع العز بن عبد السلام، بالعدول عن رأيه، فتحدث معه السلطان في ذلك، وطلب منه أن يتركهم وشأنهم، فغضب عز الدين واستقال من منصب قاضي القضاة، وعزم على مغادرة مصر، فحمل أمتعته على حمار، وحمل أهله على حمار آخر، وسار خلفهم على قدميه خارجًا من القاهرة؛ وعندما علم الناس خرجوا وراءه، فخاف السلطان من الثورة، وقال له أعوانه: متى خرج عز الدين من مصر ضاع ملكك!! فركب السلطان بنفسه ولحق بالشيخ وطيب خاطره، لكنه لم يقبل أن يعود معه إلى القاهرة إلا بعد أن وافق السلطان على بيع الأمراء المماليك في مزاد علني.
رجع الشيخ وأمر بأن ينادي على الأمراء في المزاد، وكان من بين الذين سيباعون في المزاد نائب السلطنة، فغضب واشتد غيظه، ورفض أن يباع كما تباع الماشية، وصاح في كبرياء: كيف ينادي علينا هذا الشيخ ويبيعنا ونحن ملوك الأرض؟! والله لأضربنه بسيفي.
ركب نائب السلطان فرسه وأخذ معه جماعة من الأمراء، وذهبوا إلى بيت الشيخ يريدون قتله، وطرقوا الباب، فخرج ابن الشيخ فلما رآهم فزع ورجع إلى أبيه خائفًا يخبره بما رأى، ابتسم الشيخ في وجهه، وقال له: يا ولدي أبوك أقل من أن يقتل في سبيل الله، ثم خرج إلى أمراء المماليك، فنظر إليهم نظرة عزة وإباء، وأطال النظر إلى نائب السلطان الذي كان شاهرًا سيفه؛ فارتعدت مفاصل نائب السلطان وسقط السيف من يده، ثم بكى وسأل الشيخ أن يعفو عنه ويدعو له، وتمَّ للشيخ ما أراد وباع الأمراء في المزاد واحدًا واحدًا، وغالى في ثمنهم، ثم صرفه في وجوه الخير

اما من هو العز بن عبد السلام فلذلك موضوع اخر لنا عودة اليه انشاء الله

(وجب التنويه ان الموضوع بالطبع كمعظم مواضيعي في القاعة التاريخية موضوع بحثي يعتمد علي كتب تاريخية لاساتذة في التاريخ و كذلك بعض مواقع النت التي استقي منها معلوماتي)
لنا عودة للحديث عن قاضي قضاة مصر العز بن عبدالسلام

محمود زايد
07-11-2006, 08:46 PM
رحم الله شيخ الاسلام العز بن عبد السلام
شكرا اخى معتز على الموضوع الممتاز

ليلة عشق
07-11-2006, 10:15 PM
الأخ الفاضل معتز فطين

قراءة رائعة ومميزة في التاريخ .....
قصة بيع المماليك أول مرة أقرأ عنها .....
الشكر لك أستاذي الفاضل علي الموضوع الجميل .....
لك خالص التقدير والاحترام .......

تحياتي
ليلة عشق

ابن طيبة
08-11-2006, 09:25 AM
رحم الله شيخ الاسلام العز بن عبد السلام
شكرا اخى معتز على الموضوع الممتاز


الاخ الفاضل محمود زايد نورت موضوعك
نعم رحم الله مولانا العز بن عبدالسلام قاضي قضاة مصر و الشام
دمت بالف خير اخي الكريم

ابن طيبة
08-11-2006, 11:42 AM
الأخ الفاضل معتز فطين

قراءة رائعة ومميزة في التاريخ .....
قصة بيع المماليك أول مرة أقرأ عنها .....
الشكر لك أستاذي الفاضل علي الموضوع الجميل .....
لك خالص التقدير والاحترام .......

تحياتي
ليلة عشق


الاخت الفاضلة ليلة عشق
مرحبا بك معنا في هذا الموضوع
شاكر لك رايك الكريم
دمتي بالف خير

ابن طيبة
08-11-2006, 01:16 PM
الأمراء أولاً في دفع الضرائب
مفاجأة قاتلة اخري للامراء :


طالت إقامة الشيخ في "القاهرة" حتى شهد ولاية السلطان "سيف الدين قطز" سنة ( 657 ﻫ =1258 م)

وفى عهده أرسل المغول رسلاً إلى "القاهرة" تطلب منها التسليم دون قيد أو شرط، وكان المغول على أبواب "مصر" بعد أن اجتاحوا مشرق العالم الإسلامي، لكن سلطان "مصر" رفض هذا التهديد وأصر على المقاومة والدفاع، وكان الشيخ "العز بن عبد السلام" وراء هذا الموقف، يهيئ الناس للخروج إلى الجهاد .

واحتاج السلطان إلى أموال للإنفاق على إعداد المعركة، فحاول فرض ضرائب جديدة على الناس، لكن "العز بن عبد السلام" اعترض على ذلك وقال له : قبل أن تفرض ضرائب على الناس عليك أنت والأمراء أن تقدموا ما تملكونه من أموال لبيت مال المسلمين، فإذا لم تكف هذه الأموال في الإعداد للمعركة، فرضت ضرائب على الناس، واستجاب السلطان لرأى "العز بن عبد السلام"، وقام بتنفيذه على الفور ... وخرج المسلمون للقاء المغول في معركة "عين جالوت" وكان النصر حليفهم .

لنا عودة للحديث عن سيرة الامام العز بن عبدالسلام سلطان العلماء

سابرينا
08-11-2006, 06:06 PM
فى انتظار باقى الموضوع لكى
اعرف ما لم اكن اعرفه من قبل
عن الشيخ الجليل العز بن عبد السلام

سابرينا
08-11-2006, 06:43 PM
استاذى هل لى ان استفسر على شئ ؟
هضرتك اكيد هتقلى اتفضلى
وانا هتفضل لماذا افردت لشخصية الشيخ العز ابن عبد السلام موضوع منفصل عن قف ايها التاريخ قف تحية للعظماءل (هورس) هل يوجد شخصيات اخرى فى الموضوع

ابن طيبة
08-11-2006, 08:25 PM
الاخت الفاضلة سابرينا
لم اكن اعلم ان اخي الحبيب هورس قد اورد شخصية العز ابن عبدالسلام في موضوعه قف ايها التاريخ
لذلك اكتفي بهذا القدر من المعلومات عن مولاي العز بن عبدالسلام و احيل في التعريف بالشيخ الكبير الي موضوع اخي دكتور محمد قف ايها التاريخ
اخي الحبيب محمد اسف جدا لم اكن اعلم والله انك اوردت قصة حياة مولانا العز بن عبدالسلام في موضوعك عموما ممكن نقول انه توارد خواطر
الاخت العزيزة سابرينا اسف لتكرار الموضوع
و شكرا لك عي مداخلاتك التي دائما ما تزيد مواضيعي بهاءا و رونقا
دمتي بالف الف خير

horse
08-11-2006, 10:37 PM
أستاذي العزيز معتز....
شعور جارف بالسعادة يغمرني ...
لقد شعرت للوهلة الأولي أنك تصحح أخطائي ...أو تنوه علي معلومة تاريخية خاطئة أوردتها في موضوعي ...ويعلم الله كم أجتهد ليخرج الموضوع بالشكل الذي أرتضيه لأبناء مصر ...والله الموفق ...
لكنه شرف لي ياسيدي أن تتوارد خواطرنا ...
وشيء يسعدني أن تشدنا شخصية الإمام العز ...فنقف مبهورين ونسارع لأن نفرد لها صفحات للكتاية عنها ...
لك أن تستكمل ياسيدي ما بدأت ....فأنا التلميذ وأنت الأستاذ...
لك مني كل التحية ....