المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طبيب من العالم الآخر !!.



AnacondA
07-12-2004, 09:29 AM
بعد أن انتقلنا بأيام قليلة إلى منزلنا الجديد في بافرلي هيلز بولاية كاليفورنيا الأمريكية, وقع الحدث الأول في 6/066/1964. في مستهل سلسلة طويلة من الأحداث الغريبة والمخيفة التي يصعب تفسيرها !!.


كانت زوجتي الممثلة أليك سومر قد دعت الصحفية الألمانية إيديث دالفيد لتناول شاي عصر هذا اليوم في منزلنا الجديد. حينما كنت في الخارج. وعندما بدأت أليك في صب الشاي, سألتها الصحفية أين ذهب هذا الرجل ؟. فسألتها أليك أي رجل ؟. فقالت مسز دافيد الرجل الذي خرج من المنزل الآن وإتجه إلى حوض السباحة.



قامت أليك بتفقد المنطقة ولم يكن هنالك أي أحد مع إصرارا مسز دالفيد على ذلك. ووصفته بأنه قوي الجسم. في حوالي الخمسين من العمر, يرتدي قميصا أبيض اللون, وربطة عنق كرافتة داكنة اللون وحلة سوداء مع شعر خفيف على أعلى الرأس وأنف منتفخ كالبطاطس !!.



وقعت الحادثة التالية بعد أسبوعين. كانت حماتي نائمة في غرفة الضيوف. استيقظت فجأة. وجدت أمامها رجلا يحملق بها وفجأة تلاشى.



بدأنا نسمع أصوانا صادرة من غرفة الطعام أشبه بدفع المقاعد وتندرنا بذلك كل ليلة.

في شهر أغسطس سافرت أليك إلى يوغوسلافيا لتصوير مشاهد فيلم هناك وقررت البقاء عدة أسابيع لإنجاز بعض الأعمال وفي اللحظة التي أصبحت فيها وحيدا في المنزل شعرت بعدم ارتياح. خاصة أثناء الليل. كنت أعرف بأني لست وحيدا ي المنزل !!.



اشتريت ثلاثة إرسال لاسلكية دقيقة وثلاثة أجهزة راديو FM لالتقاط إشاراتها وأوصلت كل راديو بجهاز تسجيل . أخنفت أحد أجهزة الإرسال في مدخل الممر الطويل المؤدي إلى المنزل وآخر عند الباب الرئيسي الأمامي والثالث بغرفة الطعام.



جلست استمع بدأ مايكروفون غرفة الطعام ينقل الأصوات.أمسكت بمسدس وتسللت إلى بهدوء إلى الأسفل كانت الغرفة خالية !!.

وبعد مغادرتي الغرفة بدأ صوت المقاعد وهي تتحرك يينه الميكروفون بوضوح .



كان كلينا يحدق نحو مدخل غرفة الطعام ويزمجر وأما الجرو الصغير فكان يتبع شخصا غير مرئي. كان علي أن أعترف بأن شيئا ما غير عادي يجري منزلنا. واتصلت بصديقي الدكتور رودريك جورني الأستاذ بجامعة كاليفورنيا. بعد أن استمتع إلى بإمعان.أتصل بأحدي الجمعيات الأمريكية للأبحاث النفسية. ثم طلب مني بعد ذلك السماح لأعضاء الجمعية بالحضور إلى منزلنا لمعاينته. على أن أكون بعيدا مع زوجتي حسب طلب الجمعية !!.



استمرت أبحاث الجمعية طوال شهري أكتوبر ونوفمبر وأكدت التقارير بما يلي: يوجد طيف لطبيب في الثانية والخمسين من العمر. مات بنوبة قلبية. بعيدا عن وطنه. وأنه من أصل أوروبي. مولع بالموسيقى !!.

كانت التقارير مذهلة إلى حد ما إذ أن أوصاف الشبح تنطبق إلى حد كبير على طبيب كنت أكتب معه كتابا, ومات فجأة قبل أن أنهي الكتاب. ومهما يكن من أمر, فلن نسمح للشبح أن يعكر علينا صفو حياتنا وأن يبث الرعب في قلوبنا.



وبالصلوات الحارة التي أتبعتها الجمعية وقس البلدة ورويدا رويدا أختفي الشبح من حياتنا ومن المنزل دون رجعة





منقولة عن مجلة: The Saturday Evening



بقلم: Joe Hyams



May 1966

أحمد ناصر
08-12-2004, 03:23 PM
أخى العزيز
شكرا لك على موضوعك المخيف *109*
بس الحمد لله أنا صعيدى ولا يهمنى
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
*109*
أتمنى أن أقرأ لك كثيرا
تحياتى لك ولأهل فلسطين الحبيبة

بنت مصر
03-01-2005, 12:46 PM
حاجات غريبة فعلا يا اناكوندا أنا بصراحة بترعب من الحاجات دي
شكرا لك على الترجمة وتقبل تحياتي

بسنت

م. بسمة
03-01-2005, 11:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
*72* *72* *72*
بس أحنا برده مش بنخاف وأي عفريت نقدر نطفشه
*123*

مشكور أخي الفاضل أناكوندا على النقل..
أختكم في الله
بسمة

ماما زوزو
09-01-2005, 12:28 PM
دة ايام زمااااااااااااااان
لكن طبعا مافيش اى حاجة
من الكلام دة دلوقتى...
شكرا لك على هذا الموضوع