المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اخر اخبارالتاريخ و الاثار علي ابناء مصر



ابن طيبة
13-04-2009, 07:04 PM
حفائر أثرية تنفي التواجد التاريخي لليهود بسيناء



http://news.bdr130.net/newspics/496675.jpg


أثبتت منطقة دهب والحفائر الأثرية بها عدم تواجد أي تاريخ لليهود في سيناء، حيث اكتشفت نصوص عديدة للعرب الأنباط والمسلمين الأول في مناطق مختلفة من سيناء بمناسبة تسجيل آثار دهب بعد وضعها علي قائمة التراث العالمي وبعد تشكيل لجنة من قطاع الآثار الإسلامية منبثقة من اللجنة الدائمة لتسجيل هذه الآثار والتي سيتم التصديق الوزاري عليها في الأيام القليلة القادمة.


وذكرت جريدة "القاهرة" المصرية ان الموقع يبعد عن طابا 140كم ويشمل الفوردة البحرية لميناء العرب الأنباط منذ القرن الأول قبل الميلاد، وقد كان يعرف بتل المشربة وكان يأتي إليه البدو ليسقوا الدواب من البئر المتواجد به، لذا اعتقد الكثيرون أن هذا الموقع ملكية خاصة بهم، فالموقع يحتل أهمية سياحية علي أهم بقعة علي شاطيء خليج العقبة بدهب.


ويشمل الموقع الخاص بخدمات ميناء دهب البحري من جمارك ومخازن البضائع ومساكن العمال والفنار، وقد استخدم في البناء الأحجار الجرانيتية والمرجانية التي استخدمت في عدة مواقع بسيناء الغربية لأنها أحجار أكثر صلابة ومقاومة لعوامل التعرية والأملاح، ومساحة المبني 300م وقد استمر استخدامه في فترة الحكم البيزنطي في القرن السادس الميلادي كأحد الحصون لحماية الحدود الشرقية للامبراطورية.


وكان لميناء دهب موقع حيوي في خدمة التجارة بين الشرق والعرب، حيث ترد البضائع من البتراء عاصمة الأنباط إلي أيلة ـ العقبة حاليا ـ ومنها ميناء دهب ثم عبر أودية سيناء إلي القلزم «السويس» ثم إلي نهر النيل ومنه إلي الإسكندرية ثم أوروبا، حيث كان الأنباط يتاجرون في العطور والتوابل والحرير والقطن والأخشاب.


وقد سمي الأنباط بهذا الاسم لاستنباطهم ما في باطن الأرض، وتقدموا في العمارة والفنون حيث تركوا نقوشا عديدة عبر أودية سيناء ثم دراستها في القرن 18م حيث اثبتوا في القرن ال 20 أنها نقوش للعرب الأنباط وتمثل كتابات تذكارية وعبارات تعني السلام والأمان.


الموقع مسجل بقائمة اليونسكو الأولية نظرا لعدة أسباب أولها الأهمية التاريخية التي يجسدها هذا المبني كحلقة حضارة من عصر الأنباط حتي العصر الإسلامي لأن الأنباط انتهت مملكتهم عام 106م، ولكن استمر دورهم التجاري والتاريخي، حيث شاركوا في الفتوحات الإسلامية ومازالت حتي الآن قبلة بسيناء وتسمي الحويطات وهم أحفاد الأنباط، وثاني أسباب الاختيار أهميتها الفنية وخاصة في طريقة بناء الموقع حيث حرصوا علي الاستفادة من مفردات البيئة من صحر مرجاني وطريقة البناء متشابهة لمباني الأنباط اسفل المدينة البيزنطية بوابة فيران بالإضافة لأهميتها السياحية.




المصدر (http://images.google.com.eg/imgres?imgurl=http://news.bdr130.net/newspics/496675.jpg&imgrefurl=http://news.bdr130.net/newscat20-7.html&usg=__CAK--BgDrootFXr9aJ2m7gDqSmY=&h=225&w=300&sz=11&hl=ar&start=3&um=1&tbnid=WeBEHAla8Enl7M:&tbnh=87&tbnw=116&prev=/images%3Fq%3D%25D8%25AA%25D8%25A7%25D8%25B1%25D9%2 58A%25D8%25AE%2B%25D8%25B3%25D9%258A%25D9%2586%25D 8%25A7%25D8%25A1%26hl%3Dar%26rlz%3D1T4ADBS_enEG321 EG321%26sa%3DN%26um%3D1)

ابن طيبة
14-04-2009, 01:01 PM
تقنيات فضائية تعثر على آثار مصرية مدفونة

القاهرة، مصر (CNN) -- تعتقد مجموعة من العلماء أنه لم يتم الكشف حتى الآن عن جميع الآثار المدفونة في مصر، ولكن هذا الأمر سيصبح ممكنا بعد البدء باستخدام الأقمار الصناعية عالية الجودة، والتي يمكنها التقاط صور واضحة جدا من مسافة بعيدة.
وتقول سارة باركاك، عالمة الآثار في جامعة ألاباما: "الجميع أصبح شغوفا بمعرفة المزيد حول هذه التقنية، فهناك الكثير لمعرفته."
وقد بدأت عمليات تصوير الأرض من الفضاء منذ فترة طويلة، إلا أنه، ومؤخرا، تم البدء باستخدام تقنيات تسمح بالتقاط صور عالية الجودة، وبالتالي تمكّن علماء الآثار من استخدامها.
وقد أكدت الأبحاث التي أجرتها باركاك مع فريقها أن هناك 132 موقعا أثريا في مصر لم يتم التنقيب عنها حتى الآن، حيث أن الصور التي أظهرتها الأقمار الصناعية تبين وجود هذه المواقع.
من ناحيتها، أكدت الحكومة المصرية تعاونها الكامل مع فرق البحث للتنقيب عن الآثار، فقد أصدرت مؤخرا عدة قوانين تسعى لوقف عمليات التخريب والحفر غير المشروع في المناطق المحتمل احتواؤها على آثار مدفونة.
ويمكن من خلال هذه التقنية التعرف إلى الحضارات التي توالت وفتراتها الزمنية، بالإضافة إلى الظروف الطبيعية التي أدت إلى محو بعضها عن وجه الأرض.


http://arabic.cnn.com/2008/scitech/12/24/satellite.archeology/st.satellite.jpg_-1_-1.jpg الآثار المصرية كما أظهرتها صور القمر الصناعي

وأحد هذه الأقمار الصناعية هو "كويك بيرد"، والذي يعتبر أقواها كذلك، حيث أن باستطاعته التقاط صور لمساحة تصل إلى 11 ميلا، كما أن بإمكانه تخزين 29 مليون صورة سنويا، وبجودة عالية.
وكانت الشركة المسؤولة عن هذه التكنولوجيت، ديجيتال غلوب، قد أعلنت أنها ستطلق قمرا جديدا في 2009 يحمل اسم "وورلد فيو2"، والذي سيتفوق على "كويك بيرد" في الجودة والتخزين

المصدر
http://arabic.cnn.com/2008/scitech/12/24/satellite.archeology/index.html


http://i2.cdn.turner.com/cnn/.element/img/2.0/mosaic/base_skins/baseplate/corner_wire_BL.gif

زهرة الياسمينا
14-04-2009, 05:04 PM
معلومات رائع ...بارك الله فيك اخى الفاضل استاذ معتز .

اانتظر المزيد ...

ابن طيبة
18-04-2009, 12:21 PM
معلومات رائع ...بارك الله فيك اخى الفاضل استاذ معتز .

اانتظر المزيد ...


شكرا اختنا زهرة الياسمينا علي مرورك الجميل
دمت بخير

ابن طيبة
20-07-2009, 04:36 PM
اكتشاف مقبرة مصرية عمرها 5000 سنة

وكالات




عثرت بعثة أثرية على مقبرة يرجع بناؤها إلى نحو 5000 سنة قرب هرم اللاهون المبني من الطوب اللبن جنوبي القاهرة فيما قال رئيس البعثة يوم الثلاثاء إنه علامة على أن الأهمية الدينية للموقع أقدم نحو ألف عام مما كان معتقدا من قبل.
وقال رئيس البعثة عبد الرحمن العايدي إن الكشف الذي عثر عليه أسفل سلالم متداعية منحوتة في صخور تغطيها الرمال يفند اعتقاد الأثريين أن تاريخ الموقع يعود إلى عصر سنوسرت الثاني أحد ملوك الأسرة الثانية عشرة والذي حكم مصر قبل نحو 4000 عام.
وقال لرويتر في مقابلة "وجود هذه المقبرة أمر بالغ الأهمية لأننا بتنا الآن نعلم أن سنوسرت الثاني باني الهرم ليس هو من أنشأ هذا الموقع."
وأضاف العايدي "لابد أن كانت له أهمية دينية في مصر القديمة ولذلك اختاره لبناء هرمه."
وحققت مصر التي تعد السياحة إحدى دعائم اقتصادها عدة كشوف أثرية مهمة هذا العام من بينها مومياء سليمة نادرة عثر عليها في فبراير شباط في تابوت حجري مغلق قرب أقدم هرم مدرج قائم في العالم بمنطقة سقارة قرب القاهرة.

http://doc.aljazeera.net/DocGallery/Media/Images//2009/5/6/20095684597727345.jpgبقايا المقبرة (AFP)
وقال العايدي انه لم يتم العثور من قبل على مقابر للأسرة الثانية في منطقة اللاهون حيث يقع هرم اللاهون أبعد أهرام مصر في اتجاه الجنوب أو في أي مناطق أخرى حول واحة الفيوم القريبة منه على بعد 60 كيلومترا جنوبي القاهرة.
وأضاف أنه داخل المقبرة الصغيرة التي لا تكاد تسع شخصا واحدا واقفا تابوت خشبي على شكل صندوق يحوي ما بقي من رفات رجل يتراوح عمره بين 40 و49 عاما يرجح انه كان شخصية مهمة في الحكومة المصرية انذاك.
وتابع أن الجثة التي دفنت في وضع الانحناء ملفوفة في لفائف من الكتان ليست في حالة جيدة لان تاريخ المقبرة يسبق العصر الذي كان المصريون القدماء يحنطون فيه جثث موتاهم.
وقال العايدي "هذا نموذج مبكر للغاية للتوابيت... دفنت الجثة منحنية. وغطاء التابوت على شكل قنطرة وجانبه على شكل واجهة قصر أو منزل."


http://doc.aljazeera.net/DocGallery/Media/Images//2009/5/6/20095684597727344.jpgصورة المومياء المكتشفة ( AFP)
وجاء هذا الكشف بعد فترة وجيزة من إعلان فريق العايدي الشهر الماضي أنه اكتشف عشرات المومياوات تعود إلى فترة تاريخية لاحقة في توابيت ملونة بألوان زاهية في جبانة في الموقع وهي أول جبانة يتم اكتشافها قرب هرم اللاهون.
وقال العايدي انه كان يريد في البداية الحفر بالقرب من هرم اللاهون غير المعروف على نطاق واسع لأنه لم يقتنع بنتائج الحفريات الأولى في القرن التاسع عشر قائلا إنها لا تتناسب مع أهمية الموقع.

http://doc.aljazeera.net/DocGallery/Media/Images//2009/5/6/20095684597727341.jpgمومياء ملونة لشخصية مرموقة (AFP)
واكتشفت بعثته الأثرية بالمصادفة القبر الذي يعود إلى عهد الأسرة الثانية أثناء الحفر في الجبانة المكتشفة حديثا بعد أن عثر العايدي على كسرة من إناء فخاري في الرمال أدرك أنها تعود إلى عصر أقدم.
وقال ممسكا بوعاء اسطواني صغير داخل القبر المحفور في الصخر "كنت أسير على مقربة وعثرت على (كسرة) إناء فخاري مثل هذا." وأضاف "انه مميز للغاية."
وتابع "كنت متفائلا للغاية بخصوص العثور على شيء يعود للأسرة الثانية. بدأنا دراسة هذه المنطقة وفجأة اكتشفنا هذه المقبرة ذات الدرج."
وقال العايدي إن الشخص المدفون في المقبرة وضعت معه ممتلكاته الثمينة بما في ذلك طاولة للقرابين ومسند للرأس ورمحان وسرير مصنوع من خشب الأرز المستورد من لبنان ويمكن إن يسلط الضوء على أساليب النجارة في مصر القديمة.
وذكر العايدي أن الأثريين عثروا على المدخل الرئيسي لهرم اللاهون العام الماضي وعثروا في وقت لاحق على آنية فخارية للتخزين وأشياء أخرى داخل الهرم قبل العثور على المومياوات في مقابر قريبة خلال الأشهر الأخيرة.
ويأمل الأثريون في بدء الحفر قريبا بحثا عن مقبرة الملكة كليوباترا وربما كذلك عن مقبرة حبيبها مارك أنطونيو في شمال مصر. ويزعم أن كليوباترا تجنبت أن تساق أسيرة الى روما وانتحرت بلدغة أفعى عام 30 قبل الميلاد.

المصدر:رويترز

ابن طيبة
27-06-2010, 01:03 PM
نظرية جديدة تكشف عن أسباب موت توت عنخ آمون

http://www.arabsn.net/images/stories/4(173).jpgنشرت وكالة الأنباء الألمانية وصحيفة " برلينز تسايتونج" تقريرا يحمل عنوان "الباحثون يمتلكون نظرية جديدة للوقوف على سبب وفاة توت عنخ آمون" هذا التقرير فتح آفاق جديدة للتكهن بأسباب الوفاة . وقد ذكرت ذكرت الطبيبتان الألمانيتان كريستينه تيمان وكريستينه ماير أنه من المحتمل ألا يكون سبب وفاة توت عنخ آمون إصابته بمرض بالعظم نادر والذي صاحبه الإصابة بمرض الملاريا فيما يكمن سبب الوفاة المباشر إصابته بمرض فقر الدم المنجلي الحاد.
وفي معهد "بيرنهارد نوخت" لطب المناطق الحارة بمدينة هامبورج الألمانية ساورك الشك العلماء إزاء سبب وفاة توت عنخ آمون الذي توصل إليه فريق علمي مصري رفيع المستوى في وقت سابق. كان فريق بحثي مصري مكلف من قبل هيئة الآثار المصرية قد أخضع كلا من مومياء الملك وأقربائه لاختبار جيني والذي أكدت نتيجته على أن الملك توت عنخ آمون جاء مولده نتاجا لزواج والده الملك اخناتون بإحدى شقيقاته" وهو ما كان شائعا فى ذلك الوقت" وتوصل الخبراء من خلال التحليل إلى أن مرض الملاريا المصاحب لحالة الضعف العام إثر الإصابة بمرض عظمى عضال كان مسئولا عن وفاة الفرعون الشاب في سن مبكرة. وأشارت الطبيبتان الألمانيتان إلى إصابة الملك توت عنح آمون بمرض وراثي والذي ينتشر داخل المناطق الآهلة بمرض الملاريا مثل مصر وهو ما يجعل الجسم حقلا خصبا للإصابة بأمراض مشابهة بمرض العظام.
مصدر الخبر: وكالات

ابن طيبة
27-06-2010, 01:22 PM
http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Entertainment/2009/4/thumbnails/T_d36c0737-fb40-4c4d-ac46-3cbb7380e913.jpg

اعلن المجلس الاعلى للاثار المصرية ان بعثة مشتركة بين مصر والدومينيكان عثرت على بعض الاكتشافات التى قد تقود الى مقبرة كليوباترا، حيث عثرت لابعثة على راس تمثال منحوت من الالباستر لكليوباترا وعلى قناع يعتقد انه خاص بمارك انطونيو .

وقال الامين العام للمجلس الاعلى للاثار زاهي حواس انه الى جانب العثور على راس تمثال منحوت من الالبستر لكيوباترا في معبد تابوزيريس على بعد 50 كلم غربي مدينة الاسكندرية (220 كلم شمال)، "تم العثور ايضا على 20 قطعة عملة برونزية عليها صورة الملكة اخر ملوك البطالمة الذين انتهت دولتهم عام 70 قبل الميلاد اثر الاحتلال الروماني لمصر في هذا التاريخ".

واضاف انه عثر كذلك "على قناع رجل يعتقد انه قد يكون لمارك انطونيو وهذه القطع التي عثر عليها في هذا المعبد قد تكشف عن مقبرة كليوبترا فيه".

وتابع "كل هذه تثبت ان الملكة كانت جميلة وانها ليست من اصول افريقية كما حاول بعض الاثريين الاجانب ان يؤكد على قبحها وعلى اصلها الافريقي".

ومن جهتها قالت نائبة رئيس البعثة الدومينيكانية كاترين مارتينز ان "الدراسات التي قامت بها تثبت ان الملكة كليوباترا ومارك انطوني قد دفنا بمعبد تابوزيريس ماجنا ببرج العرب ويبعد عن الإسكندرية 50 كلم باتجاه الغرب".

وقالت ان "الرحالة القدماء تحدثوا عن مقبرة الاسكندر الاكبر بالاسكندرية ولم يشيروا الى وجود كليوباترا كما ان هناك ادلة تاريخية من خلال كتابات المؤرخ بلوتارك يشير فيها الى ان مارك انطوني دفن مع الملكة كليوباترا" واضافت أن "الكشف عن هذه الاثار داخل المعبد قد يؤدي الي الكشف عن هذه المقبرة".

وكانت بعثة مصرية برئاسة عباس محمد عباس من المعهد القومي للبحوث قامت بمسح اثري بالرادار للمعبد واثبتت شواهد المسح وجود ثلاثة اماكن قد تكون المقبرة فيها وسوف تعمل البعثة هذا الاسبوع بالحفر داخل هذه الاماكن حيث ان اشارات الردار اثبتت وجود فراغات.

وكانت البعثة قد كشفت ايضا عن انفاق عديدة داخل المعبد بعضها يصل عمقه الى حوالي مائة متر تحت الأرض.

واعتبر حواس ان اهم الاكتشافات التي حققتها البعثة هو "الكشف عن جبانة ضخمة خارج المعبد وصل عدد المقابر المكتشفة بها إلى سبع وعشرين مقبرة تأخذ اشكال التابوت وكذلك البعض الاخر من المقابر المنقوشة في الصخر واخرى بسلالم توصل إلى حجرة الدفن.

واضاف ان "العثور على 27 مقبرة كشف في داخلها عن 10 مومياوات بينها بعض المومياوات الذهبية ت

ابن طيبة
27-06-2010, 01:33 PM
علماء الاثار النمساووين : استخدام الرادر للعثور علي تخطيط لعاصمة الهكسوس الصيفية بدلتا مصر

http://maps.google.com/staticmap?center=30.064742,31.249509&markers=30.064742,31.249509,red&zoom=5&size=186x186&key=ABQIAAAA4nur-ime_GQysVNAB3EOPBSsTL4WIgxhMZ0ZK_kHjwHeQuOD4xTtIva Bhsv7I_yMlYRReNzvEBSUcQ

القاهرة - قسم الآثار المصرية يقوم الفريق النمساوي باستخدام التصوير بالرادار للعثور على الخطوط العريضة لعاصمة الهكسوس الصيفية

التصوير بالرادار يبين الخطوط العريضة لشوارع وبيوت ومعابد تحت الحقول الزراعية الخضراء والمدن الحديثة في دلتا مصر

. وقال رئيس الآثار زاهي حواس في بيان اليوم الاحد ان المنطقة المكتشفة قد تكون جزءا من زوان ، العاصمة الصيفية للهكسوس ، الغزاة من آسيا الذين حكموا مصر في الفترة من 1664-1569 قبل الميلاد ، خلال عصر الأسرة 15.

. صور جوية تظهر العديد من المدن الحديثة في المنطقة.

المصدر
2010 وكالة اسوشيتد برس
http://translate.googleusercontent.com/translate_c?hl=ar&langpair=en%7Car&u=http://www.google.com/hostednews/ap/article/ALeqM5gmlqUI9TuQVibcJRjc95USQoWAwgD9GF25301&rurl=translate.google.com.eg&usg=ALkJrhgwOSYE6wiTokL3x1kE9jeWyYOgCg (http://translate.googleusercontent.com/translate_c?hl=ar&langpair=en%7Car&u=http://www.google.com/hostednews/ap/article/ALeqM5gmlqUI9TuQVibcJRjc95USQoWAwgD9GF25301&rurl=translate.google.com.eg&usg=ALkJrhgwOSYE6wiTokL3x1kE9jeWyYOgCg)

ابن طيبة
22-09-2010, 10:45 AM
الانتهاء من أعمال إنقاذ معبد أبوسمبل

كتب ماهر حسن ٢٢/ ٩/ ٢٠١٠معبد أبوسمبل موقع أثرى يوجد ببطن الجبل جنوبى أسوان، ويتكون من معبدين كبيرين نحتا فى الصخر. وقد بناه الملك رمسيس الثانى عام ١٢٥٠ ق.م وواجهة المعبد تتكون من أربعة تماثيل كبيرة تمثل الملك بارتفاع ٢٠ متراً وباب يفضى إلى حجرات طولها ١٨٠ قدما.
وتوجد ستة تماثيل فى مدخل المعبد الآخر أربعة منها لرمسيس الثانى واثنان لزوجته نفرتارى. وكانت هذه الآثار مهددة بالغرق مع تكون بحيرة ناصر فقامت الحكومة المصرية بالتعاون مع منظمة اليونسكو عام ١٩٦٥ لنقل المعبد إلى مكان قريب ذى منسوب أرضى عالٍ لا تصله مياه البحيرة فاقتضى نقل المعبد تقطيع المعبد إلى أحجار كبيرة تم رفعها، ثم إعادة تجميعها فى المكان الجديد.
الذى تم الانتهاء من نقل المعبد إليه وإعادة تجميعه فى مثل هذا اليوم ٢٢ سبتمبر عام ١٩٦٨ وكان معبد أبوسمبل من المعابد المنحوتة من الجبال فى عهد «فرعون» رمسيس الثانى كنصب دائم له وللملكة نفرتارى، للاحتفال بذكرى انتصاره فى معركة قادش، ولتخويف أهل النوبة المجاورين له، وقد بدأ بناء مجمع المعبد فى حوالى ١٢٤٤ قبل الميلاد، واستمر لمدة ٢٠ عاما تقريباً، حتى ١٢٢٤ قبل الميلاد.
ومع مرور الوقت كانت الرمال قد غطت تماثيل المعبد الرئيسى حتى الركبتين. وكان المعبد منسياً حتى ١٨١٣، عندما عثر المستشرق السويسرى جى آل بورخاردت على كورنيش المعبد الرئيسى. وتحدث بورخاردت عن هذا الاكتشاف مع نظيره الإيطالى المستكشف جيوفانى بيلونزى، وسافرا معا إلى الموقع، لكنهما لم يتمكنا من حفر مدخل للمعبد. وعاد «بيلونزى» فى ١٨١٧، بعد نجاحه فى دخول المجمع.
وقيل إن رجاله حملوا ما يمكن حمله معهم من داخل المعبد إلى أن بدأت حملة التبرعات الدولية لإنقاذ المعبد عام ١٩٥٩: مما يتعرضه من ارتفاع منسوب مياه النهر على أثر بناء السد العالى، وإنشاء بحيرة ناصر. وبدأ إنقاذ معبد أبوسمبل فى عام ١٩٦٤، وتكلفت هذه العملية ٤٠ مليون دولار من عام ١٩٦٤ إلى أن تم الانتهاء من نقله فى مثل هذا اليوم ٢٢ سبتمبر ١٩٦٨، بعد تقطيع المعبد إلى كتل حجرية كبيرة وتفكيكها وإعادة تركيبها فى موقع جديد منسوبه أعلى من مستوى النهر، وتعتبر هذه العملية واحدة من أعظم الأعمال فى الهندسة الأثرية.
http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=270512&IssueID=1901

ابن طيبة
22-09-2010, 10:53 AM
الصدفة تكشف عن حجرة دفن الكاهن كار بأجمل مقابر الأقصر
http://www.luxoregypt.org/English/News/PublishingImages/image5072_b.jpg

الصدفة تكشف عن حجرة دفن الكاهن كار بأجمل مقابر الأقصر

طباعة (javascript:window.print();)
|
ارسل لصديق (http://www.luxoregypt.org/Pages/SendToFriendPage.aspx?referredpage=http://www.luxoregypt.org/Arabic/News/Pages/Archaeologistsunearth2,800yearoldancientburialcham berinsouthLuxor-arabic.aspx)


15/09/2010
كتبت ـ مشيرة موسي‏:‏
عثرت البعثة المصرية الأمريكية المشتركة علي حجرة الدفن الخاصة بالكاهن كار ـ آخ ـ آمون من عصر الأسرة الـ‏25(755‏ ـ‏656‏ ق‏.‏م‏)‏ في أثناء قيامها بأعمال ترميم المقبرة الموجودة في منطقة العساسيف بالبر الغربي بالأقصر‏,‏
وذلك في اطار مشروع ترميم الجبانة الجنوبية بالعساسيف‏.‏ وأوضح الدكتور زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للآثار إن المقبرة تحمل رقم‏223‏ وأن البعثة عثرت علي حجرة الدفن الخاصة بالكاهن في قاع بئر للدفن علي عمق‏8‏ أمتار‏,‏ وأضاف أن الحجرة في حالة جيدة من الحفظ وأن جدرانها عليها مناظر ملونة تصور صاحبها أما السقف فعليه مناظر فلكية ملونة تشمل النجوم ومناظر دينية للمتوفي مع الآلهة المصرية ومنها الآلهة نوت ربة السما عند المصريين القدماء‏.‏ وأضافت الدكتورة ايلينا بيشيكوفا أن المقبرة سبق اكتشافها في القرن التاسع عشر‏,‏ ولكنها اختفت أسفل طبقات الرديم‏,‏ ثم أعيد اكتشافها والبئر الخاص بها عام‏2006.‏ وقالت ايلينا ان المقبرة من أجمل مقابر المنطقة‏,‏ وتتميز بروعةالمناظر المرسومة علي جدرانها‏.
المصدر :- http://www.ahram.org.eg/291/2010/09/16/27/39068.aspx (http://www.ahram.org.eg/291/2010/09/16/27/39068.aspx)