المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اليهود ارتكبوا 56 مجزرة ضد الفلسطينيين



eslamko_86
10-06-2005, 03:52 PM
ماررايك وما هو دورك...........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



المقاطعه الدعاء المال




اليهود ارتكبوا 56 مجزرة ضد الفلسطينيين


غزة من زكريا محمود: ارتكب اليهود منذ أكثر من خمسين عاماً، ما يقارب من 56 مجزرة بحق الفلسطينيين من أقصى شمال فلسطين في الطنطورة إلى جنوب المجدل وبئر السبع، أدت إلى مقتل آلاف الفلسطينيين الذين أعدموا بدم بارد دون مساءلة من ضمير أو مجتمع دولي مشكل حديثاً بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى.

الأهالي الذين هربوا بأرواحهم ومفاتيح منازلهم وعقود أراضيهم الزراعية الحبلى بأشجار الزيتون والزعتر وداليات العنب، يؤكدون جيلاً بعد جيل الحق بالعودة إلى ما تركوا حتى لو تغيرت معالمه.

ويحي الفلسطينيون في الخامس من الشهر الجاري الذكرى السابعة والخمسين لنكبتهم، وما زالوا يتعرضون للذبح والعدوان من قبل أحفاد ممن ذبحوا اباءهم وأجدادهم من العصابات الصهيونية.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة فعاليات جماهيرية احياء لنكبتهم، تتضمن مسيرات وزيارة قراهم المدمرة.

فبعد النكبة تشرد أكثر من (200) ألف فلسطيني من أراضيهم إلى غزة، أضيفوا إلى جانب السكان الأصليين البالغ عددهم آنذاك حوالي (80) ألف نسمة، مما أدى إلى اكتظاظ سكاني شديد في هذه المنطقة الضيقة، التي يبلغ طولها نحو "40 كم" وعرضها من (7-12) كم2، ومساحتها تقدر من 363-365كم2، حيث شكل اللاجئون المسجلون، أكثر من ثلاثة أرباع سكان القطاع حوالي (74%)، وحوالي (22%) من مجموع اللاجئين المسجلين لدى وكالة الانروا، وفق إحصائيات الوكالة، حتى منتصف عام 2001م فإن حوالي "460.031" ألف لاجئ يعيشون داخل المخيمات، من مجموع اللاجئين المسجلين لدى الوكالة البالغ عددهم حوالي (852.626 ألف لاجئ)، وهي مخيمات جباليا، الشاطئ، النصيرات، البريج، المغازي، دير البلح، خانيونس ورفح.

ويبلغ عدد المخيمات الفلسطينية المنتشرة في الضفة الغربية، وقطاع غزة، وفي الدول العربية المجاورة ( الأردن، سوريا، لبنان) حوالي (69)مخيماً، منها حوالي (61) مخيما "منظما"، أي تشرف عليه وكالة الغوث الدولية لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الانروا" وعدداً آخراً حوالي 6 أو 7 مخيمات غير خاضعة لإشراف الوكالة الدولية، وهناك عدد من المخيمات قد أغلقت أو أفرغت من سكانها.

الضفة الغربية تحتل المرتبة الأولى باحتوائها على حوالي 27 مخيماً، وتعتبر الأردن أكثر الدول استيعاباً للاجئين والنازحين الفلسطينيين، ويعود هذا إلى الموقع الجغرافي المميز لكلا البلدين وحدودهم المشتركة، علاوة على توحيد الضفتين (الشرقية والغربية) منذ بداية الخمسينات.

وتشير التقديرات الحديثة إلى أن عدد الفلسطينيين في خارج فلسطين قد بلغ مع نهاية عام 2000م حوالي 4.5 مليون نسمة، منهم حوالي 2.6 مليون يعيشون في الأردن، وحوالي 385 ألف في لبنان و401.1 يقيمون في سوريا، بينما يقيم في مصر حوالي 57 ألف و545 ألف موزعين في باقي الدول العربية، وحوالي 223 ألف في الولايات المتحدة الأمريكية و284 ألف في الدول الأجنبية الأخرى (66).

ويوجد في الأردن عشرة مخيمات فلسطينية منتظمة، أي تشرف عليها وكالة الغوث الدولية (الانروا)، وهي تشكل بمجموعها حوالي 16.5%، من المجموع الكلي للمخيمات الفلسطينية المنظمة.

والمخيمات في الأردن هي ( الحسين، الوحدات، الطالبية، الزرقاء، حطين، اربد، الحصن، غزة، سوف، والبقعة).

ويعيش في الجمهورية اللبنانية حوالي "10%" من مجموع اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى الانروا، يشكلون حوالي 11% من مجموع سكان لبنان، ويقيم أكثر من نصفهم في (12) مخيماً وهي( مارالياس- برج البراجنة-ضبية-صبرا وشاتيلا- عين الحلوة- المية ومية – البص- الرشيدية- برج الشمالي- نهر البارد- البداوي "ويقال/ الجليل" أو بعلبك).

كما استقبلت سوريا عدداً لا بأس به من اللاجئين الفلسطينيين، معظمهم من سكان شمال فلسطين، لقربها منهم، بلغ عددهم وفق الإحصائيات عام 1955م. حوالي "88179" لاجئاً فلسطينياً ويعيش الآن في الجمهورية السورية حوالي 11% من مجموع اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى الأنروا، يشكلون حوالي 4.5% من مجموع سكان سوريا، يقيم حوالي (29%) منهم في إحدى عشر مخيماً وهي( خان الشيخ، مخيم ذا النون، سبينة، قبر الست زينب، جرمانا/ جدمان، مخيم النيرب، حمص، درعا، درعا الطوارئ، ومخيم اليرموك) ويعيش معظم اللاجئون في منطقة دمشق، بينما يقيم الباقون في مدن حمص، حماة، حلب وفي مدينة درعا الجنوبية قرب الحدود الأردنية.

ويعد اللاجئون الفلسطينيون البالغ عددهم 4.5 مليون فلسطيني أكبر عدد لاجئين في العالم لم يعودوا على مدى 56 عاماً إلى أرضهم وترفع أيضاً أصوات جديدة قديمة من المحتلين الإسرائيليين مطالبة بطرد اللاجئين الباقين وتوطينهم في أمريكا أو أستراليا أو حتى في سيناء شبه الجزيرة المصرية، كما قال وزير السياحة الإسرائيلي في 13/5/2004 إنه حل إنساني برأيه لإنهاء معاناة الفلسطينيين وتوفير الأمن للإسرائيليين الذي لن يتوفر طالما هناك لاجئون يعانون بالقرب منهم!.



وفيما يلي عرض موجز لأخطر المجازر الصهيونية:

-14/1/1948 قتل 26 فلسطينياً في مدينة يافا على أثر تفجير مركز الحكومة بسيارة مفخخة عل يد منظمة (الأرغون).

-5/1/1948 نسف فندق سميراميس في مدينة القدس ومقتل 20 فلسطينياً على يد منظمة (الهاغاناه).

-7/1/1948 مقتل 25 فلسطينياً وجرح عشرات منهم في تفجيرات مروعة بمنطقة باب الخليل في مدينة القدس على يد(الأرغون).

-19/1/1948 مقتل 19 فلسطينياً وجرح العشرات منهم في هجوم مسلح(للهاغاناه)على قرى شفا عمرو، طمرة قضاء حيفا والناصرة.

-14/2/1948 مقتل 11فلسطينياً في هجوم مسلح بقذائف المورتر على الأحياء العربية في مدينة حيفا على يد(الهاغاناه).

-3/3/1948 مقتل3 فلسطينيين وجرح 7آخرين في هجوم مسلح(للهاغاناه)على قرية بير عدس قضاء يافا، وتهجير سكانها.

-12و13/3/1948 (الهاغاناه)تهاجم ضاحية أبو كبير قضاء يافا، وقرية الحسينية قضاء صفد وتنسف عشرات المنازل السكنية مما يؤدي لمقتل العديد من السكان وجرح آخرين (العدد غير موٍثق).

-31/3/1948 منظمة (الأرغون)تنسف قطاراً مدنيا قرب حيفا ومقتل 24 فلسطينياً وجرح 61 آخرين.

-24/4/1948 (الأرغون)تقصف أحياء يافا بقذائف المورتر الثقيلة،وتوقع عشرات القتلى ومئات الجرحى.

-5/5/1948عصابات(الهاغاناه وشتيرن)تهاجم قرى منطقة بيت الخوري على نهر الأردن وتقتل وتجرح المئات من المدنيين.

-14/5/1948 مهاجمة قرية بيت دارس ونسف البيوت فيها ومقتل9 نساء مع أطفالهن.

-15/6/1948(الهاغاناه)تشن هجوماً مسلحاً عقب إعلان قيام"دولة إسرائيل"على البيارات الفلسطينية، فتقتل19 فلسطينياً من المزارعين والنساء والأطفال.

-9/4/1948 من صباح يوم الجمعة الساعة الرابعة والنصف، عصابات "الأرغون وشتيرن"المسلحة تقتحم قرية دير ياسين قضاء القدس، وتهاجم المدنيين في البيوت وتنسفها بعد قتلهم الجماعي بلا تفرقة، حيث بلغ عدد القتلى أكثر من 250فلسطينياً بينهم 52 طفلاً،25امرأة حامل استخدام ضدهم السلاح الناري والأبيض.كما جرى أسر عدد غير محدد من الفتيات اللواتي جرى التنكيل بهن في معسكرات تلك العصابات.



-14/10/1953 وفي تمام الساعة السابعة والنصف مساء اقتحمت كتيبة من الجيش الإسرائيلي، قرية القبيبة شمال شرق مدينة القدس، وقتلت 67 فلسطينياً من النساء والأطفال والشيوخ والرجال، وأصابت 25 فلسطينياً آخر أثناء هربهم، ونسفت 45 منزلا ومدرسة، ومكتب بريد، ومركزاً للشرطة المدنية.ووردت أبشع الجرائم في هذه المجزرة من خلال(قتل رجل وأبنائه الستة بملابس النوم أمام عيني الزوجة والأم).

-منتصف ليلة28-29/3/1954، حاولت كتيبة من الجيش الإسرائيلي ارتكاب نفس المجزرة خلال اقتحامها قرية نحالين قضاء بيت لحم، إلا أن المحاولة لم تتم بسهولة، فكان أن قتل 11فلسيطينياً وجرح 19 آخرين.

-28/2/1955 الجيش الإسرائيلي يصل محطة المياه المركزية في غزة ويقتل 29 فلسطينياً ويجرح 97 آخرين.

-10/10/1956 الجيش الإسرائيلي يهاجم مدينة قلقيلية بمختلف أنواع الأسلحة بمساندة الطائرات الحربية ويقتل 75 فلسطينياً ويجرح مئات آخرين.

-29/10/1956 من مساء يوم الاثنين، وفي تمام الساعة الخامسة إلا دقائق معدودة، فتح الجيش الإسرائيلي في قرية كفر قاسم نيران رشاشاته على كافة المدنيين بلا تفرقة ومنهم العمال العائدون من العمل إلى منازلهم، فكانت النتيجة قتل 49 فلسطينياً، منهم أطفال ونساء، وجرح عشرات آخرين.

-10/11/1956 فجراً القوات الإسرائيلية تأمر سكان حي الزيتون في غزة بالخروج من منازلهم،وتختار36 منهم من فئات الشباب والرجال لتطلق عليهم النار مباشرة عن بعد أمتار،ثم تدفنهم في مقبرة جماعية.

-12/11/1956 وحدة من الجنود الإسرائيليين تقتحم منزلاً في مدينة غزة وتقتل العائلة بالكامل وعددها 12فلسطينياً بالرصاص.

-في شهر حزيران1957 مقتل15 طالب مدرسة ابتدائية في قرية صندلة بمنطقة مرج بن عامر بقذيفة موجهة من الجيش الإسرائيلي.

-13/11/1956 قوة إسرائيلية مسلحة تقتحم مستشفى خانيونس في قطاع غزة، وتطلق الرصاص على المرضى والعاملين، فتقتل34 مريضاً من الشيوخ والنساء والأطفال، وتواصل ملاحقة المدنين في هذه المدينة في أول يوم لاحتلالها من قبلهم، وتقتل 90 مواطناً آخر وتصيب المئات بجروح ضمن أبشع صور التنكيل والقتل الجماعي.



-13/11/1966 في الساعة الخامسة والنصف من صباح ذلك اليوم، القوات الإسرائيلية تهاجم قرية السموع قضاء الخليل،وتقتل أكثر من 50 مواطناً عدا عن عشرات الجرحى بعد تدميرها للعيادة الصحية، والمسجد ومركز الشرطة وأكثر من 100 منزل آخر بالقرية.

-11/4/1982 مستوطن مسلح يفتح نيران رشاشة على جموع المصلين في المسجد الأقصى المبارك بالقدس مما يؤدي إلى مقتل4 فلسطينيين وجرح 18آخرين.

-15-16/9/1982 عناصر مسلحة تتبع حزب الكتائب اللبناني الموالي لإسرائيل، وبأمر من الجيش الإسرائيلي ودعمه تحت أشراف وزير الدفاع آنذاك أرئيل شارون تقتحم مخيمي صبرا وشاتيلا الفلسطينيين في لبنان، وترتكب أبشع المجازر بحق المدنيين العزل من النساء والرجال والشيوخ والأطفال حيث قتل مئات الفلسطينيين.

-26/7/1983 في الساعة الثانية عشرة والنصف من بعد ظهر ذلك اليوم، المستوطنون المسلحون يقتحمون جامعة الخليل في هجوم مسلح عليها بالرشاشات والقنابل، مما يؤدي إلى مقتل 3 طلاب وجرح 33 آخرين منهم ومن العاملين بالجامعة.

-16/4/1988 مقتل 19 فلسطينياً وجرح 158 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي في عدة مدن.

-13/4/1989 قوة من الجيش الإسرائيلي تفتح النيران عشوائياً على سكان قرية نحالين قضاء بيت لحم، مما يؤدي إلى مقتل 5 مواطنين وجرح 40 آخرين.

-20/5/1990 اليهودي المسلح(عامي بوبر)يفتح النار من رشاشة على مجموعة من العمال الفلسطينيين من قطاع غزة أثناء انتظارهم على محطة المواصلات في منطقة عيون قارة(ريشون ليتسيون)في إسرائيل، مما أدى إلى مقتل 7 منهم وجرح12 آخرين.

وعقب أعمال الاحتجاج الجماهيرية على هذه المجزرة، فتح الجيش الإسرائيلي النار على المتظاهرين في مدن وقرى ومخيمات فلسطين، فقتل 15 مواطناً وعشرات الجرحى في الأيام 20،21،22،23/5/1990.

-1/12/1989 مقتل 4 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي.

-19/5/1989 مقتل4 فلسطينيين في قرية إذنا والخليل برصاص الجيش الإسرائيلي.

-8/10/1990 جنود قوات حرس الحدود الإسرائيلي،يفتحون نيران اسلحتهم الرشاشة على آلاف المصلين المسلمين داخل المسجد الأقصى وساحاته،مما يؤدي إلى مقتل 18 فلسطينياً وجرح أكثر من 350 آخرين.

-19/5/1989 مقتل 5 فلسطينيين برصاص الوحدات الخاصة بالجيش الإسرائيلي في حي الشابورة بمدينة رفح.



-29/12/1990 مقتل 4 آخرين بنفس المدينة،وبنفس الطريقة على يد تلك الوحدات.

-31/8/1991 مقتل 4 فلسطينيين في مدينة نابلس برصاص الجيش الإسرائيلي.

-19/2/1992 مقتل7 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي بمدينة غزة.

-1/4/1992 مقتل4 فلسطينيين في مدينة رفح برصاص الجيش الإسرائيلي.

-16/11/1992 المستوطنون يقتلون ويجرحون عدداً من المواطنين في إلقاء قنبلة يدوية على سوق اللحامين وسط مدينة القدس.

-10/12/1993 مقتل 3 فلسطينيين في قرية ترقوميا وآخر بالخليل برصاص المستوطنين المسلحين.

-25/2/1994 فجر الجمعة في حوالي السادسة،المستوطنون وعلى رأسهم الإرهابي غولدشتاين يفتحون نيران رشاشاتهم على المصلين المسلمين أثناء صلاتهم داخل مسجد الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل على مسمع وبصر قوات الجيش الإسرائيلي وشرطة الحراسة الإسرائيلية، حيث أطلق الرصاص على المصلين من الخلف أثناء ممارستهم لشعائرهم الدينية مما أدى إلى مقتل 29 فلسطينياً، وجرح 88 آخرين في نفس المكان.

-وفي 25/2/1994 والأيام الأربعة التالية قتل الجيش الإسرائيلي 24 فلسطينياً آخر ، وجرح مئات آخرين بنفس المدينة أثناء نقل الجرحى وأعمال الاحتجاج،وقت ايضاً43 فلسطينياً، وجرح مئات آخرين في مدن فلسطينية أخرى.

-28/3/1994 مقتل 6 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في مخيم جباليا بغزة.

-25،26،27،/9/1996 مقتل 65 فلسطينياً، وجرح أكثر من 1600 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي في كافة مدن وقرى ومخيمات الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس عندما فتح الجنود الإسرائيليون على مدار الأيام المذكورة نيران أسلحتهم على السميرات السلمية والمتظاهرين العزل.وقد أستخدم الجيش الإسرائيلي أسلحة مختلفة في قمع هذه المسيرات بما في ذلك رصاص الدمدم وقذائف تطلق من طائرات عاموديه، خاصة في قطاع غزة. وكان من ضمن القتلى والجرحى العديد من العاملين في الطواقم الطبية والإسعاف،والصحافة.

-7/4/1997 مقتل 4 فلسطينيين وجرح مئات آخرين في مدينة الخليل برصاص الجيش الإسرائيلي.

-10/3/1998 في حوالي الساعة السادسة مساء، جنود الجيش الإسرائيلي على حاجز عسكري/قرب ترقوميا يفتحون النار بكثافة وعن بعد 3 أمتار على سيارة مدنية فلسطينية،فيقتلون ثلاثة من العمال العزل ويجرحون 17 آخرين.



-14/5/1998 الجيش الإسرائيلي يفتح النار على المسيرات السلمية في كافة المدن الفلسطينية،فيقتل 5 فلسطينيين ويجرح المئات.









في حقنا القوة http://www.palestine-net.com/fpal.gifوفي قوتنا الحق











http://www.nzzf.com/vb/images/smilies/mmmQ.gif


Photo Gallery