المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : برلين قسمتها العنصرية بسور ووحدها ابناءها بالحب



وادكول مش معقول
08-12-2003, 09:11 AM
هى المدينة التى قسمتها العنصرية والنزاعات والصراعات بين الشرق والغرب الى شطرين برلين الشرقية والغربية وقسمت معها العائلات والمنازل والان عادت لبرلين مكانتها كعاصمة لألمانيا الموحدة بدلا من مدينة بون التي كانت العاصمة البديلة لألمانيا الغربية .

http://www.omeldonia.com/../../adminupload/articls/image/f903_1.jpg

هى العاصمة الالمانية التى يتحدث اهلها بلغات عديدة هى اللغة الالمانية والانجليزية والفرنسية وعملتها هي المارك الألماني وبرلين ينتشر بها الإسلام حيث يمثل الاسلام فيها الدين الثاني بعد المسيحية .
وطوال فترة التقسيم كانت برلين منطقة عسكرية أكثر منها مدينة سياحية أو صناعية ، وقبل التقسيم كانت برلين تتميز بثراء فى كل الوان الفنون حيث ازدهرت بالموسيقى واللوحات الفنية والآثار كما ضمت بين جنباتها 17 مسرحا بالاضافة الى استضافتها الى الباليه العالمي ، كما تضم برلين كذلك عدد ضخم من المتاحف تبلغ 17 متحفا متنوعا من رسوم وصور وآثار تعود الى العصور الإغريقية والفرعونية والإسلامية ، كما يوجد بها ثلاثة دور للاوبرا حيث يلقى الغناء الاوبرالى شعبية وقبولا عند الألمان ، وهذه المتاحف ودور الفنون يرجع تاريخ بعضها إلى أكثر من مائة وخمسين عاما لذلك فهى تعتبر جزءا من التركيبة الحضارية الألمانية .

وتعرضت كل اشكال الفنون من متاحف ومسارح ودور أوبرا الى الاهمال طوال فترة التقسيم ولكن بعودة برلين عاصمة لألمانيا الاتحادية، أعيد النظر إلى المتاحف لتظهر بصورة حضارية عصرية وبدأ العمل فى ترميم هذه المتاحف المميزة لتكون مجموعة مترابطة من المتاحف ولتصبح فى مجموعها متحفا فريدا وبلغت تكاليف ترميمها بليون دولار .

http://www.omeldonia.com/../../adminupload/articls/image/f903_2.jpg

وقد بدأ العمل فى مشروع اعادة احياء برلين وسوف يستمر العمل بهذا المشروع عشر سنوات من بداية عام 1999م وسيستمر حتى عام 2009 حيث ينتظر أن يتم ترميم أربعة من المتاحف الهامة وهي (متحف الآثار القديمة) والذي يشمل الآثار الإغريقية والمصرية و(المتحف الجديد) والذي يعرض الفنون الجديدة، ومتحف (برجامون) ومتحف (بود) كما ربط هذه المتاحف الأربعة بشبكة ممرات أرضية تضم أسواقا ومراكز فنون مختلفة ومراكز للصيانة الفنية ودور التعليم الفني الرفيع وتسعى إدارات هذه المتاحف إلى إعادة ما يمكن إعادته من التحف والآثار القديمة التى فقدت أو سرقت.

وتعتبر برلين من المدن السياحية الهامة الموجودة فى المانيا حيث يبلغ عدد زوارها ما يزيد عن 3 ملايين زائر كما تسعى حاليا لمضاعفة عدد الزائرين سنويا وتسعى الحكومة الحالية لاستعادة ما أضاعته حكومة الحرب الألمانية بخاصة مجموعة من اللوحات الفنية الثمينة للفنان بيكاسو الذي تباع لوحاته بالملايين.

http://www.omeldonia.com/../../adminupload/articls/image/f903_3.jpg

ويعتبر مبنى البرلمان بشكله العجيب الذى صمم حديثا واحدا من اجمل المبانى فى العصر الحديث بل انه اعتبر إحدى عجائب الدنيا السبع الجديدة حسب استفتاء عالمي حول المباني الجديدة التي تستحق هذا اللقب.
ويعتبر شارع فردريش واحدا من أهم رموز مدينة برلين خاصة فى العشرينات من القرن الماضى وكذلك ساحة بوستمر بلاس التي كانت مركز برلين النابض بالحركة والحياة قبل الحرب العالمية الثانية والتى يطل عليها شارع فردريش ، لكن هذا الشارع وتلك الساحة مُحيا تماما نتيجة القصف الجوي والمدفعي خلال الحرب العالمية الثانية واذا كانت هناك بعض الاطلال التي بقيت من الشارع والتي تدل على هويته المعمارية فلا وجود لاى اثر من الساحة بعد الحرب للساحة التي كانت هي الاخرى تعد رمزا من رموز حياة برلين قبل الانفصال وقد تم بناءها من جديد وأصبحت تضم مراكز تجارية عملاقة ودور سينما حديثة ومطاعم ومقاهي لهذا تحولت الى قبلة الشباب الالماني الذي يتطلع الى العالمية.

وقد شهدت برلين أحداثا هى الاسوأ التى يمكن ان تشهدها مدينة بتقسيمها الى شطرين شرقى شيوعى وغربى ليبرالى واعتبر تاريخ 13 اغسطس 1961 هو اليوم الاسود فى حياة المانيا كلها عندما استكمل الرئيس الشيوعي لالمانيا الشرقية بناء هذا الجدار الرهيب الذي قسم احياء مدينة برلين العاصمة التاريخية الكبرى للجمهورية الالمانية الموحدة وقسم بين العمارات وبين المنزل وحديقته وبين الجار وجاره وبين الاب وابنه في عملية عجيبة من عملية من عمليات تزييف الحقائق وطمس الواقع .

وفى 9 نوفمبر 1989 وقف الالمان كالرجل الواحد لتحطيم هذا الجدار بالمعاول والفؤوس والايدي والارجل حتى انهار وانهارت معه الحرب الباردة بل وانهارت العقيدة الماركسية ، وقد اصبحت الان بقايا جدار برلين تراثا تاريخيا لانها شهادة مهمة عن التاريخ الألماني الحديث ينبغي الحفاظ عليه.

وبسقوط آخر مظاهر القهر والطغيان الذى تعرضت له المانيا تحولت مدينة برلين إلى ما كانت عليه قبل قرن من الزمن كملتقى يربط بين شرق القارة الأوروبية و غربها، مختبر للإبداع في الفنون المعماريةوفي السينما والمسرح والموسيقى .

http://www.omeldonia.com/../../adminupload/articls/image/f903_4.jpg

وبالرغم من كل ما سبق فقد انتجت برلين للعالم الكثير من المبدعين والعلماء ومن المفكرِين الألمان من أمثال فيشته وهيجل وشيلنج ومن العلماء روبرت جوخ وفرنر هرتسوج وآينشتاين ، وبالنسبة للنواحى الثقافية فإن برلين تنظم مهرجانا سينمائيا يعتبر من أكبر المهرجانات العالمية ، هذا بالاضافة الى المسرح والأوبرا حيث يوجد بها 3 دور للأوبرا.