المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ازاي الواحد ممكن يقوي ارادته ؟



boukybouky
15-07-2004, 01:55 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

انا كنت قرأت ان الصفات الشخصية زي الارادة و قوة الشخصية من الصفات المكتسبة
فكنت عايزة اسأل ازاي الواحد ممكن يقوي ارادته ؟ هل فيه تمارين معينة او اي شئ يساعد علي ده؟
و كمان حاجة ازاي الواحد يقدر يتفادي الشعور بالاحباط ؟ او يقدر يخرج من الشعور ده ؟
و هل الايجابية في التعامل و التفكير ممكن اكتسابها؟

و شكرا جزيلا

د.عادل
18-07-2004, 09:16 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
انا كنت قرأت ان الصفات الشخصية زي الارادة و قوة الشخصية من الصفات المكتسبة
فكنت عايزة اسأل ازاي الواحد ممكن يقوي ارادته ؟ هل فيه تمارين معينة او اي شئ يساعد علي ده؟
و كمان حاجة ازاي الواحد يقدر يتفادي الشعور بالاحباط ؟ او يقدر يخرج من الشعور ده ؟
و هل الايجابية في التعامل و التفكير ممكن اكتسابها؟
و شكرا جزيلا
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
(والله أخرجكم من بطون اُمهاتكم لا تعلمون شيئاً وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلّكم تشكرون). (النحل / 78)
خلق الانسان وعليه السعى والاجتهاد حتى يرتقي في حياته ، الله سبحانه وتعالى وفر لنا الحياة واهم ما يحتاجه الانسان للحياة هو الهواء للتنفس، ويمكن الحصول عليه دائماً بدون عناء او مجهود، ثم الماء وهو متواجد ايضاً ولكنه يحتاج لبعض الجهد للحصول عليه، ثم المأكل وقديماً ما كان يبحث عنه على الاشجار، وان ارد ان يأكل غير الفواكة والخضروات السمك او اللحوم فعليه ان يتعب ويجتهد في الصيد، وان اراد ان ينوع في اكله عليه ان يزرع لكي يحصد، وان اراد ان يسكن في مسكن يحميه من البرد والمطر وحرارة الشمس فعليه ان يبني له بيتاً.... وهكذا فكلما اراد الانسان ان يحيى حياة سعيدة عليه ان يسعى ويجتهد ويتعب للحصول عليها.
القوة في اي شيئ تحتاج لمجهود ومصابرة والعكس صحيح فالضعف هو الاستسلام، وان تحدثنا عن الضعف سوف نتحدث كثيراً لوصفة وشرحه.

(يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين اُوتوا العلم درجات). (المجادلة / 11)
كلما ازداد الانسان علم كلما زاد رقي وقوة ، بالعلم دائماً نقوى ونكتسب الخبرات ونستفيد من تجاربنا ونجيد التعامل مع الاخرين برقي، وكذلك نقوى على تحمل المسئولية والتغلب على المصاعب التي تواجهنا في مسيرتنا الحياتية، ولا نقف امام المشاكل مكتوفي الايدي مستسلمين للواقع ونتوهم بأننا لا نستطيع السيطرة عليها.

لدى الانسان قوة رهيبة لايدرك مداها ولا يسعى لاستغلالها الا اذا اضطر لذلك، كتعرضه لموقف يستدعي التصرف بحكمة ويبدء التفكير فيه بإجابية ويبدء في استخدام عقله لإيجاد الحلول المناسبة. العلماء والمخترعين ان لم يقووا ولم يصابروا لما توصلوا لاختراعاتهم.
نعم قوة الإرادة من الصفات المكتسبة ، أثناء فترة الطفولة والنضوج تتكون الشخصية وتتحدد معالمها، ومع العلم والمعرفة يبدء الانسان بالرقي بشخصيته، ولا يحتاج ذلك لتمارين ولا ادوية، نحتاج ان ننظر دائماً لانفسنا بعين منتقدة في تصرفاتنا التي تغضب الاخرين، ونفكر جيداً فيما يجب علينا ان نفعله لنكتسبهم، كيف لا نغضبهم، كيف نتسامح ونقتنع بأن التسامح قوة وليس ضعف، نضع انفسنا مكانهم ونتصرف معهم كما نحب ان يتصرفوا معنا.
نلغي كلمة يأس ومستحيل من حياتنا، نبدء فلا توجد نهاية بدون بداية، نحدد اهدافنا ونخطط لها تخطيط سليم، طولت البال توصل للمراد.السقوط ليس نهاية المطاف، علينا النهوض والمحاولة مرات اخرى ولانكل ولا نمل من تكرار المحاولات، لا نبكي على اللبن المسكوب، وننعي حظنا بما فات، الاقناع والايمان بقضاء الله وقدره، وبأنه لن يصينا الا ما كتبه الله لنا.
اعتذر للاطالة ولكن الموضوع يحتاج لصفحات وشرح طويل.