المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنا المواطن سرحان عبد البصير



ثروت الخرباوي
18-08-2006, 02:08 AM
أنا المواااطن سرحان عبد البصير
لعلكم تتعجبون من مشيتى العجيبة وإنحناءة ظهرى الغريبة فمنذ زمن وأنا أسير منحنياً إلى الأمام وكأننى رقم 6 أو نصف مربع ، والغريب أن هذه الحالة لم تصبنى وحدى ولكنها أصابت كل إخوتى من عائلة عبد البصير مثل نشأت عبد البصير وعبد الباسط عبد البصير ، وتبدأ حكايتى عندما ولدتنى أمى فى عهد الملكية البائد أيام الملك فاروق ، ويحكى كبار السن من عائلتى أننى على عكس كل المواليد خرجت إلى الحياة وأنا أضحك إلا أنه كانت تنتابنى فى بعض الأوقات حالات سرحان وتوهان لم يستطع أحد تفسير سببها ، أو الوصول إلى علاج لها ، وفى طفولتى الأولى تناهى إلى سمعى عبارات لم أدرك وقتها معانيها مثل الإنجليز والإحتلال والملك الفاسد وبدت لى هذه الكلمات مثل الطلاسم والأحاجى إلا أننى أدركت فى ذات الوقت أنها كلمات تنبئ عن أمور خطيرة غاية فى الأهمية ، ثم عرفت بعد أن شببت عن الطوق أننا كنا نخضع للإحتلال الإنجليزى إلا أنه بالرغم من هذا الإحتلال فإننا كنا نعيش فى عزة وشموخ.
ولما كان أبى موظفاً متوسط الحال فقد ألحقنى بإحدى المدارس الحكومية القريبة من بيتنا ، وفى مدرستى الأولى تعلمت الكثير وأتقنت القراءة وبرعت فى العديد من المهارات التى إكتسبتها من خلال مجموعة من المدرسين العباقرة الذين تركوا أثراً عميقاً فى حياتى ، وأذكر من ضمن ما أذكر أننى إنكببت وأنا فى الصف الثالث الإبتدائى على قراءة مؤلفات طه حسين والعقاد وأحمد أمين وتوفيق الحكيم كما أننى أدمنت قراءة روايات الجيب التى كانت تترجم أشهر الروايات العالمية ، وفى هذه الفترة من حياتى كان أبى يصطحبنى فى بعض الأحيان إلى المسارح ودور السينما لأشاهد يوسف وهبى وحسين رياض ونجيب الريحانى وغيرهم.
وكان مما حدث فى حياتى آنذاك أننى خرجت مع بعض التلاميذ فى مظاهرة وطنية حيث إنضممنا إلى طلبة الجامعة وأخذنا نهتف "نموت نموت وتحيا مصر" ، وكان من أغرب الأشياء أننى عندما عدت إلى بيتى بعد هذه المظاهرة لاحظت إزدياد طولى بشكل لافت وأنتبهت أمى إلى أن قامتى إنتصبت كعمود النور الشامخ ، وفى بداية حرب فلسطين عام 1948 لاحظ جميع أفراد الإسرة إزدياد طولى وإعتدال قامتى وكأننى مسلة مصرية شاهقة وعندما حدث ماحدث وإحتلت عصابات اليهود أرض فلسطين العربية تنبه أبى إلى أن طولى تناقص بعض بوصات وأن قامتى مالت للإنحناء قليلاً ، وسرعان ما عادت الأمور إلى ما كانت عليه من إعتدال القامة وإزدياد الطول عندما سمعت أن الفدائيين المصريين يكبدون الإنجليز خسائر فادحة فى القنال ، ولا تسألونى عن الذى حدث لى عندما قامت الثورة فى يوليو 1952 إذ كان يهيأ للبعض من فرط طولى أننى أستطيع ملامسة النجوم فى السماء ، وزاد على ذلك أن طالت رقبتى وأبيض وجهى بشكل غير مسبوق ، وفى عهد الثورة المجيدة عشت أنا وأخوتى أحلاماً سعيدة وشهدت إنتصارات مجيدة ولأنه لا شيئ يكتمل عادت قامتى لتتناقص بضع بوصات ولتنحنى إلى الأمام وكأننى سأنكفئ على وجهى ، وكانت الطامة الكبرى يوم أن لحقت بنا هزيمة منكرة من اليهود عام 1967 تلك الهزيمة التى أطلقنا عليها نكسة من باب تخفيف المصيبة على أنفسنا ، فكنا نسمع وقتها عبارات السياسيين الذين يقولون نحن لم نهزم قط ولكننا إنتكسنا فقط ( وأعذرونى أننى لن أستطيع الإستطراد فى شرح ما حدث لى ولقامتى فى عهد عبد الناصر وذلك لأسباب عائلية بحتة إذ أننى لو سردت كل ماحدث لتهشم عمودى الفقرى على يد بعض المتعصبين ولأتهمنى البعض بأننى أكتب بغير هدى ) وبعد إن إزداد إنحنائى عادت قامتى لتنتصب من جديد بعد حرب أكتوبر 1973 ، إلا أنه والحق يقال تفاقمت حالتى الصحية وأصابتنى هزات مرضية حتى أننى كنت عندما أسير فى الطريق يعتقد البعض أننى خرجت لتوى من حلقة ذكر أو من صالة رقص ذلك أن جسمى بشكل غير إرادى كان يتجه بإنحناءة للأمام ثم يعود للخلف سريعاً ، ومع معاهدة كامب ديفيد أصابنى مرض آخر هو "سلس البول" فبغير إرادتى كنت أبول على نفسى مما يسبب لى إحراجاً وسط أقرانى وبين جيرانى ، وقد حار الأطباء فى علاج هذا المرض ولم يستطع أحد الوصول إلى علته فأصبحت "معلولاً بعلة ليس لها علة" وقد حاول أحد الخبثاء تفسير هذا المرض تفسيراً سياسياً فقالوا إن عهد السادات عهد "إنفتاح" وهو يؤدى حقاً إلى إنفتاح الأشياء المغلقة أو الضيقة وأنه بسبب الإستغراق فى الإنفتاح إنفتحت كل المجارى والقنوات بما فيها قنواتى الجسدية ، كما إنفتحت أيضاً بنوك أوروبا لتتلقى "سلس الأموال" المستثمرة أو المستنهبة من مصر.
ولأننى أصبحت بشكل مستمر "أطول وأقصر وأعتدل وأنحنى" فقد أصابنى الهزال والسرحان كما لاحظت زوجتى أننى فى بعض الأحيان تصيبنى حالة من البلاهة فأضحك فى موضع البكاء وأبكى فى موضع الضحك.
أما فى العهد الحالى فقد إزدادت أمراضى بمرض جديد ، فمع إعتدالى وإنحنائى أصبحت أهز وسطى هزاً متوالياً وكأننى ألعب لعبة الهيلاهوب ، وقد قلدنى مجموعة من الشباب فى هذه الهزة وسموها هزة "توشكا" وقال بعض العالمين ببواطن الأمور إن زلزال 1992 صبغ نفسه على حياة المصريين فأصبحت حياتهم عبارة عن هزات وزلازل وأن ما ينقصهم هو البراكين ، وفى الحقيقة فإننى أختلف مع من إدعى أننا فى عهد الزلازل – رغم أن الزلازل التى وقعت فى السنوات الأخيرة لم يحدث مثلها فى تاريخ مصر!! – إذ أننا فى عصر الإنحناء والإنكفاء ، فإذا كنت أنا المواطن سرحان عبد البصير مصاباً بداء الإنحناء والهز فلست بدعاً فى ذلك ولست مبتدعاً لذاك ، ولكننى أنظر فأجد كل شيئ يقلدنى فى الإنحناء والهز ، وما إنهيار العمارات إلا أكبر دليل على ذلك ، فهذه العمارات التى إنهارت طوال السنوات السابقة لم تكن فى حقيقة الأمر عمارات مغشوشة أو دخل فى بناءها حديد بلاستيك أو أسمنت مصنوع من الملبن ، ولكن هذه العمارات كانت قد أصيبت بمرض الإنحناء والإنكفاء والهز ونظراً لأنها لا تستطيع بعد الإنحناء أن تعتدل مرة أخرى فإنها سرعان ما تنهار وكأنها أم مصرية لها إبن فى الثانوية العامة ، وإذا كان الهز والإنحناء قد أصابنى وأصاب العمارات فإنه قد أصاب أيضاً العديد من الكُتّاب المصريين الذين إستمرأوا الإنحناء والهز كما أصاب الإقتصاد والتعليم وإنتشر هذا الوباء حتى أصاب الكثير من الجماعات والأحزاب شفاهم الله من هذا المرض العضال.
أما المشكلة الكبرى التى تواجهنى حالياً أنا المواطن سرحان عبد البصير فهى أن الإنحناء زاد عندىبعد أحداث لبنان الأخيرة وموقف الحكام الهزيل منها حتى أصبحت أزحف على الأرض وكأننى من فصيلة الزواحف ، كما أن سلس البول تفاقم معى بشكل مزعج وزاد عليه سلس من نوع أخر لا حيلة لى فى دفعه وقد يضطر هذا السلس أحدكم أن يمسك أنفه عندما يرانى فى الطريق, وقد نصحني الطبيب بالنظر إلى صورة حسن نصر الله ثلاث مرات يوميا .. أو الإستماع إليه وهو يلقي خطاب النصر .. وقد أفادني هذا العلاج إفادة كبيرة حتى تماثلت للشفاء , إلا أن خيبة وزراء الخارجية العرب ومؤامرة الحكام العرب على شعوبهم والتي ظهرت بادية في محاولات إشعال نار الفتنة بين الشيعة والسُنة أعادت لي المرض مرة أخرى, وقد نصحنى البعض نصيحة غالية لمواجهة هذا المرض ، وأنا إعمالاً لهذه النصيحة أسألكم أن تبحثوا معى عن "بامبرز" يصلح لحالتى .
ثروت الخرباوى

بنت مصر
18-08-2006, 02:23 AM
الموضوع جميل جدا جدا يا أستاذ سرحان عبد البصير
رغم ما به من حقائق مؤلمة .. الا ان حضرتك قد تناولتها
بشكل ساخر منعني الا من الضحك والابتسام طيلة قراءتي للنص

أستاذ ثروت انت فعلا مكسب كبير للمنتدى وانا تشرفت بوجودك فيه
وتشرفت ايضا بأني أول من يقرأ هذا العمل الرائع


صحيح صدقوا لما قالوا في الامثال هم يبكي وهم يضحك


بسنت

amak_77
18-08-2006, 09:49 AM
ربنا يعافي الامية العربية و الاسلامية من هذا الانحناء

ثروت الخرباوي
19-08-2006, 11:50 PM
الموضوع جميل جدا جدا يا أستاذ سرحان عبد البصير
رغم ما به من حقائق مؤلمة .. الا ان حضرتك قد تناولتها
بشكل ساخر منعني الا من الضحك والابتسام طيلة قراءتي للنص

أستاذ ثروت انت فعلا مكسب كبير للمنتدى وانا تشرفت بوجودك فيه
وتشرفت ايضا بأني أول من يقرأ هذا العمل الرائع


صحيح صدقوا لما قالوا في الامثال هم يبكي وهم يضحك


بسنت

الأخت الفاضلة بسنت .. أنا كسبت منتدى متميز ورائع هو منتداكم الذي يذخر بالمبدعين .. وما أنا إلا نقطة في بحرهم... جزاك الله خيرا

:f: :f: :f:

ثروت الخرباوي
19-08-2006, 11:59 PM
ربنا يعافي الامية العربية و الاسلامية من هذا الانحناء


لكي تشفى هذه الأمة يجب أن تعود لدينها .. فإذا عادت سادت وإذا فاتت ماتت

إذا عادت إلى الدين سادت بلاد العالمين

وإذا فاتت الدين ماتت كما يموت الخانعين... شكرا لمداخلتك ودعاءك

طـــــير في الســـما
23-08-2006, 07:38 PM
سلام الله عليك يا أستاذ ثروت
قصتك رائعة للغاية ...و سر روعتها في تضارب المشاعر حين قرائتها...أسلوب لغوي جميل و متماسك
وفقك الله ...و جزاك عنا كل خير

شيماء علي
23-08-2006, 08:21 PM
نص جميل، و مؤلم في الوقت ذاته، أهنئك و في انتظار المزيد من الإبداع

أشجان الليل
24-08-2006, 02:03 AM
قررت ألا أكرر الخطأ مرتين..
ودخلت فور رؤيتي للعنوان...
ولم أندم.. فقط انحنت قامتى على الكيبورد حتى آلمنى ظهرى.. لأتمكن من سطر الرد!!!

osha
24-08-2006, 03:37 AM
أوجعت قلبي أستاذي الفاضل وأوجع ظهري كثر انحنائه حتى لتكاد ذقني تلمس طرف ثوبي
مرحبا بك معنا في المنتدى ونأمل أن تنفرد قاماتنا جميعا قريبا

omferas
24-08-2006, 08:48 AM
ابدااااااااااااع
الف شكر جدا موفقة سلمت الايادي

ahmedab216
24-08-2006, 11:03 AM
وصل الانحناء الي أضيق زاوية...لقد تطابق الصدر مع الركب...
و اصبح هناك أزمة في وجود البامبرز....بجميع مقاساته

و ان شاء الله...يوما ما.... قد يعتدل الصدر و نحمل الورد البلدي ذو الرائحة الذكية و نغني اغنية سيد درويش.. محلاك يا مصري و قوم يا مصري مصر دايما بتناديك

يا تري عندك نفس الأمل ده؟؟


موضوعك رائع يا أستاذ ثروت و متشوق للمزيد

مع خالص تحياتي

أحمد

mod71
24-08-2006, 11:04 AM
السلام عليكم
صرحة لا اجد كلام اقيم به هذا النص الجميل اهديك بعض ابيات الشاعر الكبير احمد مطر 0000000والسلام
ربما الماء يروب ،
ربما الزيت يذوب،
ربما يحمل ماء في ثقوب ،
ربما الزاني يتوب ،
ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب ،
ربما يبرأ شيطان ، فيعفو عنه غفار الذنوب،
.إنما لايبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب

خالد الهندسة
24-08-2006, 06:59 PM
متشكرين قوي ياعم سرحان ، موضوع جميل مثل بقية مواضيعك، بس لو كان اقصر شوية كان بقى افضل .:y:

ثروت الخرباوي
25-08-2006, 12:55 AM
سلام الله عليك يا أستاذ ثروت
قصتك رائعة للغاية ...و سر روعتها في تضارب المشاعر حين قرائتها...أسلوب لغوي جميل و متماسك
وفقك الله ...و جزاك عنا كل خير

شكرا أستاذة إيمان الشامي بوركت وسلمت وجزاك الله خيرا :y:

ثروت الخرباوي
25-08-2006, 01:00 AM
نص جميل، و مؤلم في الوقت ذاته، أهنئك و في انتظار المزيد من الإبداع

شيماء علي المتميزة في موهبتها المتفردة في ثقافتها أهلا بك سعدت بمرورك وتعليقك جزاك الله خيرا وأدام نباهتك:no1:

ثروت الخرباوي
25-08-2006, 01:34 AM
قررت ألا أكرر الخطأ مرتين..
ودخلت فور رؤيتي للعنوان...
ولم أندم.. فقط انحنت قامتى على الكيبورد حتى آلمنى ظهرى.. لأتمكن من سطر الرد!!!

لن تنحني مصر وفيها مثلك يا مها فأنتم جيل نراهن عليه بدأتم طريق حياتكم ومصر في الحضيض الأسفل .. نحن أبناء الأجيال التي سبقتكم .. فشلنا .. ضاعت مصر من بين أيدينا , فهل تعيدوها لنا .. شكرا لك :'(

ثروت الخرباوي
26-08-2006, 01:17 AM
أوجعت قلبي أستاذي الفاضل وأوجع ظهري كثر انحنائه حتى لتكاد ذقني تلمس طرف ثوبي
مرحبا بك معنا في المنتدى ونأمل أن تنفرد قاماتنا جميعا قريبا

غصب عن اللي بالي بالك ... ستعود قامتنا من جديد إلى الإعتدال وستصل رؤسنا إلى عنان السماء إن شاء الله ... شكرا ياأوشى

:f: :f: :f:

ثروت الخرباوي
26-08-2006, 01:20 AM
ابدااااااااااااع
الف شكر جدا موفقة سلمت الايادي

أهلا بأم فراس سلمت وسلمت سوريا من شر الكائدين الحاقدين الغاصبين العملاء ... ألف شكر على مرورك وتعليقك .. كلنا نحب سوريا فسوريا نصفنا ونحن نصفها

ثروت الخرباوي
26-08-2006, 01:26 AM
وصل الانحناء الي أضيق زاوية...لقد تطابق الصدر مع الركب...
و اصبح هناك أزمة في وجود البامبرز....بجميع مقاساته

و ان شاء الله...يوما ما.... قد يعتدل الصدر و نحمل الورد البلدي ذو الرائحة الذكية و نغني اغنية سيد درويش.. محلاك يا مصري و قوم يا مصري مصر دايما بتناديك

يا تري عندك نفس الأمل ده؟؟


موضوعك رائع يا أستاذ ثروت و متشوق للمزيد

مع خالص تحياتي

أحمد

أنا عندي أمل ياأحمد .. عندما يشتد الظلام إعلم أن الفجر في الطريق .... النهار دائما ينام في حضن الليل .... شكرا لك وجزاك الله خيرا

ثروت الخرباوي
26-08-2006, 01:31 AM
السلام عليكم
صرحة لا اجد كلام اقيم به هذا النص الجميل اهديك بعض ابيات الشاعر الكبير احمد مطر 0000000والسلام
ربما الماء يروب ،
ربما الزيت يذوب،
ربما يحمل ماء في ثقوب ،
ربما الزاني يتوب ،
ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب ،
ربما يبرأ شيطان ، فيعفو عنه غفار الذنوب،
.إنما لايبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب

ياسلااام على الهدية ... مقبولة يابلدينا ... طبعا أنت شرقاوي والشراقوة أهل الكرم .. علشان كدة بتبدأ تعليقك بهدية .. أنا إستنتجت إنك شرقاوي ثم إطلعت على ملفك وطلع تخميني صحيح.... شكرا ياإبن محافظتي :f: :f:

ثروت الخرباوي
26-08-2006, 01:35 AM
[QUOTE=خالد الهندسة]متشكرين قوي ياعم سرحان ، موضوع جميل مثل بقية مواضيعك، بس لو كان اقصر شوية كان بقى افضل .:y:[/QUOTE

:p :p حاضر ياعم خالد الموضوع الجاي هايبقى قُصير بس إبقى شرفنا

monmon_aso1982
26-08-2006, 01:55 AM
بجد والله مش عارفه اقول ايه بس
حضرتك لمست اللى فى قلوبنا كلنا انا اعتقد ان حضرتك عبقرى
بس عايزه اقولك حاجه انتا اللى قايلها
أراك عصّى لا تُقهر

وصلب العود لا تُكسر

وهم أشلاء لا أكثر

فهم أتباع للأبتر
صدقنى هايجى اليوم اللى نسلهم يخلص فيه فهم اتباع الابتر زى ماحضرتك قولت
بس عايزه اقولك
الامام الشافعى بيقول
ولرب نازلة يضيق لها الفتى ذرعا وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اظنها لا تفرج

اشكرك جدا على هذا الكلام الجميل واوعى تنحنى ففى الانحناء ضعف وهوا ده اللى
هما عايزين يعملوه فينا وربنا يستر

ثروت الخرباوي
26-08-2006, 10:41 PM
بجد والله مش عارفه اقول ايه بس
حضرتك لمست اللى فى قلوبنا كلنا انا اعتقد ان حضرتك عبقرى
بس عايزه اقولك حاجه انتا اللى قايلها
أراك عصّى لا تُقهر

وصلب العود لا تُكسر

وهم أشلاء لا أكثر

فهم أتباع للأبتر
صدقنى هايجى اليوم اللى نسلهم يخلص فيه فهم اتباع الابتر زى ماحضرتك قولت
بس عايزه اقولك
الامام الشافعى بيقول
ولرب نازلة يضيق لها الفتى ذرعا وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اظنها لا تفرج

اشكرك جدا على هذا الكلام الجميل واوعى تنحنى ففى الانحناء ضعف وهوا ده اللى
هما عايزين يعملوه فينا وربنا يستر

هذا كلام راائع وفهم متميز وبصيرة ثاقبة ... جزاك الله خيرا .. بوركت وسلمت :f: :f:


Photo Gallery